رواية مظاهرة نسائية -24

رواية مظاهرة نسائية - غرام

رواية مظاهرة نسائية -24


ديمه: يييييس فدييت اخووي انا
ريان: بس بكسر راسك بداله
دينا: ههههه
ديمه: اوف اوف راسي مره وحده...
ريان: حبيبتي وينها ماشفتوها؟
ديمه: أي حبيبه بعد؟
ريان: اما ماتعرفيها
دينا: ياهبله يقصد لطيفه
ديمه: اهااااا والله ماشفتها
ريان: حتى رامي ماشفته اليووم زين وينه مختفي ماحد شافه؟؟
دينا: لاوالله انا ماشفته اليووم
ديمه: سمعته يقول انه بيروح ورا الملعب مدري شعنده
ريان بخوف: شنووووو وليش ماخبرتيني
ديمه باستغراب: لييش ؟ عادي خليه يروح
ريان بعصبيه: انتي ماتعرفين
وراح ريان ركض للمنطقه اللي تصير خلف الملعب .. هالمنطقه مخيفه للكبار كيف لطفل بعمر رامي ...
دينا: صدق انك لوتيه ليش ماقلتي ماتعرفين ان هناك خطير.. فيه كلاب واجد والولد صغير الله يستر .. يلا خلينا نلحقه ونشوف
وركضوا ورا اخوهم .. المنطقه كانت مخيفه اشجارها كثيفه حيل
لدرجه انها مانعه اشعه الشمس من الوصول للارض الا اشعه خفيفه
ديمه: يمممه لالا كملي لوحدك
دينا: ياهبله تعالي معاي
ديمه: ماتشوفين المكان يخوف روحي لحالك
دينا: امري الى الله
ركضت دينا وهي تحس بالخوف بدات تسمع اصوات كلاب واصوات غريبه...وهي ماتشوف ريان...
دينا بخوف: رياااااااان رياااااان ويينك
لكن لاجواب .. الخوف تملك قلبها ماتدري تكمل ولاترجع تطلب المساعده ..
بس قطعت مسافه بعيده ..قررت تكمل ... لين لمحت زول ريان...
فرحت وركضت له...
بس اللي شافته جمدها مكانها...كان رامي جالس يبكي وخايف..ومغطي راسه بذراعه الثنتين...
نزل له ابوها ورفعه وضمه لصدره
رامي لما شاف ابوه طار من الفرح وتعلق فيه بقووه
سمعوا صوت كلاب هالشئ اللي خلى رامي يصرخ.. : اخاف ترجع الكلاب بابا لاتخليني
ريان وهي يحمل رامي : لاتخاف انا معاك يلا دينا بسرعه نرجع
ورجعوا بسرعه واجتازوا هالمنطقه المخيفه
ريان وهو ينزل رامي للارض : بابا ليش رايح هناك ماتعرف ان هالمنطقه خطيره وفيها كلاب واجد
رامي: لاماكنت ادري ..
ريان: وش اللي خلاك تروح هااا
رامي: كنت بشوف وش فيه هناك
ريان وهو يتنهد ويحاول يمسك اعصابه: لاتعيدها مره ثانيه هالمره ربك ستر وماجاك شئ .. مره ثانيه ماندري وش يصير
سمعوا صوتها وهي تصارخ بأسمه لما انتبهت له فرحت وجات تركض نست انها حامل والمفروض ماتتعب نفسها...
لطيفه بلهفه: رامي وينك ماما كنت ادور عليك.. ااايي
عبست وحطت يدها على بطنها...وهي تحس بالالم
ريان وهو يحوطها بذراعه ويمسك يديها: يابنت الحلال ليش تركضين هذا هو قدامك مافيه شئ
دينا: تعالي اجلسي هنا ارتاحي
وقربت دينـا كرسي للطيفه حتى تجلس...
جلست لطيفه وهي تحس بألم في بطنها : وين كنت رامي قلبت عليك المزرعه
ريان: تخيلي وين رايح ... ورا الملعب
لطيفه وهي تشهق: احلف بالله .. لييييييييش يارامي وش وداك هناك
رامي: اسف ماما
دينا وهي تبوس رامي على خده: هههههههه فديت المؤدب يلا انا بدخل داخل يمكن محتاجين شئ
ريان: طيب
بعدت دينا عنهم وقام رامي : بروح العب في الملعب
ريان: أي روح مساعد هناك العب معاه وان شفتك رايح ورا قسم ماراح اعديها بالساهل
رامي وهو زعلان لان ابوه معصب عليه: ان شاء الله بابا
وتركهم رامي
لطيفه: ريان ليش عصبت عليه شوفه زعل
ريان وهو يسحب له كرسي ويجلس جنب زوجته: خليه علشان يتوب مايروح هناك..وربي طار عقلي لما قالت لي ديموه الخبله انه هناك
لطيفه: يلا حصل خير..
ريان وهو يلف لها ويرفع نظارته الشمسيه: تحسين بتعب ولا ؟
لطيفه: شوي ..
ريان: مااذكر انك يوم حملتي في الثنائي المرح تعبتي كذا
لطيفه: أي والله ياريان ماتعبت هالتعب .. اللي مستغربه منه اني بأول الشهور وتعبانه كذا كيف بعدين الله يعيني..
ريان: ليش مانراجع الطبيب؟
لطيفه: مايحتاج ريان تعب ويروح
ريان: مايصير تسكتين على نفسك..خلينا نروح وافحصي ماراح تخسرين شئ
لطيفه: انت شايف كذا؟
ريان وهو يبوس يدها: أي ياحياتي
لطيفه: لاخلاني الله منك يابو رامي
ريان: ولا منك ياشمعة حياتي
بغرفه اضوائها صفرا هادئه بعد ماتجهزت فتحت المحفظه اللي بشنطتها وطلع لها وجه زوجها بكل وقار
وابتسامه هادئه ترتسم بحريه على محياه...
مسحت بأصبعها على الصوره كانها تمسح تعب وغبار سنوات طويله فاتت..
الله يرحمك يابو سعود ليتك معانـا الليله تفرح لفرح بنتك
الله يرحمك ويغمد روحك الجنه
نزلت دمعه حايره على خد ام سعود , لما سمعت صوت جوري يقرب من الغرفه مسحتها على طول ورسمت ابتسامه على شفايفها
جوري وهي تخل : يممممممممممه وووينك
ام سعود: ها يمه انـا هنـا
جوري: يمه شوفي الفستان كيف صاير مو حلوووو
ام سعود وهي تطالع الفستان من فوق لتحت : هذا هو حلو مافيه شئ وين المشكله؟
جوري: يمه شوفيه هنا عند الاكتاف مو واقف اوووووف
ام سعود: ليش ماجربتيه قبل ماتشتريه تستاهلين
جوري: مادري مادري اوووف حفلة اختي واطلع افشل وين صارت
وجلست جوري بقهر على السرير رغم ان الفستان الذهـبي اللي لابسته خيال عليها بس تعرفون دلع بنات
كان قماش قريب للحرير وطويل
والاكتاف عباره عن سلاسل بنفس اللون
وفيه سلسله طويله تلتف على رقبتها وكتفها الايسر
كان باختصار أكـثر من رائـع
ام سعود وهي تقوم وتقرب من جوري: لايمه فستانك حلوو وبتطلعين احلى وحده
جوري وهي تقوم وتوقف مقابل المرايه: اكيد يمه؟
ام سعود وهي مبستمه: اكيد حبيبتي .. انا ابيك تطلعين الاحلى سعاد بتجي الليله
جوري بعباطه: أي سعاد؟
ام سعود وهي تحط يدها على كتف جوري: عمة خطيبك ولا على بالك ماادري ان عندك علم بكل الموضوع
اعرفه فارس مايخبي عليك شئ
حتى لو بخبي ينشر الموضوع
استحت جوري وابتسمت
جوري: يمممه استحي والله
ام سعود: ههههههههه عاد مااوصيك هالله هالله
جوري: يمه لاتحرجيني قدامها اعرفك انا
ام سعود: يوم اللي تجين تسلمين عليها وتبيضين الوجه ماراح احرجك
جوري: مابقعد معاها
ام سعود: هذي اللي بتجنني شلون بتسلمين من بعيد وتمشين عنها يعني
جوري: يمه استحيي مابعد اتعود عالوضع
ام سعود:لازم تعودي حالك لا ترى والله تدرين وش ممكن اسوي، خلك واثقة من حالك انا ماعندي بنات مهابيل مايعرفون يتصرفون..
انحرجت جوري شوي بس عدت الموضوع مع امها على خير وضحكت بس في داخلها كانت تتراقص احاسيس من نوع آخر...
طلعت جوري من عند امها وتلبس عبايتها تحسبا للظروف
وهي تطالع المزرعه ببتسامه مشرقه
كل شئ حلوو تماام خلني اروح اشوف البنوتات
وهي تمشي صادفت ولد خالتها خالــد
اللي علاقتها فيه مو ذاك الزود ..
خالد: هلا جووري كيفك
جوري: هلا وغلا خالد شلوونك وينك ماتبين
خالد: والله موجود انتوا اللي ماتسألون ولا حاجه
جوري: بعد تعرف انشغلت بالجامعه وهاالاجازه الصغيره (اجازه العيد) احاول ارتب نفسي واذاكر
خالد: زين الله يوفقك في دراستك ومع زوج المستقبل
ابتسمت بخجل وشبكت اصابعها ببعض
جوري: انت عرفت؟
خالد: رغم اني عاتب عليكم لاني اخر من يعلم لكن يلا امشيها
جوري: ههههه سامحنا ياولد خالتي واصلا حتى عمي ماعرف الا اليوم
خالد: زين حصل خير .. الا دينا وينها
استغربت جوري من سؤال خالد عن دينـا
جوري: اممم اكيد مع اسماء .. الا انت ليش تسأل
خالد: لاابد ولاشئ سلامتك يلا مااعطلك سي يوو
جوري وهي تمشي : سي يوووو
مشت وهي مستغربه منه..
لان خالد من النوع الانطوائي منعزل بنفسه عن الجميع
وبالاخص مع بنات خالاته..
الغريب انه قام يسولف معاها لا ويسأل عن دينـا
اكيد في الموضوع سر ايش هو الله يعلـم..
بمكان اخر من المزرعه وبغرفه الشباب الدنيا قايمه فوق تحت
اغاني ورقص وهييصه
وفؤاد يجهز ومعاه خاله مساعد
فؤاد: خالي مو البشت الاسود احلى؟
مساعد: وشوو ارفع صوتك مااسمعك من صوت الاغاني
فؤاد وهو يرفع صوته : اقوول وصمخ
مساعد: وش عندك هااا
فؤاد: مو البشت الاسود احلى .. طالع كني سحيلة ام الخلاقين اوووف بالله هذا وجه واحد الليله زواجه
مساعد : اشوف صرت تهتم بهالتفاصيل الصغيره مثل البنات ياخي مو عاجبك قطه
شال فؤاد البشت البني ولبس الاسود وبالفعل طلع احلة بكثير
كان لسه حالق وشايل لحيته وخلي بس السكسوكه
وطالع وسيم ووجه منوور
مساعد وهو يصفر: ياهوووووه تعال بغازلك
فؤاد: ههههههههه يلا الفال لك
مساعد: أي هين
دقت ام فؤاد الباب ودخلت وكانت لابسه جلابيه عنابيه انيقه وفخمه حييل
وتاركه شعرها القصير على اكتافها ببساطه
ابتسمت بفرح لفؤاد وقربت منه وقلبها مو متحمل هالفرحه الكبيره
قرب منها فؤاد وضمها ..
ريحة العطر اللي حاطه دخلت بقوه في انفاسها
ام فؤاد: يايمه خلصت العطر كله
فؤاد: هههههههههه شسوي معرس لازم ريحتي توصل لاخر الدنيا
ام فؤاد : الف مبرووك يمه الف مبروك تستاهل اسماء هالله هالله في البنت مااوصيك
مساعد: سمعت هالله هالله وان صار فيها شئ انت عارف اللي بيصير لك
فؤاد: لحوووول ياخالي افهم البنت احبها وبحطها في عيووني لاتخافون
ام فؤاد وهي تقرب البخور من ولدها : قرب يمه ببخرك
بخرته وراحت لمساعد وبخرته هو الثاني
ام فؤاد: عقبال ماابخرك بعرسك ياخووي
مساعد حتى مايكسر خاطر اخته : ان شاء الله يالغاليه
فؤاد : اقول اقول يممه
ام فؤاد: هلا يمه امر تدلل انت بس الليله ليلتك
فؤاد وهي يبتسم وينزل راسه : شلون مرتي طالعه حلوه؟
مساعد: لاوااع لووعه وتفشل اسألني انا شفتها وربي من تشوفها بتكره العرس ويومه
فؤاد وهو خايف : صج يمه ؟ انا قايل لها لاتكثر مكياج بس هي عاندت
ام فؤاد: هههههههههه طالع هذا الخبل صدق .. الا طالعه قمر ملكه جمال لاتستعجل بتشوفها
فؤاد : يلا بشوفها يمه الحين
مساعد : ياخي اثقل وش تشوفها الحين ..
فؤاد: مافيها شئ
ام فؤاد: انا اروح عنكم ماوراكم الا النجره اروح اشوف العروس
فؤاد: قبلاتي الحاره وصليها للعروس
مساعد وهي يضرب مساعد بكوعه : مابتثقل يعني
فؤاد: لا كيفيييي
جاوا لهم الشباب اللي كانوا كاشخين بالثوب والشماغ...
ريان وهو يضرب فؤاد على ظهره بخفه : ها كيف المعنويات يامعرس
فؤاد: عال العال
مساعد: هذا ماينخاف عليه بم ميه الميه
فؤاد: ياخالي اذكر الله بتنظرني بليلة عرسي
مساعد: ههههههه نهزر معاك يادجاجه
فؤاد وهو يكشر: لاتذكرني ياخالي بسالفة دجاجه
مساعد: ههههههههههههههههههه بعدك فاكرها
فؤاد: ومتى نسيتها
سعود: وش سالفة الدجاجه؟
مساعد: ها اعلمهم؟
فؤاد: لالا تكفى مانبي فضايح
خالد: اقول طلعوا الفضايح يلا
مساعد: هههههههه مره هالخبل كلم اسماء عالماسنجر عاد يوم عرفته كان تقول هلا بالدجاجه ومن يومها تسميه دجاجه
فؤاد: اوووووووووه خالي ليش الفضايح
سعود: ههههههههههههههههه خساره ماسوينا بطاقات عرس كان كتبنا نتشرف بدعوتكم لحضور حفل زفاف نجلينا
اسماء & الدجاجه
فؤاد: هاهاها مررررررررره دمك خفيف مناك يلا انت ويااااه
سعود: لاتخليني اوصي اختي تقفل عليها الباب وتخليك تنام بره الغرفه ترى امووون عليها
فؤاد: ياربي ليش هالتعذيب انا شسويت بحياتي
خالد: خلاص عاد اتركوا اخوي بحاله ماصارت
فؤاد: توك تتكلم بدري والله
ابتسم خالد ابتسامه غريبه لفؤاد .. حس فؤاد ان في اخوه شئ كبير
فؤاد: ممكن تطلعون وتخلوني مع اخوي لوحدنا؟
مساعد: اسرار يعني ؟
فؤاد: اخوي وابيه بكلمه راس يلا وروني عرض اكتافكم
سعود: يلا نروح لعمي اراهن ان ضغطه وصل الف المعازيم وصلوا واحنا مرتزين هنا يلا يلا
طلعوا الشباب للمجلس الكبير وبالفعل كثير من المعازيم وصلوا
نرجع لفؤاد واخوه خالد
فؤاد وهو يقرب من اخوه: شفيك ياخوي
خالد: مافيني شئ ياخوي سلامتك
فؤاد: خلوود يالدب انا اعرفك زين ليه مااحسك فرحان لفرح اخوك؟
خالد: افا يافؤاد اذا مافرحت لخوي الوحيد لمن بفرح
فؤاد: اسـأل نفسك دام فرحان ليش نظره هالحزن بعيونك ؟
خالد وهو يتنهد: خلاص ياخوي تطمن مافيني شئ مابي ليلتك تخترب بسوالفي
فؤاد: رغم اني حاس ان اللي فيك مو هين لكن بسكت لان الوقت مو مناسب بس تأكد اني ماراح اخليك الا لما اعرف شفيك..
خالد: ان شاء الله ..
طلع خالد مع اخوه وراحوا لمجلس الرجال عند عمهم ..
البنات بدون يتجمعون في القاعه الكبيره اللي تحتل المساحه الوسطى بالمزرعه اللي مرتبه بشكل نـاعم مرره
على حدودها كنب بلون بيج
وبأخرها بالوسط كرسي كبير شوي
المخصص لاسماء حتى تجلس عليه
البنات كل وحده تنافس الثانيه في الجمال والحلاوه
تجمعوا الخاالات بالقاعه جنب بعض وضحك وسوالف
والبنات واقفين مع بعض شوي بعيد عنهم,,
ام ريان وهي تلف للبنات وتقول بنفسها : وينك يادينـا ..
ليه منتي معاهم..
ااخ منك يادينا والله مهما كبرتي ببقى احاتيك , ليه ماتريحيني .. ابي احس انك حرمه كبيره فاهمه ماينخاف عليك

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -