رواية قمر خالد -26


رواية قمر خالد -26

رواية قمر خالد -26

واللي يتالم لفراقها.. كاهو افترق عنها بالجسد وبالروح بعد ..

اول ما دخلت شيماء قامت حرمه انجليزيه ظهرت بالاخر انها ام ندى.. ندى كانت مغمضه عيونها وشكلها ماساه.. مبيض الويه من بعد ماكان مورد.. وزنها كله راح وصارت جلد على عظم.. حس بنفسه راح يغشى عليه.. صرخ كل ودج بجسمه بكلمه لااااااااااا...
راح قعد يمها.. يطالعها بعيون دامعه.. الاجهزة منتشرة بكل مكان.. وصوت دقاتها تقتل الصمت.. مسك يدها حسها بارده.. ضمها بيدينه الثنتين عشان تدفى.. ندى حست ان احد يمسك يدها وفتحت عيونها.. ما صدقت اللي تشوفه جدامها.. تحلم ولا صج.. خالد قاعد يمها.. ماسك بيدها ويناظرها.. تمت تطالعه ودموعها جريان على خدودها . . شيماء سحبت ام ندى وطلعت وياها وصارت ندى لحالها ويا خالد
ندى بصعوبه: ....... مااصدق...... انك هني ......... حبيبي
خالد نزل راسه يخبي دموعه .. الموقف اكبر منه ...
ندى: ..... ييت الكويت.. بس عشان اكون وياك ....
خالد بحرقه قلب: بس يا ندى... لا تتكلمي .... مو زين لج
ندى تبتسم ابتسامه ذابله: بالعكس... انا كنت مريضه.. من السكوت.. والحين احس روحي بخير.. وانا اتكلم وياك ... وينك عني من زمااااان
خالد: ما كنت ادري.. توني شايف شيماء عند اللوبي وما كنت ادري..
ندى: شتسوي هني
خالد نسى السبب اللي خلاه يدخل المستشفى.. نزل عيونه وشاف خاتمه وتذكر قمر.. يااااااااااه قمر.. انا شلون نسيتها.. ترك يد ندى وتباعد عنها شوي و كانها بجيستها بتحرقه .. ندى حست ان خالد تغير فجأة ...
ندى باستغراب: .... علامك
خالد بارتباك: لا..... ولا شي.... سلامتج
ندى: عيل ليش تركت يدي ..........(وكانها تتذكر شي) اااااااه ..... قمر
مارد بس ظل يطالعها بنظرة غير مفهومه...
ندى تبتسم بالم: .... نسيت اني الفصل المنتهي بحياتك.. و أني الانسانه اللي ما تحبها وكرهتها ...
(سكتت ندى وظلت تبجي في هدوء)
خالد تلوم على نفسه من اللي يصير ويا ندى.. ونسى قمر ورد لندى يمسكها بيدها
خالد: لا تقولين جذي.. أنتي الخير والبركة .. انسي اللي قلت لج إياه بإيطاليا.. كان طالع مني .... بغير قصد..
ندى: ..... عشانها اهي ......... انت قلت اللي قلته ... قل لي خالد .... للحين انتوا ويا بعض
خالد: ......... ايه
ندى: ............. و بديت تحبها اكثر مني
خالد سكت لان كلام ندى صح بس ما يبي يألمها.. اهو يحب قمر اكثر من الدنيا كلها.. بس بعد يحب ندى... مهما صار.. اهي يوم من الأيام كانت الدنيا والعالم بالنسبة له
ندى: ... اااه .. فهمت... السكوت علامه الرضا..يعني انت تحبها..
خالد بنظرة حازمه وجاده: ايه .. قمر زوجتي يا ندى ...
ندى تمت تطالعه..واهو القى القنبله عليها: .. وان شالله عن جريب ام عيالي بعد..
ندى انصدمت... قمر حامل... من خالد...
بغباء شديد: حااااامل........ منك؟
خالد: اكيد مني .. حرمتي اهي
ندى رد الحقد بقلبها..سلبته منها وبعد تحمل ولده او بنته.. والله الا الته عيشتج وانا على فراش المرض... بدت تبجي ندى وعيونها مفتوحه على وسعن.. كانن دمعات قهر.. وحسد .. والغيرة إلى تنهش في لحمها .. ليش كل شي يصيبني انا ما يصيبها اهي .. ليش ما تموت .. ليش ما تموت..
ندى: ........ الف مبروك ....
خالد: الله يبارك في حياتج ....
سكت خالد عن ندى وحس انه لازم يطلع اللحين لانه تاخر على قمر ..
خالد: يالله ندى.. انا بمشي اللحين
بس قام مسكته من يده: تكفى خالد ..... لا تخليني لحالي... خلك ويا
خالد خل يده منها بهدوء.. ابتسم لها : بزورج عن جريب ان شالله .. اللحين مضطر اروح يا ندى ..
ندى بحزن: عشان تروح لها ...
خالد: ....... ايه ..
ندى لفت ويهها عنه: روح خلاص.... ماابيك تكون وياي.. روح لها
خالد استسلم : ... عن اذنج .. اشوفج على خير
ما ردت عليه ندى .. تنهد وطلع من الروم وشيماء وامها يطالعونه... اول ما دخلت شيماء راحت لعند ندى
شيماء: شصار
ندى بحقد: الحقيرة..... الحراميه .... حامل منه....
شيماء: منو.... قمر
ندى : ومن غيرها ... الحقيرة ...
شيماء: بس اهي زوجته .. ولازم تكون حامل منه ..
ندى: شيماء... ابيج تتصلين في سيف العثماني.. خليه ايي الكويت باسرع وقت ممكن
شيماء: يمكن ما يقدر
ندى: قوليله السالفه تخص خالد .. وراح ايي لج باسرع ما يكون.
شيماء حست ان ندى تخطط لشي.. وشي جايد بعد .. بس ياربي لاتطيحنا بورطه ويا خالد وسيف.. لان شيماء بصراحه تخاف من خالد بن ظاحي
رد خالد لغرفه قمر وقبل لا يدش سحب نفس قوي ودخل.. شاف مريم قاعده ويا قمر وجاسم بعد..
قمر: صيفت ... وين رحت
خالد: هاا... ولا مكان .. رحت ادور الدكتور ما لقيته
جاسم: الدكتور توه كان هني ..
خالد بارتباك: صج ... وانا رحت ادوره ...
جاسم حس ان خالد شوي مرتبك ومتغير.. وين راح ..
خالد: انزين شقال
جاسم: نقدر نردها وقت مانبي.. بس لازم نخليها ترتاح .. (يصد لقمر) سمعتي..اكلي وارتاحي ولا تعورين راسج باشياء مالها معنى..
مريم: انزين جاسم توه محاضرتك مخلصه علينا .. بعد بتعيدها؟
جاسم: انظر من عاد الى ارض الاحياء.. جان نسيتي لسانج هناك
مريم: الا ماتقدر ما تسمع حسه يعلني فداه يا ربي..
ضحك جاسم وقمر على رده مريم الا خالد اللي كان مشغول البال .. راح لعنده جاسم يكلمه
جام: حوووووووووو خالد وين رحت
خالد:ها... لا ولاشي.. يالله نرد البيت احسن لنا من هني ..
قمر تطالع خالد بعيون مستغربه.. علامه خالد؟ حيل مو طبيعي.. مادري شايف منو ولا من قال له شي وكدره.. خالد انتبه لنظرات قمر.. اكيد حست بشي.. قمر ذكيه بطبعها وخبرت طبعي بايطاليا.. وتعرف اني انشغل ليما افر بندى.. لذا ابتسم لها بنعومه واهي ردت الابتسام بس الخوف اللي في قلبها.. هيهات يهدى.. وجذي انتهت سعاده خالد بمولوده اليديد وكاهي الأحزان تبدى تخيم على حياته من يد ويديد من بعد ما حاول المستحيل وحارب اشياء وايد عشان يلقى اللي عنده..
على يومين خبر حمل قمر انتشر على طول العايله حتى الرميثيه وين ما سعود واهله يسكنون.. طبعا مو مريم اللي خبرتهم وانما جاسم لان مريم من بعد وفاه وضحه عافت الزواج وسعود عشان تربي عيال خليل وتخليهم يحسون بحنان الامومه.. الكل رفض هاذا الشي اللي قاعدة تسويه بس بو خليل قال اللي يريحها تسويه ومحد بيجربها على شي.. ومن جذي السالفه تسكرت وسعود استوى معلق ما يدري عن اللي يصير بحياة مريم غير اانها ما ترد عليه ولا يعرف اخبارها الا من جاسم..
خالد من جهة ثانية ما تغيرت معاملته لقمر على الرغم من انشغال باله على اللي يصير ويا ندى.. واستعدادات قمر للبيبي الياي بطيئة نوعا ما لانها ما تبي تستعيل.. اهي وخالد فرحانين حيل من الموضوع وشوي شوي نست سبب موت وضحه وتمت تدعي بالشفا والسهاله بالولاده لنفسها.. مريم منشغلة بعيال خليل لدرجة انها ما ردت للجامعة.. نوفة ومروة استغربوا هاذا الشي لانهم يعرفون شكثر مريم تهتم لموضوع الدراسه.. من طرف ثاني شيخه دخلت الجامعة مع اختها نورة اللي من وفاة وضحة واهي متغيرة.. ما تتكلم وايد ولا تتصل في نوفة بنت خالتها عشان ما تسمع أي اخبار تحزنها مع انها يوم عرفت ان قمر حامل فرحت من خاطر.. شيخه الصغيرة بدت تتغير شوي شوي ..ومن بعد ذيج الليلة مع طلال تغيرت مشاعرها وتصرفاتها وايد وشوي شوي تستوي بنت مسؤولة مع ان الرباشة ظلت وياها.. ناصر من طرف ثاني بدى يشتغل ويا ابوه وعمامه بتجارتهم ووكالات السيارات اللي عندهم.. يبيع ويشتري بالسيايير.. طلال راح كليه الشرطه وترك الشركه الا انه يروحه من وقت لوقت.. روح خليل الفكاهية ترد شوي شوي وكل وقته يقظيه بين العيال والشغل.. طلب من امه انها تسكر داره ويا وضحه وظل يرقد بدار العيال.. جاسم ولولوة ظلوا متمسكين ببعض ومقررين يملجون بعد ما تمر 6 شهور على وفاه وضحه والكل موافق على هذا الشي.. صبحه وعبيد من بعد 3 شهور من وفاه وضحه تزوجوا وطلعوا من الجهراء وسكنوا بالرميثية عشان خاطر صبحه ..
ومع كل هذي الاحدااااث مرت اطول 6 شهور بحياة البن ظاحي من بعد المأساة الكبيرة وفاه وضحه ..بس الحياه استمرت عندهم.. استعدادا لاحداث اكثر خشونه الوقع ..
بدى الفصل الدراسي الثاني.. وكان الوقت ظهر بيوم الاربعاء اخر يوم دوام بالاسبوع..شيخه كانت تحس بالمرض من ايام بس ما تكلمت ولا قالت للبيت حست انها الام عاديه نتيجة اكل ما مشى ببطنها .. كانت تتالم وتبي ترد البيت بسرعه.. راحت عند احد صديقاتها .. فاطمة..
اول ما وصلت شيخه لارفيجاتها
فاطمه: شيخو والله اليوم ما عندي سنكرز زياده ما عندي الا هاذا
شيخه واهي تمغص: انتي من صجج ويا خشمج هذا ماابي سنكرز يلعن يومه من سنكرز اكيد اهو اللي ما غصني جذي
قامت لها شمس وفاطمه: علامج شيخو يعورج شي..
شيخه: أي بطني يعورني من ايام ولا ادري من شنو
فاطمه: تبين تروحين عند الممرضه
شيخه: لا ابي ارد البيت من منكن تقدر تردني البيت
شمس: انا عندي محاظرة بعد ربع ساعه..
فاطمه: انا وياها.. روحي عند الممرضه ولين خلصت المحاظرة بنرد لج شرايج
شيخه: لا فالج مو ظيب برد البيت باي طريقه
فاطمه: شنو أي طريقه ان عرف اخوج انج طالعه ويا بنات غيرنا بيقص رقبتج..
شيخه: والله خله يقصها ويبط هالبطن مرة وحده والله اتعذب انا على حساب اخوي الفاضي.. يالله باي
شمس: شبتسوين
شيخه: والله ماادري... يالله باي
بعد ماراحت شيخه عن البنات
فاطمه: مينونه هاذي تسوي أي شي.. تخلي حتى السكورتي يوصلها البيت
شمس: طبي لسانج هاذي شيخه المصباح ما تنزل نفسها لاحد علبالج مثل بعض الناس
فاطمه: عدال عدال اهي بعد ارفيجتي بس انا اعرف حق شيخو..
شمس: باين ماعرفتي شي
فاطمه: اثرينا بسكاتج ..
شيخه قعدت عند أحد الكراسي اللي بالجامعة واهي مغطية ويهها عن الشمس ولا أحد يشوف ويهها المتعور.. تبي تفكر بأي شي يقلل الألم بس ما قدرت.. قعدت تتذكر طلال يمكن يخف الألم.. لكن لا ..كل ما تذكره قلبها يدق بقوة ويزيد عليها العوار.. منبعد ذيج الليله ما لها حال..اربع وعشرين ساعه يم المسجل والاغاني قايمه.. حتى الاغاني إلى كانت تسميها تعبانه تسمع لها.. من أيام أخوها ناصر عطاها تلفون وبطاقة كهدية على تفوقها بأول فصل جامعي.. تفكر تتصل فيه ايي ياخذها لكن اهو مشغول ..وقته اللحين بنص الدوام.. ماكو الا ابوي.. واتصلت عليه بالمكتب
بو ناصر: الو
شيخه: شهالالو الكشخه مااقدر انا.. خلاص حبيتك
بو ناصر بضحكه: ها خبله .. الا متصله فيني اليوم اكيد طريت على بالج
شيخه: انت دوم بالبال يوبا.. يوبا حبيبي.. انا تعبانه بالجامعه وابي اسالك ان تقدر تردني البيت..
بو ناصر: سلامتج ماتشوفين شر وبابوه وينه
شيخه: بابوه ماخذ امي تتحوط بالسوق ويا ام سيف (حرمه عمها(
بو ناصر: انا ما عندي سيارة خبرج من يوم طيحتي بابو اللي ياخذني ويردني .. جربي ناصر
شيخة: مو مشغول يعني
بو ناصر: حتى لو يفضي نفسه لج انتي الغالية شواخي حبيبتي ..
شيخة: انت حجتي بتصل فيه وان ناجرني ادزه عليك
بو ناصر: اوووف بسج حجي واتصلي فيه ..
شيخه: انزين انزين لا تعصب يالشيبه .. احلى شيبه والله ابو الحلول
بو ناصر: يالله عن الحجي الزايد ..
شيخه: انزين عاد والله انك مصباح .. باي
بو ناصر: في امان الله
سكرت شيخه عن ابوها وتوها بتتصل في اخوها الا تييها نوبه ببطنه خلتها تفقد توازنها وتمسك الكرسي من الالم.. شنو هذا مغص عجيب والله ..بس وايد يالمني .. قوت نفسها ودقت على تلفون ناصر ..
ناصر: هلا شواخي .. فاضيه ماكو شغل
شيخه واهي تتالم: ناصر... الحقني تعبانه بموت ... بطني يعورني ..
ناصر بفزع: بعد عيني شواخ وينج اللحين
شيخه: بالجامعه.. تعال ناصر تكفى والله بموت..
ناصر: سلامتج ما بيصير فيج شي.. اللحين بييج ..
سكر ناصر عن شيخه وقلبه مفزوع على اخته .. قام طلع من المكتب الا طلال بويهه ..
ناصر بمفاجاه: طلووووووووووووووول
طلال يبتسم: هلا بو بدر ..
توايهو وتحاظنوا .. وناصر نسى سالفه شيخه
ناصر: انت خسيس تدري
طلال يبتسم : ادري
ناصر: انت مو بس خسيس الا انك بقمه الخساسه .. 6 شهور يالظالم مااسمع عنك شي.. وين قلت الخيرة يا بو نواف ..
طلال: لا يا ناصر والله انت بالقلب قبل العين بس مشاغل الدنيا وانا انضميت للشرطه من جم من شهر وانشغلت بالدورات وغيره ..
ناصر: ايييه.. والله دنيا.. شخبارك بعد
طلال يتنهد: ااااااااااه ... بخير ان استثنيت روحي المتعذبه وقلبي المنكوي..
ناصر يربت على جتف طلال: هونها واتهون.. مالهمش بالطيب
طلال: يا قلبي ياطيب.. الا وين رايح مسرع
ناصر تذكر: اااااااااااه نسيت .. شواخ حبيبتي متصله فيني تعبانه بالجامعه
طلال من انذكر اسم شيخه تذكر الليالي اللي انحرم من النوم واهو يفكر فيها: سلامتها الشيخه عسى ما شر
ناصر: ماادري جايد عليها بطنها وبروح اخذها ... تخاويني
طلال بغى يروح بس : لا ما بروح اخاف ما تاخذ راحتها وياي ..
ناصر: بالعكس ابيك اتيي وياي لاني شوي مشغول يمكن اقطها المستشفى وانت تظل وياها.. ليما تخلص .. مااحب تقعد بمكان لحالها ..
طلال تردد لكن: اوكيه بس ابيك ترد لنا لان ما عندي سيارة انا هني بالنزهة ويا الربع وراحوا عني..
ناصر: افا عليك فالك طيب يا بن ظاحي ..
وراحوا ناصر وطلال لشيخه اللي حالتها كل ما اايي لها تنقلب من سيئ الى أسوء واهي تمشي عشان يخف الالم عليها.. يوم وصل ناصر لعند باب الجامعه ما شاف احد .. اتصل فيها
شيخه: ها ناصر وصلت
ناصر: أي انا هني وينج انتي..
شيخة: كاني ... اللحين يايتك..
ناصر: اوكيه ..
سكر عنها ...
طلال: وينها ..
ناصر بخوف: بتي اللحين .. ماادري اشفيها .. أهي صج ما تاكل شي من ايام بس شكلها وايد تعبت اليوم..
طلال: خير ان شالله ..
ناصر: الله يسمع منك ..
وعلى اخر كلمه التفت طلال من الدريشه وشاف وكانه خيال شيخه ..تاكد لان ناصر طلع لها.. قعد يتكلم وياها بجم كلمه واهو يمسكها بحنان خلاه يشتاق لنوفو ومرووو .. من زمان ما شافهن..
ناصر: علامج حبيبتي شواخ فيج شي
شيخه تمسك بيد ناصر: نصور جبدي شابه علي ماادري اشفيني لايكون بموت توني شباب
ناصر: ههههههه الله يهداج يمكن حارج ولا شي بس وقلتي بتموتين .
شيخه: لا نصور السالفه جايده مااقدر ... والله احس روحي بختنق من كثر العوار
ناصر يخفف دمه: انزين ما رحتي الحمام شي ماشيات
شيخه: اووووووووووه نصور حلاتك والله حزتك هاذي تستخف بدمك
ناصر:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يالله جدامي ..
راحت شيخه تفتح الباب الجدماني ولانه عليه معتم ما شافت اللي قاعد اول ما فتحت االباب انصدمت بطلال.. وظلت تطالعه بالجيب لكزس.. طلال بعد يطالعها..ناصر: اوووووووووووه يالخيبه ما قلت لج طلول هني ويانا ..
شيخه ما تكلمت لان ويهها شب ضو والالم زاد عليها وراحت يلست بالكرسي الوراني.. طلال بعد صخ مرة وحده ولا تكلم.. ناصر ركب من بعدها واهو يمسك جنطتها اللي حذفتها عليه.. ما تدري شلون تتكلم اللحين.. اهي متعوده تثرثر ويا نصور بالسيارة واللحين طلال هني يعني نو واي..
طلال قطع الصمت: شخبارج شواخ ان شالله زينه ..
شيخه: تمام .. وانت
طلال استغرب من شيخه وكانها مو شيخه: الحمد لله الله يسلمج ...
صخوا اثنيناتهم وناصر مستغرب من شيخه .. عاده تكون هيله بالسيارة بس لايكون مستحيه من طلال .. يحليلها اختيه والله ..
شيخه العوار زاد فيها ومن زوده طلعت ااه مسموعه..
ناصر: علامج شيخو
شيخه: مااقدر ناصر... شابه علي معدتي ما ادري مصاريني .. ماادري حالتي .. قطوني باي مستشفى..
ناصر: اوكيه .. انتي بس طولي بالج .. انا قلت لج جان رحتي مكان ما مكان
شيخه بعصبيه: يووووووووووز نصور والله ما عندي بارض لكلامك ..
طلال: على قوله هل الامارات هب متفيجه
شيخه: انطم انت الثاني ادري فيكم مستانسين علي
ناصر اهني انفجر من الضحك: ههههههههههههههههههههه جانزين بس اشوف شكلك من تحت الغشوة.. ههههههههههههههههه جنان مو.
شيخه: عساك جنون ما منه جنون..
طلال: يالله ناصر خل شيخه عنك ..
ناصر: ان شالله ..
شيخه استغربت من طلال .. يناجر ناصر عشانها ..وصلوا المستشفى وطلع في شيخة دوده الزايده ..
شيخه: ياحسرة عمري اكو دود ببطني
ناصر:ههههههه يالخبله عادي كلنا فينا ..
شيخه: من متى فيني هالدود والله ماادري عن عمري .. يع تفكر اني كنت اكل والدود ببطني لوعه
ناصر: يالله عاد بلا مياعه بيستاصلونها منج ولا بيصير فيج شي
شيخه: شلون يستااصلونها
ناصر بتخويف: بعمليه شق بطن
شيخه: ياحسره عمري عليج يا شيخه .. دود وعمليات.. انتي شسويتي بحياتج
ناصر:هههههههههههه شيخه ههههههههههههههههههههههههه
شيخه تطالعه باحتقار: مستانس على عمرك يالكريه مو.. لكن صدقني ان مت ما بوصي بشي لك كل شي لنورة .. ويمكن طلال بعد ..
ناصر: افا عليج حبيبتي انتي ما بتموتين ان متي انتي انا من لي غيرج يام السان
شيخه بدت تبجي: نصور خايفه
ناصر: تخافين وانا وياج .. افا يا بنت بدر قويه بحقي
شيخه لمت اخوها: لا تروح نصور عني .. لين بموت بموت بحظنك
ناصر:هههههههههههه ردينا على الموت اقلج ما بيصير فيج شي
شيخه : والله بيصير فيني شي.. أحس جذي.. ترى وصيتي بتاز (ارنب) لا تذبحونه وتاكلونه ادري بامي مطافق ما تبي ارنب الا تفكر بالمجابيش.. ان مت هدوه بالشارع.. بس يمكن تصدمه سيارة.. بس خل نورة تربيه ولا تورونه مشاريو يخاف منه ..
ناصر:ههههههههههههههههههههه يا شيخه
شيخه: واللاب توب اللي شراه ابوي عطه حق نورة لانها تبي واحد بدال كمبيوترها..
ناصر: ههههههههههههههههههه وانا
شيخه: انت شنو... ما عندي اغراض حق الصبيان..
وتمت تبجي شيخه وناصر يضحك ويهدي فيها ..
يه لهم الدكتور وقال لها انها بتخضع لعمليه بعد يومين.. أي يوم السبت.. ويبونها ما تاكل الا الاشياء الباردة.. ظل الدكتور يكلمها وناصر طلع لان عنده موعد بعد نص ساعه ويا حموله سيايير يديده ..
طلال: وين رايح
ناصر: بروح ويا بابوه اللحين بييني وانت خل عندك الجيب .. عشان تاخذ شيخوه تردها البيت..
طلال دق قلبه: بس انا مادل بيتكم
ناصر: شفايده شيخو عيل.. اهي بتدلك ..
طلال: انزين ..
ناصر دق تلفونه: كاهو بابو .. يالله بامان الله
طلال: في حفظ الرحمن ..
راح ناصر عن طلال اللي ظل ويا شيخه.. شيخه ظلت لمده نص ساعه زياده عشان تهدى شوي الالام اللي فيها بالدوى.. يوم صارت احسن طلعت من الحجرة تشوف ناصر.. طلال كان يشرب ماي .. يوم شافته وقفت تطالعه.. كان بروحه .. وين راح ناصر؟
بس رفع طلال راسه شاف شيخه واقفه تطالعه .. راح لعندها..
طلال: خطاج السو يا شيخه المصابيح
شيخه: خطاك اللاش.. وينه ناصر
طلال: راح المكتب عنده شغل .. وانا اللي بردج البيت..
شيخه دق قلبها.. بروحي و يا طلال.. يالخيبه بستخف .باجي عقلي بيروح بهالوقت اللي بظل وياه: انزين ..يالله نمشي..
طلال: سرينا..
مشى طلال جدامها واهي وراه واهي متونسه حيل على السالفه.. الناس يطالعونهم وكانهم ريل وحرمته واهي عجبتها السالفه ولوما الطعم المر اللي بحلجها والالم الخفيف جان اهي اللحين عال العال.. بالسيارة كانت يدها بالاشرطه شريط ورى شريط .. ليما وقفت على شريط حق راشد المايد.. تشغلت اغنيه حبكم وسط الحشا سادي.. وخلتها.. بالصدفه طلعت هاذي الاغنيه المفضله عند طلال وظل يغني ويا راشد المايد.. شيخه تطالعه من تحت الغشوى.. تطالع يده وملامحه.. غرشوب والله.. وعيونه ما تبان لانها تحت النظارة.. بس وايد وسيم.. هنيا للي بتاخذك.. كرهت هالصمت اللي امبيناتهم وبدت هذرة
شيخه: ها طلال.. ناوي على الناس داخل الشرطه
طلال:هههههههههههه لا والله نيتي صافيه وانا دخلت حبا بالشي..
شيخه: الا اقول يا خسارة الكويت بيدك .. شرطي شنو مرور ولا شرطه عاديه
طلال: تو الناس . اصلا انا ما بظل شرطي بدرس اصير ضابط سلامه ولا غيره ولا بمكافحه المخدرات
شيخه : عيل ان صرت مدمنه بتجكني
طلال: الا اليخ العقال عليج ..
شيخه: ما اكبر عليك عقد ... تليخني بالعقال شنو تيسه ولاادري
طلال:ههههههههههههههههههه اصلا ماكو تيسه .. اكو بقرة
شيخه بحاجب مرفوع: والله..
طلال واهو متونس على الجو: ايه .. مثل ما الحمار ماكو شي اسمه حمارة اكو شي اسمه اتان الحمار ..
شيخه: بعد
طلال: ايه .ههههه شفيج مو مصدقتني


يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم