رواية طلبتك لاتحاكيني -19

رواية طلبتك لاتحاكيني - غرام

رواية طلبتك لاتحاكيني -19


طلال:فهد شيل يدك


شوق اكتمت ضحكتها مو متخيله شكله ولا ردة فعله لما يلف ويشوفها....

طلال(مسك ايد شوق ولفها بقوه):هههههه تستخف دمك عاى الصبح
شوق(تالمت من ايده لانها كانت قويه عليها):ااااي

طلال (انصدم لما شاف شوق قدامه وانا اقول هاليد مو يد فهد ):.......
شوق:شفيك واقف تطالعني شيل ايدك والله تعور اااي
طلال:ها...اسف بس انتي الله يهديك عليك حركات
شوق(وهي تهمز ايدها لانها عورتها):هههههه بس مو حلوه
طلال(توه بيتكلم الا يسمع صوت يقاطعه من بعييد):ا.......
فهد(وهو معصب):طلاااال



الجزء السادس عشر


"الفصل الثاني"


طلال(انصدم لما شاف شوق واقفه قدامه وانا اقول هاليد مو يد فهد):.....

قعد يتاملها,حلوه وربي حلوه هالبنت بتهبل فيني طالعها من فوق لتحت كان مشتاق لعيونها من اخر مره شافها بالاستراحه وكان يبي يملي عينه منها....


مذهله ما هي بس قصة حسن
رغم ان الحسن فيها بحد ذاته مشكله
مذهله كل شي فيها طبيعي ومو طبيعي اجمل من الاخيله
طبيها قسوة جفها ضحكها هيبة بكاها
روحها حدة ذكائها تملك بالاسئله مذهله....



شوق:شفيك واقف تطالعني هد ايدي والله يعور اااي
طلال(توه انتبه لنفسه وبعد ايده):ها...اسف بس انتي الله يهديك عليك حركات
شوق(وهي تهز ايدها لانها عورتها):ههههه بس مو حلوه
طلال(توه بيتكلم الا يسمع صوت من بعيد):ا....
فهد(وهو معصبب):طلااااال

شوق وطلال انتبهوا لوجود فهد وخافوا من صراخه,طلال خاف منه لانه يعرف فهد اذا عصب شنو يسوي لا وواقف مع بنت عمه ومين شوق اتوقع اقل شي يسويه يذبحني....

شوق بالبدايه خافت من صراخه بس بعدين فكرت تقهره لانه استخف دمه اليوم الصبح تكتفت وطالعت فهد بنظرات كلها احتقار....

فهد:انتي للحين واقفه هنا ادخلي داخل بسرررعه
شوق(بكل برووود):لا والله من تكون حضرتك ماما ولا بابا

طلال انصدم من قوتها هذي الي بتكسر خشمك يا فهد.....

فهد(وهو معصب ويحاول يمسك اعصابه):شوق وربي لو ما اختفيتي من قدامي الحين لانادي ناصر وانتي عارفه شنو بيسوي

شوق خافت من نبرة صوته وعرفت انه من جد معصب وممكن يمد ايده عليها بس كابرت على نفسها وبينت العكس,تقدمت عند طلال....

شوق(بكل دلع):طلاال سوري على الي صار ,انا مو عارفه شلون تصادق هالاشكال(وهي تطالع فهد بكل غرور)عموما فرصه سعيده واشوفك مره ثانيه...

مشت عنهم بعد ما عطت طلال نظره ذوبته ,هي كان غرضه تقهر فهد وتخليه يندم انه انه كلمها اليوم ....

فهد(التفت على طلال وعيونه تلمع من الغضب):وانت ليش واقف للحين مبسوط عليها؟
طلال:هد نفسك يا فهد,وبعدين هي الي جت عندي وانا اصلا ما ضحكت معها
فهد(وهو يتنهد من العصبيه):لا يعني تبي تفهمني انك ما قلت ولاسويت لها شي؟
طلال(فهم قصده):فهد انا صح راعي بنات بس مهما كان انت صديقي وهذي بنت عمك ومثل ما تهمك تهمني بعد
فهد:نعععم وانت ليش مهتم فيها وحده من اهلك؟
طلال(انتبه لنفسه الله يقطع بليسك ياشوق مثل ما وهقتيي):شفيك كلتني ,انا اقصد اني ما راح اذيها ولا اقرب جمبها ارتحت
فهد(وكانه ارتاح شوي):احسن بعد,والحين يلا روح من مكان ما جيت ولا اشوفك بالهبيت مره ثانيه
طلال(انقهر من طردة فهد بس ما حب يكبر السالفه):تامر امر ,وانت ما راح تجي معاي؟
فهد:لا بقعد هنا اشوف لي صرفه مع هالخايسه
طلال(والله ما غيرك الخايس):اوكي انا ماشي تامر على شي؟
فهد(من دون نفس):سلامتك

ركب طلال سيارته ومشي بره القصر ,والله ادرى ان تحت راسك شي يا طلال انا اعرف نظراتك زين اذا اعجبك شي بعديها هالمره واشوف اخرتها معاك....



بالليل الساعه 7ونص كانت مشاعل تحوس بالغرفه ,ياربي لازم اتاخر الحين بيجي وانا ما جهزت ...

بعد نص ساعه كان راشد عند باب القصر مسك جواله يدق على مشاعل....

مشاعل(وهي تطلع الشنطه من الدولاب):هاااي راشد
راشد(ياحلو اسمي من فمك):يلا انا عند الباب ,لاتتاخرين
مشاعل:اوكي

سكرت منه ,وخذت عبياتها والغطا ونزلت بسررعه لتحت قبل لا تطلع دقت عليه تبيه تفاجأه...

راشد:هلا
مشاعل:راشد,انت وينك؟
راشد(استغرب من سؤالها):عند الباب وين بكون يعني؟
مشاعل(كتمت ضحكتها تتخيل شكله وهو مستغرب من سؤالها):طيب قول للحارس يفتح لك الباب وادخل اوكي
راشد:اوكي,بس....

ما كمل لانها سكرت الخط اول ما سمعته قال اوكيه ,انقهر منها وتوعد يهوشها اول ما يشوفها ...
دخل القصر ونزل من السياره ينتظر مشاعل....
مشاعل شافته من الدريشه وكان وااضح انه معصب ضحكت على شكله ,تعطرت زياده وطلعت له..

راشد(اول ما سمع صوت الباب ينفتح التفت لها علشان يهزئها):انتي ش.....

بس سكت لما شافها كانت طالعه بقمة الجمال والاناقه ...

مشاعل(دققت بملاحه بس ما قدرت تعرف اذا اعجبه شكلها ولا لا):ها شرايك بلبسي؟

راشد سكت ما عرف شنو يجاوب خاف يقول كلمه يظلمها فيها ...

مشاعل(استغربت سكوته توقعت ردة فعله احسن من كذا ابتسمت تكابر ودارت على نفسها):حلوه صح؟

راشد عجز ينطق من جمالها ورعة ابتسامتها ودلعها الي مثل الاطفال....

لان لطلتك هيبه كما هيبه ملك
انا في حضرتك الا ارتبك
كل ما تقترب الهث كاني قد قطعت اميال

لا نظرتني اهدي وحالي يستقربالحال
حضورك سيدي طاغي وهو يطغى على
انا من هولت الموقف خطر يغمى على

تعرف لي بهمساته وكلام اعذب من الا نغام
تأخذني من الواقع الى اخر مدى الاحلام


راشد قعد يطالع مشاعل وكانه يشوفها لاول مره ,كانت لابسه فستان كوكتيل فوشي قصير لفوق الركبه وفيه زينه مثل النقش على الفستان بشكل حلو بلون الفضي كان مخصر على جسمها وطالعه بنوته كانت قصه شعرها مدرج وصاير كثيف ومتناثر على كتوفها وخصل على وجها بشكل حلو ...

واكثر شي جذب راشد الروج الفوشي الي كانت حطته مع لمعت القلوس معطته جذابيه ,تقدم راشد منها لدرجه حست مشاعل فيها بارتبك بس اخفت هالشي وبينت عاديه جدا...

راشد(بكل هدوؤء وكان مو صدق الي قدامه وكانها ملاك):بتطلعين كذا(وهو يطالعها من فووق لتحت)
مشاعل(حست بالاحراج من نظراته وحبت تخفف شوي من توترها):هههههه ليش شكلي مو حلو؟
راشد(وهو يلمس شعرها وخدها بكل هدوؤء):الا حلوه كانك ملاك
مشاعل(حست بمشاعر رهيبه تتفجر بداخلها من كلامه وصوته ,بلعت ريجها بخوف من الي تحس فيه):طيب يلا نروح عشان لا نتاخر على الحجز

راشد سكت مسك ايدها برقه وفتح لها السياره عشان تركب...

مشاعل:ما سالتني وين عازمتك؟
راشد(وهو يطالعها ويبتسم):بكون معاك؟
مشاعل(ارتبكت من ابتسامته):اكيييد مو انا عازمتك
راشد:خلاص اجل ما يهم المكان

مشاعل سكتت منحرجه ما عرفت شتقول اكتفت بانها تقوله على المطعم الي مسوبه فيه الحجز.....


هديل كانت جالسه مع امها وجدتها بالصاله طلعت لفوق وفكرت تدق على صديقتها لانها مشتاقه لهم..
دقت على مشاعل وطلع جوالها مغلق استغربت بس بعدين قالت يمكن نايمه...
دقت على شوق وردت عليها ...

شوق:هلا وغلا
هديل:هلا فيك,اخبارك حبيبتي وحشتيني
شوق:ههههه بخير يوم سمعت صوتك انت اكثر وحشتيني
هديل(مسويه نفسها زعلانه):لو جد وحشتك كان دقيت تسالين ولا تجين عندي
شوق:سوري عمري بس والله انشغلت عموما حقك على
هديل:هههه امزح والله بس مشتاقه لكم,ومشاعل ما ترد جوالها مغلق
شوق:غريبه
هديل:عموما انا قررت انه لازم نسوي شي قبل الاختبارات
شوق:مممم شرايك نسوي حفله نجتمع احنا الثلاثه بس
هديل:وناااسه ,خلاص انسوي الحفله عندي
شوق:لا ,بنسويها عند مشاعل عقاب لها لانها مسكره جوالها
هديل:ههه يمه منك شريره
شوق(بغرور):بس للي يدوس لي على طرف
هديل:ههههه طيب انا بقول لماماوارد عليك
شوق:بس انسويها قبل الاختبارت بيوم
هديل:لا ماما ماراح ترضي,شوفي الاختبارت يوم السبت الجاي واليوم الاثنين يعني نسويها بكره لان الاربعاء والويك اند لازم انزرع بالبيت اذكر
شوق:طيب لا يطق لك عرق ,دقي على ميشو وقوليلها خليها تسنع بيتها
هديل:ههههههه اوكي
شوق:باي
هديل:باي حبيبتي



مشاعل وراشد وصلوا للمطعم دخلوا المطعم الي كان هادئ وما فيه اي صوت ...

الويتر:good eaving
مشاعل وراشد:good eaving
الويتر(يأشر لهم على الدرج عشان يصعدون الدور الثاني):from here plz

مشى راشد وهو مو فاهم شي لان مشاعل هي الي حاجزه بعكس مشاعل الي كانت طايرره من الفرحه ودها تشوف ردة فعل راشد لما يشوف المفاجأه.....

وصلوا الدور الثاني وتفجاء راشد لما شاف المكان مزين ببلونات حمرا والشموع بكل مكان والموسيقى الهاديه والرومنسيه والورد المنثور على الارض ,التفت على مشاعل الي كانت تبتسم له بكل هدوؤء وهو يشوف الفرحه بعيونها ...

راشد(وهو مو مصدق الي يشوفه):انتي سويتي كل هذا؟
مشاعل:ههه لا احتجت مساعده ,عجبك المكان؟
راشد(قرب منها ومسك ايدها):روووعه مثلك
مشاعل(انحرجت واسكتت):.......

راشد مسكها وقعدها على الجلسه الموجوده ,كانت عباره عن كنبتين وكرسي لوحده والطاوله بالنص وتلفزيون كبيير قدامهم الكنبات مريحه بشكل تخلي الي يقعد عليها وده ينام كفايه ريحة العطر المنتشره بالمكان والي معطيته جذابيه رهيبه....

راشد(بصوت هادئ وكله حب وحنان):مشاعل
مشاعل(حست بالخوف من المشاعر الي رجعت لها وردت بهمس):امر
راشد:انا....

وتوه بيتكلم الا يدخل الويتر ويعطيهم المينو ويقطع عليهم الجو الي كانوا عايشين فيه....

مشاعل:راشد,شنو كنت بتقول
راشد(حس انه تراجع عن الي بيقوله وحب يضيع الموضوع):لا بس كنت بقول ان المكان حلو
مشاعل(حست انه يبي يضيع الموضوع ):من ذوقك
راشد(حس انه زعلها فحب يغير جو):اقول انتي حاجره الدور هذا كله
مشاعل(بعدم اهتمام وهي تطالع المينو):ايه عشان ....
راشد(حس انها بتقول شي):عشان شنو؟
مشاعل(انتبهت انها كانت بتزل لسانها):لا بس عشان اسوي مفاجأه لك
راشد(عرف انها تكذب بس سكت عنها):اها

كملوا السهره عادي يسولفون باشياء مختلفه عن حياتهم الشخصيه او بشكل عام وكل واحد فيهم يحاول يتجنب انه يبين حقيقة مشاعره للثاني.....



طفشت شوق من القعده بالغرفه بس ما تبي تنزل عشان لاتشوق فهد ...
بس طنشت مو انا الي اسوي حساب للخايس هذا.بنزل وكيفيه....

كانت بتزل لما سمعت صوت من غرفة ناصر ,قربت عند الباب وشافته يكلم بالجوال كان يتكلم وهو معصب ويصارخ فحبت تعرف شنو الموضوع...

ناصر(وهو يمسك راسه هدي من العصبيه):موظي لا تجنني
موظي:لا والله انت اصلا صار لك من كم يوم متغير
ناصر:لا متغير ولا شي بس عندي شغل مو فاضي حق الكلام الفاضي
موضي:يعني الشغل اهم مني؟
ناصر:اففف انتي ما تفهمين
موضي(وهي تصيح):ناصر شفيك على انا زعلتك بشي؟
ناصر(كسرت خاطره هي ما لها ذنب):اسف حياتي بس الشغل متعبني شوي
موظي:انت طول عمرك تشتغل عمرك ما صارخت على؟
ناصر(وهو يمسك اعصابه لانه طفش من حنتها):موظي حبيبتي قلت لك اسف خلاص لا تصيحين
موظي(وهي تمسح دموعها):انشاء لله
ناصر:فديت الي يسموعون الكلام
موظي:ههههه
ناصر:دووم هالضحكه
موظي:تسلم,طيب ناصر امي تناديني بروح اشوفها اوكي
ناصراوكي حبيبي,سلمي على عمتي وعلى عمي زين
موظي:يوصل,مع السلامه قلبي
ناصر:باي

سكر ناصر منها ورمي الجوال على السرير بالفتره الاخيره كثرت خلافته مع موظي ,كل بسببك انتي من شفتك وانا حالتي حاله مو عارف اسوي شي الا بس افكر فيك الله ايقطع ابليسك...

شوق سحبت نفسها لتحت الصاله يوم شافت ناصر معصب واستغربت صراخه على موظي الي ما يرضى احد يتكلم عنها وهو يصرخ عليها,احسن اصلا انا كل الخطبه هذي ما دخلت مزاجي ياليت ينفصلون وافتك من موظي....


نزلت شوق الصاله وما لقت احد استغربت وين راحوا راحت المجلس ما لقت احد توها بتطلع الا شافت فهد واقف قدامها ...

خافت منه ما تبي تتكلم معها تبي تهرب منه ومن نظراته راحت عند الباب تفتحه بس طلع مقفل ما فتح معها التفتت على فهد الي كان قاعد على كنبه وماخذ راحته ويلعب بالمفتاح...

راحت عنده بكل عصبيه وهي تطالعه باحتقار...

شوق:عطني المفتاح بسرعه

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم