رواية شفت الحبيبه كويتيه -21


رواية شفت الحبيبه كويتيه -21

رواية شفت الحبيبه كويتيه -21

فيصل وهو يعطيها كف: بسج كذب خلاص ياامال حبي لج انقلب كره من هالحظه ،انتي وحده ماحمدتي ربج على النعمه انتي وحده طماعه

ولايشرفني اني اعيش مع وحده طماعه ولعابه ببيتي,, امــــــــال انــــتي طــــ
امال وهي تبوس رجل فيصل: تكفى لاتقولها تكفى فيصل مستعده اني اجلس معك لو تتزوج علي مستعده اضحي بس ماانحرم منك
فيصل وهو يشوتها : انا ماابيج في حياتي ابداً انتي وحده حقيره انتي كلبه لاوالله حتى الكلب وفي واكرم منج انتي احقر من شفته بحياتي
امال برجى ودموعها ماوقفت: لا لالا انا مقدر اعيش يافيصل مقدر
فيصل بحزن : عقيت امي عشانج ضربت اختي عشانج خسرت اهلي عشانج ضحيت عشانج ولابين بعينج شي لانج انسانه ماتستاهل
امال بصوت مخنوق: فيصل انا احبك ومستعده مااعصي لك امر وخالتي بحطها بعيوني وحنين وعمي واهلك كلهم لخليهم على راسي
بس لاطلقني
فيصل بصوت استخفاف: امال لافات الفوت ماينفع الصوت خلاص عافج الخاطر ماتفهمين انتي على كثر ماحبيتج على كثر ماكرهتج الحين
امال وهي تقرب من فيصل: تكفى لا تقولها تكفى يابعد قلبي
فيصل وهو يبعدها بقرف : امال لاتذلين عمرج اكثر من كذا
امال بحسره وندم : مستعده اذل عمري بس مااخسرك
فيصل وهو يطلع : امال لمي اغراضج وروحي بيت اهلج لان مالج رده للبيت
امال بصوت عالي:لا يافيصل لا
فيصل بعصبيه وهو يلتفت عليها : لانج طالق طالق طالق
امال بصرخه سمعها كل الي بالبيت : لالالالالا
وصارت تبكي من كل قلبها وكل حسره وندم وقهر على غبائها وخبثها وحقدها وغرورها الي خلاها تعيسه طول عمرها
طلع فيصل من الغرفه وشاف امه قباله وعيونها غرقانه بالدمع
ام فيصل: ليش ياولدي شلي صار
فيصل وهو يشوف طيبة امه على رغم قساوت امال معها : انتهى الموضوع يمه
وطلع وخل امه تدخل على امال المنهاره
امال وهي تشوف ام فيصل: جايه تتشمتين علي يالله اطلعي برا
ام فيصل وهي تضم امال: يابنتي شنو الكلام الي تقولينه انا جايه اهديج
امال وهي تضحك وسط دموعها وبحاله هستيريه : اقول بلى تمثيل ولدج موهنيه عشان تسوين نفسج طيبه اطلعي برا ارتحتي ان ولدج طلقني مو هذا الي تبينه وصارلج
ام فيصل وهي تمسح دموعها : من الي يبي يشوف بيت ضناه منهد
امال وهي تمسح دموعها : اقول فيصل عمره مارح يكون لغيري واصلاً فيصل مستحيل يقدر يستغني عني هو يحبني انا حلوه وجميله ومانقصني شي
ام فيصل وهي تطلع برا: الله يهداج يابنتي متى راح تتغيرين
امال بصراخ: انا مارح اتغير ولا اقدر اتغير لاني امال
انهارت امال ماتحب تبين لناس انها ضعيفه شموخها وكبريئها وغرورها يطغى عليها ومستحيل تبين لحد انكسارها الا الي تحبه
بعد ماطلعت ام فيصل انهارت امال على السرير تبكي وتبكي
وتبكي وقفت بكبرياء وهي تمسح دموعها وتحاول تلم شتات نفسها الي كانت السبب فيه لمت كل شي يخصها طالعت بالصوره الي على التسريحه
كانت صورة زواجهم وكيف شكل فيصل كان يبتسم بكل حب وكيف كانت هي تناظره بكل غرور واستحقار
حست لو ترجع ايامها الي عاشتها مع فيصل ولو انها من البدايه اول ماعرفت ان العيب فيها وانهااماتقدر تجيب عيال كان اعترفت لشخص الي كان مستعد يضحي طول عمره بدون عيال عشانها
بس افكارها الشينه وخوافها ان فيصل يجلس يهينها او تزوج عليها خلت الشيطان يلعب براسها وقررت انها تخلي العيب في فيصل وتشككه بنقصه وانها عشانها تحبه راح تعيش معه
حياتها طول عمرها وفيصل من ثقته فيها صدق كذبها ولاحب انه يشوف نفسه خايف لاينصدم اكثر رضى بالي ربي كاتبه وحب يكون هذا سر وان اهله مايدرون عنه بس رغم كل الصعوبات الي واجهة فيصل الا انه مازال الرجال القوي الشديد الغامض

نزلت امال للصاله ونادت للخدامه بصوت عالي : ماري روحي جيبي الشنطه من فوق
حنين يوم درت بالخبر حزنت على اخوها الي ماتوقعت بيوم انه يخسر حب حياته وهي تشوف امال: امال استهدي بالله ولاتنزلين اغراضج هو اكيد بيهدا وراح يردج
امال وهي تصدعنها: شف من يتكلم الد اعدائي ويسوي نفسه طيب
اقول اسكتي مابي اسمع نصايحج خليها لنفسج
حنين تنرفزت من كلام اامال :انتي عمرج ماتتغيرين ولاراح تتعلمين من اخطاءج صدق انج انسانه مريضه الحمدالله الي فك اخوي منج
امال وهي تضحك: أي طلعي على حقيقتج يالجذابه طلعي شماتج فيني انتي وامج يله محد قدكم الي تمنونه وصار بس والله ماخليكم تفرحون لاتشوفوني راده لكم اليوم قبل بكره
وطلعت بعد ماحطت الخدامه شنطتها بالسياره مع السايق
اول ماركبت السياره انهارت ماتدري ليش هي اسلوبها مع الناس كذا ماتحب تشوف الرحمه بعيونهم ولما تشوفها تحس انها مو رحمه الا شماته (صدق كلن يرى الناس بعين طبعه) انهارت بكى واسى على حالها الي كل ماله يسوء اكثر واكثر

فيصل بعد ماطلع من امال راح للمستشفى عشان يريح قلبه الي ماطمن الا لما شاف النتايج الي خلت قلبه يرتاح ويصير بماي بارد
حس براحه كبيره رغم الخذلان الي صابه بعد امال والي سوته فيه واستخفافها في مشاعره الي خلتها تسوي الي براسها وتلعب عليه
كان بقمة القهر من حركة امال وماتوقع ان اقرب قريب له راح يسوي فيه هالحركه بس حقيقة امال المزيفه انكشفت قدامه واتخذ قرار
نهائي ان امال ماتقعد معه دقيقه وحده خلاص طابت نفسه وعافها خاطره اكره شي على الانسان انه يحب شخص حب يبيع كل شي عشانه ويلاقي الي يحبه يعطيه بالمقابل خيانه تجرح بالصميم

اصعب موقف يكون للأنسان انه ينجرح جرح ماله برى من شخص غالي وحبيب على قلبه اه من جروح الحبايب تصل الى صميمنا بسرعه بدون أي سابق انذار اه كم اه نقولها عندما نحب شخص لايستحق ان نحبه بالاصل اه تخرج من اهات قلوبنا ومن صميمنا لكي تعزي لنا اثر من كان بقلبنا وتخفف عن اهتنا اه
كم الدنيا عجيبه وغريبه كم هي تاخذ حق ناس من ناس
وتذيقه لوعت حبه والمه لفراق من احب مثلما مالوع قلوب عشاق وكان السبب في فراقها وسبب ألمها واهاتيها
هنا يعرف الانسان انه اخطاء ورأ خطاءه امامه
هنا يحس بمايحس بيه الذي كان سبب بالامهم
هنا يتحسر ويعتصر من الندم لما فعله بهم
ولكن بعد فوات الاون لاينفع الندم


غمض فيصل عيونه بقوه وشغل على المسجل بسيارته
وكانت اغنيه كانها تشعر بفيصل والمه سمعها وصار يتذكر كل الايام الحلوه والمره الي عاشها مع امال وبهالحظه ودع امال للأابد

الاغنيه لعبدالمجيد عبدالله ( مابين بعينه )

مابين بعينك على كثر ماجاك
لاواحسافه ليتني ماعطيتك
تخطي واعذرك واتحمل خطايااك
هويت غلطاتك كثر ماهويتك
ضحيت بالدنيا على شان دنيااك
خليت كل الي يبيني وجيتك
كنت بعيوني وين ماطالع القااك
حتى ولو غمضت عيني لقيتك
مابين بعينك على كثر ماجاك
لاواحسافه ليتني ماعطيتك
تخطي واعذرك واتحمل خطايااك
هويت غلطاتك كثر ماهويتك
من كثر ماحبك وقدرك واهواك
ماذكر اني في حياتي عصيتك
ولافاد كل اللي اسويه ويااك
اتعبت قلبي ليتك تحس ليتك
مابين بعينك على كثر ماجاك
لاواحسافه ليتني ماعطيتك
تخطي واعذرك واتحمل خطايااك
هويت غلطاتك كثر ماهويتك
والحين روح ارجوك ساااعدني انسااك
ولاااتجي حتى لووو اني بغيتك
وان مر في بالي بقاياا لذكراك
بحاول انساهاا مثل مانسيتك
مابين بعينك على كثر ماجاك
لاواحسافه ليتني ماعطيتك
تخطي واعذرك واتحمل خطايااك
هويت غلطاتك كثر ماهويتك



بيت ابو عبدالرحمن ***
كان الكل مجتمع بالصاله **

دخلت غزل ولاحظت هدؤهم المفاجأ اول مادخلت انصدمة من نظراتهم لها الي اول ماشافتهم بهالنظرات تذكرة حدث صارلها يوم خطبها سعود ابتسمة بستغراب وجلست معهم وهم على نفس النظرات لها
ابوعبدالرحمن : يالله حيا بنتي ودلوعتي تعالي اقربي مني
راحت غزل وباست ابوها وجلست يمه: هلابك والله
ابوها وهو يمسح على راسها: والله وكبرتي ياغزل وصرتي مره وكلن يخطبج
غزل حست انها بتموت من الغيض من هذي الكلمه : شنويبه توني صغيره على هالسوالف
عبدالرحمن : أي صغيره شكبرج ترا والي قدج كلهم صار عندهم يهال
غزل بستخفاف: هههه اقول انا اتكلم مع ابوي وماكلمتك وبعدين الي تقول عنهم ماشوف مرتك من بينهم
عبدالرحمن ببتسامه : اه فديتها والله عاد كلش ولاحنون هذي غير الناس كلهم

غزل : ههههههههههههههههاي وليش عاد دامها غير الناس اجل انا بعد وياها غير الناس صح يمه !
ام عبدالرحمن ببتسامه: لا يابنتي حنين جاها نصيبه متاخر ولو عبدالرحمن متقدم لها من زمان كان شفتيها معرسه وهي قدج
غزل بعصبيه : وشفيكم على سالفة الزواج اليوم تكفون فكونا منها
ابوعبدالرحمن يضحك: عاد هالسالفه توه جديده يادلوعتي تو امج تعلمني عن ام خالدالي خطبتج
غزل حست ان احد فجر وجها ماتوقعت ولافكرت بهالشي انها تعرس التفتت لمها وجها صار احمر من العصبيه : شنو
ام عبدالرحمن : أي شفيك يابنتي وشلي ناقصك عشان محد يخطبك جمال ودلال وفوق هذا ابوك صاحب منصب
غزل وهي تحس انها مخدره : بس انا مابي اتزوج ولاافكر بالزواج
ام عبدالرحمن بحنيه : انتي شوفي خالد وبعدين تكلمي هذا ابوه مشالله رجال وينضرب فيه المثل وفوق هذا كله اغنياء وخالد كلن يمدحه حتى اسالي عبدالرحمن هو يعرفه انتي الحين فكري بالموضوع يابنتي بعدين قوليلنا شنو رايك
غزل ببرود: يمه انا مو موافقه
ابو عبدالرحمن بعصبيه : غزل مايصير الي تسوينه كل مااحد خطبج رفضتيه ليش شنو الي ناقصج وشفيج يابنتي انا من الحين اقولج ان رفضتي خالد ترا الي يخطبج بعده راح تاخذينه غصب عنج عشان كذا فكري زين قبل أي قرار تندمين عليها مو عشانا دلعناج وخليناج صاحبة القرار تجلسين ترفضين بدون سبب مبرر لرفضج
طلع ابوعبدالرحمن وهو معصب ولحقته ام عبدالرحمن الي ناظرت بغزل بنظرات عتاب
غزل ابتسمة بوجه عبدالرحمن الي كان محترم قراارها بس كان بقلبه كلام يبي يقوله لها فهمت عليه غزل : شرايك ياعبودي
عبدالرحمن وهو يطالعها : تبين الصدق ياغزل
غزل وهي تهز راسها : أي
عبدالرحمن : اسمعي ياغزل بقولج هالكلام نصيحه وياليت انج ماتزعلين مني بس هذا اذا تبين مصلحتج وهو ان لاكثرو الخطابه للبنت بارت سلعتها ومايصير الي تسوينه وكل مااحد خطبج رفضتي وتحججتي بسبب دراستج واخر كلامي لج ان ابوي قد كلمته وراح يغصبج على أي واحد يخطبج عشان كذا ابيج تفكرين عدل قبل أي قرار تتخذينه يمكن يكون بصالج ويمكن لا
قام عبدالرحمن بسرعه قبل لايسمع رد غزل عليه وعلى كلامه
غزل تكلم نفسها : محد يقدر يفهمني غيرج ياحنون وينج تساعديني بهالمصيبه الي انا فيها شوفي حالتي كيف صارت اه ياسعود مااقدر اتخيل نفسي مع غيرك مااقدر بس اذا ابوي صادق بكلامه انه راح يزوجني غصب راح يكون ذبحني وقتلني من قلبي ماقدر ماقدراوافق ومستحيل اوافق لو شماصار مارح اتزوج غير سعود وسعود مات وحكمة علي الدنيا اني اعيش جسد بلاروح ولا زواج
طلعت من عيونها دموع تفسر الالم والخوف الي يتضارب بداخل غزل من مشاعر مختلطه خوف من المستقبل وحزن على قدومه
ياترى شنو القرار الي راح تتخذه غزل هل راح تتزوج ولا ؟
مسكينه غزل معاناتها صعبه ولازم تحدد مصيرها بنفسها قبل لايدخل ابوها بتخاذ قرارعنها ويخليها تعيش حياتها بالحسره والندم



بيت ابوفيصل***
االكل كان مجتمع ماعدا فيصل الي من طلع للحين مارد
ام فيصل : والله اني خايفه لايكون صار فيه شي
حنين تهديها : يمه شدعو فيصل كبير وماهو صغير عشان تخافين عليه بعدين هو متضايق من كل الي صارله يعني اكيد يبي يخفف عليه الصدمه
ام فيصل: الله يهدي امال لو ماسوت الي سوته مو احسن
حنين بستغراب: الا صدق يمه انا ماسالتك شنو سبب مشكلتهم
ام فيصل بتردد: والله يابنتي انا سمعتهم لان صوتهم عالي والي سمعته ان ان
حنين بلهفه: شنو سمعتي يمه تكلمي
ام فيصل: ان امال ماتجيب عيال لان فيها ضعف في المبايض شديد
حنين مصدومه : شنو امال يعني مو فيصل
ام فيصل: لا يابنتي امال وهذا الي خلى فيصل يعصب لانه انخدع ويحسب العيب فيه وطول الايام الي عايشها كان كل ماشاف طفل دمعة عينه كان سنتين وشوي وهو يتحسر من داخل وهي ولاهمها
حنين بعصبيه :حسبي الله عليها اجل تستاهل الي جاها بجد انها مريضه وربي فك فيصل منها
ام فيصل وهي تمسح دموعها : لايابنتي كلش ولاشماته ترا مو زينه وبعدين انتي الحين بتدخلين بحياه جديده ولابي يصير لج شي
حنين وهي تضم امها : انشالله يمه بس انا انقهرت من تصرفها فوق شينها قوات عينها بعد صحيح ان امال فيها زين وان مافي احد مثل جمالها بس اخلاقه مو حلوه وش الفايده من شخص حلو واخلاقه موب زينه يمه امال خسرت كل شي بحياتها والسبب غرورها بنفسها يمه تتوقعين فيصل بيردها
ام فيصل بحنيه : انا بكلمه مهما صار اخوج يحبها ويموت فيها واكيد مارح يقوى على فراقها
حنين : الله يهديهم انشالله
ابوفيصل: خلاص سكروا على الموضوع وروحي ياحنين شوفي العشا خلص ولا
حنين وهي تقوم : ابشر يبه
نواف: حنون لاخلصنا عشا ابيج تراجعينلي
حنين وهي تأشر على عيونها : من عيوني كم عندي نوافوو
نواف وهو يضحك: واحد وغاثج ههههههههههاي
الكل :ههههههههههههههههههههاي
دخل عليهم فيصل الي انصدمت امه من شكله حنين التفتت بسرعه وماتوقعت انه فيصل
فيصل ببتسامه : ضحكونا معكم
ام فيصل : تعال ياولدي يمي تعال يانور عيني
فيصل وهو يبوس راسها : هلابالغاليه
حنين بسرعه راحت للمطبخ وكل الدهشه على وجها معقوله فيصل ماتأثر من السالفه ولاهزت فيه شعره معقوله فيصل مايحب امال
لا شنو وكل الي يسويه عشانها اكيد انه مايبي يبين قدامنا أي شي

فيصل تاثر من المشكله بس انه ماحس باي مشاعر تجاه امال مايدري شلي تغير فيه وسط حزنه على فراق امال الا في وجه طلعله كان وجه وحده ماانمحت عن باله اول ماشافها ومشاعره معفوسه فوق تحت من اول ماطالع بعيونها وهو غرق بحر غرامها حس ان هذا اكثر شي خل فراقه من امال عادي ولا حزن كثير ولاتضايق
كل الي حسه ان قلبه تعلق بغزل وبس لانها خذت كل تفكيره
ومايبي الا هي بس صعب يوصلها صعب انه يتزوجها لانه مطلق ومستحيل ان عمه يوافق وتذكر رفضهم له من اول وحس بالانكسار بس رغم هذا كله كان شي بداخله يتحرك و يجذبه لغزل ويخليه يفكر فيها طول الوقت وهذا الي مخليه مرتاح من كل شي

ام فيصل : ياولدي وش الي راح تسويه مع امال
فيصل بجديه : شنو الي بسويه انا طلقتها وانتهى الموضوع
ام فيصل: ياولدي شنو الي انتهى ترا المووضوع عادي ومايسوى انك طلقها
فيصل بعصبيه : يمه تكفين سكري الموضوع انا صاحبه ووانا الي بحله
ابو فيصل : ياوليدي الموضوع يخصك انت وبس لكن ترى ابغض الحلال عند الله الطلاق
ام فيصل: اهم شي ابيك تتخذ قرار يكون لمصلحتك ولها ولاتنسى انك عشت معها عشرة عمر وسامحها ياولدي
فيصل : يمه امال انسانه عمرها ماتتغير انسانه كل مالها تكون مريضه اكثر واكثر تبيني يمه اعيش مع مريضه مايهمها غير نفسها ولبسها ومكياجها وفلانه وعلانه تبيني يمه اكون تعيس بحياتي
تراي ماشفت ورا امال الخير كل الي شفته التعب والهم والحين احس براحه ماحسيتها من سنتين احس هم وانزاح عني خليني يمه على قراري ومابي تفتحين الموضوع لي مره ثانيه لان بكرا الصبح ورقة طلاقها بتكون عندها
ام فيصل بحزن : الي تشوفه ياولدي
بعدالعشاء راحت حنين لغرفتها لانها كانت تعبانه حدها
تنهدت بالم وحزن اول ماذكرت حبيبها ياسر وتذكرت دفئ حظنه الي من طاحت عليه وهي ماودها تقوم منه بس الدنيا قويه وخلت حنين تكون قويه عشان حبيبها مايتأذئ دافعت عن حبها سوت كل شي حباً لياسر الي راح يفهمه ان حنين تخلت عنه بس الي حنين عارفته ان فيصل مسكها من اليد الي تعورها وكانت هاليد ياسر خافت حنين انه يكسر يدها ضحت بكل شي بفرحها بحبها بقلبها عشان ياسر وهذا الي ياسر مايعرفه ويتوقع ان حنين تركته بسهوله عشان اهلها
ضمت نفسها وصارت تبكي على حالهاالي كل ماله يصير سئ
اه ياياسر لو اقدر اعيش معك يوم كامل صدقني يكفيني هاليوم الي اعيشه معك واحس ان حياتي بعدها كلها بالفرح حتى لو صار الدهر كله حزن بالنسبه لي اني اعيش معك يوم هذا يخلي قلبي عايش لانك انفاسي روحي عمري قلبي عيوني وكل عرق ينبض بقلبي يحبك
اه يالدنيا اكرهج اكرهج اكرهج من كل قلبي
ليه يا دنيا

ليه دنيا ويا زمن كل شي وله ثمن
حتى أشواقي نسيت مدري هي صارت لمن
ليه في عز المحبة خذت مني إللي أحبه وافترق دربي ودربه
ليه يا دنيا

من يسليني بيومي
من هو أحكي له همومي
ليه تبين تزودين فيني يا دنيا همومي

شلي سويته بعمري
ودي أفهم ودي أدري
من سواتك فيني والله
شيبت والعمر بدري

كافي شري وكافي خيري
حتى مادري وش مصيري
شوفي غيري عذبيه
ولا هو مافي غيري
ما شفت بك أي راحة
مليت وبكل صراحة
أنا أول شخص يتعب وتمل منه جراحه
ليه يا دنيا




دق جوالها شافت الرقم كان ياسر سكرت بوجهه ودق مره ثانيه وسكرت بوجهه بعدها حطته عالسايلنت ومازال يدق بعدها شافت رساله منه
حبيبتي الغائب عن عيني الحاضر بقلبي ووجداني

اليكي وحدكي يسطر قلمي بهذه الكلمات التي اتمنى ان يكون لها صدى جيد بنفسكي

احبكي كلمة عجزت ان اجد لها تفسيراَ هل تعني حبي لك ام انه مجرد شوق اليكي

ام انها احاسيس ومشاعر تختلج نفسي

واعماقي ام انها تعني عشقُ اسطوري لملاك احببتها حتى الجنون ام انها ..... ام انها ...................

حبيبتي انتي من احببتها وعشقتها انتي من تمنيت البقاء معها للابد

انت من اشتاق اليه في كل وقت

حبيبتي عندما احببتكي لم افكر في اي شيء سواك


احببتك بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى

حبيبتي لازلت احفظ كل كلامك كل حركاتك وسكناتك

كل كلمة حب اسمعتيني اياها

لازلت احتفظ في ذاكرتي بكل لحظات السعادة التي عشناها سويا

بكل لحظات الالم والشقاء التي مررنا بها

احبكي لانكي ذاتي احبكي لانكي كياني احبكي لانكي مني وانا منك

احبكي لاني تعودت عليكي وعلى صوتكي احبكي لانكي جمعتي

حياتينا معا فاصبحنا جسدين بروح واحدة

احبكي لانكي جعلتني اشعر بكل لحظة سعادة وفرح وانا بين يديكي

احبكي لانكي جعلتي تاريخ ميلادي عندما رأيتك لاول مرة

حبيبتى لاترحلي فكم أمات
الرحيل قلبا" وأبقاه بلا حياه
لا ترحلي فتهدم حلما"
على شط الغرام بنيناه
لاترحلي فتمزق أملا"
فوق عينانا رسمناه
لاترحلي فتبدد لحنا"
أطربنا يوما" صداه
حبيبتى بالامس كنا معا"
داعبتنا النجوم وغازلنا القمر
والطير حملتنا جناحاه
فكيف حبيبتى تتركينى
كيف تهجريننى كيف تزهديننى
وانتي لى طوق النجاه
بل كيف احيا بعد الرحيل
كيف اتنفس بلا حب
فالحب عندى هو الحياه
هل رأيتي طير يحلق بلا جناح
هل رأيتي جنديا" يحارب بلا سلاح
فلا ترحلي فاقسم بربى انى احبك احبك احبك
ألا يكفيكي قسم الاله
فلا ترحلي حبيبتى .............. فحبك أمل قلبى ومناه

ضمت الجوال لصدرها وصارت تبكي ومن بين دموعها ليش ياياسر تعذبني معك ليش يكفي اني اتعذب وانا بعيده عنك تبي تعذبني بكلامك الي يحرك فيني كل جزء بجسمي ويرعش قلبي احبك يامجنون احبك احبك احبك احبك بس لاني احبك راح احاول اخليك تنساني لازم تعيش حياتك صدقني ياياسر اوعدك اني بدونك مارح اذوق طعم السعاده حتى لوكنت مع شخص ثاني وحتى لو هالشخص يحطني بكفه والعالم كلها بكفه القلب ومايهوى وقلبي هواك ياياسر ومستحيل يهوى غيرك مستحيل راح اكون مجنونه اذا حبيت غيرك لاني مو بعقلي الي انت صرت كل تفكيره وراح اكون ميته لان قلبي حبك وانت نبضه ومستحيل يكون احد غيرك نبضه خليتني مجنونه فيك
اه ياياسر كم تمنيت اكون بين احظانك وكم تمنيت اشم ريحة عطرك وكم تمنيت اكون وسط صدرك وكم تمنيت اني اكون وياك بمكان واحد محد يقدر يفرقنا بس كل هالاماني تحطمت وحطمت قلبي لأشلأ
اه من هالدنيا اتعبتني وانا توني بعز شبابي وش بقت لمشيبي
ابتسمة وسط حزنها وصارت الدنيا بوجها سودا
بهالحظه الي حنين كاره كل شي فيها دق عليها شخص ماحبت انه يدق عليها ابداً كانت تتمنى انه يكون اخر واحد يكلمها طالعت الرقم وماردت دق مره ثانيه بعدها قررت انها ترد

حنين بحزن : الو
عبدالرحمن مبسوط : هلا والله بقلبي شخبارج حنين
حنين من غير نفس: الحمدالله وانت
عبدالرحمن : دامني اسمع هالصوت انا بخير
حنين تذكرة ياسر دايم يقولها هالكلام بكت وصار عبدالرحمن يسمع بكاها الي قطع قلبه
عبدالرحمن بحنيه : حنون قلبي شفيج ليش تبكين ياعمري احد مضايقج
حنين ماعرفت شترد عليه مالقت غير سالفة فيصل:ااااااااااا شقولك ياعبدالرحمن اقولك ان فيصل طلق امال
عبدالرحمن بطيبه : لاحول ليش عاد ومتى صار هالكلام
حنين توهقت : هاه اليوم طلقها ومشكلتهم فيصل ماقالنا شي عنها
عبدالرحمن يواسيها :: لاتضيقين خلقج ياعمري وانشالله فيصل راح يردها بس يمكن يبي فتره عشان يرتاح
حنين وهي تمسح دموعها الي زادت يوم شافت حنية عبدالرحمن : يوه شكلي ضيقت خلقك وانت داق تبي توسعه اسفه عبدالرحمن بس ماقدرت اخبي مشاعري اكثر من كذا
عبدالرحمن يتنهد بقوه لانه يحس اسلوب حنين يخليه هيمان : ياقلبي تعبج راحه عندي وبعدين انا استانس لما اشوفج مرتاحه واحب اكون وياج وانتي متضايقه
حنين بصوت مخنوق : تسلم والله ياعبدالرحمن وهذا العشم فيك


يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم