بارت مقترح

رواية باع حبي وتركني -4

رواية باع حبي وتركني - غرام

رواية باع حبي وتركني -4

الدكتور بأسف:الله يصبرك ويصبر اهله ادعيله بالمغفره...
انهار فهد وبكى قهر ع عمه وع حظه وع كل شي بحياته وتذكر فرح اشلون يبلغها وهي بتموت بدونه وتحب ابوهابشكل كبير..
قام فهد وقرر يجيبها تناظر ابوها علشان يدفنوه وصل للشقه وتردد يفتح الباب بس بالأخير تشجع ودخل ناظر الصاله خاليه وناظر باب غرفة النوم مفتوح دخل بكل هدوء بس مالقاها سمع صوت الدش عرف إنها تتحمم اخذ نفس عميق وتمدد بالسرير وجلس يفكر شلون بيبلغها واهو سرحان بتفكيره طلعت فرح إللي تفاجأت بوجوده بالغرفه: فر ح:انت شنو جالس تسوي هنا اطلع برى ....
انتبه فهد لفرح وقام عندها ومسكها من كتفها فرح خافت وبعدت يده عنها:والله لوتلمسني مره ثانيه لأكسر يدك....
فهد ضاغط ع اعصابه:طيب تعالي اجلسي ابيك بموضوع مهم...
فرح بعناد:مابجلس واطلع برى ابي البس ملابسي...
فهد انتبه إن فرح لابسه روب الحمام:بقول كلامي وبطلع تعالي اجلسي لأقوم اجيبك غصب
فرح بخوف:جلسنا نعم؟
فهدبتردد:فرح انا...
فرح بتعصيب:انت وشو تكلم؟
طرت ببال فهد فكره بتختصر عليه كل الكلام وبعجله:البسي بسرعه١٠دقايق انتظرك بالسياره وطلع ولاترك لهامجال تناقشه..
بدلت فرح ولحقته السياره وركبت وقفلت الباب بقوه:ممكن تقولي وين بنروح؟؟
فهد ولا كأنه يسمعها عصبت فرح ولاتكلمت وأول ماناظرت المستشفى:انت ليش جايبني المستشفى انا ماعندي دوام رجعني البيت...
نزل فهد ومارد عليها ولحقته:هي انت إذا كلمتك ردعلي تفهم؟؟
لف فهد عليها ومسك يدها وكانت بتعترض بس ناظرت حراس الفله والخدم كلهم بالمستشفى وماتت من الخوف وركضت للحارس:وش فيه ياعبدالله وش جابكم هنا؟؟
الحارس يناظر فهدوبحيره:العم فهد ماقالك؟
ناظرت فرح بفهد وراحت له مسك يدهافهد ودخلها داخل وهي مستسلمه دخلو ليما وصلو لثلاجة الأموات هنافرح
انهارت وصرخت مسكهافهد وضمهافهد:خلاص فرح ادعيله بالرحمه
فرح بقهروبصوت باكي:بابا ارجع لي لاتروح بابا مالي غيرك مايحد غيرك يحبني قوم وفقدت وعيها..
فهد صارخ بالممرضات يجون ياخذونها ونقلوها لغرفه وحطو بيدها مغذيه وجلس فهد يحتري احد يطمنه عنها.
بعد مرور اسبوع من هالأحداث فرح تحسنت وانتقلت لفلة ابوها مع فهد إللي حس إن الحين صار مسؤول عن فرح لأن مالها احد بعدالله..
وفيصل قرر قرار ومايدري إذا هالقرار في صالحه وصالح اخوه او لا؟؟
وماجد تطورت علاقته بشروق وصار يحبها اكثر...
وغاده مازالت تخطط شلون تكسب قلب نواف..
اما ابوسامي قرر يفاتح ماجد بموضوع بس مايدري شنو ممكن تكون ردت فعله بس هو لازم ينفذ الوعد اللي قطعه عليه اخوه ابو نواف قبل يموت وينفذ وصيته.
غرفة مها اللي كانت متمدده بسريرها وتفكر بأهتمام غاده اللي صار واضح بنواف وبهالحظه دخل نواف وهو تعبان وراح نام جنبها وحط راسه ع صدر مها اللي ضمته حيل:حبيبي شكلك تعبان شنو فيك؟؟
نواف بضيق:كلام الناس عن العنود يضايقني يامها الكل شاك بأخلاق اختي وانا عاجز وفهد هالحقير عايش حياته ولا همه.
مها تخفف عنه:ولا يهمك انشاء الله ربي بيعوض صبرها خير نام حبيبي ارتاح.
نواف:بنام وصحيني العصر علشان العزيمه اليوم بطلع اشوف الوضع مع عمي والعيال.
مها:طيب ياقلب مها ..
غمض نواف عيونه وهو يفكر شلون بيحل هالمشكله اللي صارت تسبب له ارق وخوف من ان اخته ماعاد احد يفكر يتزوجها
.
في بيت ابو فهد كان فيصل غارق بأفكاره وفجأه وقف ومسك الجوال بيده وبتردد اتصل بفهد:الو
فهد وبصوت كله نوم:هلا فيصل
فيصل:وينك انت؟؟
فهد:بفلة العم ابوسلطان نايم..
فيصل بصراخ:ياخي انت ماتستحي على وجهك بعد اللي سويته لك عين تروح لها ماكأنك سويت شي في بنت عمك عايش حياتك؟؟ولاكأن صار شي ياخي انت شنو ماتستحي؟؟
فهد وخلاص وصلت معاه:اقول عاد اسمع إن اتصلت مره ثانيه ماتلوم إلا نفسك وفرح زوحتي رضيت او مارضيت انت وعيال عمك وقفل بوجه اخوه.
فيصل خلاص فقد الأمل في فهد وعزم إنه يسوي الشي اللي بباله.
في بيت ابونواف كان ابوسامي يستقبل الضيوف ونواف جنبه ابوسامي لاحظ عدم وجود فهد وبس فيصل جاء وتقدم عنده:فيصل؟
فيصل انتبه لعمه:هلا عمي
ابوسامي:وشفيك ووين اخوك؟
فيصل بلعثمه:هااا فهد ايه فهد بالبيت تعبان مابيجي..
ابوسامي عرف ان فهد مو بالبيت وماحب يبين لفيصل:طيب الله يحييك وين العيال؟
فيصل:ماجد برى ونواف الحين جاي وسامي ناظره هو وحسن وطارق طايحين له سوالف مع بعض.
ابوسامي:طيب ليه ماتروح تجلس معهم؟
فيصل بضيق:شوي وبروح.
التفت ابوسامي على دخلت ابوعادل وعياله عادل ومهند وقام يرحب فيه وقام كل اللي بالمجلس يسلمون عليه ابوعادل له قصه مع اهل العنود لان ابوعادل طلب يد العنود لولده عادل وماكان يدري ان العنود محيره لفهد وابونواف رده وقاله عن سالفة حب فهد للعنود...
دخل نواف وناظر ابو عادل ودعى بداخله ان ابو عادل يرجع يطلب يد العنود ويرتاح من هالسالفه ومن كلام الناس..
دخل وسلم عليهم وجلسو سوالف وبعد مرور ساعه التفت ابوعادل لنواف وبصوت عالي يسمعه كل اللي بالمجلس:صحيح يانواف الكلام اللي سمعناه؟
نواف بخوف:وش اللي سمعتوه ياعم ابوعادل؟
ابوعادل بشماته:سمعنا ان ولد عمك تزوج؟؟؟؟؟؟!!!!
نواف حس بنبرت الشماته في كلام ابوعادل وبقهر:والله ياعمي النصيب ...
ابوعادل بخبث:بس ابوك الله يرحمه قالنا إن فهد يموت بالعنود وغريبه واحد يحب ويتركه اللي يحبه إذا ماكان في سبب قوي يخليه يتركها.
ماجد بكل تهور:اسمع عاد يأبو عادل إذا جاي تتكلم عن اخلاق اختي فأختي...
قطع ابو سامي كلام ماجد لانه يعرف إن ماجد اذا عصب يسب ويشتم ولو كان اكبر منه ومايسكت عن حقه...
أبو سامي:يابوعادل الزواج قسمه ونصيب وإذا ولدك عادل له باقي رغبه بالبنت الله يحييه..
كان ابوعادل بيتكلم بس فيصل قطع كلامه فيصل كان جالس يناظرشلون نظرات الشك في عيون الضيوف ونظرات الشماته بعيون عادل وناظر انكسار اولاد عمه وبالحظه قام فيصل لعند عمه وجلس قباله:انا ياعمي طالبك وقدام كل هالموجودين ومابيك تردني..
أبوسامي بأستغراب:تم ياولدي بس شنو طلبك؟؟؟
فيصل وهو يناظر بعادل وابوه:ابطلب يد العنود وابي الحين الجواب ......
الكل في حالة صدمه والكل يناظر ببعض أبوسامي كبر في عينه فيصل وناظر بنواف:روح يانواف وكلم اختك ....
قام نواف وهو في حالة صدمه ودخل ونادى مها:يامها مهاااااااااااا
جات مها على صوته:نواف شنو فيك تبي شي؟
نواف:شوفي لي طريق ابي العنود وتعالي معاها.
مها بخوف:طيب الحين نجي.
راحت مها تنادي العنود اللي كانت تسولف مع خلودبنت جيرانهم وطلعو عند نواف ودقو الباب
نواف:تفضلو
العنود بخوف:نواف شنو فيك ترا خوفتنا؟
نواف واهو يلعب بأصابعه:العنود فيصل خطبك وابي ردك الحين الرجال تحت ينتظر الردبس قبل كل شي ترين اهو طلب عمي وعمي قاله تم قدام كل الضيوف فكري ليما اروح وارجع والتفت لمها:مها تعالي شوي ...
طلع نواف وترك العنود حايره ومصدومه:فيصل؟؟؟؟؟ليه وشلون اكيد شفقه علي اكيد الحين مجبور يتزوجني علشان يرقع لاخوه الحقير ياربي ساعدني وفجأه طرا ببال العنود فكره وابتسمت ابتسامه النصر:طيب يافهد والله لرد لك الصاع صاعين والله لانتقم لنفسي واحرق قلبك على اخوك مثل ماحرقت قلب اخواني علي وعلى هالتفكير دخل نواف وبكل حنان:هاحبيبتي...
فكرتي العنود وبأصرار:ايه وانا موافقه...
نواف ضم اخته بكل حب:الـــــــــــف الف الف الف مبروك حبيبتي يالله بنزل ابلغ الرجال طلع نواف
والعنود ضمت وسادتها وتبكي:يارب سامحني يارب وجلست تبكي.
دخل نواف المجلس وناظر بعمه أبوسامي:هااا يانواف بشر شنو قالت اختك؟؟؟؟؟؟
نواف تقدم لفيصل ووقف فيصل:الف مبروك يافيصل العنود وافقت وضم فيصل وهو فرحان الكل قام بارك لفيصل والكل مستانس.
وبهالحظه دق جوال نواف وكانت مها قفل منها:تفضلو ياجماعه للعشاء الكل راح نواف مسك يد فيصل:شكرآ يافيصل
فيصل مستغرب:شكرآ ع وشو يانواف؟؟؟؟
نواف وبأعجاب بتصرف فيصل: على تضحيتك لجل بنت عمك انشهد انك رجال وابشر باللي يسرك.
فيصل حس انه ازاح هم عن نواف وبفرح:الله يقدرني اسعدها وانا أولى من الغريب وبحفظ العنود بعيوني بس يانواف عندي طلب!!
نواف بأهتمام:ابشر يافيصل قول ياولد العم.
فيصل:ابي إذا ممكن نستعجل بسالفة الفرح مانبي نطول.
نواف:ابشر خلال اسبوع صدقني وانت متزوج وترا الفرح عائلي ومختصر ماله داعي الخساير.
فيصل براحه:أجل الخميس انشاء الله وانا متزوج؟
نواف بخبث:ياخي مافيك تصبر ترا كلها 3ايام اصبر شوي ههههههههه
فيصل بأبتسامه مصطنعه:كأنها3سنين بالنسبه لي..
وبعد صمت ثواني رفع فيصل نظره لنواف:نواف !!!!!!!!
انتبه نواف له:هلا فيصل.....
فيصل بأحراج:انا مجمع لي في البنك30الف و.......
قطع نواف كلامه:اسمع مهر ما مهر مافيه العنود بتشتري لها اشياء بسيطه ليما تتزوج وتكمل اغراضها...
فيصل كان بيعترض بس ناظر نواف يناظره بنظره معناتها خلاص لا تجادل.
فيصل:شكرآ يانواف وراحو يتعشون.
.
في صباح يوم جديد فرح كانت نايمه وصحت طلعت لغرفة فهد وناظرت فهد نايم لان فرح طلبت من فهد مايشاركهانفس السرير وهو احترم رغبتها دخلت الغرفه على رووس اصابعها وجلست تتامله وهو نايم أول مره تناظره وسرحت فيه وأول ماتحرك لفت تبي ترجع وصدمت بالطاوله وطاحت التحفه قام فهد بخوف وناظرها واستغرب من وجودها بداره وبقلق:فرح فيك شي؟
فرح بلعثمه:هااا لالا بس كنت ابي اصحيك للدوام....
استغرب فهد منها اهي ماتكلمه علشان تجي تصحيه بس طنش ورجع ينام وهي
ماصدقت نام طلعت ع طول دخلت لغرفتها وقفلت الباب:يالله ياغبائي وش بيقول عني الحين راحت تمددت بسريرها وجلست تفكر ليما نامت.
.
في بيت ابو فهد فيصل مانام ويفكر في تصرفه هذا هل هو في مصلحته او لا وشنو ردت فعل فهد لو درى إن اخوه بيتزوج حبيبته غمض عيونه بحيره ومن التعب نام.
.

في بيت ابونواف
غاده كانت صاحيه من بدري تنتظر نواف عند الدرج الخارجي علشان يطلع لدوامه تبي تقابله بأي طريقه اخذت الضل وعملت برجلها بقعه خضراء وكأنها ضربه واخذت بجيب البنطلون منديل فيه مزيل المكياج وكانت لابسه بجامه خفيفه ....
في غرفة مها كانت نايمه بحضن نواف وصحى نواف وقام صلى وراح يصحيها:مهاوي حبيبي يالله قومي صلي وارجعي نامي....
صحيت مها بس ماتحركت من مكانها:صباح الخير حبيبي.
نواف بحب:صباح الجوري ياقلبي...
مها تناظر بنواف وبستغراب:نواف غريبه لابس بدري؟؟؟؟؟
نواف بخبث:ههههههه عادي تبين انزلها نزلتهاهههههههههه
مها دفته بعيد عنها:تفكيرك دايم يروح لبعيد ...
نواف يتصنع الزعل:ليه تدفيني يعني ماتبي قربي طيب يالله طالع....
لف بيقوم بس مها سحبته لحضنهاوضمته:وشلون حبيبي يطلع وهو زعلان لازم نراضيك او اموت.
نواف:جعل يومي قبل يومك طيب يالله راضيني...
مها ببرائه:وشلون تبي اراضيك اطلب تدلل؟؟؟
نواف كان يناظر بمها من فوق لتحت مها ذابت من الحيا:قوم قوم ولا تفكر حتى والله لأعضك
نواف وهو يقرب منها لدرجة حست انفاسه تخترق صدرها:عضيني أجل
مها برجاء:نـــــــــواف لاااااااا
.
غاده تعبت تنتظر وكانت جالسه وتهز رجلها وتناظر ساعتها:يالله هذا وينه المفروض يصحى الحين ليه مانزل للحين ااااففففففف وفجأه سمعت صوت خطواته ع الدرج الداخلي وعملت نفسها طايحه عند الدرج الخارجي وحطت يدها على رجلها
وتتأوه نواف ناظرها وراح عندها وبخوف:غاده وش فيك وش فيها رجلك؟؟
غاده تتصنع الآلم:آآآآآآه رجلي نواف طحت آآآآآآآآآآه ياماما...
نواف جا بيمسك موضع الآلم بس بعدت يده:لالا تعورني ...
نواف بقلق:مابعورك بس بناظر..
نزل نواف راسه لمكان رجلها غاده استغلت انشغاله وفتحت ازرارين من بلوزتها بدون ماينتبه
نواف رفع نواف نظره:غاده و....انصدم ناظر صدرها وتوه بيقوم فتحت مها الباب وبعجله:نواف ال......
انصدمت نواف جالس وراسه قريب من صدر غاده وازرار بلوزة غاده مفتوح جلست تناظر فيه وهو يناظر فيها استغلت غاده
الموقف وطلعت المنديل من جيب البنطلون بهدوء وبحركه سريعه مسحت اثر الضل اللي عملته برجلها ورجعت المنديل نواف
وقف وراح جهت مها اللي مو مصدقه إن نواف يخونها نواف يبي يفهمها قبل لاتحكم عليه غلط:مها زين إنك جيتي تعالي ساعدي
غاده بنوديها المستشفى طاحت ورجلها تعورت تعالي وكان يسحب يدها وقفت غاده وبأنكار:بس انا رجلي ماتعورني من قال
نواف خلاص فار دمه وبخوف:شلون يعني من قال مو توك قلتي إنك طحتي ووريتيني اثر الضربه
غاده ولا زالت تنكر:لا انا كنت جالسه وانت جيت جلست جنبي ليه تكذب ولا علشان جات مهاقمت تنكر
مها وبصرخه:بــــــــس انتي وياه
نواف خلاص حس روحه بيموت:مها لاتصدقيها والله تكذب والتفت لغاده:وانتي ياحقيره وريها الضرربه اللي برجلك
غاده:أي ضربه انا رجلي مافيها ضربه راح نواف وبكل قوه رفع بنطلون غاده ومها مصدمه ومالقى أي اثر للضربه عرف
انه طاح بورطه مستحيل يطلع منها ناظر بمها اللي تقدمت لغاده وبكل قوه صفعتها كف:انتي حقيره وناظرت بنواف وخانتها دموعها
وطلعت لغرفتها ولحقها نواف ودق بالباب بس مها مافتحت:مها افتحي الباب لاتظلميني افتحي بفهمك
مها بصراخ:روح عني روح لها خل تنفعك ياخاين
هالكلمه قطعت قلب نواف وجلس بجنب الباب وحط يده ع راسه وبكى.
شنو بيصير بين نواف ومها؟
وشنو ردت فعل فهد لاعرف إن فيصل بيتزوج حبيبته؟
وشنوالموضوع الي يبي يفاتح ابوسامي ماجد به وشنو الوصيه؟

الجزء السادس

في بيت ابوفهد
صحى فيصل على صوت جواله وكان المتصل اخوه فهد
فيصل وبصوت كله نوم:الو
فهد بضيق:هلا فيصل انت نايم؟!
فيصل وبدون نفس:انت وش رايك يعني بهالوقت جالس ارقص يعني مثلآ اكيد نايم.
فهد بعصبية:أقول اسمع١٠دقايق بالضبط وانا عندك قوم فز وقفل الخط بوجهه.
قام فيصل وهو واصل حده استحم وراح ينتظر اخوه بالصاله.
. . . . . . .
في بيت أبو نواف كانت العنود جالسه تذاكر وحست بحركة مها وراحت جلست جنبها:هاوشلون الحلوه الحين؟
مهابضيق:بخير ونزلت دموعها.
مسحت العنود دمعتها بأصبعها وبحزن:ليه هالدموع شنو سوى لك نواف قوليلي وأذبحه لك.
قالت مها للعنودكل شي العنود حست روحهابتموت قهر وتبي تنتقم من غاده وبعدتفكير راحت لغرفة ساره ولقت غاده عندها
العنود بمكر:بنات مهاصحيت إذا بتسلمون عليها.
ساره بفرح:والله اجل يالله نروح له.
وسحبت يد غاده إلي خافت من ردت فعل مها
دخلت ساره وباست مها لاحظت نظرات مها لغاده وشكت بالموضوع التفت لغاده:قربي ياغاده سلمي.
تقدمت غاده وسلمت ويدهاترجف بس مها ماسوت لها شي وقررت ماتفضحهاقدام اختها.
ارسلت العنود مسج لنواف وطلبت يتصل فيها ضروري وتركت الجوال ع الطاوله قريب من ساره وراحت جلست جنب مها.
ثواني ودق جوال العنود العنود وبتمثيل للطفش:اوووف ياربي وناظرت بساره:الله يعافيك ياساره شوفي مين.
اخذت ساره الموبايل وناظرت الأسم:هذا نواف خذي ردي قبل يقطع.
مدت العنود يدها بس قفل ماردت وثواني دق جوال مها العنود بخبث:ردي يامها اخوي استخف حرق الجوالات من خوفه عليك كانت تتكلم وتناظر غاده بطرف عينها.
ردت مها وبصوت مبحوح:الو
نواف بقلق:مها حبيبتي فيك شي؟
بهالحظه مها قررت ترد اعتبارها وتعلم غاده إن مافي شي يهز ثقتها بنواف مهابدلع:لهدرجه خايف علي.
نواف بحب:آآه يامها والله انا انظلمت تكفين لاتشكين بحبي لك.
مها بحب وحالميه:ربي مايحرمني منك حبيبي وناظرت بغاده وقالت:أحبك موت.
نواف بشوق:الحين الحين جاي وقفل الخط بدون مايسمع ردها.
مها استمرت بالتمثيل وكأنها باقي تكلم نواف:حبيبي والله استحي البنات عندي وضحكت.
العنود قربت فمها من الجوال وبصوت عالي:أقول نواف احنا بنات لاتخربنا يالله باي وسحبت الجوال من أذن مها وضغطت الزر الأحمر.
غاده كانت بتنفجر من القهر والعنود ومها لاحظو تغير وجهها ساره بطيبه:شكل نواف يحبك موت الله يخليكم لبعض يارب.
غاده ناظرت بأختهابقهر وقفت وبأبتسامه مصطنعه:استأذن بروح اذاكر وناظرت بمها:ماتشوفين شر وطلعت.
في بيت ابو فهد دخل فهد لقى فيصل جالس يقرا جريده ولاتحرك من مكانه يسلم ع اخوه.
تقدم فهد ووقف ع راس فيصل:السلام عليكم
فيصل بدون مايرفع راسه لأخوه:وعليكم السلام.
فهد تضايق من تجاهل فيصل له وسحب الجريده بعصبيه:لما أكلمك تناظرني فاهم احترم إلي اكبر منك.
فيصل سحب الريموت ومدد رجلينه ع الطاوله وصار يفرفر بالقنوات بدون هدف:يالله صباح خير.
سحب فهد الريموت ورماه بعيد عن فيصل.
فيصل كان بيقوم بس يدين فهد ثبتته بالكنبه:اسمع انا اليوم جاي اعيش انا وفرح بالدور الثاني وانت اطلع اسكن بالملحق.
فيصل حس كأنها مصيبه ونزلت عليه فهد معقوله هذا إللي قدامي فهد أخوي مستحيل انا يرميني بالملحق إللي عباره عن غرفه وحده وهي مستودع لأغراض قديمه لهدرجه هنت عليه نزلت دمعه حاره ع خد فيصل ماغابت عن نظر فهد إللي صد عن اخوه مايبي يضعف لأنه مجبور يسوي كذا فهد وبصوت حازم:اليوم بعد صلاة المغرب تطلع كل أغراضك إلي تحتاجها علشان ماتحتاج تدخل البيت ومشى لين وصل لباب بيطلع بس وقفه صوت فيصل:إذا انت متزوج وتبي تطردني من البيت لأني عزابي ابشرك الليله عرسي وانت أول المدعوين حياك الله وابتسم ابتسامه عريضه مافهم شنو سرها فهد.
فهد بأستهزاء:لا لا اخيرآ ياولد بتصير رجال ههههههه.
فيصل حس بأهانه من اخوه خصوصآ كلمة ولد وبأبتسامة تحدي:وابشرك العروس ناس غاليه علينا حيييييل.
فهد ماأهتم وطلع وفيصل انهار وراح لغرفة امه مايدري ليه حس بحاجته له وبحاجته لحضنها فتح الباب وراح لسرير اهله ورفع الغطاء اللي كان يغطيه الغبار ونام بالسرير وهو ضام وسادة أمه حيل ودموعه ع خده:آآه يايمه وينك انا محتاجك تعالي ناظري فهد يايمه شنو يسوي في اخوه يايمه تعالي عاقبيه مثل ماكنتي تسوين له آآه ومن التعب نام.
. . . . . . . . . .
في فلة أبوسلطان كانت فرح ترتب أغراضها بالشنط خلاص راح تودع حياة العز لأن ابوها كان مديون والديانه يطلبون فلوسهم وأبوها خسر كل املاكه واضطرت تبيع الفله ويقفلون المستشفى تنهدت بضيق وكملت ترتيب.
. . . . . . . .
في بيت ابو نواف كان سامي يلبس بثوبه دخل حسن بملابس الرياضه سامي ناظره بأستغراب:انت باقي مالبست؟
حسن بملل:لا
سامي بصراخ:قوم البس الحين الناس بتجي قوم.
حسن بطريقه استفزازيه:مدد نفسه اكثر ع الكنبه إذا جو صحني وغطى عيونه بالكاب.
تقدم سامي عنده وسحب الكاب وتوه بيتكلم رن جوال حسن.
حسن ناظر بالرقم وكان رقم مايعرفه ورد:الو
...:خالد وينك باباصارله ساعه ينتظرك.
حسن كان مستغرب ومومصدق كان صوت أنثوي قمه بالنعومه.
...:خالد ليه ماترد.
سامي لاحظ سرحان أخوه وهزه بكتفه:حسن فيك شي
ريوف سمعت صوت سامي يقول حسن وقفلت الخط.
حسن عصب من اخوه لأنه خرب عليه وبنرفزه:نعم وش تبغى.
سامي:وش فيك من إللي اتصل؟
حسن قام بعصبيه:موشغلك وطلع.
سامي استغرب بس ماأهتم وراح لأبوه.
في بيت شروق كانت تكلم ماجد شروق وبصراخ:وش تقول ياماجد تتزوج وأنا مافكرت فيني وإلا انا بس تسليه بالنسبه لك قول فهمني.
ماجد غمض عيونه بقهر وهو يتذكر كلام عمه معاه لماقاله عن سبب سفر أبوه يوم وفاتهم راح يخطب لماجد ساره وقاله لوصارله شي هذي أمانه برقبته لازم ينفذها وأبوسامي بلغ ماجد وماجد وافق وملكته مع فيصل اليوم والكل داري وموافق تذكر هالأحداث ونزلت دموعه لأنه مابيتزوج حبيبته ماجد قسى قلبه وبحزم:انسيني يا شروق انا ماني من نصيبك قال هالكلمه وقفل الخط بوجهها وهو يتألم لحظهم.
أما شروق ماكانت احسن حال منه وانهارت وجلست تبكي بهالحظه كانت صاحبتها مزون ببيتهم ودخلت عند شروق وناظرتها منهاره وخافت عليها:شروق حبيبتي وش فيك؟
شروق راحت في حضنها: ماجد راح يامزون راح.
مزون هدتها:فهميني وش فيك ياشروق.
حكت شروق لمزون إللي صار مزون جلست تناظر بالساعه وطرت ع بالها فكره وقامت جابت جوال شروق وطلبت منها تتصل في ماجد وتسأله متى موعد ملكته ولاكانت فاهمه شي ونفذت طلبها وقالها ماجد بعد صلاة العشاء ناظرت مزون الساعه مره ثانيه وبداخلها:يعني باقي ساعتين يمدي.
قامت مزون وكشخت شروق وجلستها ع السرير وفهمتها ع خطه بتوقف هالملكه وشروق اتصلت بماجد وطلبت منه يقابلها بالشقه لأنها تبيه ضروري وقفلت.
ابتسمت لمزون بخبث:الله لايحرمني منك باي وطلعت تنفذ الخطه.
. . . . . . . . . . .
في بيت أبوفهد دخل فهد وفرح ناظرت فرح البيت بقرف ناظرت الأثاث إللي متوسط الحال وناظرت الجدار إللي راح نص لون بويته فهد مسكها من يدها ووراها باقي البيت وطلعو للدور الثاني ولفت انتباهه نور غرفة اهله واستغرب دخل فرح غرفة نومهم وراح لغرفة اهله لقى فيصل نايم وهو ضام صورة ابوه تقدم عنده وبكل حب باس جبين اخوه وهالحركه صحت فيصل فهد بعد عن اخوه بسرعه وكأنه جالس يسرق فيصل بتعب:انت جيت؟
فهد بأصطناع العصبيه:وش رايك يعني ماتشوفني واقف قدامك.
قطع حديثهم صوت جوال فيصل وكان نواف ابتسم فيصل ابتسامه عريضه وناظر فهد وبسعاده: هلا هلا ومرحبا مليون.
نواف معصب: هلا هااا والله لوريك شغلك بس اليوم تدلع عريس يالله تعال تراك تأخرت عمي بوسامي ينتظرك.
فيصل وبنفس الأبتسامه:أقول دقايق وانا عندكم وشكرآ ماأبغاك تدلعني كلها كم ساعه وأكون بحضن زوجتي وتدلعني بطريقتها يالله باي.
فهد ماكان عارف مين المتصل ولايعرف مين زوجة أخوه بس قال بداخله:قلعته يتزوج إللي يبغى وانا وش دخلني فيه ولما وصل للباب بيطلع وقفه صوت فيصل بخبث:أقول فهد مابتحضر زواج أخوك؟
فهد بعدم اهتمام:قلعتك روح لوحدك ولاتنسى قولهم اخوي فهد مات وضحك بصوت عالي.
فيصل انقهربس حاول يضغط على نفسه:بس إذا ماحضرت بيزعلون الحبايب منك.
فهد موفاهم ولاشي لكن قرر يطنش وطلع.
فيصل راح أخذ ثوبه ولبس وتكشخ وطلع لبيت عمه.
في بيت أبو نواف ساره كانت تلبس وبتطير من الفرح حلمها أخيرآ بيتحقق وبتعيش طول عمرها مع ماجد حبيبها دخلت امها بكرسيها المتحرك ونزلت ساره لمستواها وباست راسها وأمها ضمتها: الف مبروك حبيبتي.
ساره تحس نفسها كأنها بحلم ومو مصدقه شي.
دخلت مها وسلمت عليها وباركت لها:الف مبروك قلبي.
ساره بخجل:الله يبارك فيك يارب.
مها:يالله روحي لغرفة العنود ولفت لأم سامي يالله ياعمه ننزل تحت الناس الحين تجي وسحبت كرسيها المتحرك ونزلو تحت.
. . . . . . . . . . . . . . .
في الشقه عند شروق كانت جالسه وتنتظر ماجد وتفكر إذا إلي بتسويه صح أو خطا وفجأه قررت ترجع لبيتهم وتنسى هالفكره المجنونه وتوها بتقوم دخل ماجد بكامل أناقته أول ماناظرت شكله ماتت قهر وقررت تسوي الخطه وإلي فيها فيها.
ماجد ماكان مصدق إن إلي قدامه شروق كانت كأنها ملاك ناظرها من فوق لتحت كانت لابسه تنوره جنز قصيره حيل وبدي قصير وبطنها كله مكشوف وفاتحه شعرها وحاطه قلوس وردي وضل وردي بياضها كان ملفت للأنتباه فتح فمه ع الأخر ومومصدق ابد.
اما شروق كانت مرتبكه وخايفه ع الأخر تقدمت عنده بخطوات متردده ولفت يدها ع رقبته وباست خده وبألم:الف مبروك ماجد.
اما ماجد كان مخدر ويناظر بعيونها حس إنه لازم يبعد عنها لأنه إذا مابعدها يمكن يسوي شي بيندم عليه وبصعوبه بعدها عنه وناظر بالأرض: امري شروق شنو كنتي تبين مني.
شروق ماتت من القهر من حركته وتذكرت الخطه مسكت يده وسحبته لغرفة النوم وماجد مستغرب جلسته ع السرير وناظرت فيه وبتصنع للبرائه:حبي دقيقه وجايه بروح اجيب لك هدية زواجك وراجعه.
راحت المطبخ جابت المخدر ورشت منه كميه كبيره بمنديل وخبت العلبه بجيبها الخلفي ورجعت الغرفه عند ماجد ويدها ورا ظهرها تقدمت منه بغنج تقدمت لدرجه وجه ماجد لاصق بصدرها استغلت هالوضع ودخلت المنديل تحت الوساده نومت ماجد بالسرير.
ماجد ماقدر يقاوم جمالها سحبها له واخذ منها أعز شي مرت فتره تتعدى الساعه حس ماجد إنه سوى شي كبير مسك راسه وجلس ع السرير: انا وش سويت ياربي انا وش سويت ناظر الساعه:يالله راح الوقت رفع اللحاف وقام.
شروق ناظرت إنه صار وقت إنها تطلع المنديل لكن مالقته دورت بيدهامالقت شي نادته بهدوء علشان تشغله لف ماجد لها واهو واقف يلبس جا بياخذ شماغه من تحت تنورة شروق وطاحت عينه على علبه زجاج صغيره كانت بالجيب مسكها بيده شروق وقف قلبها.
ماجد كان يعرف يقرا انجليزي قرا وطار عقله ياحقيره راح مسك شعرهابقوه:شنو هذا ياحقيره وشنو جابه عندك ويشد أكثرشعرها.
شروق بصراخ:آآه شعري اتركني ماجد.
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -