بارت مقترح

رواية شفت الحبيبه كويتيه -20

رواية شفت الحبيبه كويتيه - غرام

رواية شفت الحبيبه كويتيه -20

دلال وهي تكش عليها : مالت عليك بس والله انك ماتقدرين احد انا اخر يوم معك وانتي مسكبتلي
غزل تضحك : روحي بس اللي يشوفج يقول بتفارقينا دهر كله كم شهر وراح اشوف خشتج ههههههههاي
راحت دلال عشان تنزل شنطتها ودخلت غرفة غزل
بسرعه رتبت اغراضها وسكرت شنطتها
وصلت الشنطه عند الدرج وصارت تسحب على ورا بقوه لأن الشنطه كانت ثقيله بهالحظه تركي كان يركض يبي يروح لغرفته لانه بيطلع ويبي يبدل ملابسه
هي تسحب بكل قوتها وتركي يركض زلقت رجلها وماحست بروحها
الا وهي بين حظن تركي الي طاح على ظهره بقوه لانها كانت فوقه
تركي بالم : اه ياظهري يلعن خيرج احد يسحب الشنطه جذي
دلال بخوف وهي تقوم من حظن تركي : اسفه والله اني اسفه مانتبهت لايكون تعورت
تركي وهو يبتسم من بين المه: دلول فداج يابعد عمري ماصار الاكل الخير بس لا عاد تتعودينها
دلال وهي منقهره : والله الذنب مو ذنبي يعني انت الي كنت شايف كان تنحنحت ولا انقلعت
تركي وهو يحاول يقوم : الحمدالله والشكر هي انتي عدلي اسلوبج كم مره اقولج عن الكلام البايخ بس تبين الصراحه والله انج متينه يابنت الناس بغيتي تكسرين ظهري
ههههههههههاي
دلال حست بشياطين الدنيا على راسها : وليش شنو شايفني فيل والله انت الي عظم الحمدالله والشكر
تركي وهو حاط ايده اسفل ظهره : والله شكلج مو فيل الا برميل يمشي ههههههههههههاي
دلال : هي انت قاعد اضحك عمرك ,, حست دلال انه عورته بعد ماسمعت ونته من الالم :: ياويلي على حالي ياتركي لايكون صارلك شي وانا السبه
تركي وهو يبتسم : لاوالله بس شكله رضه يعني عادي يله وش ورانا ناخذ ذكرى منج قبل لاتروحين
دلال تبتسم : اجل تستاهل ماجاك هذا وانا خايفه واخرتها تقولي هالكلام
تركي وهو يطالع بعيونها : يافديت الي يخافون علي والله
دلال وهي تتهرب من نظراته : طيب روح لغرفتك الحين قبل لايشوفنا احد ولاتنسا تحط فكس تراه زين للالم ولاحط اللزقه حقة الالام ههههههاي
تركي : لا والله ماادويها عشان كل ماتذكرت الالام اقول الله يذكر الفيله بالخير 00هههههههههههاي
دلال وهي ماسكه نفسها من الضحك بس ماتبي تبين له :: ياملغي والله ماالوم اهلك اذا ماعطوك وجه مافيه الا الهندي الي صابر على غثاثتك 00ههههههههاي
تركي : والله فديتج انتي بعد معطتني وجه ,,هههههاي زين اقول قبل لااروح شنطتج انا بنزلها وخلي عنج الهياط الي ماله داعي حنا نحب ندلع البنات فهمتي
كانو كذا تركي ودلال حبهم عناد في عناد وكل واحد يكابر عالثاني ويموت في الثاني
راح تركي وخل دلال الي تجلس تسب بروحها على الي سوته لونها سامعه كلام غزل واختها كان ماصارلها الي صار
بس اعجبها الموقف كانت فوقه وتلاقت عيونهم حست بدفى صدره
وايدينه يوم التمت على خصرها حست بهالحظه انها تموت في تركي وماتقدر تعيش بدونه وتذكرت انه عن قريب راح يكون زوج المستقبل


بيت ابو فيصل***
منسدحه على سريرها وتبكي عيونها ماذاقت طعم النوم من بعد الفراق الحبيب ولاذاقت طعم الراحه ولاذاقت طعم الحياه بعد فراقه
حست ان قلبها بيتقطع من بعد الي صار وانها ماتدري كيف تعيش مع شخص ماتحبه وقلبها تعلق بهوا شخص ماتدري شراح يصير عليه لما يعرف بخبر زواجها وكيف راح تقوله
حست بالغصه يوم تذكرت كلام فيصل لها لوانها فكرت تسوي شي او انها تهرب مع ياسر او انها تفكر تخون عبدالرحمن ولا تفكر انها تفضحهم راح يقتل ياسر هددها بقتل ياسر وانه ماعنده أي مانع انه يخسر كل حياته بس عشان ينغص عليها عيشتها حست بجدية كلام فيصل خافت على ياسر من فيصل خافت لايذبحه ثم تجلس طول حياتها تتحسر على اليوم الي عرفت فيه ياسر وتعيش حياتها كلها بندم لانها حبته وكانت سبب في موته
بكت وصارت تشاهق بقوه كل ماتذكرت انها مارح تكون لياسر وبكت لما عرفت كيف الحياه قدرت انها تفرق بينهم
حست بالوعه والحرمان من كل شي حست انها مجرده من الاحاسيس
ماعرفت كيف تقدر تعيش بعد ماتجردة منها كل الامشاعر
حست ببرود وقررت انها تحمي ياسر من شر اخوها ووعيده
قررت انها تتخذ قرر يكون بصالح ياسر بس مافكرت بنفسها ولا قدرت انها تفكر بنفسها لان في شخص دخل قلبها واستحوذ على كل تفكيرها وكيانها معه تنهدت بالم وحسره اه اه اه اه
مسكت تلفونها ( طبعاً عبدالرحمن اهدا حنين جوال وشريحه جديده عشان يكلمها ) ترددت تكلمه ولالا
بس قررت انها تخطو هالخطوه وتعيش كل لحظه فيها دقت على رقم الحبيب اللي ماغاب عن فكرها لحظه
ياسر شاف الرقم غريب رد : الو
حنين بصوت مخنوق : الو
ياسر فز قلبه من سمع صوتها : هلا والله بحياتي وعمري
حنين وهي تبلع ريقها : هلابك
ياسر بلهفه : شفيج ادق عليج مغلق شلي صارلج احد اذاج يابعد عمري
حنين وعيونها ماوقفت من الدموع: ياسر مااقدر اطول معك الكلام انا ابي اشوفك عشان نتفاهم على كل شي
ياسر بستغراب: شنو نتفاهم على شنو ياحنين
حنين وهي تحاول تمسح دموعها: ياسر قلتلك ابي اشوفك وهناك راح تعرف كل شي اسمعني ابي اشوفك بالمجمع 000بس مو داخل خلنا على البحر اوكي ياسر
ياسر متفاجأ: حنين شفيج تكلميني بهالطريقه
حنين بعصبيه : ياسر راح نتقابل ولالا
ياسر : انشالله طيب وتوه بيتكلم بس حنين ماعطته فرصه انه يتكلم وسكرت التلفون بوجهه
ياسر يطالع الجوال بستغراب: لا اكيد البنت فيها شي ورجع دق عليها
بس حنين سكرت بوجهه مره ثانيه
ياسر وهو يحاول يهدي اعصابه خلاص راح اشوفها واعرف شفيها لاتستعجل ياياسر خلك شوي متفهم واصبر
حنين وهي ترمي التلفون وتحط راسها بالمخده والله ياياسر انك ماهنت علي بس لازم اخلي قلبك قاسي مثل ماخليته لين لازم اخليك قاسي وبكذا ياياسر راح يهون فراقنا عن بعض
ومارح تتالم يابعد عمري لاني مابيك تتالم اموت ولا اعرف انك تتالم
بيت ابو عبدالرحمن***
الجوهره تودع امها واخوانها : مع السلامه والله اني بشتاقلكم يالغالين
ام عبدالرحمن : هانت مابقى شي يابنتي وتجينا على زواج اخوك
عبدالرحمن مبسوط: أي والله عاد لااوصيج يالجواهره ابي كل شي اوكي
الجوهره وهي تلوي فمها : أي واضح دام بينكم مكالمات وتنسيقات مالي عازه
عبدالرحمن وهو يغمزلها: افا بس الا انتي الخير والبركه بعدين لاتحسديني توي ماسويت شي
غزل تضحك: هههههههههاي الله يعينج ياحنون
عبدالرحمن يبتسم : الا قولي الله يعيني عليها
دلال وهي تبوس خالتها طبعا تركي كان نظرته تتبع دلال: مع السلامه ياخاله وسامحينا على القصور
ام عبدالرحمن تبتسم : أي قصور يابنتي والله انك من اول ماجيتي لين رحتي وانتي خفيفه
صار الكل يودع الجوهره ودلال وام حصه وحصه
كانت هالحظه صعبه على دلال وتركي الي كان وداعهم بالنظرات صعب وقاسي

دق فهد على علي عشان يطلعله برا وطلع علي لفهد
عشان يلحقون على السينما 00
كاان طول الوقت مسرح ماكان يم الفلم وكان يتذكر مواقف جمعته مع شخص عزيزوكوميدي وخفيف عالروح قطع عليها افكاره صوت فهد يناديه
فهد : علاوي وين رحت
علي بربكه : هاه
فهد بضيق على حال علي: علي يله خلص الفلم وانت شكلك مو متابعه
علي يصرف: ومن قالك مو مع الفلم معه بس منقهر انه خلص
فهد :ايه هين عاش مصرف يله اجل خلنا نروح لسياره

(( بالسياره ))

ياموت تكفى رجع الي اخذته الصاحب اللي ضحكته تبري الروح
شف حالتي ياموت جسمي نحلته خله معي ياموت لو يوم ويروح
وين الصبر ياناس قلبي فقدته واشلي بدنيا مابها ضحك ومزوووح
وين الصبر ياناس قلبي فقدته
راح الخوي
راح الاخوا
راحة الروح
يبوني انسى شخص مبطي سكنته وهو سكني وصرنا اثنين في روح
مرحوم ياشخص عزيز فقدته راح وتركني حايل الحيل مجروح
وصيتي لين مت وقبري دخلته حطوني بجنبه وانا فاقد الروح
يهل دمعي لين مني ذكرته طيفه معي من وين ماجيت واروح
لاتذرفون الدمع دامي وصلته خلوني بجنبه اسد جرح مفتوح

كان علي على وضعه قاعد يتذكر كل شي صار مع سعود وكيف الحين انه بدونه حياته مالها طعم
وتذكر ضحك سعود ومقالبه الي بينهم خلت دمعة حزينه تنساب على خده
فهد وهويشوف دموع علي : والله ياعلي اني حبيت اوسع صدرك ماتوقعتك انه راح يضيق
علي كان ساكت
فهد بحزن : والله ان سعود في بالنا بس ماسوينا الي سويته بروحك امنا بقضاء الله ياعلي
علي بنفسه ماعرفتو سعود لو عرفتوه كان حسيتو فيني او حسيتو بشي بسيط من الي اعانيه
فهد وهو يحط ايده على علي: مهما صار لازم يكون ايمانك بالله قوي صدقني ياعلي عارفين بالي تحس فيه وعارفين انه عزيز وغالي بس مالنا اعتراض على قضا الله
علي حس من كلام فهد براحه جلس يمسح دموعه ويترحم على سعود
التفت على فهد: يعطيك العافيه فهد واسف اني كدرت عليك الطلعه بس تعرف هذا اكثر مكان نروح له وكل شي فيه يذكرني فيه
ابتسم فهد: لاعادي ياعلي بس اهم شي مانبيك تتعب عمرك اكثر
علي بحزن: احاول

نزلت من الباص وعند باب الجامعه دقت على تاكسي
حست انها راحت بدري لان الموعد بقاله ساعه بس ماقدرت انها تصبر
تبي تشوفه تبي تحس لمسة ايده تبي تنغرس بين ضلوعه
حست بالربكه وان قلبها كل ماله يتقطع بس ماهان عليها اكثر فكرة ان ياسر يموت والسبب هي ولا حبت انها بيوم زواجها تشوف الالم في عيونه ولاحبت انها تجلس بالحياه وفيه شخص يذوق طعم المر
نزلت بسرعه وراحت للبحر بس الي صدمها الشخص الي كان موجود حست بخنجر ينطعن بقلبها كيف تقدر تترك شخص يعشقها كيف تقدر تتكلم وتقوله ياسر ابعد عن حياتي كيف وحياتها وحياته كانوا شي واحد حست بالالم يعتصر قلبها
ما قدرت أصبر وجيتك قبل موعدنا بساعه والغريب أني لقيتك تنتظر قبلي بساعه
دامك أنته مثلي مشتاق ليه دايم بيننا فراق
لي مكانك مو مكاني لي زمانك مو زماني لي تاركني أعاني لي متى والوقت سراق
دامك أنته مثلي مشتاق ليه دايم بيننا فراق
كان واقف ينطرها ويتأمل امواج البحر الي مره تشتد ومره تهدا حس بالحنين لها وان كل هالفتره ماحس بطعم النوم ولاقدر انه يغفى كله يفكر شصار عليها وطول الوقت يدعي ربه انه يجمعهم مع بعض
التفت بعد ماسمع الصوت الي طول عمره يرن بذنه ومستحيل ينساه لف ولقى الي ملكة روحه وقلبه وعقله وصار مجنون فيها
ابتسم بشوق: هلاوالله بالغاليه
حنين وهي تقرب ومانزلت عينها من عينه: هلابك
ياسر وهويطالع بعيونها الذبلانه : شخبارج يابعد عمري
حنين وهي منزله راسها : حالي مايسر عدو
ياسر وهو يرفع راسها : شفيج يابعد حيي عسا الي فيج فيني
حنين ماعرفت كيف تبدا او كيف تقدر تواجه شخص ملك قلبها وروحها وعقلها ماتقدر تواجهه بس هذي حال الدنيا ولازم تتخذ قرر من هالحظه
بس الي تذكرته تهديد فيصل الي خلاها ترجف من فقدان ياسر طول العمر لانها تحس ان ياسر صار انفاسها ولو تفقده مارح تقدر تعيش
دعست على قلبها وبصوت يتخلله الالم والحزن : ياسر
ياسربحنيه : عيون ياسر
حنين وهو طالع بياسر وتحس بقلبها كيف يدق بسرعه من اول ماشافته رغم لمسة التعب الي تكسو وجه الا انه مازال وسيم ومازالات عيون ياسر عذاب حنين : احبك
حنين استغربت نفسها انها تقولها بس ماقدرت تتحمل فكرة ان ياسر راح يكون مجرد ماضي بالنسبه لها ونطق قلبها بالي سكن فيه من حب ياسر
ياسر ببتسامه ذوبت حنين : وانا اموت فيج يابعد عمري انا مجنونج ياحنين بصرخ بعالي الصوت واقول احبج احبج احبج ومالي حياه من دونج
حنين وهي تمسك ايد ياسر ويجلسون على الرمال : ياسر انا جيت عشان اقولك كلام كثير صدقني ياسر ان هالكلام عذبني قبل لاانطقه وفكرت كثير ياياسر وهذ القرار راح اقوله لك
ياسر وهو يشد على ايدها : شنو ياحنين تراج خوفتيني عليج
حنين بصوت متقطع: ياسر ابيك تنساني
ياسر وهو يوقف على حيله : شنو مجنونه انتي شنو انساج انتي اكثر وحده تدرين اني مستحيل انساج لاني احبج وابيج تكونين لي تفهمين ولالا
حنين وهي تقرب منه: ياسر لو خيروك بين شخص تحبه واهلك من راح تختار اكيد اهلك صح ولالا
ياسر بهمس: حياتي انا اخترتج واهلي رافضين لاني احبج ياحنين
حنين وعيونها غرقت بالدمع: بس انت غير
ياسر بعصبيه : وشنو الي غير ياحنين مو انتي تحبيني وانا احبج خلاص كلنا مثل بعض
حنين امتلى نقابها من دموعها : انت ولد وانا بنت ياياسر
ياسر وهو يهزه من كتوفها : حنين شقاعده تخربطين شلي صار قوليلي
حنين وهي تبعد عن ياسر ماتقدر تقوله انها تزوجت ماحبت تجرحه زياده على جروحه : ابيك تنساني
ياسر مسك ادينها وجرها قربه بس الي حسه بصبعها شل كل تفكيره : شنو هذا ياحنين
حنين وهي تبكي : ياسر تكفى لاتعذبني وتعذب روحك
ياسر وهو يطالع بالخاتم : قوليلي شنو هذا
حنين من بين شهقاتها : انا ياياسر صرت بعصمة رجال غيرك
ياسر جن جنونه ولاقبل فكرة ان حنين تكون لغيره اخذ الخاتم من اصبعها وقطه
حنين كانت تبكي على حالها وحال ياسر
ياسر من غير مايحس قرب حنين لصدره : ليش ياحنين ليش وين حبنا وين وين وين
حنين وهي تشاهق وهي على صدره : ياسر تكفى هدني مايصير الي نسويه
ياسر وهو يشد عليها : حنين ماتعرفين اني احبج شلي غيرج علي وخلاج تاخذين غيري حنين انتي سامعه شي عني
حنين وهي تغرس راسها بحظنه الدافئ: لاني احبك اسوي هالشي ياياسر تكفى لاتجبرني على شي راح اتحسف عليه طول عمري
ياسر بصوت مخنوق: مااقدر اعيش من دونج ياحنين مااقدر اشوفج مع غيري مااقدر وعمرج مارح تحبينه مثل ماحبيتيني
حنين وهي تحاول تفك نفسها من حظن ياسر: خلاص ياياسر انساني ماتفهم انت اقولك صرت بذمة رجال غيرك وانت تقولي مااقدر انساج الي خلاني اخذ غيرك بكره اشوفك ماخذ غيري
وبسرعه ابتعدت حنين عن ياسر الي جلس يصرخ بعلى صوته
حنين عارف انج تحبيني وعارف انج مغصوبه وعارف اني في بالج
لكن مستحيل اعيش وانتي مو لي مستحيل
حنين وهي تركض وتمسح دموعها الي زادت بعد ماسمعت صوت ياسراللي يغلب عليه العبره والقهر وصراخه العالي وانه عارف احساسها زادت شهقاتها وبكاها ماتدري كيف تقدر تتعايش مع الحياه بدون ياسر ومحد راح تحبه مثل ماحبت ياسر طول حياتها

اما ياسر من اثر الصدمه ارجوله ماشالته وطاح على ركبه كيف ان حنين راح تعيش مع شخص غيره كيف يقدر حط ايده على قلبه وشاف ان بلوزته مبلله بدموع حنين صرخ باعلى صوته
اه يالدنيا بلحظه تجمعينا وبلحظه تفرقينا
نزلت دموع ياسر الي ماظن انها بيوم بتنزل بس هالمره نزلت لان قلبه بيودع انسانه سكنته سنين طويله
حس بلذة الالم والحسره والخذلان
حس انه رح يعيش بفراغ عاطفي طول حياته
لان هالمكان مايملاه غير وحده والحين هالوحده راحت
صرخ بأعلى صوته ومن بين دموعه والمه وقهره
حنيــــــــن وربـــــي احبـــــج
كفــــــــــانـــــي عـــــــذاب يادنيـــــــا كــــــفانــــــي عــــــــذاب
علمتني وشلون احب
علمني كيف انســــــــــى
يابحر ضايع فيـــــــه
الشط والمرســـــــــــــى
علمتني وشلون احن
علمني كيف اقســـــــــى
سير علي ..
بس امسح دموعي وروح
سير علي ..
جب لي معك قلـــب وروح
سير علي ..
اذا تذكرت الجــــــــــروح
ياطاغي النظرة خـطا
تجزى بهالبخل العطا
وانا اللي اهديتك أمن
عين وجفـــــــــــــن
هذي فراش وذا غطا
ويا بحر ضايع فيه
الشط والمرسى ..
ياجرح من وين ابتدي
وانت معي من مولدي
وعيت يــــــــــــــــدي
على وداعك تهتــــدي
بس انت علمني الجفـــــــــــــــا
دامني عجزت اعلمك كيف الوفا
ويا بحر ضايع فيه ..
الشط والمرسى
بيت ابو عبدالرحمن ***
غزل جالسه مع نفسها وتفكر شراح تكون حياتها وخصوصاً بعد الحلم الي تحلمت فيه مع سعود وماتدري هو حقيقه ولا لانها من كثر ماتفكر بسعود صارت تحلم فيه بس كلامه كانه موجود معي وانا ضميته بقوه
وحسيت بنبضات قلبه وحسيت انه حي مومعقوله يطلع كل هذا حلم
خلاص ياغزل بسج تفكير من يوم تحلمتي فيه الا الان مانسيتي سالفة الحلم بس سعود ذبحني وزادني شوق يوم شفته قدامي
اه ياسعود شلون اعيش وانت مو معي شلون يابعد حيي
قطع عليها حبل افكارها صوت امها
ام عبدالرحمن : حياتي غزول للحين مالبستي
غزل بستغراب : شنو البس يمه ليش
ام عبدالرحمن : حبيبتي في ناس عندنا تحت يله البسي وانزلي بسرعه
غزل بكسل: يمه تكفين مابي انزل مالي خلق
ام عبدالرحمن بحنيه : يابنتي مايصير كل الحريم يسالون عنك وانتي لك فتره محد شافك يله عاد لاتخليني ازعل منك
غزل ببتسامه : خلاص يمه كلش ولازعلج كم ام عندي انا
ام عبدالرحمن ببتسامة رضى : الله يرضى عليك يابنتي ويوفقك
غزل : امين
طلعت ام عبدالرحمن من عند غزل وجلست غزل تحوس بكبتها على بدله حلوه شافت فستاناه الي لبسته بملكة عبدالرحمن وابتسمة يوم تذكرت موقفها مع فيصل وكيف كان شكلها وكيف كان شعورها بذاك الوقت من قربها من فيصل الي شافت فيه جمال ورزه نسخت سعود
بس سعود املح من فيصل بس العيون وحده نفس الوسع ونفس السمار
ونفس الجسم بس فيصل امتن من سعود بشوي واطول
وكيف كان كلامه مع امال, ضحكت يوم تذكرت شكل فيصل وهو يحاول
انه يصرف امال ، ضحكت غزل من كل قلبها وحست بوجها صار احمر ولاعرفت شلون تقدر تحط عينها بعين فيصل بعد كل الي صار
بسرعه طلعت لها فستان قصير وناعم كان شكله مره حلو
تحت الركبه بشوي ولونه عنابي مزموم لين تحت الخصر وصاير كلاوش من تحت الخصر على طول لبسته وخلت شعرها طايح وسوت( بف) ناعم وحطت كحل وقلوز ولبست اكسسورا ناعم يليق بالفستان كان شكل غزل طالع جنان
دخلت للصاله الي كانت مليانه من الحريم وسلمت على الكل
ام خالد وهي ماطيحت عينها من غزل: شلونج يابنتي شخبارج
غزل بخجل: الحمدالله تمام شخبارج انتي خاله ؟؟
ام خالد : يسرج الحال الا أي صف ياغزل؟؟
غزل : اخر سنه
ام خالد ببتسامه : الله يوفقج يابنتي
غزل : امين
ام سلمان : اجل انتي قد بنتي عهود
غزل ماتعرف منو عهود ولاقد شافتها : أي قدها ياخاله
ام عبدالرحمن : غزل حبيبتي روحي جيبي الحلى من المطبخ
غزل وهي تقوم :انشالله
ماصدقت غزل تطلع من المجلس حست بضيقه على قلبها وكيف كانت نظرات الكل لها
ام خالد: والله ياأم عبدالرحمن انا ندور لخالد ولدي مره سنعه واول ماشفت بنتج اني ارتحت لها
ام عبدالرحمن ببتسامه : الله يرزقه انشالله بس زي ماتعرفين البنت صغيره وتوها على الزواج
ام خالد : ماعليه من هالناحيه مستعدين انا ننطرها بس اهم شي عندنا انكم توافقون
ام عبدالرحمن : والله الراي الاول ولااخير لغزل
ام خالد : اهم شي نبي نسمع ردكم عشان نخلي الرياجيل يخطبون رسمي
ام عبدالرحمن مبسوطه : انشالله مايصير الا الي يرضيك
دخلت غزل ووزعت الحلى وحست بنظرات امها وام خالد موطبيعيه
بسرعه نزلت الي بيدها وطلعت لغرفتها
بيت ابو فيصل ***
رجع من الدوام وهو حده تعبان وراسه بينفجر من الالم وماله خلق احد دخل لغرفته وجلس يحوس فيها وبصوت عالي: امال وينج
امال كانت تتسبح بالحمام ولاسمعته صرخ مره ثانيه بصوت عالي
امــــــــــــــــــــال
امال وهي تسكر الماي : هلا فيصل شبغيت
فيصل بعصبيه : ابي بنداول راسي بينبط عندج بندول
امال وهي تحط الشامبو براسها : أي عندي تلقاه بالدرج الي عند راسي
امال وهي تفتح الماي حست بشي ذكرته : يارب ماينتبه يارب الله يستر بس لايشوف ثم يفضحني
فيصل بصدمه اخذ ورقه ورقه يقرا يحاول يفهم يستوعب بس الي تاكد منه شي واحد حس ان في احد جالس يلعب بذيله انصدم وانهز كيانه صرخ بعلى صوته : امــــــــــــــــال ووجع
امال بخوف : نعم
فيصل وهو يضرب باب الحمام بكل قوته : افتحي الباب واطلعي ياحيوانه
امال وهي تحط فوطتها عليها وتطلع : نعم حبيبي
كان شكلها حلو شعرها المغرق بالماي وجسمها الملموم بالفوطه كانت تاخذ العقل بس فيصل حس اانه على رغم جمالها الا انه انقرف منها
بصوت عالي: شنو هالاوراق تكلمي
امال بخوف: شنو انا مادري ماسويت شي
فيصل وهو يرميها على الارض بقوه لدرجه ان جسمها طلع لما طاحت وحاولت امال انها تستر نفسها وهي تبكي
فيصل بحتقارومنقرف منها :روحي البسي الحين ولارجعت لي تفاهم معج
امال عرفت انها مهما حاولت انها تخفي حقيقتها الا انه راح يجي اليوم الي ينكشف فيه كل شي وتطلع الحقيقه بكت حسره بكت ندم
دخل عليها فيصل : هذي اخرتج يالكذابه هذي اخرتج تلعبين علي
اجل وتقولين ان العيب فيني والعيب فيج مو فيني ليش ياامال سويتي كذا ليش لاني وثقت فيج ولاني طيب معج
امال وهي تبكي : اسفه يافيصل والله اسفه صدقني لاني مابي اخسرك سويت كذا مو عن شي يافيصل
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -