بارت مقترح

رواية ساراقص اللهب -4

رواية ساراقص اللهب - غرام

رواية ساراقص اللهب -4

العصر ؛
منسدحه بحظن يدتها ومغمضة عينها بأسترخاء ؛ ويد يدتها تمر على شعرها بحنان . . ونظرهم ثنتينهم معانق التلفزيون !!
أرتفع صوت رنين التلفون قاطع أندماجهم ! أو بالأصح أندماج يدتها . . . . اللي مدت يدها لسماعه ورفعتها !!!!
بالبداية كانت نبرة صوتها جدية ! بعدين تحولت لتنرفز مكبوت . . ودقايق بسيطة وسكرت التلفون بتأفف : قطع !
غادة وهي ترفع عينها لوي يدتها وتقول بفضول : من ؟؟
يدتها : من يعني ؟ أهل أمج لا بـارك . . . . . . أستغفر الله
نقزت غادة بوناسة : يدووه حصه ؟؟
يدتها عقدت ملامحها وهي تقول : وشفيج مستانسه جذي ؟؟
غادة بلهفه : أشتقت لهاااااااااااااا ؛ !! صار لي أسبوعين ماراحت لهم , كله تمنعوني !!!!
يدتها بحده : مالج حاجه تروحين لهم ؛ عيالهم مب متربين !!
غادة عقدت ملامحها بغضب : بس ع الأقل يحبوني !!!!
يدتها : وأحنا نحبج بعد !
غادة : مايعايروني كل شوي ويقولون مينونه ومينونه !!! ويدوه عمرها ماحبستني بغرفتي علشان خاطر حد ! أصلا محد يتجرأ ويغلط علي لآنها دوم توقف معاي
يدتها بدون نفس : المهم المهم لا تكثرين حجي معاي ؛ خلينا نطالع وأنتي ساكته !!
غادة : شكانت تبي يدوه ؟؟
يدتها : تبلغني أنهم بيمرونج باجر مسوين حفلة !! . . لولا صلة الرحم وله جان ماخليتج توطوطين عتبت بيتهم . .
غادة بستفسار وفضول : حفلة وشو ؟
يدتها بنفاذ صبر : يووووه ياغادة ! وأنا شدراني بقعد أطق حنج وياها يعني ؟ . . حفلة وخلاص باجر لا رحتي بتعرفين ؛ خليني اجوف التلفزيون واللي يعافيج !!!!
غادة بأمتعاض : زيـ ن !
قامت وتركت لها الصالة باللي فيها ؛ وهي بينها وبين نفسها متشققه من الوناسة !!
بتروح بيت يدتها وبتجوف البنات . . أشتاقت لهم وايد . . . صحيح مب كلهم معاملتهم عدله ! وياكثرهم اللي نسخ كربونيه عن سهام وشلتها !!!!
بس ساره ومها وأمل ومرام وعايشة . . غييير !!
ع الأقل هم يعاملونها معاملة طبيعية ! ويدافعون عنها لا فكر حد يغلط عليها . . معاهم تحس أنه في حد بـ هـلـ كون مهتم فيها ؟!!
كانوا ومازالوا رفيجاتها الوحيدات ؛
اللي ماحصلت ولا راح تحصل مثلهم !

قعدت تتخيل اللي ممكن يصير باجر فـ بيت يدتها ؛ أكيد راح تستانس معاهم وايد , ياترى أشتاقوا لها مثل ماأشتاقت لهم !
وله وجودها وعدمه واحد ؟؟؟؟
هزت راسها بقوه وهي تنفض هالأفكار منه : لا ! أكيد أشتاقوا لي ؛ هم يحبوني !!!
مر عليها اليوم طويل , ماتدري ليش !
يمكن من كثر ماهي متحمسه لباجر وروحت باجر !!! , ماصدقت على الله متى أنحط العشى كلت ع السريع وسلمت عليهم كلهم وراحت غرفتها على طول . .
أستلقت بالقرب من دميتها وغمضت عينها بقوة , علشان تنام بسرعة ويجي باجر أسرع !!!!
وهي ماتدري هالباجر اللي متلهفه له ؛ شخاش لها من مفاجأت ! احتمال تغير مجرى حياتها من الجذور . . .
والله العالم ؛ أذا هالتغير راح يكون للأحسن أو . . . للأسوء !
بعد طلعت الروح أستسلمت لنوم , رغم أنها قربت تيأس أنها تنام بعد محاولات عديدة فاشلة !!!!!
اليوم التالي
قاعدة بالقرب من حظن يدتها ؛ معطتها ظهرها ومسلمه لها خصلات شعرها علشان تسويها لها . . وتستمع لسيل النصايح الممله اللي تسردها على راسها فـ كل مره بتروح فيها لأهل أمها !
اليده : جوفي ؛ اللحين أنتي بتروحين لأهل أمج ! شيلتج ماتطيح من على راسسج سامعه . . بنفسهم أهل أمج الله بالخير ؛ مافيهم حد صالح !!!! وين ماتجوفين الحريم قاعدين تروحين تقعدين معاهم . . . أياني وياج أسمع أنج طلعتي الحوش بروحج !! . .
غادة بنفس الملامح المعقودة : أصلاً أنا مب ياهل ! وأعرف أدافع عن نفسي . . . ( تمتمت بصوت واطي ) ع الأقل هناك يعاملوني عدل !!
فلتت خصلات شعرها من بين أصابع يدتها اللي كانت تسوي لها عجفه طويله على أمتداد ظهرها : شقصدج . . !!!
غادة ترجع نظرها للأرض : ما أقصد شي ؛ !
اليده بغضب خفيف : أحنا هني نبي نسويج مره سنعه ؛ هناك الدلع زايد عندهم . . جوفي بناتهم والعياذ بالله شلون صايرين ؟ . . ماأبي أتشمت !!!
غادة بتنرفز ودفاع : حتى بناتكم مب أحسن منهم .. !! ( بحقد ) وسهاموه العله أولهم . . . .
اليده ترجع تمسك شعرها وتسويه وهي تقول : خليني ساكته بسسس !! ع الأقل سهام محترمه ! حتى لو كانت علاقتكم ببعض مب لين هناك . . . أنتي لو تعطينها فرصة تتقرب منج , بتعرفين أنها عسسسل
غادة بحده : ماأبي أعطيها فرصة هالمغروره !!
اليده : عيب تقولين عنها جذي
غادة : هذا الصج ؛ وله تبيني أجذب ؟؟
اليده وهي تربط نهاية شعرها بربطه تركوازيه تناسب لبسها : لسانج طوووووووويل يبيله قص
غادة وهي تقوم توقف وتتجهه لداخل : لو عليكم قصيتوه من زمان !!!
دخلت غرفتها بدون ماتنطر جواب يدتها
وقفت جدام المنظرة تجوف نفسها بنفس الملامح الكئيبه وتحاول تتصور هاليوم شلون راح يعدي !!
همست بصوت واطي وهي تتأمل نفسها : أكيد راح يكون حلو ؛ دام ساره ومرام ومها وعايشة وأمل موجودين !!!! أكيد راح يكون حلو !
ركبت السيارة بالقرب من عمها اللي بعد ثواني من تسخين السياره طلعها برى البيت ؛ ماتبادل معاها أي حديث اللهم شغل المسجل وتعبث فيه شوي وتوقف على قناة أخبارية !
بينما هي متكتفه ومسترخيه بجسمها ع الكرسي ؛ صاده لصوب الدريشة وتطالع السياير وسرحانه لعالم ثاني !!
مسافة شبه طويلة لحد ماتوقفت السيارة بحوش وسيع ؛ لفله فخمة. .أول مره فحياتها تدخلها !!
سمعت عمها عبدالرحمن يجاوب على أفكار كانت تتخطب براسها : هذا بيت خالج عبدالله
هزت راسها بتفهم وهي عينها لآزقه بالدريشة تتأمل هالحوش الواسع !!
نزلت بعد سيل من التوجيهات الصارمة اللي أنهمرت على راسها منه . . . ومابغى يفرج عنها ألا بعد ماطفرها !!
وصلت لباب الصاله ودشت على طول , كان الجو أنواع الأزعاج ! والحياه دابه بكل ركن من أركانه !!!!
والصاله الواسعه الفخمه مليانه بنات بمختلف الأشكال والأعمار والألوان بعد !!
حست بتوتر ؛ توقفت خطواتها عند باب الصاله تحاول تصيد بعينها وحده من البنات ؛ لكنها حست بصعوبة هالشي !!
تراجعت خطوة للورى من زود التوتر . . لحد ماحست بوحده نطت لها على يسارها وقالت بفرحه : غدوووو !!!
ألتفتت عليها وهي عاقده ملامحها ؛ وبعد تدقيق بسيط عرفتها من تحت كيلو المكياج اللي صابغه به ويها : مـ .. ـهـأ !؟
مها وهي تسلم عليها : أيه مهاو ؛ شلونج يالدباآآ لج وحشششه !!
بادلتها السلام وأبتسمت وهي تقول : متغيره !؟
مها وهي تطالعها بدلع مصطنع وتلف جدامها لفه كامله خفيفه حول نفسها : صج ؟! شرايج فيني
غادة بصدق : قمر !!
مها : طالعه على بنت عمتي ؛ . . أمشي فوق وريني كشختج

مسكتها من معصمها وراحت معاها لفوق , فتحت الباب وصرخت بدفاشه : ترآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ ؛ جوفوا من وصل !؟
أستداروا ساره وأمل اللي كانوا واقفين جدام المنظرة وحده تضبط الميك آب والثانية تجيك على كشختها
ساره ببتسامة عريضة : وأنا أقول شفيه البيت منور !؟؟
غادة بستغراب : شفيكم كاشخين جذي ؟؟. . ومن هالناس اللي تحت !!!!
أمل أرتخت ملامحها بصدمة : وي ؟! ماقالوا لج ؟
غادة : من ؟
أمل : يدتج ماقالت لج ؟؟ . .
غادة عقدت ملامحها زيادة وقالت : شتقول لي ؟؟؟
ساره بدهشة خفيفه : وي ؟ أنتي جايه وماتدرين شطبخه ؟؟؟ . . مسوين حفلة بمنـاسبة جيت سعد اخوي
غادة أنصعقت : نعم ؟
مها لأختها : ووووووي !! شكلها من صجها ماتدري عن شي ؟
غادة : أنا أدري أنها حفلة ؛ بس يدوه ماقالت لي شمناسبتها ولا حتى قالت أنه كل هالعالم بيجون !!! عبالي حفلة صغيره بينا نفس كل مره !؟ ؛ أنا بيتكم أول مره ادشه أصلاً
أمل تروح صوبها وتغير الموضوع : المهم ماعلينا ؛ ( تفصخها شيلتها وعبايتها وهي تقول ) خل نجوف كشخـ ـ ـ ـ ( تلاشت باقي الكلمات لما جافت الكشخه المزعومه لـغادة )
مها أنصعقت : من صجج ؟؟؟
غادة طالعتها ببرائة : شنو ؟
مها : جايه الحفلة بهلـ لبس ؟؟
غادة تطالع لبسها وهي تقول : يدوه تقول ساتر وزين !! ومرتب علي !!!!
ساره بعصبية : شنو ساتر ومرتب ؟ . . جايه حفله بهلـ لبس ؟؟ يستهبلون أهل أبوج وله شسالفة !!!!! أبصم بالعشره لو وحده من بناتهم اللي بتروح الحفلة جان تنقوا لها أحسن اللبس !!!!
أمل بنفس العصبية بس أخف : أي والله شهلـ ظلم !
كان لبس غادة عبارة عن تنوره تركوازيه فضفاضه ساده مع قميص بأكمام طويله أبيض مافيه ولا شي حاله حال التنوره , طويل شوي يوصل لنص فخذها !
وعجفه طويله نابعه من مؤخرة راسها ومنسدله على ظهرها بربطه تركوازيه !
كان شكلها مب شكل وحده جايه حفله راقيه مثل هذي ؛ يمكن الخدم اللي بالبيت كاشخين أكثر منها
ساره اللي من قلب تنرفزت : صراحه . . . وله مايحتاي أقول ؛ حرام فيهم الحرف ذولا . . ربي يوريني فيهم يوم هالظلمه !!!!
مها بعد مالمحت توتر على وي غادة وضيق ماتدري من شوي بالضبط
من أسلوب أختها
وله من شكلها !!
قالت بمرح تحاول تكسر الجو شوي : دامها عندنا بنكشخها أحنا بطريقتنا !!! شرايج غدو ؟
غادة أبتسمت بالخفيف أبتسامة مغلفه بتوتر وضيق خفيف : مـ . . مـادري !
ساره بجدية وهي تتجه صوب غادة : شنو ماتدرين ؛ مب على كيفج !! دامج دخلتي عندنا ماراح تطلعين ألا أحسن من كل البنات اللي هني !!! هم مب احسن منج ؟
رجعت الفرحه لقلبها من يديد بعد ماأنحرجت من كلام ساره اللي صج حستها عصبت لخاطرها ؛

تلاقفوها البنات وكل وحده تكلفت بشي , أمل فتحت الكبت تدور على فستان حلو من بين ملايين الفساتين المتنوعه المصففه داخل
وساره طلعت كل مكياجها وصفتهم ع التسريحة ؛ ومها جهزت الأستشوار والفير . . . .
حتى لو كانت مب صاحية ؛ أو فيها ذرة جنون
تظل وحده من أهلهم , وطيبتها توسع بلد !!! ماراح يرضون لها تتفشل جدام العالم اللي تحت
وخاصه أنه أغلبهم مب من معارف غادة أنما من أهل أمهم . . وياكثرهم اللي يموتون بالحش ؛
فماراح يرضون لغادة ألا اللي يرضونه لنفسهم !!!
ومثل ماكشخوا وتعدلوا راح يكشخونها ويعدلونها !!!!!
هي مب ناقصة
ولا أقل من حد
هي بنت حالها حال أي وحده بسنها
فـ الميلس الخارجي وفجزء كبير من الحوش محتلينه الريايل وسادينه بحاجز ضخم عن الحريم علشان كلن ياخذ راحته
كان سعد بينهم يسلم على فلان وعلان ؛ يبتسم لهذا ويضحك على نكته يقطها ذاك
يقول لهم عن مغامراته فـ لندن ! وتتعالى ضحكاتهم على بعض المواقف الطريفة !!
شرح لهم شاللي تعلمه فهلـ سنين الطويلة عن الطب ؛ وشناوي يسوي هني فبلاده بعد مارجع لها رافع الراس
كان أبوه قاعد بمسافة شبه بعيدة عن ولده نافخ نفسه وحاس بفخر مابعده فخر فيه , حاس أنه ولده الوحيد اللي ماجاب غيره عرف شلون يرفع راسه عالي جدام الناس
من بعد ماكان يتحلطم على مرته أنه ماجابت له ألا ولد واحد وبعده بنتين ومنعوها الدكاتره أنها تحمل من يديد لآن الحمل مضر بصحتها
وراح يكون خطر علي حياتها !!!!
لكن بعد هاليوم ؛ سعد يكفيه عن مليون ولد
تألمت بالخفيف وهي تقول : آآآآآآح ؛ حرقتي راسي !!
مها : والله من كثر ماتحركين راسج ؛ اثبتي
غادة : أنتي تسحبين شعري بقوه , تقطععععععععععععع
مها : شعرج متشربك شسوي يعني ؟؟؟؟
غادة : شوي شوي زين ؛ وايد حار الأستشوار !!
مها : أذا هذي وايد حار ؟ شبتسوين بالفير ؟؟؟؟؟
غادة طالعتها من المنظره : ليش الفير أحر من ذي ؟؟؟؟
مها : ماراح يحرقج لا تخااافيييـن !!
غادة تمتمت بأمتعاض : لو مخليه شعري على ماهو عليه مب احسن !!!
مها : لا مب احسن ؛ حركات الأبتدائي هذي ولت أيامها , شكبرج مسويه شعرج جذي ؟؟ ولا ولابسه تاج الياهل يستحي يلبسه
غادة : زين خلاص ؛ !! وايد تطنزتي علي اليوم . . !
مها وهي تدنع صوب خدها وتبوسها بقوه : أبي مصلحتج !!
غادة : وأنتوا كل مابغيتوا مصلحتي جرحتوا فيني ؟ . . يدوه من صوب وأنتي من صوب
مها بدون نفس : لا تشبهيني فيها عيوز قريح هذي !!
غادة طالعتها بحده : ترى حتى لو هذي ربتني ؛ لا تسبينها جدامي
مها : ولا يهمج ؛ بسبها من وراج !!!!
غادة زفرت ونزلت نظرها بحظنها
دخلت ساره وهي تقول : ها خلصتوا ؟؟؟
مها : لا للحين !! شعرها طويل وايد ومتشربك بعد !!!!
ساره : بسرعه ؛ ترى العالم تيمعوا تحت . . ( تطالع الساعه ) صارت 8 !
مها : زين زين لا تحنين ؛ خليني أمخمخ شوي بشعرها . . .

دشت أمل بسرعه وهي ماسكه بيدها اليمنى فستان روعه بلون سكري ؛ : كاهو جبت هذا ؛ فساتينج مهووي وايد صغيره . .
ساره وهي تطالع الفستان اللي أساساً مالها قالت : هذا اوكيه مالبسته ألا مره وحده وماجافوه وايد علي ؛ بيطلع روعه عليج غدوي . .
غادة وهي فاتحه عينها على كبرها : بس هذا مفصخ ؟؟؟!!!!!
ساره : وين مفصخ ؟؟ ليش أنه عاري من عند الكتف !! عادي حبيبتي . . . نزلي تحت وجوفي الهوايل
غادة بتردد وخوف خفيف : يدوه لا درت بتذبحني !!!!
أمل وهي تحط الفستان على طرف السرير : يووووووه ! فكينا بس . . يدتج هذي ناقص تلبسج بخنق وجلابيه بزم تحت الصدر !!! وتخليج تقرقعين هني !
ضحكت مها على جملة أمل ؛ وتداركت عمرها بسرعة وبلعت باقي الضحكه لما جافت نظرات شرار تشع من عين غادة تنحنحت بالخفيف ببتسامة حلوه : . . سوري !
أمل ؛ 24 سنة . .
بعد ساعه ونص
خلصوا من تكشخ غادة ؛ اللي حرموها تجوف نفسها ألا بعد ما يخلصون منها
لبسوها أكسسورات ناعمة على رقبتها وبمعصمها وخاتم فخم ألماسي بصبعها !
وقفت جدام المنظرة مذهوله تطالع نفسها بعدم تصديق !!!!!
نو وي تكون هذي هي !!
كان شعرها اللي أعتادت عليه كيرلي مموج بطريقة مزعجه وأشعث طول الوقت . . منسدل على ظهرها ومتموج بنعومة فائقه !!
وقذله حديثة المولد أضطرت تقصها مها علشان تنزلها على ويها من جدام وترفع الباقي منها لورى بمشباص حلو فيه قطع كرستاليه سكريه
الفستان كان ناعم ومطلعها روعه . . والكعب اللي لابسته معطيها طول على طولها الحلو !!
مكياج خفيف هادي مزين ملامحها اللي أعتادت عليها يا جافه من الشمس ! يا مبقعه بالطين والتراب اللي تلعب فيهم
أبتسموا ثلاثتهم برضى : أأيييييه ؛ اللحين أنتي جايه حفله . . . مب مساعه !
غادة ألتفتت عليهم وقالت : بس يـدوه !!!!!!!
نطت امل : اشششششش ! . . يدوه مب هني اللحين ؛ أستانسي . . ( تغمز لها ) أوكيه ؟ . . ( تمد يدها لها ) يلا أمشي
نزلوا معاها لتحت وأختلطوا بالبنات اللي من كثرهم ماكفتهم الصاله وتوزعوا الباقين بالحوش ؛ بالقسم المخصص للحريم
كانت مرتبكه بالبداية من نظرات البعض ؛ وهمسات البعض الأخر . . لكن مع أمل ومها وساره . . . اللي ماهدوها حست براحه شوي
أقتربت منهم بنت مب غريبه عليها وبعد ماسلمت عليهم عرفت أنها عايشه ؛ وتوها واصله من بيتهم
قعدوا مع البنات شوي بعدها أبتعدوا عنهم وقعدوا بمكان بعيد شوي عنهم
علشان تاخذ راحتها غادة بالتصرفات والكلام
من كلامهم اللي أغلبه دار عن سعد ورجعته من لندن بعد دراسته الشاقه لطب
عرفت أنه موجود برى ؛ بس بالميلس . . .
وحست بفرحه لهلـ خبر

سعد كان صديق الطفولة على قولتهم ؛ ومازالت تعتبره صديق الطفولة . . للحين تذكر مواقفها الحلوه معاه
ودفاعه عنها لا جرحها حد , كان يعاملها مثل مايعامل خواته . . . وتعتبره أخوها اللي ماجابته أمها !!!!
كانت تسأل عنه بين كل كلمه والثانية ؛ بكل برائة وطيب نيه !!!! رغم أنه عايشة حاولت تنغزها بالكلام ألا أنها عصبت عليها
سكتوا كلهم لما سمعوا وحده من أهلهم تنادي بالخالات والعمات أنهم يطلعون علشان يسلمون على سعد , اللي بيجي الحوش علشان يجوفونه
أبتدوا البنات اللي بالحوش يدشون داخل عن سعد ؛ بينما غادة قامت بسرعه وهي تقول : أمشوا خل نسلم عليه !!
أمل مسكتها من معصمها وقالت : من صجج ؟ شنو تسلمين عليه . . . عيب عيب ! كبرتوا خلاص
غادة : شنو كبرنا ؟ هو مثل اخو وصديقي بعد !
أمل : لا صديقج ولا غيره ؛ ماتجوفيني منثبره بمكاني وماقمت معاهم . . . حبيبتي مايحل لنا !!
غادة : شمعنى ساروه ومهوي راحوا !!!
أمل فتحت عينها على كبرها : يه ! . . خواته ذولا !!!
غادة : وأنا بعد مثلهم . .
أمل تخليها تقعد : غادة فديتج ؛ قعدي بس قعدي !!! لا تفشلينا !!
عايشه وهي شاقه الحلج : من صجج غدوي !! هههههههه والله عبالي تستهبلين
قعدت غادة ماده البوز متنرفزه منهم ؛ تبي تسلم عليه ومب مخلينها . . أففف شهلـ حظ !!
تمت داخل ومتحرقصه تبي تطلع تسلم عليه !!!
ولما جافتهم لهوا عنها وكل وحده أندمجت مع باقي البنات وقعدت تسولف
قامت بتطلع من باب الصاله لكن مسكتها خالتها وهي تقول ببتسامة : وين وين ؛ سعد للحين برى !! أول مايروح بعطيج خبر . . !
أبتسمت على مضض وهي من داخلها بتموت من الحره !
تمت واقفه حول الباب لحد ماحست أنه ماعاد في حد قريب منه ؛ ومحد منتبه عليه أصلا
تسللت وطلعت من الصاله للحوش
مشت بخطوات سريعه تدور على سعد لحد مالمحته واقف بعيد شوي وسط جموع من عماته وخالاته . . واحذاه أمه ومها وساره يسولفون
أستانست لما لمحته ؛ تغير وايد !! بس مازالت تعرفه . .
راحت تركض بتجاهه بفرحه وصرخت بصوت عالي وهي تحظنه بشوق وسط هالجموع كلها :
ســـــــــــــــــــــــــــــــعـــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــد !!

الرقصة الثانية

لاشيء أتمنّاه في هذه اللحظة ،
أكثر من أن أختفي من هذا الكون!
شتات
رجع وسط الريايل من يديد وهو مازال فحالة صدمة من الموقف الغريب اللي أنحط فيه من شوي ؛ ماعرفها !! دفعها بوحشية وصرخ فيها بعصبية
شبلآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآج ؟؟؟
قدرت أذنه تلتقط أسمها من أفواه عماته وخالاته اللي أغضبتهم حركتها وتلاقفتها الأيدي لين ماتوارت تماماً عن عينه !!!
وهو مازال مصدوم مكانه !!
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -