رواية غثيثة مزحة الايام -21

رواية غثيثة مزحة الايام -21

رواية غثيثة مزحة الايام -21


 المتصل>فراس
أبتسمت ..بس مب لأن فراس داق ..لا ! .. لانها تذكرت سطام وانها معد تفكر فيه زي اول ..صدق اللي قال "البعيد عن العين بعيد عن القلب "
ردت عليه :أهلييين حياتي
فـرآس :هاه؟
خجل استحت :اقول اهلين حـ..حياتي
فراس ش في نفسه:تكلميني ؟
خجل حمر وجهها :فرآس بلا إسهبال!..
فراس:يالبآه .. وش تبين بس !
خجل بـ ضحكه :انا وش ابي انت للي داق
فراس عدل جلسته : صدق تو تكلميني؟
خجل : إيه ماعندي احد غيرك
فراس : اخق انا كذا ..مقدر
خجل :.........."مستحيه"
فراس: وش عندك داقه علي ياقلبي
خجل تذكرت :إيييه .. "مسويه زعلانه ومعصبه"..كذا يعني فالوقت اللي احتاجك فييه ماتكون موجود
فراس بـ حيره :محتاجتني انا؟
خجل :ايييه ! .. كم عندي من زوج ؟
فراس :واحد الله يخليييه لك
خجل :ههه آمين ! .. بس خلااص رآح وقت الفزعه
فراس:وش كنتي تبين
خجل: لآ بس نجلا تعبت
فراس عرف وش فيها :ارتفع الظغط؟
خجل :إيييه
فراس بـ قلق:والله اني اشيل هم هالبنت .. اللي يقهر انها تسكت ..طيب وش صار عليها؟..وليه ارتفع
خجل بضيقة صدر :اخاف اقولك وتزعل علي نجول .. فـ سوو نفسك ماتعرف اوكي
فراس:ليه تزعل ؟
خجل:مدري عن اختك هي غريبه
فراس: طيب وليه
خجل :اممممم ساره مرة عمي .. قفلت عليها الباب وكان عندها كويز اليوم !
فرآس:سـاره ؟..وش دراك
خجل: ندى صديقتي تقوله .. تقول يوم جت بتوديها للدكتور ... ساره هي عطتها المفتاح
فراس :لا ماأظن ان ساره سوتها ..وبعدين اذا بتقفل عليها ليش تفتح لها بعدين
خجل:يمكن ماتوقعت يرتفع الظغط..وبعدين وش تفسر وجود المفتاح معها؟
فراس : ساره معها سبير للمفاتيح البيت كله ! .. الا غرفنا انا و اخواني
خجل : انا متأكده انها هي وبثبت لك ..شلون اختفى الجوال ؟..وبعدين كيف ضآع مفتاح نجـلا فجأه
◙◙◙◙◙
في نفـس الوقت
ندى جالسه عالكرسي وتناظر نجلا اللي جالسه عالسرير .. وحاظنه المخده .. :طيب ليه ماتعلمين ابوك ..ليه ماعلمتينا إنّـا
نجـلا : يمكن تحسينه سبب سخيف .. ليش اصير سخيفه واقول
ندى :حتى لو احنا صديقاتك .."بمرح"..هذا انا .. اقولك عن مشاكلي مع خويلد ! ..وتعتبر اشياء سخيفه
نجـلا أبتسمت .. ثم قالت : مافي شي .. بس
وقالت نجلا السالفه لـ ندى من يوم كانت ام 10 سنين
/
كانت في الشهور الاولى من الحمل .. ومافي احد مثلها ..وقدها بفرحتها .. على انها بتصير ام قريب بس ماراعت شعور هاليتيمه اللي عندها .. بنت زوجها اللي مابعد فهمت فالدنيـآ شي !
كانت تجبرها على اعمال فوق سنها بحجة انها بنت ومكان البنت البيت ..اونها لازم تصير تنظف وتكنس وتكوي وتغسل .. عشان "يحبونها الناس" ..
وهي كانت تمشي ..ونجلا الصغير في نص مدخل الصاله والبرد عالابواب .. كانت ماسكه الفوطه وتنظف بلاط القصر .. اللي مايندرى متى بتخلص منه !
كانت ساره تمشي .. وداخلها شعور ولذه من هالمنظر ! .. منظر البنت اللي مابعد كملت العقد الاول من حياتها .. تنظف مدخل قصر بيديها الصغيره الناعمه ..
مادرت الا وهي بالارض طايحه ! .. بسبب المويه المنتشره في المكان
/
ندى ماقدرت تمسك نفسها :هههههههههههههههههههههههههههههههههه
نجلا ببتسامه:ليه تضحكين ؟..
ندى :اهم شييي ..اتخليها بس طاايحه ..هههههههههه آآه يابطني ..كملي كملي!
نجلا بآلم من هالذكريات .. : رحت لها بعد كم يوم من طيحتها .. وإجهاضها
ندى ارتاعت :سقطت بسبب الطيحه؟
نجلا شوي وتصيح لانها تحس نفسها السبب :إييه
ندى حست على نفسها : عاقبها ربي لانها كرفتك .. كملي
نجلا :المهم كنت شايله معي ورد .. وكنت متوقعه انها ترمييه في وجهي بس تفاجأت بالعكس .. يوم جا فالاخير وطلعت من المستشفى قالت انها رآح تكتم عالموضوع .. ولا راح تعلم ابوي عن اللي صار ..
ندى فهمت:الحقيييييييييره! .. تبيك تحسين بالذنب .. وتبيك وشسمه .."ماقدرت الا انها تصررخ "...آآآآآآخ تقههههر!
جاهم صوت ام خالد من تحت وهي تصرخ :ندى وجع قصري صوتتس!
ندى بـإحراج:إن شاء الله ! .."تكلم ندى"..هع معليش !
نجلا :ياحبي لها امك وربي! ..
ندى : المهم كملي
نجلا : وبس من هذاك اليوم وساره ماتجيب عيال وكله بسبب طيحته لانها سقطت مرآ ..وطيحتها كانت إليييمآ ..ولاعد تتحمل الحمل مره ثانيه ..وانا السبب في انها عايشه من غير عيال
ندى :ماعليك منـ
قآطعها الباب اللي انفتح .. دخلت ام خالد الي لابسه جلابيه عنابي .. ورافعه شعرها اللي يتخلله بعض الشيب .. ووراها خجل اللي كانت مستحيه من ام خالد
ام خالد :هذي صديقتكم .."تناظر ندى"..مدري متى بتتعلمين السنع .. صار لها سنه عند الباب ..
ندى تناظر خجل :مادقيتي علي !
خجل :الا جوالك مقفـل !
ندى اخذت شنطتها وفتحتها لقت جواله طافي لان مافي شحن .. :هع ..نسيت ماكان فيه بطاريه
ام خالد :الله يتكفل بـتس ..
راحت للنجلا اللي كانت عالسرير جالسه ..وقالت لها بحنان :شلوتس هالحين يمي.. احسن ؟
نجلا ببتسامه :الحمدالله والله ..بخير !
ام خالد تسمح على شعرها .. وتبعده عن وجهها:تبين تاكلين شي ؟
نجـلا تحط يدها على يد ام خالد الدافيه : لا خالتي مشكورآ .. ماأبي آكل شي
ام خالد :اجل ترا الغدا محطوط تحت عالطاوله ..كانكم جعتوا حموا لكم اللي تبون
الكل :ان شاء الله !
◙◙◙◙◙
أض‘ـحڱ .. ۈٍڱـِـِأنْيّ رآيـَِـَق البـآلْ خ‘ـآليُ ۈٍالنِـِآسّ تح‘ـسدنيّ ۈٍأنآ { آمِـِـََََِـَوت ..
................... بَسڱآإت !
◙◙◙◙◙
جلس فيصل على الكرسي في مكتب حسين الوسييع .. واللي كان يطلع على مساحه خضراء ..لا بأس بها ..كان فيها اشكال وانواع من الناس ..كان مكتبه فخم ووحلـو .. ويليق بـ ولد صاحب الشركه
طالع فيصل حسين اللي غايص جوآ اوراقه وقال بصوته الهادل المخملي:وش تسوي انت؟
حسين :اصبر الحين بخلص !
ثـواني وخلص حسين .. :ايوه ابن عمي وش تشرب ؟ شـآهي ؟
فيصل:امممم .. إييه !
حسين رفع السماعه وطلب 2شاهي
وسكر السماعه ..شبك أصابعه وناظر ولد عمه اللي يلعب بشي زي التحفه محطوطه على مكتب حسين للزينه : شف يا فيصل ومن الأخير وبدون لف ودوران وعشان ما نتعب بعض بالتلميح وخرابيط ما لها أول ولا تالي .. أدري إنك مستغرب ليه ناديتك لمكتبي .. لكن الموضوع مهم ولو ما أثق فيك كشخص يكتم السر ما ناديتك للمكتب .. وبعدين انا بصراحه معتبرك مثل اخوي الكبير ..طبعاً الكبير لانك شوي وتوصل سن اليأس ..وانا بسم الله علي تونـ...
قاطعه فيصل وعينه عالتحفه لين الحين :تراك قلت من غير لف ودوران .."وطالعه" .. غير كذا وش ا للي ما نتعب وخرابيط وتلميح وش انت ناوي عليه؟
حسين يتفلسف :شف يآخوك ..طبعاً انت إنسان رحيم وقلبك هاللي مصدي داخل ضلوعك لين الحين عايش .. واظن والله اعلم ان عندك دم
ناظره فيصل :ترا بتجيك طاوله تفتح لك دمجتك!
حسين :طيب امزح .."ويكمل"..المهم بـ حكم انك اكبر مني فالسن ..فـ أكيد انك لامست جمييع خلآيا المجتمع .. وتعرف الـ
فيصل قاطعه مره ثانيه : من اللي كذب عليك وقال اني لامست خلايا المجتمع؟ أنا يالله أحك خلايا خشمي حتى ثلاثة أرباع جسمي ما لمسته وأنت تقول إني لامست خلايا المجتمع .. غير الموضوع بالله عليك عشان ما نخسر بعض ..
حسين :فيصل عاد تراني جاد في كلامي
فيصل يحك أذنه :طيب يالله وش عندك!
حسين :طبعاً انت تعرف جوآن
فيصل لين الحين متحمس مع هالتحفه اللي يلعب بها: لآ منهي؟
حسين ياخذ منه التحفه لان ارتفع ظغطه .. وطالعه فيصل :كم عندنا من موظفه سعوديه في الشركه ياجنط انت وهالزفت اللي تلعب به
فيصل :شف ياولد عمي الصغير .. او على قولتك يااخوي الصغير .. من كلامك اللي تو ان لك عندي حاجه فـ أحسن لك احترمني ولا والله ان تحلم بس البي حاجتك!
حسين :اف ياخي تعرف شلون تلوي ذراعي ..المهم ماعرفت البنت ؟
فيصل :إيه عرفتها المهايطيه ..وش فيها؟
حسين :أبي ارقيها !
فيصل رفع حاجب بتسآؤل :ليه ؟..وش هالعدل الي نزل لك فجأه
حسين : وش دخل العدل؟
فيصل: لا في غيرها كثير يستاهلون الترقيه اكثر .. ولا عشانها من الجنس الناعم يعني؟
حسين تسند :البنت جايزة لي !
فيصل : لآ ! ..إن جآ ابوك وشافها مب قايل لك شي ..بيقولي انا ..ولا في مكان فاضي الا مكان سكرتيري الله يذكره بالخير.. ولو احط هالحرمه بتطلع عني اشاعات
حسين :ايووه خلها سكرتيره
فيصل :من جدك انت !.. لآ منيب حاط حرمه !
حسين :وليـه ؟
فيصل رجع يلعب بالتحفه :بس ! .. وشوله احط حرمه سكرتيره ..ياأخي فتن ذا الحريّم !!
حسين :ماتشوف في المسلسلا يحطون من ذا الزيوون .. وجوان ماعليها قاصر .. توقطر ملح
فيصل ناظره : مفصفص امها انت!
حسين ضحك بس من غير صوت : هاه وش قلت ؟
فيصل :والله انت وأبوك تصلحون !..الا تعال ورا ماتخليها سكرتيرتك انت !
حسين : انا عندي ذا الخليجي لين الحين مدري وش جنسيته ..صعبه اكرشه عشان احط جوان !.."يحاول يخليه يوافق"..يالله عااااااد
فيصل :قلت لك انت وأبوك تصلحون !..مالي دخل ..إن وافق ابوك انا موافق! .. بس شف غلط واحد منها والله لـ أرمي ملفها في وجهها !!
◙◙◙◙◙
ركب السياره .. وحط شنطة كاميرته جنبه .. كان يكلم خويه .. اول ماسكر منه ..شآف عنده رساله غير مقروءه
لما فتحها ..
"" آڷنآڛ ... !
ٿۉصف آڷي ٿعزهـ بـ " ڪْڷمـ " غآڷي
ۉآنآ ڷۉ قآڷۉآ " ڪْڷ آڷغــڷآ " مآ ٿڜفي آڷعڷـ ،،
ڷۉ جآ " آڷمٿنبي " ڪْآن آحٿآر فـ حآڷيـ ،، ؟
مآ يدري يڪْٿب " فخر " أۉ مدح أۉ يجمعـ ڪْڷـہ . .!
............... ............. ......................... ڪْڷـہ . .!
......... ............... ............................. ڪْڷـہ . .!
.................. ............. ...................... ڪْڷـہ . .!

صحيح هۉ آمبرآطۉر آڷڜعر أۉڷ ۉ ٿآڷي ،،
بڛ ۉآللهـ[ غڷآڪْ ] عندي مآٿجمعـہ " ڪْڷمـہ "
عقد بندر حواجبه ..من هاللي مرسل .. رقم غريب !.. حذف الرساله ولا فكر فيها .. اكيد شخص غلطان
وشغل سيارته ومشـى !
◙◙◙◙◙

وهو طالع من الشغل .. مرت من عنده سيارة سآمي .. وكان راكب جنبه فهد !! ..
ولـ المره الثانيه !
ماكان سطام متوقع لـ ليوم واحد ان فهد بيفقد عقله كذا !.. ويماشي واحد مثل سامي !
ركب سيارته وهو يقول في نفسه "بـ كيفه هو وسامي .. اثنينهم يصلحون لـ بعض"


كان ماشي بسيارته و المشاهد اللي تمـر في بآله ..كلها عن يوم كان بالكوفي .. وتهزيئ فهد له .. وكيف انه سكت ..
وشكثر يكره الصمت عليه !..ووش كثر يحبـه ! .. هذا هو سطام دايم ساكت حتى لو كان صح مايحب يبرر .. أعتبروه صعف شخصيه .. بس الصمت مب مقيآس للضعف ! .. لأن السكوت لـه لغته اللي مايفهمها الكل
كل يوم قضآه بحياته مع فهد جالس يمر بمخيلته .. وقلبه المنكسر ينبض نبضات قويه وكأنها تقوله .."يكفي لعد تتذكره"
هو ماقهره شي كثر انه نسى كل اللي كان بينهم ..وصدق سـآمي!


منتْ آخرْ شخصْ ,
. . . . والله } مآ إفرقتْ !
و منتْ أوّل مِن جرحنيّ . . | !


متسند ويطالع في الشوارع .. حتى هو مب احسن حال من سطام ..
سامي ناظره .. ميل شفته وهو يقول في نفسه "ياحول من ذا الادمي بيرفع ظغطي "
سامي :وش فيك فهيدان .. ولا حنيت يوم شفت سطام ؟
فهد .. بنبره عميقه : تتوقع ياسامي اني استعجلت في حكمي على سطام ! .. سطام واعرفه عشرت عمر مايسويها !!!
سامي : فهد انت شفت بـ عينك ردة فعله .. هو إنسان انقاد ورا رغباته الحيوانيه .. ولا رآعى عالاقل انها اختك !!! .."ويزيد عليه"..هذي اختك يافهد عرضك انت ..وبعدين كيف تصدق الغريب .. وتكذب اختك المسكينه اللي مالها للشيطان طاري!
فهد :ضآيق صدري حييل ياسامي !..وضميري مأنبني
سامي:هذا لانك طيب .. وسطام تغير معد هوب سطام الاولي يوم كنتوا مع بعض ..انت مشكلتك طيب وعطيته الثقه وهو خانها !
فهد بـ حقد ..لان كلام سامي زاده : صآدق والله ! .. حسبي الله جلعه يشوفها بخواته

◙◙◙◙◙

بعد ما أوفىا البشر راح وخذلني
الفرح في دنيتي أصبح / أحزان
ماهو صعب ألقىا من يصدقني
الأصعب أصدّق بـ هالدنيا إنسان
◙◙◙◙◙

كآن يهوجس بأخته اللي تتعب ولا تتكلم .. حط يده على خده و2 من اخويآه يسولفون مع بعض ..
- هيييه !.. وين وصلت ؟
فراس التفت للصديقه : ابد قريب !
الاول :اكيد رآيح مخك لـ حبيبة القلب ..صوووح ؟
فراس ابتسم من تذكرها :وهـ بس يآحبي لها !..جعل عمري يروم فدوه لها بس
الثاني : هذا وإنا ماقلنا شي
فراس تنهد :وقسم بالله اني احبها اكثر من نفسي حتى !
م‘ـَوت اح‘ـَبك
م‘ـَوت اح‘ـَبك
م‘ـَوت اح‘ـَبك
ماهي كِلمه أو . . { ش‘ـَعور
م‘ـَوت اح‘ـَبك
م‘ـَوت اح‘ـَبك
م‘ـَوت اح‘ـَبك
يعني ح‘ـَبك ليـ [ح‘ـَياه ] . . !
الاول :اسمعني فراس لو كانت تقولك "ويقلد اصوات البنات"..فراس تعال .."وعدل صوته"..انا ماسكك كذا نذاااله لا تروح لها .. وش بتسوي ؟
فراس: بفك يدي
الاول خش جو مع التخيلات:لااا انا ماسكك بقوووه مره ..
فراس علطول :بقطع يدي والحقها !
الثاني :وووووجع!..حبْ ماقلنا لا بس مب كذا !
فراس: والله مايحس باللي احس به الا اللي يحب صدق !..مثلي يعني طبعاً !
الاول : هههههههههههههههه .. انا ماأستغرب .. من عرفت فراس وهو يهذري بـ بنت عمه زي المجنون ..قسسم بالله روميو مايجي نصك
فراس يطالعه:ههه مجنون وبس .. "وبشوية الم لانه يدري ان حبه لها اكبر من حبها له"..والله قمت اخاف على عقلي من هالحب !
الثاني :الله يخليكم لبعض يارب
الاول : يالله هذي هي الحمدالله .. من نصيبك
فراس تنهد وطالع السمآ اللي بدت تمطر :الحمدالله !!!
مسك جواله وارسل لها
"اشًتقت لڪ..!!
ع‘ـسًـآك بـ ~ أح‘ـسًن الأح‘ـوٍآل..~~
ع‘ـسًـآني --{ ج‘ـيت ع‘ـلى بآلڪ ..
مثل مآنت ~ شًغ‘ـلت البآل..!!"


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم