رواية بعد الغياب -89


رواية بعد الغياب - غرام

رواية بعد الغياب -89

منيرة بصدمة: من؟؟ اللي شفناه عند باب الدكتورة جواهر في المستشفى؟؟


فاطمة بعصبية: يخسى هو وويهه.. ماعاد إلا ذاك الوقح الحقير..ليه خلصوا ريايل الدوحة..

مها بفرح: زين وش اسمه؟؟ واشلون؟؟

فاطمة بارتباك: تصدقون ما اعرف اسمه..

منيرة باستغراب: أشلون تجي ذي؟؟ تنخطبين لواحد ماتعرفين اسمه..

فاطمة ببراءة: ماطر ببالي أسال.. أبوي قال لي ياج ريال فيه خير...
قلت موافقة عشان أقطع الطريج على الحقير إذا يا...
أبيه يي يخطب يقول له أبوي أني انخطبت.. أبي أهينه مثل ماهانني..

مها وهي تضحك: شكلش مكثرة من شوفة الأفلام يالخبلة
فيه وحدة توافق على العرس عشان تحر واحد ماشافته إلا مرة وحدة...
هذي حياتش يالمرجوجة.. مايصير تقررينها بذا الطريقة..

فاطمة تبتسم: خليني أضرب عصفورين بحجر...
بانخطب لواحد فيه خير وأبوي مقتنع فيه..
وفي نفس الوقت أبرد حرتي في ثاني الكلب...
وبعدين أبوي كان يرفض ناس وايد بدون مايقول لي..
وهذيه أول مرة يقول لي.... معناته أنه هذا أحسن واحد ياه..

وعقب كملت بخجل: تدرون ودي أعرف اسمه.. بس استحي أروح لأبوي أسأله..


#أنفاس_قطر#

.

بعد الغياب/ الجزء المئة وأربعة عشر..

#أنفاس_قطر#


جواهر ماكانت قادرة تجلس من الترقب
ونورة داخل في الحمام.. وتأخرت كثير
التيست يبي له 3 دقايق
ونورة صار لها ربع ساعة...

بعد دقايق طلعت نورة
وجواهر نطت لها
كانت نورة صامتة بشكل مرعب
عيونها مليانة دموع..
وهي ماسكة التيست الطويل وتفره ناحية جواهر
عشان توريها الخطين المتوازين
خط في كل فتحة من فتحات التيست الثنتين..





عبدالعزيز في دوامه في بيت الزكاة..

رن موبايله..
شاف الاسم ابتسم: هلا والله بالغالية... حيا الله أم عزوز

جواهر بفرحة غامرة: البشارة.. البشارة..

عبدالعزيز بتوتر وتوجس وترقب قاتل: جاتج.. بس على شنو..

جواهر بحنان وفرحة وعذوبة: نورة حامل.. نورة حامل.. منصور جاي في الطريق يابو منصور... منصور جاي..

عبدالعزيز سكت.. الفرحة ربطت لسانه.. حس بفرحة صافية تخترق جوانحه وتحلق بقلبه..

جواهر بنبرة فرح واضحة: وين رحت يابو منصور؟؟

عبدالعزيز بابتسامة كبيرة: اللهم لك الحمد والشكر.. اللهم لك الحمد والشكر..
وعقب كمل بحب واضح: نورة عندج؟؟

كان رد جواهر عليه هو صوت نورة الباكي: هلا عبدالعزيز..

عبدالعزيز بحنان مصفى: مبروك ياقلبي مبروك..

نوره وسط عبراتها: الله يبارك فيك..

عبدالعزيز بعذوبة: حبيبتي ليش البكاء ياقلبي؟؟ اللي يشوف يقول لج 10 سنين تنطرين.. كلها 8 شهور من يوم تزوجنا..

نورة بعبرة وفرح: يا الله..... ياعبدالعزيز.. كنت شفقانة شفقانة.. اللهم لك الحمد والشكر..الحمدلله على نعمته..

عبدالعزيز بحب: الله يتمم عليج.. ويرزقنا الذرية الصالحة




أبوصالح كلم ثاني وبلغه موافقتهم.. وانه يحدد الموعد اللي يناسبهم لعقد القران..

ثاني ابتسم بغرور وقال في نفسه : كنت عارف إن بربرتها على الفاضي.. وإلا أنا فيه وحدة ممكن تتجرأ وترفضني..
كلهم سوا.. بس هي أمها أكيد داعية لها..

قال لابو صالح باحترام: الخميس الجاي زين... أجيب المملك عقب المغرب.. وألبس العروس ونسوي الخطبة
وموعد العرس على راحتكم.. تحددونه..
وأنا بأمر العصر بأعطيك المهر..

أبو صالح بهدوء: وليش مستعجل على المهر يا أبوك.. خله يوم الملجة مرة وحدة..

ثاني بثقة: اليوم أحسن.. عشان العروس ترتب لخطوبتها على راحتها..




محمد رجع ينخرط في حياته.. شغله وربعه..
وهو يحاول يتناسى رفض مزنة له..

(عمر الحياة ماتوقف عشان مرة رفضت رجّال!!)



على جبهة الخطبة الأخرى
راشد ونوف..
عبدالعزيز كلم عبدالله بينه وبينه..
كان رد عبدالله عليه مباشرة: أنه نوف بعدها صغيرة.. ومستحيل يفكر يزوجها الحين...

عبدالعزيز وهو يحاول يقنع عبدالله: بس راشد ما ينرفض ياعبدالله.. حرام تضيعه على نوف..

عبدالله بثقة: أنا شفته راشد بنفسي كم مرة.. وأنا أشهد أنه رجّال وجاز لي.. بس يابو منصور بنتي صغيرة.. وماني بمستعجل عليها..




العصر
في بيت أبو علي....
منيرة متمددة على سرير سارة..
وسارة متمددة جنبها وحاطها إذنها على بطن منيرة: وش فيه ولدس الغبي ساكت..؟؟

منيرة تضحك: والله يقول خالتي ذي أذوة وما أبغي أحاكيها..

سارة بلهفة وهي تقوم تجلس: يالله وش كثر مشتاقة لذا الصغير... ولدس وولد سالم.. أنا أشهد أن غلاه ما ينلحق..

منيرة بحب: جعلني ماخلا منس ومن عينس..
وعقب كملت باستفهام: إلا ماقلتي لي وش أخبار شغلك الجديد في الوزارة اللي أنتي فيه؟؟

سارة بلهجة اعتيادية: زين لو أن الله يفكنا من شر حمد..

منيرة باستفسار: من حمد ذا؟؟

سارة بنفس اللهجة الاعتيادية: واحد من جماعتنا.. حمد ولد راشد بن فهد اللي خواته وضحى ونورة.. عرفتيهم؟؟؟

رماني حظي أكون معه في نفس الأدارة.. ناشب في بلعومي
الحين تدرين أنه احنا بنات كلنا مع بعض بس أحيانا نحتاج أوراق من السكرتير أو الطباع..
شكله مسوي رقابة على مكتبنا.. مايشوفني طلعت إلا وينط لي: وش مطلعس من مكتبس؟؟
يكون خاطري أقول له: أنت وش دخلك يالملقوف...
بس أقول له: أبي كذا وإلا أبي كذا

يقول لي بلقافته: ارجعي.. وانا باخلي المراسل يجيب لس اللي تبين...
حُميّد الملقوف ذا وأشلون يعرفني وانا بالعباة والنقاب من بين عشر موظفات معاي بالقسم ما أدري...
خنقني.. خنقني.... بصراحة ودي أشتكي عليه...لأنه متجاوز صلاحياته بواجد...بس عشانه من جماعتنا حاشمته..

منيرة باستفسار: ليه هو قل حياه عليس؟؟

سارة باستنكار: لا والله ظليمته شينه.. مؤدب.. بس لو أنه يخلي منه اللقافة.. والتدخل في اللي مايخصه..




بعد المغرب
أبو صالح نادى فاطمة تجي عنده..
فاطمة جات له وحبت رأسه وعقب جلست

أبوصالح بحنان: يبه فطوم.. ملجتج وخطوبتج الخميس إن شاء الله

فاطمة بصدمة: يبه فديتك مافيه وقت.. عقب 3 أيام بس..

أبو صالح بنفس الحنان: يبه هذي ملجة.. العرس حدديه براحتج.. وعلى فكرة ترا مهرج حطيته بحسابج خلاص

فاطمة بتوتر: مو جنه مستعيل شوي..

أبو صالح بحنان صافي: يقول عشان تجهزين لخطوبتج اللي تبينه...




بعد دقايق المكالمة الجماعية المعتادة

فاطمة بتوتر: خطوبتي وملجتي يوم الخميس

منيرة تضحك: ماشاء الله حامي حامي... أنتي وش فيهم الرياجيل عليس... هذاك اللي اسمه ثاني كان يبي يخطبس على طول
وهذا اللي مانعرف اسمه يبي يتملك على طول...

فاطمة بتوتر: خلينا من البربرة.. كنت أبي أسال أبوي عن اسمه... قال لي على الملجة ارتعبت... ما أدري وش أسوي

مها بنبرة مساندة صادقة: ولا يهمش بأرتب معش كل شي..بما إن المضلع الثالث مضلع منفوخ وتعبان..
بس أهم شيء اتصلي الحين احجزي لش كوافيرة... وبكرة بنروح الستي السنتر ندور لش فستان ونكمل اكسسوارته..




راشد وعبدالعزيز طالعين من المسجد عقب صلاة العشاء
وراجعين مشي لبيوتهم

راشد بهدوء: أبو منصور وش صار على الموضوع اللي قلت لك عليه؟؟

عبدالعزيز بهدوء ممزوج بنبرة حزن: عبدالله يقول بنته صغيرة..

راشد حس بحزن عميق يغتال قلبه الرقيق: يعني موب مزوجني؟؟

عبدالعزيز بمساندة وهو يحط يده على كتف راشد: راشد يا أخوي إذا أنت مستعجل على العرس.. بنات الأجواد كثير
إذا مستعد تنطر شوي.. بأرجع أكلم عبدالله عقب فترة

راشد بحزن ونبرة غامضة: يصير خير يابو منصور.. يصير خير..





بعد العشاء في مجلس سالم...

كانوا الشباب متجمعين عنده
جبر وخالد ومحمد وسعود.. ومعهم عمه فالح وولده علي..

السوالف كانت تدور بينهم..

خالد اتصلوا فيه هله.. غالية كانت تبي لها ملازم من المكتبة
خالد خلص مكالمته بصوت واطي..
وقام يستأذن..

كان أبو علي قريب منه وجنبه سعود
والأثنين يسولفون..
بينهم علاقة متينة جدا من عقب حادث سالم..
ووخالد قايم سمع أبو علي يقول لسعود: أنت منت بناوي تعرس يا أبوك؟؟

سعود رد عليه بمرح: ليه عندك مرة لي؟؟

أبو علي بنفس المرح: أفا عليك.. إذا مازوجتك من أزوج.. أزوج مندوبك لو جاني..

سعود بتقدير: وأنا أشهد أن نسبك يشترى بالذهب يابو علي..

خالد ماسمع باقي الكلام.. وطلع وهو معصب وماحد انتبه له.. لأنه أصلا كان مستأذن يطلع

(كذا يا سعيّد.. تبي تعرس وأختي قاعدة على ذكراك.. مالت عليها من ذكرى)


الكلام كان مستمر بعد خالد.....

سعود بتقدير: وأنا أشهد أن نسبك يشترى بالذهب يابو علي..
بس حد يأخذ أخته... بناتك خواتي...

أبو علي بتقدير أكبر: وأنا أشهد أنك ولدي وأنهم خواتك.. الله يكبر قدرك




خالد جاب لغالية الملازم.. وداها لها في غرفتها..
وعقب راح لدانة في غرفتها
كان يبي يفضي شوي حرته من سعود..

دخل على دانة لقى مزنة عندها...

خالد بنبرة غامضة: مزنة لو سمحتي روحي لغرفتش..

مزنة بابتسامة: ياسلام على الاسرار يعني مايصير أسمع لي كلمتين على الطاير..

دانة ظنت أن خالد يبي يقول لها عن الموضوع اللي هو كلمها عنه قبل ..موضوع حبه الغامض..
وجهت كلامها لمزنة برقة: مزنة ماعليه لو سمحتي... روحي خليني أنا وخالد شوي

مزنة تطلع وتسكر الباب: لنا الله.. ياأهل الاسرار..


#أنفاس_قطر#



بعد الغياب/ الجزء المئة وخمسة عشر

#أنفاس_قطر#


خالد جاب لغالية الملازم.. وداها لها في غرفتها..
وعقب راح لدانة في غرفتها
كان يبي يفضي شوي حرته من سعود..

دخل على دانة لقى مزنة عندها...

خالد بنبرة غامضة: مزنة لو سمحتي روحي لغرفتش..

مزنة بابتسامة: ياسلام على الاسرار يعني مايصير أسمع لي كلمتين على الطاير..

دانة ظنت أن خالد يبي يقول لها عن الموضوع اللي هو كلمها عنه قبل ..موضوع حبه الغامض..
وجهت كلامها لمزنة برقة: مزنة ماعليه لو سمحتي... روحي خليني أنا وخالد شوي

مزنة تطلع وتسكر الباب: لنا الله.. ياأهل الاسرار..

دانة ألتفت على خالد وقالت له بحنان: وش عندك حبيبي؟؟

خالد اللي كان يروح ويجي.. قال لها في جملة واحدة حادة: سعود بيتزوج..


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم