رواية بعد الغياب -98


رواية بعد الغياب - غرام

رواية بعد الغياب -98

ردت عليه بوجع: الحمدلله على كل حال..
ثاني بحنان: أمي أشلونها؟؟

فاطمة حست بالتأثر يجتاحها وهو يقول أمي فردت بنفس تأثرها: الله يخليها لي.. زينة الحمدلله..

ثاني بهدوء: يخليها لنا كلنا..
ثم كمل بحنان مخلوط بالحزم: فاطمة أي شيء تحتاجونه.. أنتي وإلا الوالدة تطلبونه مني أنا... لو دريت أنكم طلبتم أي شيء حتى لو كان بسيط من غيري بأزعل..
وأعتقد أنج شفتي إن زعلي شين..

فاطمة بابتسامة دامعة: شفته.. الله يكفينا شره..

ثاني تأثر من ابتسامتها العذبة رفع سبابته ولمس فيها شفايفها
ثم قبل سبابته برقة..

فاطمة انتفضت بعنف وتراجعت..
لكن ثاني تراجع
وانسحب للخارج..


بعد أقل من شهر...

زواج سعود ودانة باقي عليه أيام بس..
دانة أنهت كل تجهيزها..
واختارت فستانها..
لكنها متوترة جدا..
وسعود مازال محجوز في المعسكر..


فاطمة بدأت بالتأقلم على غياب والدها
ولكن الحزن يظل بالقلب
كانت تبي تترك الجامعة وتعتذر عن الفصل الحالي
لكن ثاني رفض..
وهي ماتقدر تعصي ثاني..
وخصوصا إن مشاعرها ناحية أبوها وطاعتها له
تحولت بشكل عنيف لثاني اللي أصبح رب أسرتهم بالمعنى الكامل
كان يزورهم بشكل دائم.. ويجيب أغراض البيت..
لكنه مايحب يختلي بفاطمة أو يجلس معها بروحهم
كان يفضل إن أم صالح تكون متواجدة طول الوقت..
ينتظر إن أم صالح تفك الحداد عشان يحدد موعد جديد للعرس
وطبعا قرر إن أم صالح تنتقل للسكن في بيته بعد زواجه من فاطمة..


سارة حرم الأستاذ حمد بن راشد.. تحدد موعد عرسهم في الإجازة الصيفية
ومازال حمد يمارس سلطته ورقابته عليها في الشغل
لكنها ماعادت تضايقها بقدر ما تحسسها بحبه وغيرته عليها..


البقية مازال الحال على ماهو عليه بالنسبة للكل
الحوامل كلهم صحتهم تمام بين وحم نورة واستقرار وضع منيرة وقرب موعد ولادة دلال..


عبدالله وجواهر

عبدالله من قد ماهو يعد للاربعين تخلص... نسى عدد الأيام ودخلت الأيام في بعضها عنده مع انشغاله بعياله وبيته وشركته ومسؤوليات البنك...


الصبح بدري..

اليوم جواهر تخلص الأربعين..
أمس راحت الصالون رتبت قصة شعرها بس بدون ماتقصره أبدا
حفاظا على رغبة عبدالله أنه يكون طويل
وخلصت كل شغلها في الصالون أمس
وعبدالله اللي كان مشغول جدا اليومين اللي فاتو في مؤتمر للبنك ما انتبه لغيابها.. وهي كانت مبسوطة عشان تفاجئه..

وهي قاعدة تغير لماجد.. رن موبايلها

جواهر بود: هلا والله بأم حمودي..

نجلاء بنفس الود: يحيج ويبقيج... عندج حد؟؟

جواهر بابتسامة: داقة الساعة 8 الصبح تقولين عندج حد.. لا ماعندي حد انا ومجود بس..

نجلاء بمرح: زين درب درب.. انا عند الباب..

جواهر مستغربة من موعد زيارة نجلاء لكنها قالت بترحيب صادق: تفضلي البيت بيتج..

شوي الا نجلاء داخلة بأكياس كثيرة.. وساحبة لها سيدة هندية مليانة شوي وراها...

جواهر قامت وسلمت وهمست لنجلاء: من هذي اللي أنت جايبتها؟؟

نجلاء ضحكت: معقولة ماتعرفين زبيدة؟؟

جواهر ضحكت: والله أعرف زبيدة شغالتي القديمة اللي عند بيت عبدالعزيز الحين..

نجلاء بعيارة: بلاج مسبهه كالعادة.. حد مايعرف زبيدة؟؟
هذي شهرتها في الدوحة... مثل شهرة بريتني سبيرز في أمريكا..

نجلاء أشرت لزبيدة التي كانت شايلة شنطة سوداء في يدها: تعالي زبيدة هذي عروستنا..

زبيدة ابتسمت وهي تطالع جواهر باعجاب: ماشاء الله.. هلو واجد واجد.. سيم سيم كمر..

جواهر وهي تضحك: نجلاء انتي وش أنتي مهببة.. وش عروسته بعد؟؟

نجلاء وهي تضحك: انتي الواحد لو يوكنج على روحج مامنج فرج...
يوم زواجج لولا بنتج نوف والا كان فشلتينا في عبدالله
والحين في تطلوعج لولاي والا كان فشلتينا في عبدالله بعد..

جواهر تضحك: والله اني خلصت شغلي كله والبارح توني جيت من الصالون..

نجلاء بمرح: خلصي علينا مدي رجولج وايديج خلي زبيدة تشتغل..

جواهر بصدمة: حناء؟؟ تدرين ما أواطنه..

نجلاء بابتسامة: موب لازم تواطينه.. بس بتحنين غصبا عنج...
انتي عارفة عشان أطلع زبيدة من محلها وأجيبها عندج كم دافعة لها.؟؟.. تبين تخسريني على الفاضي

جواهر بابتسامة رغم غيظها من نجلاء: والله ماحد قال لج تدقين الصدر وتصرفين من رأسج كني أصغر عيالج..

نجلاء بود: جيجي حبيبتي.. عمري في حياتي ماشفتج بحناء..
وبعدين عبدالله حرام 8 شهور في العراق انلعن في المعتقل
رجع ولدتي عليه على طول..
يعني فوق 9 شهور المسكين محروم.. حسسيه انج محتفلة فيه..

جواهر كحت بحرج: انتي ماتخلين سوالفج البطالية.. وش دخلج بيني وبين عبدالله.؟؟..

زبيدة بنفاذ صبر: سنو مسكلة.. انا يبي كلاص هينا.. ئسان يرجء مهل..

نجلاء بمرح: مافيه مشكلة عمتي زبيدة يالله ابدي..

جواهر غصبا عنها مدت رجولها عشان تبدأ فيهم زبيدة ونجلاء تقول لها: لا تحاتين أنا قاعدة عندج وبأشوف مجودي لين ينشف الحناء وتغسلينه...

جواهر تبتسم: زين والأكياس وش فيهم.. لا تكونين جبتي لي بعد فستان أخضر نفس نوف...

نجلاء بخبث: لا أنا جايبة أشياء ثانية..




الحنا نشف وجواهر غسلته.. لونه مابعد غمق..
لكنه كان آيه على لون ونعومة بشرة جواهر المخملية..

نجلاء طبعا أصرت أنها تحنيها حناء عروس..
السيقان لحد تحت الركبة بشوي
واليدين لحد تحت الكوع بشوي
مع أسوارة حنا على العضد..

جواهر بدت ترتب مكانها واغراضها وأغراض ماجد
وترجعهم لغرفتها هي والخدامات..

عبدالله اتصل وقال انه مايقدر يرجع على الغداء.. لأن فعاليات المؤتمر مستمرة في الفندق.. وماعنده وقت يرجع للبيت
فهو بيرتاح شوي في غرفته اللي هو حاجزها في نفس الفندق عشان يكون قريب من المؤتمر.. خصوصا أن اليوم اليوم الختامي..

نوف وعبدالعزيز على الغداء مع أمهم..

نوف بمرح: واو مامي.. يجنن الحناء عليج..

عزوز بابتسامة: ماشاء الله عروس يمه..

جواهر ماتت من الحرج من عيالها وحبت تغير السالفة: عزوز شأخبار درووس السواقة؟؟

عزوز بهدوء: خلاص يمه الأسبوع هذا بأخلص
الأسبوع الجاي بأسوي التراي في المرور والرخصة إن شاء الله.. وأول مشوار في سيارتي أنتي ومجود وبس .. (ورص على كلمة بس وهو يطالع نوف بابتسامة)

نوف وهي تضحك: ليه بايعة عمري أركب مع دريول درجة ثانية..

عزوز يضحك: زين نشوف لاجيتي ترجيني أوديج مكان.. وانا أعطيج أشكل..

نوف بمرح: أمانة أمانة عطني أشكل معتبر لاجيت وترجيتك.. لأني مستحيل أترجاك إلا إذا كان صابني شي في مخي..


#أنفاس_قطر#


بعد الغياب/ الجزء المئة وخمسة وعشرون

#أنفاس_قطر#



عبدالله وصل بيته متأخر..
بعد ماودع كل الوفود اللي كانت مشاركة في المؤتمر..

راح أول شيء للغرفة اللي جواهر فيها تحت
لقى أنوارها كلها مسكرة..
تنهد: مالي نصيب أشوفهم..شكلهم نايمين..و أنا بعد تأخرت الليلة بزيادة..
بس زين عندي يومين إجازة عقب المؤتمر
أقعد مع عيالي وجواهر شوي..


طلع لغرفته..

أول شيء صدمه فيها كان ريحة عطر هو مفتقده بشدة وبوجع يحز في أعماقه..
ريحة عطر تحتفظ كل خلاياه بذكريات عذبة له..
عطرها المميز والمثير والمختلف والدافئ


لكن طبعا كانت الصدمة الأكبر هي صاحبة العطر اللي كانت تنتظره..

اتسعت ابتسامته الرجولية الساحرة وهو يشوفها
وهي وقفت لما شافته دخل..

"مستحيل تكون فيه مخلوقة بهذا الحسن الموجع الشفاف!!"

كانت واقفة قدامه بطقمها الحرير السماوي
وكأنها نجمة تشع في السماء
كانت التنورة قصيرة لتحت ركبتها
والتوب كورساج بأكمام جابونيز
نقشات الحناء اللي غمق لونها كانت شيء أكثر من مثير

مكياجها الناعم الخفيف.. الروج الوردي الفاتح على شفايفها المبهرة..يكاد يسيل من عذوبتها

أما الشعر كان حكاية غرام عبدالله الجديدة
كثافته وتدرجاته وسواده ونعومته أصبحت حكاية موجعة مع طوله الجديد..
الليل الهادر اللي يبي يتوه بين أمواجه
الليل اللي تمنى أنه ماينتهي امتداده وضياعه بين ثناياه..

جواهر ابتسمت
وعبدالله قرب..
مسك ايديها بوله كاسح وشوق عارم
رفعها لشفايفه وهو يتتبع نقشات الحناء
بقبلاته الشفافة المشتاقة الدافئة بدء من أصابع يدها مرورا بكفها لذراعها لعضدها
حينها رفع رأسه
وهمس في عمق أذنها بكلمة واحدة بنبرته العميقة الرجولية الخاصة جدا

"وحشتيني"




الليلة السابقة لزواج سعود

سعود طلع من الحجز العسكري
رجع للبيت العصر..
فوجئ بمظاهرة تستقبله
كان محمد ومتعب وخالد ينتظرونه..


ويقولون له: مافيه وقت اطلع معنا الحين..

سعود مستغرب: وين أروح؟؟ خلوني أسلم على أمي وأخذ لي شاور أول..

متعب بحماس: روح سلم على خالتي والشاور خله بعدين..


سعود مادرى وش السالفة.. بس راح سلم على أمه وخواته ورجع لهم..

خذوه معهم للسيارة..

متعب يسوق وسعود جنبه.. ومحمد وخالد ورا..

سعود بتعب: أنتو يالمخبل.. وين رايحين فيني..؟؟

متعب بابتسامة: أصبر على رزقك..

أول شيء طلعوا لسوق واقف..

محمد بمرح: أنا رحت لسوق الحسا أمس وشريت لك بشت أسود ورجعت في نفس اليوم.. وخليناه هنا عند شيبتنا يضبطه.. بس لازم يقيس عليك الاول..

سعود بهدوء: وش له البشت الله يهداك.. تدري عندي كم واحد..

محمد بابتسامة: لا بشت العرس غير.. بعدين أنت كل يوم تعرس.. المرة اللي فاتت ما عرست.. وخلاص عقب ذا المرة مانسمح لك تكررها..

سعود نزل غصبا عنه: راح لمحل البشوت وقاسوا عليه... وقال لهم محمد أنه بيرجع يأخذه بكرة..

سعود بتعب: وين بنروح بعد..؟؟

متعب بمرح: ذا المرة دوري...
الصالون الأزرق..
حجزت لك الجوتي الأسود وأنتو كرامة والغترة.. وأدري عندك جواتي سود كل الماركات.. بس بعد جوتي العرس غير..
ولا تسوي لي سالفة هناك.. لأني دفعت ثمنهم خلاص..
وعقب كمل بعيارة: ولاتنسون كلكم أن عرسي عقب شهر ونص.. وماعندي مانع ترجعون جمايلي لي..

خلصوا من الصالون الأزرق.. وخذوا الأغراض معهم..

سعود زهق منهم بس مبتسم وسعيد بإحساسه إنه عريس فعلا أحبابه تعبوا له ومعه..

خالد بابتسامة: الحين دوري.. على الانتركونتنال.. حجزت لك سويت تريح الليلة وتدلل.. واحنا طبعا فوق رأسك..
وبكرة حجزنا الحلاق وسيارة اللموزين اللي بنزفك عليها..




في الليل متأخر..
دانة متوترة.. ومتوترة أكثر لأن سعود ما أتصل فيها
هي عارفة إنه طلع من الحجز اليوم
ليش ما أتصل فيها..

سعود كان بيموت يبي يسمع صوتها
بس ماقدر يتصل والشباب ماخلوه دقيقة وحدة
محمد ومتعب وخالد وجبر وجابر وسالم
كانوا كلهم معاه وعنده..
محمد رجع للبيت عشان مايقدر يترك هله ماعندهم حد
بس خالد ومتعب باتوا مع سعود في الفندق
وسعود كان خلاص منهار يبي ينام وبس




ثاني يوم قبل الظهر

ثاني في شركته..
رن موبايله..
ابتسم ورد: هلا والله

فاطمة بابتسامة: تريقت وإلا لأ؟؟

ثاني بهدوء: الحين صرنا الظهر وش ريوقه؟؟

فاطمة بمرح: الصبح كلمتك قلت لي تو الناس على الريوق..
والظهر تقول خلاص غداء.. أنت متى بتأكل؟؟

ثاني بعمق: إذا جيتي بيتي إن شاء الله


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم