رواية مااحبك ومااعيش بدونك -20


رواية مااحبك ومااعيش بدونك -20

رواية مااحبك ومااعيش بدونك -20

عهود: ولا يهمك
نجود: خيييييييييانة
عهود: بسم الله علي خوفتيني
نجود: أي من لقى احبابه نسى اصحابه واحنا لنا الله
عهود: نجييد ترا والله ازعل منك اذا عدتي هالكلام
نجود تضحك : امزح معاك
رن جوال بدور : هلا سهر
زياد: هلا والله اشتقت لك
بدور: وانا بعد
زياد: وصلتي
بدور: أي تونا الحين
زياد: حلو بعد الغدا اذا قمت تغسلين دقي علي
بدور: ليه
زياد: القمر ناسي ان اليوم بنشوفه
بدور: لا مانسيت
زياد: خلاص انت دقي على وخلك جاهزة انت واختك طيب قلبو
بدور:طيب
زياد: تشو
بدور: تشو
وسكرت منه وراحت لاختها وقالت لها عن الي بيصير وكانو الثنتين متحمسين
وكانت بدور ترز وجهها طول الوقت عند ام زياد وتخلي نفسها انها بنت سنعة
دق عبداللع على عهود عشان تجي الغرفة الداخلية ويشوفها جدها وقامت
وراحت لعندهم سلمت على جدها وماكن بالغرفة الا هي وجدها وبعدها دخلت جدتها
وجلست معاهم وجلسوا يسولفون والجدة كل شوي تغط على عهود كلمة وبعدها
فجأة دخل زياد وكأنه مو عاف ان عهود موجودة وبلق عيونه عليها"اه ياقلبي وانت كل مرة
اشوفك تحلوين بس اخ يالقهر ماحد متمتع فيك غير هالخايس بس ماراح يطول
وبتكونين لي " قاطعه جده يصرخ: وانت ماتستحي حس اطلع ماتشوف البنت من غير
غطى ورجع على ورى وخذت عهود جلال الصلاة وتغطت وهي مفورة لانها عارفة
انه هو وجدته متفقين على كذا ودخل بعد ماتغطت وجلس مقابلها وعيونه مانزلت
عن عهود وكانت عهود متضايقة من نظراته وكانت كل مابغت تقوم
جلساتها جدته والجد مايقدر يقول شئ لانه مايقدر عليها او على زعلها
وزياد كان يحاول يفتح موضوع مع عهود بس هي ماتعطيه مجال وتسكر كل محولاته
وبعدها قامت من مكانها وهي طالعة زياد: بدري لسة ماشبعت وما امليت نظري
عهود: حقير وقليل ادب
زياد: عسل عسسسسسسسل على قلبي
مشت عهود بسرعة عشان مايلحقها ودخلت عند مجلس الحريم وقالت لنجود كل شئ
عشان لو ماقالت لحد بتنفجر وبعدها حطوا الغدا وقامت بدور وسمر عند المغاسل ودقت على زياد
زياد: هلا
بدور: زياد احنا عند المغاسل
زياد: شوفي جنبك على اليمين حوض فيه ورود شفتيه
بدور: ايه
زياد: روحي لعنده بعده بيجك ممر على اليمين روحي عنه
بدور: طيب
زياد بتشوفين تعريشة
بدور: شفتها
زياد: روحي وراها
بدور: طيب انا وراها الحين
زياد: امشي سيدة وبتشوفين فتحة ادخلي فيها وانا عندها
وراحت بدور وشافته هو وخالد واقفين بدور راحت لزياد وسمر لخالد ومسكوا ايدين بعض
وكل واحد اخذ رفيقته لزوايم من زوايا المزرعة وكان فيها جلسة وجلسوا فيها
زياد: قلبي شيلي الغطا خليني املي عيني بشوفتك
بدور: استحى
زياد: افا تستحين من زياد حبيبك
بدور: لانك حبيبي استحي
زياد : طيب عشان خاطري افتحي وجهك
بدور شالت الغطا من وجهها وكانت منزلة راسها على الارض
زياد" تستحين انت وخشتك معذورة ماتبين تورين قيفتك صج الصورة تزين بنات
الشينات وتشين الحلوين":كل هالحلا وتبين تحرميني منه
بدور: زياد
زياد: عيونه
بدور: بنطول اخاف يكشفونا
زياد: لاتخافين ماراح نطول
قرب زياد لعندها وحط ذراعة عند خصرها وقربها منه وهي ماقالت شئ وبعده
مسك ايدنها ورفعها لفمه وباسها بدور حمر وجهها من الحيا وبعدها حط ايده على
ظهرها ويمسح عليه وايده الثانية رفع ابها وجهها وقرب وجهه عندها وطبع بوسة
على خدها اليمين وبعده اليسار ولما شاف انه مافي مقاومه منها كمل تبويس
على كيف كيفه وبدور مكتفية انها تبتسم له
اما عند خالد وسمر : سمر قلبي افتحي وجهك خليني اشوفك
سمر : طيب وافتحت وجهها له
وجلسو وهو ماسك ايدها
سمر: حبيبي لون ابوك
خالد: اخخخ ياقلبي كل مااقول انه يتحسن حالته تسؤ
سمر: الله يقومه بالسلامة
خالد: ان شاءالله والحين خلينا في بعض ماابي اضيع أي دقيقة
سمر: ولا انا
قرب خالد منها ووقفها وراحو لعند نخلة ووقفوا وراها وخلا ظهر سمر عليها وهو
مقابلها وشوي شوي قرب وقرب لحد ماصارصدره لاصق بصدرها وطوق خصرها
بيديه في البداية لقى مقاومة منها وبعدها قال لها انه عادي وعشان مايجي العرس الا
هي متعوده عليه ووافقت قرب لعند وجهها وصارت شفايفه عند شفايفها واندمج ويها
بعدها بربع ساعة رجع كل واحد فيهم لمكانه وزياد وخالد يضحكون على غبائهم
وسمر وبدور فرحانين فيهم وبرومانسيتهم ورجعو وهم يحلمون باليوم الي يصيرون
فيه زوجاتهم
رغد: وين كنتوا
سمر وبدور ارتبكوا وردت بدور: نتمشى مالنا نفس ناكل ورحنا نتمشى
رغد: المكان مكانكم ماخفتوا تصادفون احد من اهلهم
سمر: احنا مابعدنا عن قسم الحريم تطمني
وجلسوا يسولفون ولا كانهم سوو شئ وبعدها شغلوا البنات الاستريو واشتغل الرقص
وضحك وهيصة لحد المغرب وطفوه وراحو يصلون وبعدها راحت عهود للبنات وشجعتهم
انهم يسبحون معاها ووافقوا وراحت طلبت من جدها يشغل البركة لهم ووافق طبعا
لانه مايرفض طلب لعهود وراحو البنات وغيرو ملابسهم علشان يسبحون وتوجهوا
للبركة وطبوا بالبركة وكل واحدة تطلع مواهبها في السباحة والي توريهم قدرة تحملها
وهي تحبس نفسها في الماي والسباقات شاغلة ولما جاعوا وكلو ثنتين يروحون يجبون
لهم شئ يأكلونه وتموا يسبحون لحد ماطاح حيلهم بعدها طلعوا وكل واحدة دايخة وتبي
الفراش بس تنشطوا لما شغلوا الاستريو وعلوا الصوت وبدى الرقص لحد ماطحت
رجولهم وكان اليوم حلو بالنسبة لعهود ماعدا تنرفزها من جدتها وزياد ولا اليوم
كان حلو وبعدها خلص ماقدرت تقاوم تبي تنام وقالت لامها انها تبي تمشي وقالت
انها بتروح معها وقالت بدق على تركي عشان يوصلهم بس بعدها تراجعت لانها ماتبي
تحتك فيه تبي تنسى انه زوجها على الاقل هاليومين ودقت على اخوها عبدالله وتعذر منها
لانه مايبي يشوف اهل ابوه وبعدين دقت على خالها بسام وقال لها نص ساعة وجاي
العنود: بتمشين
عهود: أي والله دايخة وابي انام
العنود: عهود
عهود: هلا خالتي
العنود: شفيك امس واليوم منتي طبيعية شلي شاغل بالك
عهود بتنهيده: تعبانة
العنود: سلامتك مارحت للدكتور
عهود: تعبي ياخلتي مايقدر عليه دكتور ولا احد
العنود: عهود تكلمي خوفتيني
عهود: ولا شئ
العنود: شلون ولا شئ وانت تقولين تعبانة
عهود بدت تصيح ورمت نفسها بحضن خالتها: ماابيه خالتي ماابيه
العنود: منهو الي ماتبينه
عهود: تركي ماابيه يلمسني
العنود متضايقة من حالة عهود وتفكيرها : طيب انت من البداية تقولين ماتبينه شلي تغير
بالموضوع
عهود: لان..لان
العنود: عهود لا ترفعين ظغطي تركي سوى لك شئ ضرك بشئ
عهود تهز راسها بالنفي
العنود: تكلمي
عهود: المدة الي اتفقنا عليها انتهت
العنود: ماستوعبت : أي مدة
عهود بضجر: المدة الثلاث شهور
العنود توها تستوعب : اها وهذا الي مخليك تسوين هالمناحة
عهود زاد صياحها : ماابي خالتي
العنود تهدي بعهود: ياقلبي هذا شئ طبيعي انه بيصير اجلا ولا عاجلا ومادمكم اتفقتوا خلاص
عهود: بس
العنود: بس ايش ياعهود
عهود: خايفة
العنود تضحك: طبيعي انك تخافين وهذا شعور كل بنت تمر بهالتجربة بليلة دخلتها
عهود: بس هو متوقع انه بعد هالشئ بتقبله وبحبه وهذا مستحيل
العنود: طيب ممكن تحبينه
عهود بانفغال : لا لا هذا من سابع المستحيلات
العنود: انت ماعليك الا انك تجربين والانسان يتعلم من تجاربة ياحبيبتي
عهود معندة: بس ليه يطول السالفة وهي قصيرة من البداية انا ماابيه ليه يجبرني
العنود: بس هو ماجبرك وانتوا الاثنين متفقين صح ولالا
عهود: لانه ماترك لي خيار وانا اقول مادمنا بنتطلق خلال سنة ليه ندخل نفسنا بمتاهات
مالها داعي
العنود: بس بتكون سمعة الرجال بالارض
عهود باستغراب : ليش
العنود: انت اذا تطلقتي يمكن بعدين تتزوجين واذا تزوجتي ودخل عليك بيكتشف انك بنت
وبعدين بيبدى الكلام وبيقولون عايشة معاه سنة كاملة ومازلت بنت وبيقولون الرجال
فيه بلى
عهود: طيب انا بقول انه مافيه شئ وغير كذا انا ماراح اتزوج
العنود: وبتظنين ابوك بيخليك وزياد بيتركك وحطي ببالك انك اذا صرت مطلقة
ابوك بيحاول باي طريقة يتخلص منك ومن همك وماحد بيقدر يمنعه انه يزوجك
زياد
عهود: مايقدر
العنود: انت عارفة ابوك كويس وانه يقدر وخاصة اذا صرت مطلقة وشوفي انا
ماطلب منك المستحيل كل الي اطلبه منك انك تكملين على الي اتفقتوا عليه وماتدرين
يمكن تتقبلينه وتكملين معاه ولا تقولين مستحيل
عهود بعدم اقتناع: طيب
ودق بسام وطلعتله هي وامها ونفس الحالة على انها ميتة من التعب ماقدرت تنام
والرقم المجهول مزعجها بالمسجات وجلست تتقلب على السرير لحد مااذن الفجر
وقامت توضت وصلت لما جات الساعة تسع الصباح نامت بعد جهد جهيد وصحت
العصر وتجهزت للروحة لبيت جدتها وراحوا متاخرين وجلست مع خالاتها والبنات
وكانت طول الوقت سرحانة ومانتبهت الا لما نادتها خالتها العنود وراحت معها لمكان
مافيه احد وبدت تعطيها نصايح تسعدها على هاليلة .... الساعة سبع دق تركي على عهود
وقال لها تجهز وبعد ربع ساعة جاها وطول الطريق عهود ساكته وماودها تفتح معه أي
موضوع معاه ولما وقف عند البقالة يشتري لهم شئ يشربونه شافت عهود صيدلية
وكانها ذكرت شئ مهم وقبل لايسكر تركي باب السيارة
عهود: انزل روح للصيدليه
تركي وعلامة الستفهام على وجهه: ليه
عهود: ما عندي موانع
تركي عاقد حواجبه : موانع ايش
عهود: الحمل
تركي تضايق: بعدين
عهود: لا مو بعدين ولا احلم تقرب مني
تركي سكر باب السيارة بقوة: وبعدين معاك انت
عهود: لا تقعد تنفخ علي هذا الي اتفقنا عليه
تركي"اذبحها ياربي تعطيني الصبر": افففففففف
عهود: لبكرة
تركي: مايحتاج
عهود: لا والله اذا ماشريتهم ماراح اخليك تقرب
تركي: ياحبيبتي الحبوب تضرك بعدين
عهود: مالي دخل
تركي: انا وعدتك وبوفي بوعدي
عهود: شلون وانت مو شاري لي
تركي: في طرق ثانيه غير الحبوب
عهود: والي هي
تركي يغمز: كل شئ بوقته حلو
عهود : وايش يضمني بطرقك الثانية
تركي: لا تحطين ببالك مضمونة بس خلينا نوصل
عهود ارتبكت:....................


ولفت وجهها عند النافذة تناظر الطريق لان تركي احرجها بنظراته لها
على الساعة تسع وصلو بعد ماطلبوا لهم العشاء ودخلوا ورتبو اغراضهم وتروشو
وبعدها جلسو يتعشون وعهود مااكلت شئ من التوتر وبعدها جاى وقت الحسم
تركي : يلا عهود
عهود تبلع ريقها: وي ن
تركي: ننام
عهود: ماابي

الجزء الرابع عشر 


تركي مسكها من ايدها وقومها: لاتخافين ياعمري
عهود والتوتر بان عليها : ماابي تكفى تركي اجلها
تركي : عهود قلبي لا تخافين
ومسكها من كف ايدها وسحبها معه لغرفة النوم وسكر الباب وبعدها لف عليها
وقرب منها وهي تبعد وقرب وقرب لحد مالصقت بالجدار عهود"حسيت برعشة لما
حوط خصري بيديه وقلبي يدق بسرررررعة وهو يقرب مني وقلبي تزيد دقاته وحسيت بانفاسه
تحرقني وحاولت ابعد عنه بس هو قوى مسكته على خصري دفيته عني ابيه يبعد
بس ولا كاني اسوي شئ وبعدها شالني وتوجه بي للسرير وقلت له تركي لحظة

يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم