رواية سعوديات بعروق ايطاليا -126

 

رواية سعوديات بعروق ايطاليا -126

رواية سعوديات بعروق ايطاليا -126


 

( 10 )

 

 

" لحظة و داعك يا هي صعبـــــه ... بالحيل صعبة .... "

بندر بكامل اناقته تأنق للسفر او للرحيل المقدس بنظره
 
ليس لشيء سوى لانه يهب حياة جديدة لمن عشقها و عشق التوطن بعينيها
 
بندر لابس قميص ابيض مخطط بمساوي خفيف من " ارماني " على جينز من " امبريو ارماني"
 
وقف تأمل شكله و اعتلته ابتسامة ساخرة لا يعلم لمَ !!! ......
 
ناظر الشنطة منزلة .." ياحبني لها اميرة مضبطه كل شيء فديتها والله "
 
طلع من غرفته ....
 
داليا بعيون دامعة : والله مالك داعي قسم بالله
 
بندر ضمها و هو يبتسم : ينقالك تودعين انتِ ووجهك تقولين كذا و لا لانك خلاص
 
احم احم انخطببنا خلاص صرنا نتدلع
 
داليا عيونها دمع : من جد بندر للحين منيب فاهمه وش عندكم مسافرين وليش كل ذالفترة ..؟
 
بندر يتريق : بحترف بالدوري الألماني شوفيني و أنا اناطح رونالدينو و كاكا ههههه عاد انتِ دبريها
 
ادري مالهم أي علاقة بالدوري الالماني بس عشان اعطيك جوه عرفتِ
 
داليا تبتسم بين دموعها : طيب اوعديني تجون بعد اسبوعين
 
بندر : ههههههه اقول طسي بس أي اسبوعين قولي سنتين على الاقل هاه كانك ملزمة قولي
 
شهرين
 
داليا تبكي : من جد مالك سنع ...
 
محمد : يالله على ذالعواطف انا مدري وش قصة اهل ذالبيت من اسكت امي و اهديها تطلع نسرين
 
و الحين عاد ماناقصني إلا دليل خلاص اتركي اخوك يابنت
 
داليا ضمت بندر : كيفي ماابيه بروح ( تعلقت فيه وكأنها حاسه بشيء غريب ماتدري ليش )
 
نايف : وانا مسحوب علي سيفون ما تلاحظون
 
محمد : ههههههههههه أي سيفون وامي من قبل شوي حشى تقول ثامر موب نايف الكبير
 
داليا : يعني مايصير نرتاح مثل باقي خلق الله من يجي احد منا إلا يسافر احد ثاني مسرع فرحنا
 
بنسرين إلا راحوا بندر و نايف إلى متى و انى على ذالحال متى نصير مثل خلق الله متى
 
ضمها بندر بحنية : لا تخافين ان شاءالله نجتمع و نلتم ( تنهد بحسرة فظيعة ) بس اهم شيء لا اوصيك
 
على امي و ابوي الله الله فيهم
 
محمد : هههه دام انك عندهم لسى مابعد رحتِ لبيت رجلك اخدمي امك وابوك
 
داليا بدلع : من غير ما تقول اصلااا
 
محمد: لا من جد انا اليوم مدعي علي والله انا اللي مسحوب علي موب سيفون واحد عشر طعش الف سيفون
 
نايف : خخخخخخخخ انت بتقعد علة منتب راجع الخبر صح
 
محمد : ههههه ياحبني لك يعني على اساس انك تستغبي و لا تدري انو ابوي امر بنقلي هنا و قد باشرت
 
العمل في ارامكو الرياض لي اسبوع
 
نايف : ههههه معليش جزء من الذاكرة مفقود
 
محمد : والله يانى بنشتاق لكم بالحيل
 
بندر : يالله خاونا وش ماسكك
 
نايف : هههههههههه يموت ذا لو يفارق زوجته تجيه جلطه على طول يموت
 
محمد : اكيد وش جاب لجاب تبيني افارقها عشان اصبح بوجهك الودر ذا ياخي فرق شاسع هههه
 
بندر : يالله بنسلم على امي
 
نايف : نصيحة يعني اقولك تركي لا تجيه ولا تقربه تراب يدوخ لك راسك من باله من جد
 
مدري وشذالقلب اخيرا اكتشفت اننا معنا قلوب هههه
 
بندر : تركي من يومه واهو قلبه سخيف بالحيل يالله تعين يارب
 
بندر : سلمت على امي
 
نايف بهيام : من قبل شوي وأنا مستاثر الأحضان الكريمة و الغالية
 
محمد : بس عاد ابوي جحده جحدة ههههههههه على مستوى وقسم يا وجهه للحين طايح فيذاك
 
بندر : هههه ابوي كذا طبعه بس قلبه غير عاد
 
محمد : مشكلته مايعرف يعبر عن حبه إلا بنظرات او تهزيء هههه
 
نايف : وهـ عسل على قلبي بس
 
بندر : بروح لامي اسلم عليها
 
نايف : يالله معك
 
" عندما تنطق ألسنة الحزن لتعلن عن حزنها و استيائها لحال القلوب
 
لا تملك شيئا سوى
 
ان تنوح
 
تشكو
 
تصرخ
 
بصمت ...
 
ايا تلك الذكريات التي ارهقت كواهلنا
 
ارفقي بنا
 
متى سيحق لنا السعد و الإنس ...؟ "
 
بندر دخل و عيونه تشخصت على امه اللي مره متأثره و حالتها حالة
 
بندر : احمممممممممم احمممم نحن هنا ادخل او نطلع
 
امه نزلت دموعها : تعالوا يمه قربوا
 
نايف قرب و سبق بندر
 
بندر : ياخي طس هناك شوي بس
 
نايف : اقول لا يكون مصدق انك انت الصغير بس
 
محمد : لا انت ولا اهو انا خلاص بعدوا شوي ههههههههه
 
جلست على السرير بمساعدة نسرين و اميرة بعد ما كانت منسدحة
 
ام تركي : تعال يمه
 
محمد : وتش ون اوف اس أي واحد فينا هههه
 
اميرة : انت معليش خلك برى القائمة شويات بس ههههه
 
بندر بوس راس امه : يابعد راسي والله وش فيك ؟؟ اللي يشوفك يقول اول مره نسافر ما كنا
 
احفاد لابن بطوطة من كثر ما مترنا ذالديار
 
امه تبكي : يمه وش عندكم وش جابركم تروحون ؟؟؟ فهموني ليش بس
 
بندر نزل راسه بحزن و نايف حس بحزن بندر الفظيع
 
محمد انقذ الموقف : ياملحها اللي مسوية بنوته يعني ان عندي مشاعر فياضه
 
يمه وش فيك قلنا لك عشر طعش مرة بندر عنده دورة و نايف مرافق له وبسس
 
امه : لا تكذب علي انا قلبي دليلي و قلبي انو فيه شيء كايد
 
بندر : يمه الله يهديك لو فيه شيء كايد بأخذ ذالطعس معي
 
نايف : عفواااااااااااااا
 
بندر غمز له : والله احكيك يمه من جد طولي بالك وانى مانى بمطولين بإذن الله
 
امه تبكي : وليش ابوك يقولي اقل تقدير 4 شهور ليش وش اللي عندكم بألمانيا بس ؟
 
بندر مره تنرفز من حالة امه : يابعد قلبي والله مافيه إلا الخير بإذن الله ما تنام عينه بس اركدي
 
و صحتك بالدنيا كلها واذا ماتبيني نسافر ملعون ابو السفر اللي يخليك بذالحال
 
نايف : من جد يمه ترا عادي ولا شيء كلها تذاكر و نشقها و خلصنا
 
محمد : ابشروا طال عمركم الخدمة لكم بس هههههههه
 
بندر ناظر امه بحنان كبير برحمة كبيرة : يالغلااا لا تخافين كلها فترة و بنرجع
 
امه : خلك عندي تعال هنا قومي يا نسرين انتِ و اميرة ابي اخوانكم هنا
 
نسرين : تأمرين يمه ....
 
امه مسكت يد بندر و قعدت تبكي
 
بندر : يابعد هالدنيا والله خلاص مانيب مسافر لا ابو السفر اللي يخليك بذالحالة وش اغلى
 
من راحة و سعادة الام بس
 
امه تناظره : لا يمه ماابي اوقف بوجه مستقبلك رووح والله يوفقك بس انتبه لاخوك
 
امانة معك تراه
 
" هالكلمات فجرت مضنون الخافي في قلب بندر ... أي امانة يمه وانا بآخذ منه عينه
 
أي امانه يمه ..... اخاف يتعب بسببي ... "
 
نايف بينقذ الموقف : سمي يمه ولا يهمك انا اللي بترك النسنسه هنا وهناك و بركد
 
 
امه : ايه ياولدي لا تتعب اخوك .. ويا بندر امانه امانه الصداع لازم تتعالج يا ويلك لو تجي مثل مارحت
 
بندر " هو انا برجع اصلا ...؟ "
 
بندر تنهد : خير يا وجه الخير سمي طال عمرك بس اهم شيء راحتك وترا كل يوم
 
بنحاكيك وش تبين بعد ...
 
بوس يدها
 
دق جوال نايف
 
بدر يتصل بك
 
نايف : سم يالله جاييين
 
اميرة و نسرين تشخصت عيونهم على نايف و بندر بشيء من الدموع و الحزن
 
بندر ابتسم لهم
 
ناظر امه : الله يسعدك يارب مع قلب يلم خير مغليك يابعد راسي ......
 
" بوس راسها ..." تأمرين بشيء !
 
امه بكت بحرارة ...
 
نايف بوس راس امه : نشوفك على خير بإذن الله
 
سلم على محمد و خواته وسط دموع البنات
 
بندر تشخص بعيون امه " مادري يابندر تفصحها يمكن ذي آخر مره تشوفها فيها "
 
بوس راسها عشر مرات يمكن
 
بندر الدمعة من جد غارت بعينه : نشوفك على خير يمه
 
سلم على اخواته البنات اللي مره تأثروا عشانه
 
طلعوا وامهم وسطهم
 
بندر وقف : يالله ماابي اتعبك يمه ....نشوفك على خير
 
 
نشوفكم على خير جميعا
 
نايف : في امان الله
 
طلعوا
 
و الحالة حالة في البيت خصوصا من ام تركي و بناتها
طلع بندر و سلم على ابوه و اعمامه
 
والعيال كلهم ...
 
بدر و سلطان سلموا عليه بحرارة
 
سلطان : يالله عاد يمكن هه شيء ما شيات نغلط و نجيكم هههه
 
بندر : ههههه ياليت لو بالغلط تجوننا
 
نايف : يارجال احنا نبي الفكة منهم خلهم بس لا تقولهم ترا من جد مخفة يصدقون
 
بدر : لا ياللي ماتستحي ذا وانى داقين التعب من صباح رب العالمين عشانكم
 
حجرف : اشوا اللي لحقت عليكم
 
سلم عليهم
 
حجرف : آخ بس لو ماابوكم كان خوي لكم انا الحين
 
بندر : ليش ناقص مراهقين انا اخذك معي بعد
 
نايف يعد اصابعه : هذي ترا المرة الثالثه اللي يجيني تلميح هالشكل اليوم بس
 
الجميع : ههههههههههه
 
" اصعب موقف كان في لحظة وداع بندر و تركي اصعب من وصف وادع بندر لأمه ...بإختصار
 
لان تركي بعرف بكل شيء عن مرض بندر .... "
 
تركي يديه على عينه : بعد اسبوعين بجيكم بإذن الله تعالى
 
نايف : وش بيجيك ياخي خلك مرتاح هههه << مايبي مراقبة لانو تركي شديد و صارم بحكم انو رتبة عالية
 
في كلية الملك فهد الأمينة " سو" متعود يصدر الأوامر و تنفذ بشكل قاطع
 
بندر سحب نفس : يالله ماعاد باقي إلا مسافة الطريق و تطير الطيارة
 
بدر : ترجعون بالسلامة بإذن الله
 
بندر ابتسم له : الله يسلمكـ
 
في المطار
 
حجرف و نواف و سلمان و تركي و وليد و سعود و بدر
 
كلهم وقفوا معهم و ودعوهم للرمق الأخير
 
بندر " لازم اضغط على قلبي خلاص ياقلبي خلاص من الحزن كابر عليه "
 
في الطيارة
 
بندر و جنبه نايف
 
نايف : يالله سحبه من جد اعتقد بنوقف في فينيس الليلة قبل نهبط برلين
 
بندر : اعتقد
 
نايف : الله يعين
 
بندر يتأمل السحاب :اقول نايف
 
نايف : سم
 
بندر : تتوقع وانت راجع للديرة فيه احد جنبك او لا ...؟
 
نايف يحس بقشعريرة في قلبه : وش تخربط الله يهديك بس ان شاءالله بتكون جنبي و واطي على خشمي بعد
 
بندر : ههههه بلاها وطية الخشم طيب
 
نايف قلق : من جد خرشت اقصى ماتقصى من قلبي
 
بندر : ذا اول شيء ولاحظ ترا ينقا لامي موصيتني عليك هههههههه
 
نايف : الله يعين متى الموعد مع الدكتور ؟
 
بندر : بكرة بإذن الله الساعه عشر الصبح يعني احسب فارق التوقيت و شف متى
 
نايف يحسب : تقريبا على 7 او 7ونص المغرب
 
بندر : هيك شيء
 
نايف : مهوب صاحب الشامي ههههه
 
بندر ابتسم بحزن
 
-
من وسط ضوضاء مشاعرها

يتبع ,,,,
👇👇👇
 


أحدث أقدم