رواية جروحي تنزف احزاني -55


رواية جروحي تنزف احزاني -55


رواية جروحي تنزف احزاني -55

سواك فادعوه...وغلقت الابواب في وجهي وما يبقى لي غير بابك...اشكو اليك ضعفي ...وقلة حيلتي...وهواني على الناس...يامن امرك بين الكاف والنون...اشف بنتي...وعافها ...وابدل مرضها صحه...برحمتك ياارحم الراحمين...اللهم رحمتك ارجو...فلا تكلني لنفسي طرفة عين...واصلح لي شأني كله ..لا اله الا انت"

كانت تدعي وهي تبكي..ولما سلمت حست براحه وطمأنينه افتقدتها من زمان...

وتسندت على الجدار وهي جالسه وغمضت عيونها وقلبها لازال يدعو لبنتها...



في اليوم الثاني كانت الساعه ست ونص الصبح...وابو عبد العزيز ومرته يفطرون...وينتظر بناته ينزلون حتى يوصلهم....وعبد العزيز جنب متسند على امه وهو شبه نايم...

وهي نحاول تقنعه بفطر...وانتبهوا على رنة التلفون...

ولانه قريب من ام عبد العزيز هي اللي رد..

وسمعت صوت بدريه:"صباح الخير..."

ام عبد العزيز:"هلا والله صبااح النور..."

بدريه:"اشلونك واشلون العيال؟"

ام عبد العزيز:"بخير الله يسلمك...اشلونكم ؟؟"

بدريه:"الحمد لله بخير...اقول ياام عبد العزيز امل تدق على بسمه حتى تروح معها وما ترد...قولي لها تطلع..."

ام عبد العزيز:"ماادري عنها...شكلها نايمه البارح..."

وقطعت كلامها لما شافت ابو عبد العزيز يأشر لها...

ام عبد العزيز:"اقول يابدريه...بتصل فيك بعد شوي...ابو عبد العزيز

ينادي..."

وبعد ما سكرت من بدريه...ناظرت ابو عبد العزيز...

كان حاط يده على راسه:"تصدقين نسيتها في المستشفى..."

ام عبد العزيز:"اشلون نسيتها؟!!

ابو عبد العزيز:"نزلتها في المستشفى....وقلت لها تتصل...وانا لما مااتصلت نسيت اني موصلها للمستشفى..."

ام عبد العزيز بغيض:"منت بصاحي...اصلا اشلون تتركها بالحالها في المستشفى؟؟كنت اظن انها معك لما وصلت..."

ابو عبد العزيز وهو قايم :"اوووه فكينا من محاظراتك اللحين...قلت لك نسيت... وصلت وانا تعبان وما تذكرتها....اصلا من كثر مااشوفها حتى افقدها...مهي دايم حابسه عمرها هي وبنتها في غرفتها...وبعدين اللي يسمعك يقول كلش منقطع قلبها عليه....انتي اصلا ما همك من الموضوع الا وش تقولين لبدريه...ما دام مااتصلت اكيد كتبوا لبنتها تنويم...عموما انا طالع بوصل العيال وبروح عقب للخرج...ويمكن اجلس هناك اسبوع...اذا احد يسأل عني خصوصا خالد....قولي له ماادري...."

ومشى الى الدرج وبصوت عالي نادى بناته اللي نازلات مع الدرج...وانتبه انه عبد العزيز نايم...قرب منه وشاله :"ياللا يابطل...مشينا للمدرسه...هند هاتي شنطة اخوك ..."

راحت هند تاخذ شنظة عبد العزيز:"افففف ...كل يوم يروح المدرسه

لازم اوصل له شنطته للسياره سمو الامير..."

ابو عبد العزيز من غير ما يلتفت عليها:"امير غصبا عليك...."

ولحقتهم هدى وهي تركض...وبعد ما خلي البيت على ام عبد العزيز...

كان لازم تتصل على بدريه...دقت رقمها وهي تفكر اشلون تقولها ان بسمه في المستشفى...

بدريه:"الووو..."

ام عبد العزيز:"هلا بدريه....عاد انا ما تكلمت تو عشان عبد العزيز موجود وما ودي اقول قدامه...."

بدريه:"ترى انتي اللحين خوفتيني...وش صار؟؟"

ام عبد العزيز:"تعبت البارح بنيتها...ورقدوها..."

بدريه:"بسم الله عليها وش جاها؟؟"

ام عبد العزيز:"ارتفعت حرارتها...وتعرفين المستشفيات..."

بدريه:"بأي مستشفى...بروح لها اللحين...."

ام عبد العزيز:"اخاف ما يدخلونك...."

بدريه:"عبد الله موجود...وهو اللي بيوصلني...وبيعرف يتفاهم معهم..."

ام عبد العزيز:"خلاص اجل بروح معك...."

بدريبه:"خلاص ربع ساعه وبدق عليك تطلعين..."

وتنهدت بعد ما سكرت من ام عبدالعزيز...وتذكرت ان خالد مسافر...وحست انه من حقه يعرف ان بنته مريضه....

دقت رقمه...وجاها صوته وهو نايم....

خالد:"الوو..."

خالد:"اهلين بدريه...وش هالاتصال الغريب..."

بدريه:"شكلي ازعجتك..."

خالد:"لا عادي ..."

بدريه:"متى بتجي الرياض؟؟"

خالد:"يمكن بعد يومين....ليه صار شي؟؟"

كانت بدريه تحاول تنتقى كلماتها حتى ما تروعه:"لاء...بس بنتك تعبت البارح...ومرقده في المستشفى...."

خالد:"وش قلتي؟؟ بنتي..."

بدريه:"ايه بنتك...بس تراها طيبه ان شاء الله...عاد قلت ابلغك..."

خالد:"طيب اذا زرتيها اتصلي علي...واليوم ان شاء الله راجع....."

وبعد ما سكرت ...فكرت في حال بسمه...اكيد اللحين منهاره..ودعت ان الله يصبرها...كل ما حاولت تنسى الامها...حصل لها شي جدد الامها...^^^



دخلت على بنتها ...وهي منسدحه على السرير وتلعب بشعرها...وضحكها واصل اخر الدنيا...لما شافت امها ارتبكت..

ام محمد:"من تكلمين؟؟"

عبير بنردد:"خالد...بس خلاص بسكر اللحين..."

وجلست امها على الكرسي وبعد ما سكرت عبير التلفون...ناظرت امها بتساؤل...

عبير بعد ما عرفت وش تفكر فيه امها:"يمه...خلاص انسي ...انا متأكده انه ريم بتقنع فهد..."

ام محمد:"انتي اشلون جاك نوم...البارح ما عرفت انام..."

عبير:"عادي نمت...اتصل علي خالد قبل ماانام...وبعد ما سمعت صوته نمت وانا مرتاحه..."

ام محمد:"ماادري اخاف ابو عبد العزيز يفضحني مع خالد..."

عبير:"ما كلمتي مرته.؟؟"

ام محمد:"توني اللحين كلمتها وكلمت ام سعيد بعد...واكدوا انهم مارح يذكروني ابد...بس ماادري خايفه..."

قربت عبير جنب امها:"لا تخافين...بس تصدقين يمه اول مره اكتشف انه وراك اسرار...توقعت انك ما تخبين علي شي..."

حطت ام محمد يدها على خدها بحنان:"خبيت عنك عشان مصلحتك..."

ابتسمت عبير لامها:"بس بصراحه عليك افكار..."

ام محمد:"خلاص افكاري انتهت...واللحين دورك ...اذا مرت هالمشكله على خير ...خلي خالد بحبك ينسى غيرك سمعتي..."

وقفت قدام المرايه...ورفعت شعرها وبكل كبرياء درت على امها:"لا تخافين علي...خالد بيرجع الاولي...وقولي عبير قالت..."

ام محمد:"بس من اليوم ورايح خالد بيعرف انه مرته مالها ذنب...وبيحاول يرجعها...يعني بيكون فيه لك منافسه قوبه..."

عبير :"وانا قد هالمنافسه...لا تخافين على بنتك..."

ابتسمت ام محمد وهي تناظر بنتها بكل فخر...والسعاده تطل من عيونها...صحيح الخبر اللي سمعته من ريم نغص عليها فرحتها ببنتها...بس اذا ام سعيد وام عبد العزيز اللتزموا بوعدهم لها...

كل شي بيصير للحسن...


بعد العصر...وصل مطار الرياض...وكان فهد في استقباله...

وبعد ما ركب سيارته...دق تلفون على بدريه...وسمع صوتها وهي ترد...

خالد:"هلا بدريه...ها اشلون رهف الحين؟"

بدريه:"لا الحمد لله بخير...ونزلت حرارتها ..."

خالد:"وبسمه اشلونها..."

بدريه:"حتى هي بخير الحمد لله..."

خالد:"للحين نايمه..؟"

بدريه بتردد:"ايه نايمه..."

خالد:"بدريه......مهيب معقوله انها نايمه من الصبح...وكل مااتصلت تقولين نايمه...عادي قول ما تبي تكلمك..."

ماردت عليه بدريه...

خالد:"ياللا مع السلامه..."

وبعد ما سكر ...شاف فهد يوقف سيارته ...ويلتفت عليه...

خالد بااستغراب:"خير...وش فيك وقفت ؟؟"

فهد:"رحت لابو عبد العزيز...."

وما رد خالد وانتظر فهد يكمل كلامه...وبعد ما حكى له كل اللي عرفه وما جاب طاري ام محمد بعد مااتخذ قراره بعد تفكير طويل...

حط خالد يده على راسه...وداخله مشاعر متضاربه...ما يدري هو سعيد انه يسمع برأة بسمه...او هو غضبان من استغفال ابو عبد العزيز له...او حزين على كل اللي صار لبسمه بسبب غبائه...

خالد:"يالله اول مره احس نفسي غبي...ومتسرع...واناني "

حط فهد يده على كتفه:"هونها تهون ان شاء الله ...والحمد لله انك عرفت كل شي..."

خالد:"وش عقبه...عقب مااجرمت في حق زوجتي وقصرت في حق بنتي...مستحيل اقدر اسامح نفسي لو صار لها شي..."

شغل فهد السياره وهو يختلس النظر لخالد اللي مغمض عيونه...

والالم واضح على ملامح وجهه...وسمع صوت خالد:"اللي يقهرني كل اللي اشوفه يدل على كذب وظلم هالرجال بس تركت كل شي وصدقت فيها ...واهنتها وتخليت عنها...مااعتقد انها تقدر تسامحني..."

فهد:"الحياه قدامك طويله وتقدر باذن الله مثل ما جرحتها تداوي جرحها..."

ابتسم بسخريه:"مااعتقد ان الامر بهالسهوله..."

ورفع جواله يدق على ابو عبد العزيز ...ومثل ما توقع مارد عليه...

خالد:"مارد...لكن وين بيروح مني...معقوله فيه انسان قلبه متحجر مثل هالظالم...؟؟"

فهد:"اهم شي ياخالد...انك عرفت انه مالها يد بكل اللي صار...واكيد هالشي اسعدك.."

مارد عليه خالد...وكانوا تقريبا وصلوا المستشفى..

وقبل ما يدخل المستشفى سمع فهد:"انا بروح البيت لانه ريم دقت علي تبي تزور ..."

خالد:خلاص انتظرك..."

دخل خالد بسرعه...بعد ماكان سأل بدريه عن رقم الغرفه...

وتردد قبل ما يدخل الغرفه...واول ما فتح الباب جت عينه في عيون معذبه وحزينه...

واول ما شافته نزلت نظرها...

كانت بدريه وامل وجدته موجودات في الغرفه مع بسمه...

خالد:"السلام عليكم..."

وسمعهم يردون الا بسمه...ماردت...


واتجه لسرير اللي فيه بنته..كانت نايمه...والمغذي في يدها... طبع قبله على جبهتا الصغيره...وحس بموجه من الرحمه والعطف تملى قلبه...ناظرها بملامحها البريئه ...وكانه اول مره يشوفها...لام نفسه لانه حس بتقصيره في حق مخلوقه بريئه كل ذنبها انها بنت لاب قاسي...

سمع صوت جدته:"بدري وش جابك اللحين؟؟ كان كملت الاسبوع في جده..."

خالد:"ما لقيت حجز...الا على رحلة الساعه ثلاث...اشلونها اللحين؟؟"

بدريه:"لا الحمد لله بخير....والدكتور الظهر طمنا عليها...هم كانوا خايفين عليها من ارتفاع الحراره لانها خطيره بهالسن ....لكن طمنونا لما انخفضت حرارتها..."

خالد:"الحمد لله...."

ناظر خالد بسمه ...والارهاق والتعب يغطي ملامحها وهالات سودا تحت عيونها من قل النوم... ....ولام نفسه اشلون شكيت فيها؟؟

ونسيت وتناسيت كل اللي بينا ؟؟

خالد:"اشلونك يابسمه..."

ومن غير ماتناظره:"بخير الحمد لله..."

انتبه على صوت امل:"ياقلبي ياحلو هالضحكه..."

رجع ناظر بنته واللي صحت من نومها......وهي تبتسم لامها ابتسامه عذبه...

كانت ابتسامتها تذوب الحجر...قرب منها وشالها برفق... وعبست اول ما رفعها

لانها ما تعودت على شكله...

كانت بسمه تناظرهم وهي حاسه بتعب داخلها...الكل زارها من الصبح ...وكانت تدعي القوه...وما نزلت دمعها الا لما شافته...حست انها ضعيفه من غيره ومحتاجته يكون قربها...بس بقايا كرامه في داخلها تمنعها انها تظهر له ضعفها وبسرعه مسحت دمعتها حتى مااحد ينتبه...

انتبهت على ام عبد الرحمن:"اقول خالد...وصلني لبيتكم..."

خالد وهو لازال شايل بنته:"اللحين فهد بيوصل ريم...خليه يوصلك..."

ام عبد الرحمن بااصرار:"ابيك انت توصلني..."

خالد:"بس ما معي سياره..."

ام عبد الرحمن:"السايق برى...ياللا مشينا..."

وقبل ما تطلع راحت لبسمه:"لا تصيرين خوافه...البنت بخير الحمد لله...وبتطلع ان شاء الله تنور بيتها..."

هزت بسمه راسها من غير ترد...

وطلعت ام عبد الرحمن وهي ماسكه بيد خالد بعد ماحط رهف علي السرير.....حتى ما عطته فرصه يرفض...

كانت بسمه تناظر الباب بعد ماطلعوا...وهي سرحانه

وسمعت صوت امل:"الله يعينه على المحاظره اللي بيحصل..."

بسمه:"وش محاظرته..."

امل:"لانها بتلومه وبرجعك غصب عنه..."

بسمه بضيق:"ومن قال اني ابرجع اصلا خلاص انا تأقلمت على الحياه في بيت عمي..."

بدريه بصوت هادي:"بسمه اسمعي نصيحة حرمه اكبر منك...المره مالها الا زوجها...اذا موعشان نفسها عشان عيالها...وانتي شفتي بنفسك لما حطك عمك البارح وما سأل عنك...طيب اللحين بنتك صغيره ...بس بكره بتكبر...وبتزيد حاجتها لوجود ابوها...غير انها مارح تتحمل الحياه في بيت عمك وانتي ادرى بقسوته..."



ما ردت على بدريه...لانها عارفه ان كل كلامه قالتها صح...بس معقوله تعيش مع خالد بعد كل اللي صار منه وبعد ما قدمت له اصدق مشاعرها وسلمت له قلبها... طعنها من غير حتى ما يحاول يسمع دفاعها عن نفسها...خلاص هي قررت تنسحب من حياته مجروحه ومستحيل ترجع له...

كانت ام عبد الرحمن تتكلم وهي قمة غضبها...نادرا ما تعصب وتعالج امورها بكل

حكمه لكن كل اللي يصير خلها تفقد اعصابها...

ام خالد:"هدي اعصابك ياخالتي وان شاء الله ما يصير الا كل خير..."

ام عبد الرحمن:"ومن وين يجي الخير...وانتوا وولدك ترفعون الضغط..."

قام خالد يحب راس جدته:"خلاص ما يكون خاطرك الا طيب ...وانا عرفت غلطتي وبصلحها ان شاء الله..."

ام عبد الرحمن:"انا من قالت لي بدريه انه عمها نطلها في المستشفى بالحالها وانا منقهره...انت ما تحس اشلون تتطمن على بنتك مع انسان ما يخاف ربه..."

تنهد خالد:"برجعها بس عسى تطيع..."

تنهدت ام خالد لانها حست انها عقدت حياة ولدها بعد ما ضغطت عليه بزواجه من عبير...خصوصا بعد ما قالت لها ريم كل شي بستثناء دور خالتها في الموضوع...

ام خالد:"انا احس اني ضغطت عليك بزواجك من عبير ياولدي ..."

خالد:"اللي صار انتهى...وعبير اللحين زوجتي...وبسمه بحاول ارجعها بس مااعتقد تطيع..."

ام عبد الرحمن:"انت رح لها...وان ما طاعتك تعال خذني وانا بعرف اتفاهم معها...وبعدين تراك غلطت في حقها يعني بتروح تعتذر منها وتحاول ترضيها مو تعقد الامور وتجي..."

تنهد خالد:"خلاص ان شاء الله بتطلع من المستشفى على البيت...."

ام عبد الرحمن:" تراك غلطت في حق هالادميه كثير...مااقول الا الله يصبرها عليها وعلى امك..."

ام خالدباستنكار:"خالتي وش ذنبي؟؟

ام عبد الرحمن:"مالك ذنب ...خليني ساكته احسن..."

وطلع خالد بعد ما انتهت جدته من تعليماتها له...واتجه للمستشفى وهو يفكر اشلون يقدر يعتذر من بسمه وش الطريقه اللي ممكن ترضيها...

مر على الدكتور اول شي...وارتاح لما سمع كلامه المطمئن...ولما دخل الغرفه كان الظلام يغطى المكان وبنته نايمه في سريرها...وبسمه ممده على الكنبه وهي مغمضه عيونه...

ولما حست بوجود احد في الغرفه فتحت عيونها...وعدلت جلستها لما شافته...

جلس جنبها ومهو عارف من وين يبدى...

وبعد فتره بسيطه تكلم:"كنت عند الدكتور قبل شوي..."

ولما ما ردت عليه كمل كلامه:"ويقول الحمد لله رهوفه بخير وبتطلع بكره..."

بسمه ببرود:"ادري لانه كان موجود قبل شوي..."

التفت عليها ولف وجهها بيده حتى تناظره...

خالد:"بسمه...بصراحه ماادري وش اقول...ما فيه كلمه في الدنيا تعبرعن اسفي

على كل اللي صار مني..."

فكت يده بلامباله:"وليش تتأسف ...اصلا هو صار منك شي..."

خالد:"الا صار...ظلمتك ...وصدقت اللي يكرهونك...تخليت عنك وعن بنتي وفضلت الهرووب...بسمه انا عرفت الحقيقه"

بسمه وهي تتصنع الدهشه:"وشي حقيقته؟؟

خالد:"ظلم عمك لك...واتهامه لك و..."

بسمه:"بدري ياخالد...تو الناس..."

مسك بيدها البارده :"ابعوضك عن كل اللي بدر مني وعمك...بنتقم لك ولي منه..."

فكت يدها من يده وقفت:"مشكووور...ماابي منك أي شي...اثبت لي بهالشي انانيتك لو ما عرفت اني صادقه ما سألت عني ولا عن بنتك...

اسفه ياخالد الفتره اللي قضيتها بدونك...بنيت لي فيها عالمي الخاص...وحتى اكون معك صادقه هالعالم لي انا وبنتي وبس وماابي احد غريب يقتحمه...حتى لو كان هالاحد انت..."

خالد:"وتظنين بتخلى عنكم بسهوله...مستحيل..."

بسمه:"عندك عبير...ابنوا عالم الخاص واتركني ياخالد انا وبنتي

كفايه اللي صار لي بسببك..."

خالد:"بسمه طول ماانتي بعيده عني وانا اتعذب...وكل كلامي الجارح كنت اجرح به نفسي قبل مااجرحك...انتي ما تعرفين مقدار حبي لك...وكل كلامي قلته بلحظة زعل حتى احاول انتقم منك لما حسيت بخداعك..."

ناظرته بسمه بقوه ما ظنت انها موجوده فيها:"خالد انا مستحيل اعيش معك وانا مرتاحه عقب تخليك عني...خلاص كل اللي بينا انتهى..."

ودخلت الحمام اللي في غرفتها...حتى تهرب من مواجهه ...حست نفسها قويه فيها ...وخافت مع الحاحه تضعف له...

لما دخلت هز راسه...كان عاذرها...وعارف انها مستحيل تغفر له بسهوله....قرب من بنته وباسها وطلع من الغرفه لما طولت...وفهم انها

مارح تطلع الا اذا تأكدت انه طلع...

طلع وهو كله تصميم على استعادة حبها من جديد...

اول ماوصل لسياره رن تلفونه وكان المتصل فهد...وابتسم وهو يسمع صوت جدته....

نهاية البارت 32




الجزء الثالث والثلاثون 


الاخير

يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم