بداية الرواية

رواية ساراقص اللهب -6

رواية ساراقص اللهب - غرام

رواية ساراقص اللهب -6

وهو يقول بفخر : هذي هديتي لك ؛ عيادتك الخاصه . . . عقبال ماتتحول لمستشفى بجهدك وعرق جبينك !!
أخذ المفتاح من يده بفرحه كبيره ؛ لو ماكانوا بمكان عام وسياير رايحه وسياير راده جان ماتردد لحظة أنه يحظنه من شدة الوناسه : تسلم تسلم يبه !
كل اللي قدر يسويه هالحزه أنه يبوس راسه وينزل من السياره بحماس
نزل معاه أبوه وهو يسكر سيارته ويقول ببتسامه : شرايك ! تراني تعبت عليها من قلب !!
سعد : ماتقصر والله ؛ !
بو سعد وهو يوقف أحذىآ ولده : ماتبي تجوفها من داخل !!!
سعد : بلا !
بو سعد : عيل أمش , شتنطر ؟
تقدم بخطواته مع أبوه لعند بابها ؛ أدار المفتاح فيها ودخلها . . . . بختصار شديد . . كانت فخمه !
لفت شيلتها على راسها بحرص بعد ماأخفت كل خصلات شعرها وطلعت من غرفتها وهي تسكر الباب وراها بخفه
نزلت الدري وتلاقت مع أمها اللي كانت راكبته
سألتها عن وجهتها
أجابتها بكل بساطه أنها رايحه لغادة وهي ماخذه أذن أبوها قبل لا تطلع !!
ودعتها بدعاوي تشرح الصدر وأتجهت لسيارتها , أول ماركبتها ألا مها لاحقتها : سروي سرررررررروي !
ساره وهي ماسكه الباب : هلأ ؟
مها بتسأل : رايحه لغادة ؟؟؟
ساره : ليشش ؟
مها : بجي معاج !!!
ساره بزهق : يووووه مهوي ؛ اللحين تمي سنه على ماتخلصين !!!!
مها بحماس : لا لا والله بقط عبايتي علي وبنزل ! بليز نطريني !!!
ساره وهي تستعد لتسكير الباب : زين بسرعه ؛ مافيني أوصل لها المغرب . . شيفكني من لسان يدتها !؟؟
مها وهي تستدير وتركض لداخل : زييـن ؛ دقايق بس
سكرت الباب ؛ وشغلت السياره
تعبثت بالراديو شوي تدور أغنيه سنعه مالقت . . فتحت الدرج اللي جدام وطلعت سي دي لفنانه تحب تسمع لها
وركبته ؛ جيكت على شكلها بالمنظره وأرخت جسمها على الكرسي تنطر مها توصل
دقايق بسيطه وجافتها جايه تركض وبيدها اليمين ماسكه نعالها ( الله يعزكم ) ركبت جدام وسكرت الباب بسرعه وأبتدت تلبسها وهي تقول : والله خفت تروحيـن ؛ تسوينها !!
ساره وهي تحط يدها على السكان : زين بسرعه ؛ لا تفشلييينا !! صايره جنج سيباله ويا هالريل اللي حاطتها بحظنج
مها : جب زين ! محد سيبال غيرج !!!
ساره وهي تريوس : تهقين يدتها بتفتح لنا !!
مها بعد ماخلصت من نعالها قالت بحماس : غصباً عليها مب طيب منها ؛ أصلا حتى لو مافتحت . . بمسك لج أقرب ياهل يمر بالفريج وبخليه يشقح ويبطل لنا الباب . . . ماعرفت بنات عبدالله للحين !!!!
ساره : قلبي قارصني على غاده ؛ من أمس احاتيها !!!
مها بتنرفز : هي خبله صراحه ؛ شحقه جايه منهده من بعيده ولامه سعد !! ماتدري أنه عيب ؟
ساره : أذا أنتي تقولين جذي ؛ ماألوم خالاتي وعماتي . . . توحدوا فيها أمس
مها بضيق : أدري , صوت صراخ خالتي غنيمه واصل لبرىآ الغرفه . . . أنا اللي كنت واقفه برىآ تصرقعت شلون هي
ساره : لو تجوفين شكلها ؛ تمغص القلب . . تطالعهم بستغراب وهم كل وحده تقط عليها مسبات بالكيلو !
مها بتنرفز : كله من أمول وعوش ! كانت معاهم ؛ بس هم فاجات . .
ساره وهي تحرك من جدام فلتهم : يلا ! أن شالله نلاقيها مجابله الزرع كالعاده
مها وهي تتسند على الكرسي : الله والزرع عاد ؛ كله نمل وقراريص وزهيويه . .
ساره بقرف : الله يلوع جبدج ! . .
مها ضحكت بالخفيف على تقاسيم وي ساره وقالت : مري باسكن روبنز ؛ بنفاجأها . . ( تتذكر غاده ) فديتها تموت فيه
هزت راسها ساره بأيجاب

بينما مها تمت تطالع السياير الرايحه والراده
تعمد يتأخر اليوم عن البيت ؛ لآنه كان عارف أنها بتنشب له ألا يفتح لها ! وهذآ اللي صار . .
تمت تحن على راسه لحد مانفخته وعطاها المفتاح بعد ما يأس انها تفج . . علشان يشتري راحة باله بس
توجهت لباب غرفة غاده وفتحت الباب
لقتها نايمة , قربت صوبها وقومتها بالخفيف : غـآدة . . غـ . . .
مايمدها تكمل كلمتها ألا غادة اللي تصرقعت وفزت من فراشها بعد ماأطلقت شهقه قويه من الخرعه مرتزه جدامها
يدتها بخرعه : بسم الله الرحمن الرحيم ! شبلاج ؟
غادة طالعتها بخوف وسحبت اللحاف لجسمها ومسكته بكل قوتها
يدتها كسر خاطرها شكلها لكنها قالت وهي تقعد أحذاها بصعوبه بسبب كبر سنها : اللي سويتيه أمس كان غلط , ماكان المفروض يستوي . . .
غادة تمت تطالعها بعيون مبققه خايفه وغاضبه بنفس الوقت
يدتها تتنهد بالخفيف وهي تقول : قومي ؛ قومي بدلي هالمنكر . . أخذي لج حمام دافي . . وتعالي أكلي لج لقمه !
غادة طالعتها بكره : تبين تحرقيني !
يدتها عقدت ملامحها بستغراب : أحرقج ؟! . . وشوله احرقج خبله ؟
غادة صرخت بعصبيه : لآآ تقولين خببببببببببله ! لا تقولييييييييييين خبله
نقزت من صراخها قالت بحده : عن الصرآآخ ! مانيب بزر عندج ؟ . . . وبعدين من جاب طاريج ؛ قاعده أتكلم عن نفسي ! وي ؟
غادة : جذآبه ؛ تقصديني . . كلكم جذي . . كلكم جذابين . . . كلكم تبون تذبحوني
يدتها بغرابه حاده : هو ؟ شبلاآج !! الظاهر طراقات أمس اثرت على مخج ؛ قومي قومي سبحي يمكن يتغير حالج وتعقلين
غادة تلزق بالطوفه : مابي أقوم ؛ ماأبي أسبح , ماأبي أكلم أحد . . لا تكلموووووونييي ! لا تكلموووووني !!!!!! ماأبي أتكلم معاكم
يدتها بعد مايأست منها قامت بصعوبه أكبر وهي تقول : والله كيفج ؛ أحرق دمي معاج شوله !!! المهم الباب مفتوح متىآ مابغيتي تطلعين طلعي . . .
طلعت من غرفتها وبعد خطوات بسيطه سمعت باب الغرفه ينرضخ وراها بقوه
بغت ترجع لها لكنها أقصرت الشر
قعدت بالصاله بالقرب من ريلها اللي قاعد يتقهوى ؛ قال بستخفاف : تطمنتي عليها ؛!
أم أبراهيم : والله هالبنت بتموتني ناقصه عمر !
بو أبراهيم وهو يرتشف له من فنيال ( فنجان ) القهوه : أستغفري ربج ؛ محد بميت قبل يومه !!!
أم أبراهيم : أستغفر الله ؛
بو أبراهيم : والله لولا حنتج جان ماخليتج تفتحين لها ألا بعد ماتطلع ريحتها . . ! سودت ويهنا !
أم أبراهيم وهي تقرب الدله منها : مهما كان البنت ماهيب صاحيه ؛ حركاتها مب طبيعيه !! لزوم نصبر عليها ونطول بالنا
بو أبراهيم : صاحيه وله مب صاحيه ؛ الغلط غلط !! وأذا خليناها على كيفها بحكم أنها مب صاحيه . . باجر تطلع لنا تتمشى بالفريج حاسره ! بنقول مينونه عادي طوفوا لها ؛ والله محد بينأكل ويهه غيري !!!!
أم أبراهيم : عبالك الحريم مابياكلون ويهي أنا بعد ,! كلنا بالهوىآ سوىآ
بو أبراهيم : خلاص عيل ؛ بنت ولدج ماينفع معاها اللين . . لآزم ينكسر راسها علشان تسمع الكلام وتعقل وتخلي شغل العناد عنها . . . . ( يغير الموضوع ) المهم ! ولدج وينه ؟
أم أبراهيم : مادري عنه , من الصبح هذي طلعته ! للحين ماجفته
بو أبراهيم بحده : أكيد ماراح تجوفينه , الهيس ماخذ الخمسميه اللي كانت ببوكي ومالي غيرها ! عارف أنه لا جافته عيني ماهوب سالم
أم أبراهيم تتنهد : يا بو أبراهيم حاجه ؛ خل يشتغل ماصارت حاله هذي !! قاعد بالبيت حاله من حالي ؟ لا شغله ولا مشغله
بو أبراهيم : وأي وزاره أو شركة بتقبل فيه ؛ حتى أبتدائيه ماعنده !!! ماله ألا الجيش أو الشرطة . . وهالضايع ولدج مايبيهم !! لآنه عارف أنهم بيرجعون يربونه من يديد !
أم أبراهيم بقهر : آموت وأعرف هالفلوس اللي ياخذها شيسوي فيها !
بو أبراهيم : شبيسوي فيها يعني ؛ يصرفها على المصبنه ربعه . . ومب بعيده تكون السالفه فيها بنات !!
أم أبراهيم : أستغفر الله أستغفر الله ؛ لا تحط بذمتك
بو أبراهيم : ولدج هذا توقعي منه كل شي ؛ ربي بالينا بعيال مادري شلون صايرين ! العود يمشي ورى مرته جنه بهيمه وقاط بجبدنا بنته ولا هوب بداري عنها ! والثاني راعي سوالف بطاله ومصخره , وأثنين الله يرحمهم ماأبي أتكلم فيهم . . . ( يتنهد تنهيده عميق ) ماأقول ألا الحمدالله على كل حال ؛ اللهم لا أعتراض
رددت وراه أخر جمله وهي تقول : ع الأقل البنات فيهم خير ؛
بو أراهيم يرجع يرتشف له من فنياله : أي والله صاجه ؛ مانفعنا بكبرنا غيرهم . . وله الصبيان . . كلن يراكض ورىآ رضىآ مرته !!

رنين الجرس قطع جوهم الكئيب هذآ ؛ ألتفتت على ريلها وهي تقول : من جاينا هالحزه ؟
بو أبراهيم : يمكن ولدج ؛ من غيره يعني . .
أم أبراهيم : بس عبدالرحمن معاه مفتاح !!!
بو أبراهيم : يمكن فاقد ! ومب قادر يثبت !!!
أم أبراهيم قامت بملامح معقوده على هالأحتمال ؛ توجهت لباب الشارع وهي تعدل بـطولتها على ويها
فتحت الباب , وتفاجأت بدخول ساره ومها
ساره : السلام عليكم !
أشاحت بويها بعيد عنهم : وعليكم السلام والرحمه
ساره : غادة موجوده !
أم أبراهيم بنغزه : أكيد موجوده ! عيل وين بتكون هالحزه ؛ هايته من بيت لبيت مالها والي يقضبها ؟؟
مها بأندفاع وهي تمسك أختها : زين عن أذنج ؛
مشت ويا أختها لداخل البيت ولمحوا يدها قاعد بالصاله , حذفوا عليه السلام بدون نفس وعلى طول دشوا لداخل صوب غرفة غاده
ساره بصوت واطي : والله لو أنج ماسحبتيني جان رديت عليها ! شتقصد بـ ( مالها والي ) !؟
مها : وي واللي يعافيج ؛ خل تستريح بس . . تقصد اللي تقصده لا تحطين عقلج بعقلها !!! تراها ودها تشعللها هوشه وتقضبنا الباب بدون مانجوف غدوو ! طنشي ياماما طنشي وأقهريها
ساره : على رايج ! ( طقت باب غرفة غاده وفتحتها ودخلت )
فالغرفة ؛
أول ماسمعت صوت طق الباب , كانت بتقوم بسرعه وتتسند على الباب علشان ماتقدر يدتها تدش ! لكنها أنصدمت لما جافت ساره ومها
فرجعت لفراشها بسرعه وغطت جسمها كله باللحاف علشان لا يجوفون اللي ماتبيهم يجوفونه
ساره بخرعه عليها بعد ماجافت شعرها المنفوش ومكياجها المتدهور !! أقتربت منها بسرعه وهي تقول : آشسووآ فيج !؟
غادة لزقت بالطوفه وهي عاقده ملامحها وقالت بحده : لا تقربون صوبي !
مها أستغربت هاللهجه قالت وهي تسكر الباب وراها : غدوي ؛ هذول أحنا ؟ مها وساره !!! ماتعرفينا ؟
غادة صرخت بغضب : ماأبي أعرفكم !
ساره بقهر وهي تحذف شنطتها على فراش غاده وتقعد أحذاها وتسحبها غصباً عليها لصدرها وتطبطب عليها : حسبي الله ونعم الوكيل فيهم هاللي مايخافون ربهم ؛ حسبي الله ونعم الوكيل !!
أقتربت مها منهم وحطت اكياس باسكن روبنز أحذىآ الكبت قعدت على ركبها قرب غادة وحطت يدها على ذراعها العاري
كانت غادة تشاهق بالخفيف بصدر ساره ؛ ماقدرت تقاوم رغبتها القويه بأنها تصيح بصدر حد !!
وحنان ساره رغم قوتها الظاهره هزمها
تخرعت مها لما جافت لون يد غادة منقلب أزرق على بنفسجي , وخرت اللحاف شوي وأنصدمت صدمة عمرها من اللي جافته قالت بذهول وصوت شبه عالي : شنووو ذي !!
غادة لما حست بمها وخرت راسها عن صدر ساره ورجعت لحفت جسمها باللحاف وعقدت ملامحها
مها حطت يدها على حلجها من الخرعه وطالعت أختها
ساره وهي تحاول تسحب اللحاف : أجوف ! ؛ هديييـه خليني أجوووفه !!؟؟
غادة : ماأبي ؛ مـــــــــاأبي ! بتضحكون علي ( أرتجفت شفتها وقاومت البكىآ )
ساره : وليش نضحك عليج ؛ قالولج أحنا مثلهم ؟؟ . . والله لو بيدي شي أسويه جان وديتهم ورىآ الشمس هاللي مايخافون ربهم . . . ( تمسكها من ذقنها بحنان وتقول بجدية ) شسووآ لج ؟
غادة تنزل نظرها لحظنها ببطئ وترجع للمره المليون تقاوم رغبتها بالصياح ؛ قالت ببرائة : كنت أبي أسلم عليه بس ؛ ( طالعت ساره بألم وقالت ) والله كنت بسلم وبس !!! . . ليش سووا فيني جذي ؟ ليش عوروني ؟
ساره رجعت عادت سؤالها من يديد : شسووآ لج؟
غادة بعد صمت بسيط ؛ هدت اللحاف وتركته يطيح بحظنها ويكشف عن الهوايل اللي سووها فيها أمس !!!
كان فستانها متشقق !! ولون جسمها منقلب أحمررر ؛ وبقع ملونه على كتفها ورقبتها !! وشعرها مفتوح على طوله لكنه مب مموج . . !
كان منفوش وخصال بسيطه متقطعه ؛ متنثره على كتفها
أنقبض قلب ساره ؛ وأنمغص قلب مها اللي قالت بدون ماتحس بنفسها : حسبي الله عليهم !
ساره بعصبيه : من سوىآ فيج جذي ؟؟
غادة بغصه : عمي ؛
ساره : وعمىآ يعمي عيونه يآآآرررررررب ؛ وحش هذا وحش مب أدمي !! الله لا يبارك فيه
غادة بألم خفيف ؛ قالت برجىآ : لا تخلوني ...
حظنتها مها بقوه لصدرها وصاحت عليها ؛ عورت قلبها !!
شكلها يصعب على الكافر
بينما غادة زهقت من الصياح , تمت بحظن مها ونظرها بالأرض
ساره : لا تسمحين لهم يمدون يدهم عليج ؛ لا تخلينهم يمسكون منج شعره . . أنتي مب ياهل ! أذا مب عاجبهم وضعج ؛ وملوا من وجودج . . روحي قعدي عند يدوه حصه ولا مذلتهم ! بس لا تسمحين لهم يعاملونج جذي !
غادة : يدوه مابترضىآ ؛ تقول ما . . . .
ساره : ورضه أن شالله ؛ عنها مارضت !! خل تعاملج عدل بالأول بعدين ترضى وله ماترضى !!!
غادة بعد سكوت بسيط قالت : ساره أنتوا كرهتوني ؟
ساره تحط يدها فوق يد غادة وتقول : وليش نكرهج ؟
غادة : أمس طالعتيني بنظرات وطلعتي ! ومحد منكم جاآ يودعني لما رحت !!
ساره : كنت معصبه من تصرفج ! بس مب معناته أني كرهتج !!! ؛ اللي سويتيه أمس غلط . . غلط ياغادة غللللللللللط !!
غادة : دايماً كنت أستقبله جذي ؛ محد كان يقول شي , حتى هو كان يستانس . . . ليش عصب علي أمس !؟ . . نساني أكيد
ساره : لا مانساج ! بس أنتوا خلاص كبرتوا !! عيب تلمينه جذي ؟ . . وبعدين أنتي جفتي نفسج أمس !؟؟ عييييييييييب ياغادة ! عيييب يجوفج بهلـ منظر !!
غادة عقدت ملامحها : بس هو مثل اخوي ؛ وهو كل مره كان يقول لي أنتي مثل مها وساره . . ليش أنتوا تطلعون له بهلـ منظر وأنا لا !!!! ليش كله تفرقون بينكم وبيني ! ؛ قولي . . قولي . . ؟ قولي أني مينونه من جذي لآزم أكون غير دايماً
ساره بحده : شهلـ كلام ! ؛ أنتي مب مينونه !! واللي يقول لج جذي جذآآآب . . كاهم أمل وعايشه ماطلعوا !!؟ يعني هم ميانين ؟؟ . . شمعنى أنتي طلعتي ؟
غادة : أمل وعايشه ماكانوا يقعدون معاه كثري ! ( تهمس ) وبعدين سعد مايدانيهم !!! من جذي ماطلعوا
مها وهي تحط يدها على خد غاده بحنان : غدو حبيبتي فهمي ؛ سعد مثل أخوج , مب أخوج
غادة : كله واحد !
ساره : لا مب كله واحد ؛ في فرق وفرق كبير بعد !
غادة : خلاص خلاص ماراح أسلم عليه ولا أبي أجوفه بعد ؛ ولا أبي أخذ هديتي منه . . خل ياخذ كل شي له , كل اللي صار لي بسبته هو !! لو أنه مادزني بقوه أمس ؛ جان محد طقني
ساره تعبت منها : مب راضيه تفهمين !
مها : ولا بتفهم بعد !! ( تطالع غادة وهي تمسح دموعها ) زين قومي سبحي وبدلي ثيابج , الفستان وايد ضيق أكيد مضايقج
غادة عقدت ملامحها من طاري السبوح : ماأبي أسبح !
مها : ليش ؟
غادة بصوت واطي : يبون يحرقوني !!
ساره عقدت ملامحها : خير ؟
غادة : أيه ؛ يبون يحرقوني ! عيل ليش قالت لي يدوه قومي سبحي . . تبيني أتسبح بالماي الحار علشان أحترق وأموت ويفتكون مني !!
مها : ومن وين لج هالكلام ؟ من قال لج !!
غادة : أمس عمي قالي متىآ تموتين ونرتاح منج ! . .
ساره وهي تقوم توقف ويدها متمسكه بيد غاده علشان توقف معاها : موت اللي ياخذه زين ؛ قومي قومي معاي . . سبحي وماعليج من كلامهم . . وعلشان تطمنين أنا بجيك لج على الماي قبل لا تدخلين تحته
مها بمرح معاكس للجو اللي يحيطهم : وأنا بطلع لج ثياب . . !! ( تغمز لها ) خلصي بسرعه علشان ناكل !
غادة ببتسامه خفيفه : أوكيه !

مارضت تدخل تحت الماي ألا بعد ماحلفت لها ساره أنه الماي دافي مب حاآآر !!
وبعدها سبحت وغسلت شعرها اللي تساقط بعضه بالبانيو وطلعت لهم بجلابيه فوشيه وويها مازالت يحتفظ ببقايا المكياج
ليش أنها ماغسلته أصلا
طلعت ساره فاين من شطنتها وبللته ودعكت به وي غاده لحد ماأزالت المكياج تماماً منه
قعدوآ معاها بغرفتها ياكلون من الأيس كريم ؛ ويسولفون معاها علشان تنسىآ اللي صار أمس . .
وبعد هالشقى كله قدروآ يجوفون أبتسامتها من يديد . . . رجعت لويها الضحكه اللي أعتادوآ عليها
والملامح المنوره اللي عمرها ماغابت عنهم !
بعد ماأنتفخوآ من الأكل رجعوا الباقي بالكيس وطلعوآ مع غادة يتمشون بالحوش الواسع
محاوله منهم أنهم يرفهون عن نفسيتها اللي أكيد أتعبت !!!
مب ناقصين تسوء حالتها ويوصلهم خبر أنها قاعده بين أربع جدرآن فمستشفى الطب النفسي !
هذآ آخر خبر ودهم يسمعونه !!!!
ع التسع ودعوها وهم ماخذين معاهم بقايا الفستان المتنتف , بعد ماحنت عليهم غاده أنهم مايخلونه عندها . . تعقدت منه !!!
رجعوآ بيتهم على آمل يلتقون فيها يوم السبت فبيت يدتهم حصه
تمت واقفه عند باب الشارع لحد ماأختفوا عن نظرها , ومن لمحة سياره تدخل البيت سكرت الباب ورجعت تركض داخل لغرفتها
خايفه لا تطيح بيد عمها وماتنرحم !
للحين مفاصلها تعورها !
قربت الكيس لحظنها وطلعت أيسكريمها وقعدت تاكله بروحها ؛ الجوع مقطع بطنها !
دخلوا البيت , وألتقوا بسعد اللي قاعد بالصاله يتصفح جريده
رفع نظره لهم وقال بتسائل : شلونها ؟
مها تتنهد بعمق وتروح تقعد أحذاه وهي مازالت بعبايتها : لو تجوفهـآ . . قسم بالله تجيك الصيحه . .!! وحوش مب أوادم ذولا
سعد ينقال له ينكت : أهم شي للحين حيه ؟؟
ساره بدون نفس : هيهيهيييه ! كثر منها ؛ بسبتك كل هالطق جاها !!!
سعد : ليش أنا اللي قايل لها تعالي لميني ؟!
ساره تقعد على كرسي قريب منهم وتزفر بقوه والفستان بيدها : أن شالله تجي يوم السبت ! أحس يدتها بتمنعها !!!
سعد بعد ما لمح الفستان المتنتف ! قال بملامح معقودة : مب هذا اللي كانت لابسته أمس ؟
تنزل نظرها للفستان وترجع تطالعه : أيه هذا ؛
سعد يسكر الجريده ويقول بجديه : من صجهم ذولا ؟؟؟
مها تقلد طريقه كلامه : أهم شي للحين حيه ؛ أنت جفت الفستان بس وأنصدمت , لو تجوفها شبتسوي !!! ( تأشر عند كتفها ) يدها من هني منقلبه زرقه . . وشعرها متقطع . . تعرف شنو متقطع . . . , وعيونها متنفخه . . شكلها صاحت صياح لين قالت بس !!
ساره : أنا ماأعرف ليش مايخلونها تروح تسكن عند يدوه حصه ؛ هي تموت فيها وبتستانس على وجودها !!
مها وهي تقوم توقف : شفيج ! أذا راحت عند يدوه حصه , مابيحصلون حد يرضونه كل شوي !!!! . . . وجودها ضروري . . ( تتثاوب ) يلا ! عن أذنكم بروح أنام لي شوي . . متكسره
سعد وساره : تصبحين على خير !
مها وهي تركب الدري : وآنتوا من آهله !
سعد ألتفت على ساره : زين !؟
ساره : شللي زين ؟
سعد : شصار بعد ؟!! قولي . .
ساره : شقول ! بشاره هي . . ؟ . معوره قلبي ! ( تبتسم على مضض وتطالعه وهي تقول ) كرهتك تدري !؟
سعد عقد ملامحه بعد ما بادلها طيف أبتسامه : كرهتني ؟! ليشش ؟ شمسوي ؟!!
ساره تسترجع كلامها بذهنها : معصبه ليش أنك دزيتها بقوه أمس ؛ تقول ماتبي تجوفك ولا تبي تستقبلك ولا حتى تبي هديتك !!!
سعد ضحك بالخفيف وهو يقول : وايد واثقه أني جبت لها هديه !!؟ . . ماتتغير هالبنت !
ساره : بغيت أصدمها وأقول أنك ماجبت لها شي ؛ بس قلت مب وقته !! كفايه أنها حاقده عليك وملبستك سبب الطق اللي جاها ! بعد تدري أنك جاي يد وره ويد جدام لا هدايا ولا شي !
سعد وهو يسترجع موقف أمس قال : بذمتها عاد ! وحده جايتني منهده من بعيد وتنط علي بكل رشاقه عبالها خفيفه الأخت ؛ وتلمني بهلـ طريقه زين ماسدحتني ! . . ولا وفوق هذا ماعرفتها ! متوقعه مني أبادلها الحظن ؟! . . أما غدووي ذي ! نكته
ساره : يلا ! أهم شي ماطلعنا من عندها ألا وهي غاده اللي تعودنا عليها ؛
سعد : المهم ؛ خلينا منها . . باركي لي !!
ساره : على ؟
سعد بغرور مصطنع : أخوج صارت له عيادته الخاصه . .
ساره : قديمه ! أدري من زمان . .
سعد بأندهاش خفيف : تدرين ولا تقولين لي ؟؟
ساره : أبوي كان يبي يسويها مفاجأه لك .. أخربها عليه مثلاُ ؟ ( تقوم توقف ) أنا بروح داري أريح شوي ! تبي شي ؟؟
سعد يتسند على الكرسي ويرجع للجريده : سلامتج !
ساره : الله يسلمك
أبتعدت عنه وتم هو مع الجريده !
رغم أنه باله مب مع المكتوب ؛ يسترجع اللي قالوه عن غادة !!
ضحك على جنب بالخفيف وهو يهز راسه وقال بتمتمه : صج خبله !

الخميس
تحاشتهم طول الوقت ؛ وتمت قاعده بأبعد مكان بالصاله عن جلستهم . . ماتبي تتهاوش مع حد !!
تفرفر بالمجله ع السريع بدون ماتقرىآ المكتوب , أصلاً مب من زود الفلاحه !! ماتعرف تقرىآ عدل !!
حتى كتابه ماتعرف تكتب . . .
اللهم تمسك القلب تشخبط به وياكثر الأغلاط الأملائية اللي ترتكبها بحق كل كلمة !
وصلت لين رابع ؛ وطلعت من المدرسة فـ بداية الفصل الاول بعد ماأنطردت من المدرسه بسبب عدم التركيز وكثرت المشاكل ورسوبها المتكرر !
أكيد بترسب !
هي عندها حد يدرسها من الأساس !
يدتها أميه ؛ ويدها مب فاضي لها !! وأكيد ماراح تفكر بعمها !
أنحرمت من الدراسه ؛
وبسطت بالبيت جنب يدتها !!!!
سمعت صوت صراخ اليهال برىآ ؛ ولآنها كانت قريبه من باب الصاله المشرع قدرت تلمحهم . .
بققت عيونها وطلعت لهم تركض برىآ !!
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -