بداية الرواية

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -96

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية - غرام

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -96

حبيبتي لا يغرج شكلها ...وهدوئها وغموووضها ...عندها قلب ترى مثلي مثلج يحب ...
-(ليان اختبصت ثم نزلت راسها ..)
-(تولين بضحكه :~ ايوا ايوا اعترفي انج تحبين صقر ...
-(تولين :~ انا للحين موب مستوعبه ان صقر هو السبب ..
احس صقر يمووت فيج ومستحيل يظرج ...
صحيح انه ماينهضم شوي ... يعني شايف روحه ماأدري على شنو ...
((ليان تطالعها بنص عين وكأنها تقول كلن يرى الناس بعين طبعه ...
-(بس تولين تجاهلت نظارت ليان ثم رجعت تطالع المجله .....)
((بغرفـــــــــــــــــة نارا ....
سكت جوالها ولا دق ...
انتظرته يدق بس مادق ...
وبنفس الوقت ماتبي هي تدق ... عبالها ثقل ...
بس ماتحملت بعد مامرت ربع ساعه ...
دقت عليه بس مارد ...
شوي الا وصل لها مسج منه :~
لا تدقين خلاص بنام أنا ...
(( نارا بقهر :~ شف هالنذل ...
جذي يساوي فيني ...
((أما من جهة يزيد قاعد يضحك على نارا وهو قاصد ينرفزها ...
حس انها عصبت الحين وهذا اللي يبيه يحب ينرفزها
وهذي طبيعته المعتاده ...
((باليـــــــــــوم الثانـــــــــــي ...
في احد دول اوربا ...
مايد جالس بممر داخل الجامعه ...
يطالع اللي جاي واللي رايح ...
حاط رجل على رجل وهو يفكر بأهل الإمارات اللي اشتااااق لهم حيل ...
وماعنده صبر ينتظر برضو شهرين عشان يتخرج ويرجع للإمارات ...
مرت من قدامه وحده شقرآ ... كلمـــــة جميلـــــــه ...
قليله بحقها ...
لاحظ انو كل الطلاب اللي جالسين يطالعونها بإعجاااااب ...
التفت يطالعها عدل كيف هبلت بالموجودين ...
التفتت عليه ثم وقفت تطالعه ...
مايد رفع حاجب مستغرب ليش تطالع فيه بهالطريقه وكأنها تعرفه ...
طالعها من فوق للتحت بدون اهتمام ثم لف عيونه على ملاك اللي توها داخله من باب المبنى ..
ووراها لمى..
لاحظ انو الشقرا تقدمت له ثم مدت كتاب ...
-(الشقرا :~ تفضل ...
-(مايد رفع عيونه عليها بستغراب ... شلون تتكلم عربي وشكلها مايقول انها عربيه ابدا ...
ببرود :~ وات از ذيس ..؟؟
-(البنت ابتسمت :~ مش انتا مايد ..؟؟
-(بهاللحظه تأكد انها عربيه أو بالأصح يالبنانيه او سوريه او من هالطقه ...
:~ أي نعم انا مايد ليش منو انتي ؟؟؟
((ملاك وقفت تطالع فيه وبالبنت بغيره ...
لمى مالاحظتهم وكملت طريقها لين صدمت بالبنت اللي مع مايد ...
لمى رفعت عيونها عن جوالها وهي تقول :~ سوري ...
-(البنت ببتسامه :~ نو بربلم ...
((لمى ابتسمت بسرعه ثم التفتت بالصدفه على مايد ...
وقفت ماقدرت تكمل طريقها لما شافت هالبنت مع مايد خاصتا انها روعه في الجمال ..
((مايد بعدم اهتمام للمى قال للبنت :~ شنو هالكتاب ..؟؟
-هايدا كتابك نسيتو امس بالقاعه ...
-(لما أخذه عرف انو فعلا هذا كتابه ... بدون مايطالعها :~ مشكوره ...
-(البنت ابتسمت بلطف ثم قالت بأدب واحترام :~ استأذن ...
((ثم راحت عنهم ...
ولمى للحين واقفه ...
مايد رفع عيونه عليها ثم وقف بيروح عنها ...
-(لمى بتردد :~ مايد ...
((ملاك تطالع الموقف بحسد وغيره ...
-(مايد التفت عليها :~ نعم ...
-(لمى بتوتررر :~ ممكن الكتاب اللي بيدك ..
-(مايد رفع حاجب وهو يأشر لها بالكتاب :~ تقصدين هالكتاب ..؟؟؟
-(هزت راسها بـ(نعم) ...
مايد سكت شوي يفكر شتبي منه رغم انو بإمكانه يسألها ...
بس سكت وعطاها بدون مايقول شي غير :~
بالقاعه عطيني اياه لما تنتهين منه ...
(ثم لف وراح ...
لمى استغربت ليش ماسألها بس ماتفاجئت لأنو هذا طبعه وأسلوبه مع الطلاب كلهم بارد ولا مبالي ابدا للأي شي ..
ابتسمت بفررررحه وهي تضم الكتاب على صدرها ...
جلست ثم طلعت قلم وبدت تكتب فيه بآخر صفحه فاضيه ...
((ملاك تقدمت من وراها تبي تشوف شقاعده تكتب لمى ...
حاولت تقرى الخط بس ماقدرت لأنو صغير ...
لمى حست بأحد وراها ..
لما التفتت تفاجئت بوجود ملاك تطالع الكتاب ...
رفعت حواجبها ببرائه :~ ملاك شنو تطالعين ..؟؟
-(ملاك اختبصت بقوه ثم قالت ببتسامه كلها توتر :~ لا لا ولا شي ...
بس استغربت ليش جالسه انتي هني رغم ان محاظرتنا بتبتدي الحين ...
-(لمى سكرت الكتاب عشان ماتشوف ملاك ثم قالت ببتسامه :~ انتي اسبقيني وانا الحين
بييج بالقاعه ...
-(ملاك وهي تطالع الكتاب بفضول :~ ؤكي براحتج ...
((راحت وهي مقهوره تبي تعرف وش بتكتب لمى ...
بالقاعـــــــــــــــــه ...
مايد جلس بأول الصف عالجدار ...
تسند عالجدار وهو يطالع دفترته ويحاول يذاكر اللي راح ...
بهاللحظه دخلت ميس اللي هي الشقرا ...
جلست بالصدفه بالكرسي اللي جمب مايد قدام ...
التفت بتحط شنطتها بس شافت مايد متسند عالجدار وغرقاااان بالدفتر اللي معاه ..
-(ببتسامه :~ هاي انتا ...!! ...
-(مايد مارفع عيونه أو بالأصح سمعها بس طنشها لأنه موب فاضي بين ماهو
يحاول يستوعب اللي يقراه بما ان الإمتحانات باقي لها شهرين ...
-(ميس :~ شو ماعم بتسمعني ...!!...
-(مايد بطفش رفع عيونه لها بدون مايقول شي ونظراته تدل على معنى ...
اخلصي شعندك ...
-(ميس استغربت وضع هالشاب ... بالعاده أي أحد من الشباب مايصدق انها تحاكيه او تطالع
فيه بس نظره عابره ...
بس هذا ولا كأنه يشوفها ومو مهتم لها ابدا ابدا ابدا ...
حست بالفضول من ناحية هالشخص ...
يمكن متزوج ... ليش لا ...
هذا اللي جى في بالها عشان كذا قالت ببتسامه حلوه :~
مايكون ازعجتك ..؟؟
-(مايد :~ لا ...
((ثم رجع يكمل اللي يقراه ...
-(ميس :~ انتا متجوز ..؟؟
-(رفع عيونه عليها شوي ثم رجع يطالع يقرى بدون مايجاوب على سؤالها ...)
-(ميس سكتت شوي ثم قالت :~ سوري باين اني تئلت عليك بالحكي ...
سوري مره تانيه ...
-(مايد ولا كأنها موجوده ... مطنششششها ...
-(ميس لفت راسها عنه بأدب وهي تفكر بوضعه ...
ماحست الا بوحده مرت من قدامها رايحه للمايد ...
التفتت تطالعهم ...
-(لمى وهي تمد له الكتاب ببتسامه خجوووله :~ شكــــرا ...
-(مايد أخذ الكتاب من بدها ثم رد يقرى دفتره ...
-(لمى لفت عنه بتردد بس بالأخير رجعت وجلست بكرسي بعيد عنه بس تقدر تطالعه ..
ميس وهي تطالع الكتاب استغربت هو نفسه الكتاب اللي عطته ...
معقوله يكون هالبنت يحبها ..!! ...
((ميس احتاااارت بوضع مايد ...
مايد أول شاب مايعطيها وجه ولا يهتم بوجودها ...
تنهدت بتفكير بس لاحظت بوجود بنت واقفه فوق راسها ...
لما رفعت راسها لقت ملاك اللي تطالعها وهي متكتفه وكأنها بتطاق ...
-(ملاك بحتقار :~ هيه انتي ... هذا مجاني ... يالله بسرعه قومي ...
-(ميس علامات التعجب فوق راسها ...!!! ..)
-(ملاك :~ انتي هيه ماتفهمين ...
-(ميس :~ شو كرسييك ... انا جالسه أبليك ..؟؟
-(ملاك تكتفت :~ اقول قومي حد النفس عليج طيبه ... قومي انتي وويهج
-(ميس بنرفزه :~ شو هوا على كيفيك ..!!
((مايد رفع عيونه عليهم ...
حس بقلق منهم بس ظل يطالعهم يبي يعرف وش النهايه مع ملاك الللي عامله قلق له ...
-(ملاك :~ انتي هيه قلت لج قومي قبل لا تطلع شياطيني عليج ...
-(ميس :~ مابدي ... شو على كيفيك بتختاري الكرسي ياللي بدك وبتأومي الناس ..؟؟
دوري ليك كرسي تاني ...
-(ملاك تتريق عليها :~ مابدي .. مابدي .. اقول قومي لا احوسج الحين ...
-(ميس حست بحرااااج من ملاك اللي الفتت نظر الكل عليهم ...
خاصتا لما التفتت تبي تعرف مايد يطالع ولا لا بس طاح وجهها أكثر لما شافت مايد
يطالعهم بملل ...
ميس نزلت راسها بحراااااج من ملاك وهي تدعي من قلبها تروح ...
بس ملاك مافي أمل منها لما قالت وهي تشيل شنطة ميس :~
بتقومين ولا شلون ..؟؟
-(ميس بقهر وفشييييله من اللي يطالعونها .. خذت شنطتها ثم طلعت من القاعه بكبرها ..
ملاك :~ أبركها من ساعه .. وسعتي علينا ...
مالت على هالويه ... مصدقه روحها حلوه هاي ولا شلون ..؟؟
((ثم التفتت على مايد اللي لاحظت انه يطالعها ..
لما طاحت عينه بعينها ابتسم لها ابتسامه ساخره على هبالها ولسانها الطويل ...
ثم رد يطالع دفتره ...
((الحقيقه ملاك هذا موب كرسيها ولا شي ...
بس السالفع ومافيها انها انقهرت من ميس وهي جالسه جمب مايد ...
خاصتا انها تبي تعرف وش كاتبه لمى للمايد ....
تنتظره يفتح الكتاب بس مافتحه ولا اهتم له ..
لما دخل الدكتور وبدى بالشرح ...
مايد كان يكتب معاه ومو معطي وجه للملاك اللي كل دقيقه تلتفت عليه رغم انها تحاول انها ماتلتفت
وتعمل حالها ثقل بس ماقدرت ابدا من رقبتها اللي تلف غصب عليها ...
مايد فتح الكتاب يدور صفحه من الصفحات على درس ...
بس انتبه للآخر صفحه فيها كلام بخط غريب ...
وقف عندها وبدى يقرى بستغراب وهو مايدري من اللي كاتبه ...
المكتــــــــــــوب ((بالأنقلــــش ...)) وترجمـــــته هي :~..........
بالبدايه ... اتمنى انكـ تفهمنـــي ...
أنـــــا من أول يوم شفتك فيه ...
ماقدرت اتجاهل تفكيري فيكـ ...
بكل لحظه وثانيه كنت انت اللي ببالي...
يمكن اللي اقوله ماراح يكفي بالتعبير عن اللي بداخلي لكـ ...
بس عشان ماأطول عليك ...
راح اختصر وأقولك كلمه وحده ...
أحبـــــكـ ... ومن كل قلبي ...
اعترافي هذا يمكن مايغير شي عندك ...
بس تأكد انه غير اشياء كثيره عندي ...
((لما انتهى من المكتوب ...
عقد حواجبه وهو موب عارف من اللي كتبه ...
تذكر ان الكتاب كان مع ميس .. وبعدين لمى ...
التفت حواليه يبي يعرف ايهم كتبت هالكلام ...
بس لاحظ انو لمى لاهيه تكتب ...
أما ميس موب موجوده ...
بالصدفه طاحت عينه بعين ملاك اللي تطالعه بقواية عين ...
من جده ارتاع لأنها كانت أقرب وحده للوجهه وتطالع فيه بجرائه ...
ملاك شافت كيف الولد رفع كتوفه بروعه منها ...
رفعت حواجبها وكأنها تقول شايف قدامك جنيه ...
مايد ملامحه تغيرت للتعجب من هالبنت ...
كلمة مهبولــــه ... راكبه عليها ...
((لف عنها بس فاجئته لما سحبت منه الكتاب تبي تقرى اللي كاتبته
لمى ....
مايد طير عيونه من جرائة هالبنت ...
بس بسرعه سحب الكتاب منها ...
ملاك مصره تقرى المكتوب ... رجعت بتسحب الكتاب بس مايد رفعه عنها للفوق بيده ...
صارو ملفتين للأنظار بالقاعه من حركتهم الواظحه بين بعض ...
ملاك من غير شعور ومن الحماس الزايد وقفت وسحبت الكتاب من يده ...
لفت بتقرى المكتوب وهي توها بتجلس على كرسيها ...
مايد بحركه بسيطه دف الكرسي عنها ....
ثواني الا وملاك عالأرض منسدحه بعد طيحه قويه ...
الكل التفت عليهم حتى الدكتور ...
مايد ولا كأنه سوا أي شي ...
دنق لها ثم أخذ الكتاب ...
عدل جلسته وهو يطالعها بنظرات كأنه يقول :~....
اعرفي من تحطين راسك براسه ....
بلحظات القاعه قلبت ضحك عليها ....
ملاك شوي شوي والنار تغلي بداخلها ...
((الدكتور عصب على ملاك ...
كلت تهزيئه محترمه ثم جلست بهدوووووووء وهي تغلي قهر ...
لما هدى الضحك ورجعو للمحاظره ...
ملاك التفتت عليه بنظراات حققققققد ...
مايد حس فيها عشان كذا نزل راسه ببتسامه وهو ماسك ضحكته عليها ...
((بدبـــــــــــــــــــي ...
في الجامعـــــــــــــه ...
أميـــــــــــــره كانت رايحه للحديقه بتطلع من المبنى ...
مرت على قروب فيصل ...
وهم واقفين مع بعض قدام المبنى علطول ...
وسادين نص الدرج ... بنحاسه ...
بس فهد لما شاف أميره علطول قال بمرح :~ ابعدو ابعدو عن طريق الأميره ...
((أميره حست بوجود فيصل عشان كذا ابتسمت للفهد وهي تقول :~
يسلمــــــو ...
((ثم التفتت تطالع فيصل من فوق للتحت بحتقار وكملت طريقها ...
فهد واقف موب قادر يستوعب ....
صدق نفسه وبقووووه ...
-(متعب زاد الطين بله لما قال :~ ؤحلى .... والله منتب سهل فهيدان ...
-(فهد خلاص راح فيها .... التفت يطالع أميره وهو بقول بصوت عالي وماسك قلبه
بستهبال :~ يالبييييييييــــــــــــه ......
-(عبادي التفت يطالع فيصل وردة فعله ...
وشافه كيف منزل راسه بدون أي كلمه او حركه ...
((بهاللحظه مر من عندهم صقر ...
فيصل أول ماشافه بسرعه قال :~ صقـــــــــــر ...
-(صقر التفت على فيصل .. بس لما شاف انه فيصل علطول لف بيروح
وكأنه خجلان من نفسه ...
-(فيصل استغرب من صقر بس لحقه وهو يقول :~ شدعوا ياريال ..
قاعد احاجيك وتطنشني ...
-(صقر بدون مايطالع فيصل :~ السموحه ... بس وراي محاظره ...
-أي محاظره وأي خرابيط ... ياخي حرام عليك وينك انت ..
والله هذا موب عشمي فيك ... تترك زوجتك بالمستشفى لحالها وهي بهالحاله ...
بعيدن أي خرابيط اللي انت السبب ....
صقوور ... عيب جذي ... هذا مقدر ومكتوب ...
واللي سمعناه بالجامعه خرابيط طلاب مالقو شي يتناقلونه غير الإشاعات ...
اذا انت واثق من نفسك رد للزوجتك اللي جالسه بالبيت والله العالم بحالتها ...
وطول الوقت سرحاااانه ... ومن غيرك تسرح فيه ...
((صقر لما سمع آخر جمله ضحك بقلبه بسخريه وهو يقول :~....
أكيد مسرحه في حبيب القلب عبدالمحسن ...
-(فيصل :~صقور احاجيك ... شسالفتك انت تسرح وايد ...
والله مشكله ... لا الزوجه ولا زوجها .. كل واحد مسرح فيهم ...
تعال بس اليوم بالبيت وخذ زوجتك ...
-(صقر بضيقه :~ بس يافيصل شلون بتقبل فيني بعد اللي صار ...
((وبداخله يتذكر كيف طاحت من الدرج ...
ويتذكر كلام اخوه عن ولده محسن ...
مصايب سواها ... بس برضو موب قادر يترك ليان رغم كل اللي سمعه وشافه ...
يحبها ... شي خارج إرادته ...
ولو بيده كرهها وتركها للعبدالمحسن ...
-(فيصل :~ أفا عليك .. دامني موجود حط يدينك بماي بارد ..
أفا عليك يالنسيب .. أنا وين رحت ...
يالله عاد تعال اليوم للبيت .. ومايصير الا الخير ...
-(صقر حس براحه كبيره من بعد كلام فيصل له ...)
بجهه ثانيــــــــــــــه ...
تولين جالسه داخل المبنى والسماعات بأذانها ....
حاطه رجل على رجل وتهزهم وهي تدندن مع الأغنيه ...
مر من قدامها جاسم وخالد ....
-(خالد :~ جسوم جسوم ... شوف شوف مو جن هاي تولين ..؟؟
-(جاسم التفت على تولين ثم ابتسم :~ تولين ... وهل يخفى القمر ...
((جاسم جلس جمب تولين ...
-(التفتت عليه تولين ثم فكت السماعات وهي تقول :~ خير انشالله ...
-(جاسم :~ الخير بويهج ياام الخير كله ...
فديت هالصوت وراعيته ...
-(تولين :~ صج مستواك مايسوى جزمه ...
-(جاسم ببتسامه خبيثه :~ مشكوره .. قبلناها منج ...
بس لا تزودينها ياعسل ...
-(تولين وقفت بقهر :~ بزودها ونص ... لأنك واحد وسخ وماتربيت ...
وياي تحط جوادتك على بنات خلق الله ...
-هاهاااي ... طيب شوي شوي ليش معصبه ... روقي ياحلوه ...
ولا تبيني اخليج على آآآآآآآآآآآخر روقان ... ((ثم غمز لها :~ شرايج ..؟؟
-(تولين توها بترد الا وسمعت صوت جمبها معصب ...
-(الدكتور طلال :~ صج ماعندك لا ذمه ولا ضمير ... جدامي عالإداره ...
بسرعه جدامي ....
((ثم التفت على تولين وهو يقول :~ وانتي بعد ...
((تولين طلعت عيونها :~ انا شكو ... هو الـ....
-(قاطعها :~ تطمني ... بس لازم تكونين انتي موجوده ...
((بالإداره ...
-(جاسم بثقه :~ تتبلى علي هي ...
-(تولين بقهر توها بتتكلم بس طلال عطاها نظره وكأنه يقول خلي كل شي علي ...
-(الدكتور طلال :~ أنا شاهد على كل كلمه قلتها لها ...
استاذ ... اسمح لي اعاقبه بطريقتي ...
-(الإداره :~ اذا انت تبي جذي براحتك ... بس مو قبل لا تقول شناوي عليه ..
-(طلال وهو يطالع جاسم بحتقار وقهر :~ درجته بآخر اختبار خذها
بحذفها ...
-(جاسم بروعه :~ شنــــــــــــــو ..!! ...
-(طلال :~ وبعيدها له بس بالكتاب كله .. وحتى بالمحاظرات اللي للحين ماأخذناها
بتذاكرها وأفهمها من نفسك ...
-(جاسم بحقد :~ ظلم ... شنو هاي .. جامعه ..!! الشك الصراحه ...
-(طلال بجديه :~ ماعيبتك اتركها ...
-(جاسم بحقد :~ بعدين انت شكو بتولين ...!! ... سواء قلت لها جذي أو لا ...
-(طلال التفت يطالع تولين اللي رفعت عيونها عليه ...
سكت يطالعها شوي ثم قال :~ خطيبهــــــــــــــــا ...
((جاسم وتولين تفاجئو .... أما الإداره عارفين ...
-(تولين تذكرت سالفة امها لما قالت فيه واحد خطبك ...
معقوله يكون الدكتور طلال ...
مستحيـــــــــــــــــل ...
((لما طلعو ...
جاسم راح بعصبيه وقهرررر ...
-(طلال بصوت عالي بالسيب اللي مافيه غيره وتولين وجاسم :~
جاسم ... اذا سمعت انك تعديت حدودك ويى تولين ...
لا تلوم الا نفسك .... فاهم ...
((جاسم نزل راسه بقهررررر ثم كمل طريقه عنهم ...
تولين ماقدرت تروح وهي واقفه تطالع في طلال بسرحاااان ...
طلال التفت عليها وهو ساكت ...
لما شافها كيف مسررررحه فيه ابتسم ابتسامه زادت من دقات قلبها :~
شفيج ..!! ...
-(تولين :~ من صجك لما قلت انك ... آآآ ...((انحرجت ماتدري شلون تقولها ...
بس طلال ابتسم ومابغى يحرجها أكثر عشان كذا قال :~
أي صادق ... ليش عمج وأمج ماقالو لج ..؟؟
-امبلا امي قالت لي بس ماتوقعت انه انت ...
-(طلال ابتسم :~ الحقيقه فلت لعمج بييه للسعوديه ...
وبحاجيه ... وهو قال بسأل عنك طبعا بعد موافقة البنت ...
يعني هو أكيد راح يسمع رايج بالأول ...
بس أنا ابي اسمع رايج قبل الكل ...
أنا ابيج ... بالحلال ...
((تولين حست بمويه ثللللج انكبت عليها على آخر كلمه قالها ...
ماقدرت تقول أي شي ...
بس كان أول شي جى في بالها ...
جـــــــjoـــــــــــوجــــــــــjoــــــــــــو ...
-(طلال :~ اعتقد اننا نحب بعض ... فليش نتأخر أكثر من جذي ...
كفايه اننا ضيعنا سنوات من عمرنا واحنا بعيدين عن بعض ...
-(تولين بلعت ريقها اللي جف .... ماقدرت تنطق بأي كلمه ..
-(طلال :~ افهم انج موافقه ..؟؟
-تولين .... قولي أي ولا لا ...!!؟؟
-(لفت عنه وكملت طريقها ....
-(بس طلال مستحيل بتركها قبل لا تجاوبه :~
تولين جاوبيني ...
-(تولين رفعت عيونها عليها بعد مالتفتت :~ الحقيقه ...
-(طلال بدى يشك انها بترفضه ...:~ تولين تحجي ...
-(تولين وهي تطالعه :~ أنا موافقه .... بس جوجو ...
شلون بيكون ردة فعلها ...
-(طلال ابتسم برااااحه كبيـــــــــــــره ....
:~ ريحتيني الله يريحج ...
واذا على جوجو أكيد بتفرح لنا ...
أنا ولد عمها وأنتي ربيعتها ... أكيد بتفرح .. شدعوآ ..!!..
-(تنهدت بضيقه :~ ربيعتها ..!! ماأتوقع ... انا وياها الحين موب مثل قبل ...
هي تكرهني وبقوه ...
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -