رواية ناداني ولبيته -14


رواية ناداني ولبيته -14

رواية ناداني ولبيته -14

سلمان ..كبير مره

فيصل..ههههههه هذا وانا ماقلت الصدق
غدير..فيصل ماودك تطلع
فيصل. مستغرب .وليه ان شاء الله
غدير وباابتسامه..خرب مكياج البنت وهي متغطيه
انحرجت العنود وانحرج فيصل
فيصل..اها سوري ماانتبهت
العنود..لا خليك انا بطلع
فيصل..لا لا خليك تعال سلوم معي ننتظركم برا
طلع فيصل والتفت العنود على غدير..حسبي الله على عدوانك من قال ان مكياجي خرب
ابتسمت غدير بعدين ضحكت لان ام فيصل كانت تراقبهم ولما انتبهت العنود استحت
وسكتت ام فيصل ابتسمت لهم وطلعت تشوف محمد الي كان فرحان بشكل ماتتصورونه
صاحت بغرفته ولما نزل سلموا عليه البنات وباركوا له وطلعوا مع بعض لزواج


وصلوا البنات للقاعه وطلعوا لشوق الي كانت بحاله خوف خياليه
غدير..كلوووووووووووووووووش
نجلاء..بتذبحك الحين اسكتي
ساره..مبروك شوق الف مبروك
اماني..الله شو هالزين يابخت اخوي
شوق..حرام عليكم انا بموت خلاص مابتزوح
العنود..طيب عيني بعينك وقولي ماابي اتزوج
شوق وشوي بتصيح ..والله انك ماتحسون بالخوف
عبير..السلام عليكم وين عروسنا
خلود..ياسلااااااااااام ايش هالزين
شوق..هلا خلود بموت من الخوف
خلود..افرحي وانسي الخوف
ساره..انا بطلع اشوف البنات وصلوا او لا
شوق..سارونه خليهم يجون هنا
طلعت ساره واستمر تعليق البنات على شوق الي خلاص تلفت اعصابها لما قالوا لها وقت الزفه
شوق..ماابي قولي لحمد ماابي خلاص هونت
حمد يسمعها وهو يكلم نجلاء ..هههههههههههه عطيني اكلمها
شوق..حمد خلاص ماابي اتزوج
حمد وهو يضحك..شوق لاتفضحينا انزلي يالله الرجال مل لكم اربع ساعات واحنا جالسين ننتظر
شوق..ياربيه خلاص طيب

نزللت شوق بعد ماطلعت من وراء الستاير ووقفت عالدرج والانوار هاديه الكل انبهر بشكلها
كان مره حلو والي حلاه اكثر الحياء الي كان منور وجهها نزلت شوق على موسيقى هاديه
ووصلت شوق للكوشه واشتغلت الانوار وبسرعه من جهات تجمع البنات

البنات..الف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد
الكل..كلوووووووووووووووش
ابتسمت شوق غصب عنها وهي تشوف صديقاتها وبنات عمها يغنون لها ويرقصون
الكل انبسط لكن من بين الحضور طلعت وحده حولت فرحة شوق لخوف وصلت عندها وسلمت عليها
العمه حصه..مبروك ياشوق والله واخذتي ولد ابراهيم
شوق وهي خايفه..الله يبارك فيك
العمه حصه..زواجكم المفروض احسن من كذا
شوق سكتت والعمه تركتها ونزلت وبعدها طلعت العمه لطيفه الي كانت تبتسم لشوق
العمه لطيفه..مبروك ياشوق الله يوفقك يابنتي
شوق وحست بعد هالغيبه عن عمتها انها محتاجه تحضنها رغم انها كانت احيانا قاسيه عليها
لكن الكل يعرف قلبها بس هي ضعيفه قدام اختها
سلمت العمه لطيفه ونزلت والحين طلعت امل ودلال شوق على طول التفت على عبير الي واضح انها
تحاول تخفي المها
دلال ..مبروك شوق والله وحشتيني
شوق..الله يبارك فيك دلال
على طول التفت العنود وغدير لعبير لانه عرفوا هالبنت دلال سلمت عالكل وعرفتها نجلاء عليهم
كانت دلال حلوه ولااحد يقدر يقول لا لكن لما وقفت جنب عبير كان فيه فرق كبير الي يعرف عبير
قبل جمالها الخارجي يشوف جمالها الداخلي الي يعرفها يشوف الصدق باابتسامته والعطاء بضحكته
سلمت دلال ونزلت وظلوا البنات كلهم محتارين من دلوعة امها بدور ليه ماطلعت تسلم لكنهم طنشوا
الموضوع لانه وقت الزفه وبيدخل محمد وحمد البنات بدوا يعلقون على ساره لكن هالمره ساره ماكانت
متحمسه لحمد كانت تبي تشوف محمد اكثر فرحانه لانها بتشوفه وهو داخل ومبسوط
دخل حمد ومحمد وقلبين بدت ترتجف من الخوف هي ساره الي كانت متوقعه حمد مابيعني لها شئ
اليوم لكن من شافته حست انها انبهرت بشكله وبدخلته وبدتت تتلفت وكأنه ودها تقول لكل البنات
لا ولاوحده تتجرأ وتعطيه نظره حمد ملكي انا وبس ظلت تتأمل شكله وهو يبتسم وكيف حضن شوق وحب راسها
اما محمد كان طاير من الفرحه وصل عند شوق لكن هالمره ماعمل مثل ماهو دارج لا وقف قبالها
ومد يده وصافحها ورفع يدها وباسها والكل بالصاله صفق كله وصفر له ابتسم حمد وراح واخذ
االمايك وتكلم الكل سكت
حمد..مساء الخير او صباح الخير اسمحولي انا مو شاعر اهدي اختي قصيده ولاني كاتب اكتب لها
اجمل سطور وحروف انا اخ احمل بقلبي لها الاخت كل الحب شوق يامحمد امانه
شوق بنتي مو اختي امانه وانت تستاهل اختي وهي تستاهلك والله يوفقكم
ابتسم حمد وحضن شوق الي ارتمت بحضنه ومسح دموعها وتركها حتى ماتصيح اكثر لكن قلبه
باللحظه كان مع نجلاء التفت عالبنات وقال ..نجلاء
من بين البنات حضنته نجلاء وساره جلست ماقدرت تتحمل هالموقف سلم حمد على الكل
وعلى عماته وطلع وشوي جلس محمد وشوق وطلعوا مع المصوره

والبنات ظلوا بالزواج وشوي شوي بدأ يفضى ولاباقي الا طاولات قليه فيها ام نواف وام فيصل
وام فهد..والطاوله الثانيه فيها العمه لطيفه وبناتها ..وحصه وبنتها بطاوله ثانيه

والبنات واقفين دخلوا كل الشباب حتى يسلمون على عماتهم وحمد اول مادخل لمح نجلاء بطاوله
بعيده تصيح على طول راح لها وحضنها اما فيصل ونواف وفهد سلموا على عماتهم حصه
وبنتها الي لابسه لبس عاري وحاطه على اكتافها شال خيف ولااستحت بالعكس بكل برود تناظرهم
وبكل دلع تبتسم لهم ..فهد سلن وراح وحتى نواف اما فيصل ظلت عمته تكلمه واستحى يتركها رد عليها وابتسم
وراح لفهد يسلم على عمته لطيفه
ولما راحوا لعمتهم لطيفه عبير ماقدرت كانت بتطلع مابتقدر تشوف نواف يسلم علىدلال ومسكتها غدير
غدير بصوت واطي ..البنت متزوجه ياخبله اعقلي
عبير ..مااقدر
وبالطاوله القرباه منهم سمعت عبير صوت فيضل ولاقدرت تقوم يعني خلاص نواف وصل لطاوله لفت وجها
بشكل خفيف حتى تشوف شكله وهو يسلم عليهم
فيصل..هلا والله بعمتي
ام صقر..هلا بفيصل مبروك يا ولدي
فيصل..الله يبارك فيك
سلم فهد وسلم فيصل وفهد على البنات من بعيد ولما وصل نواف
ام صقر فرحت..هلا والله بولدي
سلم عليها نواف والتفت على البنات..هلا بنات العمه شلونكم
دلال ..بخير شلونك نواف
نواف..الحمد لله
طلع نواف واستغرب فيصل وفهد بس ضحكوا لانه فعلا كان عادي جدا
غدير..سلامه عادي مره معهم وحتى هي شكله محترمه نفسها
عببير..طيب خلاص اسكتي
غدير..هههههههه يعني مافيه امل اخفف عنك
عبير..لا اسكتي
اما ساره عينها كانت عالي جالس بطاوله لحاله مع اخته وتمنت تكون معهم
ابتسم حمد لنجلاء الي ارتاحت بعد ماحست ان حمد قريب منها ضحك حمد وراح يسلم على
ام فيصل وام فهد وبعدها طلع وساره عينها مانزلت من عليه والبنات كلهم يعلقون عليها

انتهى الزواج والكل رجع للبيت مرتاح ومبسوط وقررت ام فيصل ان الكل يجتمع عندها بالبيت
بما فيهم العمات ..الجزء الخامس عشر ..

انتهت ليلة الزواج على احسن مايكون انتهت الليله وانكتب التاريخ كنقطة تحول مهمه بحياة شخصين الي هم
محمد وشوق هالتاريخ راح ينقلهم من حياة الى حياة ثانيه ممكن تكون احلى وممكن تكون لا وهذا كله بيد الله
سبحانه وتعالى ثم بيدينهم يقدرون يحولنها لجنه من السعاده اذا هم اختاروا الاحترام والثقه اساسها والحنان
والموده زادها يقدرون اذا شافوا العطاء من باب الحب لا من باب الواجب يقدرون يعيشون بسلام وبحب وحنان

بهاالليله قلوب كثيره فرحت وقلوب كثير حزنت وتألمت ومنها قلب نجلاء الي حزنت على فراق اختها الي كانت
شعله وشمعة هالبيت اختها الي عاشت الحزن معها والالم معها والفرح والخوف اختها الي كانت تحضنها اذا زعلت
وتضاربها اذا ضحكت اختها الي تسأل عنها اذا تأخرت وتفقدها اذا غابت بكت نجلاء بهاليله فرحه وحزن على شوق
بكت بقلب الاخت وبقلب الام وبقلب الصديقه ..بكت وهي تتمنى أن امها وابوها معها هالليله بكت وهي تتذكر كلمات
حمد اخوها الي اعطاهم الحب والحنان والامان الي عوضهم عن سنين القسوه والألم والحرمان ..الي دخل الفرحه
بقلوبهم ..الي اهداهم السعاده مغلفه بالامل والتفاءل بكت نجلاء وهي تدعي ربها ان يديم عليهم هالنعمه وييوفق شوق
ويعوضها محمد حنان الاب والام ويعطيها حب الزوج الصادق ..

اما عبير بكت..وبكت بشكل يكسر الخاطر وقف تصرخ بداخلها وتعاتب نفسها كيف حولت فرحتها لحالة غضب كل هذا
لانها حست بشوفة دلال ان الماضي رجع ولازم تأخذ موقف لازم تحدد مصير خطوات الحب الا انها تستمر بااتجاه قلب نواف او ترجع
وتعيش الماضي وتظل عايش على ذكرى الحب او تغير طريقها وتنسى لكن بداخلها حب السنين يترجى ويطلبها يناديها ويرجوها حرام
هالحب يندفن حرام هالحب ينتهي حرام هالصدق يختفي ..زادت دموع عبير وزادت حيرتها لكن اختها خلود الي تغيرت كثير وقدرت تسترجع نفسها بعد مااتخذت القاعد الي تقول ان لم تكن ذئبا اكلتك الذئاب استرجعت نفسها بعد ماتأكدت ان العالم مو كله ذئاب بالعكس هالعالم كله حب وصدق وامل وعطاء هالعالم كله سلام وامان لكن لو قدرنا نستخدم القواعد الصحيحه لكن الكثير مثل خلود بدأ يتخذ قواعد من صنع البشر وينسى قواعد واساسيات واضحه من الله سبحانه وتعالى ورسوله ..بعد ماعرفت خلود هالحقيقه استرجعت نفسها
وبهالليله كانت خلود بقلبها الصافي الطاهر مع دلال ضد عبير لان دلال زوجه وام وكانت عاديه ليه نحملها ذنب هي ماعملته يمكن اخطأت الطريقه لكن صغر سنها يشفع لها ارتاحت عبير بالكلام مع اختها واقتنعت ان العتب ماهو على دلال بالعكس العتب على عماتها لكذا
قررت توقف بوجه الماضي وتتصدى له وقررت انها
تدافع عن حبها الي تشوف انه ملكها ومن حقها نامت عبير بعد ماحددت هدفها وحددت مسار حبها ..

وبهالليله بعد فيه قلب يبكي حزن وفرح قلب لا انا ولااحد بالدنيا يقدر يوصل لاحساسه الا شخص عاشه وجربه الاحساس الي مستحيل
ماتخجل منه القسوه والجبروت بالظالمين ..العاطفه الي ممكن تحول هالعالم لمدينه ومدائن من الحب الرائع الصافي الصادق
هالقلب الي يعطي من غير حساب ولايحتاج جزاء..هالقلب الي سهر وبكى وعانى وتعذب ..هالقلب الي صرخ وتالم
هالقلب الي عاف الراحه لخاطر احبابه..هالقلب الي يحول التعب لقوه حتى يحمي احبابه..هالقلب الي يحمل بداخله
صدق..حب ..عطف..حنان ..رحمه ..امان..تفاني..تضحيه..ابتسامه ضحكه ..
هالقلب الي يخبي بداخله..صرخت خوف ..دمعة صدق..نظرةحزن ..ابتسامة عتب ..
هالقلب الي احساسه شمس النهار ونور الليل مطر الغيوم وذرات الهواء ..هالقلب الي يحول دنيانا لامل وامانينا لواقع
هذا قلب ام فيصل وقلب كل ام حملت تسع شهور تعب والم خوف وسهر هذا القلب الي لو تقسى عليه يزيد حنانه
هذا قلب ام فيصل بهاليوم قلب الام الفرحانه بوالدها قلب الام الي ضحت وصبرت والله ماخيب رجاها ..
ام فيصل بهالليله مانامت فرشت سجادتها ورفعت يدها لربها .." اللهم يامن اكرمتني واعطيتني وادخلت السرور بقلبي
اعني لادخل السرور والفرح لقلوب خائفه اللهم دلني لارشدهم لطريق الصحيح..اللهم يامالك الملك احمدك حمدا
كثيرا طيبا يليق بجلال وجهك وعظيم سلطانك..اللهم اني اسألك ان تبارك لهم وتوفقهم وترحمنا ياارحم الراحمين"
كذا مرت الليله على ام فيصل تناجي ربها وتحمده وتشكره انه فرحها بولدها انه حقق حلمها بشوفة الفرحه بعيون عيالها
تشكر الله على النعمه العظيمه بوجود عيالها حولها تدعي الله يهديهم ويصلحهم ويدلهم على طريق الخير ويعلمهم ماينفعهم
لامر دينهم ودنياهم ..وعلى
ووقت صلاة الفجر طلعت تصحي فيصل للصلاة وحصلته صاحي بالصاله
ام فيصل..هلا يمه صحيت
فيصل..وباابتسامخ ..ماقدرت انام
ام فيصل بخوف..فيك شئ ابوي
فيصل..سلامتك بس فرحان مبسوط مرتاح
ام فيصل وتجلس جنبه..الله يديمها عليك يارب
فيصل..يمه محمد رحلته تسع الصبح وحلف انه يمر يسلم عليك
ام فيصل..انا مرخصته يااببي
فيصل وباابتسامه..يعني ماتبين تشوفينه
دمعة عين ام فيصل..والله البيت من غيره فاضي
فيصل..افا ياام فيصل واحنا وين رحنا
ام فيصل..انت عيالي وكل واحد بقلبي له مكانته واول مره محمد ينام برا البيت
فيصل..ههههههههه ام فيصل خلاص تعودي بس لخاطرك قررت ماتزوج
ام فيصل..بتتزوج وانت فيصل ولد ابراهيم
فيصل..ههههههههه الوالده هالمره تقولها بثقه
ام فيصل وباابتسامه..لاني امك وتأشر على قلبها والي هنا قلب ام يحس ويعرف
فيصل..ان شاء الله بطلع اصلي
ام فيصل باابتسامه...انحاش مثل العاده
فيصل..ههههههههههههههههههههههاي يمه محمد مامر على زواجه الا كم ساعه عطينا بريك عالاقل سنه سنتينن
ام فيصل..رح صل الله يهديك
حب فيصل راس امه وطلع يصلي وامه طلعت تصحي البنات

وبمكان جديد بالرياض كانت العمه حصه وبنتها سهرانين للفجر يتناقشون بالزواج
حصه..اه يالقهر ليتني عرفتهم من زمان
بدور ..ليه يمه
حصه..يعني عاجبك ان شوق تاخذ محمد
بدور..لايقين على بعض
حصه..لا محمد غير اخوه شكله طيب وكنت بكسبه بصفي بسرعه
بدور..يمه قولي انتب باايش تفكرين
حصه..افكر بشئ اذا صار اكون حققت حلمي
بدور..تزوجيني من واحد غني لكن من هو
حصه..فيصل
بدور..لا يمه فيصل معقد
حصه..وانتي الي بتغيرينه انتي بنتي مايعجزك فيصل
بدور وبثقه..صح بس ماابي شرايك بنواف
حصه..لا هذا الي ناقص تاخذين واحد ردته بنت لطيفه
بدور..انتي قلتي لها ترده
حصه..ليتني خليتها تاخذه شوفيها الحين تركتني وراحت مع عيالها ضدي
بدور..بس يمه شلون اغيره وانا مااشوفه
حصه..سمعت انهم بيسافرون وقالوا للطيفه تسافر معهم واكيد بيقولون لي نروح معهم وهناك تشوفينه
بدور..لا يمه ماابي ماحبيت البنات
حصه..ماعليك منهم خليك معهي
بدور..يمه اخاف فيه احد حبه فيصل من البنات
حصه..يخسون دام انا موجوده فيصل انا الي بزوجه
بدور..اجل بروح انام حتى اصحى رايقه واعمل شغلي وابدا من بكرا بصراحه متحمسه اني اغير فيصل
حصه..ههههههههه يالله تصبحين على خير

الصباح صحت اماني من ازعاج سلوم وطلعت معه حتى تصحي العنود الي قافله غرفتها لاول مره وتوها بتفتح الباب
الاتشوف ورقه عالباب بخط العنود" امون تعبانه مانمت الا سبع الصبح اتركوني على راحتي" استغربت اماني لكنها
اخذت سلوم وراحت عند اخوانها ودخلت وحصلت ام فيصل والبنات سلمت عليهم وجلست تسولف
ساره بحزن..امون محمد سافر ماشفناه
اماني مستغربه ..متى
ام فيصل وهي تضحك على بناتها الزعلانات
غدير..مر هنا الصبح واحنا نايمين ولاصحونا نسلم عليه
ام فيصل وهي تضحك..الرجال معرس ومبسوط اخليه يشوفكم توكم صاحين من النوم ليه حرام
الكل...ههههههههههههههههههه
ساره وباابتسامه..يايمه الزين زين
ام فيصل..طيب بس امون وين العنود
ويقاطعهم سلمان..وين فيصل بروح اشتري كوره
ام فيصل..سلوم فيصل مانام الا متاخر تعبان
امون..واله حتى العنود كاتبه ورقه تقول تعبانه مانامت الا سبع
غدير وهي مبتسمه..القلوب الظاهر عند بعضها
عطتها ام فيصل نظره والبنات ابتسموا وسكتوا
طلعت ام فيصل وتركتهم مع بعض وعالعصر دخلت ام فيصل غرفة غدير عند البنات
ام فيصل..غدور روحي صحي فيصل يلحق عالصلاة وبعدها يالله اجهزوا اخاف احد يوصل بدري
وانا بروح للعنود
طلعت ام فيصل وراحت للعنود وحصلتها بالصاله سلمت عليها وسولفت معها شوي
ام فيصل وبكل حناان..اسمعك يالعنود قولي شفيك
العنود وهي تصيح من شافة ام فيصل داخله البيت حست بالامان ارتمت بحضنه وجلست تصيح
على دخلت سلمان الا من شاف العنود تصيح طلعت وجلس بالحديقه وهو يصيح
العنود..احمد ياخالتي خلاص انا مااقدر
ام فيصل..عطيني جوالك
العنود..بس
تقاطعها ام فيصل..قلت لك عطيني جوالك ويالله اغسلي وجهك والبسي وتعالي للبيت

ام فيصل طلع بيروح للمسجد واستغرب من شكل لمان راح عنده وخاف لما شافه يصيح جلس جنبه
فيصل..سلوم حبيبي شفيك من زعلك
سلمان ويصيح اكثر ويحضنه اكثر..سوم حبيبي قولي وبضربهم
سلمان..عنوده تصيح
فيصل مستغرب..ليه تصيح
سلمان..انا جيت اقولها بروح مع كومار المسجد لقيتها تصيح عندها خالتي
فيصل..طيب حبيبي يمكن تعبانه شوي
سلمان..طيب نوديها انا وانت للمستشفى
فيصل..طيب بس الحين نروح للمسجد يابطل
ضحك سلمان وطلع مع فيصل الي كل يوم عن الثاني يزيد فضوله ووده يعرف ليه العنود تصيح وليه
مافيه غير امه الي تعرف ظل محتار لحد ماوصل المسجد ودخل يصلي

طلعت ام فيصل من عند العنود بعد مااخذت جوالها والعنود حست براحه كبير لان ام فيصل شالت كل الموضوع عنها بعد هالراحه الي
حست فيها العنود طلعت تجهز وتستعد للعزيمه مثل باقي البنات ..

فيصل رجع من المسجد ودخل المسجد ينتظر سعد الي اتصل عليه وقال بيمره وصل سعد وجلس مع فيصل يسولفون باامور كثيره
سياسه اقتصاد رساضه وفجاه قال سعد
سعد..فيصل بصراحه انا جايك وعندي موضوع
فيصل..خير ان شاء الله انا داري من اول ان عند سالفه سمعني اشوف
سعد..احم بصراحه يافيصل انا جاي اخطب منك اليوم ولو بلف الدنيا مابحصل انساب احسن منكم
فيصل من الصدمه عدل جلسته ولاقدر يرد على سعد
كمل سعد..فيصل ماابي تستحي مني احنا اخوان وبنظل
قاطعه فيصل..سعد انت فاجئتني لكن انت تعرف اني أأمنك على اختي وانت صديقي واثق انك بتصونها فكيف اذا انت تزوجتها اكيد بتصونها وهي حلالك وانت تعرف رائي فيك بس لازم تعرف ان الرائي لها مع اني مااعرف يالحبيب من هي عندي ثلاث خوات
سعد باابتسامه..غدير
فيصل..خير ان شاء الله ابشر يالغالي
سعد..فيصل لاتطول
فيصل..ههههههههههههههههههه الظاهر محمد شجعك
سعد..والله من زمان افكر لكن ربك ماكتب الا الحين اسمع انا بطلع للمزرعه خالي ينتظر ولاتطول
فيصل وعلى باله مو مهتم..خير ان شاء الله خلي محمد يرجع ويصير خير
سعد وهو معصب..انا بتزوج محمد
فيصل..ههههههههههههه خلاص يااخي رح لخالك ويصير خير
طلع سعد وترك فيصل يفكر بالي صار وكيف هالفرحه دخلت قلبه فجأه وابتسم لان سعد اخو ويفتخر فيه لكنه ظل محتار برائي
غدير هل بتوافق او لا ..

العنود لبست وراحت بيت ام فيصل وحصلتها بالمطبخ مع سلوم ودخلت وجلست معهم وفجأه قال لها سلمان
سلمان..عنوده اذا راح سعد بنوديك انا وفيصل للمستشفى
استغربت العنود وام فيصل من كلام سلمان..
ام فيصل..ليه سلوم شفيها عنوده
سلمان وهو مستحي..انا شفتها وهي تصيح عندك وقلت لفيصل قال تعبها يمكن قلت له نوديك للمستشفى
ضحكت ام فيصل والعنود حضنته وطمنته ان مافيها شئ شويت تعب وخلاص

وهناك بعيد عن هالارض الطاهر كان فيه شخصين لاول مره يبتعدون عن ارضهم ويجتمعون مع بعض محمد وشوق
كانوا توهم صاحين بعد ماوصلوا وناموا على ط

انبه محمد ان شوق للحظه بهتت ابتسامتها وسرحت بعيد ظل يتأمل وجهها وكيف يشوف بعيونها عالم من الطفوله والبراءه
كيف هالصدق الي واضح بعفويتها وتعاملها مع الناس ينجرح بزيف وكذب وخداع المظاهر كيف قدر هالعالم بكل افراده
يقسى على هالطفله البريئه ابتسم محمد لنفسه وقال لها
محمد باابتسامه..شوقي وين وصلتي
انتبهت شوق واستحت لانها فعلا كانت سرحانه وصلت بأفكارها لدفترها الصغير الدفتر الي سجلت فيه صفحات ظلم وقهر
صفحات من العذاب والضياع صفحات من الخوف وبأخر الصفحات كتبت صفحة الفرح الي اهداها لها محمد
شوق ..محمد انت مبسوط
محمد ..شوق حياتي كيف مااكون مبسوط وانا اطهر وانقى قلب ملكي وانا ملكه
ابتسمت شوق ومحمد وطلعوا مع بعض حتى يعيشون اول يوم من حياتهم خارج حدود الارض الطاهر

الكل وصل بيت ام فيصل واجتمعوا مع بعض وجلسوا يسولفون ومبسوطين لكن فاجأتهم العمه حصه لما طلبت من
ام فيصل ان الشباب يدخلون يسلمون
ام فيصل ..ان شاء الله غدير كلمي فيصل
غدير ..ان شاء الله اجل احنا بنجلس بالصاله
هنا اقهرت العمه حصه لان غدير خربت تخطيطها لانها كانت تبي بدور تكون موجوده لكنها انحرجت لما طلعوا كل البنات
اضطرت تطلع معهم
ابتسمت عبير لنجلاء لما عرفوا ان عمتهم انقهرت من كلام غدير وجلسوا يسولفون مع بعض وفجأه جات ام فيصل لهم
ام فيصل..بدور الوالده تبيك تعالي
قامت بدور بدلع وحطت شال على اكتافها وطلعت وكل البنات يغلون بداخلهم لانهم يعرفون ان الشباب موجودين داخل
ساره بصوت واطي لاماني..امنيتي اذبحها
اماني..رغم اني مو مثلك لكن حتى انا ودي
ساره..شقصدك مثلي
اماني باابتسامه..يعني الحبيبب داخل
ساره..اسكتي وجع
التفت نجلاء وجلست تسولف مع دلال الي من خلال كلامها واضح انها انسانه طيبه بحالها مو مثل ماتوقعوا صح حلوه
لكن ماهي مغروره بالعكس انسانه طيبه وفيها من امها كثير اما عبير حاولت انها تتقبلها لكن كل ماتحاول تتذكر انها الي
يحبها نواف وتتراجع وتتركها ..

دخلت بدور بدلع وتفاجأت ان المجلس مافيه غير امها وفيصل
بدور وبدلع..مساء الخير
فيصل وهو منزل راسه..هلا مساء النور
العمه حصه..تعالي بدور عطي فيصل جوالك عشان يكلمني ابي منه شغل
اعطت بدور الرقم لفيصل ولاحظت انه مارفع عينه عليها لكنها استمرت تتكلم بدلع لكن فيصل اخذ الرقم ووقف
فيصل..اسمحي لي ياعمه الشبب برا بطلع لهم عن اذنكم
طلع فيصل وابتسمت له امه الي كانت معهم بالمجلس دخلت بعد بدور وطلع فيصل للمجلس وهو مستغرب من طلب عمته
ومن تصرفات بنتها المايعه ..


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم