بداية الرواية

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين -13

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين - غرام

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين -13

ريم:على راحتك فراس بس احنا وعدناهم
فراس:لا ذا لمصلحة ندى انا مابيها تتزوج سالم واهي لازم تتزوج ياسر الي تحبه ويحبها وبيصونها مو ياخذها ويضيعها
ريم:بس كذا انت لازم بتوقف بوجه امك فراس
فراس:أي ادري وذا الششيء لازم يصير
ريم:بس اهي امك فراس
فراس:انا مابوقف بوجه امي انا بوقف بوجه غرور امي ومشاعرها لازم تتغير ..
لمياء:سالم
سالم:نعم
لمياء:قوم معاي بنروح بيت ام فراس
سالم:ههههههههههههههههه ليش وافقت؟
لمياء:يالغبي لا ام فراس عندها موضوع ضروري وتبيني لاتخاف ندى بتكون من نصيبك لاتخاف
سالم:لاتقولي ندى لالا
لمياء:اجل شقول؟
سالم:قولي الفلوس من نصيبي
لمياء:طيب بس مو تنسى اختك الي اهي انا
سالم:افاا انا انسيك انتي بس حققي لي الي ابيه ولك الي تبين
لمياء:نجلاء نجلاء يالحقيره انتي وينك تعالي ابيك بسرعه
نجلاء:نعم
لمياء:شوفي انا بطلع الحين وابيك انتي وامك ترتبون البيت ولاتسون لي اكل انا بروح بتغذى برا واسمعيني اذا أي حد اتصل يبيني قولي له اني طلعت السوق فاهمه
نجلاء:ان شاء الله بس حبيتا قولك ا نامي تبي نروح البيت اليوم وبنرجع بعد يومين
لمياء:لا مافي اليوم
نجلاء:بس اليوم لانه احتمال جدتي تجينا يوم وترد ترجع
لمياء:اوو صجيتي راسي يالحقيره انتي وامك مافي يعني مافي ولاتجبريني ابيع بيتكم ذا وافتك منه
سالم:أي ياخيه بيعيه هالخرابه والا اقولك انا الي بشتريه منك بعد
لمياء:طيب بس الحين يلا على بيت ام فراس
رامي:خلود خلود خلودي
خالد:توني ادري اني بنت ليش ودك اناديك ريومي؟
رامي:هههههههههه لا فهمتها غلط انا اردك الى ايام طفولتك حيث كانت امك تناديك خلودي
سلطان:عربيتك رامي قويه جداً ههههههههههههههههه
رامي:أي انا غاروا مني كثير منهم المتنبي وجرير والفرزدق كلهم تمنوا يجو ربع مني ومن عربيتي القويه والجزله
خالد:أي اتذكر اخذنا عنك درس بالادب وانت كنت في باب العصر الحجري وكتبوا وقد امتاز شعره بالركاكه والاسلوب الضعيف والافكار المضحكه
رامي:افاا ذا وانت صديقي واخوي تقول كذا اش خليت الى المتنبي وجرير هاا
سلطان:هههههههههههههههههههههههه يذبحونك بس
خالد:بالمناسبه الحلوه ذي وتعرف رامي على سلطان وسلطان على رامي ودي اقول الكم ان المخطط الي انا عازم عليه بيكون رائع جداً ...ولابد من تنفيذه طبقاً للبند رقم 1000
رامي:اقول يالقاضي خلصنا وقول مشروعك الحلوق جفت وتبي تشرب مويه
خالد:احم احم اود ان اقول لكم
رامي:سلطان الا مستحي لايكون اخطبوك؟؟هههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد:قربت بس العكس
رامي:أي هههههههههههههههههههه بيخطب منك العيال ومنها المال مدري منك المال ومنها العيال صح كذا
خالد:رامي مخك ليش مريوس اليوم؟ ضاربنك شيء او صابتك عدوى أنفلونزا الطيور؟
رامي:لا ابد بس شقتك اليوم الا وينهبل مخي ههههههههههههههههه
خالد:جد الموضوع رامي احنا لازم نتعاون لانه الموضوع محتاج الى محاوله قويه منا
ربت رامي بيده على أكتاف سلطان...
رامي:لاتحاتي ياخوي انا وخالد بنساعدك وبمشيئة الواحد الاحد بتوصل الى مرادك بس انت اتوكل على الله وحدد يوم
ولاتكون عجول ابداً
خالد:أي صحيح ياسلطان اجعل منفذ القرار اهو ناتج من عقلك وقلبك مو من واحدبدون الثاني
سلطان:والله اشعر اني محظوظ بحياتي لاني التقيت باثنين اطيب منهم مافي واشعر اني ماعرف كيف ارد الكم صنيعكم ذا
خالد:بالعكس معرفتنا احنا بك هي افضل شيء لانه احنا التقينا باخ ثالث يدخل مجموعتنا الصغيره والمرتبطه بحب الله
رامي:تقدر ياسلطان تقدر
سلطان:كيف
رامي:بمناسبة خطوتك الي تدل على انك شاب واعي وومثقف تقبل دعوتي لك على العشاء بكره وصدقني انا بقبل دعوتك لي لزواجك لاني اكيد ابي اتعشى من عشا زواجك الفخم هههههههههههههههههه
خالد:انت يالمحرقه خف على روحك
رامي:اقول سليطين لاتنسى البيبسي كم اعشقه
خالد:اوف جاب سيرة حبيب القلب
سلطان:اتاريكم من انصاره مثلي
رامي:ايه الثلاثي البيبساويـ
خالد:أي ههههههههه المهم المهم المهم
سلطان:شنو

خالد:ابيك تعرفنا على الي بنكلمه بدون الي بنتقدم للي طالبنها قبل عشان نقدر نكون معااه ولو علاقه خفيفه وبشفافيه
رامي:صحيح كلامك ياخالد بس كيف
سلطان:شيء سهل
خالد:أي من الجل الحب هااا
سلطان:ااخ أي هههههههههههههههههههههههههههههههه
رامي:علمنا ايها العاشق الولهان
سلطان:انا بظل اشوفه وين يطير مع اني اعرف وين يطير وبسلم عليه اشوي اشوي اتقرب منه اشوي اشوي اكون علاقه معاه وانتو معاي او من خلال اختلاق موقف
رامي:اوف اوف صاحبنا مهوب هين
سلطان:اجل قديم بالمهنه ههههههههههههه
خالد:كمل كمل حمستني
سلطان:مثلاً من خلال ان احنا متعطلين بدون سياره ونطلبه يوصلنا وبعدين نحلف عليه ينزل يتغذا عندنا
رامي:ايوااااا انا اكملها واحد القرمبع الاوليه قدام صعب انها تمشي عشان نثبت الشيء
خالد:اي صدقت القرمبع تنفع ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سلطان:أي قرمبع مو فاهم؟
رامي:عندي السياره الي مسكتها اول ماكنت صغير ماحذفتها عورني قلبي واحتفظت ابها والحين جاء وقت استخدامها هههههههههههههههه
خالد:طيب كيف بنحركها؟؟؟؟؟
رامي:فيها روح اشوي واذا جبناها بخرب قطعة الي توزع البنزين الى السياره
سلطان:خطة ذكيه يالها من رائعه لقد اشتقت الى تنفيذ الفلم
رامي:اش على بالك احنا كله افلام اجل لو شفتني وانا بالسفر اكبر فيلم
سلطان:بتقصه علي صح
خالد:اجل ماراح يسكت الله يعينك
رامي:لا انا بعصر السرعه مو مثلك ههههههههههههههههه
يتبع

رِمْشْ الْغَ‘ـلآ

سناء:سلمى ولد اخوي كلمني اليوم وقال لي انه مابيقدر يمر ياخذنا هالوقت الى ماتستقر الاوضاع لانه مايبي يزوج ندى من سالم
سلمى:سناء لاتخافي حبيبتي انا حاسه بحجم المسؤوليه الي عندك لكن تأكدي انك اهل الى هذي المسؤوليه وانك بتوصلي الي مراك وبتوقفي مع اختك بالصبر والامل الي تحمليهم بقلبك سناء انا اعرفك انسانه قويه
تدحرجت دموعي بدون اراده على وجنتي لا اعلم لماذا شعرت بالضعف
فضمتني سلمى اليها
فرغت كل ماعندي من الم واه في احضان سلمى الحنونه
اكانت الحياه قاسيه معي الى هذه الدرجه حتى لاول مره تشعرني مثل هذا الشعور الجميل ان يكون هناك اناس طيبون وبنوايا مختلفه لاتزينها الحقد والكراهيه على احد
كنت جالسه وانا احدق بالسقف كيف لي ان اكون ضعيفه امام هذا المصير الاسود
أي سالم هو الذي يريدون مني ان اتزوجه واكون له
اليس ذاك الذي فاحت رائحة سمعته الارجاء
اليس هو أخ تيك المرأه الجشعه والطماعه
بدت محتاره القوى الحقد والكراهيه قدرة أكبر واقوى من قوى الحب والوفاء والاخلاص وطيبة القلب
ام ان طيبة القلب لاتسمح للقوة الحاقد ه ان تدخل عالمها؟؟
الهي انها اسئله كثيرة لااعلم لها جواباً ولا اتوقه من وجود
مجيباً لها
يتبع
كنت بداخل الشاليه انتظر عودته فهناك تغيرات كثيره حصلت
مشيت قليلاً بالخارج ياله من مكان رائع
كنت افكر في هذه الحياه وماتخبئ لي تحت طياتها
ترى هل سيكون الدمع حليفي ككل مره
كم انا اتوق الى رسم الابتسامه على صفيح قلبي قبل شفاهي
لقد تعبت من كثرة ضرب السياط على قلبي لطالما تعذبت ومازلت
فكيف لي ان لا املك حتى صورة الى ابي وامي
ترى ماهو ذاك الحاجب الاسود الذي يحجز عني الحقائق
واي قدر قد كان السبب في ضياعي
هل هم موجودون واذا كانوا موجدين فأين هم عني
دخلت الشاليه من جديد رأيت بدلة فراس على السرير
رفعتها الى الغسيل
انه الانسان الذي دخل حياتي وغيرى مجراها وزاد من مسؤولياتها
فلن انهزم لاجل مشاعر ماكان لها الاحقيه من ان تخرج في غير وقتها
فمن شيماء تيك المتعجرفه ان أي فتاه لاتملك وازعاً دينياً فمشاعرها ايضاً متحرره وبلا قيود
وانا كي اصل لابد لي من اقرن قلبي بعقلي كي ابتعد وانحي الخساره
المشاعر انها شيء يصعب تحديه بشكل سريع
فماهي مشاعري تجاه فراس
اهو انسان يحتاج الى المساعده فقط وانا اريد ان اساعده
ام لكونه زوجي وبعاده النساء تسمى غيره
ام انها اكبر من عادة النساء
اسئله كثيره وحجم اجابتها اصعب
لابد انني سأعلم جوابها ولكن ليس الان
فما تخبئه لي الحياه سيكون هو الجواب
كنت سارحه في هذا التفكير
فراس:هــــــــــــــــــــــــــــي ريم ياريوم ريومه وينك فيه هي رمرم ريوم
ريم:هاا فراس انت رجعت
فراس:ليش وين كان عقلك هااا اعترفي
ريم:ههههههههههه وين بيكون يعني
فراس:ياويلك لو ماكان يفكر فيني
ريم:وانا هم اقولك ياويلك لو فكرت بغيري
فراس :من صدق تتكلمي ريم؟
ريم:أي طبعاً
فراس:لكن ريم
وقفت والغضب يفجر كياني
ريم:انت تفكر بالي في الراين المعشوقه شيماء صح
فراس:ريم انا عندي القدر ه اني اجمع بينكم
ريم:شوف فراس لو اقدمت أي خطوه انسى اني كنت زوجتك

مسكني من يدي بقوه:لا ياريم ذا الشيء الي ماراح يصير فاهمه انتي بتظلي زوجتي يعني بتظلي زوجتي فاهمه
وطلاق ذا الشيء ابد لاتجيبي سيرته فاهمه والا بتشوفي شيء ماعمرك شفتيه وهم ياريم اعرفي ان فيه اشياء جديده اتوقع اني لازم اسويها واتخذها واعرفي انك لو تهربي الى اخر العالم اقدر اجيبك
احسست بشيء جديد ولاول مره فراس يقوم به ولكني هاجمته
ريم:فراس انا مو لعبه بين ايديك تلعب فيها انا انسان فاهم انا انسانه مااقدر كرامتي تنهان
بكيت بكاء مر من شدة القهر والغضب
وقفت امام انافذه المفتوحه
وانا لاول مره ابكي بحرقه حتى احسست اني لا استطيع الوقوف حتى الرياح بدأت تعزف معي الحان القهر والغضب
وانا اشعر بشعور القهر الذي اخترق فراس ولكن مالذي استطيع ان اقوم به
فقد قتلني اكثر من مره ولم يحسب الي حتى وانا التي اهتم به لا استطيع ان اضحي اكثر من هذا لااستطيع فالحياه لم ترحمني وانا لااريد ان انهان حقاً فقد مللت الجراح والالم
لااستطيع ان اواصل حياتي لانها ضرب من ضروب العذاب
قلت بدون ان التفت اليه
وانا بوسط اهاتي ودموعي
ريم:فراس اذا تبي شيماء روح الها واتركني انا مو مهمه فراس اذا شيماء اهي راحتك روح الها خلاص انا ارفعوا عني قيود العذاب ماعدت اتحمل
تقرب مني وضع يده علي بقوه وأدارني اليه
فراس:ريم انا ماعدت افكر بالانتقام وبلا أي شيء حتى اني طلعت من بيتنا لكن خلاص قررت اني مااتركك
وبتزوج شيماء لاني وعدتها وانا ابيها اهي
أحسست بالدم يغلي في عروقي
ريم:اتركني وخلاص انا من الحين اقولك مابي اعيش معك اتركني مابي اعيش معك بروح اكتشف حقيقة نفسي خلاص اتركني اعيش حياتي اتركني مايصير انت تعرف ابوي وانا لا اتركني خلااااااااص خلاااااااااااص ماعاد اقدر اتحمل روح الى شيماء تراها بالراين تنتظرك مو اهي الوحيده الي اهتمت فيك وقت ضياعك اجل ليش اقدمت على الزواج بي ليش ظنيت بعد الموافقه ان القدر بيرحمني ولكن من مشكله الى مشكله خلاص طلقنييييييي طلقنييي انا مابيك مابيك
مابيك لاانت ولاامك ولاحد خلاص اتركوني اتركوني
انتم موبشر انتوا قاسيين قلوبكم حجر انا مابيك مابيك

سقطت على الارض منهاره ابكي وابكي ربما اول مره اشعر ان الالم يقتلني بهذه الدرجه فالحياه اخذت مني الكثير ولم تعطني ابداً لم تحاول ان تتكرم علي بشيء يغير ويبدل راياتي السوداء الى بيضاء
ترى راياتي السوداء الى متى سترفرفين؟؟؟!!!
احسست بأن الموت حليفي
ريم :فراس ارجوك انا ادري انك تبي تتزوج شيماء قريب ارجوك فراس اذا انت صحيح تبي تتزوجها لازم تطلعني من حياتك مابي انهان وانذل ارجوك ارجوك فراس انا خلاص تحطمت ماعاد اشعر اني امتلك شيء
كنت اترجاه ولكنه لم يحرك ساكنا واحداً بل كان ينظر الي بنظرات لم افهمها ولم اعرف لها معنى ابداً
بدأت اهزه بقوه وهو لايحس فشعرت انه اطلق قيودي وانه لايرد لانه يريد مني ان اترك هذا المكان واخذ طريقي فهو لن يتنازل عن محبوبته شيماء ابداً
تركته بقهر
اتجهت الى حقيبتي اليدويه التي تحوي كل شي يخصني
سحبتها بعنف
لايهمني ابداً
كنت اراه وهو ينظر الي بدون اكترا ث مستنداً الى المرأه ليس مهتماً الى خروجي
توجهت الى الباب وانا ارتدي عبائتي اريد ان اهرب اني اعرف الطريق جيداً فلي مع هذا المكان قصة قديمه لايعلمها احد
فتحت باب الغرفه
وهممت الى الباب الحديدي لايهمني مايحصل اليه فكرامتي تهمني
احاول فتح الباب الحديدي الا انه لاينفتح
رأيت الحارس الهندي يقف امامه
ريم:أي انت افتح لي الباب بسرعه
الهندي:لا ماما هذا بابا فراس انا مايفتح باب الا لما هو كلام
ريم:اوهو مللتني انت افتح الباب انا مدام ريم يلا افتحه لااخبر بابا فراس عليك يلا افتحه بسرعه
الهندي:لا ماما انا في خوف يئدين بابا فراس يمكن يودي انا هنديا انا لازم جمع فلوس الى بابا وماما مريض يهتاج ئمليه
ريم:انت اش فيك افتح لي الباب
قاطعتنا تيك الصرخات فالتفت اليها بقوه
فراس:محمــد لاتفتح الباب فاهم الا لما انا اقول لك والا الهند تنتظرك وبدون راتب فاهم
ريم:حقير انت حقير كلكم ماديين
ذهبت بسرعه اريد الخروج من هذا السور الى البحر ولكنه لاينفتح فكله مقفل
جلست خلف السور انظر الى البحر
كل هذه الحياه بدت في وجهي سوداء لا لون لها
هـه ايتوقع ان للمفتاح قوه في ردعي من الخروج من قيوده الركيه
انه انسان ضعيف جداً
حل الغروب وانا بمكاني لااريد ان اراه

سوف اهرب أي سأهرب لن اجلس في هذا المكان ابداً وهو سيقوم بي أرجاع عماته وأخته وانا لست رهناً له ترى ماحجته لوجودي الى جانبه ليعلم انه لو اقدم على زواجه من شيماء لن اكون الا عدوته الاولى والاخيره
تالله انه لن يقابل كقسوتي لن ادعه يحطمني ابداً اني لا استطيع لااستطيع
بقيت هناك انتهى الغروب
واندفعت شرائط الليل السوداء الحريرية تكسح الغروب وتبدد لونه الى اسود قاتم تذكرت حياتي
فنبض قلبي بألم واه
لماذا انا يحدث معي كل هذا
مسكت قبضة من الرمل ونثرته في الرياح
كانت الحياه تلعب بي كما تلعب الرياح بهذه الرات
تمددت على الرمال
ودموعي تتسلسل على وجنتي بقهر اتذكر
تيك الماكره
الم يكن ماقمت به طريقه للدخول الى حياته؟؟!!
وتغييره سبباً ليعرف تضحيتي الكبيره من اجله
الست انا من دفنت العداء واغلقت ابواب العراك وصبرت على محاولته ضربي كل هذا من اجل ان نعيش حياه رائعه لاتغزوها المشاكل والنزاعات
ايتركني ليأخذ تيك المتعجرفه الوقحه
شيمــــــــــــاء
كلا اني لااستطيع
لااستطيع ان اكون مجرد العوبه
انتبهت الى ذاك الحارس العنيد يقترب
فارتديت الحجاب مغيره وجهتي كي لايراني فانا اكرهه
لم اعد استطيع ان اوصل مسيره الالم هذه
سمعت صوت الباب الحديدي يفتح مره اخرى فقد سمعته قبل الا اني لم اكن واعيه جيداً
اقتربت كي استصيغ الى مايقوله فراس اليه
فراس:محمد
محمد:نئم بابا
فراس:شوف عماتي واختي عطيتهم رقمك واهم الحين في شقه مال انا لو اتصلوا عليك او شيء على طول روح الهم بس شوف لاتنسى وتترك الباب مفتوح مابي الباب ينفتح ابداً فاهم
محمد:اوك بابا انا مافي انسى لكن خلي هذا نسخه تاني عند مدام هي يبقى يطلئ انا مافي ا فته باب مشكل بئدين
فراس:محمد انكتم انطمر
محمد:هاا وشو كلام؟
فراس:اووه اتارك غبي ولي روح عني فكني من اقتراحاتك الغبيه
محمد:اوك بابا لكن اذا احد يجي يبقى انتا انا وشو كلام
فراس:اووووو انت اغبى غبي اعطهم رقمي يتصلوا عليه خلاص فهمت
محمد:ايواا انا في مئلوم بسرئه
فراس:ههههههههههههههههههه ضحكتني واجد وانا مو حاب اضحك
دخلت غرفتي وفتحت الجهاز ربما استطيع ان ارى محبوبتي شيماء
متصله وأستطيع ان ادخل الاقيها

كنت عندما دخلت افكر في حقيقه تيك الفتاه تيك الدموع التي سقطت وتيك القوه التي تفجرت ترى ماسرها
انا لااستطيع ان افر ط بها فهي المنفذ لقوتي وهي التي تمتلك مالاتمتلكه شيماء ولا هيفاء
هي السر لمعنى ان اكون رجلاً لايخاف
هيفاء من تكون؟؟؟؟!!!
هي تيك الجشعه ذات الاحقاد هي تيك الفتاه التي لاتملك من الحشمة والستر والحياء مثقال ذره..
واما شيماء فهي التي داوت جراحي
ولكن أي جراح؟؟!!
سؤال غريب يطرق ابواب قلبي
اهذا التغير
كله من تيك الفتاه ريــم؟؟!!
من تكون هي ايضاً ؟؟!!
ومن أي صنف
فمن دخلت حياتي
بدأت اشك في نوايا ومشاعر شيماء تجاهي
رأيت شيماء قد اتصلت
هذه المره لم يطر قلبي فرحاً كالسابق بل احسست بشيء غريب
وكأنه تحول لأول مره
دخلت شيماء وانا غيرت وضعي الى غير متصل
وفتحت ايميلي كي اتفحص الرسائل لاطاقة لي ان اكلمها فريم وجلوسها هناك قد اهلكني
وجدت رساله لي من منتدى
كيف تستطيع ان تدخل على ايميل من تعرفهم من اصدقائك
لم تروق لي الفكره ولكن لااعلم ماسر الذي كمن وراء
ان احاول الدخول على ايميل شيماء
ترى لااعلم
ولكن انا اثقب ها فهي تحبني بل تعشقني
ولكن ماسر في ذلك هي مشاعرها متحرره ايضاً ولكن هي ضحت من اجلي واعانتني في الغربه
ماهو الدافع سجلت الخطوات وكانت سهله جداً
يــــادنيــهـ مــاضل والي.. يـــادنيـهــ هضموا حاليـ
بقلبي جمرة وني مهمومه وخايب ظني وهمومي مارحمني
مخلوقــهـ للهم جني والونه صارت فنــــيــ
أتمنى يقرب أمري ,,أتمنى يخلص عمري..
كنت اردد هذه الكلمات التي اشعر بيني وبينها علاقه قويه
انها الشعار المكتوب على رايتي السوداء
الى اين اذهب ؟؟
وهذه القيود كيف امزقها كي ارحل؟؟
كيف ارى منفذ الهروب من الاهانه يكفي عذابي مع لمياء
مع ماتعرضت له من أخ لمياء سالم الذي كان دائماً يريد الاعتداء على ماملكه وهو أعز مالدي شرفي وكرامتي
ام فراس
فراس نفسه
الهي يالها من عذابات
تنزل على قلبي كسياط العقاب بلا رحمه ابداً
ربما جروح الجلد تلتئم
ولكن جروح القلب كيف لها ان تلتئم انى لها ذلك وقلبي ينزف منذ اعوام
كنت اقرأ أسماء لشباب في ايميلها ورسالتها الى فتاه وهي تتكلمي عني وتخبرها اني شيء سهل بسيط وسوف تصل الى اموالي ووعدت تيك الفتاه انها لن تنساها من المال الذي ستحصل عليه مني
واني لست الا شاب مريض وهي لاتقبل ان تقترن باأنسان مجنون
كنت اقرأ وأبكي على الالم والقهر والغضب
كنت أشعر باهات تكبت على روحي وصدري
كيف لي ان اخدع طيلة هذه السنوات
تقول انه سهل ان يستغلني أي انسان
هل انا حقاً هكذا
شيماء التي اعطيتها قلبي
ترمي به الى الارض لتمشي عليه
مالذي يحصل لي
لااستطيع ان اقف اني مصدوم
كيف لها بتيك السنوات التي انقضت
كيف لها ان ترميها وبكل هذه السهوله الى في سلة المهملات
وانا كيف سمحت لهذه الانسانه الحقيره بأن تستغلني ولكن كلا من تكون هنا سأكون انا لذي اتصرف ولن اسمح لها بأن تستغلني
ساأحطمك ياشيماء
ساأجعلك تتمنين الموت
ساأجعلك تخسرين كل الاموال
انك ماديه الى شكل كبير وتحطيمك سيكون مادياً معنوياً
لن اجعل الى لك طريقاً لترتاحي ابداً
رفعت هاتفي النقال وانا في أوج الغضب فليست هي الوحيده من تستغلني
حتى أمي تستغلني
حجزت لي تذكرتين للسفر الى الراين على وجه السرعه
فلايمكنني البقاء ابداً ابداً
ولكن سأكمل هذه اللعبه السخيفه ولو للحظات فقط
ليس بكثير
لست من أكون انا العوبه بيدها الوقحه
خرجت بسرعه الى ريم
فراس:ريم
لم ترد بل كانت لاتريد ان تراني أعطت وجهها الى الاسوار الحديده التي تواجه البحر واعطتني ولكن كنت ارى دموعها تسترسل على وجنتيها بكل ألم
فراس:ريم انا اكلمك
ريــم ريم
مددت يدي بغضب الي فانا في وضع لايسمح الى احد ان يعاملني بهذه الطريقه
بقوه جعلتها تراني
فراس:ريم بكره بنسافر الراين
رأيت في عيونها فيضان الم وشعور بالحسره انها تتمنى الموت ولا ان تسمع هذه الكلمه كان هذا الشعور مكتوب على نور عينيها وليست بحاجة الى ان تقوله
ريم:هــه ..!! عشان زوجتك الثانيه لاتحاول ماراح احضر زفافك معها
فراس:ريم قلت بنروح الراين يعني بنروح الراين
ريم:فراس انا مو لعبه قايله لك انا مو لعبه والراين مو رايحه يعني مو رايحه فاهمني مو رايحه ان تفهم او لا روحي عني انت فكني انت تنتظر شيماء انا شدخلني اتركني خلاص كفايه تعذيب مو رايحه الراين يعني مو رايحه
فراس:ريم اتوقع ان انا زوجك وسماع كلمتي واجب
ريم:قلتها انت زوجي يعني مو ربي اتركني انا مو عبده عندك خلاص مابيك لاتحاول
فراس:ريم قلت لكب نروح الراين سوا يعني بنروح غصب عليك بنروح واقرب موعد بكره الصباح في رحله بتروح الراين والحمدلله اني لقيت النا مقعديين فاضيين
ريم:فراس مو رايحه انا مقتنعه انك تطلقني وخذ كل مهرك تراني ماصرفت منه شيء بس اطلق حريتي مابي عذاب كافي كافي والله خلاص انا انهرت مابقى فيني شيء
هنا لاحظت ان ريم ليست بالماديه وليسوا ممن يبحثون عن الماد هابداً
فراس:بتروحي غصب عليك فاهمه
ريم:هــه ليش ناوي تركبني الطائره غصب علي تراك ماتقدر ماراح اركبها
فراس:ريم اسمعيني انتي لازم بتروحي يعني لازم مو كيفك فاهمه والله ريم ان مارحتي راح اسوي شيء ماعدت شفتيه
ريم:هــه ماهمني انا شفت اشياء بحياتي يمكن انت ماتقدر تسويها
رأيته والغضب قد اعتلى قلبه بشكل كبير
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -