رواية شفت الحبيبه كويتيه -22



رواية شفت الحبيبه كويتيه -22

رواية شفت الحبيبه كويتيه -22

عبدالرحمن بخبث : الا تعالي تقضيتي ولا توجحنين صار وجها الوان ماتوقعته بيكون كذا جرئ: شنو
عبدالرحمن مات من الضحك على صوتها المفزوع : ههههههههههههههاي اقولج تقضيتي تراي مستعجل ومالي خلق طولين علي لاني مشتاقلج حيل ياعمري
حنين بعصبيه : عبدالرحمن شكلك شارب شي اليوم
عبدالرحمن يضحك: لاوالله بس شارب شاهي ههههههههههههههاي
حنين وهي تبتسم : متاكد بس انه شاهي ولاشي ثاني
عبدالرحمن بهمس : لاصرتي عندي وريتج شلون اصلح هالشاهي الي تقولين عنه
حنين حست بخوف مو طبيعي : عبدالرحمن استأذن تامر بشي قبل لااسكر
عبدالرحمن : لالا عاد بدري مايمدينا نسولف ياعمري
حنين بحزن : لا من جد تعبانه
عبدالرحمن :خلاص مابي اتعبج بس اتمنى هالصوت ماينقطع عني ابد
حنين : اوك مع السلامه
عبدالرحمن : نوم العوافي ياقلبي مع السلامه
سكرت حنين من عبدالرحمن الي ماتدري شتحس فيه مع ياسر تحس انها مبسوطه وعبدالرحمن لاهي مبسوطه ولاهي حزينه يعني عادي
تذكرة انها للحين ماتقضت شي وقررت انها تبدا بالتجهيزات من بكرا
سالت دموعها لانها تمنت هاليوم تكون مع شخص غير عبدالرحمن
نامت والدموع تسيل من عيونها وقلبها بكل الم وحزن وانيين

اما عبدالرحمن الي كان مبسوط مره ومرتاح على الاخر حس بحبه لحنين الي كل ماله يزيد وماتوقع انه راح يكون معها جرئ بس ماقدر انه مايتكلم معها بكل حب وصراحه ابتسم لحياته لقادمه وللمغامرات الي راح يبداها مع حب حياته تنهد بقوه وقال الله لايخليني منج ياحنون



بالمدرسه ***

غزل حاطه ايدها على خدها وجالسه تفكر بالموضوع
وكانت في نظرات تلاحقها من مكان لمكان وحتى وهي تفكر كانت هالنظرات طالعها

خلود بهمس : غزوله شنو الي شاغل بالج
غزل تتافف : شقولج ياخلود اه خليها بس على ربج
خلود : افا وهذا وانا عندج وماتفضفضين لي اجل لمنو تفضفضين ياقلبي
غزل بحزن : والله من يوم فارق عن هالدنيا والهموم راكبه صدري
خلود وهي تضمها : لاياغزل مايصير انا عندج واي شي تبينه او محتاجته انا موجوده قولي وخلي الهموم تبعد عن صدرج
غزل وهي تحاول تخفي حزنها : انا انخطبت ياخلود
خلود بفرح: والله مبروك ياعمري وبس هذا الي مضايقج
غزل ببتسامه : قلتلج ياخلود محد يفهمني غيره حتى انتي الي تقولين قولي مافهمتي شلي ابيه
خلود وهي طالعها مصدومه : شنو شلي قلته وزعلج
غزل بحزن : انا ماابي اتزوج تفهمين ماافكر ولاراح افكر
خلود ببتسامه : غزول عارفه بس سعود مات ولازم تبنين حياتج ومايصير الي تسوينه في عمرج وانتي توج صغيره يعني ابني حياتج وانسي الماضي
غزل وهي تقوم وتخليها : انسى شنو عمري ماراح انسى ياخلود ولاراح اقدراني انسى هذا شي انحفر بقلبي ولا راح اتخلى عنه بسهوله
خلود وهي تمسكها : طيب قوليلي منو
غزل : خالد ولد فهد من التجار الكبار
خلود بشهقه : مجنونه انتي ترفضينه هذا خالد ماتعرفينه
غزل بضحكه : ولاابي اعرفه ولاهمني شنو خل تجارته له انا موناقصني شي
خلود وهي مو مصدقه : مومعقوله انتي تدرين هذا خالد فوق انه ولد عز الا انه فيه جمال العالم كله تبين صورته تراها عندي شكثر امشي واجمع من الجرايد والمجلات
غزل : اجل اخليه لج انا مستغنيه عنه لان عمري ماهمني المال ولاالجمال كثر ماهمني الحب
خلود : أي حب واي خرابيط تقولين عنها هذا بيعوضج عن كل شي ياعمري كل شي تفهمين ولا لا
راحت غزل الي تحس بنظرات تحرقها التفتت وشافت وحده من زمان عنها وحده تحسفت انها تعرفت لانها بغت تحطم غزل

هند : شخبارج غزل
غزل من غير نفس: تمام وانتي
هند : الحمدالله انا عال العال ياقلبي
راحت غزل بس مسكتها هند من ايدها : تعالي وين رايحه
غزل وهي تنفض ايدها : شتبين انتي
هند ببتسامه : ابي منج خدمه بسيطه
غزل : وشنو هالخدمه ياحظي
هند وهي طلع شريحه وجوال : خذي هذا واحد ياغزل ميت فيج ويبيج تكلمينه وراح يسوي الي تبينه وراح يكون خاتم بصبعج
غزل وهي ترمي الجوال وتكسر الشريحه : ياوقحه طول عمرج وقحه ولاراح تتغيرين ياهند يله ذلفي انا مو راعية هالسوالف
هند وهي تتخصر: هههه قال ايش قال موراعية هالسوالف نسينا ياغزل نسيتي ولاتبيني اذكرج بماضيج الاسود والسوالف الماصخه حقتج
غزل بعصبيه : هذاك اول ياهند بس انا الحين تركت الماضي كله وراي وفتحت صفحه بيضاء من حياتي ولاتنسين انج انتي الي خليتيني اسلك هالطريق
هند متنرفزه : انا ولاانتي الي تتفاخرين بارقام الشباب وتجلسين بينا وتكلمين وتسمعينا هم شلون طايحين عليج وكيف هيمانين فيج وانتي تجلسين تضحكين وتلعبين بمشاعرهم نسيتي ولااذكرج بوقاحتج مع حمد والي سويتيه فيه وكيف عذبتيه وخليتيه يعيش حياته ولاهوب مصدق ان في شي اسمه حب والسبب منو؟اكيد انتي ياغزل
ماحست هند الا وهي طايحه على الارض لان غزل عطتها كف من قوته طاحت هند
هند بعصبيه : شنو منوانتي ياحيوانه عشان تضربيني قامت هند تبي ترد الكف بس غزل على طول مسكة شعر هند وصارت تقطعه بكل قوتها لان كلام هند جرح غزل بالصميم
هند صارت تصارخ من الالم الي براسه وتحاول توصل لشعر غزل
بس غزل بكل قوتها نزلت راس هند للأرض لين طيحتها
بعدها حطت غزل رجلها على وجه هند
وبصوت عالي : طول عمرج راح تكونين تحت رجلي
هند وهي تحاول تبعد رجل غزل عن وجها بصوت مخنوق: حقيره انتي حقيره وخري عني اااااااااااااااااااه
ابعدت غزل رجلها عن هند وصارت تمشي بكل ثقه ولاالتفتت ور
هند بسرعه قامت وصارت تركض ورا غزل
البنات صارو يصارخون لغزل عشان تنبه لهند الي نطت على غزل من ورا وصارت تضربها قامت غزل وصارت تشدعلى شعر هند
وهند تشد على شعر غزل لين جوا المدرسات وفرقواهم عن بعض

كان شكل هند يرحم شعرها متقطع وكله كان بيدين غزل وشوي من شعر غزل بيدين هند وكل وحده تناظر الثانيه نظرات كره وحقد
عند الناظره ( المديره)

قررت انها تفصل هند لانها شافت معها شرايح وجوالات وجالسه توزعها على البنات اما غزل كانوا راح يفصلونها بس لما شافوا ان غزل مضلومه ومالها أي ذنب كتبوه تعهد بس غزل حست براحه لما فصلوا هند من المدرسه لانها كانت تودي بنات في مصايب كبيره بس تسوي هند كل هذا عشان كم كرت تعبئه من كم شاب او كم فلس بس شنو الفايده اذا الوحده خلت نفسها رخيصه على شي مايستاهل
الفلوس وصخ دنيا شنبي فيها ليش نخلي انفسنا مذلوله ليه نرضى بالذئاب البشريه ان تهتك عرضنا من اجل ماذا من اجل المال ام من اجل التسليه في النهايه هند مااستفادة حاجه من كل الي سوته

طلعت هند وهي تبكي من الالم على كل الي سوته وكيف راح تواجه اهلها بالهمصيبه الي سوتها وجلست تتحسر وتندم اما غزل كانو صديقاتها معها ويهدونها وجلسوا يزينون شعرها الي انتفش مع المضاربه بس كانت اول مره تحس غزل بقوه مو طبيعيه فيها
حست انها تاثرت من كلام هند عن حمد صارت تبكي يوه هي ذاقت طعم الحب وتحسفت على الي سوته بحمد وتابت وماتبي ترجع لهالامور الشينه مسحت دموعها بكل حزن وهي تحاول تطوي صفحت الماضي الي انفتحت عليها من جديد بس كلام صديقاتها خلاها تهدى كثير



بيت ام ياسر***

دخلت بشاير للبيت ومعها كتبها وصعدت غرفتها استغربت ان ياسر ماراح لدوام دخلت غرفتها وبدلت ملابسها وطلعت وراحت لغرفة ياسر الي لها فتره مادخلتها من بعد الاحداث الي صارت لها معه
خافت عليه لايكون تعبان ولا فيه شي ولاحبت انها طول بالهجر معه لانها تحب ياسر ولاتقدر على فراقه قربت من باب غرفته وسمعت صوته الي خلاها تتردد انها تفتح الباب بس ماهان عليها تخليه وهي تسمع صوت بكاه وانينه فتحت باب غرفته بهدؤ وشافته جالس على سريره وعيونه مليانه دموع وجها كان احمر كان يبكي من كل قلبه قربت منه بسرعه وبخوف: ياسر حبيبي شفيك شلي متعبك
ياسر وهو يمسح دموعه : مافيني شي خليني بروحي
بشاير بخوف: شنو اخليك وانت بهالحاله لاياسر مااقدر انت تعبان شلي يخليك تبكي شنو الي مضايقك قولي وانا اختك
ياسر بحزن : تكفين بشاير لوتدرين شنو بتسوين لي محاظره عشان كذا خليني بروحي
بشاير وهي اطالع ياسر الي زادت دموعه: تكفى قولي شلي مضيقك يمكن اقدر اساعدك
ياسر ببتسامة حزن: مااتوقع انج تساعديني لانج بالبدايه مو معي
بشاير بحزن : تكفى ياسر خوفتني عليك تكفى قولي شفيك
ياسر بصوت مخنوق: حنين يابشاير
بشاير بخوف: شفيها حنين
ياسر ودموعها تنزل وكلامه متقطع : حنين ح ن ي ن ت تتزوجت
بشاير بشهقه: شنووو تزوجت وانت
ياسر وهو يضم ايدينه لوجهه: غصبوها يابشاير غصبوها عشان ماتاخذني ليش ليش يبون يفرقونا ليش
بشايروهي تحط ايدها على كتف ياسر : ياسر تكفى لاتعب عمرك خلاص البنت واعرست ليش تبي تعذب عمرك
ياسر وهو يرفع راسه : لا لا حنين لي ومارح تاخذ غيري حنين حبيبتي انا وبس ومارح اسمح لحد ياخذها لو على ذبحي
بشاير غرقت عيونها بالدمع : تفكى ياسر لاتضيع مستقبلك ومستقبلها اذا تحبها راح تخليها تعيش حياتها وانت خلها وربي يعوضك الي احسن منها ياسر حنين مو من نصيبك ولو من نصيبك صدقني راح تاخذها لو شماصار
ياسر وهو يمسح دموعه : بس انا يابشاير ماقدر اعيش مع غيرها هي ملكة قلبي وروحي والله ثم والله يابشاير محد يملى عيني غير حنين ولو اتزوجها بعد مية سنه بس حنين تكون لي وبس مستعد اضحي عمري كله وانتظرها صدقيني مارح اقدر اعيش بعد حنين لانها روحي
بشاير وهي تهديه : ياسر مهما صار هذي تجربه عشتها بكل حلاوتها ومرها وشفت شنو نهايتكم كانت الفراق ياياسر ولازم تكمل حياتك مو توقف على حنين تكفى ياسر فكر زين قبل لاتتصرف على شي راح يضرك ويضر حنين
طلعت بشاير قبل لاتسمع رد ياسر عليها

ياسر قام وغسل وجهه وجلس يفكر بكلام بشاير قام وصلى بس كل الي وصله انه يحبها يحبها ومايقدر ينساها مايقدر يفكر انه يمر يوم مايسمع صوتها مايقدر على فراقها مايقدر حس ان قلبه يتقطع لاذكر كلمة فراق مايقدر هذي انسانه حبها من طفولته وحب الطفوله عمرهم ماينسى بثانيه اوبيوم او اسبوع او شهر او دهر
شي واحد متاكد منه ان حنين تحبه ومستحيل تعيش مع غيره لانه لما كانت حنين بصدره وضامها كانت تبكي بحرقه مثل بكاه الحين الي خلاه ييتاكد ان حنين مغصوبه وتاكد ان حنين ماتخلت عنه
جلس ياسر كل يومه مهموم وحزين وعيونه تبكي وقلبه مجروح جرح كبير على فراق حنين

مرت بشاير على ياسر تبي تشوف حاله بس الي شافته ان ياسر صار يهذري بسم حنين قربت من غرفة ياسر عشان تتاكد ان الي سمعته صحيح وشافته يبيكي ويردد اسم حنين وبين كل شهقه يقول احبها
بشاير حست بالقهر والي تشوفه ماقدرت تتحمل اكثر دخلت على ياسر الي كان منهار وخذت تلفونه لدرجه انه توقعت ان ياسر بيهزاءها بس الي شافته ان ياسر جالس يهذري بسم حنين ولاهو يمها
طلعت بسرعه من الغرفه وعيونها تحكي الالم الي شافته بعيون ياسر
حست بان حنين انسانه حقيره مااهتمت بمشاعره ولا باي شي خلاص كونت حياتها وياسر صار بالنسبه لها ماضي دورت على اخر المكالمات ولقت رقم حنين الجديد كان حاطه ياسر باسم (دنيتي) حست بالالم على حال ياسر خذته ودقت عليه من رقمها
حنين شافت الرقم وفز قلبها وبسرعه ردت بشوق : هلا والله
بشاير بعصبيه: اكرهـــــــــــــــــج
حنين انصمدت بالي سمعته : شنو
بشاير وهي تبكي: اكرهج ياحنين ارتحتي الحين لما حطمتي قلب اخوي ارتحتي خليتيه يهذري فيج ويبكي كانه طفل مو كانه رجال طول بعرض هزيتيه ياحنين كسرتي في اخوي ياحنين استانستي الحين

حنين تبكي: تكفين بشاير لا تعذبيني بكلامج يكفي عذابي من فرقاج وفرقى اخوج يكفي يكفي
بشاير بحزن: انتي دمرتينا ياحنين دمرتيني ودمرتي اخوي شبقيتي لي بهالحياه يكفي ابوي الي مات والسبب انتي والحين تبين تجننين اخوي
حرام عليج انتي ياحنين يكفينا عذااب يكفي العذاب الي عذبتينا فيه
يكفي انتي ماتشوفين حالت ياسر وربي لاتقولين مجنون وكله شنو بسبتج لو تحبينه كان ضحيتي عشانه مو تسوين نفسج ماتقدرين على شي
حنين منهاره: انتي ماتدرين يابشاير انا ليش اسوي كذا تدرين كله عشان اخوج لاني احبه وماابيه يتاذئ يكفي حياتي الي راح اعيشها بدونه راح تكون بالنسبه لي عذااب بشاير رجيتج لاتفتحين جروح عمرها ماراح تبرى
بشاير وهي تبكي : حنين ارحمي بحال اخوي وربي اني داقه عشانه ولو الامر راجعلي عمري وبحياتي مارح ادق عليج بس عشانه حرام تكسرين قلبه يكفي انه ضحى عشانج وين حبج له وين راح ياحنين
ولاكله صار لعب وضحك وتسلية وقت
حنين تبكي : تكفين يابشاير حاولي انج تخلين ياسر ينساني مااقدر استحمل فكرة ان ياسر يتالم والسبب انا تكفين يابشاير حاولي
بشاير بستخفاف: اذا قدرتي انتي تنسينه بكل سهوله فمعناته انج ماحبيتيه مثل ماحبج وقعد يهذري بج
سكرت بشاير قبل لاتسمع أي كلمه من حنين وجلست تبكي على السرير خايفه بالايام القادمه شراح يصير بياسر هذا ملكه بس وصار حاله كذا كيف اجل لاتزوجت حنين شراح يسوي ياسر

اما حنين انهارت وصارت تبكي بكل حسره وندم على اليوم الي طلعت عليها فهالدنيا لان هالدنيا عذبتها مع الي تحبهم وفرقتها عنهم
بكت وبكت من شدة الالم الي حست بهموم الدنيا على صدرهاو قلبها الي نبضه يدق بحب ياسرحست بصدرها يثقل عليها من الحزن
والهم حست بروحها راح تطلع تمنت انها تموت وترتاح اااااااه ياسعود ليتني رحت بدالك وارتاح من هالعذاب الي عشته عرفت ان الحب كله عذاب ان حبيت تعذبت وان فارقت تعذبت تنهدت بقوه اه يارب افرج عني همي وغمي واذهب حزني عني وريح لي صدري يارب
يارب تختار لي الامر الي مافيه أي عذاب
يارب تخلي ياسر ينساني وتخليني انساه
يارب توفقني وتوفقه وتجمعنا بالخير
بكت وهي تدعي كانت لما تدعي دايم تقول يارب تجمعني مع ياسر ولاتفرقنا دنيا واخره بكت وصارت تشاهق قامت بسرعه تحاول تخفف من شهقاتها الي كل مالها تزيد من الحزن
حست بنفسها يرجع لها استعاذت من الشيطان وقامت عشان تصلي وترتاح من كل هالمهموم الي تزيد بصدرها

طبعاً انتشر خبر طلاق فيصل وامال
اما امال بعد الطلاق صارت تدق على فيصل وازعجته بعدها غير فيصل رقمه
وكل شي كانت تعرفه امال غيره لانه شافها انها وحده ماتستحي على وجها ماتحل له وتجلس تكلمه وتجي لدوامه كانت مجنونه
فتره استغرب فيصل امال انها ماصارت مثل قبل
وحس ان فيها شي خلاها ماتزعجه مثل قبل
وبالفعل امال التزمت وتدينت ولاصارت تطلع من بيت اهلها كثير
تركت فيصل عنها الي كان مشغل بالها وصارت تحظر المحاظرات الدينيه والندوات وصارت ملتزمه بالصلاه اكثر صار في شي يلهي امال وكانت طول وقتها تقرا القران
سبحان الله امال الي محد يتوقع انها تهتدي اهتدت
الي محد توقع انها تمسك القران مسكت القران
والكل ظن انها فتره وراح ترد امال لحالتها الطبيعيه
بس الي شافوه ان امال مازالت مستمره بطاعتها لربها
شنو سبب تغير امال ياترى كان الكل يسال هالسؤال
امال تغيرت لانها عرفت حقيقه ان عمر الجمال بدون دين واخلاق
عمره مايكون جمال عرفت انها لو تسوي ااي شي عشان ترجع فيصل مارح تقدر او عشان تحمل ماتقدر لو تلجى لاي شخص
عمرها ماتقدر انها ترتاح بحياتها
فتحت القران وقرته بكل خشوع حست بالطمأنينه تستوطن على قلبها
حست براحه بصدرها بكت وهي تقرا القران لاول مره بحياته وبهذاالخشوع عرفت ان الحياه مو حلوه ولافيها شي يستتاهل انها تبيع الاخره عشان بعدها ربي هداها وتركت عنها سوالفها مع فيصل وازعاجها له وصارت لاهيه مع نفسها وعبادة ربها
فيصل لما عرف شنو اخرة امال ارتاح بس حس انه مايقدر يرجعها حتى يوم امه كلمته وانها تغيرت حس انه عافها وخلاص الخاطر لاعاف عاف اما امال عرفت ان فيصل مارح يردها
رضت بقضاء الله وقدره ودعت ربها انه يعوضها بالي احسن
منه


بيت ابو عبدالرحمن ***
قامت غزل بسرعه عشان تلبس لانها بتروح لبيت عمها
عشان تمر حنين وتتقضى لحنين الي ماسوت شي ومابقى على العرس الا شهر وصلت غزل ودقت على حنين الي ماترد عليها
نزلت من السياره وهي معصبه من حنين
دخلت الصاله ولقت ام فيصل جالسه تتقهوى راحت وسلمت عليها
ام فيصل: حياج ياغزل اجلسي تقهوي
غزل : لاياخاله الحين بنروح انا وحنين لسوق وماعندنا وقت
ام فيصل : حنين نايمه
غزل بعصبيه: شنو نايمه وليش انا امس مكلمتها وقايله لها انها تتجهز
ام فيصل بحنيه: والله انا كلمتها وقلت لها مابقى شي والمفروض انها مخلصه من زمان
غزل وهي تروح فوق: انا لي تفاهم معها
دخلت على حنين الي كانت بسابع نومه
خذت ماي من الحنفيه وصبت شوي منه على وجه حنين
حنين مختلعه: بسم الله الرحمن الرحيم
غزل : تستاهلين احمدي ربج انج قمتي ولاناويه اكته عليج كله
حنين وهي تفرك عيونها : يوووه ياغزل شتبين خليني انام مالي خلق
غزل بعصبيه : والله ان ماقمتي لاازعجج واخليج تعافين النوم قومي يله ورانا سوق خلينا نخلص منج اخوي بينجن كل شوي يسالني وانا اقول أي تقضت يله اخلصي
حنين وهي تحط البطانيه على وجهها: اقول طيري انتي واخوج مابي اتقضى عندج مانع
غزل وهي تبعد البطانيه: اسمعي من ناحيت اخوي عادي عنده لوتجين له بقميصج ماعنده مانع بس المشكله عند اهلج شيقولون الناس عنهم كلو مهر بنتهم 0ههههههههاي
حنين بعصبيه: يووووووه ياغزل اقولج مالي خلق
غزل وهي تقرب منها : حنين انا عارفه شفيج بس الي تسوينه غلط والله غلط يله قومي واستعيذي من الشيطان وصلي يله قومي انا بنزل تحت اطلب من الخدامه فطور لج يله لاطولين علي
بعد ماطلعت غزل قامت حنين بسرعه لانها حست بكلام غزل انه كله صحيح
اما غزل ألي راحت للمطبخ على طول ومالقت الخدامه قررت انها تصلح شي خفيف لحنين عشان مايتاخرون
فصخت عباتها ونزلت طرحتها لانها عارفه ان البيت مافيه احد مافيه الانواف ونواف اصغر منها ولاتغطى منه وفيصل بالدوام
يعني محد عندها فصخت وهي مرتاحه
كانت لامه شعرها كله ذيل حصان وكان مروفوع وحلو
ولابسه بنطلون جنز وعليه بدي اسود فيه كلام بالون السلفر
وكان ضيق حيل كان شكلها ناعم مره
جلست تقطع طماط وبعد ماخلصت من التقطيع احمسته مع بصل وبعدها حطت البيض معه
وراحت تحمي الخبز وتصلح الحليب
وحطت الاكل بالصينيه شمت ريحة عطر تذكرة منو ريحته
ارتبكت رفعت راسها وشافت فيصل الي توه دخل للمطبخ
تيبست ايدينا على الصينيه
فيصل مانتبه لها ودخل عشان يشرب ماي توه راد وتعبان
اما غزل اول مره تشوف شكله وهو راد من الداوم
كله على بعضه حلو ملامحه الي فيه نوع من الجديه بس يطغي عليها الطيبه هذا الي غزل تشوفه في فيصل اما الناس تشوف ان فيصل ان ملامح فيصل يبين فيها القسوه اكثر من الطيبه
انتبه فيصل للي واقفه وتمنى انه ماالتفت عشان مايشوفها
حس قلبه بيطلع من مكانه من كثر مافز اول ماحط عينه بعينها
فيصل مايدري ليش يحس معها بهالشعور معقوله انه يحبها
كان يطالع عيونها الي ااسرته وخلته هيمان فيها
اما غزل حست بالحراره بكل جسمها من نظرات فيصل لها
ماقدرت تتحرك لان بنطلونها ضيق حيل ومبين كل جسمها
وفوق هذا البدي بعد مخصر عليها وصارت عيونها معلقه بعيونه
ماتدري ليش كل ماتشوفه تحس ان قلبها يكون بحالة الهدؤ
فيصل ببتسامه حب يقطع هالهدؤ الي بينهم : شخبارج غزل
غزل حست بجرئت فيصل ماتدري شتقوله ولاشترد عليها
فيصل استغرب انها ماردت عليه وعاد عليها السؤال
وغزل نفس الحكايه ماردت
فيصل ببتسامه خلت غزل تذوب : غزل انتي ماتسمعين صقهه
هههههههههههاي
غزل بخجل وجها صار احمرونزلت عيونها : الحمدالله بخير
شاف فيصل الصينيه الي ماسكتها غزل وابتسم بخبث: تسلمين والله ياغزل عارف انج حاسه فيني والله انج مره جيده
غزل رفعت راسها مصدومه من كلامه وماتدري هو شيقصد
فيصل وهو يقرب من ايدينها عشان ياخذ الصينيه: والله اني جايع حدي وميت من الجوع ماتغديت بالدوام
بس الي شافه غزل مو راضيه تفك ايدينها من الصينيه
مايدري ان ايدين غزل تيبست من الخوف بالصينيه
حط ايده فوق ايدينها وحس بنبضات قلبه الي زادو لما لمس ايدينها
ممكن اخذه ياغزل ولاماودج تتركين الصينيه
غزل حست بالدفى يسري بكل جسمها بعد ماحط فيصل ايدينه عليها
ماتدري شنو هالشعورالغريب الي طغى عليها
حست بعمرها لما شافت انها طولت مع فيصل الي كان مبسوط على مسكة ايدينها اسحبتهم من تحت ايدينه بقوه
وطالعت فيه بخوف وعيونها تحكي قصة عاشتها ماتبي تعيشها مع اخوه: فداك الاكل يافيصل خذه
فيصل الي تعلق بعيونها الي تلمع مايدري تلمع شنو حزن ولاحب
ابتسم في وجها : تسلمين والله
خذا الاكل وطلع بسرعه قبل لايتجرا معها اكثر
اما غزل رجولها ماقدرت تشيلها اكثر اول ماطلع طاحت على الارض ماتدري شنو الي مخبيلها القدر بكت لانها تذكرة نظرات سعود لما كانت تشوف فيصل بسرعه مسحت دموعها وضحكة عالموقف الي صار وراحت
تصلح لحنين خبز جبن وحليب لانها تعبت وهذا الي قدرت عليه



ردت غزل من السوق وهي تعبانه ودخلت غرفته ورمت نفسها على السرير بكل تعب وسط ماهي منسدحه تذكرة الي صار لها مع فيصل وكيف يناظرها حست بشي غريب ماعرفت شنو تفسيره ابتسمة وحاولت انها تنام بس ماجاها النوم سمعت امها تناديها وطق الباب
قامت غزل وفتحت الباب لامها وبستغراب : هلا يمه
ام عبدالرحمن وهي تدخل بكل عصبيه وتجلس على طرف السرير:
تعالي ابي اكلمك
غزل وهي تسكر الباب وتجي يم امها : هلا يمه
ام عبدالرحمن وهي تشوفها : شرايج بخالد تراج طولتي مارديتي على الناس وتراهم عطونا فتره عشان تفكرين ومايصير الي تسوينه
غزل بعصبيه : يمه انا قلتلكم انا رافضه انتو الي ماتبون تردون عليهم ولا انتو عارفين راي من البدايه
ام عبدالرحمن وهي تقوم : توقعناك بتغيرينه بس شكل مافيه امل
ويكون بعلمك ترا ابوك حالف ان خالد اخر واحد ترفضينه لان أي احد يخطبك بعده مالك كلمه وبتاخذينه غصب
وطلعت بسرعه قبل ماتسمع رد غزل
غزل انهارت على السرير ماتوقعت انه يجي هاليوم الي اهلها يكونون ضدها ويغصبونها على شي هي ماتبيه تذكرة كلام سعود (عيشي حياتج ياغزل وخلي عنج الهم والنكد ولما قالتله ابيك معي قالها انا هني مستانس ومثل ماانا مستانس ابيج بعد مستانسه )
بكت بكل حسره وماتدري شراح تكون حياتها
عرفت ان سعود مستحيل يرد وعرفت انها اذا ماختارت الشخص المناسب لها ولا اهلها بيغصبونها وهم الي بيختارون لها
ضمت نفسها والدموع تنهال على خدها

بعد اسبوع من كل هالاحداث
دقت غزل على حنين

حنين : هلا
غزل : شفيج تقولينها من غير نفس
حنين تضحك: لاوالله مو عن بس تعرفين الدراسه ذبحتني قسم بالله جنني الانجليزي طلعلي قرون
غزل تضحك: تستاهلين محد قالج ادخليه ههههههههههههاي
حنين : والله مااقولج مو حلو بس الي عقدني فيه دكتورنا هو الي خلاني مااحبه
غزل : ماعلينا من دكتورك انا داقه عليج ابيج تجين عندنا
حنين : شنو شنو تراي عروس ومابقى شي على العرس وانتي تقولين تعالي بيتنا باي صفه ياحسره
غزل بحزن : طيب انا طلعت فستاني من المصمم وابيج تجين تشوفينه اذا حلو ولا لا وانتي تعرفين ان ماعندي احد اخذ رايه الا انتي ياحنوون
حنين بعد ماكسرت غزل خاطرها : انشالله كم عندنا غزل بس متى اجيج
غزل مبسوطه : اليوم ياحنون تعالي
حنين : اوكي بس جهزيلي الحلى والقهوه وكل شي
غزل : من الحين تشرط هذا وانتي للحين ماجيتي بيتنا
حنين تضحك: عاد لاجيت بيتكم بخليج تكرفين كرف
غزل تضحك: ههههههههاي والله اجل نشوف ياحنين
سكرت حنين من غزل وهي تضحك على خبال غزل وفجأه دموعها زاادت والسبب ان غزل
ذكرتها بفستان عرسها لما راحت عشان تقوسه كانت تبكي وهي تلبس الفستان ناظرت شكلها بالفستان واغرقت عيونها بالدموع الي ماوقفت تمنت انها تلبس الفستان وتلتفت وتشوفه ماسك يدها
ويكون هوالي يمها مو عبدالرحمن بكت وبعدها بسرعه فصخت الفستان ورمته قامت

يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم