رواية قمر خالد -41

رواية قمر خالد -41


رواية قمر خالد -41

حنى خالد راسه على جنب.. وتم يتمنظر فيها واهو مكتوف اليدين.. كانت حتى بموتها مو مرتاحه.. حواجبها مغضنه ومعقده وكانها بصراااع حتى واهي ميته.. غطى خالد وجهه بكفه.. وبكى بكاااء اللي يهلك الروح بالقلب..

جاسم اللي كان واقف جنب خالد اهو الثاني بكى مثل ما بكى خالد.. متحسفين على موتت ندى.. ولو انها ما عاشت بالخير معاهم بس.. تظل بعد جزء من حياتهم.. واي جزء بحياة الانسان ليمن يروح.. دايما يظل مكانه ويظل فراغه .. الله يرحمج يا ندى..
خالد ما تم اكثر.. لان الممرضه يات له وطلبت منه انه يرووح قبل لا يحظر الدكتوور..
خالد: وين اهلها؟؟
الممرضه: كاهم بالدار الثانيه..
راح خالد لاهل ندى يعزيهم.. شاف شيماء ومعاها ام ندى وكان منظرهم يقطع القلب.. حريم.. من غير رياييل ولا شي.. كانن دايمن ثلاث.. والحين صارن ثنتين.. وشيماء انخطبت بعد..
اول ما دخل خالد التفتت له شيماء.. وبصوت باكي والحزن كله بعيونها لخالد.. كانت توجه اللوم له.. تلومه على موت ندى.. تلومه على عذاب ندى.. بس شنو اللي يابه هني؟؟
ام ندى اول ما شافت خالد نست روحها وراح بحظنه تبكي من حرقه قلب..
خالد: I’m sorry Agnes.. I’m sorry about nada..
ام ندى: why my daughter? She is just a child? Why did she go? Why?
خالد: may good god rest her in peace.
شيماء ما تحملت من خالد كل هذا: ياي ترش الملح على الجروح يا بن ظاحي.. يوم ماتت تنزلت وييت وبكيت عليها؟ ما بغت روحك تحن اخيرا.. وامتى تحن؟؟ يوم ماتت؟ انت شفيك.. انت ميت الاحساس منك؟؟ مو كفايه ان كل هذا بسببك؟
خالد سكت عنها وما حب انه يرد عليها لانها غلطانه وعارفه انها غلطانه وان الصدمه اهي اللي تخليها تتكلم ..
الصدفه ان سيف العثماني كان موجود.. بس توه داخل الغرفه وانصدم يوم شاف اغنس بحظن خالد تبكي وشيماء تتناجر مع خالد..
شيماء بصوت عالي: ما تجاوبني.. انت بشر ولا صخر ؟؟
سيف: بس يا شيماء.. بس... هذا قضاء الله.. الله يرحمها .. ترحمي لها ..
شيماء: يوم انه مارحمها بالدنيا.. فكيف راح تكون مرحومه بالاخرة.. ما رحمها يا سيف ما رحمها..
وغابت في حظن خطيبها واهي تبكي بعصر الدموع..
ام ندى: what is shaima talking about saif?
سيف: nothing Agnes she is upset?
ام ندى: oh my little girl.. I want to see hear. Please saif let them allow me to see her, I missed her tender face I want to see her for the last time.
جاسم كان واقف ويشوف كل اللي يصير ولا يتكلم.. يحس ان هذا عالم جديد عليه.. عالم اللي كان خالد فيه لمده اربع سنوات.. يحس ان خالد مرتبط مع هالناس لكن رغبات هله حطمت هالعالم كله واجبرته على عالم اهو ما كان يعرفه ولا بمتعود عليه.. مسكين انت يا خالد.. كثر ما قمر مسكينه.. انت مسكين اكثر منها..
لاول مرة يحس جاسم ان خالد انحرم من اشياء كان من الممكن انه يعيش فيه باحسن طريقه وبافضل حياه.. الله يسامحك يا خوي يا بو خليل.. بس هذي قسمه ربنا ونصيبنا من رب العالمين وما نقدر الا اننا نقبل فيه ..
التفت خالد لجاسم اللي كان يناظره بطريقه مواسية.. وحس خالد بقليل من الراحة لان هناك احد يعرف لمعاناته.. بس تذكر ان قمر تنتظره ولازم يروح يشوفها.. نسى مصيبته ويا قمر مع مصيبه ندى.. احتار شلون يخلي ام ندى ويروح.. وان راح اكيد بتساله وين بروح؟؟ بس بعد
خالد: Agnes I have to go now. I`ll be back soon..
ام ندى: why are you here khalid?
خالد: I have a family situation here … يناظر الموجودين.. الكل ينتظر منه اجابه اهو ليش هني.. لكن خالد ماخاف من احد ولا من شي وقال.. my wife is in labor and I was going to see her but I saw nada instead
شيما الحقد مثله مثله في وجهها الا ان ام ندى فرحت عشان خالد: ohh .. your wife is in
labor? How over nice
خالد: thanx mom.. I have to go now to see her and I`ll be back soon
شيماء: no need
خالد ما اعتبر لكلامها وراح بعد ما باس ام ندى على خدها المتجعد
شال خالد جاسم معاه وراحوو يشوفون وين قمر..
في بيت بو خليفه شيخه كانت قاعده مع زوجه خليفه واختهم لطيفه اللي من سمعت عن قمر على طوووول راحت بيت ابوها تشوف شالسالفه هناك؟
ام خليفه كانت قاعده بهدوء وقلبها يحرقها على بنتها.. بو خليفه ما رضى انها تروح.. لان البارحه تعبت نفسيا وايد.. وقال لها لين ولدت قمر راح اخليج تروحين لها ..
شيخه بنعومه: خالوه ما تبين جاي؟؟
ام خليفه: لا حبيبتي مابي.. خاله شيخه روحي اتصلي في نوفه ساليها عن احوال قمر.. ولدت ولا لاء؟
لطيفه: يمه الله يهداج توني متصله في مروة وقالت لي لاء
ام خليفه: يمه يا لطيفه هذا طلق واي لحظه يصير.. يمه شيخه روحي اتصلي
شيخه: ان شالله خالتي..
راحت شيخه بتتصل من التلفون اللي بالصاله.. بس كان خراب
لطيفه: امبين ان هذا الخراب.. روحي جوفي الي بالصاله اللي يم الباب.. اكيد يشتغل..
شيخه: ان شالله..
راحت شيخه ووديمه تمشي وراها..
وديمه: بتتثلين في خالو نوفه
شيخه: اي حبيبتي ليش تبين تكلمينها
وديمه: لا ابيت تتثلين في خالي طلال
شيخه: ااااااااه على خالج طلال.. ياريت عندي رقمه من زمان اتصلت فيه
وديمه : لحظه اروح لامي اييبه
شيخه امسكت وديمه واهي طايرة: تعاااااااالي يالخبله بتورطينا اليوم.. من صجها.. بتروح لامها تييب رقم طلال.. مينونه انتي والله.. طالعه على منو
وديمه ونظرة كره: مينونه انتي .. سحيله
شيخه فجت ثمها: شنو؟؟؟؟؟؟؟؟ قول الله لا يبارج في عدوينج.. شهالحجي.. من وين اطلعينه
وديمه: بعينت..
شيخه: والله وطالت وتمشخت بعد.. عطيني مقفاج بس يالله.. نتصل في نوفو انجوف..
وتتصل شيخه..نوفه كانت قاطه تلفونها في سيارة طلال ونسته هناك من البارحه.. ويرن ويرن التلفون ليما تطلع روحه ولا احد يشيله.. في المرة الثانية تشيم طلال ورفع التلفون وشاف ان البيت اللي متصلين.. وشاله..
طلال : الو؟
شيخه استغربت؟؟ شلون اللي يرد ريال؟؟: السلام عليكم
طلال ماعرف من بالصوت: وعليكم السلام؟؟
شويه صمت صار..
شيخه: الشيخ هذا رقم منو؟
طلال: شفيج لطوف هاذا انه طلال..
شيخه ارتبكت وما عرفت شتسوي: ....... هذي انه.. شيخه..
طلال سكت ورد القهر اللي فيه: نعم.. شفيج متصله؟
شيخه(هو شدعوة يا حافظ؟): لا بس انا كنت متصله في نوفه؟؟ ليش موبايلها عندك؟؟
طلال: والله اخوان وكيفنا.. انتي شكو؟
شيخه ما صدقت؟؟ هذا طلال اللي يكلمها: .. امسامحه اخوي.. ما تشوف شر.. بس ام خليفه تبي تسال عن الاحوال في المستشفى.. نشوف سكتوا ومالكم حس..
طلال: كل شي ابخير.. قمر للحين تولد بس ان شالله كل شي خير.. سمعيني..
شيخه منصدمه..
طلال: لا تتصلين على موبايل نوفه لانه معاي ناسيته اهي بالسيارة.. اتصلي على موبايل مروة اهي مع الحرمات.. ولا مريم.. سامعه
شيخه خلاص طقت جبدها منه: انت شفيك؟
طلال: يالله في حفظ الله..
شيخه: انتظر........
وسكر طلال الخط في ويه شيخه اللي صار مثل القنبله الموقوته.. بس باجي انها تنفجر.. يا ويلك يا طلال.. انه تسكر الخط في ويهي.. انه؟؟؟ يا ويلك يا سواد ليلك.. انا اللي بوريك.. على شنو انت زعلان ولا معصب.. مالك حق ويا ويهك الخس.. اوريك.. وراحت تمشي وريلها تدق بالارض دق.. وكانها طبول معركه ولا حرب؟؟ يا ترى.. طلال راح يعيش بغضب شيخه الحامي..
ام خليفه شافتها تطوفهم واهي محترقه من الغضب..
شيخه: خالتي اتصلت في نوفه وقالت لي ان للحين قمر تولد بس جريب ان شالله بيردون عليكم خبر.. يالله عند اذنكم انه رايحه دار نوفه..
ام خيلفه: اوب اوب .. انتظري شوي.. علامج معصبه وشابه الدنيا ضو علينا.. من امزعلج ولا منو امعكر مزاجج جذي..
شيخه حاولت تهدي من نفسها بس ما تقدر: لا خالتي مافيني شي.. بس.. شوي اعصابي مرهقه تعرفين ما رقدت زين.. يالله عن اذنكم
ام خليفه: طولي بالج يا حبيبتي.. ماكو شي يستاهل منج العصبيه كلها..
شيخه: عن اذنج خالتي...
وراحت شيخه.. وراسها يدخن من اعصبيه.. يا ويلك يا طلال.. ما لعبت الا بالنار..


الجزء ال 21

الفصل الأول


طلال ما كان عنده ادنى شك ان شيخة الحبوبة الحين قاعدة على نار من القهر والعصبية.. يعني شكو يكلمني جذي.. انا شسويت له.. بايقة حلاله ولا ذابحتله ذبيح.. يعني الحين اهي قاعدة تسحب وتقط في الأفكار.. زين لها.. يوم انها تيي وتستخسر طلال بن ظاحي مالها الا التسحب.. اشخط في عمرها ليما تصير كشكوول..
شيخة ماقدرت تحبس نفسها اكثر وشالت عمرها وراحت فوق على طول.. من غير ما ترد على احد ولا احد يعرف اهي شعرفت ولا ماعرفت..
مروة اللي راحت ماقدرت تقعد اكثر من خمس دقايق ..
مروة لنوفه: نوفه وينه طلال اتصلي فيه ابي ارد البيت..
نوفه: مادري وينه؟ اتصلي فيه انتي
مروة: ما يبت تلفوني .. من العصبية خليته في داري ونسيت اشيله وياي..
نوفه: انا بعد نسيته كاهي مريم قوليلها تعطيج التلفون
مروة: اخاف تشخطني؟؟
نوفه : اوووووو مرووو مالي خلق بليييز..
مروة : مريم معليه تعطيني تلفونج شوي
مريم: هاج بس لا تخلصين الشرج ابي استعمله
مروة: شكو اخلصه الا بتصل في طلال..
مريم : يالله بسرعه..
مروة: حشا مذله
اتصلت مروة في طلال
طلال: هلا مريم
مروة: لا طلال هذي انا مروة.. اقول تقدر تاخذني تردني البيت
طلال : اوكي الحين يايج..
مروة: انزين شفيك
طلال: وانتي من متى تهتمين يعني؟
مروة: حشا والله..
طلال: يالله بسكره يالله
مروة: هاج تلفونج
مريم: وانتي وين رايحه؟؟
مروة: بروح البيت
مريم: نعنبو ما قريتي مكانج هني.. ليش بتروحين؟؟
مروة: شدعوة يعني الحين لو رحت ما بيتغير عليكم شي
نوفة: يعني انتي صج صج صج ما عندج سالفه
مريم: تدرين شلون.. قومي روحي.. ولا منج توريني ويهج سامعه
مروة اللي قامت: اكيد ما بوريج ويهي وبعدين انتي خلج هني ويا نوفه ونورة.. مالج حاجه فيني..
مريم: والله انج ياهل يا مرووو لو ادري بس شلون تكبرين جان من زمان كبرناج
الا وطلال واصل: ها شفيكم بعد اتناجرون
نوفه: ولا شي بس.. انت شفيك جذي
طلال كان مبوز وحايس الشماغ حوسه على راسه جنه طالع من معركه: ما فيني شي شنو شفيني بعد مو عاجبج؟؟
نوفه بصوت واطي: بسم الله الرحمن الرحيم
طلال: وانتي (مروة) ليش بتروحين قعدي وياهن وبعدين مرة وحده نرد جميع..
مروة: لا مابي ابي اروح البيت..
مريم: شعندج بالبيت قعدي هني ..
مروة: انا عندي اظافري بروح ارتبهن بالبيت عندي مانيكير وتلمي.. (سكتت يوم شافت عيون طلال تشرر من الحمق(
طلال: تردين البيت عشان اظافرج؟؟؟ اقول.. طسي عن ويهي لا الحين بالعقال ليما يصلخ متونج.. يالله.. بنات اخر زمن.. قري مكانج وما تردين الا ويا الحرمات
وراح طلال عنها ومريم ونوفه يضحكن..
مروة: اتتضحكن على شنو ويا ويوهكن يالخايسات.. لكن معليه .. معليه يا مريم معليه ..
الا ووقفه الوقت واتصال من ام خليل لبنتها…
ام خليل: ها يمة بشري.. اشصار على مريت اخوج؟
مريم تتصنع السعادة: يمة مبرووووووووووك قمر جابتلج احلى ولد في الديرة كلها اينور سماج وسما الاف الناس.
ام خليل بسعادة قصوى: لج البشارة يا الريييم يا حبيبتي فديت قلبج والله على هالخبر اللي برد قلبي…وينها؟؟ دخلتو عليها؟ شخبارها عساها مو تعبانه؟ تمنيت اكون معاها بس ما صار ..
مريم بحذر: يمة قمر في دارها الحين ترتاح خصوصا ان الولادة كانت عسرة شوي عليها ولكن الحمد لله قامت على خير وهي بالف صحه وسلامه لا تحاتين يمة كل شي ابخير..
ام خليل: لا يمه انا الحين اشيل عمري واروح اشوف مرت اخوج اتطمن عليها قلبي ماكلني على رويحه افادي..واشوف وليدها المسيجين هذا اللي مادري الله بلاه من يوم ولادته
مريم حارت واحتكرت بالتلفون ما تدري شتقول لامها .. قمر محد يقدر يدخل عليها والياهل في الشيشه شالسالفه شقول لامي الحين..
نورة شافت ان مريم محتكرة في التلفون وسالتها: شالسالفه؟
مريم تسد التلفون عن لا يسمعون: امي بتشيل عمرها وتيي المستشفى الحين.
نورة: كلش ولا هالشي .. وينها معاج للحين؟
مريم واهي تعطي نورة التلفون: اي هاج..
نورة تتكلم مع ام خليل اللي باح حسها واهي تنادي مريم: الو خالتي.. انا نورة المصباح خالتي شلونج خالتي شخبارج.. مبروكن عليج ماياج.. قرت عيونكم ..
ام خليل: بشوفه احبابكم .. يمة نورة وينها مريم اناشدها من مساعة..
نورة: لا خالتي بس طلال ناداها.. خالتي الدكتور ايقول ان قمر تعبانة شوي خبرج اول ولادة وبعد عسرة كانت عليها الحمدلله طافتها ..والدكتور مو راضي يخلي احد يدخل عليها الا لما توتعي من المسكنات والمهدئات
ام خليل: يمة نورة انا بس ابي اشوفها ويتطمن قلبي عليها.. (بمرارة تسري في الحلق ..(خايفة على بنتي شوي ..
نوفه تحس لام خليل لانها اهي الثانية تحس بتوتر كبير من هالظروف الغريبة اللي يمرون فيها: ادري خالتي وانا بعد مثلج بس الحمد لله الجايد عدى ومابقى الا البسيط .. بس انتو انتظروا لي العصر وان شالله كل شي ايكون ابخير… واحنا رادين بعد جم ساعه لكم انخبركم بكل شي..
ام خليل: على رايج يا بنتي.. ولو ان قلبي منصب علي قطعة قلبي.. بس … اللي تشوفونه..
مريم: خالتي.. (بنبرة صادقة خايفة لام قلبها منصب على بنتها) يمه ادعي لقمر تقوم بالسلامة..
ام خليل: الله يقومها بالسلامة يارب..
مريم: هاج خالتي نوفة تبيج..
نوفه: يمه.. يمه لا تحاتين كل شي بيصير اوكي وخبريهم ان قمر جابت ولد .. قوليهم ان بنت سعد جابت ولد
ام خليل بابتسامة باهته: ان شالله .. سلمي عللى الباجيين وباركي لبو وليد .. خانت حيلي
نوفه: ان شاللة يمه.. يالله مع السلامة
ام خليل: الله يسلمج…
سكرت ام خليل ونوفه عن التلفون.. والجو بين الكل متوتر .. والخيط الرفيع على وشك انه ينقطع…

خالد اللي رجع من غرفة ندى نسى كل شي.. نسى كل شي في هالدنيا.. حس انه روحه خلاص ما بقى لها حد الا وتطير منه.. شهالمصايب اللي تتحاذف علي من كل جهه.. احس والله ان الدنيا مصكرة وكل الدروب منغلقة.. ليش ياربي مالي نصيب في الفرحة في هالدنيا.. شقي من اول ما جابتني امي.. وشقي ليما اموت.. يارب عفوك ورضاك.. يا انك تاخذ روحي وتريحني يا انك تريحني وانا عايش.. تراني مليت والله والملل ذبحني..
جاسم ظل ساكت وما تكلم لخالد لانه يحس من مشيته المايلة شوي انه تعبااااان حيل وما يقدر يتكلم ولا ايقول اي شي.. وبالله عليكم من اللي يقدر يحس ولا يقدر انه يمشي واهو يواجه معضلتين.. حبه القديم يموت قدام عينه.. وحبه الازلي يواجه الموت وعتباته مو بعيدة.. وولده انولد قبل الموعد.. وزوجته شافته في موقف الله لا يحط احد فيه ابد.. ما يتمنى خالد لاحد انه ينحط بهالموقف.. لانه والله مهدم لكل شي ثابت في حياة اثنين..لكن محد السبب في هالشي غيره.. اهو المذنب الأول والاخير في حياة كل من .. يا ربي عفوك ورضاك ..
رد خالد لعند مكتب الدكتور يبي يسـأله عن قمر.. شصار عليها.. لكن ما لقى الدكتور داخل.. وكانت معدته جايدة عليه.. بتنفجر من زود الالم والضغط النفسي اللي اهو فيه.. يمسك خاصرته ويمشي خالد من غير اي دراية اهو وين رايح ولا وين جاي.. اخر شي ما تحمل ومسك الجدار البارد واتكى عليه شوي لانه ماقدر يواصل اكثر.. وشوي الا وينخل توازن خالد ويمسكه جاسم مرة وحده
جاسم: اسم الله عليك .. اشفيك خالد .. اركز ياخوي اركز..
خالد ماتكلم كان يحس بالغصة.. ما يقدر يتنفس.. الدنيا تدور بعيونه.. لكن قوته كانت غريبة.. قدر انه يبعد نفسه عن جاسم ويمشي اكثر لناحية الكراسي بالاستراحه.. كانت صمت خالد غريب ..ما يتكلم ولا يتنهد ولا شي.. بس ماسك خاصرته واهو يمشي بثقل للكراسي.. اول ما لقى الكرسي قعد عليه ورمى بثقله كامل في الهوا…
يحس بالالم يسري في دمه.. يحس بان طاقته خلاص ماعادت في جسمه.. يكره هالدنيا ويكره مافيها.. يكره كل شي.. واكثر ما يكره اهو نفسه.. نفسه اللي فيها هالكثر من السوء وخلت الكل يكرهه.. شفايدة حياته.. ندى اللي ماتت وهي تحبه.. قمر اللي يمكن ليما تصحى اخر شي تبي تشوفه اهو ولا يمكن ما تبيه خلاص.. شبقى له بهالدنيا.. ولده؟؟ ما ظن.. انا لو كنت ابي هالولد ما سويت اللي سويته.. ما هدمت مستقبلي اللي اخيرا بانت ملامحه مع قمر نهائيا واتجهت الى التعاسة برجلي.. برجلك مشيت لهالمستقبل وهالمصير.. يمسك خالد رجله ويمسدها بيدينه العريضتين وعينه مفتوحه بقهر وحده على نفسه.. اشتدت قبضه يده على ركبتينه مع عصرات معدته اللي تاكل كل ذبذبه صبر فيه.. سند راسه وخله جسمه يسترخي بالكامل ومتجاهل جاسم اللي كل شوي يساله عن حالته..
جاسم : خالد خلني انادي لك الطبيب يفصحك ولا يشوف لك شي.. احسن من العصرة الي تمشي بها ..
خالد بنظرة كلها يأس: مابي.. مابي شي.. وينه طبيب قمر.. ابي ادخل عليها ابي اشوفها..
جاسم: خلك من قمر الحين وعاين حالتك ..يا خالد ما يسوى عليك اللي تسويه في روحك
خالد عصب وعلى حسه : قلت لك مافيني شي.. أبي اشوف قمر.. وينه هالدكتور الحقير.
جاسم: صل على النبي وسع الصدر.. خلك هني انا اروح اشوفه وين
خالد ما تكلم وحس ان اللون انكشف عن ويهه.. تمر ذكريات ايطاليا في باله مثل شريط الافلام.. يتذكر كل مرة كان يمر فيها بنفس الالام.. كل مرة.. كانت قمر معاه ومتواجده معاه اول باول.. لكن هالمرة اهو قاعد لحاله.. محتاج لقمر... يبي قمر..
قام خالد من مكانه يدور دار قمر.. يمشي وهو يمسك خاصرته وخلاص الالام كسرت عنده كل شي.. وصار يمشي بلا وعي وعاد وقعد على احد الكراسي.. ما يدري اهو وينه.. وين قاعد وين موجود باي طابق ولا باي زفت.. شهالحالة اللي اهو وصل عليها؟!! والله انه تعبان ومو قادر يكمل اكثر..يحس بثقل كبير على كاهله.. يحس بالموت.. يبي يموت.. يبي يموت ويرتاح ويريح الناس اللي حواليه منه ..

في هذي اللحظات قمر كانت توتعي وتحاول انها تفتح عيونها.. تحس بالتعب يلفها ويشيلها ويضمها.. برد المستشفى نخر عظامها.. وخلاها تحس بالجمود.. تحركت شوي يدها لكن ماردت وسكنت.. حواجبها كانت مغضنة.. وعيونها مشدودة وتحس بالتوتر من وضعها.. قدرت انها تفتح عيونها شوي.. لكن ما قردت وسكرتها يوم صدمها الضوء.. تمت متعذبة على السرير.. وجهاز تنفس الاكسيجين على خشمها خلاها تتنرفز اكثر واكثر.. يا ربي.. عطني القوة يا ربي.. خالد.. وينه خالد..
سرت دمعة مريرة عند زاوية عيونها وثمها تحرك بانات معذبه من تحت الغطى.. (خـــالــد!!!(

مريم ونوفه ونورة كانن قاعدات.. ينتظرن واحد من الشبيبة يجي لهن.. لانهن خلاص تعبن من الانتظار وخصوصا مريم اللي قلبها ما ركد وخصوصا من بعد مكالمة امها توترت اكثر.. ليما جاهن طلال..
نوفه: انت وين كنت.. طلال روح شوف لي الدكتور خله ايدخلني على اختي خلاص انا ما عاد فيني صبر..
طلال: وين يدخلج؟؟ قمر بالعناية يا نوفه ولا انتي ناسية.. وبعدين تدخلين عليها شتسوين الدكتور ما نصح بهالشي الا يوم كان شي يناسبها يعني ما يصير نمشي خلافه..
مريم: شنو هو علبالك يعني اللي مانقدر نمشي خلافه.. قمر تعبانة ونبي نشوفها.. امي من مساع واهي تتصل وقلبها ماكلها على بنتها .. واليوم العصر كلهم بيووون هني شتبينه انقول لهم اننا جذبنا عليكم سامحونه بس قمر في العناية الفائقة؟
طلال بعصبية: يعني انتي يا مريم ليش جذبتن ؟؟ ماكان له داعي تجذبن.. قمر ما سوت شي غلط عشان نجذب عليها يعني ماعندكم سالفة الصراحة..
نوفة عصبت اكثر: يعني انت صج بارد.. شفيك انت انقول لك قمر تعبانة وقاعد عاد انك تفهمنه ان اللي سويناه غلط..
نورة لاحظت ان طلال توتر مثل ما نوفة ومريم متوترين وقبل لا يتكلم طلال: نوفة مريم.. ترى طلال ما غلط بشي..قمر ان كانت تعبانة فهذي حكمة رب العالمين مو جريمه ان قمر تتعب.. يعني وحده ماطاف عمرها ال19 وتولد غصب عنها تتعب لانها مو مهيئة لكل هذا.. بس انتن لازم تصبرن صراحة والله حرام اللي تسوونه بعمركن.. وان شاء الله انا اخبر خالتي عن كل شي.. وانتن معذورات ما تبن انها تمرض ولا انها تحاتي خصوصا واهي مرة كبيرة ..
مريم سكتت يوم نورة تكلمت.. وهي عارفة ان كلامها صح 100 % بس هي مفتشلة.. اي نعم مريم مفتشلة لان احساس غريب سعر فيها يقول لها ان خالد هو السبب في مرض قمر.. والا قمر كانت قاعدة معاهن قبل لا تطلع ويصير اللي يصير.. ان كانت المشاكل هدأت فترة فاهي راح ترجع.. وبشكل اقوى.. بين الاهل والاخوان.. اللي ما تمنوا الا ويردون لبعض..وكاهم في استقبال سيل جديد من المشاكل اللي ما تنتهي..

خليل كان قاعد في الكافتيريا ..توضى وكل شي وينتظر الاذان يصيح عشان يروح يصلي وبعدين يشل الحرمات وياه البيت ويروح.. خليل كان ما عنده ادنى شك ولو بسيط ان السبب في كل


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم