بارت جديد

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين -12


رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين - غرام

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين -12

ريم:فراس انت تؤمن بالحقوق والكرامه؟

فراس:اكيد

ريم:يعني انا من حقي اعيش بكرامه صح

فراس:صح ..شنو قصدك؟

ريم:انا اعرف بمقدار حبك لشيماء فاذا قررت تتزوجها طلقني فراس قبل دخول شيماء عش الزوجيه معاك

ظل صامتاً مفتوح العينين بلا اجابه كالمبهوت ولكن هذا واقع بسيط فهو تعود على رؤيتي فقط وليس لديه مشاعر ايجابيه تجاهي وانا متأكده اني لن اعيش حياه الذل والاهانه ولكن هذا لا يعني اني سااحارب في هذه المعركه وسااحاول الانتصار على هؤلاء المتوحشون

فراس:ريم بكره سجلي بالجامعه دام ان التسجيل مفتوح وهم الليله بنروح نمر على مي وندى وسناء

ريم:ان شاء الله


لمياء:سالم شكلها ندى رافضتك بس ام فراس بتزوجك اياها غصب

سالم:هــه ماهمني ياختي هي نايمه على فلوس ام فراس انا لو بكيفي تقدمت الى ام فراس مو ندى كان اتقدم لمصدر الفلوس نفسه

لمياء:سالم احذر وابعد عن الخرابيط هاليومين عشان على الاقل نوصل الى هدفنا ياسالم

سالم:ان شاء الله


رامي:الو خالد موجود؟

البنت:أي لحظه بس

خالد:السلام عليكم

رامي:وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اهلين خالد اخبارك؟

خالد:الحمدلله تمام شخبارك مع السفر ؟

رامي:ردينا ياخالد انا متصل اخبرك

خالد:الحمدلله على السلامه اخبارك واخبار امك وشذى البنت العنيده ؟

رامي:بخير الحمدلله مشتاقين لشوفتكم بس تعبتنا الغربه بس الحمدلله كل شيء قدرنا نوصل له بسهوله من ناحيه نوع البضاعه الي بندخلها بمشروعنا

خالد:والله كان ودي اكون معاك عشان لاتتعب الحالك بس ماقدرت اسافر عن الوالده واهي تعبانه اشوي

رامي:بالعكس الحمدلله انه كل شيء تم ومافيه تعب صار كل شيء سهالات

خالد:رامي عندي شخص حاب تتعرف عليه

رامي:اكيد انسان طيب وحبوب دام انه من طرفك

خالد:أي ماشاء الله عليه راح نكون عندكم بكره الساعه اربع العصر

رامي:حياكم ياخوي انا بنتظركم بكره من الصباح

خالد:هههههههههه الى هادرجه مشتاق تتعرف على الجديد لاتخليني احرقها واقول اسمه

رامي:هههههههههههه لا خلها سر بينك وبينه الى بكره ولو عييت بكره راح اوريك

خالد:خلاص بكره نشوفك ان شاء الله

رامي:ان شاء الله ...

خالد:يلا اجل انا اخليك الحين بروح ازور الوالده مع اختي الصغيره

رامي:سلم عليهم

خالد:يبلغ ان شاء الله وانت سلم على الوالده

رامي:يوصل الغالي مع السلامه

خالد:مع السلامه


سلطان:خالد تدري من تعرفت عليك ومع انها فتره بسيطه بس اشعر ان للحياه منافذ اكثر وضوح من المنافذ الي كلها ظلام تغيرت مني اكثر من نظريه ياخالد انا من جد مستانس الحين انا مرتاح حتى اني بديت اخصص وقت اجلس فيه مع امي واختي المريضه الي بدت تتقبل العلاج

خالد:كل مامشيت بدروب الايمان ياسلطان بتحس بالحياه لانه لاتتوقع ان الحياه المبنيه على الملذات والشهوات اهي الحياه بالعكس اهي موت بس بشكل اخر بشكل خادع ماحد يكتشفه بسرعه بسبب الخديعه المكمونه في دهاليزه

سلطان:خالد قربت اتزوج مي تدري كنت كل مره اخدعها بالكلام كنت اتعب اكره نفسي العن نفسي مليون مره بس الحين عرفت كل شيء وبصحح غلطتي عشان اقدر ارتاح واعيش بهدوء

خالد:عندي سؤال ياسلطان

سلطان:تفضل

خالد:لو أي احد مكانك يمكن مايقبل ببنت تكلمه لانه جائز انها كلمت غيره

سلطان:أي صحيح كلامك بس مي انسانه مختلفه

خالد:اش قصدك

سلطان:مي انا الي اخترقت حياتها وبدأت ادخل الها من الباب الي اهي ناقصنها وماعدها الحب الحنان وكنت من طرف انسانه حاقدة كانت تمدني بالمال مقابل تنفيذ كل خطواتها

خالد:عشان كذا بس

سلطان:واقع انا حبيتها من كثر طهارتها ذي البنت انسانه حنونه وماتحب تخدع فقط كان القدر رماها وسط ام ماترحم واخ مريض وبيت كله مشاكل والم

خالد:ان شاء الله بهالزوج تنحل كل المشاكل

سلطان:ان شاء الله

خالد:بكره الساعه اربع بنزور رامي وبنخبره بالسالفه

سلطان:ان شاء الله ..تتوقع بيتقبلني

خالد:اكييييييد رامي انسان طيب جداً


ابو هيفاء:يبه هيفاء حبيبتي لاتبكي ذي الريم انا الي بانتقم منها بس انتظري علي أي اشوي ارتب اموري

ام هيفاء: هيفاء كان لارحتي الهم البيت

ابو هيفاء:ليش فراس مو زوجها المفروض باقي بينهم بس العقد وتجي ذي وتحل مكانها وتدمر مستقبل بنتي

ام هيفاء:أي بس لازم اشوي استخدام العقل بهالامور عشان نوصل

ابو هيفاء :أي عقل تصرفنا اهو الصح بس الظاهر ان فراس وريم يبي الهم تربيه من جديد وهم ام فراس

كنت اشعر بغمرة الانتصار ونشوة الفرح وانا اشعر بدنو اجل اموال فراس وكرامته مع تيك الانسانه الحقيره

لست انا من تهزمني فتاه نكره كهذه الانسانه


كنت جالساً رأيت هاتفي يرن فاأحببت ان لا ارفعه

ولكن رأيت أسم شيماء اخذت التلفون بسرعه البرق

فراس:اهلين حبيبتي شيماء اهلين الغاليه

شيماء:الحمدلله على سلامتك حبيبي

فراس:الله يسلمك قلبي

شيماء:اظلمت عندي اليوم المانيا الراين ونهرها معاد تسوى عندي شيء فراس

فراس:انا ابيك شيماء ابي اظل معاك كل حياتي شيماء لاتبكي حبيبتي

شيماء:متى بترد لي فراس؟

فراس :قريب بس هالمره بتكون غير حتى لو طالت الفتره

شيماء:ليش؟

فراس:أي هالمره بدايه حياه مختلفه واحلى من ذي الحياه

شيماء:صدق فراس صدق حبيبي

فراس:أي حبيبتي هالمره بنرد اهنا السعوديه واحنا متزوجين

شيماء:صدق حبيبي

فراس:أي حبيبتي بس تدري

شيماء:شنو؟

فراس:ريم طلبت مني اطلقها اذا تزوجتك

شيماء:ليش ناوي تخليها يعني؟

فراس:شيماء اش فيك تراها زوجتي

شيماء:اجل اذا كذا انساني فراس

فراس:اش فيك انتي اكيد بختارك عليها بس هم مابي اطلقها اعدلت عن فكره اني اطلقها يعني نتزوج بدايه بالسر الى ماتحمل ريم

شيماء:فراس انت انجنيت ؟

فراس:اش فيك حبيبتي؟

شيماء:انا لما بتزوجك ابيك بدون أي وحده لانه انت لي انا وبس لي انا مو لحد غيري فراس

فراس:وانتي لي حبيبتي بس هوني على روحك ولا تعصبي وان شاء الي تبيه بيصير بس انتي هدي

شيماء:فراس انا تعبانه الحين بروح ارتاح بكره عندي دوام من الصباح

فراس:مع منو بكره الموعد؟

شيماء:واحد محتاج هندسه لديكور بيته الجديد بروح اطل عليه واشوف المساحات

فراس:اها انتبهي الى نفسك حبيبتي ولا تزعجي حالك بالتعب اذا نقصك مال او أي شيء انا برسل لك حياتي

شيماء:مشكور حبيبي مع السلامه

فراس:مع السلامه ..حياتي..


كنت أشعر بالقهر وانا اعلم ان المتصله شيماء ولكن لن اواجهه بل ساأحاول ان اقابله بالنقص فانا من اسعي لاجله واجلي فنحن في حياه مشتركه وليست شيماء او هيفاء

دخلت غرفتي واطلعت على محفظتي فرأيت ان لاحاجه لي لسحب الاموال من البنك يوجد مال كافي هنا

اتجهت نحو الباب وخرجت بدون ان يراني احد

ذهبت الى محل بيع الزهور اشتريت باقة كبيره من الورود الحمراء والبياء والصفراء الورديه والزرقاء الغروبيه والبنفسج جمعتها جميعها في باقه رائعه

واشتريت له ايضاً سله جمع فيها قلم رائع ودرع صغير الحجم مكتوب عليه كلمات رائعه وورود مجففه وقلوب حمراء غلفتها

وخرجت أشتريت خاتم جميل نحت عليه أسمينا

وساعه جميله

وأشتريت له بدلتان رائعتان

الاولى بنطلون جينز أسود وبلوزه حمراء عليها نقوشات بيضاء كانت فخمه ايضاً والاخرى بنطلون جينز أزرق فاتح وبلوزه خضراء جميله

أشتريت له حذاء اسوداً ايضاَ وبحثت عن أحلى العطور الرجاليه الجميله الفرنسيه

توجهت بعدها الى محل الحلويات

وأشتريت بعضاً من الحاجيات التي سأقدمها على الطاوله

توجهت الى المنزل صعدت بدون ان يراني احد فقد كان فراس في مكتبه

دخلت الغرفه وأغلقتها

أستحميت وأرتديت الثوب الاسود الذي أشتريناه وأرتديت الخاتمان الذين أهداني اياهم في الراين

سرحت شعري بشكل جميل وضعت بعضاً من المكياج

توجهت الى الطاوله والكرسيان

فرشت على الطاوله مفرشاً أحمراً به نقوشات ذهبيه

ورتبت عليه الاشياء

ثم عطرت المكان جيداً

وضعت على الكراسي مساند حمراء جميله ناسبت لون الكراسي الذهبي

وثم أخرجت الهدايا ووضعتها على الكرسي

أخرجت ورقة والقلم الذي اهداني اياه في الراين

كتبت في الورقه

((عزيزي فراس لم أرى سوى هذا الجهد القليل لمحاولات قد تكون منطلقاً اخر لكلينا وانا حقاً اشعر انك تستحق هذا الجهد فراس فالحياه ليست فقط مجرد كما يتوقعها الجميع اهداف فقط الحياه كي تستطيع ان تعيشها بشكل جميل يجب ان تساعد غيرك لتسعد يجب ان تعلم الحقيقه وان لاتتصرف من عواطفك فقط

وأعلم ان الحياه تتطلب منك ان تكون رجلاً تتخذ قرارتك بثبات ويقين ومعرفه لا بتهور أو من اجل الاخرون كما المراه يجب ان تأخذ ذلك

عزيزي أعذرني ان كان ماقمت به بسيطاً ولكنك تستحق اكثر واكثر

يجب ان تسجل هذا اليوم ففي كل سنه في هذا الشهر وهذا اليوم سيكون ذكرى لشيء اخر وربما يكون لشيء جميل أني اشعر بذلك عزيزي

زوجتك المخلصة : ريـــــــمــ ... ))

جلست على الطاوله انتظره حتى سمعت صوت الباب يفتح

وقفت بعيداً دخل فراس وهو يرى انوار الشموع الجميلة على الطاوله تقدم وجلس

نظرت اليه وهو يرى كل مارتب على الطاوله

وأنا كنت في الغرفه الداخليه ارمق قسمات وجهه وهو يفتح الهدايا ويرى ماعلى الطاوله

رأيت أبتسامه غريبه قد رسمت على شفاهه

أخذ الرساله نظر اليها بتمعن

فرأيت بريق في عيونه بريق مختلف ولم أكن استطيع ان افسره

فقط شعرت بسعاده تغمرني وانا ارى علامة النجاح في هذه الخطوه

فراس:ريــم.. ريم

خرجت وانا بثوبي الاسود الذي اختاره لي في الراين ممسكة بباقه الورد بين يدي

تقدم هو ألي

اقترب مني

أمسك بالباقه وبيدي

فراس:ريم ..أشكرك انا أشعر ان الكلمات ماتفيك حقك مدري كيف اقدر ارد لك كل ذا

وضعت يدي على فمه

ريم:فراس لاتكمل انا ابيك ترد لي بس مو بالماده

فراس:بشنو ريم.؟

ريم:بتعرفه فراس بس ابيك الحين تغير جو وتنسى همومك واتعابك وحتى لم استطع ان اكمل سقطت مني دموع متألمه

فراس:شنو؟

ريم:حقدك على اهلي وشيماء وهيفاء ولو للحظات نعيش الحياه كأي متزوجين أثنين

فراس:ريم انا مااستاهل كل ذا

ريم:لا انت بنظري تستاهل اكثر فراس أي انت تستاهل اكثر

رأيته يبكي ويتقرب مني حتى ضممته الي اشعره بالحنان بين بكاءه

سمعت كلمه كانت بمثابه حل الغز

فراس:آآآآه ريم انا ماعرفت الحنان الا معاك ريم لاتروحين انا ناقص حنان

مسكت بيدي وجهه الجميل

ريم: فراس انا كل الي اسويه أثبت لك اني ماراح اخليك ...يلا حبيبي خل نجلس على الطاولهـ

توجهنا اليها وانا اراه سعيد بشكل كبير

ريم: فراس

فراس:هلا حبيبتي

ريم:نبي كل يوم العصر الساعه 5 نكون بالحديقه لمدة ساعه ونصف نغير فيها جو لابد يكون فيه وقت اما الحديقه او البحر

فراس:ولا يهمك صار انا بفضي حالي الى هالوقت بالذات

ريم:وهم ابي منك شيء

فراس:آمري

ريم:كل يوم تمارس رياضه المشي بعد العشاء

فراس:ليش؟

ريم:مو الحالك انا معاك

فراس:طيب ليش؟

ريم:رياضه المشي تنفع في كل شيء بالجسم حتى الهدوء وراحة البال

فراس:تدري ريم انا اول مره حد يسوي لي شيء مثل كذا

انه ابن لعائله مستواها المادي عالي ولكن سجلت هنا نقطه من النقاط ان فراس كان انساناً مهملا ولا احد يهتم له ابداً

ريم:اتمنى ان ذي الحفله الصغيره تعجبك

فراس:عجبتني كثييييييييييييير وااجد ياريم

مرت علينا ساعتين كانتا من اجمل الساعات توجه فراس الى السرير وانا وقفت متردده فمن فتره لم انم معه في سرير واحد

تمدد هو بشكل انسيابي دل على راحته النفسيه وكان متبسماً بعيون ذابله من اثر السهر

فراس:ريم أرجوك لاتدوري على سرير غير ذا السرير الواسع والكبير تعالي

تبسم الي كطفل هادئ يستعد الى معركه قويه عنيفه مع النوم

توجهت انا ايضاً الى السرير

وكان هذا اول منطلق كي يذوب أول حاجز جليدي بيني وبين فراس

اني انتظر ان اذوب ذاك الجليد الذي يحوم حول قلبه اريد ان يكون لي ويكون هذا النابض بين اضلاعي له وتتغير

لابد ان اهز الرايات السود

لابد من ذلك



الى هنا انتهى البارت

البـــارت الثالث عشر


كنا نائمين براحه وسرور

وبدون أي ازعاج

أحسست ان أشعة الشمس قد أخترقت اجواء الغرفه فنهضت مسرعه دخلت الحمام واستحميت وأرتديت لي تنورة فاخره سوداء وقميص أحمر رفعت شعري ووضعت شريطة حمراء

لبست بعض الاكسسوارت والمكياج النااعم والهادئ

كان هذا تجهيزاً للجامعه فاليوم سأذهب كي أسجل بالجامعه الاهليه كما قال فراس

رأيت فراس جلس وتربع على السرير يفكر

ريم:صباح النور فراس اش فيك كذا صاير مثل ثمثال فرعون ههههههههههههه

فراس:صباح الخير لا بس مدري افكر

ريم:بشنو؟

فراس:كيف نعبر الحدود بدون ماننكشف

ريم:أش فيك تخربط ؟

فراس:أي ليش مافكرتي بالحدود؟

ريم:أي حدود قوم خل نجهز ونروح بسرعه عشان اسجل

فراس:ريم أمي تحت اهي الحدود مانبها تكشفنا عشان تونا رادين مانبي مشاكل

ريم:طيب فكر

فراس:شنو؟

ريم:امممممممممم امر صعب فراس بالمره مافي منفذ

فراس:صحيح

ريم:خلاص مو شرط اليوم مره ثانيه تكون امك فيها نايمه

جلست على الكرسي ابحث في الادراج عن دفتري الذي وضعته هنا عندما صعدت الغرفه

قام فراس من السرير واقترب مني

فراس:ريم ريم

ريم:شنو

فراس:خلاص انا قررت

ريم:شنو قرارك

فراس:بنمشي الحين الجامعه

ريم:وأمك؟؟!!!!!

فراس:انا صاحب القرار عليك مو اهيا انا الي تزوجتك مو امي

أعجبني هذا التقدم وهذا التغيير في محور افكار فراس بشكل كبير فهاهي أحبال السيطره والاستغلال بدأت تتفكك أمامي شيء فشيئاً

ريم:فراس لكن يمكن تصير لك مشاكل

فراس:هـه مشاكل تعودنا عليها انتظريني الحين اجهز وبشوف منو الي يقدر يوقف بوجهنا

أنتظرته لمده عشرون دقيقه

خرج وهو يرتدي البدله التي أهديته اياها ويضع الخاتم

سررت لذلك

أخذت عبائتي وضعتها على ذراعي

ونزلنا الى الاسفل

تقدم فراس وقبل رأس والدته

فراس:صباح النور أخبارك يمه؟

أم فراس:صباح الخير انا بخير انت شخبارك وشخبار النوم معاك لايكون تأذيك ذي الي اسمها ريم؟؟

فراس:لا بالعكس ماشاء الله عليها ماتزعجني ابداً

أم فراس:أعرف ان انت تغبي علي قول لي اذا ازعجتك عشان اخذ بحقك منها مو كفايه انها تتنعم عندنا وماخذنا منها شيء

ريم:ياعمه ظلي على حقدك علي انتي الي بيتعب قلبك بالنهايه مو انا

أم فراس:وتدعين علي بالمرض يالحقيره

رفعت يدها لتضربني فمسكها فراس

فراس:لا يمه لا مو كذا لاتضربينها

أم فراس:ابتعد عني خايف عليها خايف تتكسر قول لي قول انك خلاص معاد تحب امك عشانها

فراس:لايمه مو كذا انتي الغاليه منو اهيا تحتك بس انا قصدي مابي تتعبي نفسك وتعصبي وانتي محتاجه الى الراحه يعني يمه مايصلح لك كذا والا اهي مايهمك ماراح تعيدها ابداً

ريم:فراس تأخرنا

أم فراس:ليش على وين ان شاء الله ؟

فراس:انا قررت اسجل ريم الجامعه الاهليه

ام فراس:شنو شنو شنو؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فراس:أي انا الي قررت

ام فراس:الظاهر انك انجنيت ليش

فراس:يمه خلاص انا قررت ليش ماتبون انفذ قراري؟

ام فراس:لا يعني لا انا الي قلت ان ذي البنت ماتدرس يعني ماتدرس ممنوع

فراس:اووو مللتوني قلت انا الي قررت انا الرجال واهي زوجتي وتراني صبرت واجد يعني خلاص انا بسجلها يعني بسجلها

ريم:فراس لا خلاص عن المشاكل فراس لاتسوي بعمرك كذا وتعصب صحتك تهمني

ام فراس:الظاهر ان الحقيره خذت عقلك كله قول لي انك ماعدت تصير ولدي فراس الي ربيته بيدي وتعبت عليه

فراس:والله مو بكيفك يعني مو بكيفك مو بكل شغله صغيره انا اكون مثل الطفل الصغير الي يجي ويسأل حركته صح او خطأ ولا يمه تفكري ان انا بعدني فراس البنت الي حبستيه بالبيت وماخليته يتعلم شيء من الناس

لم يفتني ماقاله ياله من أمر يرتبط بكل شيء بل بمعظم الاشياء ففراس كان حبيساً بالمنزل

ام فراس:شوف والله اذا سجلتها بالجامعه تطلعون وماترجعون بيتي فاهم ماترجعون يعني ماترجعون

نظرته ضعف عند التهديد اذا لابد له من سند الان كي يتخلص من بوادر الضعف الذي ارتسمت على وجهه

ريم:شوفي ياعمه فراس حتى لو مارجع لبيتك اهو غني عن ذا الشيء فراس ماشاء الله عليه مايهمه هالبيت الركيك ابداً اهو رجال وقادر انه مايضيع لو مارد بيتك ذا وانا ماراح اخليه انا بوقف معاه الى النهايه

رأيت نظراتها قد تبدلت وكأنها قد خسرت شيء قد تحطم الان

نعم انها علمت اني بدأت اضع النقاط على الحروف

ام فراس:بشوف انا الرجال كيف بيتصرف واهو مامعاه بيت

فراس:ان شاء الله بتصرف بس حبيت اخبر ك ان ندى ماراح تتزوج سالم اوك

ام فراس:انتي السبب يالحقيره انتي السبب لكن لا ياريم مو انا الي انهزم

صعدت بقوه الى الاعلى وأغلقت ورائها الباب

توجهت الى فراس

ريم:فراس سامحني انا السبب

فراس:لا ريم انا حاس اني محتاج اسوي هالشيء من زمان بس ماكنت عارف شنو انا مليت من حياه التحكم الي مو طبيعي والخالي من الحريه صاير عبد الهم ياريم

ريم:طيب والحين شنسوي؟

فراس:بنروح الجامعه وبعدها بتعرفي وين نروح

ريم:الشقه؟؟!!!

فراس:أي الشقه بتعرفي بعدين يلا حبيبتي مشينا

خرجت معه الى الجامع هوانا فرحه بما قدمه فراس فوالدته لاتعامله كشاب بل كاأسير وعبد لها ينفذ كل ماتريد ورهن لاشارتها وكلامه ليس فيه خطأ فهي من كان يصعب الامور ويعطيها حجماً اكبر كي تتولد مشكله كبيره ولا تدع الى ابنها منفذاً في هذه الحياه كي ينفذ كل تجاربه ويتعلم منها

كان يقود السياره بصموت كبير

وبغضب يتفجر من كيانه

وصلنا الى الجامعه

فراس:ريم انزلي سجلي وتعالي لي بسرعه

ريم:ان شاء الله

دخلت المبنى رأيت الطالبات في كل مكان يبدو انهم في وقت الاستراحه أستوقفت طالبه منهم

ريم:لو سمحتي اختي وين اقدر اشوف غرفة الاداره؟

:الدور الثالث اول ماتوصلي بتشوفي غرفه على يمينك

ريم:مشكوره أختي

صعدت بسرعه الى الاعلى وتوجهت الى الغرفه

دخلت ابديت السلام

المديره :كيف اقدر اخدمك؟

ريم:انا جايه اسجل هنا

المديره:من حسن حظك اليوم كنا بنعلن بدايه التسجيل انتي الحين اول وحده تسجل

طيب شنو التخصص الي طالبته؟

ريم:علم نفس

المديره:صار خلاص انا بعطيك ذي الورقه وروحي الى الغرفه الي تواجه غرفتي هناك أستاذه خلود بتكمل معاك اجراءات التسجيل

ذهبت اليها وأكملت الاجراءات والرسوم وثم أخبروني ان الدراسه ستكون قريباً فقط ينهوا أمر الدفعه الجديده التي ستسجل قريباً وهم من سوف يتصل لي ليخبرني قبل بيومين

أعطيتهم رقم هاتفي

وخرجت مسرعه الى فراس

رأيته مسنداً رأسه على مقود السياره

ترى لما يتحمل هذا الالم لأجل ان يدخلني الجامعه ويحقق حلمي هل حقاً لقد أستطعت ان أغير القليل في نفسية فراس؟!!

ضربت الباب فاأنتبه ألي فتح الي الباب

دخلت وبقينا صامتين

رأيته يسلك طريقاً مختلفاً

نصف ساعه حتى وصلنا الى منتجع بحري

توقعت انه سيوقف سيارته فيه لنتمشى قليلاً الا انه اكمل طريقه حتى توقف عند مبنى بالبحر على مايبدو انه شاليه خاص

نزل من السياره

توقعته ان يذهب الى العامل ليطلب منه الاجار

الا انه أخرج مفتاحاً من جيبه فتح الباب

وتوقف امام الباب

أشار علي ان انزل من السياره

فنزلت مسرعه اليه

توجهت الى داخل الشاليه

ياله من مكان جميل

يذكرني بمنزلنا في الراين

ريم:فراس حلو المكان

فراس:أي ادري بس مابي أي حد يعرف بالمكان ريم

ريم:ان شاء الله بس فراس

فراس:ريم ذا الشاليه لي بعد ماربحت من الشركه الي بالراين شريته وكنت اتمنى اني اقضي فيه يوم مع اصحابي بس ماسمحت لي الفرص هاني اخبرهم عنه وهم مابي امي تعرف عنه واتوقع ان احنا بيحتم علينا الزمن ان نعيش فيه فتره

ريم:عادي فراس فيه او في أي مكان اهم شيء ان انا معاك وبنكون مرتاحين ان شاء الله

فراس:طيب الحين انا بطلع بخلي السايق يجيب النا غذاء من برا وبرجع

ريم:اوك


خالد:يلا سلطان انزل هذا هو بيت رامي

سلطان:طيب انت انزل اول وبعدين انا بجي لك

خالد:سليطين اش فيك متردد ليش بنت انت عشان تستحي؟

:لا مفكرني خطيبه هههههههههههههههههههههههههه

خالد:هههههههههههههههههههههه ذا انت يالبعبع طالع النا من وين

رامي:والله كنت انتظركم برا بلوح محد قال الكم تأخروا علي

خالد:لا رحنا فيها اجل

رامي:أي ههههههههه ...انت سلطان اخبارك اخوي ان شاء الله تمام عسى ماجننك خالد

سلطان:الحمدلله تمام لالا خالد ماشاء الله عليه تمام ..انت اخبارك؟

رامي:الحمدلله ...تفضلو البيت

يالها من راحه نفسيه أشعر ان ابواب الخير قد تفتحت الي ياله من ماضي كان يكبت علي ويمسك بقلبي حتى اصل الى درجة الموت

اني اشعر ان الحياه هكذا تختلف وليست كما كانت

كنت اتوقع ان المال هو الغايه للعيش والحياه برفاهيه ولكن الان اصبح المال اخر شيء

فالحب الطاهر والحياه المستقمه اجمل ماقد يحصل عليه الانسان منها اخوه واصدقاء طيبون مخلصون كخالد ورامي


فراس:ريم

ريم:هلا

فراس:اتوقع ردة عماتي واختي الى البيت بتطول اشوي ولا بنقدر نردهم هالفتره

ريم:ليش ؟

فراس:ابي ابعدهم عن امي ولمياء هالفتره

ريم:طيب ليش مانجيبهم هنا؟

فراس:لا ذا الشاليه مابي حد يعرف عنه ابداً


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -