رواية ناداني ولبيته -12


رواية ناداني ولبيته -12

رواية ناداني ولبيته -12

فيصل وتغير وجها واخذت شالها وقامت مع العنود وهم رايحين دخل فيصل


ام فيصل..هلا ابوي طمنا وينه اخوك
فيصل..من الي منادي احمد
العنود..وين سلمان فيصل
فيصل. وهو معصب ....سألت سؤال وابي اجابه عليه
ام فيصل وتحاول تهدي الوضع ...تعوذ من ابليس ياابوي وطمنا على اخوك
فيصل..انتظر اجابه الغاليه على سؤالي
العنود..يوووه انتظر اجابتك لصبح
لفت العنود عنه وراحت بااتجاه البيت
العنود ..ميري تعالي
فتحت باب البيت وطلعت معها الخدامه ووقف فيصل يناظرها لحد ماركبت السياره وراحت ودخل
وهو واصل حده من تصرف العنود ولا حصل امه رمى الاوراق الا معه ودخل المكتب شافتها غدير واتصلت بسرعه
بالعنود وبلغتها عن المستشفى الي فيه سلمان ..الجزء الثالث عشر....


طلع فيصل غرفته بعد مارمى الاوراق بالصاله اخذ له دش سريع وبدل ملابسه حتى يروح يشوف امه
وتوه واصل الصاله الا يشوف محمد وسلمان واصلين وطبعا بدأ موال الصياح من جديد وبعدها قال
فيصل..العنود جت للمستشفى محمد
سلمان بصوت تعبان ..ايه شوي وراحت
محمد والتفت لفيصل ..شسالفه هي جت تطمنت على سلمان وقالت لي انتبهوا له وطلعت مااعطتني فرصه اسألها
حس فيصل ان اماني تصيح مهما حاولت ماتوضح وراح لها
فيصل ويجلس جنب اماني..اموون ارفعي راسك وناظريني
رفعت اماني راسها لكنها كانت تصيح اول شئ خوف على اخوها وبعدين خوف من فقدان العنود
فيصل بأبتسامه ..انتي تثقين فيني ولا لا
اماني تهز راسها يعني تثق فيه
فيصل وبأبتسامه..اوعدك العنود بتكون موجوده الليله امسحي دموعك الغاليه
تركها فيصل وراح لغرفة امه ومحمد قالت له غدير كل الي صار ضحك وقال ماعندهم سالفه
راح يبدل ملابسه وسلمان جلس مع البنات

فيصل دخل لغرفة امه بعد مااستأذن وراح عندها وحب راسها وجلس جنبها
فيصل..اسف الغاليه والله اسف
ام فيصل ساكته ماردت عليه
فيصل..يمه ردي ارجوك اضربيني عاتبيني بس لا تسكتين كذا
ام فيصل والتفتت عليه..وشتبي اقول لك اقول لك ان كلمتي خلاص ماتمشي عليك او اقول لك انك
ماعديتني احكي ولارديت علي شقول يافيصل انت عارف الي صار
فيصل ويحب يدها..وربي يمه غصب عني كنت معصب صح ماهو مبرر لكن طيبة قلبك بتسامحني
ام فيصل..شفيه سلمان
ابتسم فيصل وقال...رجع موجود بالصاله
قامت ام فيصل بتطلع ومسك يدها ..يمه ارجوك اجلسي خليني اتكلم معك شوي
ام فيصل وجلست..قول اسمعك
فيصل..يمه اسمعيني بقلبك ارجوك انا اعرف اني اخطيت عليك ويمكن على العنود والحين
انا وعدت اماني ان العنود ترجع للبيت
ام فيصل..ليه هي مارجعت مع سلمان
فيصل بخيبة امل..لا محمد يقول انها شافته وقالت انتبهوا له وطلعت
ام فيصل..لا حول ولا قوة الله بالله ماقلت لك قبل خف عالبنت
فيصل..يمه بعد هي رفعت ضغطي
ام فيصل ..ماعلينا الحين خلني اطلع اشوف سلمان
فيصل..ام فيصل زعلانه للحين
ام فيصل ..لا انا ماازعل منكم ازعل عليكم فيصل ابوي انت الكبير بالبيت وانت القدوه لخواتك
وعلمتك وعلمت كل خواتك ان الاحترام اساس كل تعاملنا ياابوي
فيصل وقام ومسك يد امه وحبها..اسف الغاليه لكن سامحينا خلاص مابكررها لخاطري مايهون علي انك تأخذين
بخاطرك علي وبعد اعرف اني مابهون على ام فيصل نور هالحياة
ام فيصل وتضحك..مايطاوعني قلبي عليك انت الغالي
فيصل وباابتسامه..الله لايحرمني منك يارب والحين نطلع نشوف سلوم وبعدها يصير خير
طلعت ام فيصل وشافت سلوم وجلس يحكي لها كل شئ صار له وام فيصل مبسوطه عليه
والبنات متوترين وخصوصا اماني لان فيصل بالبيت ماتحرك انتبهت ام فيصل للبنات والتفت
على فيصل الي سرحان مو معهم وقامت عند التيلفون وطلعت دفترها واتصلت والكل يراقبها
وساكتين
ام فيصل..ميري وين العنود
الكل التفت لها واماني راحت جنبها وفيصل مركز معها
ام فيصل..لاتقولين انا تيلفون انا بجي الحين
سكرت ام فيصل ..تروح معي انت او محمد يوديني
فيصل ووقف ..اانا بطلع معك بس وين
ام فيصل..بالسياره اقولك بنات عطوا سلمان شئ يأكله وانتبهوا له لحد مانرجع
طلعت ام فيصل وركبت السياره مع فيصل
فيصل..الغاليه وينها فيها
ام فيصل..ماعرفت للحين ببيت اختها
فيصل..ايوووه صح راح عن بالي
سكت فيصل وراح لبيت المرحومه عايشه ونزلت امه وهو جلس بالسياره دخلت
بعد ماقلت لها الخدامه ان العنود بغرفتها تصيح طلعت ام فيصل فوق مع ميري ودخلت
وحصلت العنود عالسرير ودموعها على خدها لما شافت ام فيصل استحت ومسحت دموعها
ام فيصل..لاتمسحين دموعك يالعنود يحق لك تصيحين وتزعلين
العنود..سامحيني خالتي كنت برتاح وبرجع ماكان له داعي تتعبين نفسك
ام فيصل..العنود يابنتي فيصل طيب حتى لو عصب ولايقصد ان يتجاهل مشاعرك بس غصب عنه
العنود..خالتي اسمحي لي عالكلام الي بقوله بس يعني تصرفه ماله داعي اول شئ مايرد وبعدها
يتجاهل سؤالنا ويسال عن شئ ماله داعي
ام فيصل واابتسامه..خلاص العنود فيصل غلط وانت بعد مو انا اعد مثل بناتي خليني اجل اعاتبك
مثل ماعاتبت فيصل ياابوي فيصل يمكن غلط لانه ماطمنك على سلمان بس انتي غلطتي صح احنا
مالنا كلمه عليك بس يابنتي مايصير تأخذين الخدامه وتطلعين كذا
العنود استحت من ام فيصل..خالتي اول شئ انا اسفه واتمنى فعلا انك تعامليني مثل بناتك يعني
يحق لك تمنعيني او تعملي الي تحبين وربي ياخالتي احساس حلو ان الواحد يحصل احد يخاف عليه
ام فيصل..الله يكملك بعقلك يابنتي والحين اطلعي معي انا قلت للخدامه ترجع للبيت مع السواق
وانتي بترجعين معي
العنود..من معك
ام فيصل وتحاول ماتبتسم..فيصل
العنود وعلى طول..لا
ام فيصل..العنود اذا تعديني مكان امك انتظرك تحت
طلعت ام فيصل وبكت العنود ام فيصل حنونه وطيبه ولايهون عليها تزعلها وفيصل رفع ضغطها
ولالها خلق تشوف وجهه لكنها قررت تنزل لان الحنان الي شافته من ام فيصل يستاهل انها تتحمل
فيصل ابتسمت ام فيصل لها وطلعت معها العنود فيصل ابتسم لانها رجعت وارتاح من هم كبير
لكنها ركبت ولاقالت حتى السلام سكت فيصل ولا قال ولاكلمه ونفس الشئ امه والعنود وصلوا البيت ونزلت
ام فيصل والعنود
ارتاح فيصل لان العنود رجعت لانه مستحيل يكون السبب بنظر اماني ببعدها فيصل بداخله يغلي من العنود
ومن تصرفها لكن دائما فيصل له اولويات بحياته مو مهم انه يعصب او ينقهر المهم الناس الي حوله مايحسون
بنقص او حزن وهو قادر يبدله لفرح وراحه وعطاء طلع فيصل وراح لفهد حتى يغير جو وينسى الي صار
العنود راحت للبيت واتصلت بااماني حتى تجيب سلمان وعدت الليله على خير

الصباح صحى فيصل بدري لانه متفق مع حمد انه يروح يشوف عمته لطيفه لاول مره بحياته وبتعرف
على ولدها صقر ..
وصل فيصل للمستشفى وقابل حمد وطبعا نواف كان موجود اخذهم عند صقر الي رحب فيهم وكان اسلوبه
حلو مره ومحترم سلم عليه وتعرف عليه بشكل سريع واخذه عند امه الي ماتعرف انه جاي لها
دخل صقر ومعه فيصل عند امه
صقر..ام صقر افتشي لاتتغطين الي معي عزيز عليك
ام صقر..صقر شتقول
قرب فيصل عندها وابتسم ابتسامه كلها حنان وفرح
فيصل..عمتي انا فيصل ولد ابراهيم اخوك
ام صقر نزلت عيونها والتفت على ولدها الي هز راسه يأكد لها هالشئ وبعدها صاحت وحب راسها فيصل
وتحمد لها بالسلامه
ام صقر..امك وينها يافيصل نوره بنت عمي وينها
فيصل..موجوده وودها تشوفك
ام صقر..خلني اشوفها واستسمح منها
فيصل..مسموحه ياعمه انتي عمتنا وتاج راسنا
ام صقر ماقدرت بكت وسكت فيصل وصقر سكت وخلواها تطلع الي بخاطرها
ام صقر..ونواف ليه مادخل ولاشافني زعلان للحين مني بعد هالسنين
فيصل..لا ياعمه بيجيك اليوم هو قال لي
ام صقر..الله يسامح الي كان السبب والله يوفقه يارب
صقر..هالغاليه اشوف نسيتينا من دعواتك
ام صقر..لو مانطقها لساني يرددها قلبي بكل لحظه

طلع فيصل من عند عمته مبسوط ماتوقع انها بتكون بهالطيبه بعد ماشاف عمته حصه خصوصا
ان الكل يعرف ان حصه اثرت على اختها بشكل كبير لكن الدنيا تغير باايام فكيف بسنين ..

بالبيت صحى سلمان وازعج العنود حتى تصحى لانه مايقدر يمشي صحت العنود ونزلت معه
وحتى اماني صحت وجلسوا يفطرون
اماني..عنوده زعلانه للحين
العنود وباابتسامه..لا اماني بس شويت قهر من اخوك وخلاص
اماني..والله فيصل طيب بس المشكله انه مايوضح
العنود وهي تبتسم..يعني انا الشريره
امني..لا انت الطيبه كلها بس المشكله انك كلكم صعبين
العنود..ههههههههههه يمكن
اماني..اليوم بنجتمع ببيت ام فهد وخلاص مابنشوف بعض الا بعد الاختبارات
العنود..خساره بنفقدهم
اماني..صح بس اليوم لازم ننبسط وخلود تقول عندها شئ بتعمله الله يستر
العنود..امون خلود تغيرت صح
اماني..صح اول شئ كنت احسها شوي شايفه نفسها لكن صدق ماتعرف الواحد الا اذا عاشرته
واماني والعنود منسجمين بالسوالف وسلوم يتفرج على التلفزيون
غدير..بوووووووو
اماني..يمه خوفتيني
غدير.هههههههههههههه سوري يالرقيقه
العنود..هلا غدير غريبه صاحيه بدري
غدير..ههههههههههه صح لكن امس بسم الله الرحمن الرحيم الكل معصب قلت انوم احسن
العنود وتناظرها بطرف عينها..من تقصدين
غدير..من اقصد يعني فيصل وطلع وبعد مارجع دخل مكتبه ولاشفته ومحمد راح يشوف الحبيبه وساره داخله بحالة صمت
وانتي مجنونه اذا كلمتك امس وامون راحت مع سلمان من اكلم ومن اسهر معه قلت يابنت روحي نامي احسن
العنود وهي تبتسم ..خلاص اسفين الشيخه
غدير..اسمعي بنروح بدري بيت عمي بنسهر اخر سهره وبعدها حبس هههههههههههه فاتكم
امي الصبح حطت على محمد
اماني ومتحمسه ....خساره ماحضرت ليه شصار
غدير..قالت له خف على شوق خلها تشوف اختباراتها عاد محمد جلست يضحك ويستهبل على امي
بس ماقصرت فيه وبعدها حولت على فيصل لكنه لحق عمره وطلع لعمتي
العنود..الا صح مابتروحون تشوفونها
غدير..امي بتروح لها الحين والظاهر انها بتمشي الظهر لشرقيه عشان دراسة امل
العنود..يعني بنتها الثانيه ماجات
غدير وهي تضحك ..لا بس ولدهااسمه صقر فيصل عازمه الاسبوع الجاي وكلنا عندنا اختبارات يعني انتي بتطبخين
العنود ورافعه حاجبها ....وليه انا الي اطبخ
غدير وفيها الضحكه ..لان فيصل مايحب طبخ الخدمات
اماني..ههههههههه مالقيتي تقولين الا وهي شايله عليه
العنود..ماشلت على احد
غدير..عيني بعينك
العنود...اقول خليني اروح اشوف لي شغله احسن
غدير..طيب امون ساره تقول خلي سلمان يجي عندها
ساره..هههههههه تصريفه فهمت يالله سلوم نروح لسارونه
طلع سلمان واماني وجلست العنود وغدير ساكتين
غدير..عنوده
العنود..نعم
غدير..زعلانه
العنود..لا
غدير..اجل ليه مافتحتي جوالك من امس
العنود..توقعي تحصليه مقفل على طول
غدير..اف ليه طيب
العنود..بس كذا
غدير..العنود نتكلم بصراحه
العنود.غدير انا بسألك هل كنت بوعيي امس
غدير..وشلون
العنود..تتوقعين لو انا قادره افكر كنت طلعت لفيصل كذا من غير شئ ولاعبايه ولاحتى شال
غدير وباابتسامه..لا
العنود..غديروه لاتضحكين صدق احكي انا اعرف اني تهورت لما كنت بطلع لكن ماكنت حاسه
انا وين بروح ومن اكلم اعصابي تلفت ماعدت قادره اجميع او افهم تصرفي كان غصب عني
غدير..طيب ههههههههههههه ووتوقعين لما تطلعين لفيصل كذا وفجأه بيكون تصرفه طبيعي او مثلك بيكون منصدم
العنود..انا مو زعلانه بالعكس فيصل ماعمل شئ خطأ رد فعله كان طبيعي لكن الي يهمني ..سكتت العنود
غدير..ليه سكتي
العنود ..ابي تعتذرين منه
غدير وهي متفاجئه..من فيصل
العنود..ايه قولي انا ماكان قصدي لكن من خوفي ماركزت على تصرفتي
غدير مبتسمه وبعدها ضحكت رمتها العنود بالمخده
العنود..على ايش تضحكين
غدير..تبين الجد ماتوقعتك سهله كذا لكن والله انك رهيبه فكرتي فيها بالعقل واكتشفتي من المخطي
العنود..هذا مايعني ان فيصل ماغلط لكن مو مشكله انا طيبه وحبوبه
غدير..اقول كله الا فيصل عاد
العنود..خلاص اسفين
جلست العنود وغدير يسولفون ويتكلمون عن زواج محمد وشو التغير الي بيكون بحياته

وصل فيصل واخذ امه وراح للمستشفلى كانت متردده ام فيصل لكنها توكلت على الله ودخلت وكانت لطيفه نايمه
جلست ام فيصل وهي تتأمل وجهها لطيفه طيبه لكن تصرفاتها مو من ارادتها كل شئ تعمله يكون من تخطيط اختها
حصه وهذا خرب عليها كثير حتى بحياتها مع زوجها االله يرحمه جلست نوره تتذكر ايام ماضيه ولما حست ان
لطيفه صحت راحت عندها وسلمت عليها وحضنتها لطيفه وهي تصيح وصاحت ام فيصل
لطيفه..سامحيني يانوره سامحيني
ام فيصل..الله يسامح الجميع ارتاحي
لطيفه..شفتي هالدنيا فرقتنا وجمعتنا بمستشفى
ام فيصل ..ارتاحي يالطيفه وكل شئ بيتصلح

جلست ام فيصل نص ساعه مع ام صقر بعدها استأذنت بعد ماوعدتها لطيفه انها بعد الاختبارات تجي لرياض وتشوف كل
عيالها وتتعرف عليهم


غدير راحت لفيصل قبل صلاة العصر وكانت مبسوطه لانها بتوصل له الاعتذارا ومبسوطه اكثر لانها هي
الي بتشوف رد فعله بعد مااستأذنت دخلت المكتب وابتسم لها فيصل
فيصل..هلا غدير
غدير..هلا فيصل مشغول
فيصل وبأابتسامه..يعني بس ولايهمك كم غدير عندي تفضلي
غدير..مابعطلك بس معي لك رساله
فيصل عاقد حواجبه..رساله لي من مين
غدير وحاولت على قد ماتقدر تكون عاديه ولا تبتسم..من العنود
فيصل ترك القلم ..ايوه وشو هي الرساله
العنود..العنود تعتذر لك وتقول ان خوفها على سلام ماخلاها تركز
سكت فيصل وغدير تحاول تفهم من تعابير وجهه شئ لكنها عجزت
غدير..خلا ص اروح
فيصل..خلصت الرساله
غدير..ايه
فيصل..انتي تبين شئ ثاني
غدير..لا
فيصل..اجل اطلعي وسكري الباب
غدير وهي مبتسمه ..يعني قبلت الاعتذرار
فيصل رجع مسك القلم وبدأ يكتب ..سكري الباب بعدك
طلعت غدير وهي معصبه وصادفت محمد
محمد..لا حول شفيكم كذا معصبين انا بربط عيوني واخلي الخدامه توصلني لغرفتي الواحد يدخل مبسوط
ومرتاح ويشوف وجيهكم معصبين ويكتئب
غدير..ههههههههههه تعال قولي من ايش مبسوط
محمد والابتسامه ماليه وجهه..انا اسألك غدير فيه احد عنده زوجه مثل شوق ولايكون مبسوط
غدير..هههههههههههه ياعيني عالحب اقول محمد الله يستر لاتتغير عليها بعد الزواج
محمد..غديروه زواجي بعد شهر
غدر...الحمد لله والشكر يااخي ازعجتنا
محمد..ماعندك سالفه فيصل وينه
غدير..لاتدخل عنده
محمد..ليه
غدير..توني وصلت له رساله خليه يفكر فيها
محمد متحمس ..من مين
غدير..امور خاصه
محمد..مالت عليك روحي خلي سلوم يجي عندي يوسع صدري احسن منكم
غدير..مابروح انت كلم بااي
طلعت غدير وتركت محمد لحاله بالصاله ينتظر سلمان الي راحت الخدامه تناديه

العصر راحوا بيت ام فهد كلهم وسألت العنود غدير اذا وصلت الرساله وقالت لها غدير على الي صار وسكتت العنود
باقي الطريق تحاول تدور عن اجابه لاهتمامها برد فعل فيصل من اعتذارها لكن انقطع تفكيرها لما وصلوا بيت ام فهد

واجتمعوا البنات بالغرفه وجلسوا ضحك وسوالف وتخطيط لزواج شوق وكل وحده
تقول شو عملت وخصوصا شوق وبعدها فاجأتهم خلود
خلود..هدوء بنات اجلسوا بسألكم سؤال هو محرج لكن بشرط تجاوبون بصراحه ولا وحده تعتذر
وبعد تردد الكل وافق وجلسوا عالارض بشكل عشوائي ينتظرون خلود تسألهم
خلود وباابتسامه..احم سؤالي ياحلوات من منكم بحياتها شخص تحبه ..ومن هو ..؟؟
الكل سكت والبنات صاروا يناظرون بعض
خلود..اعرف سؤالي يمكن فيه تعدي على خصوصياتكم لكن ودي نكون خوات صدق نحكي ونقول كل شئ
بخاطرنا لبعض ..يالله من الي تعتز بحبها ولاتشوفه خطأ وبتقولها قدامنا انا اقولها بصراحه مافيه بحياتي
اي شخص يعني خاليه
وبعد تردد بان على البنات الي من خوف من التصريح والي متفاجئه والي تبحث بوجيه الباقين حمرة خجل او خوف
وفجأه قد عليهم هالتأمل صوت عبير
عبير..انا بقول
خلود وتضحك قولي عبوره مع اني اعرف لكن خلي الكل يعرف..
عبير وبصوت واطي ووجهها احمر ....نواف
الكل يدري الا اماني وشوق وساره
شوق..انا احتج ليه ماعملتي هالشئ قبل ماانخطب عشان اقول اسم حبيبي حمودي
الكل ضحك على شوق الي كملت كلامها لعبير
شوق..عبير ونواف الله وناااااااااااسه عبيروه اعترفي من متى تحبين
خلود.. بعدين هالاسئله بنعرف عن كل وحده بعدين نسأل الحين اقول بمشي من اليمين ..يالله امون
اماني وتضحك..خاليه خاليه الله يخليك مو ناقصه انا خليني انجح
خلود ..نفس حالتي هههههههه شوق معروف حبيبك محمد
شوق وتصرخ .. لا لا خليني اقولها حبيبي حمودي
خلود.. هههههههههههه طيب شوقعبير اعترفوا الحين ساره
ساره مارفعت عينها العنود تراقبها وتشوفها كيف متردده لكنها ماكانت خايفه ابدا عليها
عبير..صمتك يعني فيه
شوق..يالله تكلمي وناسه خلود هالسؤال
ساره وبصوت واطي ..حمد
طمرت شوق وجلست جنبها...ههههههه كلوووووووووش وينك يااخوي
الكل ضحك على خبال شوق
نجلاء..شوق تحبين اخوي يابخته والله فيك
استحت ساره ولاردت الا باابتسامه خجوله
خلود.. عرفنها عن ساره الحين يالله غدير..
غدير ومصدومه ..خليني افرح اول بااختي والله اني فرحانه لها وزعلانه لانها ماقالت لي
ساره..خلاص غدير اسكتي
غدير..ياناس يابخت الحياء بااختي انا خاليه خاليه خاليــــــه عند احد احبه
خلود.. هههههههههههههه لو عندي حبيته انا يالله نجلاء..
نجلاء واستحت ..حرام عليك انا مااقدر اقول
شوق وتصرخ..نجوول يادبه يعني فيه احد ليه ماقلتي لي
نجلاء..ياربيه شلون اقول مااقدر حرام عليكم
غدير..نجوول قولي بسرعه ولاتنحرجين
نجلاء ووجهها احترق من الحياء ....فهد
الكل انصدم سكتوا فهد وخصوصا عبير وخلود
عبير وهي تضحك ..الله ياناس وناسه اخوي حبيبي بروح ابارك له
نجلاء..ياويك اذا قلتي
خلود..مااحد بيقول بس خلونا نكمل يالله العنود
العنود باابتسامه..خاليه
الكل..كذابه
العنود...ههههههههههه متفقين ليه لهالدرجه واضح علي الحب
الكل سكت لكن غدير تكلمت بسرعه
غدير..العنود بصراحه فيصل شو يعني لك..
الكل ابتسم وكان غدير قالت الي في بالهم اما العنود انصدمت من هالسؤال وقدام كل البنات
العنود ومازالت مبتسمه..الحين كلكم تشوفون اني احب فيصل انا مااقول فيصل
مااحتل مساحه من تفكيري لكن حب سكتت العنود والبنات يراقبونها لكنها قالت .. مااعتقد
خلود بخيبة امل ....خساره
ساره..والله خساره
العنود...هههههههههه ليه
غدير..بصراحه لايقين على بعض كل يوم مشكله
العنود وبنظره حزينه ....ياشيخه الحب له ناسه مو انا
نجلاء..افا العنود ليه تقولين كذا
العنود..لان الحب استكثر علي احساسه
عبير..ههههههههههه العنود صدقيني بقلبك احساس لكن لاتتجاهلينه حتى ماتحرقينه وينتهي
سكتت العنود والكل سكت وبدوا يتكلمون كل وحده تحكي عن اخوها لبنت عمها ومرت السهر من احلى مايكون خصوصا
انه فيه حريه بالتعبير عن المشاعر اتفقوا انهم يكتمون هالسر بقلوبهم ولايطلع عليه احد ..

اما بالمجلس الشباب كانوا يتناقشون اقتراح فيصل الي ماعجب محمد

محمد..بتسافرون كيفكم لكن بعد زواجي انا بسافر وانتم بسلامتكم
نواف..يااخي لاتخاف بتتزوج يااخي احنا بنرتاح منك
فيصل..هههههههههههه محمد طيب يمكن البنت بتسافر وتبسط
حمد..صح مسكينه اختي خلها تسافر معنا واذا رجعنا او السنه الجايه يكون زواجكم
فهد..هههههههه حرام عليكم خلاص اتركوا الرجال بحاله
محمد باابتسامه..والله انك الغالي يافهد فاهمني
فيصل..ماقلتوا شو رايكم
نواف..انا موافق سفره ومع الاهل ياسلام
حمد..وانا موافق
فهد..واكيد انا بعد موافق
فيصل ..حلوو السؤال وين نسافر
حمد..نبي جو حلو
فهد..انا اقول نروح نروح لطايف ونجلس فيها وبعدها نروح مكه وطبعا جده ونرجع


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم