رواية بعد الغياب -90


رواية بعد الغياب - غرام

رواية بعد الغياب -90

دانة شهقت بعنف..شهقة حادة مرعبة..

خالد ارتعب من شهقتها الغير طبيعية وهو يقرب منها ويحط يده على كتفها: بسم الله عليش.. بسم الله عليش

دانة كانت مستمرة في الشهقات العنيفة المتتابعة.. ووجهها يتحول للون الأحمر دلالة عجزها عن التنفس..

خالد احتاس (أنا وش سويت؟؟ وش سويت؟؟)
طلع يركض لمزنة.. وسحبها سحب وهو يركض راجع لغرفة دانة
اللي كانت بعدها جالسة وتشهق.. ووجهها يقلب من الأحمر للازرق دلالة الاختناق.. مزنة بسرعة خذت كأس الماي اللي كان على الكوميدنيو... ورشته بشكل مباشر على وجه دانة..

دانة شهقت شهقة طويلة.. وعقبه رجعت تتنفس.. ووجهها يرجع للونه..
لكنها لأول مرة من طلاقها تعبر عن مشاعرها بصراحة قدام أخوانها لأنها بدت تبكي بهستيرية
خلاص ماعادت مستحملة.. طاقة التحمل انتهت..
انتهت..
انتهت..

"هذي أخرتها ياسعود..
هذي أخرتها
تبي تتزوج"

مزنة ألتفت على خالد بغضب: أنت وش قلت لها؟؟

خالد بارتباك وعينه في الأرض : قلت لها إن سعود بيتزوج.. هو حتى يوم طلقها مابكت كذا..

خالد ألتفت على دانة اللي كانت تبكي بشكل هستيري وهو يقول بحنان: أنا أسف يادانة سامحيني.. ماعرفت إنش بتتضايقين كذا

مزنة بغضب: ماعليه خالد لو سمحت اطلع برا..

خالد بحزن: بس..

مزنة قاطعته بحدة: لو سمحت خالد خلنا بروحنا

مزنة طلعت خالد وقفلت الباب
و رجعت تبي تشوف دانة وتهديها

فوجئت إن دانة ماسكة موبايلها وتكلم بصوت متماسك وهي تدفن كل مشاعرها داخلها وتطمرها طمر: تهاني...قولي لدكتور سعد يجيب المملك بكرة.. أنا موافقة عليه..
وأبي الملكة بكرة... بكرة مهوب أي يوم ثاني




في الليل متأخر.. عائشة تدخل جناح ثاني..
لقته في الحمام يأخذ له شاور..
جلست تنطره.. لحد ماطلع..

ثاني أول ماطلع وشاف عائشة جالسة ابتسم: شنو الشيء المهم اللي ماخلي حضرة الدكتورة تنطر لحد ما ألبس على الأقل شيء يسترنا..

عائشة بمرح: عدال على الجسم بس..

ثاني وهو يطالع جسده العاري في المرايه ويمشط شعره: بذمتج ليه شفتي حد عنده عضلات مرتبة مثل عضلاتي..

كانت عائشة بتتكلم لكن ثاني قاطعها بابتسامة: غير حبيب القلب عبدالله... هذا مالنا مجال ننافسه عندج

وعقب كمل وهو يرش الديودرانت بكثافة على كل جسمه: المهم شنو سبب تشريف جناحنا بالزيارة الكريمة؟؟

عائشة باستفسار: أشلون قدرت تقنع فاطمة وأهلها بالموافقة مع إن البنية كانت رافضة بالمرة يوم كلمتها

ثاني مارد عليها راح لغرفة الملابس.. لبس ثم رجع عليها وهو يقول بثقة: ليه وأنتي تصدقين أنه فيه وحدة ترفضني... هذي مابعد جابتها أمها

عائشة بتردد: بس ثاني...

ثاني بثقة وهو يتناول سجادته يبي يصلي له ركعتين قبل ينام: مافيه بس.. خلاص ملكتي وخطوبتي يوم الخميس.. وش أنتي متشككة فيه يعني..؟!!
فاطمة ذي تحب يدها مقلوبة بس..وتسجد كل ليلة سجدتين شكر لربي اللي أرسلني لها..




السهرة شكلها مطولة في غرفة دانة..
دانة تعتصم بسكون مرعب الآن..
من بعد ماسكرت من تهاني..
ماتكلمت إلا مع تهاني اللي رجعت كلمتها بعد أقل من 10 دقايق.. وتقول لها خلاص د سعد جاي بكرة بالمملك عقب صلاة العصر...

دانة نزلت لأبوها وقالت له...
أبو خالد ثار ثورة هائلة.. وكان ماسك نفسه لا يضرب دانة
على تصرفها من وراه
لكن دانة صارت تعرف تمسكه من يده اللي توجعه: جبرتني على ولد أخيك.. وأخرتها طلقني.. خلني الحين أختار اللي انا مقتنعة فيه.... وبعدين د سعد أنت كنت مقتنع فيه لما جاء
وإلا يعني عشان أنا وافقت صار شين..
يعني مايرضيك إلا أني أكون مجبورة كل مرة

أبو خالد وافق غصبا عنه... لازم يحسس الرجّال إن الموافقة جات برضاه حفاظا على ماء وجهه..


مزنة كانت تحاول تقنع دانة إنها تتمهل شوي..

لكن دانة خلاص صابتها حالة تصميم وعند غير طبيعية من لما عرفت إن سعود يبي يتزوج:

ماعاد باقي لي الا كرامتي يامزنة
سعود داس على كل شيء
داس على قلبي
داس على طموحاتي
داس على مشاعري
داس حتى على انسانيتي...
ماعاد باقي إلا شوي ذا الكرامة هي اللي رابطتني بالحياة
أنا لازم أتزوج قبل ماهو يتزوج


مزنة وهي تحاول تهديها: بس هذي حياتش.. مايصير تقررين تتزوجين واحد عشان تقهرين واحد ثاني...

دانة بنفس سكونها المرعب: أنا ماأبي أقهر سعود.. لأنه لو كان بينقهر ماكان فكر يتزوج... سعود خلاص قرر يقطع كل اللي بيننا.... ومن باعنا بعناه لو كان غالي...




ثاني يوم..

مها وفاطمة راحوا السيتي سنتر يدورون لفاطمة فستان...
حصلوا لهم فستان راقي جدا وناعم لونه اورانج فاتح مع أخضر..
اشتروا معاه صندل ذهبي.. وكملوا باقي اكسسوارته
ورجعوا لبيت منيرة عشان منيرة اللي كانت تعبانة شوي تشوفه..

بس قبل بيت منيرة مروا حجزوا التصوير وكوشة ناعمة والضيافة والعشاء كله من محل واحد عشان يريحون رووسهم..




سارة في مقر شغلها...
كان فيه شوي أوراق تبي تصورهم..

طلعت من مكتبها تبي تروح لغرفة الطباعة...

فوجئت بحمد واقف في وجهها.. وهو يقول بحزم وهو منزل رأسه: وين بتروحين يا بنت فالح؟؟

سارة بحرة (وش بنت فالح ذي نكون قاعدين عند خيام هله)
لكنها ردت بصوت واطي وهي تبعد عنه: بأروح مكتب التصوير... عندي أوراق أبي أصورهم..

حمد وهو منزل عينه: عطيني إياهم.. بأخلى المراسل يصورهم ويجيبهم لباب مكتبكم..

سارة بحرج: مشكور.. أنا بأسوي شغلي بروحي..

حمد بحزم: ماعليه لو سمحتي عطيني إياهم..

سارة بحزم وهي ترفع رأسها غصبا عنها وتحط عينها بعينه: لو سمحت أستاذ حمد.. حنا في مكان عمل.. مافيه داعي تجاملني أو أجاملك..

كلاهما انلسع وبشدة.. هو من حدة نظرتها... وهي من اهتمام نظرته..

سارة ارتبكت وحمر وجهها وولع تحت نقابها.. تجاوزت حمد.. وتركته واقف مرتبك في الممر وتوجهت لمكتب التصوير..




خالد من لما عرف باللي دانة سوته
وإنها قررت تتزوج سعد
عشان بلغها إن سعود بيتزوج رغم أنه مو متأكد من الخبر
وهو حاس بذنب عظيم...
سعد هذا بنظاراته وثقل دمه مادخل مزاجه
شافه مايستاهل أخته.. مع انه عجب أبو خالد
وشافه رجال ثقيل وتكانة ويملأ العين برزانته وكلامه الموزون..

خالد اتصل في محمد وقال: له بامرك عقب الدوام في بيتكم..

قال له محمد بمودة ومرح: تعال تغدى معي.. سعود اليوم في الزام ومهوب طالع إلا بكرة.. وماعندي حد يتغدى معي.. البنات يسوون ريجيم.. وامي ماتاكل من أكلنا..



في مجلس أبو سعود الخارجي
الشباب قاعدين عقب الغداء
خالد متوتر...
ومحمد مريح ومتكي على المساند ويقول بنعاس: تدري خويلد أنت ووجهك أن وقتك غلط.. رأسي ثقيل وأبي أنام عقب ذا الغدا الثقيل.. أنا بأغط لي شوي..

خالد بنفس التوتر: محمد صحيح أن سعود بيتزوج؟؟؟

محمد ضحك ضحكة قصيرة نعسانة: مهوب حوله.. حضرة النقيب عايش على أطلال ذكرى أختك.. ومستحيل يتزوج.. حاب يعذب نفسه ويعيش فيلم هندي..

خالد شهق وقال برعب: والبارحة يوم قال له أبو علي أنه بيزوجه.. وهو قال له أنه نسبك ينشرى...

محمد اللي نط من شهقة خالد: سوالف مزح.. أبو علي وسعود ربع.. وسعود قال لأبوعلي عقب منت طلعت: وهو حد يأخذ خواته..

خالد بتوتر وانفعال: لا إله إلا الله.. لا إله إلا الله... وش سويت أنا.. وش سويت؟!!

محمد تحفزت مشاعره وقفز انفعاله للذورة: خويلد أنت وش أنت مهبب؟؟

خالد حكى لمحمد باختصار اللي صار...

محمد عصب لأبعد حد : دانة مستحيل تأخذ حد غير سعود مستحيل... وأنت ياخويلد دواك عندي بس مهوب ذا الحين
ما تخاف الله تكذب على سعود.. مالقيت تكذب الا على سعود..

خالد توتر وارتبك.. محمد بالذات مايقدر يزعل منه ولا يحبه يزعل عليه...

موعد الملكة ماعاد عليه الا حوالي ساعتين ومحمد يتصل على سعود في المعسكر وجواله مسكر..
اتصل عليه 20 الف اتصال وجواله مسكر....

محمد صار مثل الأسد الحبيس مو عارف أشلون يتصرف
أخرتها هداه باله يتصل على جابر

- جابر وينك؟؟ (بدون أي سلامات)
- في البيت... (بتوتر)
- تكفى ياجابر تكفى طالبك ( رجاء حاد موجع)
- أبشر بسعدك (برجولة واعتزاز)
- أنا أتصل بسعود وجواله مقفول....
- قاطعه جابر: اليوم عندنا استعراض عسكري مهم.. حتى أنا المفروض هناك... بس أصبع يدي انكسرت في تدريبات أمس فأعفوني اليوم..
- جابر تكفى.. روح لسعود في المعسكر وقل له أنه لازم يكلمني الحين... فيه مصيبة بتصير عقب صلاة العصر لازم يجي يمنعها..
- لحول وشي مصيبته (جابر بقلق)
- تكفى ياجابر مافيه وقت.. لازم تروح له الحين.. انا ماابي ابعد من الدوحة والا كان رحت له بنفسي.. عدا انهم مهوب مخليني ادخل المعسكر..
- ابشر.. ابشر (قالها جابر وهو ينط لسيارته)


خلال 40 دقيقة كان جابر يوصل المعسكر
وينزل ركض لسعود...
سعود لما شافه ابتسم: غريبة أنت مهوب معفى اليوم..

جابر بنفس مقطوع: هاك جوالي كلم محمد..

سعود برعب: ليه حد من هلي فيه شيء؟؟

جابر وهو مو قادر يتنفس: كلمه واسمع منه...

سعود دق على محمد بسرعة... ومحمد فجعه بالخبر اللي ذبحه

(ملكة دانة بعد حوالي ساعة)

سعود تعطل مخه عن التفكير.. متى؟؟ وليه؟؟ وكيف؟؟ وأشلون؟؟

مخه فيه شيء واحد

دانة وبس

دانة وبس

دانة وبس


توجه ركض للقائد يستأذنه في الخروج..

كان جواب القائد بحزم عسكري شديد:

مستحيل.. مستحيل..
اليوم عندنا استعراض عسكري أمام قائد القوات المسلحة
ومستحيل نأذن لأي ضابط داخل في الاستعراض
وخصوصا أنك أنت بيكون لك مشاركة خاصة في الرماية

يعني
مستحيل أأذن لك..
ولو فكرت أنك تسويها وتطلع أنت عارف العواقب..
والالتزام العسكري موب لعبة..


#أنفاس_قطر#
.
.
بعد الغياب/ الجزء المئة وستة عشر

#أنفاس_قطر#


قبل صلاة العصر بشوي..

عزوز خلص محاضراته.. وطالع للمواقف ومعاه صديقه الجديد سلطان..

سلطان بود: أنا بأوصلك..

عزوز بنفس الود: جعلك سالم... عمي أبو محمد ينطرني في المواقف..

سلطان ابتسم: تدري أنك أغرب شاب قطري..!!
فيه قطري يوصل 18 سنة مايعرف يسوق سيارة.. أنا خذت رخصتي وأنا عمري 16 سنة استثنائي..

عزوز بابتسامة وهم يمشون: أنا حالة خاصة.. !!
وعلى العموم أبوي أول مارجع ودرا أني صرت في الجامعة.. ياهو تفاجأ وانبسط..
أول شيء سواه شرا لي سيارة.. وسجلني في مدرسة سواقة..

السيارة واقفة في الحوش.. ومدارس السواقة خبرك زحمة... بس خلاص حصلت لي موعد مبكر
وبأبدأ الحصص من الأسبوع الجاي...


سلطان باستغراب: أشلون يوم أبوك درا أنك في الجامعة ؟؟.. ليه هو ماكان يدري؟؟

عزوز بهدوء: وش فيك سلطان؟؟ أنت كنت تدري أن أبوي كان مفقود في العراق وتوه رجع..
وهو يوم راح أنا في grade11 مادرا أني قدمت البكلوريا وسجلت جامعة..

سلطان دق على رأسه: صدق أني مسبه...

عزوز بود: زين لا تنسى تحضر أنت والوالد وأخوانك عشاء أبوي الأسبوع الجاي في الشيراتون..

سلطان بنفس الود: أكيد ولا يهمك.. احنا نعزم.. مااحنا بضيوف...

وعقب كمل باستفسار: إلا تعال عبدالعزيز... ليه ماجيت البارح.. حفل التعارف والتكريم اللي المدينة التعليمية سوته لكل جامعاتها؟؟

عزوز بابتسامة: يا ابن الحلال أنا أي وقت فاضي عندي أبي أقعده مع مجود.. خذ قلبي ذا الولد.. القعدة معه تسوى عندي ألف حفل..

سلطان يضحك: يوم أنك تحب البزران ذا الكثر.. تعال خذ لك شوي من الشواذي والسيابيل اللي عندنا..
عيال أخواني وخواتي.. إذا تجمعوا عندنا سوا لنا مستشفى مجانين...

بس جد الحفل البارح فاتك.. كان شيء..
شنو تنظيم .. وشنو فعاليات..
اعرضوا لنا نماذج من أعمال الطلاب في مختلف الجامعات
أما طلاب فرجينيا كومنولث بدعوا أمس...

تخيل فيه طالبة عندهم عمرها 16 سنة بس.. مصممة برنامج تصميم ثوري على الكمبيوتر.. يقولون إن شركات الكمبيوتر العالمية تتنافس عليه: مايكروسوفت والماكنتوش..
بس هي مارضت تبيعه وسلمته للمدينة الجامعية تتصرف فيه..
ماشاء الله تبارك الله... هذا المخ موب مخي..
هذي 16 سوت كذا على الثلاثين وش بتسوي؟؟

عزوز حس بألم غير مفهوم في قلبه.. لأنه عرف سلطان عن من يتكلم..

سأل سلطان: والبنت هذي حضرت بنفسها؟؟ وإلا بس عرضوا تصميمها؟؟

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم