رواية غثيثة مزحة الايام -22


رواية غثيثة مزحة الايام -22

رواية غثيثة مزحة الايام -22


آلجنوٍن " ع‘ ـَـَيوٍن وٍعيوٍنڪ { وٍطن . . !
وٍآلوٍطن من | غ‘ـَـَيرٍ عينڪ * وٍش يڪوٍن . . . }
[ . . لآ شوٍآرٍع . . ]
[ . . لآ آمآني . . ]
[ . . لآ سڪن . . ]
آنتي بـَ / لحآلڪ زٍمن { دآخل زٍمن . . ~
ڪيف | عمرٍي ينحسب × لوٍ يحسبوٍن . . !
◙◙◙◙◙
كان يمشي السيب الطويل لين صول للغرفته .. سمع صوت نفس الصوت اللي سمعه أول .. صو بكآء طفل .. حس ان مليون شعور تحرك داخله واشتعل يوم سمع صوت بنته تصييح ! ..
من غير رآي منه اتجهه للمكان الصوت .. وقف عند غرفه لما فتحها حس بخيبة امل .. لانها كانت فاضيه .. سمع الصوت ثانيه كان عاليمين شوي اتجهه للمصدره كانت غرفه مسكره .. فتح الباب واتضح صوت البكآء مره .. وصار يسمه زين .. زين !
شاف الشغاله شايله بنت لابسه وردي وصغيره .. حتى عمرها ماتجاوز الـ أشهر من صغر حجمها .. ليه لا .. هي حتى ماخذت وقتها اللي يكفي في رحم امها !
راح واخذها من الشغاله وآمر الشغاله انها تطلع
جلس عالسرير وهو يتأمل ملامح وجهها .. استغرب من شي انه اول ماشالها سكتت وكأنه حست انها بحضن ابوها .. وكأنه شمت عطره ممزوج بعطر امها اللي رآحت حتى من غير لاتودعها !
أبتسم وهو يحس بخيبة امل لانها ماتشبه لأمها .. كانت ماخذه ملامح ابوها وشوي من خجل !! ..
/
قالت وهي ماسكه بطنها:تدري وش ودي ؟
سعود وعينه عالجريده : وشو ؟
ديمـه تتسند وتناظر السقف تفكر :ودي اللي في بطني ياخذ ملامح وجهك
سعود طالعه :ليه؟
ديمـه ابستمت :ودي يكون حلوو عليك
سعود :لا انتي احلـى
ديمـه :ههههه حلو المجامله .. بس جد !..ودي يصير يشبه لك انت !
/
أبتسم وهو يشوفها تطالعه .. كانت تشبه له هو وخجل ولا فيها من ديمه الا شوي ! ..
الدموع شوشت عليييه الرؤيه ..صوت جوآه يانبه ليه يترك بنته كذا .. مب يكفي انها الحين من غير .. بعد يبي يحرمها من ابوها ؟؟
سكر عينه ونزلت دمعته وطاحت على خد بنته ..
أبتسم لها زي المجنون كأنه مايبيها تحس انه يبكي ..
تثاوبت .. وسكرت عيوونها كأن جفنها ثقل عليها .. حواجبها الخفيفه نزلت شوي واعلـنت نوم هالصغيره
ضحك بألم وضمها للصدره .. وتمتم: الله يرحمك ياديمـه !!..
◙◙◙◙◙
عالمغرب .. كان نازل الدرج .. ومعاه بوكه ومفتاحه سمع صرآخ امه جآي من الحوس
- سطاااااااااام !...يالله يآأبوي تأخرنا !!!
طلع سطام عند امه .. اللي كانت لابسه عبايه عالرآس فيها شوية لمعه ..:وينك ياخي سنه !
سطام يعدل غترته :والله وشسمه .. كنت فالحمام
ام سطام تمشي قدامه : طيب طيب ماعليش .. امش يالله
ركبوا السياره ورآحوا المستشفى .. دخلت ام سطام للدكتور لان كان عندها موعد كالعاده لازم ترجع كل ماخذت لها كم شهر ..
شي روتيني بحكم انها كبيره فالسن
اما سطام كان يمشي في ممرات المستشفـى .. والطفش لعب به لعب .. حتى انه قام يقرآ اللوح المعلقه عالجدران ..
ومـَـًآزلتُ ڪِــِـِـٍمآ أنـَـَآ أشـِـِتآقٌ
بص‘ـَـَمت وأتـِـِلهفُ بع‘ـَـَـًمقْ......
.وآבـنٌ بسرعـ الـَـَـًبرقٌ
ومـِـِآزلـَـَتٌ ڪمـِآ أنـِـِآ أنـَـَآم على
!! الـבـِـِلم وأسسس‘ـَـَـَتيقـَظ علىْ الـَـَـًوآقع
كانت تمشي في أسياب المستشفى .. وشافت ولدها واقف ويقـرآ لوحه عن السكر وعلاجه واسبابه وطرق الوقايه منه .. أبتسم وهي تشوفه معطيها ظهره !
قربت له وحطت يدها على كتفه .. وقالت بصوتها الحنون : ناصر يا أبوي ورآ ماتجلس في الانتظار ياقي وقت !!
التفت للحرمه كان واقف كانت وصل للنص صدره .. طالعها هذي مب امه ابد .. ولا تشبهه لها ..كانت مضآوي تطالعه ولا حتى رمشت .. وهو كأنه يبي يوريها وجهه عشان تعرف انه مب "نــاصر" !! .. بس شكلها مافهمت عليه
قال وهو مبتسم : انا مب ناصر !
ناظرت فيييه وشي جواها تحرك وتهيّـج .. حست بنفاضه تسري بكل اطرافها وكل شريان فيها احتفظ بالدم ولعد توزع بـ كل جسمها .. قالت بصوت واهن : مـ..محمد ؟
سطام عقد حواجبه .. :نعم ؟؟
ام محمد بلعت ريقها .. تجمعت دموعها وهي تناظر قدامها ..مزيج بين ناصر وعبدالرحمن .. وعمها الله يرحمه .. محـــمد ! ..
كأن هالـ 3 واقفين قدامها .. معقول في إنسان ماخذ من كروموسومات العائله ..بدون لا يكون فيه صلة قرابه !
أكيييد انه محمد !..أكيـــــد .. سطام استغرب من هالحرمه الواقفه .. مايدري ليه لان قلبه لها .. رحمها وهي تناظره وكأنها ترجي منه شي ..
مدري كم بقـوآ كذا يطالعون بعض
أُم .. ؟! ~
لكن ‘ مآ قدرت تحضن ..| ولدها
سمعت صوت ناصر من وراها .. :يمه تعالي انا هنا ..
وقف ناصر وشافهم كذا يطالعون بعض .. طالع في امه اللي كانت تناظر في سطام ..وعيونها مليانه دموع .. رجع ناظر سطام اللي يطالع في عيون مضآوي
ناصر يناظر سطام وفي راسه حرش:خيير يالاخو!...مشبه؟
سطام ناظر ناصر .. :لا حصل خير .. بس هي تو تناديني تحسبني شخص ثاني
ناصر: تستهبل انت؟.. ولا تستهبل
سطام رفع حاجب:شآيفني كبرك انا ..عشان استهبل معك؟
ناصر وقف قدامه شوي ويقوم يضربه بس وقفته امه ..قالت:..وش أسمك يآبوي ؟
ناصر :يمه وش تبين بأسمه .. امشي بس الله يهديك عندك موعد
سطـام يعاند :اسمي سطام
ناظره ناصر .. وقال :ماتسمعني تو اقولها خل نمشي وشوله تحكي ؟ .. ولا الدعوه عناد يعني؟ ..
سطام : انت كم مره لازم اقولك اني مب كبرك عشان استهبل معك ووتحاكيني كذا !.. ماعلمك ابوك شلون تحترم اللي اكبر منك ؟
ناصر :شف وقسسم بالله ماحدني الحين من اني اقوم افرشك الا امي اللي جنبي .. والله لـ أقوم الـعن خامسك واعلمك شلون تحترم عمانك!
تو سطام بيرد اللي شكله مستخف في ناصر .. بس قاطعته مضاوي :ناصر انا سألته وابيه يجاوب .. "وبفشيله"..ماعليه ياأبوي هو مايقصد .."وابتسمت بآلم".. بس اني سألت لانك تشبه لـ ولدي محمد !
طالعها ناصر مصدوم .. شك ان امه انهبلت يوم انها تنادي واحد تحسبه ولدها اللي مات من حياتهم من اكثر من 20 سنـه ..أبتسم سطام وقال:الله يخليييه لك !
مضآوي : ومن انت ولده ؟
سطام :آلـ"......"
ناصر بضحكه خفيفه .. طالعته امه بعتاب .. وقال :بالله وش اصلكم؟
سطام يهدوء :عيآل آدم وحوآء
ناصر:أضحك مثـلاً ؟.. اقص يدي من نص كانكم قبايل
سطام ضحك بسرخيه :ههه .. والله ان عقلك افاقه محدود جداً ..أجل قبايل هاه؟
نادته امه .. رفع عينه من فوق ام محمد .. لانه كانت اقصر منه .. ابتسم لها وقال:يالله مع السـلامه .."وطالع ناصر"..مع السلامه ياولد القبايل!
ورآح
ماتدري ليه مضآوي حست بألم وقهر لما رآح هالولد لـ أمه !.. وكأنه تحسد هالحرمه على ولدها .. اللي شعور الامومه داخلها تفجر لما شافته وكلمته !
عَج ‘ـــــزْت أأعبــٍـٍـٍـٍــرر ...
عَج‘ــــزْت أأبكــٍـٍـٍـٍــي ...
عَج‘ـــــزْت أأبــٍـٍـٍـٍــووح ...
أأبــٍـٍـٍـٍـــووح ...
أأبــٍـٍـٍـٍـــووح ...
بـاّللـ‘ـي فِــيّ دَاّاّخِــل اّاّلــرووح ...
مَددري !! وِش‘ أأسسوي ..؟
مَددري !! وِش‘ أأقـــــوول ..؟
كِـِـل شَــي بــِـِـِـدَاّاّخِــلِــي يُنُــٍـٍـٍـٍــووحْ ~~‘
الجزء الثـآلث عشـــر..!
وقفت قدام المرآيه تعدل لبسها اللي كان عباره عن بنطلون سكني شوي مخطط ابيض وكحلي ..من اشكال مانغو وزارا.. مع بدي وجاكيت رسمي ابيض .. أخذت كحل اسود يناسب مع رسمة عينها وخطت بكل احترافيه .. صلحت شعرها الشبيه بشعر فكتوريآ بيكام طويل من قدام وقصير مع ورآ ..
- مراااااااااام يالله مشينا !!
مرام تاخذ عبايتها: طيب طيب !!!
راحت عند مرة اخوها .. جواهر ..:جيييت
جواهر تطالعها وتتفحص لبسها :زين اشوى هالمره لبتسي لبس زين .. "ترفع اصبعها "..أسمعي مب تفشليني قدام العالم ..وتراني ملاحظه ام سعود تسأل عنك واجد هاليومين .. وكنك معجبتها يمكن تخطبك للسعود ..فمثل ماقلت لا تفشليني وتجلسين تطلعين فالحوش و حاولي تترززين عند خجل ونجلا .. يمكن تصادقينهم
مرام بخيبة امل :سعود؟؟...طيب عندها بندر مب متزوج
جواهر بضحكه ..اهتزت ثقة مرام بنفسها :انتي !.."وتأشر عليها من فوق للتحت"..تاخذين بنـدر!..بندر مره وحده ..عالاقل سعود نقول ياخذونك تربين بنته مب بنـدر اللي توه عزوبي ..عالعموم مانبي نستبق الاحداث ان خذاك ماقلنا لا !..الا ابركها من ساعه .. بس حتى لو خذاك سعود .. حلوو !!
مشـوا ومرام تحس ان كرامتها صارت فالارض .. كل ماتنمت شي بحياتها مايصير لها .. صكتها روعه يوم تذكرت انها رسلت للـ بندر .. رفعت جوالها فكرت ترسل له مسـج ثاني ..!
" قولْ .. " أحبّڪْ " ..
قولْ .. و .. طيّرنـے بـ هواڪْ ..
خلنـے أحسّ .. | الدّنيا | .. أجملْ و انا يمّڪْ ..
قولْ.. " أحبّڪْ " ..
خلنـے ألبسّ .. ( عُمُرْ ) ..ثاآنـے ..
قولها و .. زلزل كيانـے ..
عيدنـے لـ .. " دنيا" .. البياض ..
.. : أتبعثر : ..
و خلنـے ألمّڪْ ..
.. " حبنـے / حبنـے " ..
و لا يهمّڪْ ..
قولْ .. " أحبّڪْ " .. رقّص .. ( الدّنيا) ..بـ .. " عينـے " ..
قولْ .. " أحبّڪْ " ..
و .. أوعدڪْ ..
أزرع لڪْ بـ .. " كفّـے " .. أماني ..
و .. لا .. " أثور /و لاألوم " ..
و .. لا أعانـے ..
و أنولد في .. { حضن } .. حبّڪْ ، من جديد .."
يا دِنيَا الهَمْ. . {يڪفيّني
وِرِبيضَ‘ـَاقت سِنّيني~
أح‘ـَاڪِي نَفْسِي,وِ أتآلمْ
آآهـ .. [ متـى ظنـآآي يجيني ] ..!
كانت جالسه في احد الكراسي تنظر متى ينادون اسمها ..جنب ولدها وسآكته ..حاطه يدها على خدها وتفكر بهالرجال اللي اخذ كل تفكيرها .. و خلااها تفكر بولدها محمد .. شعور داخلها ماتقدر تتجاهله .. هالولد ذكرها بـ عنف وبـ محمد !
- يمه!..وش قصدك يوم تقولين للرجال انه يشبه محمد
ام محمد :......"سرحانه"
ناصر:يمـآآآآآه!
ام محمد:......
نااصر طارت عيونه :لا شكل الولد آخذ عقلك!..تراني بديت اغار.."علآ صوته".. يمااااااه
ام محمد التفت :هاه .. وش كنت تقول
ناصر: أبـد .. سلامتك
ام محمد :نويصير!..ترا ماكان لك داعي يوم تاردد الرجال
ناصر :سطام؟
ام محمد :إيييه !.. وش انه مسوي لك ؟
ناصر:مدري ..بس يمه والله حطي نفسك في مكاني .."وقام يغني"..حط نفسك في مكاني كيييف اتحمل زمااني ..جرب احساسك عشاني ..قووول والباقي علينا قول والباقي علينا .."وقام يصفق"..يعني يعني ماودك تجيينا يعني متكبر
ام محمد تناظره بـ نص عين:عسـآ ماشر؟
ناصر :هع!..خذني الطرب شوي .. المهم والله صدق يمه حطي نفسك في مكاني يعني امك جالسه مع واحد وتبحلق فيييه
ام محمد يتضربه بـ خفيف :وووجعه الله ياخذك من ولد .. انا ابحلق فالرجال ..وبعدين تراني حرمتن كبيره يعني مامني طمع!
ناصر شهق يستهبل:انتــي؟؟..انتي الزين كله ..انا خايف يشوفك احد ويبلشونا الخطاطيب من كل حدب وصوب
ام محمد :تتهزآ؟..
ناصر:أنــــــا؟..والله اني ماقلت غير الحق!..يكفيك انك امي ..وانا الحريم يترامون علي من كل جهه .."وبثقه زايده"..بس مشكلتي ثقل ولا أعطي وجهه عرفتي؟>>إييييه وااضح مره!
ام محمد :بس انت قهرتني! ..يعني وش هالاسلوب الاقشر اللي تتعامل به مع الناس؟
ناصر :إن شاء الله معد اتعودها
وهي في السياره ..التفت للولدها وسألته :هالحين الحرمه اللي كانت تحاكيك وش انها تبي؟
سطام :تحسبني ولدها ..
ام سطام :بس ولدها كان جنبها ..
سطام يهز كتوفه:والله مدري عنها .. قالت لي انها مشبهه علي .. وتحسبني ولدها اسمه محمد ..بس قبل نادتني بأسم ناصر
ام سطام تناظر قدام :شكلهم عيآل نعمه !
سطام :وإنّـأ مالنا ومالهم .. انتي لو تشوفين ولدها وقسم بالله عليه أخـلاق ..مدري وش يحس به .. الفلوس ماتشتري الاخلاق ابد
ام سطام تناظر الشباك وسـاكته .. مادرت ان بسكوتها بس جرحت سطام !
دِنيَـآ بَلاإ مَعْنَـــىّ . . !
.........دِنيَـآ بَلاإ مَعْنَـــىّ . . !
.........دِنيَـآ بَلاإمَعْنَـــىّ . . !
.........دِنيَـآ بَلاإ مَعْنَـــىّ . . !
.........دِنيَـآ بَلاإ مَعْنَـــىّ . . !
.........دِنيَـآ بَلاإ مَعْنَـــىّ . . !

.........دِنيَـآ بَلاإ مَعْنَـــىّ . . !
.........دِنيَـآ بَلاإ مَعْنَـــىّ . . !

.........دِنيَـآ بَلاإ مَعْنَـــىّ . . !




كانت ماسكه شنطتها .. دخلت من باب المستشفى وانا وهي تعدل نقابها ..
راح عند غرفه حقت ممرضات .. لبست البالطو وعدلت طرحتها .. وطلعت مش في الاسياب وهي متجهه للغرفة الـ د. أسماء .. وقفت مكانها ونظراتها الحاده كانت على شخص جالس .. كان يناظرها ولا لفت نظرها الا نظراته لها ..
طنشته وراحت للمكتب الدكتور

دِوَخْ النِاسْ بـ [ جِمالِہ] .. !


حِيرْ الدِنياَ بـ [ دلِالِہ ] .. !




وضحكت ..مآلي ومآله !



كان جالس جنب امه وأول ماشافها مقبله ..فـرح مره !..كانت ماشيه بـ غرور اول ماشافته وقف .. ماينكر انه انبسط لانه وقفت وطالعته بـ قهر .. لا هذا اللي يبيـه ..يبي يقهرها

ام محمد :وش عندك تضحك؟
ناصر تواسا في جلسته يوم راحت ..:آآآآه مبسوط والله
ام محمد :دوم إن شاء الله
ضحك ناصر بصوت عالي:ههههههه .. آمين


نزلت من سيارتها .. ودخلت للقصر عمها الفخم وقفتها سيارته عند البوابه لان في سيارات كثيره .. مشت وصوت النوافير ماليه المكان ..والشغاله ورآها ..
عدلت مكياجها اللي كان سنبل وعادي جداً .. فتحت عبايتها ذات الاكمام الواسعه ومبطنه بـ حرير اصفر مشجر ..بس مافصختها .. بان لبسها للي كان لونه سمآوي .. لمت شعرها اللي بلون القهوه وكان مجعد شوي على جنب .. وجطت روج فوشي يناسب مكياجها البروزني اللي حاطته !

دخلت القصر عند الباب شافت الحريم .. حطت شنطتها الكوتش وكبيره على كتفها ..
طلعت منها عطر وتعطرت وسلمت عالحريم اللي فالمدخل .. أبتسمت وهي تشوف خجل جايه
خجل :واخيراً جيتي نجولآ ..
نجـلا تفصخ عبايتها وتمدها للشغاله : معليش بس متى قمت !..
خجل :أوكي ارقي فوق .. وانا بسلم عالحريم وبلحقك
نجـلا تعدل لبسها اللي كان عباره عن فستان طويل سمآوي ..ماركة شانيل..تشبه القمصان حقت البيت ..لكنها فخمه .. وسيوره سخييفه مره ومع ورآ أكـ×ـس.:أبي اروح لـ ديمآ
خجل خقت :ياناس هالانسانه تزنـن !..طيب روحي وبلحقك اول ماأخلص

مشت نجـلا لين وصلت للدرج رفعت طرف فستانها والتفت للشغالتها وقالت :اوكي تيتآ .. روحي خـلاص
هزت الشغاله راسها .. وراحت .. 



يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم