رواية قمر خالد -25


رواية قمر خالد - غرام

رواية قمر خالد -25

صك الباب وراح عن اخوه اللي ظل واقف محتار.. بس خليل عنده حق.. وكل الحق باللي يسويه.. تخيل لو قمر اللي توفت مو وضحه.. راح يموت لانه مو مستعد يعابل الحياه من بعدها ..

مرت ايام العزا ال10 أحزن ما يكون.. مريم اللي كل شوي وتنهار عليهم.. ام خليل اللي مرضت.. ام وضحه اللي ياتهم من السعوديه وين ما يسكنون وصارت الوقعه بييتها.. ام خليفه وام ناصر اللي اهتمن بكل شي.. حتى لولوة حظرت ال10 ايام كامل.. ولا تخلفت عنها.. نورة ما راحت وظل ناصر وياها يروح ويرد من الجهرا.. عايشه راحت قعدت وياها ويا ريلها.. ما قدروا يطلعونها من حبستها.. كانت تحس بالنار تسعر فيها.. تقوم وتقعد بالصلاه وتقرى بالقران .. تبجي واهي تستغفر ربها وكانا اهي السبب بموت وضحه ..
شيخه كانت ويا بنات خالتها تعابلهن.. حتى انها تصالحت ويا مروة وصارن ارفيجات.. عايله بو سعود اول ما عرفوا راحوا الجهرا.. سعود تعب حاله يوم عرف ان مريم منهارة وكان يبي يشوفها من قلب ويطمن عليها.. مريم من زود الصدمه قالت لعمها جاسم انها ما بتتزوج خلاص وتبي تفج الخطبه
جاسم بصدمه: ينيتي مريم.. شهالحجي ..
مريم: أي .. ماابي عيال الغاليه يتلتهون بلا ام .. انا بربي العيال ولا علي من احد .. والزواج انا من زمان ماابيه .. واللحين لي عذر.. انا ما بتزوج وقولوا لسعود اني ابي افج الخطوبه
جاسم مسك مريم بقوة: تراج مصختيها .. ألريال لعبه بيدج .. يفج الخطبه .. خلصوا الناس يعني .. الكل مستعد يربي عيال خليل مو بس انتي .. قمر اللي تعابلهم كل يوم بروحتها وردتها مااشوفها قالت خلاص ماابي اتزوج خالد بظل اعابل عيال وضحه ..
مريم بصوت مفجوع: هاذي الغاليه يا جاسم..مااقدر افكر الا بالعيال.. وينه اخوي.. ما تدرون عنه وينه ولا وين طارح نفسه ..همكم الناس اللي تيي تعزي .. ويوم اللي انا افكر بعياله قعدت تلوممني ..
خالد بتصميم: اذا خلصت الناس يا مريم وما ظل احد يربي عيال خليل لا تنسين اني انا موجود ويا قمر.. وانا مستعد مااييب عيال واربي عيال اخوي.. وتعالي بعد انتي ناسيه ان عندهم ابو اللي ييتي وقررتي من نفسج انج تربينهم
مريم: اللي بتقولونه ما يهمني .. انا ماابي اتزوج وخلاص.. السالفه منتهيه ..
راحت مريم وجاسم وخالد محتارين.. قمر كانت بالمستشفى ويا اليهال اللي حطوهم بالحضانه ليش انهم مولودين قبل الموعد.. بو خليل سمى العيال.. ألولد ابراهيم والبنت العنود على مسماهم ويا امهم المرحومه.. خليل محد يدري عنه من 10 ايام بس طلال اللي يعرف لانه من بعد ما تركت وسيمه راح بيت المزرعه ويا الفروس ويوم وفاه وضحه بالليل ياه خليل وكان منهار بس ما قال له شاللي مييبه.. عرف طلال يوم اتصل في عمه جاسم.. جاسم استفسر عن خليل بس طلال ما خبره لان تفهم وضع خليل وانه يبي يقعد لحاله ..
طاف اسبوعين من وفاه وضحه .. وخليل للحين مارد البيت.. جاسم عرف ان خليل بالمزرعه وراح له ويا خالد عشان يردونه البيت..
خليل: مو راد البيت ولا ابي اشوف رقعته مرة ثانيه
خالد: شهالهرج يابو العنود .. شلون تترك كل شي وتنعزل
خليل: ماابي شي...... من بعد وضحه.......... عافيت كل شي
جاسم: مو كلام هذا ياخليل.. انت ناسي اهلك.. ابوك امك اختك اللي حارقه قلوبنا برفضها لولد عمك تبي تفضي نفسها لعيالك.. ولايكون ناسي عيالك
خليل بقهر: بستين الف داهيه.. ماابيهم .. انا بغيتهم عشان يظلون وياي ويا وضحه.. اهم السبب بموتها.. اهم
خالد: اذكر الله يا خليل.. شقاعد تقول.. انت مو بوعيك.. وضحه راحت بحكمه الله .. مو معناته تخلي روحك حق هالقهر والعذااب.. عيالك يبونك ..
خليل: انا مااابيهم .. سوو فيهم أي شي.. ماابيهم ولا ابي اشم رواحتهم بعد ..
جاسم قام بعصبيه: انت شفيك... ما تخاف من ربك .. يهال مالهم ذنب تقول عنهم هالكلام.. خرفت وقعدت يا خليل
خليل قام بعصبيه: يوم اللي تخسر قلبك وروحك وكيانك كله راح تفهم اللي اقوله ... خالد لوتموت قمر شراح يصير فيك؟
خالد قام بعصبيه: فال الله ولا فالك يامعود..
خليل: وانت ياجاسم لو لولوة يصير فيها شي شراح يكون موقفك؟
جاسم هدى وسكت..
خليل بحزن: شفتوا.. هذا ما صابكم وخالد ثور علي وانت حنيت راسك.. عيل انا شنو.. اللي حبيتها من 5 سنين وبالغصب زوجوني اياه بذباح الروح وعشت معاها احلى سنتين انتهت باسوى ماساه اعيشها بحياتي.. انا ميت ياخالد.. ميت يااخوي.. بس الا اعضائي يتحركون.. ولا لو الود ودي اسلم الروح واموت وتنتهي معاناتي ..
خالد حس لاخوه وراح له وكلمه بالهداوة: صح كلامك .. لو يصير شي بقمر انا راح اموت.. تدري ليش.. لان للحين ما عندي منها الا الذكريات وبتحترق دنيتي وانا اتذكرها .. بس وضحه ماراحت يا خليل.. وضحه ماراحت قبل لا تخلف لك احلى بنت وولد يحملون عبيرها وريحتها اللي تعم الدنيا كلها.. انت لاتنسى انهم من وضحه قبل لا يكونون منك .. ومو ذنبهم لو ماتت امهم بالولاده .. لاعتب على حكمه الله ..
خليل سالت دموعه بس ظل على موقفه: ماابيهم ... خذهم انت ياخالد .. ربهم انت وجاسم .. انا مافيني اجابلهم واذكر امهم كل لحظه...
راح خليل عنهم وردوا للبيت واهم يحسون بالفشل والحزن لان خليل اللي يعرفونه راح .. ولا بيرد مرة ثانيه
طاف الشهر على وفاه وضحه.. واليوم يردون اليهال للبيت.. قمر راحت ويا مريم وخالد عشان ايردون اليهال ..طول الايام وقمر ما قعدت بالبيت يا بالسوق تكمل اغراض اليهال يا عندهم او ويا خالتها المريضه.. حتى خالد ما كانت تدري عنه الا بالتلفون.. يوم شافها خالد تنتظره عشان يروحون المستشفى شافها منهارة.. ضعفت عن قبل وعيونها تحوطت بالسواد حتى انها كانت تتنفس بقوة وكانها تعبانه
خالد: حياتي اشفيج
قمر بتعب واضح: مافيني شي... سلامتك
خالد: متاكده.
قمر: أي حبيبي.. خلنا نروح انييب العيال.. الكل ولهان عليهم
خالد ضمها واهو يمشي وياها: يالله حياتي
كانت الساعه 11 يوم ترد قمر ويا البيبيز مع مريم وخالد.. الكل رد لانهياره يوم شافوا اليهال ..منهم من حس ان اليهال اهم السبب ومنهم من انكسر خاطره على اليهال.. لكن المشكله كانت براس ام وضحه اللي كانت تفكر انها تاخذ اليهال وياها.. جدال كبير كان بالميلس بين بو خليل وخالد وجاسم وذعار اخو وضحه ونفيس خالها وامها..
ام وضحه بدت الكلام: مثل ما تعرفون.. ارويحتي وضحه راحت.. وانا خلاص.. انحرمت من شوفتها ..وانا يايه اقل لكم اني برد والعيال معاي
خالد انصدم وجاسم وبو خليل يعرف لام وضحه انها تفكر بهاذا الشي من اول ما وصلت الجهراء
بوخليل بكل هدوء وهيبه: واحنا يا ام ذعار
ام وضحه: انتو فيكم الخير والبركه.. وولدكم للحين عايش وكاهو خالد متزوج الحمد لله وبيفرحكم بعياله.. (اونها تبجي) وانا مالي الا وضحه.. ووضحه راحت .. يعني عيالها اهم ونستي بهالدنيا من بعد ما راحت ..
بو خليل يفكر في خاطره .. والله انج حيه رقطه يالشينه .. وضحه ما تدرين عنها من سنتين وتوج تذكرينها
ذعار بحزن مصطنع: أي والله .. ما كفاكم خذيتو اختي بعد بتاخذون عيالها .. لا الله يرضى ولا محمد رسوله ..
جاسم: الحين يعني انتو اللي ماندري عنكم من سنتين تبون تفهمونا انكم بتربون العيال احسن عنا ..
نفيس: والله ما قلنا جذي يا بو محمد .. حنا نبيهم ذكرى للمرحومه
خالد: مسامحه يا بو زيدان.. بس اللي تبونه ما يمكن يصير
ذعار بحقارة : شقصدك يا بو وليد ..
بو خليل: كلمه وحده ماكو غيرها هرج ... اليهال يبقون عند اهل ابوهم
ام وضحه: حشى والله حرام عليكم
بوخليل: حشمي نفسج.. انا كلمتي ما تنرد ياام ذعار ما دامني حي.. اليهال يبقون ويا اهل ابوهم اهو للحين حي وعايش بالدنيا ولا انتوا ناسين هالشي..
ذعار بسفاله : والله ما يندرى يا بو خليل.. من وفاه وضحه وولدك الشيخ غايب . .الله العالم وينه.. يعربد ولا بنسمع خبره بعد جم يوم
خالد بعصبيه: الثم لسانك يا ذعار وخل عنك الهرج الفاضي.. وحتى لو صار اللي تقوله بعد العيال يظل لهم يدهم وعمهم اللي راسه للحين يشم الهوا
ذعار بحقاره: ما تعودنا نخلي عيالنا بديار الغرب
بو خليل قام: اشوفك تطوف بالكلام يا ولد البلاح.. بس الحشيمه مو لك الحشيمه لامك اللي يالسه تسمعك وش تهرج علينا
ام وضحه: اللي يقوله ذعار اهو الصح.. والله يابو خليل لو كانت البنت بنتك وحرقه القلب حرتك خليت عيالها مع غيرك ولا بتاخذهم معاك
بوخليل: اكيد نعم .. والله شنو هالمذهب اني اخذ العيال واخلي ابوهم مكانه
نفيس قام وياه ذعار: كلمه وحده ماكو غيرها.. العيال يطلعون معانا للسعوديه ..
خليل على الباب: واللي يقول لا يا ولد البلاح؟
الكل طالع الصوت اللي يه من على الباب.. كان خليل واقف .. وشكله مو ناوي على خير..
ذعار بضيج: حيا الله من شرفنا.. خلصت العربده ولا ماخذ استراحه
خليل: خلصت حياتك يالمايع المندس مثل الحيه .. ياي تاخذ عيالي وانا للحين عايش..
ام وضحه: والله الحق حقنا ولا انا غلطانه
خليل ولا اهو حاشم : انجبي انتي ياالحيه الرقطه.. علبالج انا ناسي انتي وولدج واخوج هالمندوك شسويتو فيني وفي وضحه يوم بغيت اتزوجها.. انتي مينونه طاير مخج تفكرين اني اعطيج عيالي ..عشان تربينهم.. انتي لو فيج خير ربيتي هالشاين العايب اللي مفشل قبيلتكم بعمايله السوده
طول الحس عند ذعار: احشم نفسك انت قاعد تكلم عمتك
خليل : عمعم الله راسك بجدف الا الحشيمه من اصلنا ومنبتنا.. انتوا اللي حشمو حالكم شايلين شيبه الدار بشراع وميداف حسبالكم قلت الخيرة والفحوله يا البلاحه.. ويايينا تتكلمون بالحق ..ما حق لكم علينا الا بنسبكم الغالي وضحه.. والغاليه راحت.. (تهجد صوت خليل بس ظل ثابت(
ام وضحه: اخر كلامك يا بو خليل؟
خليل اللي رد عليها: اللي سمعتيه من كبيرنا يا حرمه.. ضبي اغراضج ولمي قشارج وروحي من وين ماييتي.. مثل ما نسيتي وضحه ..انسي ان لها عيال .. دامني انا ابوهم.. بحرم عليج شوفه عيونهم ويالله .. الباب اللحين يسع يمل .. ان ما كان بيم .
ام وضحه تطالع خليل باحتقار وتسحب ولدها وتطلع ويا اخوها وخليل يظل واقف مكانه مثل الصخر.. بو خليل يطالعه بكل فخر.. هذا ولدي اللي ربيته وعلمته على التحمل بالمواقف الصعبه ..خالد وجاسم شالو عمرهم وراحوا لاخوهم يفخرون فيه وفي موقفه
جاسم: عرفت انك بترد .. يوم اللي ينفح حشاك بحس عيالك بترد
خليل ابتسم واستغلوا الفرصه وعزوه على الغاليه .. راح بو خليل لولده وتم يطالعه.. مسكه من جتوفه
بوخليل بتاثر: ريال من منبت رياييل.. عافاك ربي ياولد ابراهيم
حظن بو خليل ولده بقوة يحسسه بالفخر اللي عم فيه .. خالد وجاسم بعد وقفوا بشهامه فخر باخوهم وحبيب قلبهم خليل..
التفت خليل لخالد: وين عيالي .
خالد: حياك..
راح خالد ووراه خليل وجاسم..الغرفه كانت مليانه بالبنات.. نوفه و مروة وشيخه وحتى لولوة ومريم وقمر.. جاسم تنحنح والبنات تغطن
جاسم: قمر تعالي
قمر تعطي الياهل حق نوفه: ان شالله
طلعت قمر حق عمها: هلا عمي (وشافت خليل) عظم الله اجرك بو ابراهيم
خليل بحرقه قلب: اجرنا واجركم
جاسم :قمر فضي الدار خليل يبي يشوف عياله
قمر بابتسام: ان شالله ..
دخلت قمر الدار: يالله يا بنات اطلعن بو ابراهيم يبي يدخل..
البنات فرحن على الكلام ومريم بدت تبجي على اخوها واهي تلم ولده بحضنها طلعن البنات من الدار وجاسم التفت للولوة وابتسم لها من خاطر واهي استحت وراحت عنه..جاسم ولولوة من بعد ليله اللي طلبها بدوا يكلمون بعض بالتلفون.. وعلاقتهم ببعض قوت اكثر عن أي شي ثاني.. ومستعدين انهم يظلون مع بعض ليما ينتهي الحداد على وضحه عشان يملجون ..
جاسم: حياك بو العنود...
دخل خليل الدار وجسمه ينتفض.. يحس بروحه بتطلع منه.. تذكر وضحه وحسها وكانها موجوده بالدار.. دخل وشاف مريم قاعده وحامله احد اليهال.. وقمر تحمل الياهل الثاني.. راح لعند مريم اللي سلمته ولده وتمت بحظنه تبجي من خاطر وخليل يهدي فيها.. يه جاسم واخذ مريم من عند خليل وخلاها تبجي بحظنه ..قعد يطالع ولده ابراهيم اللي كبر.. كان راقد.. يحليله.. عنده خشم امه ونفس شفايفها.. زاد شوقه انه يشوف البنت..اذا الولد وهالكثر يشابه وضحه.. شعلى البنت ..خل الولد عند مريم وراح لبنته.. قمر تطالعه بفرح وخالد وراها وخليل مثل المتلهف على بنته.. البنت كانت صاحية وتطالع ابوها بوسع عيونها وكانها تعرفه.. خليل شق حلجه على حلاه بنته.. طالعه على امها.. نفس لون العيون ونفس تقسيم الويه بس حسها تشابه قمر شويه
خليل: يحليلج يالحلاو .. طالعه على امج .. حبيبتي والله
ضمها خليل لصدره بلهفه وكانه يحس بوضحه ببنته.. روح وضحه كانت ولابد بالغرفه لان الهدوء عم بالمكان وخليل يبوس بنته ويسمي بالرحمن عليها ..قمر تبتسم للوضع وتحمد لله.. ولكن فجاه.. الدنيا تدور بعيونها .. اللوعه بجسمها تسري .. وتحس بحرارة غريبه تنبعث منها.. مسكت يد خالد و ما قدرت توقف لذا قعدت على الكرسي وخالد يمسكها ..
خالد بفزع: حياتي اشفيج ..
قمر ما تقدر تشوف خالد تحس ان الدنيا تدور فيها: خالد .. يود يدي خالد ..
خالد مسكها وقلبه يدق من الخوف: حبيبتي علامج ما تقولين لي ..
قمر: مااقدر ... احس براسي يدور .. شقاعد يصير .. مااقدر
خالد يكلم مريم اللي فزع قلبها على قمر: مريم يبي قلاص ماي (يكلم قمر) سمي بالرحمن حبيبتي وغمضي عيونج ..
قمر سوت اللي قاله خالد وحست ان الدورة خفت شوي عليها ..
جاسم: شربي الماي قمر
مريم خذت الماي لقمر عشان تشربه. شربت شوي وردته ..
ابتسمت لخالد اللي مات عليها من الخوف: اللحين احسن؟
قمر: أي . احسن شوي..
قامت قمر عشان تطلع وخالد يمسكها.. اول وما وصلوا عند الباب طلعت شهقه من قمر وخرت من يد خالد اللي مسكها بالهوا وصرخ: قمر..
الكل راح لقمر وخليل خلى عياله مكانهم وراح لعندها.. حملها خالد لغرفتهم وحطاها على الفراش.. مريم كانت تبجي وجاسم يهديها
جاسم: علامج مريم ليش تبجين مافيها شي بس شويه ضعف
مريم: حتى قمر بتروح ........ مثل ماراحت وضحه
جاسم : وطي حسج لا يسمع خالد
خالد كان لونه مبهت.. يحس بالموت.. قمر اشفيها.. لأيش طاحت عليه.. اهو حسها مو سويه بس الطيحه اكدت له شعوره.. قبض التلفون واتصل للاسعاف.. ياو الاسعاف واخذوا قمر وياها خالد.. خالد حس بالرعب يعم بقلبه.. يحس باللوعه.. وكان قمر بتفارجه.. ياترى بمرضه قمر كانت تحس بنفس المشاعر.. الله يسلمج يا حياتي الله يسلمج.. دخلوا قمر المستشفى وبعد نص ساعه من المعاينه خالد كان يتحقرص بصاله الانتظار ولا اهو داري باللي بزوجته.. شاف الدكتور يطلع ويرد ومعاه دكتورة .. زاد خوفه وجاسم اللي لقه يهدي فيه
جاسم: طول باك يا خالد خير ان شالله ..
خالد: ان شالله يا بو محمد ان شالاه... ترا بموت ان صار فيها شي.. انا هملتها طول هالشهر
جاسم: لا هلمتها ولا شي اهي كانت مشغوله بعيال خليل .. بس اكيد شويه ضعف لان مريم قالت انها ماكانت تاكل شي من ايام ..
خالد: انا حسيتها امس يوم نرد العيال انها مريضه شوي .. بس ما اصريت عليها انروح المستشفى.. ليش ليش .. ماابيها تموت .. ما ابي اخسرها .. حرام تموت قمر .. احبها ..
الدموع تحوس بعيون خالد.. وقعد واهو حاط راسه بين ايديه واهو فاقد اخر عصب له ..يحس بالعجز.. ما يدري ليش قعد يتذكر ايطاليا .. ويتذكر قمر اللي كانت وياه.. وكانه من صج مو صجيه وكانها حلم .. ومرت الذكريات مثل الفلاش بباله.. حس انها بتروح بتروح .. حتى انه بغى يبجي.. عمره ماحس بانه قليل حيله جذي.. الله عانك يا خليل على فقد وضحه
واخيرا طلعت لهم الدكتورة
خالد شقح لها: بشري يادكتورة علامها قمر
الدكتورة: انت زوجها
خالد : أي نعم .. علامها حرمتي
الدكتورة تبتاسم: زوجتك مافيها شي... الا انها حامل..
خالد ما صدق عمره .. فتح ثمه وظل يطالع الدكتورة
جاسم اللي ما صدق عمره: شنو ??
الدكتورة تضحك: علامكم.. البنت حامل .. مافيها شي.. الف مبروك
جاسم : الله يبارك في حياتج مبروك بو وليد ..
خالد التفت لجاسم: جاسم .. بصير ابو
جاسم: وخوش ابو
خالد يشق احلج : جاسم بصير ابو .. أبو يا جاسم ابو
جاسم نسى روحه وحظن خالد وخالد يحمل عمه واهم يضحكون والنرسات طايحينها ضحك عليهم
خالد خل عنه جاسم: جسوم بصير ابو يااااااااااي من قدي اليوم من قدي
جاسم بحزن: وانا حمودي متى بيي؟
خالد : جريب يا عمي جريب.. بروح اشوف الزينه شلونها شعلومها
جاسم: انا بروح اخبر البيت ..
راح خالد لقمر وجاسم راح البيت وخبر الكل والكل استخف من الفرحه وشوي نسوا من الهموم اللي تيمعت عليهم
دخل خالد لقمر اللي كانت ويا الدكتورة تخبرها عن الشي
الدكتورة: بس انتي لازم تحافظين على صحتج.. انتي اللحين مسؤوله عن نفسج وعن البيبي اللي ببظنج.. اكلي زين واشربي زين ولا تجهدين نفسج باشياء مالها داعي.. انتي صغيرة بس قويه البنيه وتقدرين تنجبين بصحه وسلامه بس هدي الدلع واكلي وبتصيرين احسن ما يكون ..
قمر كانت ساكته وصاخه ومن دخل خالد تمت تطالعه بعيون حزينه وكانها تسمع مصيبه .. انا حامل .. انا حامل ..
طلعت الدكتورة من بعد ماكررت نفس الكلام على خالد المبتهج.. اول ما طلعت الدكتورة التفت خالد لقمر
خالد بفرح كبير: الف مبروك حبيبتي ... يتربى بعزج
بس قال خالد اخر جمله قمر انهارت بالبجي.. خالد تعجب منها.. اشفيها قمر زعلانه.. لا يكون بس بدت سوالف الحمل وياها.. راح لعندها واهو يهديها
خالد بحنيه: علامج حياتي .. اشفيج تصيحين .. بدال ما تستانسين وترقصين.. جاسم رقص مساعه بغرفه الانتظار
قمر واهي تبجي: ماابي الياهل .. ماابيه
خالد انصدم .. علامها قمر .. لايكون ينت
خالد: شنووووووووو شنو ماتبينه ..
قمر: ماابيه ... ماابي ياهل ماابي
خالد قام عنها.. حس بالاشمئزاز.. اكو ام ما تبي ولدها اكو حرمه تنزعج من كونها حامل.. لايكون ماتبي الياهل لانه مني ولانها للحين مانست اللي صار ويا ندى
خالد بحزن كبير: ..... لانه مني
قمر رفعت راسها بصدمه: شلون تقول شي جذي.. انا اتمنى هالشي اكثر منك .. (ردت تبجي(
خالد ارتاح جزئيا من اللي قالته قمر بس للحين مو عارف ليش اهي زعلانه جذي: انزين ليش تبجين ؟
قمر: اخاف اموت عنه ... اخاف اموت عنه وعنك .. ومااقدر اربيه .. مثل وضحه.
خالد حس بالراحه.. الحمد لله: ااااااااه يا قمر.. شوي واموت علبالي ماتبينه ولاشي ثاني ..(ابتسم ويلس يمها) حبيبتي اللي صار مع وضحه.. ماانكر انه يمكن يصير وياج بعد الشر عليج.. بس بعد .. الله كريم يا قمر .. وانتي ان شالله ما بيصير فيج شي والياهل بيتربى بعزج يالغاليه وانا وياج..
قمر بحزن: وان مت .. شراح يصير
خالد: مستحيل تموتين .. شلون الدنيا سايبه وياج انتي.. ما اسمح لج تموتين .. وان متي ..اموت نفسي والياهل ونروح كلنا فيها
قمر تشهق: خـــــــــالد
خالد يضحك: روووح خالد وحياه خالد.. لا تصيرين جذي متشائمه رحمه الله اوسع من أي شي ياقمر.. تدرين.. عشان تزيد ثقتج بهالحمل ان شالله يكونون توم
قمر بفزع اكبر: عشان يكونون يتيمين بدال يتيم واحد
خالد عصب: يالله عن الكلام الفاضي.. وين قمر الصابرة المؤمنة برحمه الله وقدرته ..
قمر تمسح دموعها: ونعم بالله
سكتت قمر وخالد بعد .. واهم يحاولون يفكرون بشي واحد.. بيكون عندهم ولد
قمر بهدوء: خالد.. انا حامل
خالد والابتسامه شاقه حلجه: بيكون عندنا ولد
قمر بفرح : احبك بو وليد
خالد: احبج ام الهنوف.. احبج حب ما تتصورينه.. احس ان لو كان في الحياة سبب اني اعيشها.. هو انتي.. قمر انا ما اتخيل حياتي من دونج.. انتي استويتي كل منالي وامالي..
قمر تمسح دمعتها: الله يخليك حياتي .. قول لا اله الا الله .. عن لا يحسدنا احد
خالد يتقرب منها ويمسك يدينها: محد يقدر يفرق بيني وبينج.. حتى الموت.. لاني ما راح اسمح له انه ياخذج مني.. انتي حبيبه خالد.. انتي قمر خالد ..
تم خالد ويا قمر شوي وبعدين طلع عشان يكلم الدكتور ان كان يقدر ياخذ قمر.. مر على مكتب الاستعلامات اللي بالقسم مالقى احد التفت يرد لدار قمر الا بصوت يناديه: خالد ..
التفت خالد للصوت وكانت الصدمه.. من غير المعقول شلون الماضي دايما يلاقي له الطريق اللي يخليه يعيش ويا المستقبل.. لان الشخص ما كان أي شخص.. كانت شيماء صديقة ندى..


الجزء الثالث عشر


الفصل الأول

-----------------شيماء تقترب من خالد: I can` t believe it .. انت هني..
خالد بارتباك: هلا هلا شيماء شخبارج
شيماء: تمام الحمد لله... انت شخبارك
خالد: عايشين .. الا بالكويت ..
شيماء تغيرت ملامحها وانقلبت الى الحزن: لو بس تدري يا خالد ..things changed since you gone and it never came back to it origin
خالد: خير عسى ما شر..
شيماء وعيونها تدمع: ندى يا خالد ... ندى تعاني من اللوكيميا..
خالد انصدم .. حس بالشلل يعم بدنه .. ندى مريضه .. وباللوكيميا.. من متى
خالد: من متى...
شيماء ببجي: من قبل لا تتفارجون بس اهي ماكانت تدري.. كان وياها بس ما تحس فيه ليما ياتها نوبه قويه يوم كنا بايطاليا.. اول شي ظلت في مستشفى ويست منستر ..بس اهي بغت اتيي الكويت.. عشان.. تكون جريبه منك ..
خالد حس بالموت.. ندى مريضه.. ومرض جايد بعد.. ليش جذي.. هل هذا عقاب الله فيها.. ولا عقابه فيها ..بس كل شي مقبول الا ان ندى تموت.. حرام تموت
خالد : وينها اللحين
شيماء: غرفه العنايه الفائقه .. تعال وياي
خالد تردد بس راح ويا شيماء وشريط الذكريات يمر بذاكرته.. ندى وياه بلندن.. بالمحاظرات.. بالشانزلييه بفرنسا.. بروما وباليرمو.. يوم كانو بفينيسيا.. بهذا الخبر نسى قمر تماما ولا طرت على باله.. حس نفسه رد خالد الاولي.. خالد المحطم؟ إلى يحب ندى


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم