رواية حبيتك من بين الناس -18


رواية حبيتك من بين الناس -18

رواية حبيتك من بين الناس -18

نوف: هلا بالعروسة وينكم تاخرتوا

سارة: خلاص احنا جايينكم قريب
نوف: اوكي بس خفت عليكم عشان تأخرتوا
سارة: لا خلصنا خلاص
وقفلت نوف من سارة ومشيت الا وتسمع صوت يناديها
خلود: نوف
نوف لفت وشافت خلود وامها وسامية وعهود واتذكرت سامي واستحت بالمرة
نوف: هلا الله يحيكم
وسلموا الحريم على بعض ويروحوا يجلسوا على طاولة وترحب فيهم نوف وتصبلهم قهوة بعدين اعتذرت منهم عشان تنادي امها
نوف: امي
ام بندر: خير نوف
نوف: خالتي ام سامي جات هي وبناتها
ام بندر: رحبتي فيهم ولا فشلتينا
نوف: امي اعجبك انا جلستهم على الطاولة وضيفتهم بالقهوة
ام بندر: ايوه كذا ابغاكي
وراحت ام بندر عند انسابها ونوف طمنت ام سارة وقالتلها دحين بيجوا
خلود: نوف يسلم عليكي سامي
نوف: الله يسلمه كيفه
خلود: طيب
نور جات عندهم وسمعت الهرجة وحبت تحرج نوف
نور: اقول نوف ايش قال سامي عن نوف عجبته
نوف تغمز لاختها يعني اسكتي
خلود حست بنوف وتبغى تحرجها زيادة: يوووو كل شوي يجيب سيرة نوف ايش سويتي في اخويه خبلتيه هههههههههههههههه
نور: هههههههههههههههه
نوف: طبعا اتخبل في احد يشوفني ومايتخبل
نور: طيب انحرجي شوية على الاقل قدام اخته
نوف: عادي خلود صحبتي
خلود: خليها تاخذ راحتها
وجاتهم سمر ونور على طول صفرت
نور: الله الله ايش الجمال دا يووو لو يشوفك نايف
سمربدلع : نوووووووووور
نوف: سبيكي منها هذي اليوم مستخفة وين سارة
نور: بالله هذا سؤال يعني وين اكيد بالغرفة
نوف: مو شغلك
واستاذنت منهم خلود وراحت
نوف: ايش فيكي انتي وجععععععع لازم تحرجيني يعني
نور: انتي انحرجتي اجل ايش تسمين اللي قولتيه وتقلد نوف في احد يشوفني ومايتخبل
سمر: هههههههههههههه
نوف: اقول فارقي خليني اروح عند حبيبة قلبي سوسو
نور: سوسو هههههههههههههههه
وضحكت سمر عليهم
سمر: هههههه مخابيل
نور: تعالي هنا يابنت اش الحلاوة دي سمر ايش رايك ادق على نايف يجي يشوفك
سمر: لا والله
نور: صدقتي انتي مافي شوفة الا بعد الملكة
سمر: طيب ماما وتهز راسها زي الهنود
وضحكوا نور وسمر على نفسهم
ونروح لسارة ونوف
نوف: ماشاء الله على الحلوين تعالي سارة اقرا عليكي
سارة: ههههههه
نوف: ايش فيكي
سارة: لا ولا شيء بس خليني البس الفستان بعدين اقري عليه مرة وحده
نوف: ها طيب خلاص يلا قومي البسي بساعدك
ولبست سارة الفستان وساعدتها نوف لانه في هذاك الوقت سارة مااعتبرت نوف اخت اللي بيتزوجها بالعكس اعتبرت سارة صديقتها واغلى صديقاتها والصديقة مافيها شيء لو بتساعد صديقتها
نوف: ماشاء الله ياسارة الفستان جنان واصلا انتي اللي محليته
سارة: عيونك الحلوة ياعمري
وقرت نوف على سارة وحضنوا بعض
نوف: سارة خلاص لاتبكين والله مكياجك بيخرب
ودخلوا عليهم نور وسمر وباركوا لسارة
نور: ماشاء الله والله اخواني عرفوا يختاروا زوجاتهم
نوف: طبعا طالعين علي مو انتي
نور: احم احم انا ام الذوق كله
وكملوا البنات سوالفهم وضحكهم
وبعدين جو خالات سارة وهما خالتين وكلهم متزوجات بس ساكنين بالرياض وعيالهم صغار اكبرهم بنت اكبر من سمربسنتين عمرها 18
رغد: الله ياسارة ماشاء الله عليكي مرة طالعة تهبلين
سارة: تسلمين ياقلبي وعقبالك
رغد: امييين
وتضربها امها: يابنت اثقلي
سمر: عادي خالتي خلاص رغد انشاء الله تشوفك وحدة من الحريم وتخطبك ماشاء الله عليكي حلوة والكل يتمناكي
رغد حلوة هي وسارة يتشابهون كثير اللي يشوفهم يقول انو هي وسارة اخوات اكثر من سمر
سارة: انشاء الله تتزوج واحد من جدة وتجي عندنا
رغد: ايوه انشاء الله انا ابغى اسكن بجدة احبها مرة
سمر: انشاء الله
وبعدين راحوا الحريم القاعة وتركوا سارة لوحدها تكمل زينتها
وكانت الملكة روعة انبسطوا البنات ورقصوا ويشجعوا بعض زغاريط وصريخ كان جوو خيالي وسارة تسمع رجتهم وقلبها يدق
سارة: ياويلي قربت اللحظة والله اني خايفة الحمد لله يارب وفقتني ورزقتني باللي ابغاه الحمدلله
ودخلت عليها نوف
نوف: يلا سارة استعدي بدر بيدخل عشان تتصوروا
سارة: نوف خايفة
نوف: ههههههههههه هذا وانتي تعرفي بدر اجل كيف انا في ملكتي هههههه الله يستر
سارة: نوف انتي اجرأ مني
نوف: مدري خليها في ملكتي وشوفي ايش بيصير ليه الله واعلم
وجات نور وامها ومعاهم بدر ومعاهم ام سارة
ام بندر: خلاص سارة مستعدة
سارة بارتباك: ايوه ..... امي تعالي عندي


وضحكوا كلهم على سارة
نوف: ههههههه خوافة
وراحت نوف عند الباب ودخلت بدر
بدر: السلام عليكم
سارة: وعليكم السلام
بدر لمن رفع عيونه وشاف سارة اتخبل الله الله ماشاء الله عليها ياحظي والله
سارة كان شكلها جنان مسوية شعرها سريحة على جنب وحاطة عند اذنها وردة بيج بعودي وطالعة جنان عليها اما مكياجها كان عودي مع البيج يعني كانت على قولتهم تطيح الطير من السما وبدر كان يطالع بسارة ومسحور بجمالها
نوف بصوت واطي: ههههههههه ايش فيك مبقق عيونك
بدر: ياحظي انا والله
نوف: هههههههههههه
وراح بدر عند سارة وباس جبينها وسارة الله لايوريكم قلبها يدق بقوة وتحس نفسها بدوخ لمن قرب جنبها
وبدات المصورة تصورهم اول شيء اتصوروا مع العائلة وبعديت راحوا وتركوا بدر وسارة مع المصورة
نروح لمي اللي حضرت الملكة بدون نفس بس لانو امها اجبرتها انو تروح
مي: ياسر مااقدر ايش فيك انت
ياسر: والله محد داري عنك اخرجي معايا مو انتي تقولي انك مو مبسوطة يالله اطلعي
مي: والله ودي دحين اروح البيت بس امي هذي
اسر: انا عندي فكرة سوي نفسك تعبانة وقولي لامك بروح البيت وتعالي معايا ايش رايك
مي: اممممممممم والله فكرة بس مدري خايفة
ياسر: انتي سوي اللي بقولك عليه ولا تخافي
مي: طيب اقول لامي وارد لك
ياسر: اوكي
وراحت مي لامها
مي: امي
ام يوسف: نعم
مي: امي انا قلتلك تعبانة وانتي غصبيني انا بروح احس تعبي زاد
ام يسوف خافت على بنتها: طيب دحين نعتذر منهم ونروح كلنا
مي: لا امي عيب نروح كلنا انا ادق على السواق يجي ياخذني وانتي اجلسي
ام يوسف: خلاص براحتك بس روحي سلمي على ام بندر واعتذري منها
مي ابتسمت: من عيوني
ودقت مي على ياسر عشان يجيها
ياسر: ها بشري
مي: خلاص وافقت انت متى بتجي
ياسر: انا بره يلا تعالي مافي احد
مي: ماشاءا لله بسرعة جيت
ياسر: انا من زمان هنا عارف انك بتطلعين معايا
مي: طيب خلاص انا جايتك بس انتظر 5 دقايق اسلم على خالتي واجي بااااااااي
ياسر:اوكي باااااااااااي
وراحت مي سلمت على ام بندر واعتذرت منها وفي طريقها لقيت نوف
مي: نوف نوف
نوف استغربت انو مي تناديها الله يستر منها
نوف: هلا مي
مي: نوف انتي زعلانة مني صح
نوف: لا والله عادي
مي ابتسمت: نوف انا اسفة عن كل الاشياء اللي سويتها معاكي
نوف ابتسمت: وانا مسامحتك وعمري مازعلت منك
وحضنت مي نوف
مب: مبروك نوف مع انها متاخرة
نوف: الله يبارك فيكي وعقبالك
مي: بحياتك
وتركت مي نوف وراحت ونوف مستغربة من مي يمكن الله هداها وهزت كتوفها وراحت عند البنات
وطلعت مي من القاعة وطلعت السيارة مع ياسر
ياسر: هلا حبيبتي السيارة نورت
مي: منورة بصاحبها
ياسر: تسلمين
مي: ياسر وين بنروح
ياسر: بوديكي شقتي
مي: ياسر لا نروح أي مكان ثاني
ياسر: مي انتي وعدتيني اول خلاص انا زعلان احسن لكي ارجعي القاعة خلاص
مي: يوو ياسر زعلت خلاص اوكي نروح الشقة بس مانتأخر
ياسر ابتسم: ايوه كذا خليكي لا حبيبتي محنا متاخرين برضو انا اخاف عليكي انا احبك يامي ومستحيل اسوي فيكي شيء يضرك
وياسر في قلبه : اول مرة احس انو الكلام طالع من قلبي معقولة ياياسرتخاف على مي
مي: تسلم حبيبي وانا واثقة فيك كل الثقة
نروح للعرسان اللي قاعديت يتصورون
والمصورة كل شوية تطلب منهم يسوو حركة ولاتخلو هذي الحركات من الجرأة وسارة مستحية ومقهورة من المصورة وجععععع على جرأتها
وقهرتها اكثر لمن طلبت من بدر يحضن سارة وتكون وجيههم متقابلة ويبوسها عشان تصورهم
وبدر ماحسب على طول سوى اللي تبغاه وسارة وجهها صار احمر واستحت وانقهرت من بدر كيف يسوي كذا قدام الهبلة دي
وبعد ماخلصوا تصوير راحت المصورة عنهم ووبقيوا سارة وبدر
بدر: الله ياسارة انتي مررة حلوة
سارة: عيونك الحلوة
وطلع بدر من جيبه عليه صغيرة واعطاها سارة
بدر: سارة هذي العلبة ابغاكي تفتحيها في البيت مو هنا
سارة: ليه ايش فيها
بدر ابتسم: مفأجاة ههههههه بس زي ماقلت لكي افتحيها بعدين
سارة: طيب
وونترك العرسان لوحدهم ونروح لمي وياسر
ياسر: يلا مي انزلي وصلنا
مي حست بخوف وضربات قلبها تدق بسرعة
مي: طيب
ونزلوا من السيارة ومسك ياسر يد مي ودخلوا العمارة مع بعض ووقفوا عند شقة في الدور الاول
وفتح ياسر الباب واثناء مانزل المفتاح طاح منه فأنحنى يجيبه ولمن نزل انتبهت مي للحركة اللي في الشقة وفتحت عيونها لاخرها لانهاشافت رجال جوه ولاشعوريا دفت ياسر بقوة لمن قام وجريت على الشارع وكانت العمارة على شارعين رايح جاي ومزدحم بالسيارات وبدون وعي صارت مي تجري وفي قلبها تقول انا ايش سويت الكلب المخادع جايبني شقة كلها رجال انا قلبي من زمان وهو يدق حسيت انو شيء بيصير ليه ليه يياسر تسوي معايا كذا واثناء جريها ماانتبهت للسيارات وصدمت فيها سيارة طيرتها للشارع الثاني وكل هذا صار قدام ياسر اللي كان واقف منصدم من اللي صار بعدين صرخ: لاااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااا

&&& الجزء الحادي والعشرون &&&
نروح للقاعة هناك الكل منبسط والبنات يرقصوا ومنعنشين على الاخر
وقربت وقت الزفة ونوف طلعت عند بدر وسارة وقطعت عليهم خلوتهم
نوف : هوووووووووب انا جيت
بدر: يافرحتك ايش تبغين يلا فارقي مزعجة
سارة ساكتة وتضحك على بدر
نوف: الله الله ايش قاعدين تسوون
بدر: مو شغلك
نوف: حبيبي الحركات هذه مو هنا فاهم ويلا اشوف قوموا الليل راح والناس بتروح وحضرتك قاعد تهرج
بدر: وانا ايش دخلني بالناس
نوف: الناس جاية عشان تشوفكم يلا قوموا جاء وقت الزفة
بدر: يلا طيب
ويقوم بدر ويمسك يد سارة ويحضنها بيده ويروحوا مع نوف
في القاعة اعلنوا عن الزفة وانه العريس بيدخل ولبسوا الحريم عباياتهم وطفوا الانوار وولعوا الشموع اللي على الطاولات وكان الجو يجنن والكل عيونهم مبققة تدور على العرسان <<<<< هههههههه حرييييييم
وطلعوا العرسان من البلكونة والكل منبهر من جمال سارة وبدر كانوا لايقين لبعض وام بندر وام سارة قاعدين يقرون خايفين على عيالهم ومن اول ماظهروا بدر وسارة صاروا البنات يصارخو ويصفروا ويصفقوا مع الاغنية وسارة مرتبكة من المنظر وبدر يضحك على اشكال الحريم
بدر: هههههههههه سارة شوفي الحريم كيف مبينين عيونهم اخ على لقافهم
سارة: انت ايش عليك منهم طالع فيه وبس
بدر: هههههههه تغارين عليه ياقلبي
سارة: لا مااغار
وقرر بدر انه يحرج سارة وعلى طول شالها ودار فيها وسارة منفجعة وبنفس الوقت تضحك والبنات ماحسبوا قاموا يصارخوا ويصفروا على حركة بدر
سارة: مجنووووون
بدر: ايش رايك
وبعدين باسها مع خدها ونزلها
وسارة وقفت تعدل شعرها وفستانها بس بنفس الوقت عجبتها الفكرة الله يرجك يابدر
وبعدين استعدوا للزفة ونزلوا من الدرج ومشيوا على الممر ونوف ترمي عليهم الورود لين وصلوا الكوشة والمصورة تصورهم ووجاتهم نوف ونور وصاروا يرقصوهم ونادوا امهم وام سارة والكل يرقص ومسويين دائرة حوالين العرسان وبعدين راحوا بدر وسارة وجلسوا على الكرسي الكبير المزين ولبسوا بعض الدبل اول شيء بدأ بدر ولبس سارة دبلتها بعدين باس يدها وبعدين لبست سارة بدر دبلته وبرضو باست يده وكانت لقطة ولااروع
وبعدين راحوا عند الكيكة وقطعوها واكلوا بعض والبنات مع كل حركة يصفقوا ويصفروا وبعدين راحوا الناس ومابقي الا العائلتين ودخلوا ابو بندر وابو سارة وتصوروا مع العرسان
نروح لمكان ثاني كان زحمة والناس ملتمة
طبعا ياسر اول ماشاف جسم مي يطير قدامه مااستحمل المنظر وركب سيارته وشرد والاسعاف جاء وشالوا مي على الحمالة
الرجال: هي كانت مسرعة وكأنه احد يلحقها وانا ماقدرت اوقف السيارة
الشرطي: ماتدري من وين جايه
الرجال: والله ماانتبهت
وشوية تجي حرمة واللي هي اخت الرجال
الحرمة: احمد هذي شنطتها
واخذ احمد الشنطة واعطاها الشرطي
ام يوسف: مها مدري احس اني متضايقة الله يستر
مها: ايش فيكي ياامي
ام يوسف: مدري يابنتي بس فجأة نغزني قلبي وجات في بالي مي
مها خافت من كلام امها بس تحاول تهديها: امي انشاء الله مافيها الا الخير
ام يوسف: طيب دقي عليها طمنيني
مها ابتسمت: انشاء الله دحين ادق
ودقت مها على جوال مي وحاولت كذا مرة ومحد يرد
مها: امي محد يرد يمكن نامت
ام يوسف: الله يستر يلا بسرعة خلينا نروح البيت انا مو مطمنة
مها: انشاء الله بس انتي ارتاحي

في المستشفى

وانقذوا الدكتور واللي معاه مي بس كانت حالتها خطيرة
الدكتور: فين اهلها
احمد: خير يادكتور
الدكتور: والله مااعرف ايش اقولكم بس هي حالتها خطيرة عنده نزيف بالدماغ وهي دحين بغيبوبة ومحتاجة دم
احمد: لا حول ولا قوة الا بالله بس احنا ماندري مين اهلها
الدكتور: بس لازم ننقذها الوقت يداهمنا
نادية: انا اتبرع لها
احمد: خلاص نشوف انا وانتي بس اول شيء نخبر اهلها
نادية: احمد شوف شنطتها يمكن نلاقي شيء يدلنا على اهلها
وقال احمد للشرطي واعطى الشرطي احمد الشنطة اللي بدوره اعطاها اخته وفتحتها نادية وطلعت جوال مي
نادية: اشياء عادية بس في جوالها
احمد: خلاص ندق عليهم لازم نقلهم هذولا اهلها
يوسف كان مع الرجال وجاءه اتصال من رقم غريب
يوسف: الوووووو
عبير: هلا يوسف انت وينك وليه لمن ادق عليك ماترد
يوسف: مين معاي
عبير: انا عبير
يوسف: خير ايش تبغي
عبير: ايش فيك تكلمني كذا
يوسف: لوسمحتي لاعاد تدقي عليه انا اتغيرت مو زي اول فاهمة وقفل الخط بوجهها
عبير انقهرت من يوسف ودقت عليه مرة ثانية ومارد ودقت مرة ثالثة لقيته مقفل الجوال
عبير: طيب يايوسف ان ماخليتك تندم مااكون عبير
وجاء ببالها ياسر انا لازم اضغط عليه عشان يضيع مي كفاية اخوها فلت مني وماقدرت اثر عليه بس انتي اللي في وجهي يامي وبوريك مين عبير
ياسر كان جالس بسيارته ويفكر باللي صار ياربي انا ايش سويت ايش ذنبها المسكينة باللي صار لها انا نذل جبان وفوق كذا اتخليت عنها وشردت ااااااه يامي ياترى ايش صار فيكي حية ولا ميتة يارب زي ماانقذتها من شري تنقذها دحين يارب ساعدها ويدق جواله
ياسر: الوووووووو
عبير: هلا ياسر كيفك
ياسر: بخير وانتي
عبير: حالتي زفت ياسر بالله عليك عجل باللي قولت لك عليه
ياسر: اللي هو؟؟؟
عبير: ياسر وبعدين معاك ترى ماني ناقصتك
ياسر: خير ايش فيكي
عبير: بعدين اقولك بس اهم شيء تقضي على مي وبسرعة
ياسر لمعت فكرة براسه: طيب انفذ اللي قولتيلي عليه بس بشرط
عبير: موافقة ايش الشرط؟؟؟
ياسر: ابغى اسهر معاكي
عبير: ماطلبت شيء تعال في الشقة
ياسر: لا ابغى اكون معاكي لوحدنا
عبير: اوكي تعالي الشقة خذني
ياسر: اوكي باااااااااااي
عبير: بااااااااااااي
طيب ياعبير تبغيني ادمر مستقبل البنت خلاص انا صحيت مو ياسر الاولي كنت بضيع مستقبل مي كله عشان عيونك ياعبير ااااه لوبيدي اذبحك بس وين تروحين انا وراكي وراكي كنت ابله زي الطرطور امشي واسمع كلامك بس يصير خير انشاء الله
وشغل سيارته وراح لعند عبير
ام يوسف ومها في السيارة
ام يوسف: فاروق انت ودي مي البيت
فاروق: لا انا ماودي بيت
ام يوسف: الا هي مااتصلت عليك
فاروق: لا والله ماما مافي دق على انا
ام يوسف: متاكد
فاروق: مية المية
ام يوسف: غريبة اجل كيف راحت البيت الله يستر البنت هذي مدري ايش يتسوي فينا
مها: انتي اهدي دحين نروح البيت ونعرف منها كل شيء
ووصلوا لبيت وراحت ام يوسف على طول غرفة مي ولمن فتحت باب الغرفة لقيت كل مرتب والغرفة باين انو محد دخلها
ام يوسف: ياويلي بنتي وين
مها: امي هدي شوية يمكن بره
ونادت مها سيتي شغالتهم
مها: سيتي وين مي
سيتي: مي مافي هو راحت مع ماما
مها: طيب ماجات
سيتي: لا انا مافي شوف هو مايجي
ام يوسف: ياويلي على بنتي انا حسيت انها فيها شيء قومي يامها اتصلي في اخوك خليه يدورها
مها: دحين انا ادق عليها بس انتي ارتاحي
ام يوسف: من وين تجي الراحة
ودقت مي على جوال مي
في المستشفى كانت نادية ماسكة جوال مي تدور بين الارقام وشوية يدق الجوال مهاوي يتصل بك
نادية: احمدالجوال يدق
احمد : بسرعة ردي
مها: الوووو مي
نادية: الووووووووو
مها: مين انتي ووين مي
نادية: صاحبة الجوال اسمها مي
مها: ايوه انتي مين ووين مي
نادية: الصراحة مدري شقولك
مها: تكلمي ايش فيها مي
نادية: مي صار لها حادث ودحين هي بالمستشفى
مها مااستحملت وجلست على الكنبة: ايش تقولي
وحكت نادية مها كل شيء بالتفصيل
مها وهي تبكي: خلاص دحين جايينكم
ام يوسف وعيونها تطالع مها وكلها دموع: مها ايش فيها مي
مها ماستحملت وصارت تبكي: مي صار لها حادث
ودخل عليهم يوسف
ام يوسف تصارخ وتبكي: لااااااا مي بسرعة ودوني لها
يوسف لمن سمع صريخ امه: ايش فيكم
مها: مي صار لها حادث وهي دحين بالمستشفى
يوسف: ايش وبأي مستشفى
وراحوا يوسف ومها وام بندر المستشفى
في المستشفى بعد ماطمنوا احمد ونادية انهم خبروا اهلها راحوا مع الدكتور يشوفوا فصيلة دمهم توافق مع دم مي ولا لا
وراحوا نادية واحمد مع الدكتور وطلعت فصيلة نادية مثل فصيلة مي
وبسرعة نقلوا دم لمي وحالتها استقرت

سارة كانت اسعد انسانة اليوم حلمها تحقق
احبك يابدر احبك وتذكرت هدية بدر وراحت فتحتها لقيت فيها وردة قديمة ذبلانة مرة
وفيها قرطاس حلاوة باين عليه قديم وكمان فيها دبدوب صغيرمرة لونه احمر وفي العلبة كرت صغير مكتوب عليه
( تتذكري الاشياء هذي ياسارة .... احبك )
ودق جوال سارة
سارة ماهي قادرة تتكلم من الصياح
بدر: حبيبتي سارة
سارة: .............
بدر: الووو حبي ردي عليه
سارة: بدر
بدر: عيونه
سارة: ااااااااااه انت محتفظ بالاشياء للي اعطيتك هيوان ضغيرة ياقلبي
بدر: هذي الاشياء من حبيبت قلبي وروحي سارة كيف ارميها هذي ياسارة كانت تسليني في غربتي كنت دايما اخرجها واشوف فيها سارة الحبيبة الصغيرة
سارة: ياحبيبي يابدر احبك احبك احبك بقول للعالم كله احبك
بدر: ههههههههه وانا ااحبك احبك واتنفس هواكي
سارة: حبك سكن قلبي من سنين كنت في الماضي حبيبي بس دحين انت حبيبي وزوجي ودنيتي كلها حبك يجري بدمي وعمري مااتخيل حياتي بدونك يااعز واغلى حبيب لو تبغى عيوني اهديها لك ياعيوني انت
بدر: الله الله كل هالكلام ليه يابختي انا
سارة: وانت تستاهل اكثر
بدر: سارة انا ماني مصدق انك صرتي زوجتي بس متى تجي الليلة الكبيرة ونبقى قريبين من بعض مايفرق بيننا الا الموت
سارة: انشاء الله حبيبي ونتهنى بعمرنا مع بعض
وكملوا بدر وسارة ليلتهم بكلام الحب والاشتياق
في المستشفى احمد جالس مع نادية اللي سحبوا منها دم وهي تعاني من دوخة بسيطة
اخمد: سلامتك حبيبتي وجزاك الله الف خير
نادية: يلا الواحد يسويله خير في الدنيا
احمد: طيب يلا اوديكي البيت انتي تعبانة
نادية: اوكي بس بروح اطمئن على مي
احمد: هي اسمها مي
نادية: ايوه اللي دقت تقول مي
احمد: اوكي يلا
وساعد احمد اخته على الوقوف وطلعوا بره الغرفة وراحوا عند مي
ولقيوا حرمتين وولد مع الدكتور

يتبع,,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم