بارت جديد

رواية قلوب عميقة -22


رواية قلوب عميقة -22

رواية قلوب عميقة -22

خالد وهوا مستغرب من نفسه انا ايش الي خلاني اجي اكلمها دحين ايش تقول عني البنت اكيد حتاخد فكره غلط عني..والله ماكنت اقصد شي بس شفتها لوحدها وحبيت اسلم وامشي..وبعدين افتكر نهال وقال لو نهال كانت موجوده حترضا اني اكلم منال بدي الطريقه الي كلمتها بيها قبل شوويه...طبعا لاءءء...نهولتي كانت تغار عليا من نسمة الهوى كيف اجل بنت حلوه وكيوت زي منال...لازم اتجنبها من اليوم وما اكلمها ابداً والله يستر وما اغلط مره تانيه...وراحوو الاتنين كل واحد في عكس طريق التاني..وما ندري اذا الاقدار حتجمعنا بمواقف تانيه مع هالاتنين ولا خلاص دا كان نهاية موضوعهم وعلاقتهم..

في مكان تاني من جده وفي بيت رهف بالتحديد...
كانت رهف قاعده على اعصابها من مكالمة الممرضه الصبح مقهوره قهر وخاايفه على ماجد مووت خايفه يكون صار فيه شي...وكانت كل افكارها في ماجد وايش صار له في نفس الوقت مازن كان بالغرفه الي جمبها يفكر في نفس الشي...وقعد مازن يفتكر يوم ما اخد رهف من المستشفى ويوووم ماكانت كل نظراتها موجهه لغرفة ماجد والشووق الي باين في عيونها والاهتمام الي مرره كان واضح.. مازن كان حيجن مايستحمل فكرة انه ممكن تكون في علاقه بين ماجد ورهف وحس انه ممكن يقوم ويقتل ماجد بس لمجرد هالفكره..بس بعدين استهدى بالله وقال انا لازم اكلم رهف ونتفاهم مايصير هالوضع الشكوك حتقتلني...وراح لغرفة رهف ودق الباب...
طق طق...
رهف:مييين
مازن:انا
رهف وهيا مبتسمه:مسكين اخويا حبيبي ماشفته اليوم مره مدري ايش به حابس نفسه في الغرفه
رهف وهيا تفتح له الباب:هلا مزون حبيبي
مازن وهوا يدخل وشكله تعبان:كيفك رهوفه
رهف وهيا خايفه على اخوها:مازن شو فيك تعبان من شي؟
مازن:لاء...........بس في واحد شي تاعبني
رهف:شنو؟
مازن:انتي و........................ ......ماجد
رهف؟؟؟!
رهف بصدمه:شنو شنو وشو دخلني ودخل ماجد فيا؟
مازن:رهف ترى انا عندي عيون قبل مايكون عندي عقل افكر فيه وصراحه وايد خايف عليج
مازن:انا ييت اتكلم معاج لاني اعرف انج ماتكذبي عليا وقطعت شكي بأني صارحتج
رهف:شوو شكك هادا؟
مازن:رهف تفتكري قبل سنتين لمن تعبتي وكنت ترددي اسم ماجد في المستشفى طول الليل...وبعدين لمن شفتيه معايا تعبتي ومدري شو الي صار لج وماجد لمن شافج تعبان انجن وعمل المستحيل وضحا بصحته عشان ينقذج وبعد كدا لمن خرجتي من المستشفى نظراتج لغرفة ماجد والاهتمام الي بعيووونج...كل دا وماتبيني اشك رهف انا صريح معاج خليج صريحه معايا بليز ما ابغا اخسرج رهف والسبه افكاري صحيلي افكاري وشكوكي وقوليلي الصج
رهف بحزن:اسفه لاني خيبت ظنك
مازن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رهف:انا حقولك على كل الي صار من البدايه للنهايه بس توعدني انك تتفهم الموضوع وما تعصب
مازن:................اوعد ج بس انتي ارمسي
وحكته رهف على كل شي من يوووم ما شافت ماجد في بيت منى الين اليوم الي كلمته فيه بالمستشفى...وكانت صريحه معاه وماخبت ولاشي ولا كذبت ولا بكلمه...
مازن +رهف..................... ............
رهف بتردد:مازن لاتحسب اني استهنت بمبادئي واخلاقي انتا تعرفني وتعرف اني مستحيل اتنازل عن شي من مبادئي بس قلبي حكمني ماقدرت اسوي شي اعتقد انتا لاحظت عذابي في السنتين الي راحت مازن انا قلبي هوى وانا ماقدرت امنعه وانا ضعيفه ضعيفه واااااايد وما اقوى اني اسيطر على قلبي ولا اقدر ادعس عليه في سبيل اي شي تاني..((وهنا تبكي رهف وتنزل دموعها))بلييييز مازن افهمني وصدقني والله اني ماكذبت عليك في حرف.. قلتلك كل الي صار لاني واثقه فيك وعارفه اني لو قلتلك الصج راح تتفهمني بليزز مازن ادري اني غلطت وغلطي يمكن مايغرفه اي احد في مكانك بس انتا تعرف يعني شنو لمن القلب يهوى محد يوقف في طريقه وانتا قد ايش قاسيت مع منى وتدري بظروفي ويمكن حاس بشعووري انا حبيت ماجد بكل صدق بس مافكرت في يوم اني اغلط وانا ماغلطت في شي غير اني كلمته واصلاً كلها تلاته مرات اول مره كلمته فيها والمره التانيه لمن كلمني لانه حيسافر ووالله اني ماكلمته قبل كدا وماصار شي بيننا غير اخر مره في المستشفى
مازن...........
رهف:ادري انه اي احد مكانك بيقوم ويضربني ويجلدني جلد وانا راضيه بتضربني اضربني بتقتلني اقتلني بس حبي لماجد محا يموت لو شو سويت وانا اقلك الصراحه
مازن:وليه مارمستيني في هالموضوع قبل كدا؟
رهف:ماجات فرصه وبعدين شو تبيني اقولك اقلك انا احب واحد مستحيل مزون مستحيل
مازن والشر في عيونه:يعني تبي تقوليلي انتي للحين تحبيه؟
رهف بكل قوه:ايوه احبه محا اكذب عليك
مازن وهيا يبتسم:هادي اختي الي اعرفها
رهف؟؟؟؟
رهف:شوووووووووووووووووووو وووووووووو
مازن:هههههههههههههه اقصد ايوه كدا اتأكدت انج صادقه معايا لاني اعرف اختي ماتتنازل عن شي لو شنو ماصار وانتي اثبتيلي انج صج تحبي ماجد وانا اقدر حبج لان الحب شي الانسان مايقدر يسيطر عليه ولا يقدر يتحكم فيه وانا مقدر كل الي صار ولحظات الضعف دوم تواجه الانسان وانتي ماقدرتي تمنعي نفسج من حب ماجد الي فرض نفسه في حياتج بدون مقدمات..يمكن تنصدمي من كلامي ويمكن ما اتوقعتيه بس لاني حبيت بصدق واعرف شعورج قلت شذي وحتى ماجد انا مقدر وضعه وشعوره واقدر انه صارحج قبل لايسافر ومؤيد كلامه عيل كنتي تبغيه يعلقج معاه ويخدعج لالا رهوف ماجد كانت صادق معاج والمفروض انج ماتزعلي منه
رهف:مازن من جدك انت ترمس هالكلام؟؟
مازن:ايه من جدي عيل من عمي
رهف........
مازن:رهوف حبيبتي خليني اقولج شي ماتفتكري شو قلت لج قبل سنتين وانتي في المستشفى
رهف:شو؟
مازن:قلتلج مهما يكون سبب المج ومرضج يارهف لازم امحيه من مذكرتج ووالله لا مااخليج تبكي دمعه وحده مدام انا على وجه هالارض ومحا يصير الا الي انتي تبيه اوعدج
رهف وهيا تبتسم:ايه اذكر
مازن:وانا عند كلامي
رهف بحيره :مافهمت شو تقصد
مازن:يعني انتي الحين مو تحبي ماجد
رهف بشوية خجل بس مستخبي:هيه
مازن:وماجد يحبك
رهف:هيه
مازن:خلاص عيل يعني لازم اخليكم تنجمعو مع بعض واذا انا ماقدرت اتوج حبي بخليكم تتوجو حبكم وتنسعدوو
رهف تطالع في اخوها بفخر ونفسها تقول للعالم كله هادا اخويه اخويه انااا...
مازن:بس في شي
رهف؟؟؟؟
مازن:اول شي ابغا اختبر حب ماجد واذا كان صادق اوعدج انج مابتكوني لأحد غيره
رهف:وكيف حتختبره؟؟؟
مازن:انتي مو شغلج هادا شغلي وبعدين دوبي عرفت ليه اختفا من يوم المستشفى للحين ومايكلمني تلاقيه قرر يبتعد الاهبل محا اخليه الين ما اتأكد اول شي
رهف وهيا تتذكر مكالمة الممرضه:ايييه صح نسيت اقولج اليوم كلمت المستشفى وسألت عنه وردت عليا الممرضه الي ودتني عنده ولمن سألتها عنه ماردت عليا وفي الاخر قفلت السماعه في وجهي انا شاكه انه يكون صار له شي
مازن:لا ما صار له انا متأكد
رهف:وانتا شو دراك؟
مازن:مدري بس كدا حاسس وبعدين ولا يهمك بكره حكلمه واتصل عليه ونتفاهم
رهف:محا تقولي شو حتسوي؟؟؟
مازن وهوا يخرج من الغرفه:قلتلج مالج خص وبعدين انتي اثقلي وما ابغا اشوف معاه حركااات فاهمه ودحين نامي وارتاحي وسيبي عليا الباقي


*&* الجزء الثلاثون*&*
امجد مانام للساعه سته الصبح كان جالس تحت وحده من الاشجار الي في المزرعه ويفكر بحياته وبللي يصير فيها فكر من يوم ماقرر يشوف مستقبله ومن يوم مابنا احلامه لليوم الي هدم ابوه فيه كل قرارته..وفكر في وضعه مع لمى وفي شعوره اتجاهها حاول يحدد اي شي مااهوو قادر. خاف يقول في نفسه انه يكرهها ويكون ظلم نفسه وظلمها وخاف يكون حبها ويكون ضحك على نفسه وعليها...احتااار امجد في حاله وغااص في افكاره وذكرياته..وكان حال لمى زي حاله مانامت وقعدت سهرانه تطالع من البلكونه الي في الدور التالت على المزرعه كانت تقريباً تفكر في نفس الاشياء الي يفكر فيها امجد..
الاتنين يفكرو في نفس الشي يفكرو ويتذكرو اليوم الي كان فيه عمر امجد 13سنه ولمى عمرها11 سنه اليوم الي راحوو فيه البحر مع العيله كلها..وكانو الشباب الكبار خالد ورائد يبغو يركبو جت ((دباب البحر)) ولمى تتحايل عليهم يركبوها معاهم وهما مو راضيين يخلوها تركب..**ملاحظه**(الجمل الي بين الاقواس هيا ردود فعل كل من امجد ولمى لمن يتذكرو ويستعيدو المواقف الي صارت بينهم))...
رائد:لمى انتي دلووعه وخوووافه وحتبهدلينا خليكي هنا والله ماينفع لك
لمى:الله يخليكم ابغا اركب والله ما اخااف بليييز رائد
رائد:قلتلك لاء يعني لاء
لمى وهيا تتطالع في خالد بنظرات توسل:وانتا خاالد؟
خالد بإحراج:اسف انا حركب منى معايا وماينفع اخدكم الاتنين وبعدين اخوكي مو راضي ما اقدر اركبك
لمى......سكتت ونزلت دموعها من الحزن..وراحو خالد ورائد وخصروها وقعدت هيا تبكي على الشاطئ وهما راحوو وانبسطووـــ((لمى حست بقهر من اخوها لانه وقف ضدها وماخلاها تركب معاه في ديك الايام صحيح قهرها ماله داعي دحين بس شعور انها انظلمت في يوم من الايام خلاها تنقهر مره تانيه...وامجد لمن افتكر ضحك على حركاات لمى الدلوعه الي تزعل من اقل شي))ـــ وكان امجد قاعد قريب منها يراقبها ويشوف دموعها دموع طفله اتمنت شي الكل حرموها منه...امجد مايحب يركب هالاشياء وكان شويه خواااف بس لمن شاف حال لمى اتقطع قلبه عليها وقرر يضغط على نفسه وعلى خوفه ويركبها..وقاام لعندها ومسك يدها عشان توقف...
لمى بخوف:امجد ايش حتسوي؟
امجد:مالك دخل قومي انتي بس
وقامت لمى مع امجد بدون ماتدري هوا ايش حيسوي..وراح امجد واخد له دباب بما انه ولد ومحد يقدر يقوله لاء ولا حد يخاف عليه لانهم يعتبروه رجال من صغره ومعتمدين عليه في كل شي من بعد خالد..اخد امجد لمى وركبها وهيا في قمة الاستغرااب لانه امجد ماعمره عبرها ولا لبى لها طلب وكان دايما يتضارب معاها فهيا مستغربه من تصرفه معاها...المهم ركبها وكااان يتعمد يسوق بقوووووه عشان يفجع لمى و كانت هيا دلووعه وخوافه اكثر منه فكانت تمسك فيه بقوووه وكانت لافه يدينها عليه وتشد عليها لمن يمشي بقووه وكان امجد مبسووط ولمى كمااان ـــ ((امجد ابتسم في هاللحظه على شيطانته في ديك الايام برغم صغر سنه ولمى ابتسمت كمان لانها دحين استوعبت حركات امجد الي سواها معاها))ـــ ومر الوقت عليهم احلى من مايكوون كله حركاات وانبساااط...وبعد مانزلو وخلصو..
امجد:ها لمى انبسطتي؟
لمى:ايووا مررره شكررا امجد
امجد:لا عادي ولووو
لمى ببرأة الطفووله قامت وباست امجد على خده وراحت...((لمى اتذكرت هالموقف وهيا تحط وجهها بين يدها وتضحك من كتر الاحرااج تفتكر الموقف ووجهها محمر مدري كيف سوت دا الشي من هبالتها..وامجد افتكر الموقف وهوا مبتسم ابتسااامه عمره ما ابتسمها من كتر السعاده))...فكان داك اليوم في ذاكرة امجد ولمى من احلى الذكريات الي مرت بينهم...
لمى حست بالبرد فجئه برغم انه الجو عادي وقامت عشان تروح لغرفتها وتحاول انها تنام..وفجئه لقت جوالها يدق برقم غريب..اترددت ترد وخصوصاً الوقت ماهو وقت المعاكسات فردت بقلق...
لمى بصوت ناااعم يسحر اي واحد ممكن يسمعه:الووووو
.........:.....صباح الورد
لمى حست برجفه في جسمها لمن سمعت الصوت:صباح النور مين معايا؟
.........:ماعرفتيني؟!!
لمى:لا والله مين؟؟
........:انا امجـــد
لمى اتخلبطت وحست بالرجفه في قلبها مو في جسمها وقالت في نفسها امجد امجد معقووله من كتر ما افكر فيه اتصل عليا...
امجد:عسى بس ماكنتي نايمه؟
لمى:لا عادي صاحيه
امجد وهيا يبتسم:وشو الي مصحيكي
لمى بغنج ودلال:الي مصحيييك
امجد:ههههههههه كيفك
لمى والي نسيت مررره انها كانت زعلانه منه اخدت راحتها في الكلام:تمامووو انت كيفك؟؟
امجد وهوا يضحك على طريقة لمى في الكلام:بخير دامك بخير
لمى بخجل:يسلمووو
امجد وهوا يتشجع انه يتكلم:لمى ممكن اطلب منك طلب؟
لمى لا شعورياً:تدلل؟؟
امجد متبسم:تسلمي ياقلبي
لمى......
امجد:امم ايوه شو رايك بسوي لك مفاجئه؟
لمى بفضول:ايش المفاجئه؟؟
امجد:يعني موافقه اني اسويها
لمى:ايش هيا؟؟
امجد:المفاجئه
لمى:امم اذا مفاجئه عدله وحلوه موافقه اما اذا مفاجئه بايخه فخليها ما ابغاها
امجد وهوا مبوز:يعني تتوقعي من مفاجئه بايخه
لمى في نفسها اتوقع ونص...
لمى........
امجد عرف انها تتوقع منه شي زي كدا فقلها بشوية عصبيه:طيب ممكن تنزلي دحين وتجيني على سيارتي بس بدون محد يشوفك
لمى بإستغراب:ليه؟؟؟؟؟
امجد:بس كدا اسمعي الكلام وخلاص باي..وقفل الجوال في وجهها
لمى:وه ياربي ايش فيه دا الادمي كدا مره عسل ومره بصل ههههههههههههههه<<<لمى كان مزاجها رايق وماكانت ناويه تعكره ابد عشان كدا استقبلت كلام امجد عادي وقررت تشوف النهايه معاه...لمى قررت تنزل للدور التاني لغرفتها عشان تبدل ملابسها وتاخد عبايتها وتروح لأمجد..ولمن راحت للأصنصير(المصعد)وفتح اتفاجئت بوجود رندا الي كان شكلها دوبها صاحيه من النوم..
لمى بإرتباك لانها ماتبغا احد يشوفها وهيا رايحه لأمجد زي ماقلها:هلا رندوده ايش مصحيكي؟
رندا وهيا تطالع في لمى بإستغراب:عادي صحيت نسيت اصلي الصبح وصليت ورحت لك غرفتك مالقيتك قلت ادور عليكي..الا شو مصحيكي الين دحين؟
لمى بإرتباك:ها...لا ولاشي بس ماجاني نوم


رندا وهيا تطالع فيها بنص عين:اهااااا طيب مو مشكله حتنامي دحين
لمى والي زاد ارتباكها ومو عارفه ايش تقلها ضيعت الموضوع وقالت:يالله عن اذنك انا كمان نسيت اصلي الصبح بااااي...وركبت الاصنصير التاني....لمى وهيا في غرفتها تلبس العبايه وتتلثم قالت في نفسها ايش يبغا مني امجد انزله ولالا احسن ما انزله واقهره وافتك ولالا حراام احسن خليني انزل واشوف يوووه ايش اسوي انزل ولالا... وفي الوقت الي لمى حايره فيه كان امجد قاعد في سيارته حاير هوا كمان معقوله ماتنزل وتقهرني لاني قفلت الخط بوجهها..يووه يا امجد بالله ايش لزوم هالحركه كان لازم تتصل عليها يعني..احسن والله لو ما اتصلت..لالا شو احسن بالعكس خليني اسوي حاجه عدله تجاه لمى ولو لمره وحده..وبعدين رجع افتكر الموقف الي صار بينهم زمااان وابتسم تاني...في هاللحظه شم ريحة عطررر يدووووخ عطر كله نعووومه وشقاااوه وحركااات ابتسم لانه يعرف انه لمى تحط من هالنوع بعدين فجئه قال في باله لمــــى..وطالع في الكرسي الي جمبه لقا لمى جالسه تطالع فيه بإستغراب...
امجد:وي متى دخلتي السياره؟؟
لمى بقهر لانه ما انتبه لوجودها:من سنه ايش بك سرحان وتضحك زي الهبل هاا؟
امجد:هبل في عينك انا بس كنت...وسكت
لمى استغربت تصرفه وسكتت هيا كمان تستنى المفاجئه الي يقول عليها...وفتحت لثمتها من الحر ولانه مافي احد معاهم ومافيها شي لو شالت لثمتها..
امجد شافها وابتسم وقال في نفسه اليوم زايده حلاها ماشاء الله يوووه منك ياربي بتذبحيني كل يوم تحلي عن اليوم الي قبله..
لمى والي حست انه يطالع فيها بطريقه غريبه حست في عيونه نظره غريبه تختلف عن كل مره.. نظره ما قد شافتها الا وحده مره..الا في داك اليوم الي مره على ذاكرتها اليوم الوحيد الي امجد كان فيه احن انسان عليها يوم من ايام الطفوله يوم فيه شقاوة وحنان الطفووله يوووم من احلى الايام الي مرت على لمى..وافتكرت حركتها الاخيره واحمرت خدودها وامجد يطالعها بإستغراب شو فيها هادي استحت فجئه يؤ لايكون من نظراتي واستحى ونزل عينه...
لمى كانت حتنجن من جو الصمت الي طاغي على المكان وكانت حتتكلم بس امجد اشر له بأصباعه انها تسكت..وحرك السياره ومشي..........
وبعد ربع ساعه كانو الاتنين واقفين قدام البحر وفي مكان رهيب وساااحر..لمى طالعت في امجد بإستغراب تنتظر منه تفسير للي صاير...بس امجد مافسر شي ونزل من السياره وراح لجهتها وفك الباب وقال...
امجد:يالله لمو اخرجي
لمى:فين اخرج؟؟؟؟
امجد:قلتلك اخرجي وبعدين تفهمي
لمى خرجت بإستسلام وماهي فاهمه شي..
واخدها امجد ومسكها من يدها وراح للشاطئ فرش فرشه على الرمل وجلس عليها..ولمى قعدت واقفه..
امجد وهوا يطالع فيها وكاتم ضحكته لانه عارف انها مستغربه:اقعدي لمى ايش بك؟
لمى بعصبيه لانها ماتحب احد يمشيها على كيفه بدون ماتدري:ولا شي بس صراحه ما احب احد يجرني وراه كأني غنمه
امجد انفجر من الضحك بسبب تشبيه لمى..
امجد:هههههههههههههههههههه هه والله حلوووو اتخيلت شكلك وانتي غنمه ههههههههههههههههههههههههه هههه
لمى:لا والله تترييق حضرتك
امجد:ههههههههههههههههه آه يابطني ماني قادر اوقف ضحك والله
لمى بعصبيه:امجد
امجد وهوا يكتم ضحكته:هههه طيب طيب اجلسي انتي بس
لمى وهيا تجلس:اووووف جلسنا ها ايش في؟
امجد:مافي شي
لمى وهيا مصدومه:لا والله
امجد:ايوه من جد
لمى:بلا بياخه امجد ايش تبغا ليه جايبني هنا
امجد وهوا يطالع في البحر بنظره ساحره:امممم بس حبيت نقعد مع بعض شويه من زمان ماقعدت معاكي
لمى...............
امجد وهوا يكمل:ادري اني زعلتك في الفتره الاخيره كتير وانا حبيت اراضيكي وافهمك الي صاير لو انتي مافهمتي
لمى..............
امجد يطالع فيها:شوفي لمى يوم العزيمه الي صارت ببيتنا ماكان قصدي اتجاهلك بس انشغلت مره مع الشباب ولمن شفتك وجيت اكلمك انتي خصرتيني يعني انا مالي دخل
لمى تقاطعه وتبغا تتكلم بس امجد يسكتها ويقول:خليني اكمل كلامي..وبعدين يوم ماكنا في السياره والله ثم والله هيا شوفي حلفت لك والله انها كانت امي وكلمتها بديك الطريقه عشان اقهرك لانك انتي قهرتيني في البدايه وماعبرتيني لمن دخلتي السياره ولا حتى سلمتي عليا ولا شي
لمى رخت راسها لانها حست انها الغلطانه وكمل امجد:وبعد كدا والله ندمت وقررت اراضيكي وغنيت لك اغنية قلت يمكن ترضي..بس من رغم كل دا ماحسيتي فيني ولا حتى شكرتيني..وكل الي لقيته منك نظرات الاحتقار والتجاهل الفظيع..
لمى وتقاطعه وتقول بعصبيه:انتا السبب محد غيرك شووف كيف معاملتك معايا بعدين اتكلم
امجد والي انصدم من ردها بس سكت.........
لمى بندم:........اسفه مو قصدي ازعلك..واسفه والله على حركاتي بس انتا تستفزني بأسلوبك
امجد وهوا مبتسم:خلاص حصل خير انسي الي فات وخلينا في الي جي
سكتو الاتنين وقعدو يتأملو البحر ويشوفو طائر النورس وهوا ياخد الاسماك من البحر..وكان منظر مرره روعه....
امجد:لمى
لمى لاشعورياً:عيونها
امجد وهوا يبتسم:تفتكري داك اليوم من زمان لمن كنتي صغيره وكنتي تبي تركبي الجت وماخلاكي رائد
لمى بصدمه لانها ما اتوقعت انه امجد يفتكر هاليوم:...ايـوه افتـكرر
امجد:طيب تجي نعيد داك اليوم؟؟
لمى بإستغراب:كيف يعني؟
امجد وهوا يوقف ويجرها من يدها عشان توقف:امممم تعالي معايا انتي بس
لمى وهيا توقف معاها:هااااا بتجرني وراك تاني
امجد:هههههههههههههههههههه ههههههه لا جر ولا غيره تعالي انتي وبس اووف منك عنيييييده
لمى وهيا تمشي معاه وهيا مبتسمه:اوكي
واخدها امجد لمحل فيه جت كبير وفخم مكتوب عليـــه بخط كبير **مجـــد جده**...
لمى بذهول:هادا حقك؟
امجد وهوا مبتسم بفخر:ايوه حلوو؟؟
لمى:مرررررررره خطيرررر حركات ماشاء الله ماقولتلي قبل كدا انه عندك جت
امجد وهوا يغمز لها:خليته مفاجئه
لمى وهيا تتأمله:من متى اشتريته؟
امجد:اممم شهر تقريباً
لمى:اهااا
امجد وهوا يطالع فيها بخبث:هااا تركبي؟؟
لمى وهيا تطالع فيه بنص عين:لوحدي طيب
امجد:لا لا مو لوحدك اخاف ماتعرف تسوقي وتغرقي علينا
لمى وهيا عارفه قصده:لالا مالي دخل ماني راكبه معاك
امجد وهوا يطالع فيها بنص عين لانه عرف انها عرفت قصده:اممممم طيب ليه؟؟؟؟
لمى وهيا تقول في نفسها ياربي على البرأأأه مايعرف ليه...
لمى:انتا تدري ليه
امجد وهوا يضحك:هههههههههههههههههههه هه لالا اوعدك ما اسوق بسرعه
لمى:مافي ما اصدقك
امجد:قلتلك اوعدك
لمى بخبث:امممم طيب لو سقت بسرعه ايش اسوي لك
امجد وهوا يطالع في البحر ويبتسم بخبث:ارميني في البحر
لمى وهيا مبسوطه:خلاص اتفقنا
امجد:يالله تعالي اركبي
لمى:بس لحظه اخاف تتبلبل العبايه
امجد:اممم فسخيها زي منتي شايفه مافي احد مررره بحححح ههههههههه
لمى وهيا تفسخ عبايتها:اووكي
امجد:بس خلي طرحتك احتياط
لمى:طيب
ركبت لمى ورا امجد وحطت يدها على كتفه وخلت مسافه بينها وبينه..
وامجد وهوا يستعد يمشي:امسكي فيا مظبووط
لمى:ماسكه
امجد:متأكده
لمى:ايوه متأكده مالك دخل انتا بس
امجد وهوا يبتسم بخبث:يااااالللللللللللللل له.....وينطلق زي الصاروخ ولمى تزعق...
لمى وهيا تصرخ بأعلى صوتها وتلف يدها على امجد بكل قوووتها :امجد لالالالالااااااااااااا..ا لله يخليك حطيح..امجد لالالا وقف الله يخليك..رجعني امجد وقــــــــف امجدددددد
امجد وهوا يضحك:ههههههههههههههه فضحتينا الله يفضحك اسكتي
لمى بصراخ:امجددددددد انتا قولتلي محا تسوق بسرعه وووقف الله يخليــــــــــــــــــك
امجد وهوا يوقف فجئه وبسبب السرعه الي كان ماشي بيها طشت كل موية البحر عليهم واتبهدلوو بالموويه..
لمى بقهر:واااااع امجد ايش دا شوف كيف بلبلتني الله يكافيك ياربي الله يكافيك ايش اسوي دحين بهدلتني بهدله اهيء اهيء
امجد:ههه يادلووووووووعه صدق رائد يوم ماخلاكي تركبي
لمى وهيا تضربه على كتفه:كل الي سويته فيا دا وماتباني اصرخ ولا ازعل والله من جد ماتستحي
امجد:قلتلك امسكي فيني مظبوط
لمى:وانتا قلتلي محا تسرع
امجد:هههههههه سرعت ايش اسوي نسيت
لمى:طيب وديني المزرعه بسرررعه لو سمحت
امجد:مافي لسه ماخلصت ابغا اكمل سواقه شويه بعدين اوديكي
لمى:امجددددد
امجد:لمى امسكي بقوووه والله حنطلق
لمى وهيا تمسك فيه بإستسلام وهيا داريه انه امجد محا يوديها:وااااااااااااااااا اء ابغا اروحي عند ماما
امجد:هههههه
لمى بصراخ:لاااااااااااااااااا اااا خفف السرعه شووويه بليييييييييز
امجد وهوا يخفف السرعه شويه:هههههههههههه اسكتي الله يخليكي والله بموت من الضحك
لمى:لا والله يعني انا النكته حقتك
امجد:ايووه ههههههههههههههههههههههههه ههاااي
لمى:اهيء مجود بلييز رجعنا
امجد:مافي ماني مرجعك الا لمن تسكتي
لمى وهيا تحط يدها على فمها:هه والله محا اتكلم بس انتـ...وماكملت كلمتها لانه امجد انطلق بسرررعه رهيبه خلت لمى تخاف اكتر وترجع تمسك فيه تاني بكل قوتها...وبعد نص ساعه من اللف والدوران في البحر وقف امجد على الشاطئ ونزل هوا ولمى وصحيح لمى انقهرت من امجد بس مرررره انبسطت..وامجد انبسط اكتر منها ..وكان الوقت بينهم من احلى الاوقااات..وامجد وهوا واقف على الرمل ويطالع في البحر بتأمل:ها لمى انبسطتي؟
لمى واقفه جمبه من بعد مالبست عبايتها وظبطت نفسها من بعد البهدله الي اتبهدلتها قالت وهيا تبغا تقهره:اممم يعني مو مرره
امجد:وي دا جزاتي المفروض اصلاُ اطلب منك مكافئه
لمى وهيا تطالع فيه بنص عين:لا والله مكافئه هااا
امجد وهوا يطالع فيها بخبث:ايوه طبعااا من زمان لمن ركبتك الجت اعطتيني مكافئه ودحين ما اعطتيني ولا شي اهيء مسكين انا والله
لمى وخدودها محمره لانها تدري ايش يقصد قالت:تـــدري
امجد وهوا مبسوط لانها احرجها:ايييش؟؟
لمى بدلع:سـك عينــك
امجد وهوا مو مصدق نفسه لانه يحسب انه لمى وافقت:ها سكيتها..وسك امجد عينه...ولمى مسكته ودفته في البحرر..
امجد:واااااااه
لمى وهيا بتنفجر من الضحك:ههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههاااي تستاهل مين قلك تسرع وبعدين هادي مكافئتك مو انتا طلبت مكافئه هههههههههههه
امجد وهوا يوقف في البحر لأنه واطي وماهو غريق ويرجع شعره الطويل شوي على ورا لانه جا على وجهه:تبيني ارميكي تعالي
ولمى وهيا تهرب:لالالالا والله خلاص توبه
امجد وهوا يجري وراها:مااااااافي تعااالي
لمى وهيا تروح وتركب السياره:تحلمممممممم
امجد وهوا يقعد على الرمل ويضحك من قلبه:ههههههههههههه الله يرجك من بنت تعاااالي
لمى تطالع فيه وهوا جالس على الرمل وشكله مررره رهيب وهوا مبلبل تقول في نفسها..آآه احبك والله احبـــك...
وبعدين مر الوقت بينهم ورجعو البيت الساعه تمنه قبل مايصحو اهل البيت...وراحت لمى لغرفتها وهيا مبسوطه وراح امجد لغرفته...وقررو مايقولو لأحد على هاليوم ويخلووه سر بينهم..
وعلى الساعه 12 الظهر البيت كله كان صاحي ماعدا لمى وامجد...
ام خالد:رندوي حبيبي قوومي صحي امجد شو فيه طول هيك في النووومه
رندا:والله صحيته الف مره مو راضي يصحا مدري شو فيه
منال:تصدقو حتى لمى حاولت اصحيها مو راضيه
رندا وهيا تفكر في نفسها وتقوول شي مو عادي انه الاتنين مايصحو الين دحين اكيييد في وراهم حاجه...
منى:خلاص خليهم براحتهم
رندا لمن سمعت صوت منى دخل في الحوار طالعت فيها بنظره خلت منى تموووت من الضحك لانه رندا الين دحين مانسيت المقلب وشكلها مو ناويه تنساه..منى في نفسها اشتاقت لأختها ولكلامها..ورندا كمان بس كل وحده تكابر..منى مو راضيه تعتذر..ورندا مو راضيه تنسى وفي بالها انها حتنتقم وقالت في نفسها ان شاء الله محا يعدي هاليوم الا واكون راده لك المقلب يامنى...
وفي العصر صحيوو امجد ولمى واجتمعوو الكل عند مساحه فاضيه قدام اسطبل الخيول لانه الشباب مقررين يعملو سباق وحركات...
كانو ابو خالد وابو محمد وابو رامي وابو جابر مقررين من قبلها بيوم انهم هما كمان


يتبع ,,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -