بارت مقترح

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -8

رواية ماكفاني ضمني لك حيل - غرام

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -8

و بعد كذا صفقلها الحظور بحراره ..
و استلمت درع تكريم من العنود وباقة جوري كبيره ..
و ارجعت جلست ..
بعد شوي ميهاف احتاجت تروح تعدل مكياجها ..
وراحت لدورة المياه تعدل مكياجها ..
و هي راجعه وقفتها حرمه و سلمت عليها بنظرات متفحصه
و الحرمه باين عليها حلوه و شياكه و طاحت عيون ميهاف على عقد الماس الفراشه اللي لابسته ..
............ : كيف حالك ما عرفتيني ..
ميهاف : الا عيوني عرفتك ..
............ : لا ما عرفتيني لو عرفتيني كان متي قهر ..
ميهاف : لا عرفتك وداد مو ..
وداد : ..
ميهاف و نظراتها على العقد : الا على فكره اش رايك بتغليف الهدي هان شاء الله عجبك ..
و داد مطيره عيونها : انتي داريه انو متزوج .. و القهر يفرجك هدايانا ..
ميهاف : هدايانا !!! .. انتو مين .. ليكون حقون المسيار بس ..
و داد : انتي عارفه انو متزوج مسيار ثلاثه غيرك ..
ميهاف : عادي اش المشكله ..
و داد : طيب عارفه انو الحين مسافر بدينوه لمصر ..
ميهاف اللي دوبها تعرف : عاااااادي .. خليه يوسع صدره حبيبي فصولي .. يو يا ربي خليه لي ..
و داد : حشى ما اتب صاحيهـ ..
ما كملت كلمتها الا ميهاف راحت و تركتها بوضعيه محرجه ..
ميهاف رايحه للطارله و بنفسها تقول ( و جع وحده مطيحه الميانه و تقول فصول ... و الثانيه جايه تغثني بالحفل .. و الثالثه ماخذها يونسها بمصر .. )
و جلست على الطاوله ..
و لما كانت ميهاف بدورة المياه
دقت اريام على خالها فيصل ..
اريام : الو هاي خالو
فيصل: هايات ياحلوة (جالس مع رانيا في الفندق بعد ما قرر ياجل الرحلة لبكرة)
اريام: اريام ياليتك عندي وتشوف الي يسير حولي
فيصل: ههههههههه وايش يصير حولك
اريام: فصولي شو الصاروخ الي قدامي وتقول أي وحده علينا الكلام
فيصل بفضول: ايش ما فهمت
اريام: بصراحة خايفه عليها من العين .. لو شفت عيون الحريم ما نزلت منها ما كنه في غيرها بالحفله
فيصل بفضول : مين هاذي الي تكلمين عليها
اريام : علينا مين.... بصراحة يحق لك تأخذها شهر بعد عن الناس لا وبعد تخفيها شهر في جناحك
فيصل انتابه الفضول: ميهاف ......... ههههههه .. استحي يا بنت .. عجبتكم
اريام : وااااو لا ايش عجبتني قليلة في حقها .. الا تهبل تجنن تاخذ القعل .
و الا الفستان الاحمر عليها والا الجلسة والا الشعر الطويل و الا الفص اللي بأسنانها و الا المنطق الحلو و الا البحه و ش اقول وش اخلي ..
فيصل بنفسة قرر يرجع الحين: ههههههه خلاص اهم شي انها تشرف امي
مريم اخذت الجوال :هلا اخوي زوج الحلوه
فيصل: ههههههههه لهل الدرجة مهبل فيكم هالميهاف
مريم : ما شاء الله وردة يا خوي وردة ندية ولا اقول النعومة زبدة لو تشوفها شوي وتسيح من فايزة
فيصل الي يعرف فايزة : قليلة الذوق
و بنفسه ( وش مسويه هالميهاف بنفسها .. لو رجال قلنا طبيعي ينجذبون لها .. بس حتى مجتمع امي الراقي منذهل منها .. اكيد يا فيصل و الا اش اللي علقك فيها 4 سنين )
مريم : هههههههه حيلك البنت صارت طماط لا وبعد عزمتها لبيتها وامي وافقت
فيصل عصب : ليه الدنيا فوضى ما تقبل أي دعوة من غير شوري و بالذات من وحده زي فايزووه
فيصل : دينا جهزي نفسك .. كلمت الطيارة نبي نرد الرياض
دينا بدلع : فصولي انت قلت نب نقعد الليلة
فيصل: يا عمري راح اعوضك عنها بس الحين مضطرين
فيصل من يوم كلم اخته وهو في حالة .. شكل ميهاف بتلخبط موازين مخة
ميهاف رجعت من السهرة
ام فيصل نادت ميهاف و جلست معها في الصاله الداخليه للقصر ..
ام فيصل : والله انك تشرفين وترفعين الراس
ميهاف باحترام : هذا واجبي يا مامتي
ام فيصل : شكرا انك اعتبرتيني مثل مامتك
وكملت باحراج : انتي عارفه و ضع فيصل الاجتماعي .... يعني ممكن أي احد يطمع فيه او .......
ميهاف : العفو انا اعرف خوفك على فيصل وحرصك على تزويجة من بنات طبقتك وخوفك من احد يستغلة
ام فيصل: انا اسفه .. انا ما قصدت اهينك .. بس فاجأنا فيصل لما جابك اول مرره و غير كذا موقفك بالغدا ..
ميهاف تقاطعها : لا تتاسفين يا مامتي انا مقدرة شعورك بس والله انه مو على الكيف
ام فيصل : ههههههه صراحه مقلب ما راح انساه
ميهاف : سامحيني .. عمري ما غلطت على احد او قللت من قيمته
ام فيصل: الله يكملك بالعقل يابنتي
ميهاف توجهت للجناح ومن التعب جلست بلبسها على الكنبة وشغلت جهاز المسرح المنزلي على اغنية انريكي غلاسيس ( هيرو )
وبعدين قامت ترقص سلو مع المخدة وتضحك بصوت عالي برشاقة وتدور في الصالة حست بيد تمسك يدها وتكمل فيها الدورة رفعت عيونها

فيصل وحط يده تحت خصرها ويد مسك يدها الثانية و وصار يرقص معها سلو
ميهاف بخجل : الحمد لله على السلامة
فيصل : الله يسلمك
ميهاف بثقة ودلع : واو استاذ فيصل لو شفت الليلة ايش سويت في الحفل صدقني ما راح يطالع فيك احد حتى زوجتك وداد ما سلمت مني ..
فيصل بمكر : ليه اعجبتيهم
ميهاف ببراءة انثوية : الا ماتوا علي تصدق فية وحدة ماقدرت تفك ايدي
احس نظراتها نار
دار فيها فيصل دوره ىقوية وميهاف تضحك وهومنقهر من كلامها وشدها لصدرة بقوة واحمرت من الخجل
ميهاف بخجل وبحة : ممكن لو سمحت تبعد يدينك
فيصل تعذبة البحة وشكلها الجذاب طول وهو يتاملها : بصراحة الليلة انت غير
ميهاف بخوف من كلامه رفعت عيونها على عيونه وقالت : كيف يعني غير ..

اتمنى اعجبكم البارت ..
و لنا لقاء بعد العيد ان شاء الله ..
و اشكركم على متابعتكم و تشجيعكم لي ..

البارت التاسع 

حبيبي بسألك ليه الهوى منك وفيك
ليه المشاعر ما تعيش الا بساعة شوفتك
ليه المحبة و الوفى وابيات شعري تهتويك
ليه انت وبس اللي اموت في بسمته
تدري لي مرة اقو لاني كرهتك ما ابيك
يرجع على صوت الصدى يقول
( الله ما اكبر كذبتك )
ميهاف بخجل وبحة: ممكن لو سمحت تبعد يدينك
فيصل تعذبة البحة وشكلها الجذاب طول وهو يتاملها: بصراحة الليلة انت غير
ميهاف باحراج: لوسمحت ......
فيصل مرر اصابعة علي الشريط الحرير الاسود للعقد الي على ميهاف ونزلت اصابعة تتابع تفاصيل الفراشة : اممممم هذا حجر كريم نادر
ميهاف بتردد وهي تحس باحرج من لمسة فيصل للغقد وكانها نار تحرقها: هذا الياقوت لماما ورث من عائلتها . وماما طلبت مني احتفظ فيها لزواجي لانه من التقاليد الخاصة في عائلة ماما
فيصل نزل يدة تمسح على يد ميهاف ورفعها .وهويحرك الدبلة الي لبستها: وهذي لامك بعد!!!!
ميهاف زاد الاحراج عندها وتبي تبعد باي طريقة : هذي الذكرى من بابا لماما
فيصل رفع يده و مررها على خدها الناعم: و ابتسامتك فيها شي متغيير... كاني اشوف شي يلمع بفمك
ميهاف بخوف : ايش قصدك الفص ...
فيصل باستغراب : انا ماقد شفته انت متى حطيتيه
ميهاف تورطت : لمى رحت مع بنات عمي لدكتورة الاسنان
فيصل تغيرت ملامح وجهه : متى رحتي ... واصلا من سمح لك تروحين
ميهاف بخوف وبرائة: انا... انا شفته بدعاية ...والعيادة كانت قريبة من البيت ...وما كان معي جوال ادق عليك ...وما اعرف رقمك.... والله ما كان قصدي اروح من غير اذنك.......
فيصل بنفسه( تصدقين لايق لاسنانك ومعطيك جاذبية حلوة ....ليت اشوف ابتسامتك الحلوة مرة ثانية)
فيصل رفع وجهها بيدينة وهويتاملها كان نفسة يقرب منها يبوس جبينها وجهها
جلس يتأملها بنظرة متفحصة وهو يشوف لونها الي قلب احمر ووتذكر اول لقاء له مع ميهاف في الفلة
فيصل: تصنعين البراءة وانت ابعد ما يكون عنها ....شكل الحفلات تناسب افكارك الـ.......
ميهاف الي ماتت من قربه لها ...ومن كلامه الي بدا يطعن فيها مثل السكاكين
ميهاف: انا بريئة غصب عنك .....والمفروض بدل ما تتهم الناس تتأكد اول ..... ابعد عني لو سمحت تراني نقرفت منك
فيصل وهو لسة مقرب ميهاف منه وانفاسة تلفح وجهها: ليش قبلت دعوة فايزة؟ بامر مين .... ولا انت فاكرة نفسك ما عندك احد يوقفك عند حدك... تبين تفلتين على راحتك
ميهاف بدفاع : أي فايزة؟ واي دعوة؟ انا ما قبلت شي... مامتي هي الي قبلت
فيصل يقاطعها بصراخ: لا تقولين مامتي والله لو تعرف حقيقتك لترميك برى القصر
ميهاف: انا ما ابي أي دعوة ....ولا صلة باي احد ...انت الي اجبرتني اروح الحفله...
وبعدين عندك حريمك المسيار... ليه ماتخلي وحدة منهم تروح ....مادامك فالح راسل الست وداد
فيصل باستغراب : وداااد !!!!!!!!!!
ميهاف بغيره واضحه : ايه وداد .. اللي بطت كبدي بكلامها اللي زي و جهها ... انا مدري كيف متحملها ..
الكف الي طيحها على الارض من فيصل خلا دموعها تنزل مثل الشلال من غير شعور رفعت عيونها المدمعة علية
ميهاف بقهر: بدل ما تشكرني على تصريفي لزوجتك والعنود تمد يدك
فيصل : والله طال لسانك ياميهاف
ميهاف : ولمتى تبيني اسكت على ظلمك .. ذل و ذليتني ؟ اش تبي اكثر من كذا؟
فيصل : لاتنسين انت مين ....وانا مين .....وشروط الزواج ما تعدينها

ميهاف : انا ما تعديتها بس انت الي ما تخلي فرصة من غير ما تمد يدك علي او ..... و ما قدرت تكمل كلمتها من نظراااااااته الوقحه ..
فيصل بنظره ماكره : كيفي ....انا حر ...وبعدين انا ما مشيت في الحرام ولا سويت غلط ..... والا ناسية انك زوجتي
ميهاف : بس انا انسانه لي مشاعر واحاسيس
فيصل : وان شاء الله تبيني اعطيك فرصة تمارسين هواياتك السابقة
ميهاف بصراخ : خلاص اسكت قلتلك الف مره لا تظلمني
فيصل الغضب وصل عندة حدة : اطلعي برى اطلعي برى لارتكب فيك جريمة
ميهاف طلعت برا الجناح.. وما تدري وين تروح ومشت للممر البارد من التكييف المركزي وجدرانه عبارة عن مرايا عاكسة يعني الي من الجههة الثانية يشوف وانت تحسبها مرايا عادية
ميهاف جلست على الكرسي الطويل الموجود في الممر وهي لسة بفستانها العاري وتحس بالبرد الشديد لمت رجلينها على صدرها وحطت راسها على ركبها وجلست تبكي بحرقة على حالها... تنضرب وتنطرد... وايش راح يصيرلك ياميهاف بعد
ميهاف كلام فيصل سبب لها الغثيان... ما عاد زي ا ول تتحمل كلامه... تحسة مثل السكاكين الي تطعن قلبها الصغير
شكه فيها وسواء ظنها يخنق انفاسها ...ما تدري ايش الشعور الي تحس فية ..وليش ما تبيه يفهمها غلط
ومعقولة يحسبها شاذة .. استغفر الله لها الدرجة انا حقيرة ومنحطة؟! يحسب اني من مستوى فايزه و اشكالها ..
طيب ليه اااااه ليت قلبي ما بداء يتعلق فيك يا فيصل
ام فيصل كانت ماشية في الممر الي يفصل بين الاجنحة وشافت من المرايا ميهاف وانفجعت ... ودخلت عليها من الناحية الثانية
ام فيصل: ميهاف وش فيك
ميهاف بفجعة اكيد قال لامة شي وجاية تنتقم مني رفعت عيونها المدمعة وباين عليها اثار ضرب فيصل: هلا ماماتي
ام فيصل: لا يابنتي لا تسوي بنفسك كذا ... ليش تبكين ؟
ميهاف تعدل جلستها وتمسح دموعها بيدها ( اشوى شكلها ما تعرف شي) :تعبانة شوي
ام فيصل: وليش ما تدخلين جناحك
ميهاف بقهر: ما معي البطاقة ... وبعدين مو مشكلة انا بقعد لين يجي فيصل
ام فيصل بغضب: وهو لسه ما جاء ..والا تحسبيني ما افهم؟ والاما اشوف الاثار الي على وجهك ؟!
ميهاف بدفاع : لا انا طحت علشان الكعب عالي والكرسي عورني
ام فيصل الي انقهرت على ميهاف: طردك فيصل من الجناح صح ؟
ميهاف بضعف : لا انا ...
ام فيصل: حسبي الله على عدوك يافيصل ...هذي عمايل تسويها في بنت الناس ؟!!
ولا مسفر دينوه مصر... وزوجته الي تعزة وتكرمة في حفلة يطردها لا بالله انجن ولدي
ميهاف بكت بصمت: لا ياماماتي ...لا تزعلي على فيصل ...بس قلت انا ما عندي بطاقة
ام فيصل قومت ميهاف من الكرسي : تعالي عندي الغرفة
ميهاف بخوف من تكسير كلام فيصل: والي يعافيك خليني هنا... انا مرتاحة
ام فيصل حزنت عليها وعارفة انها مضروبه ومطروده من فيصل جلست جنبها على الكنب : اذا ما قمتي راح اجلس معك
ميهاف ( لا والله بيذبحني فيصل ان لقى امه جالسه عندي ) : مامتي انا متعودة على الجلوس هنا عادي.... بس والي يعافيك روحي نامي
ام فيصل: تخافين من فيصل ياميهاف ؟
ميهاف:........

ام فيصل: الله يهديهم عيالي... ما يقدرون دايما قاهريني ... عزوزوه ماخذ الامريكية وباط كبدي .... وهذ مبهذل مرته وطاير بحريمه المسيار في كل مكان
ميهاف تضحك بالم : الله يهديك مامتي مين عزوز ؟
ام فيصل: الله يخلف حتى ما قالك عن اخوة الي اصغر منه ... عزوز القعدة.. اسم الله عليه عمرة30 من يومه وهو في امريكا
ميهاف باهتمام: لا ما قالي... بس هو ليش في امريكا
ام فيصل : يدرس يا بنتي ...وخلص الدكتوراة وتزوج هالامريكية نتالي وما عاد يجي لسعودية كثير .....ويقول اعمال الهندسة والشركات الي فاتحة هناك ما خذة وقته
ميهاف: ادعي له ان الله يوفقة ويردة لك سالم
ام فيصل بقهر : بس يابنتي انا ابي ولدي... وبنت الغرب ما تبي السعودية
ميهاف:ان شاء الله يفرحك فية... ويجيك لعندك يطلب رضاك... ويترك الامريكية
ام فيصل : اميييين .. والله انك بلسم للجروح ... بس ولدي الله يهدية مايفهم ..
ميهاف تبتسم : شكرا مامتي.... وتحب راس ام فيصل
ام فيصل حز بنفسها حال ميهاف ... بس تعرف فيصل وعصبيته .....وتعرف ميهاف وقلبها الرقيق
ام فيصل : تصبحين على خير
ميهاف : وانت من اهله
ام فيصل مشت برى الممر وراحت لغرفتها وهي ناوية على شي مسكت الجوال
ام فيصل : الو هلا يمة
فيصل مستغرب ان امه تدق هالوقت : هلا يمة كيفك
ام فيصل بأمر : خلي ميهاف تجيني الحين ابيها بأمر ضروري
فيصل الي حس ان امه فيها شي : بس الحين الساعة3 الفجر!!!! و الوقت متأخر!!!
ام فيصل بأمر: انا قلت ابي ميهاف الحين تجيني .. ومع السلامة
فيصل: مع السلامة
فيصل انقهر من امه ... شكلها عرفت شي او شافت ميهاف برى
وطلع من باب جناحة لقى ميهاف متكورة على نفسها وتصيح
انكسر خاطره و ما يدري ليش عورة منظرها .. ما يدري ليه يعاملها بقسوة .. وبعدين يكرة نفسة بس فيه اشياء كثير بينهم تخلية يندم
فيصل : قومي امي تبيك الحين غسلي وجههك وغيري لبسك

ميهاف قامت ودخلت الجناح من غير ما تكلمة ودخلت الحمام وغسلت المكياج وحطت مرطب خفيف وراحت لغرفة الملابس ولبست بيجامة جلد نمر من وومن سكريت .. بنطلون برمودا والقميص علاقي ولبست صندل مناسب وطلعت بتروح لام فيصل
فيصل جاء عندها ومسكها من يدها : اسمعيني زين ... حسك عينك تقولي لامي شي ...وانا حاس انها شافتك في الممر... اذا سألتك قولي انا تزاعلنا علشان اخذت دينا مصر وانا تهاوشت معه
ميهاف بكرة شديد لا والله تحسب نفسك ما احد قدك :.......
فيصل سحبها له بعصبية: ردي سامعة ؟
ميهاف ( والله قهر يعني ما يحس بالم الناس والا قلبة مركب من حديد )
فيصل شدد من مسكته ليد ميهاف : ردي علي !!!
ميهاف بالم : ساااامعة
فيصل : اييييه .. كذا الحرمة السنعة ...تغطي على زوجها.. والا عندك راي ثاني مدام ميهاف .؟!.
ميهاف : لا وش بيكون عندي يعني !!!!
فيصل مسك يد ميهاف وبيده الثانية رفع وجهها يتامل نظرة ميهاف المدمعة
فيصل بصدق : صديقيني يا ميهاف عمري ما كنت قاسي على احد... او مديت يدي على حرمة على كثر حريمي المسيار بس ولا مرة مديتها الضرب
وان مديتها امدها بلمسة حانية او حتى بهدية .
حريمي يعتبروني قمة في الاخلاق و الرومانسية والحنان .
ما قد اشتكت وحده منهم من كلامي

بس الي بيننا يمنعني من اني اعاملك مثلهم .. لا شعوريا الاقي يدي تضربك بس انا مو سادي مثل ما تقولين .. لكن اذا المسالة فيها ميهاف .ويقربها اكثر واكثر
فيصل يتغير ويصير مثل الوحش الي يبي يمزق فريسته وبنفس الوقت يبيها ترجع من جديد من غير اذى
ميهاف بدموع : افهم من كلامك انك تعاملني بقسوة وبعدين تندم ... لكن مواقفي معك تقوي كرهك لي
فيصل : انا ما امدح نفسي.. بس انا ضد ضرب المرأه وعضو مميز في حقوق الانسان.. يعني كيف ادعو لشي وانا عكسة.؟!!!!!
الا اذا كان هذا الشي قوي... وانت السبب فية ..يجي يوم و تعرفين يا ميهاف انا ليش اعاملك كذا!!!!!
وتنهد و هو مسرح بخياله لبعيد : بس اخاف الوقت يفوتنا و ظروفنا تعاندنا ..
ميهاف : أي وقت و أي ظروف ما في شي يبرر اللي انت تسويه
ميهاف كان نفسها تقول لفيصل انها ما رمت مازن بالرصاص .. بس كيف وهو مقفل عليها كل ما بغت تقول له يقاطعها
ميهاف : وانت مصيرك تعرف انك ظلمتني
فيصل : للمرة الالف اقو لاني عارفك عدل فما يحتاج نلعب على بعض
ويكمل بامر : احفظي لسانك زين عند امي .. فاهمه ؟
ميهاف مجروحة : ايه فاهمة
طلعت ميهاف وطلع معها فيصل بيوصلها الجناح لانها ما تعرف
ميهاف وهي تمشي وتناظر فيصل من جنب مجروحة من كلام فيصل ما يحتاج انه يوضح لها الحقيقة المرة الي هي شايفتها بعيونها .
( طيب كيف اكسبك يافيصل .. كيف ؟
لا انت مجنونة معقولة يا ميهاف تفكرين تكسبين فيصل ؟
اصلا ما راح يرضى فيك .. انا لازم ما اتعلق فية زياده يا ترى كم بتخليني على ذمتك يا فيصل وبعدها ترميني ؟
و تطلقني ... تطلقني الكلامة فجعت ميهاف ومدة يدها على قلبها لاشعوريا .. لا ان شاء الله .بس هذا الواقع يا ميهاف )
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -