رواية ولد العم -14


رواية ولد العم -14

رواية ولد العم -14

سمر: ان شالله على هالخشم جم ادوينه عندي
دانه: بسم الله ارحمن .. توج تزنطيني وتبين تموتيني واللحين حبيبت ج .. صج ان مخج نافل
سمر: ههههههه عطيتج ويه وايد يالله جدامي
سر تدافع بدانه ودانه: انزين عاد والله الااشتكي عليج
سمر: عند منو يا حظي ؟؟
نزلن البنات تحت يسلمون على ام يعقوب اللي تعودت على دانه بسرعه
ام يعقوب: ها دانه يمه بتمشين
دانه بحيا: أي خالتي بروح بس خلاص لمتى بقعد هني
سمر هدت دانه وراحت يلست يم ام يعقوب: أي لمتى والله فشلتينا
ام يعقوب: عيب سمر ويهد بعدوينج هاذي الشيخه دانه موا تني ويا نحاستج ( تطق ام يعقوب سمر على راسها)
سمر: اااااااااااااي لكن ان ما طلعته كله فيج يادانوه
دانه واهي تشرد تطلع منالباب: يالله مع السلامه خالتي
ام يعقوب: الله يسلمج حبيبتي سلمي على امج
دانه: ان شالله خالتي يوصل
سمر: نطريني يالخسفه بوصل
وبرع البيت..........
سمر: شبكي اليوم وعطيني الوصله بتاع المنتدى اوكيه خاطري اقرى القصه يامال البخت والحظ والشبيبه
دانو: انتي رابيه ويا عياييز
سمر تحظن دانه: فديت روحج والله انه محد طلعني من غوغتي الاانتي
دانه: يا بعد روحي يا سمر وينج من زمان
سمر: كاني يا بعد قلب اخوي كاني
دانه استحت بس ماعبرت كلمه سمر ويوم وصل اخوها فهد وصل وراه يعقوب بس سمر بسرعه دخلت البيت عن لا يهاوشها ليش انها واقفه برع وعليها برمودا
دخل يعقوب داخل البيت واهو يزعق علىامه :: يمه يموووووووووه يا نعمه نعموووووووووه
ام يعقوب من الصاله الثانيه واهي ماسكه بطنها على ولدها: ههههههههههه كاني هني بالصاله الثانيه
دخل يعقوب شاف سمر منسدحه وحاطه راسها علىريل امه وقلبه فرح على هالمظهر ولكن سوى روحه معصب ليش انها طالعه بره شوي ببرمودا
يعقوب: سمر
سمر بدلال: نعم
يعقوب واهو يتفدى صوتها في داخلها: ونعامه ترفسج ليش طالعه بره جذي
سمر استوت في قعدتها وقالت له: ها بريما مناجر توم وجيري
ام يعقوب: الا قولي مناجر الريال وحرمته
سمر ويعقوب : شنووووووووووووووووو
سمر: ويه ويه ويه كر كر كر عني هاذا ريلي
يعقوب: حسبي الله تفت تف تف تف انه اعرس على ينيه ولا اعرس على هالدعله
سمر: منو دعله
يعقوب: انتي وقراعينج وقوشالتج هاذول ( ياشر على اسوراتها اللي بيدها)
سمر واهي تروح حذال يعقوب وكانها تساسره: جب زين لا اعلمهم على ريما السكرتيرة.
يعقوب لاول مرة يقرب من سمر مثلما تسوي اهي بعوايدها: ماتهميني
سمر تعجبت منه بس بكبريائها راحت صوب خالتها وشلت اغراضها واهي تلبس عباتها: بيننا كلام ثاني .. مع السلامه خالوه سلميلي على سارو لين وصلت وقوليلها تتصل فيني تكفين؟
ام يعقوب: ان شالله وانتي بعد سلمي على امج وابوج وحمدان بعد.
سمر ما حطت اهتمام: يوصل خالو
ووجهت نظرتها الاحتقاريه حق يعقوب: باي
يعقوب واهو يقلد نظرتها: دفعه مردي
سمر ما عبرته وطلعت وبس طلعت وسكرت الباب التفت الى امه واهو يصرخ: اموت فيها امووووووووووووووووت فيها .. وراح حذال امه وباسها وراح غرفته.
ام يعقوب كانت تضحك واهي تقول: ربي تجعلها من نصيب يعقوب.
في طرف ثاني من العاصمه .. اكسر قلبين كانوا قاعدين مع بعض ولكن تفصل بينهم اميال واميال من الهموم اللي ما يدرون اهم اخطوا بشنو عشان يلاقون مثل هالمصيبه .. سارة كانت بالسه بالسيارة واهي تبجي من خاطر وما وقفت بجي من يوم طلعوا من المجمع .. وبره على الشط حمد قاعد واليأس والالم عاصره عصار .. واهو يفكر .. بسارة .. وبحمدان .. وبالكل .. وبكلامه الصبح ويا يعقوب.
سارة كانت تفكر بصمت وتتذكر كل شي ودموعها تنزل من دون احساس .. تذكر اليوم إلى رد فيه من السفر .. ويوم حطت عيونها بعيونه ..ويوم اللي لبست الكندورة وعيونه عليها ولين تتصل فيه بيوم اليمعه بعيد عن الكل وين كان يقعد وين كان يسولف واتفكر لين اهي تختفي اهو دايما يختفي وياها وبعد ما ترد يرد من وين ماكان .. واهو كان يكلمها ... ما تقدرتتصور سمر .. وكلامها عن حبيبها واشلون تحب سمر حمد واشلون تتمناه بحياتها واشلون , وشلون ....... اااااااااخ ياقلبي .. زفرة زفرتها سارة واهي حاسه عمرها بتموت .. ليش يا ربي القلب ما يلاقي الللي يبيه ..ليش دايما توقف العوايق بيناتهم .. ليش الالم والعذاب وليش الظلم وكسر القلوب .. أساله حيرت سارة وخلتها بلا حيله تبجي دموعها بحر قلبها على حبها وعلى بنت عمها.
اما حمد فحاله لا يمكن حد يتصوره .. حمد الهادئ المريح اللي ليما يقعد وي اناس لازم يبث الراحه بيناتهم وليما يسولف الكل يهتم له والكل يعزه ويحبه ويفداه بروحه ..اليوم يحس حاله وحيد .. ماله احد .. دموعه تطفر من عينه من زود الغضب والقهر الحرمه اللي قاعد يعانيها .. انا يا ربي بشنو اخطيت .. شنو هو الذنب العظيم اللي ارتكبته وانت قاعد تعاقبني عليه .. حق وسرقته.. صله رحم وقطعته؟ ظمير ونسيته؟ شنو شنو ليش يا ربي ليش؟
استغفر حمد ربه مهما كان لازم ما يفقد ايمانه بربه بس بعد قلبه المجروح ما يقدر يداويه الا بهالاساله..
طالع بساعته .. الحين الساعه 8 وسارة تاخرت على البيت .. أكيد الكل يحاتيها .. راح صوب السيارة وين ما سارة يالسه وقعد بمكان السايق هدوء وصمت بيناتهن سارة تطالعه واهي ميته من الصياح تبيه بس يطالعها ويواسيها وحمد يطالع المقود وادموعه تطفر من عيونه
سارة بصوت تعبان من كثر البجي : خالد
التفت لها حمد بكل الم ينبض في شريانه: شنو
سارة بجت من حيييييييييل: خذني بعيد .. وين ما انه وانت نكون بروحننه محد يعرفنا .. ولا اح يسال عنه .. ارجوك خالد
حمد ماقدر اكثر ليش ليش انتي بعد يا سارة ليش قال لها بصوت كله بجي ويصرخ من قلب: خالد مات .. سمعتي .. خالد مات .. موته هاللقاء .. موته دموعج .. موته كل هالظروف .. موته هالدنيا الغدارة
ضورب بقوة على المقود واه ويصرخ بكلمه ما قدر يلفظ غيرها:
ليــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــش يا ربي ليش
سكت حمد واهو يبجي بقهر وبصوت يقطع القلوب وسارة تطالعه وكانه بتفارق الياه .. ليش يا ربي.
التفت حقها واهو يتلوى من الالم وبصوت يشهق فيه من البجى: ليش كان لازم احبج .. ليش كان لازم نتعرف ونتلاقى .. ليش لازم اتكونين ......
سارة ما قدرت تفهم .. شنو إلى يألم حمد اكثر .. لا يكون بس يعرف ان سمر تحبه .. مستحيل . .. سمر ما حاولت ولا فكرت يوم انها تقول له .. عيل ليش اه مكسور الخاطر جذي .. هاذا اللي سارة مافهمته.. وفكرت بأنانيه على حد تعبيرها أي انهاتفكر بنفسها وبحمد بس وقالت: حمد .. لا تكدر خاطرك .. كلم ابوي واخطبني منه
حمد طالعها بكل ذهول.. لا يكون بس ما تدري ؟
محد: انتي ماتدرين
سارة واهي تستعد حق صدمه يديده: شنو
حمد واهو يصرخ من قلب: يا سارة حمد خطبج من ابوج وانه وافقت والكل وافق ما باجي الا انتي يا سارة!!
سرة ما صدقت .. فتحت عينها على الاخر .. حمدان.. حمدان .. خطبني .. يا ربي .. مااقدر استحمل اكثر .. يا ربي .. وطلعت سارة من السيارة تمشي بدون حواش .. واهي تحط يدها على حلجها واهي حاسه بالللوعه كانه بترجع .. لا مستحيل كل هاذا يصيربيوم واحد .. حمد لحقها واهو يحاول يرجعها السيالارة ليما صرخت : لاااااااااااااااا مستحيل انه احبك انت يا خالد انت .. حرام ماحصلك حراك انه شسويت يا ربي شسويت شذنب اذنبته قول لي يا خالد انه شسويت
حمد واهو عاجز ويلمها بحضنه يهدي من بالها : ماادري ياسارة .. انه نفسج اسال روحي .. شسويت شسوينا احنه ..
مسكين حمد الله يعينه هو وسااره
الجزء الخامس والعشرين
سمر صحت اليوم مبجر مع انها رقدت بوقت متاخر .. كانت تسولف ويا دانه على النت وسعد اتصل فيها بس بسرعه سكر الخط على غير عوايده .. بس بالها كان مشغول على سارة اللي ما اتصلت فيها امس مع انها منبهه عليها انها تتصل فيها. فكرت انها تتصل فيها بعد ما تتريق لكن لا بتتصل فيها اللحين.
رن التلفون وايد .. ولا احد شاله .. دقت سمر مرة ومرتين وثلاث ولا من مجيب .. قالت في خاطرها اكيد تعبانه ورقدت وللحين راقده ... لكن وين بتروح عني .. راحت سمر تغسل ويهها وتنزل بعدها عشان تتريق.
نزلت سمر وما شافت احد بالصاله الثانيه راحت الصاله الرئيسيه وبعد امها ما كانت هناك .. راحت للمطبخ واهي تتسائل وينهم .. شافت الخدامه كاكي
سمر: كاكي وين امي
كاكي : ما يدري
سمر: شلون ماتدرين يعني اهي ماقعدت.؟
كاكي : مافي معلوم؟
سمر : انتي وين مخج
كاكي: مافي معلوم
سمر: أي والله لو في معلوم جان انه اقصه
كاكي: شنو يقصه
سمر: اللحين افتهمتي يالله قلبي ويهج
كاكي: ان شالله
سمر: سوي لي ريوق وخليه بالصاله الثانيه
كاكي: جين ما ما ؟
طلعت سمر من المطبخ وردت الطابق الفوقي تشوف امها في غرفتها ولا لاء طقت الباب وما لقت أي جواب غريبه وين اهل البيت اليوم وين راحوا ..
راحت صوب غرفه ناصر طقت الباب من بعد ثالث طقه رد عليها
ناصر والرقاد بصوته: نعم انسه سمر أي خدمه؟
سمر: صباح الخير ناصر
ناصر: صباح (واهو يتثاوب ) الخير هلا أي خدمه؟
سمر : ناصر ماتدري وين بيتنا
ناصر: أي ادري بس اللحين ناسي .. شنو ادري وين راحوا بيتنا انه راقد بسابع رقده وانتي تقولين لي وين اهل البيت؟
سمر: انزين عاد ماله داعي هالمزاج لو اطر عندك جان اهون
ناصر: يالله قعديني الساعه 11 اوكيه؟
سمر واهي تمشي عنه: كل تبن زين؟
نزلت تحت بالصاله الثانيه وقعدت تتريق ويوم خلصت قعدت تطالع تلفزيون شوي الا بييه امها وابوها ..
نجاه: شصاير.. شمقعدج من الصبح
سمر: صباح الخير يمه صباح الخير يوبا
بو حمدان والحزن بعيونه: صباح النور حبيبتي الا قاعده من الصبح
تطالع امها وبعدين ترد على ابوها: لا بس شبعت ارقاد وقمت خلاص
بو حمدان: تريقتي حبيبتي
سمر: أي يوبا تريقت
سمر استعجبت اشفيه ابوها واشفيها امها زعلانين وكان احد ميت بعد الشر
سمر: وين كنتوا يوبا صار لي ساعه ادوركم ما لقيتكم خير عسى ما شر؟
بو حمدان: الشر ما اييج بس كنا بالمستشفى
سمر قلبها انقبض: سلامتك يوبا فيك شي
بو حمدان: لا حبيبتي بس كنه هناك ويا بنت عمج سارة
سمر صرخت : سارة
ام حمدان: وطي حسج جدام ابوج .. أي سارة امس تعبت عليهم وخذوها المستشفى
سمر ودموعها بدت تصب مثل نهر: حبيبتي بنت عمي اشفيها شصار فيها؟ اشفيها تعبانه
ام حمدان: سمور.. هو.. البنت مافيها شي بس تعبت عليهم وخذها ليش تبجين؟؟
سمر: انتي شدراج هاذي الغاليه سارة!!
توجه كلامها حق ابوها: يوبا حبيبي تكفى قول لي شخبارها سارة
بو حمدان: بس يوبا مثل ما قالت امج تعبت شوي عليهم وخذوها المستشفى هاذا اللي صار
سارة: يعني مافيها شي ؟
بو حمدان واهو يبتسم: لا حبيبتي مافيها شي سلامتج مثل البومب
سمر: انه بروح لها الحين
نجاه: وين بتروحين ما يحتاي تروحين مشعل وحمدان هناك انتي ليش تروحين بعد
سمر: هاذي ارفيجتي ومو مستعده اقعد هني احاتيها بروح وياها لو انشالله ما تكلمني زين
ما انتظرت سمر رد امها لانها راحت بسرعه غرفتها واهي تصيح ... حبيبتي سارة اشفيج امس شحليلج احسن منج ماكو واليوم مريضه شصار فيها ياربي.
اتصلت في دانو لكن ما ردت عليها ماتدري تتصل في منو بغت تتصل في سعد بس الحين اهو بالدوام ماعندها الا يعقوب
سمر والعبرة بصوتها: الو يعقوب
يعقوب قلبه توجع على سمر ولا اراديا: عيون يعقوب بلاج سمر؟
سمر مانتبهت حق كلام يعقوب: يعقوب اشفيها سارة تكفى قول لي لاتخبي علي.
يعقوب: لا تخافين مافيها شي بس شوي صادها هبوط بالضغط وخذيناها المستشفى عشان لا يزيد عليها ويصير سكته قلبيه..
سمر واهي تبجي: يعقوب الله يخليج تعال خذني امي مو راضيه تخلي السايق ياخذني
يعقوب: سمر محد يقدر على امج لسانها طول فريج
يعقوب: تكفى يعقوب انه مالي احد غيرك تعال خذني ابي اشوف سارو.
يعقوب ماقدر اكثر وقال لها : خمس دقايق وانه بالطريج
سمر واهي تبتسم: شكرا يعقوب يعلني مااخسرك
يعقوب بفرح: فديتني تدعي لي بالخير من قدي اليوم
سمر وماانتبهت حق التفدي: ههههه يالله عاد انتظرك
يعقوب: يالله باي
سمر: في حفظ الله
سكرت عن يعقوب واتصلت في حمد لكن جهازه مغلق .. اشفيه حمد مو من عوايده يغلق جهازه لا يكون بس راقد؟؟ تزهبت عشان تروح المستشفى ولبست شيله وعباءة لان مالها بارض تتعدل..
ماخذ يعقوب 7 دقايق ووصل لها .. اتصل فيها عشان تنزل ونزلت له
سمر: صباح الخير
يعقوب يطالعها باهتمام : صباح النور . .أشفيج .. تبجين؟؟
سمر تمسح عيونها: لا بس خفت على سارة!
يعقوب: ماتدرين شنو فيها سمر انتي كنتي اخر وحده وياها ما قالت لج شي
سمر واهي تتصنع الجهل: لا ماقالت لي
طبعا يعقوب ما صدقها بس مشاها لانها كانت زعلانه شوي وحاول انه يريحها لاخر درجه.
وصلوا المستشفى بعد ربع ساعه لان يعقوب كان يسوق بهدوء على عكس يوم اروح حق سمر اخر سرعه. الكل كان هناك .. راشد وحمدان وام يعقوب وابو يعقوب وام حمد و... حمد بعد .. استغربت سمر من وجود حمد بس راحت عند ام يعقوب: خالوه حبيبتي شخبارج
ام يعقوب ودمعتها بعينها: هلا حبيبتي سمر ابخير الحمد لله
سمر: خالوه اشفيها سارة تعبانه؟
ام يعقوب: ماادري يبنتي بروحي بسالج انتي كنتي وياها ما تدرين عنها
سمر: لا خالوه كانت بخير يوم كانت ويانه.
ام يعقوب وقله الحيله ماخذتها: ماادري اشفيها .. لايكون بنتي بتموت يا حظي
سمر : لا خالوه لاتقولي جذي ذكري الله
ام يعقوب: لا اله الا الله
سمر راحت صوب يعقوب مرة ثانيه: يعقوب
يعقوب :لبيه
سمر: مايصير ادخل لها
يعقوب: الدكتور قال مو الحين بعد شوي ..
سمر: حمد شيسوي هني
يعقوب: حمد اللي يابها البيت البارحه.
سمر استغربت .. شييب حمد ووين شاف سارة .. السالفه تحير وراحت صوب حمد.. تخيلو حال حمد كان قاعد على الكرسي ومسند راسه على الطوفه وضام ريليه ببعض كانه قاعد بعقاب مدرسي ومغمض عيونه... اللي يشوفه يقول هاذا انسان كبر عن عمره بعشر سنين زياده.. سمر بكل خطوة تجرب فيها من حمد قلبها ينقبض اكثر واكثر.
سمر: حمد .. حمد
انتبه حمد لها وفتح عيونه العسليتين وابتسم: هلا سمر
سمر انصدمت حق عيون حمد حمران وكانه كان يبجي وصوته باح شوي
سمر: اشفيك حمد تعبان؟
حمد: لا مو تعبان بس حاط راسي لاني من البارحه هني
سمر: ليش ماتروح البيت وترتاح لك شويه وبعدين اتيي
حمد بكل اصرار: لاء
سمر: حمد لاتصر شكلك تعبان حيل
حمد باصرار اكبر من القبلي: لاء يعني لاء مو طالع من هني
سمر استغربت : انزين.. على راحتك
والتفتت ترد عند خالتها ام يعقوب.. شصاير .. سارة تعبانه .. وحمد اللي موصلها المستشفى .. وشكله تعبان كانه كان يبجي ..؟؟ شصاير . كل هاذي الاساله شخص واحد يقدر يجاويها .. سارة محد غيرها.
صار الوقت ظهر وسارة للحين مااوتعت .. بس الدكتور سمح لهم انهم يدخلو عليها ..أول من دخل اهي ام يعقوب اللي قلبت الغرفه مناحه وطلعها يعقوب بسرعه .. بو يعقوب دخل عليها ويا راشد حب راسها وطلع واهو يمسح دموعه عاجز مايدري شصاير في بنته.. اخر شي دخلت سمر وحمدان ظل بره ساكت حزين يكسر القلب وكانه فاقد عزيز .. كيف وسارة اهي حب حياته !!!
اول مادخلت سمر يودت دمعتها بس يوم شافت شكل سارة واهي مغضنه حواجبها تعب واهي راقده طاحت دموعها غصب عنها .. حبيبتي بنت عمي اشفيج شصاير عسى ما شر ..
قعدت وياها لين ما دخل عليها يعقوب وشافها سرحانه تطالع سارة اللي للحين مااوتعت .. يعقوب الكل كان يشوفه القوى الصخر لانه ما يوضح مشاعره جدام أي احد الا سارة اللي شافته يبجي قبل شهر .. بس اهو ما حب يبجي او يضعف لانه كان خايف ان سارة تموت واهو بيفقدها للأبد لذا عزز في باله فكرة انه اذا بجى عليها معناته ..راح تموت ...وسارة مستحيل تموت وتخليه ..
برع الغرفه حمد كان يالس مكانه على نفس الكرسي ما غير مكانه ولا قام الا عشان يصلي ورد قعد في نفس مكانه .. حمد كان تعبان تعب بس ما قدر انه يبينه .. امه لاحظت ان ويهه مصفر وعيونه حمر بس اهو طمنها وقال لها ارهاق .. يعقوب حاول يقنعه انه يروح البيت وبس ان الواحد يذكر له سالفه الروحه يعصب ويقرطع فكينه من العصبيه والكل يفهم انه ما يبي يروح ويتباعدون عنه .. الا سمر .. كل شويه وتطلع له .. تييب له ماي .. ولا شي ياكله واهو ابدا ما يفكر انه يخلي شي في حلجه ..
حمدان كان بعالم ثاني .. من بعد الساعه 1 الظهر رد البيت عشان يغير هدومه ويتغدى ويرد مرة ثانيه .. بس الف سؤال وسؤال في باله .. حمد وين شاف سارة .. وليش اهو اللي يابها المستشفى .. وليش اهو متظايج حيل وكانها مرته ولا حبيبته واهو يدري اني انه خاطبها .. سارة ليش سوت جذي .. لا يكون عرفت بسالفه الخطوبه .. كانت تقدر ترفض بكل سهوله .. ليش تسوي في روحها جذي؟؟ ليش؟؟
في اليوم الثاني تمت دانه تتصل على تلفون سارة ولااحد يرد وعلى تلفون سمر هم ما ترد. استغربت لا يكون قاعدن ويا بعض ومسوين مقلب فيني .. اوريكن يالشرصات ..
اتصلت بيت سمر .. وناصر كان الوحيد اللي بالبيت ورد عليه
دانه : السلام عليكم
ناصر عرف الصوت وقلبه قام يدق : وع.. علي.. عليكم الس..ٍلام
دانه تعجبت اشفيه هاذا يقطع بالحجي: اخوي ممكن اكلم سمر
ناصر: .. هي مافي غيرها الدانه . .العذاب : احم احم هلا والله دانه الكويت شلونج شخبارج
دانه يودت عمرها .. هاذا حبيبها ناصر محد غيرها ..يا بعد قلبي: ابخ..بخير الحمد لله .. انت شلونك
ناصر واهو ايود قلبه: انه بخير بسماع صوتج .. وينج من زمان ما شفناج
دانه والحيا ماخذها: انه هني ذاك اليوم ييت بيتكم بس انت محد!!
ناصر ما صدق روحه وحس روحه انه بطير بس يود روحه: صج؟
دانه غيرت الموضوع عن لا تموت من الحيا: سمر هني
ناصر: لا سمر مو هني سمر راحت المستشفى حق بنت عمي سارة
دانه يودت قلبها : سارة
ناصر: أي سارة اول امس تعبت عليهم وخذوها المستشفى .. بس لاتخافين مو اتعب عن حالي فيج
دانه تقول في خاطرها:: اخ يا حبيبي صج انك متفيج اللحين سويرة الحبوبه بالمستشفى اشفيها شصاار فيها : اوكيه ناصر دير بالك على حالك زين وسلم لي على سمر لين يات
ناصر: انزين بسالج.............
وسدت دانه الخط بويهه عشان تتزهب وتروح المستشفى حق سارة
وناصر واقف مكانه واهو حزين بس نزل اسماعه وراح عند التلفزيون وكانت غنيه راشد المايد اليديده العيون مشغله وقام يرقص عليها ويطق صبع واهو يغني ويا راشد المايد .. الخدامات طلعن يشوفن ينون بابا ناصر اللي استخف مرة وحده واهو قاعد يرقص على الكرسي وعلى الارض ويهز روحه هز حتى ان ام حمدان انزلت على صوت الموسيقى وتمت تطالع ناصر واهو يرقص مثل الميانيين واهي تتحمد الله وتضحك .... طلع ناصر من البيت واهو يشغل الاغاني على حدها في السيارة ....
دانه وصلت المستشفى ووقفت عند الاستقبال تسالهم عن سارة وقالوا لها انها بالطابق الثاني غرفه 22 .. يوم وصلت دانه شافت فوضى عند باب الغرفه وفي حريم يبجون .. ما قدرت تتصور من هاذيللا الحريم .. قعدت تطالع بكل اهتمام ليما شافت بنت حست انها تعرفها ويوم وضح شكل البنت عرفت انها سمر بس كانت تبجي وحاظنه حرمه جبيرة بالسن ... راحت دانه صوبها
دانه: سمر
سمر واهي شكلها ميته من الصياح: دانه حبيبتي ........ دانه سارة .......
وسكتت سمر وحظنت ارفيجاتها اللي شاركتها بالصياح مع انها ماتدري على شنو البجي.
دانه: سمر شالسالفه .. سارة فيها شي؟
سمر: ماادري دانه .. توها وعت من الاغماء من امس واللحين قاعده تصارخ والاطباء يحاولون يهدؤونها .. يا ريتنا ما خليناها تروح .. يا ريتنا ما خليناها تروح.
سارة صابتها حاله هستيريه من بعد ما صحت .. تقريبا . . سارة فقدت عقلها .. صدمه

يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم