بارت جديد

رواية قلوب عميقة -42


رواية قلوب عميقة -42

رواية قلوب عميقة -42

مازن مات من الفرح وصار يلف حول نفسه بقوه ومنى تضحك عليه....

منى:مزون نزلني لو جا احد بتصير فشيللللله نزللللللنييييييي ههاااي
مازن وهوا ينزلها:يالدبه اخيراااااااا قولتيهااااا اخيرااااااااااااااااااا
منى ابتسمت بخجل:بس خلاص لاتحرجني
مازن وهوا يبعد عنها شويه ويفتح يدينها ويطالع في السما:يانااااااااس مو مصدق منى تحبنييييييييييييييي زي ما اناا احبهاااااااااااا
منى وهيا ناويه تخرب عليه فرحته:دب مين قال انا احبك
مازن وهوا يطالع فيها بصدمه:انتي دوبج؟
منى:صح بس انا قلتها تحت اجبااار منك يعني مو بكيفي
مازن انصدم واتغيرت كل ملامحه...
منى لمن شافته كدا حزنت عليه وقربت منه وقالت في اذنه:يا اهبل انا اموووت فيك مو بس احبك
وراحت تجررري ودخلت البيت..مازن ماصدق نفسه وحس انه بيطير من كثر الفرح وخرج من البيت وهوا فرحاااااااان ومو مصدق نفسه...
خالد كان واقف عند الطاقه وشاف اغلب اللي صار وابتسم بينه وبين نفسه..وقال الله يدوووم الحب بينهم...وشويه اتذكر نهال وايامه معاها وحس نفسه مشتتتتتتتاااق لها موووت ومشتاق لأيامها...وماقدر يحبس الدمعه الوحيده اللي نزلت من عينه..وقال..
خالد:الله يرحمك حبيبتي وحشتيني والله
منى وهيا طالعه في الدرج..شافت رندا واقفه تطالع فيها وبتبكي..
منى انصدمت من المنظر اللي قدامها:رنداااااا ايش بك؟؟؟
رندا بصوت مخنوق:رااااااامي
منى بخوف:ايش به؟
رندا وهيا تغطي وجهها بين يدينها:جااااااااااااا
منى انصدمت ويعني لو رامي جا ايش فيها..؟؟
منى وهيا تقرب من اختها وتمسكها:تعالي معايا يارندا
واخذتها وراحت لغرفتها..
منى وهيا تعطي رندا منديل:رندا خدي
رندا اخدت المنديل من يد منى ومسحت دموعها وهيا ترتجف...
منى قعدت تطالع في رندا وقلبها متقطع على حالها...
منى:رندا حبيبتي ممكن تهدي شويه
رندا.........
منى:اتحركت وقعدت عند رجل رندا ورفعت راسها بيدها بشويش..
منى:رندا طالعي فيني
رندا طالعت في عيون منى واللي حست انها حتقول لها شي مهم..
منى:تدري انا طول عمري اشوفك قويه ومايهمك شي في الدنيا ولا اتوقعت في يوم اني اشوفك بي دا الشكل فين رندا القويه اللي مايهمها شي رندا اذا انتي تقدري تسوي في نفسك كدا انا عيوني وقلبي مايستحملوو يشوفوكي بي دا المنظرر رندا خليكي قويه انتي اقوى من كدا لاتسوي في نفسك كدا عشان انسان مايستاهل ماقدر حبك ولاحس فيكي
رندا سكتت وصارت تطالع في اختها بصدمه..
منى وهيا توقف وتمسك يد رندا وتوقفها معاها:تعالي شوفي نفسك
ووقفت منى رندا قدام المرايا وخلتها تشوف نفسها كيف صار شكلها ضعفت عن اول والهالات بدأت تظهر تحت عيونها وشكلها يقطع القلب..
منى:شفتي عمرك ماكنتي كدا يارندا ترضي على نفسك تكوني بي هالشكل وبي دا الضعف
رندا كانت تطالع في نفسها كأنها تشوف نفسها لأول مره وتقول في نفسها صحححح ايش اللي صار ليه عشان واحد انسان مايسوى اسوي في نفسي كل داااا لالالا لييييش سوييييت في نفسي كدا لييييييييه..
منى مسكتها ومسحت دموعها وطالعت فيها بإصرار وقالت:رندا يلا غسلي وجهك وبلا بياخه خليني اشوفك قويه مره تانيه وخليني ارجع اشوف رندا الجبل اللي ماتهزه ريح ايش يعني رامي جا مابياكلك هوا خلاص رامي شي وانتهى من حياتك ومهما كان حبك له فما يسوى عليكي تبهدلي نفسك كل هالبهدله عشان هالحب دوسي عليه وامشي انتي رندا القويه فاهمتني يعني ايش يعني رندا اللي ماتنزل نفسها لي هالمستوى عشان انسان بالدنيا مهما كان هالانسان انتي فااااهمتني ولالا
كانت منى تتكلم بعصبيه وبإصرار وقووة غريبه..كانت منى مقهوره من اللي بتسويه رندا في نفسها..منى برغم انها اكبر من رندا الا انها طول عمرها تستمد قوتها من اختها وتفرح لمن تشوفها في قوتها ولا احد يقدر عليها..ماقدرت منى تستحمل اللي تسويه رندا في نفسها..وقالت لازم تتحرك..
رندا طالعت في منى وحست انها ردت لها روحها فرمت نفسها في حضن اختها الحنونه وقالت بكل امتنان:مشكووره حبيبتي
منى وهيا تمسح على شعر رندا:يلا رندااا انسي كل اللي صار وخليكي في اللي جي اللي راح راح محا يرجع ولا حايفيدك قومي وقابلي رامي لمن يجي كمان ولاكأنه صار شي وريني التحدي بعينه في تصرفاتك تجاه رامي اهتمي بلي جي المدارس خلاص بعد كم يوم اهتمي في نفسك وبلاشي ضعف ودموع وهبل
رندا بعدت نفسها عن اختها وهيا تحس انه الروح دبت في جسدها من جديد وابتسمت..
رندا:تدري منووي ماكنت اعرف انك كدا مشكووووووووووووره يالغاليه رديتلي روحي
منى ابتسمت وقالت بمزح:ليه كيف كنتي تعرفيني قومي بس بلا عبط انا اصلاً دايماً احسن منك واخيراً جا الوقت اللي اتفلسف فيه على راسك
رندا ولا كأنها كانت بتبكي قبل شويه:ههههههههههه الله يرجك
منى ابتسمت بكل فرح:الله يسعدك يادبه لاتسوي فيني كدا مره تانيه ما اقدر اشوفك وانتي بتبكي
رندا بإبتسامه حلوه:ولايهمك خلاص كلامك رجعني للواقع واوعدك ما اضعف تاني مره
منى وهيا تربت على كتفها:ايوه كدا خليكي قويه
رندا وهيا تغمز لها:افااا عليكي اعجبك انااا
واتبادلو الاخوات الضحكات..في هالوقت كان رامي راكب سيارته ومتوجه لبيت عمه ابو خالد..وهوا يفكر ايش حقوولهم كيف افهممم وجهة نظرررررري ياربي..الله يعنني الله يعنني وخلاص...
وصل رامي لبيت عمه بعد عشره دقايق دخل البيت وقلبه يدق بسرعه..
رامي:سلااااااااام عليكم يا اهل البيت الخالي دوماً
خالد كان وقتها خارج مع محمد وشاف رامي واقف قدامه:اوووه ياهلاااا والله برموووي
رامي وهوا يسلم على خالد:هلا فيك ياولد العم اخبااارك يالدب ياللي ماتسأل؟؟
خالد:مين فينا اللي لازم يسأل عن التاني
رامي:انتا طبعاً
خالد:لا انتا ياذكي انا اكبر منك
رامي:ههههههههههههه اخبارك؟
خالد:تمام حمدالله على السلامه متى وصلت؟
رامي:اليووم العصر الساعه تلاته
خالد:الف حمدلله على السلامه
رامي:الله يسلمك
خالد:ها بشر كيف الشهاده خلصت؟؟
رامي:ايووه الحمدلله جيد جداً
خالد:الف مبرووك والله
رامي:يبارك بعمرك ياشيخ فين عمي فين الناس ما اشوف احد؟؟
خالد:هههههههههههه الوالد خرج مشوار شويه ويرجع والبنات في غرفهم والوالده تلاقيها في المطبخ
محمد وهوا جي لأبوه:بابا انا حلصت يلا نلووح وي عموو لامي زاا
رامي وهوا يمسك محمد ويشيله ويبوسه:هلا حمودي كيف حالك؟
محمد:تيب
رامي:هههههههههه فين رايحين؟
خالد:والله مدري الولد من اول طفشان قلت اروح امشيه شويه
رامي:اهاااا طيب الله معاكم
خالد:يالله بابا حمودي امشي وخد راحتك رامي البيت بيتك ماتحتاج توصيه
رامي:افا عليك ماله داعي الكلام
نزل رامي محمد على الارض وراح محمد مع ابوه لعند الباب..
رامي بسرعه:خالد دقيقه
خالد وهوا يلتفت عليه:هلا
رامي بتردد:ابغا اكلمك بعدين في موضوع
خالد بإستغراب:موضوع ايش؟
رامي:بعدين اقولك
خالد:اوكي براحتك..وراح خالد ومحمد وقعد رامي واقف في محله مو عارف ايش يسوي يروح ويجيهم وقت تاني ولا يسلم على ام خالد والبنااات..وقال في نفسه آآآآه من البنات وآآه منك يارندا الله يعنني واقدر اسوي اللي ببالي..
شويه جاته ام خالد وانصدمت لمن شافته..
ام خالد:هلا رامي حمدلله على السلامه
رامي:الله يسلمك ياخاله كيف الحال؟
ام خالد:الحمدلله بخير انتا كيفك وايش اخبارك؟
رامي:والله الحمدلله تمام
ام خالد:مبروووك سمعنا انك خلصت الدراسه خلاص
رامي:الله يبارك فيكي يارب ايوه خلاص الحمدلله
ام خالد:طيب ياولدي الله يوفقك
رامي:ها خالتي اخبار التبووله والفتووش ههههههههه
ام خالد:ههههههههههه لك تسلملي يارب والله اخبارهم تمام تبغا اجيب لك في عندنا في التلاجه
رامي:هههههههههه لا خليها وقت تاني انا مستعجل بروح
ام خالد:براحتك بس لو تستنى شويه بتلاقي عمك داخل علينا
وبالفعل في نفس الوقت دخل ابو خالد عليهم..
ابوخالد:السلاااااام عليكم
رامي وهوا يسلم على عمه:هلاااا عمي كيف الحال؟
ابوخالد:بخير انتا كيف حالك؟
رامي:بخير بشوفتكم والله
ابوخالد:تسلم يارامي ها الحمدلله على السلاامه متى وصلت
رامي:الله يسلمك اليوم العصرر
ابو خالد:اهااا وها خلااص خلصت الحمدلله
رامي بفرح:ايوه الحمدلله
ابو خالد:بالمبارك ياولدي
رامي:الله يبارك فيك
ابوخالد:ادخل اتفضل ليه واقف هنا
رامي:لا خلاص مايحتاج انا بس كنت ابغا اسلم عليكم
ابوخالد:لا ياولدي مايصير لازم تدخل تجي لبيتنا وماتدخل مو حلوه في حقنا صراحه
رامي:ههههههههه ولايهمك يلا بقعد شويه
ابوخالد:حياك
ودخلو رامي وابو خالد على غرفة المعيشه وجلسو يتكلمو شويه..
وشويه جوو منى ورندا عند غرفة المعيشه عشان يبو يدخلو واتفاجئوو بصوت رامي في الغرفه..فعرفو رندا ومنى انه جوو..ورندا حاولت تتهرب وتبا تروح بس منى مسكتها وقالت لها..
منى:رنداا نسيتي اللي اتفقنا عليه؟؟
رندا:لا مانسيت بسس بجيب طرحتي
منى:تعالي هنا في طرح..وراحت منى للعلاقه كانت على الطرف واخذت منها طرحتين وحده كانت سوده والتانيه بيضه ودخلوو الغرفه..رندا لمن شافته حست قلبها وقف وكانت تبغا تخرج من الغرفه بس منى مسكتها وخلتها توقف..
منى:السلام عليكم
رامي طالع في منى واتذكر اللي سوته فيه فقال بإستحقار:وعليكم السلام..وبعدين وجهه نظره للبنت اللي واقفه جمب منى وشكلها مرتبكه..فعدل من طريقة كلامه عشان لا يلاحظ عمه..
رامي:هلا بنات كيفكم؟؟
منى:تمام كيفك انتا؟
رامي:الحمدلله بخير
منى:حمدلله على السلامه
رامي:الله يسلمك
ابوخالد:رندا يابنتي حمدي لولد عمك بالسلامه
رندا وهيا تحاول تقوي من نفسها عشان لاتهز صورتها قدام اختها اللي وعدتها انها تكون قويه لمن تشوف رامي:الحمدلله على سلامتك ر..رامي
رامي وقلبه يعوره:الله يسلمك كيفك؟
رندا بجمود:الحمدلله بخيررر
ابوخالد:باركوو له خلاص خلص دراسته واخذ شهادته ماشاء الله عليه جاب جيد جداً
رندا ومنى:مبروك
رامي:الله يبارك فيكم
ابوخالد:سمعت عن خطبة رندا؟؟
رامي غمض عيونه مايبغا يسمع شي عن هالموضوع..وسكت..ورندا حست انه انقهرر فقالت له..
رندا بدلع:مابتبارك لي؟؟
رامي كأنه اتجاهل كلامها طالع في عمه وقال:ومين سعيد الحظ هادا؟
رندا وهيا تجاوب عن ابوها بصوت قوي:ناصر عبد الرزاق اخو صاحبك باسم
رامي انصدم..وقال في نفسه ناصر ناصر ماغيرره لامستحييييل ياخدها مني واحد زي هادا..
ابوخالد:والله رجال والنعم فيه جا قبل يومين وشافها واتفقنا على كل شي الحمدلله وان شاء الله الملكه والزواج حتكون في الاجازه الصيفيه
رامي حس نفسه حيدوخ جااااا وشافها كمان واتفقوو لالالالا مستحييييييل..
رامي:عمي معليه ابغا اكلمك في موضوع
ابوخالد:خير ايش عندك؟؟
رامي وهوا يطالع في منى ورندا بطرف عينه:موضوع مهم
منى فهمت عليه:طيب احنا نستأذن
رندا تبغا تقهره:لالا فين خلينا منى
منى طالعت فيه رندا بتحذير وقالت:تعالي انتي ابغا اوريكي شي
وسحبت منى رندا وطلعوو من الغرفه..وقعد رامي محتار كيف يفاتح عمه بالموضوع..
ابو خالد:خير يارمي ايش موضوعك المهم هادا؟؟
رامي بسرعه:عمي بإختصار انا ابغا رندا
*&*الجزء الثاني والاربعون*&*
ابوخالد انصدم لمن سمع كلام رامي وقال:نعم ايش قلت؟
رامي وهوا يعيد اللي قاله بكل اصرار:انا ابغا رندا وماني موافق على خطبتها من ناصر
ابو خالد........سكت شويه ويطالع في رامي...ويقول في نفسها اتجنن الولد ولا ايش..
ابوخالد:رامي انتا تتكلم من جد؟؟؟
رامي خاف من نبرة صوت عمه بس مااتردد وكمل اللي قاله:ايوه هادا موضوع مافيه مزح
ابوخالد اتحولت كل ملامحه للغضب وقال بجديه:انتا فاهم ايش بتقول ايش الكلام الفاضي هادا اسمح لي يارامي صحيح انك ولد اخويا وانك على العين والراس بس دا كلام فاضي وانا ما اقبل اسمعه رندا كانت طول عمرها قدام عينك ولا في يوم قلت انك تبغاها ولا لمحت حتى وانتا داري انك لو اتكلمت مستحيل نردك
رامي بإرتباك من اللي قاله عمه:بسس انا ياعمـي..وقاطعه ابوخالد..
ابوخالد:لابس ولاغيره البنت خلاص انخطبت وهيا موافقه وبعدين اعطينا الرجال كلمه ومانقدر نرد فيها...وقف ابوخالد بعصبيه..وكمل...ولو سمحت ما ابغا اسمع شي عن دا الموضوع مره تانيه..وطلع من الغرفه وساب رامي قاعد مكانه بحيـره..ويقول في نفسه..خلاص يعني مافي امـل ضاعت رندا مني لامستحيل محا ارضا انا بكدا رندا ليا ومستحيل احد ياخدها مني..وقام رامي من مكااانه وراح للدرج يبغا يطلع يكلم رندا ويفهمها على كل شي يمكن هيا تقدر وضعه وتساعده..بس لمن وصل للدرج لقا قدامه ابوخالد وطالع فيه بنظره خلته يحس انه مستحيل يخليه يكلمها..
اتحرك رامي من مكانه زي المجنون وطلع للحوش وراح عند جهة بلكونة غرفة رندا وصار يصرخ..
رامي:رنداااااااااااااا يارنداااااااااا
رندا كانت جالسه في غرفتها مع منى وحست انه في احد بيزهمها..
رندا:منى منتي سامعه شي؟
منى:امممم لا ليش؟
رندا:مدري كأني سمعت احد يقول رندا
وفجئه سمعو صوت شي ضرب في باب البلكونه..وقفت رندا بإستغراب وراحت للبلكونه وسمعت الصوت بشكل اوضح...
رامي:رندااااااااااااااااا اااااااااااا
رندا انصدمت:منى هادا رامي
منى بإستغراب:رامي؟؟
فتحت رندا باب البلكونه وطلعت على براا وشافت رامي واقف وبيصرخ وسكت لمن شافها..
رامي وهوا يطالع فيها بكل حب لأول مره:رنداااا اخيراً
رندا ارتجفت لمن شافت نظرته وحست بالخوف منها برغم انها طول عمرها اتمنت تشوفها منها بسس...في دا الوقت..بعد ما انتهى كل شي..لالالالا...
رامي بصوت اهدى:رندا انزلي ابغا اكلمك شويه
رندا غمضت عينها وافتكرت كلام اختها وافتكرت ناصر وافتكرت كل شي وقالت عكس اللي يقوله قلبها..
رندا:ايش تبغا؟
رامي:الله يخليكي انزلي محتاج اكلمك ضروري
رندا وهيا تحاول ماتزل لسانها وتقوله طيب:لااا محا انزل
رامي استغرب تصرفها وماعرف ايش يقول..وصار يطالع فيها برجاااء..
رندا ماقدرت تستحمل نظراته ودخلت غرفتها على طول وقفلت باب البلكونه وراها بقوه وسندت نفسها عليه...
منى شافت شكلها وهيا بتدخل الغرفه..كانت تتنفس بسرعه وتحاول تسيطر على نفسها وماتروح لجهته وترجع تكلمه مره تانيه..حزنت منى على حالها وماعرفت ايش تسوي بس قعدت ساكته..وتسب رامي في نفسها..
رندا طالعت في عيون منى وحاولت ماتنزل اي دمعه من عينها بسسسسس..ماقدرت ماقدرت وضعفت ونزلت دمعه وحيده من عينها مسحتها بسرعه وراحت رمت نفسها على سريرها ودفنت راسها في مخدتها وقعدت تقول في نفسها..ليه يارامي دحين ليه بعد ما خلاص صرت لغيرك ليييييييييه...؟؟
جلس رامي واقف في مكانه ومو عارف ايش يسوي لو في يده يطير ويروح لغرفتها ويقولها احبــك لاتكوني لغيـري..بس ماااااايقدر مايقدررررر..خرج رامي بسرعه من البيت وركب سيارته وطااااااار بيها على اي مكان يكون فيه لوحده ويقدر يخرج غضبه فيه...
ابوخالد اتصل على خالد وقاله على اللي قاله رامي وكان مره متنرفز..صحيح انه خالد انصدم من كلام ابوه وانقهر من موقف رامي بس لمن شاف ابوه متنرفز خاف عليه وقعد يهدي فيه وقال له انا بتفاهم مع رامي ولا يهمك..
اتصل خالد على رامي اكثر من مره بس رامي مارد عليه..وفي الاخر عجز انه يرد عليه..وقرر يروح له البيت..
رامي بدون مايحس على نفسه لقا نفسه في المزرعه وواقف في نفس المكان اللي كان واقف فيه في داك اليوم لمن شاف رندا واقفه وخايفه..جلس رامي حوالي الساعتين واقف ويستعيد كل لحظه مرت عليه في حياته وفيها رندا..افتكر يوم ملكة لمـى لمن فتحت له الباب وكيف شكلها جننه وخلاه ماينام طول الليل..افتكر إرتباكها وكلامها في داك اليوم وكيف ابتسمت لمن قالت له عقبااالك...وكان كل مايفتكر شي يتنهد بدل المره الف..كان حزين لدرجه فظيعــه..يفتكر نظراتها وهيا في سيارته وابتسامتها اللي تذوب قلبـه ويتنهد..يفتكر نظراتها لمن كانت تكلمه ويتنهد..كان يحس دايماً انه فيها شي يجذبـه لهاا كان يكوون مبسووط لمن يشوفها ويرتاح لمن يكلمها بس ماكان يعرف انه كل دا حب لانه ماكان يشغل باله بالتفكير بيها كان قنوع لدرجة انه بس كان يستمتع باللحظه اللي يشوفها فيها بس وبعد مايروح من قدامها يترك استمتاعه واعجابه بيها للمره الجيه اللي حايشوفها فيها لانه واثق انه حايرجع ويشوفها مره تانيه ومهما طالت او قصرت المده..وانهاا بتكون دايماً تنتظره بإبتسامتها الحلوه ونظراتها اللي تحرق القلب..شي في نفسه كان يخليه واثق انه رندا له..وانه مهما راح بتستناه بس دا الشي دحين اثبت له انه غلطااان وجا اليوم اللي رندا ما استنته فيه وراحت لغيـره..
رامي:آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآه ياقلبي آآآه انا الغلطان كيف ماعرفت اني احبها وانا بس لمن اشوف عيونها اتجنن..كيف ماعرفت اني احبها وانا كل ما اشوف اي بنت افتكرها واقعد اقارن بينها وبين جمال رندا واقول انها ماتجي شي جمب رندا..كيف ماعرفت اني احبها وانا كل ما ارجع السعوديه تخطر هيا في بالي قبل اي احد واتمنى اشوفها حتى قبل امي...سكت رامي وهوا يشوف سيارة خالد توقف قدامه..واستغرب وقال في نفسه هادا كيف عرف اني هنا..
خالد قرب من رامي وهوا مستغرب لانه شافه قبل شويه وهوا يحرك شفايفه كأنه بيتكلم مع احد ولمن شافه سكت..ولمن وصل خالد قدام رامي شاف شكله الحزين وعيونه اللي مليانه دموع واستغرب اكثر..
رامي طالع في عيون خالد وحس فيها الاستغراب والاستنكار في نفس الوقت وقال في نفسه اكيد جي يديني تهزيئه حلووه انا احسن لي اروح من هنا واوقف الجدال قبل مايصير..
فتح رامي باب سيارته وجا يبا يدخل بس يد خالد سبقته ووقفته مكانه..
خالد:خليك شويه
رامي طالع فيه وسكت..
خالد وهوا يأشر له على باب المزرعه:خلينا ندخل نتفاهم جوا
اتحرك خالد قدام رامي ومشي رامي وراه وهوا يفكر..ليه خالد هادئ كدا يالله خليني اشوف ايش يبغا انا ماسويت شي خطأ...
دخلو خالد ورامي للمزرعه وكل واحد مرسومه تعابير غريبه على وجه..لأول مره يدخل رامي المزرعه وهوا زعلان طول عمرها المزرعه هادي مصدر سعاده لكل العائله لانهم يقضو فيها اجمل ايامهم مع بعض..مشيووو خالد ورامي الين وصلوو عند الاصطبل..طالع خالد في رامي وقال بكل هدوء..
خالد:تسابق؟؟
رامي بإستغراب:نعم؟؟
خالد:تساااابق؟؟
رامي حس نفسه اشتاق للخيل وماقدر يقاوم عرض خالد السخي فقال برغم استغرابه:اوكي
ركب رامي اسرع فرس في الاصطبل واللي الكل كان يخاف يركبها نظراً لحجمها الكبير ولسرعتها اللي تخوف كانت فرس ضخمه ولونها اسود ولمن تمشي تدب الرعب في قلب اي احد يشوفها والوحيد اللي يركبها هوا امجد..خالد لمن شاف رامي يركبها انصدم بس ماقال شي..وخلاه براحته..
بدأو خالد ورامي السباق..وكان رامي منطلق ويتسابق بسرعه جنونيه حتى كان شكله معصب ويقود الفرس بكل شراسه والفرس منقاده معاه وتجري بكل سرعتها..خالد حاول يوصل لسرعته بس ماقدر لانه فرس رامي اسرع من فرسه بكثيرررر..المهم بعد ما وصولو للنهايه واتقرر طبعاً فوز رامي..راحو خالد ورامي لجوة الفيلا الكبيره..وقعدوو فيها شويه وطول الوقت خالد يتعامل بهدوء غريب وكأنه مايعرف اي شي ورامي مستغرب ويرد عليه اذا كلمه بكلمه ولا اتنين ويسكت..في الاخر قرر خالد يكلمه في الموضوع..
خالد:طيب مابتقول شي؟
رامي:عن؟
خالد:عن موضوع رندا؟؟
هنا رامي سكت وماعرف ايش يقول..
خالد وهوا يطالع في عيونه:تحبها ولا ايش الموضوع؟
رامي انصدم من صراحة خالد وقرر يتكلم معاه بصراحه زي ماهوا بيسوي..
رامي بعد فترة سكوت بسيطه:ولو احبها حايتغير شي في الموضوع؟
خالد بهدوء:طيب قولي لو تحبها ليه ما اتكلمت من زمان ليه دحين وفي هالوقت بالذات؟
رامي وهوا يطالع في الارض:ما اظن حاتفهم وجهة نظري
خالد بسرعه:لا مين قال لك بالعكس انا الوحيد اللي ممكن يفهمك فهمني انتا بس وحاتشوف
رامي وهوا يطالع في خالد:تدري احياناً في اشياء ماتحس بقيمتها الا لمن تفقدها واحياناً يكون في اعماق قلبك في حب دفين ماتعرف عنه الا لمن تحس بضياعه منك وتبدء تدور عليه لانك حاسس بشي ناقص في داخلك..........انا ياخالد حبيت رندا بدون ما اعرف وبدون ما احس وماحسيت على نفسي الا لمن قالت لي منى انها انخطبت جن جنوني** وصرت اموت في الدقيقه الف مره تدري لو كنت اعرف من زمان اني احبها وعرفت انها صارت لغيري وقتها بيكون شعوري ارحم من دحين لاني دحين ما اكتشفت موضوع حبي لها الا بعد ماصارت لغيري حط نفسك بمكاني وحاتحس بمدى الالم اللي في داخلي يمكن اكون اناني لاني اتكلمت في دا الوقت بسسس ما اقدر اتخيل رندا تروح لغيري وانا واناا...اعيش بدونها باقي عمري ما اقدرررررررر ياخالد ما اقدر
خالد سكت وصار يطالع في رامي اللي حط راسه بين يده..ويفكرر..فعلاً شعور صعب واللي صار معاه ممكن يصير مع اي شخص في الدنيا بس كيف اقدر اساعده كييييف..؟؟خلاص البنت انخطبت..
رامي وهوا يرفع راسه ويطالع في خالد:فهمتني ياخالد حسيت بشعوري عرفت ليه قلت لأبوك اللي قلته
خالد وهوا يهز راسه بالايجاب:فهمت يارامي فهمت بس ايش اللي بيدي واقدر اسويه البنت خلاص انخطبت والرجال واعطيناه كلمه ورندا نفسها ما اظن انها بترضا لاني حسب ماعرفت انها موافقه وراضيه تماماً عن الموضوع
رامي بتشكيك:انتا متأكد انها راضيه تماماً زي مابتقول؟؟
خالد بإستنكار:ليه انتا تتوقع اننا بنزوجها بدون رضاها لاطبعاً مستحيل
رامي بحيره:بسسس عيونهاااا تقول شي تاني انا احس انها تحبني ياخالد عندي احساس قوي بدا الشي
خالد:لالالا احساسك غلط لو كانت تحبك ايش اللي يخليها توافق على ناصر مافي اي شي يجبرها
رامي.............
خالد:خلاص يارامي ارضا بللي صار مالك نصيب فيها وربنا ما قدر انكم تكونو لبعض ويمكن دا الشي خير لكم يمكن لو اتزوجتها محا تتوفقو ولا اي شي احمد ربك وارضا بللي حكم بيه لانه ربنا يعرف مصلحتك اكثر منك
رامي..........
خالد:رامي يالله عاد انا طول عمري اعرف انه مافي اي بنت تقدر تنزل راسك ايش بك ياشيخ ارفع راسك ولا هبل اذا مو رندا في الف وحده غيرهااا**
رامي:خلي الالف وحده ليك انا ما ابغاا الا رنداا
خالد بغضب:رامي ايش بك ماتفهم اقوولك البنت خلاص مستحيل تكون ليك انخطبت واتقرر موضوعها مايصير تجي تخرب عليها كل شي في لحظه بسبب حبك اللي اكتشفته في الوقت الضائع اسمح لي يارامي لو في احد غلطان في كل اللي يصير فهوا انتا لانك اكيد كنت تعرف انك تحمل لو شعور بسيط تجاه رندا وصراحه مو عدل انك تسرح وتمرح طول عمرك ولاتدري عن البنت ولمن يجي نصيبها وتتوفق مع انسان كويس تبا توقف لها نصيبها عشان نفسك صراحه دي منتهى الانانيه وانا ماعمري عرفت عنك انك اناني
رامي......سكت وماقدر يرد عليه خاف يتضارب مع ولد عمه ولا يسبب خلافات بينهم..وقرر انه لازم يكلم رنداااا لازم يكلمهاااا هيا اللي حاتقرر نهاية دا الموضوع..وقف رامي فجئه..
وخالد انصدم منه:على فين؟
رامي:البيت بروح انام ما ارتحت من يوم جيت من السفر
خالد وهوا يوقف معاه:فكر يارامي مظبوط في اللي قلتلك عليه واستهدي بالله وحاول تنسى الموضوع وان شاء الله ربنا يجبر قلبك وينسيك
رامي:.......باي
راح رامي..ومن بعده بربع ساعه طلع خالد وراه..
كانت جالسـه في مكانها المفضل في غرفتها..جالسه على مكتبها وتمارس هوايتها المفضله..واللي هيا كتابة الشعر والخواطر والقصص..كانت لمى شاعره وكاتبه بس لـ نفسها ومحد يدري عنها..كانت لمى في دا الوقت بتكتب خاطره حزينه..بتكتبها من كـل قلبـها..تكتب فيها كل مشاعرها واحاسيسها..كانت تكتب عن الحب والعذاب الدفين..كانت تكتب عن الاشواق والحنين..
كانت تحط كل مشاعرها في كتاباتها..لانها هيا عزاها الوحيـد في هالدنيـا..كانت دموعها انهار على خدها..وقلبها من الحزن مااات..حياتها من بعد امجد..سراب..فراغ..شي ماله معنـى..ولا له قيمه..رفعت راسها عن الورقه وطالعت في صورة امجد اللي قدامها وقلبـها يعوورهاا..رمت القلم اللي في يدها..واخذت الصوره..وراحت للمكان اللي كان جالس فيه امجد على سريرها...وصارت تطالع في الصوره بكل آلــم وتغنـي لهـا بصوت يقطع القلب..
لمـى:ولاتسوى حياتي بعد منك..
يحز في خاطري بالحيل انك..
قدرت تعيش كنه ماحصل شي..
وانا توي انا توي في نفس السالفه هي..
علي كن الزمان عندك توقف..
نسيت انا افترقنا قلت صيف..
تحريتك تجيني بس ماجيت..
انا توي انا توووي على طاريك فزيت..آآه
انااا في داخل اعماقي نسيتك..
ولا واجهت احساسي لقيتك..
وين اروح دامك ساكن بي..
اييه شسوي شسوي وغيرك انت من لي..
ولاتسوى حياتي بعد منك..
يحز بخاطري بالحيل انك..
قدرت تعيش كنه ماحصل شي..
لمـى في هالفتره صحيح انها اتغيرت وصارت تضحك وتخرج وتتكلم ولاكأنه فيها شي..بس كل دا عشان اهلها وعشان لاتشيلهم همها وتحزنهم معاها..قررت لمى من يوم ما سافر امجد انها تتغير عشان اهلها وعشان نفسها..بس تغيرها ماكان في صالحها..لان اصعب شي على الانسان انه يمثل الفرح ولو لدقيقه والحزن في قلبه مسيرته اعواام..اصعب شي لمن تبتسم وقلبها يبكي الف دمعه..اصعب شي لمن تضحك وتتكلم وقلبها يصرخ في الدقيقه الف صرخه..كانت لمى تتعذب من بعد امجد عنها تحاااول انها تنسااه وتتجاهله في اعماقها..بس مع كل نفس وكل نبضة في قلبها..قلبها يذكره وينطق بأسمه..فكانت تسرق اللحظات اللي تكون فيها لوحدها في غرفتها وتذكره بكتابتها وألمها واحزانها...
في نفـس الوقــت كان امجـد جالس يغسل وجهه لانه دوبه صاحي من النووم..رفع راسه وطالع في المرايه اللي قدامه وشاف كيف صار شكله..له مده ماحلق لحيته فصارت عنده لحيه خفيفه..وشعره طوول على طوله السابق وصار طوويل


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -