بارت مقترح

رواية ضلالات الحب -2

رواية ضلالات الحب - غرام

رواية ضلالات الحب -2

وفجأة دخل الوالد عليهم:
- بالله عليكم، لم كل هذا الصياح، أيّ مصيبةٍ أخرى حدثت؟؟
رفعت "مريم" وجهها المبلل، تمسح دموعها التي أغرقت وسادتها، كان واقفاً وهو يلهث من شدة التعب، والإعياء ينضح من قسمات وجهه، هرعت إليه وارتمت على صدره الذي طالما احتوى همومهم ومشاكلهم، أخذت تأن وليلى تخبره بما حدث كما فهمت من أحمد، مسح الأب على شعر ابنته وشعور بالغضب يكاد يفتته يقتلع صبره، إنه يعرف ما يثيره هذا الحيوان من ذكرى بغيضة لابنته الحبيبة، حاول أن يهدأها لتسكت وتريح عينيها من البكاء ونارٌ أخرى تشتعلُ في جوفه:
- كفى يا ابنتي، سأذهب لأتفاهم معهم..
- كلا، لا نريد أن نتفاهم مع هؤلاء الكلاب، سنذهب إلى الشرطة لنقتص حقنا..
- يا ابنتي، لا أريد أن تتبهدلي في مراكز الشرطة و...
أبعدت مريم نفسها عن صدره وهي ترفس الأرض بعناد:
- كلا، لن أدعه يهرب بفعلته، سآخذ حقي منه لقد أقسمت...
تنهد الأب بتعب وهو يمسح على وجهه، يعرفها عنيدة كأمها "لم تركتني أحمل عبئهم وحدي"..
- إن شاء الله، سنذهب غداً ارتحتي (ثم التفت إلى "أحمد" وشدّه من أذنه( كل هذا بسببك أنت، مالك ودجاج الآخرين؟
- أخ، أخ، كنتُ سأريها لك.
صاحت مريم:
- دعه يا أبي قد آلمته.
تركه الوالد وهو يخاطبهم:
- أين المصيبة الأخرى، لم أره في البيت؟! كان يقصد أخاهم الأكبر "محمد".
هزوا أكتافهم دلالة النفي، ومنذ متى عرفوا له مستقراً لا هنا ولا في وطنهم، هو بالنسبة لهم شبح يخطف عليهم أحياناً، يتناسون وجوده، يذكرونه سهواً ...
- لقد خرج منذ الصباح، لا أدري إلى أين .... أجابت ليلى.
خرج الأب من غرفتهم وهو يستعيذ من الشيطان الرجيم، لحقته ليلى وهي تنادي:
- أبي، أأسكب لك الغذاء؟
لم يلتفت لها وأكمل طريقه:
- ومن له شهية ليأكل والمصائب تُحذف على رأسه...
عادت "ليلى" لتجلس على الانترنت عشقها الأول والأخير لتكمل ما بدأته، لحق أحمد الصغير بوالده، أما مريم فعادت لتبكي بصمت وهي تستند على الجدار الملاصق لسريرها..
لم يكن خوفها من الكلاب طبيعياً، بل كان رهاباً مرضياً ناتج عن تمزق أربطة قدمها وهي في العاشرة من عمرها بسبب عضة كلب، مما خلف لها عرجاً دائماً، خفَّ أثره مع العلاج الطبيعي والزمن..
استلقت على فراشها وهي تشدُّ الغطاء حولها بإحكام لعلها تبعد صورة ذلك الكلب والرجل الطويل عن ذهنها!!!

(4)
- من أي طينةٍ خُلق، تصرفه لا يمت للإنسانية بصلة!!
لم يعلق "راشد" بل وقف واجماً:
- وأنت لمَ لم تفعل شيئاً؟ كيف تركته يرعب المسكينة هكذا؟؟
هزّ راشد كتفيه بيأس:
- حاولت و لكنك تعرفين أخاكِ، قلبه أقسى من الصخر، لا يسمع كلام أحد.
خرجت "أمل" من غرفة أخيها وهي تصفق الباب خلفها بغضب، ماذا باستطاعة راشد أن يفعل!! حتى والدها لو كان هناك لما فعل شيئاً، كلُّهم يخافونه وينفذون أوامره...
من الصعب أن تُغير من طبع الإنسان حين يكبر، هكذا تربى منذُّ الصغر وهكذا عودوه...القسوة، الأنانية، إيذاء الآخرين كلمات أساسية في قاموسه، ألم يحرمها من البعثة التي حصلت عليها في فرنسا نظراً لتفوقها في الثانوية وتركها تدرس هنا في الإمارات رغم توسلاتها وبكاءها!!!! عادت لغرفتها وهي تتنهد بألم:
- لا فائدة من الشكوى في هذا البيت...
وقف "راشد" عند نافذة غرفته، يفكر في حديث أخته، أفعلاً يخاف من خالد، إنه يحترمه فقط وهناك فرق بين الاحترام والخوف، كلا لا تكذب على نفسك يا راشد، أنت تخافه اعترف بشجاعة على الأقل أمام نفسك!! تخافه لأنه وبإشارة واحدة منه قد يسلب حبيبتك، يسلب "فرح" ابنة عمك، كم كان يكره تهديداته له بأنه سيطلب من والده أن يزوجها إياه إذا لم ينفذ له ما يريد، يحتقر نفسه لأنّ كل أوامره كانت دنيئة مثله!! أتراك كيف تعيش إذا كانت هناك سكين تتدلى فوق عنقك تهددك بالسقوط..بالموت، أتهنأ بالعيش أم تجد للحياةِ طعماً يستحق كل هذا العناء.."فرح"هي حياتي، هي حبي الوحيد بدونها لا أجد للحياة معنى وبها أتحمل تلك السكين المتدلاة فوق عنقي!!! وخوفي الكبير أن تسقط عليّ يوماً رغم كلِّ ما بذلت من جهد..
تسلل إلى البيت بهدوء، لم يتبق على بزوغ الفجر إلا سويعات، دخل غرفته وأغلقها بإحكام، أخرج الشيء الموجود في جيب بنطاله، رفع كم قميصه إلى المنتصف، وضع المادة البيضاء في الملعقة المعدنية وعصر عليها قطعة ليمونة، أخرج ولاعته، أشعل تلك المادة وفي ثوانٍ أصبحت سائلة.. رخوة، سكبها في حقنة من الحقن التي يستخدمها مرضى السكري، وبيدٍ خبيرة اعتادت على مثل هذا العمل غرزها في وريده الأزرق، أغمض "محمد" عينيه، شعر بدوار وخدرٍ لذيذ، أطياف السعادة ترقص تتعرى أمام عينيه، تهاوى على الأرض بمحاذاة الباب، أطلق شخيره المزعج وصوت الأذان
أشرقت الشمس بحبور فغمرت بأشعتها الآفاق، استيقظت "مريم" من نومها بإجهاد، لم تنم البارحة جيداً ، الكوابيس كانت تلاحقها وأطياف مجنونة أسهدت عينيها...حمدت ربها أنها كانت في عطلة وإلا ما استطاعت القيام بشيء، مريم أنهت المرحلة الثانوية - قسم علمي بمملكة البحرين وحين حضروا ليستقروا في بلد "زايد" سجلت في جامعة الإمارات لتكمل تعليمها العالي، كانت طموحة تقدس العلم وتحترمه لأبعد الحدود ولذا كانت تحصل على درجات متقدمة دوماً..
التفتت لأختها، لا زالت جالسة على الكمبيوتر..متى تنام هذه وماذا تجد في هذا الكمبيوتر حتى تجلس عليه طوول الوقت!!! أنا لا ألومها، في الثامنة والعشرين من عمرها بدون زوج، بدون عمل، دبلوم الإدارة المكتبية مركون في درج ملابسها المكومة..
تأملتها، جميلة هي، بل أجمل مني، بشرتها بيضاء صافية، ملامح طفولية هادئة بريئة، وشعر بني اللون اِحمرّ من تكرار صبغه بالحناء، لمن تبتسم هذه أجنت؟!! نهضتُ من فراشي لأرى ما تفعل..فالدنيا لا أمان لها الآن!!
سقط ظلالي على شاشة الحاسوب، فأجفلت وضغطت فوراً على المربع الصغير Minimize فلم أرى سوى خلفية الشاشة!!
- بسم الله الرحمن الرحيم، لقد أخفتني..
- لم خفتِ هكذا، ماذا كنتِ تفعلين؟؟
ارتبكت ولم ترد عليّ فوراً، وكأنها انتبهت حينها أنني من كنتُ أخاطبها..أنا أختها الصغيرة!! كشرت في وجهي وهي تنظر لي من علو:
- وما شأنكِ أنتِ...
- لمَ تنظرين لي هكذا؟!
هززتُ رأسي وأنا أدخل الحمام، وما شأني أنا فعلاً، هي كبيرة وراشدة، وصلت إلى السن الذي يُفترض أن تعرف فيه الصح من الخطأ، وما تفعله الآن شيء خاطىء بالتأكيد فالمجرم تتضح عليه علامات ذنبه بوضوح..
غسلتُ وجهي وأنا أردد في نفسي:
"وما شأني أنا، يكفيني ما أنا فيه، ليس لديّ قدرة لأفكر بمشكلات الآخرين وما يفعلوه، يا نااس أنا أملك قلباً واحداً يرزء بألامه، بأحزانه، بأحلامه التي تبدو صعبة المنال بعيدة كوجه السراب!! ليس بإمكاني أن أسحب هذا القلب وأمدده كي يتسع للآخرين، ليفهمهم وليشاركهم أتراحم، يا نااس افهموني هو قلبٌ واحد أملكه وقد تقرح من همومي فاعذروني....."
تنهدت بضيق، فاليوم ستذهب مع والدها إلى مركز الشرطة لتقديم بلاغ ضد صاحب المزرعة المغرور وكلبه!!!
أما "ليلى" فقد أغلقت شاشة الحاسوب، استلقت على فراشها فالنهار طويل، طويل لا نهاية له وحين يجن الليل ويهجع الآخرين تبقى عيناها ساهرتان تبكيان بصمت الوحدة، تبكي عواطفها المهملة، تندب جمالها الذي سيذوي دون أن تجد من يتغزل فيها، يشعرها بأنوثتها، والرجال اليوم يبحثون عن الصغيرة دوماً، يبحثون عمن تجدد شبابهم كما يعتقدون..
حكموا عليها منذَ زمن ليس ببعيد بالعنوسة، بدفن شبابها وأحاسيسها المرهفة التي تهفو إلى ملاذٍ آمن تأوي إليه، إلى سكينة النفس والجسد، جميع صديقاتها اللاتي في عمرها تزوجن وأنجبن أطفالاً ربما في عمر "أحمد" الآن، كم كانت تكره أحاديثهم، تبغض فرحتهم، اعتزلتهم لم يعد بينها وبينهم أحاديث مشتركة..لا زوج، لا أولاد، لا شيء.....
"ما ذنبي إذا كان أخي مدمن مخدرات سيء الأخلاق، ما ذنبي أنا؟؟ هل أنا من طلبتُ منه أن يستخدم هذا السم اللعين، لم يشيرون لي بالبنان ويشمتون:
- هذه أخوها مدمن مخدرات!!!
ألا يفهم هؤلاء الحمقى أن الإدمان مرض كغيره من الأمراض يُمكن علاجه، نحنُ لم نقصر أرسلناه إلى مستشفى الأمل بالسعودية عدة مرات، لكنه عاد إلى إدمانه مرة أخرى..ما ذنبنا إذا كانت إرادته ضعيفة كنفسه الحقيرة!!! بتُّ أكرهه، أمقته، هو السبب في عنوستي، هو من حطم آمالي بزوج وطفل وبيتٍ يأويني...
- ألو، السلام عليكم..أنا أمُّ العريس الفلاني، السموحة لا يوجد نصيب..الله يوفق ابنتكم بابن الحلال!!!
هكذا تكون حالتها بعد كل مقابلة مع عريسٍ ما، تخاف من رنة الهاتف، تخشى من أن تسمع هذه العبارة المتكررة، الرفض دائماً يلاحقها...
ألا يفهم هؤلاء ألا يحسون، إذا رفضني كل أولاد الحلال لأن أخي مدمن مخدران وهم لا يريدون لخال عيالهم كما يزعمون أن يكون هكذا، فمن سيأخذني...أولاد الحرام؟؟!
مسحت دمعة انحدرت خلسة، حركت يدها أسفل ملاءة الفراش، أمسكت الكتاب الصغير، كانت رواية من روايات عبير تعيش من خلالها فصلاً من الخيال، عالماً وردياً، عالماً يعيش للحب ويثمل بالحب، تحلق في أجواء الرومانسية العذبة، تتخيل نفسها البطلة دوماً وتغير البطل كلما قرأت قصة جديدة، وتنسى كل شيىء، كل شيء، حتى أخوها المدمن!!!!

(5)
اجتمعت العائلة في غرفة الجلوس كعادتها كل يوم بعد الغذاء، يحتسون الشاي وهم يتسامرون...
الأب: ومتى سنفرح بك يا ولدي، أريد أن أرى أولادك قبل أن أموت...
نهض "خالد" من كرسيه المجاور لمقعد والده وهو يقبّل رأسه:
- أمدّ الله بعمرك لترى عيالي وعيال عيالي..
ضحك الأب ثم تنهد بضيق:
- لن نأخذ عمرنا وعمر غيرنا.
- العمرُ كله لك يا والدي..ابتسمت له "أمل" برقة.
قاطعتهم الأم:
- إذن ماذا تنتظر يا ولدي، وإذا كان على العروس فهي موجودة.
- أهاا، العروس ومن هي؟! سألها خالد وهو يبتسم.
- أو نسيتها بسرعة.."فرح" ابنة عمك.
التفت حينها لأخيه الذي كان يرقبه بصمت وقد احتقن وجهه فجأة..
"أيُّ قنبلةٍ ألقيتِ يا أمي!!
ألا تشعرين بي..أيّ أمٍ أنت، أتتعجلين بفنائي، بصفع روحي وقلبي معاً، لم لا تحسين، ألستِ بأم، أليس من المفروض بأن تعرفي ما بعيالك، لم هو في المقدمة دوماً وعلى حساب الكل لمَ"....
لم يعلق "خالد"، اكتفى بالابتسام وهو يتلذذ بالغيظ الذي يمزق صدر أخيه، احتسى كوب شايه وعيناه تنظران لراشد من فوق طبقه.
- هااا، ماذا قلت..سأخطبها لك اليوم إذا أردت؟
وضع الكوب على الطاولة وهو يعد في ذهنه حتى العشرة يمزق "راشد"ببروده، يهوي بقلبه إلى القاع...
- لا أفكر بالزواج حالياً..مازال هناك متسعٌ من الوقت لمثل هذا الأمور..
- ولكن..
- أرجوكِ يا أمي، لاتضغطي عليّ أكثر.
- اتركيه يا "أم خالد" إنه يريد أن نموت بحسرتنا دون خلَف..
- حاشاك يا والدي. (ثم عاد ليقبل رأسه من جديد.(
أما راشد فقد تنهد بارتياح وكأن روحه قد عادت، رُدت إليه.."كم يلعب بأعصابي ذلك الوغد".
- أجل يا والدي لا تضغطوا عليه في مثل هذه الأمور، دعوه يتزوج بإرادته وبإقتناع.
التفت له "خالد" وعلّق ساخراً:
- أخيراً نطقت، خلتُ أنّ القطة أكلت لسانك..
وفجأة رنّ جرس الهاتف قاطعاً حديثهم، نهض "راشد" ليُجيب:
- ألو.
- السلام عليكم.
- وعليكم السلام والرحمة.
- منزل السيد خالد محمد "الـ...... "؟!
- نعم.
- هل هو موجود؟
- لحظة.

التفت إلى الجانب الآخر وهو يغلق فم السماعة:
- خالد، هناك من يريدك.
نهض وتناول السماعة وهو مقطب الجبين، كل معارفه يتصلون به على الجوّال!!
- ألو.
- السيد خالد؟
- نعم.
- معك مركز شرطة ال...، أرجو أن تحضر حالاً لأمرٍ طارئ.
- ما الأمر؟!
- ستعرف عندما تحضر.
أغلق "خالد" سماعة الهاتف وهو ينظر لراشد بوجوم.
- من المتصل؟ سأل الأب.
- هااا، لا أحد مهم.
ثم التفت لأخيه وخاطبه بصوتٍ خافت:
- تعال يا راشد، أريدك قليلاً.
خرجا من الغرفة، لحقتهما "أمل"، أما الأب فلم يعلق وكذلك الأم، يعرفان ابنهما جيداً كتووم كغلاف جوزة الهند!!
- تعال معي إلى مركز الشرطة.
شهقت "أمل"وهي تفتح عينيها بإندهاش.
- أعتقد أنّ الأمر له علاقة بتللك الفتاة..(أجاب بغيظ.(
- إذن لن أذهب معك..(ردّ "راشد("
- لماذا؟!
- لأنك كنت مخطئاً حينها وتستحق ما يجري لك الآن..
- ستأتي رغماً عنك، وإلا...أنت تعرف ما سأفعله..
نظر إليه بتهديد وقد اسودت عيناه، تحرك فكُّ "راشد" ليتكلم لكنه أحجم، حدّقت "أمل" في وجهه الذي احمرّ، زفر دون أن يرد، شعرت بذله، إلى متى سيظل يهددهم ويتحكم فيهم؟؟
- سأخبر أبي بما فعلته للفتاة وأنا متأكدة أنه لن يسكت هذه المرة على فعلتك المشينة..
أمسك بمعصمها بقوّة وهي تصرخ:
- صه، اذهبي إلى غرفتكِ الآن ولا أريد أن أرى وجهكِ هذا، لاينقصني إلا الأطفال ليتكلموا...
"- خالد" اتركها وأنتِ يا أمل اذهبي فوق..
طفرت الدموعُ من عينيها، وغصّة مدفونة في صدرها تخنقها خنقاً، منذُ أن خنق حلمها بالسفر إلى الخارج لتدرس، نظرت إليه بكل الحقد والكره المكبوت:
- أنت بغيض بدرجة مقيتة، لا أحد يحبك هنا، أنا أكرهك..أكرهك.
حاول أن يمدّ يدهُ عليها مرةً أخرى، لكّن راشد وقف لهُ بالمرصاد، إنها أخته الصغيرة وقارورة قبل كلّ شئ:
- أمل اذهبي إلى غرفتكِ فوراً..
تراجعت "أمل" إلى الخلف وهي تنظر إليه بغضب هو الآخر:
- مثلك لا يوجه إليّ الأوامر، أتدري لمَ، لأنك جبان..جبان..جبان.
بهت راشد في مكانه مصدوماً، ذهبت بعد أن طعنت رجولته بكلمات..ما أقسى الكلمات..لها دويُّ في النفس أمضى من الفعل....ومريضُ القلبِ تجرحه الحقيقة..أين سمع هذا البيت..شطرهُ شطراً!!!
- هيه، أنت إلى متى سنقف هنا.
- راشد!!! (لكنّ الآخر كان بعالمٍ آخر. ضربه على كتفه بخفة).
- راشد هيااا..
دلفا إلى مركز الشرطة، أحدهما بشرود والآخر بغيظ..

(6)
غسلت الأواني كيفما بدا وقلبها يخفق من شدة الفرح، أخيراً سيتغير روتين حياتها، أخيراً ستحسُّ بنفسها وباستقلاليتها، ستكون شيئاً ما، شيئاً منتجاً و مهماً....ستتوظف!!!
اتصلت بها في الصباح شركة مقاولات كانت قد قدمت بها مسبقاً لوظيفة سكرتيرة واليوم وبعد مرور شهرين من تقديم الطلب وافقوا على مقابلتها..
ترنمت بصوتها الجميل وهي تميلُ برأسها، أمسكت بملعقة معدنية، لم تكمل غسلها بالصابون، تلمست انحناءها الشاذ إلى الخلف، بللتها بالماء وهي تتفحص الإسوداد الموجود أسفلها، ماتت الفرحة من على شفتيها، دققت فيها لثوانٍ ثم ركنتها في طرفٍ لوحدها وهي تتنهد:
- لن يتوقف أبداً...متى يموت ونرتاح منه!!! عضت على شفتيها وهي تستغفر الله..ماهذا الكلام إنه أخوها قبل كل شيء...
دخل المكتب بنظارته السوداء، يتقدم أخاه بجسده الفارع، ألقى التحية على الجميع دون أن ينظر لأحدٍّ معين.
- أنت السيد خالد؟
- نعم.
- اعطني بطاقتك المدنية و تفضل بالجلوس لو سمحت.
جلس بمقابل الأب وابنته، ينظر للأخيرة بثبات دون أن يحول عينيه عنها، نظرت إليه بنفس الهدوء وقد جلس "أحمد" الصغير في حجرها.. بينما ظلًّ "راشد" واقفاً لعدم وجود كرسيٍّ شاغر..
كان الأب عاقداً ذراعيه، يتفحص من تهجم على ابنته، من أثار لها ذكرى الطفولة الأليمة، كان خالد مرتدياً ثوباً أبيضاً ناصعاً، شماغه مربوط إلى الخلف على الطريقة الإماراتية، بدا جذاباً ومهيباً تلك اللحظة..
"يبدو من عائلة محترمة بلا شك، المظاهر كثيراً ما تكون خادعة" هكذا تساءل الأب في نفسه!
تطلع الشرطي إلى البطاقة بحيرة، نزع قبعته وهو يتحسس شعره المجعد:
_ أأنت ابن السيد محمد "الـ...... " رجل الأعمال المعروف؟!
ردّ باقتضاب:
- أجل.
- أليس هو من بنى دار رعاية الأيتام الجديدة؟
- نعم.
- أهااا.
"تساءلت مريم في نفسها، لمَ كل هذه الأسئلة التي لا معنى لها وتلاقت عيناهما في تلك اللحظة وقد ارتسمت على شفتيه شبه ابتسامة مغرورة، أمّا الأب فقد فزّ قلبه وبدأ جبينه يتصفد عرقاً، أهذا ابنه؟ مالنا وهؤلاء الناس، أين نحن وأين هم، فرقٌ شاسع بينهم، المال والفقر، هو الفرق بين الثرى والثريا...."
يتبع ,,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -