بداية الرواية

رواية شهد الفهد -15

رواية شهد الفهد - غرام

رواية شهد الفهد -15

شهد والخوف في عينها:وين رايح؟؟
فهد انبسط على خوفها عليه بس مايمديه يفكر وراه مشوار للندن:بروح لندن.... قولوا للكل يمكن ماارجع الا بكره.......(وصعد جناحه بسرعه واخذ الي يبيه ووملابس له ونزل بسرعه)
باقي البنات راحوا غرفهم الا شهد انتظرته الين ماينزل
شهد انتظرته في الصاله ونادته لما شافته نازل:فهــــــد
فهد لف على صوتها الي يرن بأذنه:لبيه
شهد:وين رايح؟؟
فهد ابتسم:قلتلك عندي شغل لا تخافين
شهد والخوف مبين في ووجهها:مااوصيك على نفسك
فهد خلاص بيتشقق من الفرح وفي قلبه"كل يوم اتصلوا اذا بتخاف علي كذا"
فهد:لا توصين حريص وانتي انتبهي لنفسك اوكي...يلا انا رايح
شهد:الله معاك
وراح وتركها وسط خوفها وتساؤلاتها عن سر هالاتصال
في الجهه الثانيه
فهد مسك خط الروحه للندن والمكالمه مشغلته وخوف شهد مفرحه ومع ذالك بدت في راسه الحيره عن سبب خوفها عليه اذا كانت هي ماتحبه مثل مايفكر هو
ايش سر هالمكالمه؟؟
وهل صحيح هي تخص الشغل مثل ماقال فهد؟؟؟ ولا لها سر ثاني؟؟؟
شهد بدت تتعرف على مشاعرها داخل قلبها ومهي مخليه احد يكتشفها
معقوله ممكن في يوم تعترف لفهد بمشاعرها وهو يعترف لها من دون خوف من طرفين؟؟ وهل بيكونو مثل مايتمنى فهد انهم يصيرون"شهد الفهد"؟؟
وباااااااقي قصص الحب
محمد وفرس بتحدث لهم في الجزء القادم تغيرات جذريه في علاقتهم
ياترى بتكون سلبيه او ايجابيه؟؟؟ وهل بيدخل فيهم احد؟؟
ساره وسالم ونهاية المشاعر النبيله بينهم؟؟؟
الريم وعلي بتم ملكتهم وزواجهم او لا؟؟
احداااااااااااااث مغايره لجميع الايام السابقه الي مرت على ابطالنا في الرحله في البارت الجاي
**الجزء29 **
يوم السبت الساعه:6 ونص المكان:مطار لندن
فهد كان في غرفه انتظار الواصلين وكل شوي يناظر الساعه
فهد:باقي نص ساعه ويوصلون
بعـــد نص ساعه
سمع صوت وصول رحلتهم المتوجه من السعوديه إلى لندن فتوجه للبوابه الي هم بينزلون منها
وقف شوي يدور عليهم بين الواصليين وبعد ربع ساعه شافهم
فهد وهو يحضن فيصل
فهد: الحمدلله على السلامه...نوررت بريطانيا نووووورت
فيصل:الله يسلمك.....منور بنورك يالغالي شخبارك؟؟
فهد:بخير انت طمني عنك؟؟
فيصل:الحمدلله
فهد يسلم على الي واقفه مع فيصل:الحمدلله على السلامه اختي
رغد:الله يسلمك اخوي
فيصل:اسفين تعبناك معانا بس السواق مدري وش فيه مارد علينا
فهد:لا لاتخليني ازعل عليك الحين انت اخوي يافيصل ولا ناسي
فيصل:يشهد الله انك اكثر من اخو يافهد
فهد:يلا بنطول في المطار
فيصل:ههههه صادق بس اجيب الشنط واجي
فهد:اتركهم انا الحين اكلم سواق بيتنا يجي ياخذهم لا تخاف
فيصل:مشكور يالغالي
فهد:مابينا شكر يافيصل.....يلا نتوكل على الله
فيصل:يلا

وراحوا إلى الفندق الي ساكن حجز فيه فيصل له وإلى اخته
فهد:يافيصل اقولك تعال بيتنا احسن
فيصل:لا ولله وحلفت.... ماابي اتعبك زياده مو كافي خليناك تجي من الريف للندن من صباح الله وتبينا نروح بيتكم لا ولله حشى والحشى عن الف يمين
فهد:فيصل
فيصل يقاطعه:فهد عزيمتك على عيني وعلى راسي بس انا حاجز في الفندق وخلاص هذا اخر كلامي
فهد:على راحتك...المهم الحين انا استئذن وبعد شوي بجيب لكم السايق الشنط وبيحطهم عند الرسبشن حق الفندق وانا وصيتهم يودونها لكم غرفكم
فيصل:مشكور وماتقصر
فهد:ماسوينا شي...يلا انا اخليك الحين ودق علي طمني عنكم
فيصل:انشاءالله يلا مع السلامه
فهد:مع السلامه.......(ومشى عنهم)
رغد تكلم اخوها فيصل:مشاءالله فيصل صديقك مزيوووووون مو مزيون بس الا غرشوب وين السعوديات عنه؟؟
فيصل يضحك على كلام اخته:أي مشاءالله فهد غرشوب....والسعوديات ميتين عليه وهو ولا معبرهم بعد
رغد:من حقه على هالجمال
فيصل:وانا مو مزيون؟؟
رغد بباتسامه لاخوه الكبير والي بحسبه ابوها:الا مزيون وغرشوب والحلاه تنولد منك
فيصل ابتسم لاخته وصعدوا غرفهم
(طبعاً اكيد مستغربين منو فيصل ومنو رغد؟؟......طيب اقولكم: فيصل ربي فهد"يعني متربين مع بعض" كانوا جيران بالبيوت بس فيصل اكبر من فهد بسنتين ورغد اخته الوحيده وامه كان ابوها مطلقنها لانها انسانه متسلطه ومغروره وتتعالى على الناس اما ابوه بعد ماطلق امه بـ5 سنين توفى بسرطان في الدم )
"فيصل عمره 21 سنه يدرس ويشتغل في نفس الوقت في شركه جنب شركة فهد واعمامه وولاد عمه كلهم يعرفون فيصل ويشهدون له بااخلاقه.....شاب جميل بمعنى الكلمه ماخذ طابع الغربي لان جدته من ابوه كانت بريطانيه فهو خلف منها العين الخضراء والشعر الاحمر"
"رغد اخته وهي في عمر شهد والبنات مربوشه مره ومتميزه بدقت ملاحظتها اخذت عيون جدتها ونعومه شعر امها وملامحها حاده الي معروفين فيها خوالها يعني بنت مزيونه من كل النواحي"

في المــــــــــزرعه
صحت فرس من بكير على غير العاده
طلعت تتمشى شوي ومرت على الحديقه وجلست على الطاولات الي فيها وحطت رجلينها على الطاوله رجل على رجل وهي تشرب في الكفي وتفكر في حياتها
فرس في قلبها:أأأأأاه يافرس لين متى بتظلين تكتمين في نفسك؟؟....لين متى بتظلين على هالحال؟؟....لين متى حظك دوم ضايع؟؟...الكل يقول انتي الطيبه الي ماتزعل مهما جرحوا فيها....ليه انا مو بشر مثلهم؟؟...ماعندي احساس؟؟.....أأأأأخ من الدنيا اجبرتني اكون طيبه بس المشكله طيبه على حساب مشاعري
محمد كان توه طالع من قسمه فكر يصبح عليها ودق عليها
محمد:ياصباح الفــــــل
فرس انحرجت:ياصباح الياسمين
محمد:غريبه حبي صاحيه...فيك شي قلبو؟؟
فرس:لا حمودي بس شبعت نوم وصحيت
محمد:اها....وينك مااحسك بغرفتك؟؟
فرس:أي أنا في الحديقه اشرب كفي
محمد:طيب بجيلك
فرس فرحت بتجلس معاه شوي:طيب
محمد:ريح....يلا باي
فرس:هههه...بيباي
وصل محمد لعندها
محمد طالع فيها بأعجاب لانها كانت لابسه جلابيه خليجيه عنابيه وحاطه كحله بسيطه داخل عينها ولافه شيله عليها عنابيه
محمد:الله الله...ياأرض احفظي ماعليكي ....متى عطوك الجنسيه غلاي؟؟
فرس انحرجت منه:هههههه....اليوم الصبح عطوني جوازي
محمد بغزل صريح:احلى خليجيه وربي فديتك انا
فرس خلاص وجهها ماعاد يتحمل غزل اكثر:محمــــــد
محمد:عيونه قلبه روحه الي تبينه
فرس وتلتفت حوالينها:محمد بسك فضحتنا
محمد:ماعلي منهم بصرخ للعالم كلهم واقووووول احبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــك
فرس خلاص بتموت:اروح انا احسن لي شكل عقلك مفتر اليوم
محمد:لالالا خلاص بسكت خلينا نقعد شوي
فرس تنهدت:طيب
محمد:ماقلتي حبيبتي أي جامعه بتسجلين فيها؟؟
فرس:اممم...قلت بسجل في نفس الجامعه الي بتسجل فيها شهد بس انا تخصصي غير
محمد عقد حواجبه:أي تخصص؟؟
فرس:ابي ادخل تمريض
محمد بعصبيه:نعم نعم ....لالالا لاياقلبي شوفي لك تخصص غيره
فرس مستغربه:وليش؟؟
محمد:شنو ليش تبين تصيرين ممرضه لا ياحبي وانا؟؟
فرس:وانت شدخلك؟؟
محمد بعصبيه:شنو شدخلني؟؟...انتي ناسيه انك بتصيرين زوجتي ولا اذكرك؟؟
فرس:لا مو ناسيه بس شدخل اني بصير ممرضه بزواجي منك؟؟
محمد:مستحيل تيصيرين ممرضه اولاً:لاني مااحب شغل الممرضات ثانيا انا بصير في شركتنا يعني دوامي لين العصر بس ثالثا دوام الممرضات شيفتات مره نهار مره ليل وهذا مايعجبني يعني تجي ايام زوجتي ومااشوفك رابعا انا مابي زوجتي تختلط برجال طول الوقت
فرس بااستغراب ماتوقعته يفكر كذا:بس هاذي رغبتي يامحمد وبعدين حنا الحمدلله عيلتنا بناتهم بس يتحجبون ومااظن شايف منا عيب في التربيه ولا في الشرف وبعدين مو انا اول وحده تدخل مجال التمريض بنت عمي الريم تمريض وساره بتدخل طب اسنان وشهد طب بشري وبنت عمي العنود طبيبه اسنان يعني حنا في البنات في عيلتنا لنا تاريخ في الطب...حبكت علي انا
محمد:ولله بنات عمك الباقين ازواجهم راضيين عنهم بس انا هالشغله ماتعجبني وهذا انا قتلك تمريض مافي دوري لك شغله ثانيه واذا تبين في اخر الدنيا اخليك تدرسين بس شي مايتعلق في الطب ابدا
فرس بعصبيه:مو على كيفك؟؟
محمد بعصبيه:على كيفي وهذا اخر كلام عندي
فرس خلاص فولت:وانا غير التمريض مرح ادخل........(وراحت داخل)
محمد:اووووووف معليه يافرس معليه ولله لو يشيب راسي ماخليك تدخلين تمريض

فرس دخلت وهي معصبه:معقوله هو متخلف لهاذي الدرجه...كنت اعرف انه غيور بس لهاذي الدرجه ماتوقعت ابد.......بتشوف يامحمد غير التمريض مرح ادرس
راحت عند شهد الي كانت تقرا قصه على النت"هاوية قراءه قصص درجه اولى" وقالتلها على الي صار
شهد بااستغراب شديد:متاكده انه قالك كذا؟؟
فرس وهي تبكي:تخيلي تخيلي ياشهد يقولي ماابي زوجتي تختلط برجال طول الوقت يعني انا شنو؟؟..مو موثوق فيني؟؟
شهد تهديها:مايقصد يافرس يمكن هو مايحب مجال الطب كل واحد ورغباته
فرس بكاها زاد:بس ياشهد انا من زمان ابي اصير ممرضه تذكرين كنا نقول انا وانتي وساره والريم بنفتح لنا مستشفى انتي وساره طبيبات وانا والريم ممرضات
شهد مكسور خاطرها على فرس:طيب طيب انتي اهدي لين بعدين لكل حادث حديث
فرس وهي تهدد:مو على كيفه؟؟
شهد تبي تراضيها:طيب طيب اهدي وصلي على النبي
في جهة بعيده عن المشاكل وقف يناظر البحر ويفكر في همومه
نواف:اااااخ يانواف كبرت على حبها وهي حتى ماعبرتك...ليش ياقلبي لما حبيت الي احبه مايبيني؟؟....(نزلت دمعه ساخنه من عينه)...معقوله الي اخذته يحبها اكثر من ماحبيتها؟؟....ماتخيلت زوجه لي غيرها وماتخيلت اجيب اولاد من غيرها......بس الدنيا تدور...الله يوفقها هي بعد مالها ذنب اذا قلبي حبها....(مسح دموعه ومشى بعيد يحاول ينسى همومه الي جار القدر عليه بها)
من جهة ثانيه شخص مليان وناسه
علي عزم يكلم عمامه واولاد عمه لانه بحسبه اخوانه علشان يخطبون الريم"ماعدا سالم لانه اخو الريم" ويبي يكلمهم علشان يعرفون راي البنت واذا ارجعوا السعوديه بعد اسبوع ونص يملكون
علي في نفسه:بالرغم انه مو الوقت المناسب بس ولله ماابي البنت تطير من يدي...(وعزم كلم اهله بكره)

في لنـــــــــــدن
فهد:وحشتني عينها...(ابتسم لما تذكر خوفها علي)...فديتك قلبك ياقلبي احبك..(تذكر مرضها)...لو لو استغفر الله لو ماكانت مريضه كان انا معترف لها بحبي من زمان مااقدر اخبي اكثر لازم لما ارجع اعترف لها.... خلاص ماعاد اقدر احتمل اكثر
شهد نزلت الصاله بعد مااستغربت من طبع محمد الي اول مره تكتشفه ووتفكر في فهد وهالشغل الي يبونه الساعه 4ونص الفجر
مرت على الصاله الرئيسيه وسمعت صوت جوال يرن ومحد يشيله والصاله فاضيه ويرن ويرن جلست تدور على الجهاز يمكن تعرف صاحب الجوال
لقته الجهاز وعرفت انه جهاز فهد لانها شافته وهو يكلم فيه الصباح
شهد:اوووووه هذا جوال فهد....شكله ناسيه.....(ورجع يرن مره ثانيه وقرت الاسم)....غاليه على قلبي موت...منو ذي؟؟...(عصبت)...احلى احلى غاليه على قلبي موت بعد يافهد طيب طيب..( وخلته يرن وهي معصبه وتتوعد في فهد)
شهد في نفسها:وانا اقول شله عنده جوالين الا واحد حقنا وحق الشغل والثاني حق المغيزل يافهد...وطلعت مثل الباقين.......طيب يافهد هين انا اوريك
ورن الجوال للمره 20 وهي ماردت وتشوف الاسم وتغلي داخل قلبها وتدعي عليه
شهد تفكر:شله اسيئ الظن فيه يمكن امه ولا خالته ولا احد يعرفه خلني ارد واشوف بس برد ومرح اتكلم
شهد ردت وجاها صوت ناعم بنوتي يدل على صغر سن الطرف الثاني:....
...:الووووووو فهد فهد رد علي...شفيك ساكت؟؟...صاير لك شي يالغالي؟؟؟...
شهد في قلبها:غالي عساك تغلين في نار جهنم قولي امين
...:الوووووو رد علي شفيك حاقرني؟؟....رد علي انا اختك مشاعل ....كل هذا زعل؟؟
شهد وقف سمعها عند اختك مشاعل انتظرت الطرف الثاني لين يسكر وسكرته
شهد تردد:اخته اخته مشاعل .....فهد على قد مااعرف وحيد امه وابوه وماعنده اخوان ولا خوات....اجل وش تفسير كلامها باانها تقول اخته؟؟
رن الجوال مره ثانيه وكان نفس الاسم"غاليه على قلبي موت"
شهد في قلبها:اوووف لزقه عنزروت....لما يرجع بعرف السالفه كلها بس رد مو راده عليها
وضلت طول اليوم تفكر وتفكر من ذي مشاعل؟؟
"اظنكم تتذكرون مشاعل بنت خالت فهد والي يعتبرها اخته الصغيره ويوسف اخوها اخوه الصغير"
وكمل باقي اليوم على ابطالنا كلن في حاله وهمومه والي شاغله

يوم الاحد المزرعه الساعه 2 ونص الظهر
الكل مجتمع على الغداء لان الجده ام سيف طالبه من الجميع يجتمعون عندها مثل عادتهم كانوا بالترتيب
الجده بعدين العمام وعيال العم وبعدها حريم العمام واخر شي البنات
علي استغل فرصه تواجدهم مع بعض وتكلم وهو يوجه كلامه لعمه عبدالله"ابو الريم"
علي:عمي ابو سالم
عبدالله:سم ياولدي
علي:سم الله عدوك بس بعد الغدا ابي اكلمك بموضوع
عبدالله:انشاءالله يولدي
ام سيف:وشله ماتتكلم هنا؟؟
علي كح الحين وش يسكت جدته
عبدالله يبي يطلع علي من ورطته:يمه شي اكيد يخص الشغل ومااظنه يهمكم
علي ناظر عمه بااحترام
ام سيف:اييي...(توجه كلامها لمحمد)...وانت وين رفيقك؟؟
محمد"ورطتني يافهد الحين شقولها؟؟":أي رفيق يمه؟؟
ام سيف:بعد منو اخوك ولد عمك فهد
محمد"يارب استر من لسانها":قالي عنده شغل وبيجي بعد مايخلصه
ام سيف بتشكك:أي شغل ذا الي يخليه من دون مايخبر احد؟؟
محمد:يمه اكيد عنده شغل ضروري يعني ليش رح يروح؟؟
ام سيف:ولله مايندرى عنكم انتم اذا الواحد كلمكم قلتوا شغل وشغل ومدري متى بيخلص شغلكم ذا
الكل ابتسم الا شخص هو شهد
تفكر في شغل فهد والمكالمه
شهد في قلبها من صدقها جدتي شهالشغل الي الفجر يتصلون عليه وهذا غير المكالمه ولله حتى انا قمت اشك بس ياخبر اليوم بفلوس باكر يصير ببلاش

بعد الغداء
علي اخذ ولاد عمه على جنب وكلمهم بموضوع وكلهم وقفوا معه وقفت رجال وقالوا اذا ماكان عنده اخوان فهم اخوانه وسنده واتفقوا يكلمون عمهم الحين بموضوع علي والريم
نواف تقدم لهم في الصاله:عمي ابو سالم
عبدالله:سم يايبه
نواف:سم الله عدوك بس ياليت انت وعمي ناصر تجون عندنا
عبدالله وناصر: جايين
وراحوا كلهم المجلس وعلي على اعصابه ومتوتر وعيال عمه يهدون فيه ويطمنونه
من جهه ثانيه
الريم في الغرفه تفكر ليش علي يبي ابوها
الريم تكلم نفسها:معقوله يبي يكلمهم بموضوع الخطبه؟؟...بس الحين مو الوقت المناسب...(خنقتها العبره لما تذكرت مرض شهد)...وشهد شبتقول عنا اذا تقدم لي وافقت عليه مانهتم فيها ولا كان مرضها عادي...يااااااربي الحين انا وش يريحني
نعـــــــود لاحداث المجلس
نواف وفارس استلموا الحديث لانهم اكبر عيال عمهم
نواف:عمي عبدالله علي جايك ويطلبك ماترده
عبدالله:افا علي وانا ابو سالم طلبه ماينرد انشاءالله هو يقول ومن عيني ذي قبل ذي
علي تكلم:تسلم عيونك بس انا..(بلع ريقه وتذكر الريم وتشجع)..انا طالب القرب منك وماابيك تخيبني
عبدالله تبشر وظهرت على وجهه ابتسامه رضى ووناسه:وقربك احنا نبغيه ياعلي وماظني بلقى لريم احسن منك انت ولد عمها واولى منها من الغريب
سالم كان مبسوط لان اخته بتاخذ علي وصدق ابوه ولد عمها واحسن الرجال
عبدالله يكمل كلامها:بس يولدي تعرف راي البنت هو الاساس
علي ارتاح من سعاده عمه وترحيبه له:اكيد يعمي حق وواجب
عبدالله:خلاص يولدي مني ومن ولد عمك لك الموافقه بس هم راي البنت وامها الاساس وانشاءالله نرد عليك بعد ماناخذ راي البنت
علي:على بركه الله
والكل طلع من المجلس وهو مبسوط وفرحان على موضوع خطبه علي والريم واكثرهم علي وابو سالم وسالم
في صاله قسم الحريم ام علي كانت مكلمه الجده من قبل بموضوع علي والريم والجده فرحت واجد ان ولدها بياخذ بنتها لانها مو من النوع الي يغصب العيال على بنات عمهم والعكس تحب كل وااحد ياخذ الي يبيه قلبه وراضي عليه وكلموا الاهل وومن ظمنهم ام سالم"ام الريم" وقالت لهم بتاخذ راي البنت وهي عنها موافقه لانها مرح تلقى لبنتها احسن من علي

لنــــــــــــــــدن الساعه 5ونص بتوقيت غرينتش
فهد كان مع فيصل يسولفون في كفي
فيصل:مشاءالله يعني اهلك كلهم هنا
فهد:هيه وهم في الريف في المزرعه حقتنا
فيصل:اجل لازم نسوي لكم زياره ونشوف الشباب من زمان عنهم
فهد:اكيد غصبا عليك مو على كيفك
فيصل يضحك:هههههه اجل عناد لك مو رايح وبس بتصل عليهم
فهد:هههههه مابتغلبني ان اعرفوا انك هنا ولله ليجون لندن ويسحبونك ويجيبوك عندنا بالمزرعه
فيصل:اجل سالفه العناد متوارثه فيكم؟؟
فهد:ههههه الظاهر كذا
وكملوا سوالف وفهد شاغله باله شهد لانه مشتاق لها كثير....وبعد نص ساعه كل واحد منهم استأذن علشان يروح يشوف شغله وفيصل بعد يشوف اخته رغد
فهد طلع من عند فيصل وراح يتمشى شوي بسيارته الرنج الاسود ويلفلف في الشوارع
فهد:أأأأأه يافهد ماشفتها يوم وهذا حالك ضايع وماتدري وين تروح ولا شنو تسوي شكلها احتلت حياتك صح...وتمكنت منك الين خلت طيفها مايغيب عن بالك وقلبك ماينبض الا بااسمها وعيونك تدور على عينها...شكلي بتعذب من هالحب...ولله طحت يافهد ومحد سمى عليك ...(تذكر لما كان يتطنز على محمد وعلي ونواف لما يقولون له عن سوالف حبهم)...هههههههه طلعت في حبك يافهد العن منهم

المــــــــــــــــــــزرعه المغــــرب
كان الكل قاعدين في الصاله ويسولفون وشهد مفجرتهم ضحك بسوالفها علشان يتناسون مرضها وخصوصا بنات عمها وامها وجدتها وفارس اخوها الي من درى عن مرضها وهو الضحكه مجافيه وجهه
شهد فجأه طرت على بالها فكره قالت وهي توجه كلامها لجدتها:يمه شرايك بكره نصوم؟؟؟.... بكره الاثنين ويستحب الصيام
ام سيف عجبتها الفكره:ولله زين الشور يايمه شرتي بطاعه الله واحب اعماله له وانا اقولك تم
شهد:طيب بسأل الباقين شرايهم وبرد عليكم علشان بكره كلنا صيام
راحت سالتهم وكلهم قالوا بيصومون وبكره بيكون صيام على الكل
ومضى باقي اليوم على الكل مثل حاله الا شخص كان مقابل البحر ورافع البنطلون وحاط النظاره على شعره الاسود الناعم وجالس على الرمل ومكتف ايدينه على بعض ويفكر
فارس:الحين ليش انت يافارس الوحيد الي حياتك خاليه من أي عواطف او مشاعر؟؟...قلبك مااحتلته بنت وبنات عمك كلهم مثل خواتك ولا وحده حطيتها في بالك....متى بتفرح اهلك وامك وشهد اختك والاهم نفسك؟؟؟...ماتبي عيال يحملون اسمك؟؟؟ ماتبي وحده تملي عليك حياتك؟؟...ااااخ ياقلبي متى القى الي قلبي ينبض لها من اول مره؟؟
اسئله كانت تدور في راسه وغيرها وغيرها كلها عن حياته والي كان محور موضوعها حياته حياته هو الشخصيه
من بكـــــــــــــــــــــــــــره
المزرعه كل اهلها صايمين واتفقوا يسوون فطور كبير للصيام
شهد وفرس وساره كانوا يمشون برى ويسولفون اما الريم امها كانت طالبتها وتبي تكلمها بموضوع
في غرفه الريم
الريم:نعم يمه في شي؟؟
ام سالم:أي يمه انتي الحين تعرفين انك صرتي كبيره وحرمه ويجولك الخطاب صح؟؟
الريم عرفت الموضوع"اكيد علي كلمهم يمصبتي" ونزلت راسها:أي يمه
ام سالم:مابطول عليك يمه علي ولد عمك يبيك له زوجه على سنة الله ورسوله ها شرايك؟؟
الريم عمرها ماتوقعت ان بيكون الموقف صعب كذا مره ونزلت راسها واحتمر وجهها:.....
ام سالم شافت الاحراج والخجل على وجه بنتها:يمه مانبيك تستعجلين بالرد فكري واستخيري ربك والي خير بيكتبه ربك طيب
الريم تحاول تتكلم علشان امها تطلع وتتركها وبصوت خفيف يدوب ينسمع:طيب
وطلعت امها وتركتها تفكر
الريم مسكت وسادتها بقوه وحطت راسها عليها:أأأأأه واخيرا جى اليوم الي ابيه...شقد انتظرته انتظرته وربي كثير
شهد وساره وفرس يسولفون في الحديقه وصلوا إلى مكان فيه قعده حلوه وجلسوا فيه الين فرس حست بالبرد واجد وايدها تجمدت من البرد وقالت بتروح تجيب قفازاتها
وهي راجعه كان عندها جوالها في يدها بعد مالبست القفازات مرت بالصدفه جنب محمد الي كان يتكلم في التلفون مع فهد وسمعت كلامه

محمد:فهد بليييييييز لا تناقشني انا الي مايطيعني ماابيه واذا من بدايتها كذا خلاص بطلت
فهد:حرام عليك تنهي حبكم كذا على حساب شي هي تبيه وانت ماتبيه ولما تتزوجون تفاهموا
محمد:انت تدري اني مااحب البنت الي تختلط برجال مو قصه اني مو واثق فيها بس لاني مااحب زوجتي تكون مع غيري وقت طويل
فرس عرفت انه يتكلم مع فهد عنها وجلست تسمع بمقصد انها تبي تعرف وش رح يسوي لها
فهد:يامحمد مو زين الي تسويه فيها فرس طيبه وعلى نياتها لاتعاند يامحمد انت بس الي بتخسر بالاخير
محمد:بنهدأ كم من يوم واذا ظلت على رايها هي في طريق وانا في طريق
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -