بداية الرواية

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -52

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك - غرام

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -52

امم انا قصدي اروج تبي احد يساعدها كثير يعني حتى باغراضها ماراح تقدر تقوم بنفسها يعني هو كيف شخصيته بيقدر يقوم بطلباتها لانها مستحيل تقول له
فيصل وهو يعقد حواجبه--اللحين اريج يعني تعبانه اكثر من اول مره
ياليتها مثل اول لا اللحين بزود
طيب وش زاد على وضعها الاول كانت تعرج وعادي اللحين وش زاد عليها
لا اللحين اذا تحركت كثير او وقفت او سوت مجهود الورك عندها يحك بعظمة الحوض ويزيد الالم عليها
فيصل وهو يفكر بعلاقتهم--راكان بيدري بوضعها لاتخافين وهو رجال
اريج--انا مدري كلمتني وماقدرت تقولي شي وعبير قد قالتلي كلام الدكتوره انه بيزيد عليها مع اي مجهود وشلون لو تكون بوضع عروس
فيصل وهو يمسح على حواجبها--لا بيدري بيدري ليه مايشوف حالها ولا هي بعد ماتعرف تكلم وتقوله
اريج--لا وين صعبه وش تقوله الوحده منا باول ايامها عسى تفتح فمها مالقيت الا اريج اللي تتكلم
فيصل--يعني انتي كلمتيها
لا هي اتصلت علي فديتها اليوم
ها ووشلون مبسوطه
اي صوتها زين وتسال عنكم وتسلم بس ماقدرت اخذ واعطي معها
خلاص اهم شي وترا راكان ياخذ ويعطي ولافي مثل ثقافته واسلوبه
عسى والله يشفيها
ولاقالت حجز لها ولا وش سوو
لالا توهم اول يوم
اييي الله يشفيهم ويشفيتس ويخليتس لي
ساره وهي تقرب منه--ويخليك لي
احتضنها بهدوء وهو يقول --شوي شوي انا عارف هههههههه
وفي لنـــــــــــــدن ..
شارع الاكسفورد ستريت ..حيث الفندق..
وعند باب الجناح دخلوا ..
اريج(هالفندق يوترني ..)
راكان --يالله يابعدي تراه مأذن
اريج(ياربي هالكلمه ماسكه معه) هزت راسها بالايجاب ودخلت الغرفه
علقت عبائتها ورتبت شكلها ومرت رايحه لدورة المياه (عسى مايشوفني مستحيه البنطلون ضيق)
راكان وهو يشوفها تمروجسمها مشدود بالجينز (يارب تشفيها يارب وتطعمني لذة قربها )
اريج وهي تدخل الحمام(شكله شافنــــــــــــي )
راكان بعد ماصلى ..جلس على حافة السرير ..
رجع يتصل على نفس الرقم الاخير..
<<<<<<<
هلا يالغلا كيف الحال ؟
هلابك على ماتحب
اسمعني تعالي بالجناح تعرف شارع الاكسفورد
ايوه
<<اريج طلعت وهي تحاول تضم شعرها اللي انسدل وقت وضوئها لمته للجهه الثانيه من كتفها
راكان انتبه لها وارتبك لجسمها --سمع عبد العزيزيقول --واذا جيت بشارع الاكسفورد وين اروح ؟؟
راكان وهو يصد (فديت هالانوثه ) ويوقف بيطلع --اي اي لاوصلت ابد عطني الو وادلك اصلا هو واضح الفندق
عبد العزيز --خلاص بيننا الو مع اني كني عرفته فمان الله
راكان(برجـــــــــــع لها ماقدر ابعد عنها )--هلابك
رجع ودخل ولقاها تلف شرشف الصلاه جلست على السرير وكبرت ..
راكان وهو واقف عند المرايه العاكسه عليها ..(فديتس والله ..ابي اقربتس لي ساعدينيــــــــ)
سلمت وجلست تشوف اناملها --
راكان بهدوء--خلاص وصفت لهم وشوي وبيجون
اريج وهي توقف بعصاتها (ياربي مايمدي استعد) --اوك
راكان شافها متجهه للشنطه(اكيد تبي تلبس ..يعني اطلـــــــــــع ؟؟)
وفعلا طلع وهو مبتسم للصاله --جلس وبدا يقلب بالقنوات
(اكيد بيعطيني مفتاح البيت ايييييي والله مارتحت هنا ابي بيتي ..ابي اخذ راحتي وملابسي واغراضي مارتحت هنا.
مدري نتعشى هنا ولا اطلع فيه صعبه ماراح ياخذون راحتهم بجلس تحت اجل باللوبي انا وهو وهم هنا ..عشان ياخذون راحتهم ..)
رجع يترقب الباب متى ينفتح ..
صرت ماعاد اصبر عنها ..
ماعاد احب اجلس بدونها
اشغلت كل تفكيري
حتى الجامعه مارحت ولافكرت ابدا الكورس بعد ماقطعته
مابي اتركها
احس تعلقت اكثــــــــــر
وبالداخـــــــــــــل --
اريج احتارت بالملابس الجديده وحتى القديمه اللي مو من تجهيزها مدري وش البس؟
امممم ماراح يشوفني بس العنود يعني عادي والعنود من زمان ماشافتني لازم لبس حلو
اممم ليت عندي تيلفونه احترت وش البس
بلبس هالفستان وبس ماراح يشوفني وان تقابلنا مو كثير لان الرجال بيكون عنده
لبسته واطلقت شعرها بحريه ورجعت تمسكه قاصده وضع لمسات من المكياج الخفيف
وفعلا انتهت وهذي هي رجعت تطلق شعرها وتتعطرواخيرا وقفت وعند الباب تراجعت للخلف
(لا بجلس الى ان يجون اصلا غلطتي لبست بسرعه ..
بس اخاف اهو يبي الغرفه احس اني طولت ولا دق الباب امممم اخاف بيبدل لالا توه لابس مدري بس لازم اغراضه هنا )
وعند الباب رجع للخلف (خلها على راحتها دامهم مابعد جاو..بس اشتقت لها وش تسوي كل هذا لبس )
رجع ووقف مقابل التلفزيون (مابي اجلس بسالها خلصت او لا ابي تجي تجلس معي قبل لا يجي الرجال وزوجته )
وقفـــــــــ عند الباب --اريج خلصتيـــ
اممم اي اي
رن تيلفونه وشاف المتصل <<<عرف انه عبد العزيز
رجع للصاله وهي فتحت الباب
هلا وينك
ماشاء الله دليت
اي هو اصلا واضح
ياله جاي جاي
هلا
فتح باب الشقه --اريج ترا بتطلع لتس فوق زوجته
اريج وهي توها بعصاتها مقبله على مدخل الصاله --اوك
وبســــــــــــــــــــ وقفت هو طلع ولاشافوا بعض ..
تحت في اللوبي --
نزل راكان وعند مدخل الفندق استقبله بعد ماشبه على ملامحه
ابتعدت العنود عنهم (ماشاء الله وش ذا الزيـــــــــــن ) ..
راكان --لازين اللي ماشاء الله دليت هههه
عبد العزيز اللي طوله يعادل طول العنود والفارق كبير بينه وبين عيال ال سعود وحتى ال عايد في الطول--اي حفظنا لندن اللحين ههههه
راكان وهو يرفع صوته--كيف الحال ؟
العنود (ياطوله ماشاء الله )--الحمدلله
راكان --عسى كل شي زين
العنود تهز راسها بالايجاب --والله بخير
راكان --اجل تعال اطلعك للاهل فوق
العنود وهي تدخل معهم في الاصنصير(انا اخبرها تعرج مدري عالجوها ولا توهم ..ليش ماخلونا نتقابل برى مو بالفندق ..كان بمطعم ولا مكان زين )
عبد العزيز --وين رحتوا اليوم
راكان بهدوء وهو يتصل بجواله (خل اقولها من اللحين عشان لاوصلنا تكون وصلت هي عند الباب وتفتحه لزوجته)--الهايد بارك وشارعنا هذا والبيكادلي سوق بس
العنود(شكله يلعب رياضه )
راكان--هلا ياله افتحي الباب
العنود(وش افتحي الباب مافيه جرس ههههه ليش يقولها قبل شكلها مابعد خلصت لبس )
عبد العزيز (تفتح الباب مابعد وصلنا وش السالفه؟؟)
طلعوا من الاصنصير --
راكان --هذا الجناح
التفت عبد العزيز على العنود --هذا ادخلي
اريج وايدها ترجع تلامس رقبتها من الخلف من الحياء--فتحت الباب
دخلت العنود ومالت عليها تسلم
اريج بطبعها الهادي دائما والمعروف حتى عند اهلها --كيف الحال
العنود الجريئه من صغرها كونها تربت بين اولاد (ياقلبيــــــــــه عادها تعرج الى الان ..)--والله بخير الحمدلله انتي اخبارك الحمدلله على السلامه
اريج بحياء وهي توقف قدامها وتمد ايدها --الله يسلمتس عطيني عبايتس
العنود --لاجعلني فدوه ارتاحي انتي ارتاحي انا بنزلها
اريج حست بالاحراج --ياله نزليها مافي احد خذي راحتس
العنود وهي تنزل عبايتها (ماشاء الله عالزين والجسم واللبس والذوق بس الزين مايكمل )--ياحلوتس ماشاء الله ماتغيرتي
اريج-- عاد انتي مره تغيرتي ماعرفتس
العنود--ههههه والله يوم قالولي اريج بنت ناصر قلت الله ياصغر الدنيا رجعنا نلتم مره ثانيه
اريج بابتسامه وهي تجلس وتترك العصا بجانبها--
العنود وهي تمسح على شعرها --يعني توكم واصلين امس
اريج --اي وصلنا الساعه 12 تقريبا
العنود بابتسامه -ياعزتيلتس لاااااااا وشلون تزوجتي بنفس اليوم وسافرتوا
اريج تهز راسها بحرج وايدها ترجع تلامس رقبتها من الخلف---اي
العنود--يعني هذا اول يوم لتس هههههههههههه لااااااااااا وش جابنا لكم حنا ازعاج هههههههههه
اريج--لا عادي الله يحييكم
العنود --انا قلت لعزوز رح عطه المفتاح ومانبي نضيق عليهم
اريج بابتسامه(اوخص عزوز هههههههه) --لا عادي تشرفنا فيكم والله يحييكم
العنود --ماشاء الله هذي بلكونه حنا مالقينا مفتاح بلكونة بيتكم وتشوفيني محرومه ههههههه
اريج--تعالي هناك انا بعد احب هذاك المكان ودام حنا بالليل محد كاشفنا
العنود وهي تاخذ شنطتها --يالا اوك
جلسوا وجلست تسالها عن عدد خواتها وانها شافت بزواجها كثير بس ماتدري منهم
والعريسان رجعوا لطريقهم الاول حيث اللوبي --
طلب راكان لعبد العزيز وله
وتركها عالطاوله واستاذن منه ..بيروح يطلع طلب البنات لهم فوق ..
راكان (ياصغرهم كلهم قصار سبحان الله بس لايقين لبعض طولهم مناسب هههههه..
انا واريج محنا بطول بعض بس بسم الله عليها طولها زين والزين بالرجال الطول..
وصل للباب وتمنى لو انه عطاها خبر قبل ..
وبجوار الباب طاولة خدمه قريبه ..نزل عليها الكوفي والكوب كيك والحلى وطلع تيلفونه <<<
هلا ابوي افتحي لي الباب
امم ان شاء الله
اريج--لحظه خذي راحتس
العنود --لاتعبين نفستس تكفين ترا الحمدلله شبعانه
اريج وهي تمشي معطيتها ظهرها --لامافي تعب
العنود وهي تتابعها -(ببكيــــــــــ يلومه اتصل عليها قبل تفتح الباب ..ولاقال تعرج مابيها ..
بس يكفي هالزين وهالنعومه احس انها صدق عروس مهوب انا مرجوجه هههههه)
كانت اريج ترتدي فستان باللون الاحمر المائل للاورنج ..وقد ابدع تصميمه في ابراز جمال قوامها..
واحمر شفاه برتقالي وبلاشر مشمشي ابرز ملامح جمالها وجاذبيتها ..
وعند الباب انتظرت شوي الى ان سمعت طرقه خفيفه --
مين
انا
بس سمعت صوته ارتبكت اكثر مسحت على شعرها وغطت فيه اكتافها العاريه وعلى طول رجعت يدها تلامس رقبتها من الخلف..
وانفتــــــــــح الباب --وكانت المفاجــــــــــــــأه لراكانـــــــــــــــ..
راكان وهو يطرد انتباهه لشكلها --سمي
اريج وهي تترك العصى
راكان وهو يستوعب شلون بتاخذ الصينيه منه --لالا انتو وينكم
اريج--بالبلكونه
اممم خلاص انا بنزله هنا
وهو يتوجه لطاولة الصاله مقابل التلفزيون وينزل الصينيه --وقوليلها تعالي هنا اجلسوا عشان البرد بعد
اريج(فشله عرف اني ماقدر اخذ الصينيه اهــــــــــ حتى الضيافه ماقدر )--اوك
راكان وهو يرفع راسه لها بهدوء--اممم تبون شي ناقصكم شي
اممم لا سلامتك
راكان وهو يصد عنها(فديت هاللون عليتس..)--طيب انا تحت اذا تبين شي اتصلي والعشاء اجيب مشكل شرايتس
اريج بحرج وهي لازالت تتحس رقبتها--امم على راحتك
راكان وهو يبتعد عنها رغم انه لم يقترب منها --مابي تسوين شي ولا تشتغلين خليها تجي هنا واجلسوا عن البرد هناك
اريج (مره يهتم فيني لاحظت عليه)--اوك
وطلع ورجعت للعنود وعند الباب --العنود تعالي هنا عند التلفزيون نتقهوى
العنود--ان شاء الله جايتس خلتس ياقلبي لاتجين
اريج(كلكم راحميني وانا اللي ماسكه نفسي ومخفيه تعبي لكن وراي وراي هالنظره حتى بعد ماعرست ..الله يصبرنيـــــــ)
راكان وهو نازل (ياحظ بنت ال عايد جالسه معتس وتسولفون وبتقضي الوقت عند عيونتس ومقابلتس الله يعدي هالساعات ويروحون
واشوفتس وو والله مدري شيبصبرني .
.بس بس هذا عبد العزيز وش عنده واقف ..)
هلا تاخرت عليك
لا عادي
تعال نتمشى برى
راكان(ياليل ناويها سهره هذا )خذا كوب الكوفي تبعه --ياله
طلعوا وتمشوا بدون سياره في شارع العرب --
وعند احد المقاهي قرروا يجلسون ..
راكان(ياليل مرت ساعه ونص ..يارجال انا ماتزوجت وسافرت الا انفرد فيها
انت لك اسبوع وانا مالي الايوم ولابعد تميته ياوالله القلق ههههه)
ورغم هذا راكان مابين له شي بالعكس ياخذ ويعطي معه ويوصف له اماكن مازارها
ومع السوالف
راكان --ياله نرجع خلينا الاهل بدون عشى
عبد العزيز--اي والله ياله نمشي
وبالفندق الساعه 11 ونص بتوقيت بريطانيا لندنــــــــــــ..--
اريج--تصلين لانه اذن العشاء له ساعه
العنود بابتسامه --ايـــــــــــ لاتطرينها هههههه جد مالها داعي بشهر العسل خل نستانس هههههه
اريج وهي تصد عنها محاوله انها ماتستوعب كلامها--تعالي صلي بالغرفه ياقلبي
العنود تتابع خطوات اريج قدامها (والله الكمال لله ..ياعمري احس انها تتالم وهي تمشي ..عشان كذا قال زوجها تعالوا زورونا بالفندق )--اوك
العنود وهي تاخذ منها السجاده--والله ماتفرشينها انا اللي بفرشها
اريج بهدوء--عادي ياقلبي
العنود--بصلي جنبتس عادي
اريج --انا ماجلس الا على السرير
العنود(ياعمريـــــــ عليتس قسم ببكي ذا الزين كله ووياربيــــــ)--اوك
صلوا بجوار بعض --
وبالركعه الثالثه رن هاتف اريج ..
انتهت وناولتها تيلفونها العنود--
اريج وهي تاخذه منها--الله لايهينتس
<<<<<تو بتتصل اتصل (يحس فيني )
هلا
هلا انا جايتس بالعشاء
ياله جايه
باي
باي

البارت السابع والخمسون

اتجهت للباب ومن ثم الصاله ولباب الجناح--
فردت شعرها على اكتافها وفتحت الباب --لحظات وهو يدخل
راكان بابتســــــــــــامه شوق طلعت غصب عنه اول مره تمر عليه 3 ساعات وهو صاحي ولاشافهـــــــــا قدامه
اريج وهي تنزل راسها(شفيــــــــــــــــه يبتسم ..وترتنيـــــــ..)
راكان نزل الصينيه على نفس الطاوله ولم الصينيه الاولى
اريج(الحمدلله اني لميت الكاسين والاوراق بالصينيه )وبتردد--يعطيك العافيه
راكان وهو يوقف بوجهها وبهدوء (ابيها تحط يدها ورى شعرها زي دايم )--يعافيتس ربيـــــــــــ..
اريج رجعت للخلف (وشفيــــــــــه احس بدوخ)
راكان استوعب انه اربكها (اطــــلع بس )-- اذا تبين شي اتصلي علي
وعند الباب تذكــــــــــر--لحظه
اريج انتفضت لرجعته --اتجهه للثلاجه وطلع قارورتين ماء
ونزلها عالطاوله بجوار الكاسين --
وبصوت هاديء خافت--ناديها واجلسوا لاتتحركينــــــــــ.. اوك
اريج وايدها ترجع تلامس رقبتها من الخلف--اوك
(فديتهـــــــــــــــا والله انا ماعاد اتحمل بطلع )--باي
اريج ماقدرت ترد عليه غرقت باسلوبه وباهتمامه لها ..تحس انها كل تفكيره
والله ابتلش فيني يعاملني كانه ممرض لي مو زوجي
مابي افكر والله ببكيــــــــــــ
طردت عبراتها وهي تتجهه للغرفه --العنود ياله تعالي راح
العنود كانت تكلم هند اخت عزوز ومرت اخوها وبنت عمها --
ياله هند اكلمك وقت ثاني باي
طلعت وتعشت معها والعنود تسرد ذكرياتها بيوم زواجها اللي اختلفت احداث زواجها بقوه عن اريج
وبعد ساعه بالضبط وكانت تشير الى 12 والنصف بعد منتصف الليل --
تحت باللوبي --
عبد العزيز --لا والله ان تعطيني موعد ياغداء ياعشاء انا حلفت خلنا نكسبك طال عمرك
راكان --لاتحلف فيك سر ولد عمك
عبد العزيز --ها متى
راكان --برد لك خبر عشان الاهل
عبد العزيز وهو يطلع المفتاح --جعل يكثر خيرك وماقصرت بيض الله وجهك ولافيكم قصور يال سعود
راكان--يابن الحلال حنا مستقرين ومرتاحين عادي خلك انت والاهل هناك
عبد العزيزوهو يطلع باكيت الدخان --نفداك كلها كم يوم وننزل مانشستر نتمشى
راكان --الله يستر عليكم ولا احتجت شي اتصل علي
عبد العزيز وهو يتصل بتيلفونه--ماتقصر الا لايقصر بعمرك
>>ياله انتظركم تحت
العنود وهي تتزين --اوك نازله
التفتت على اريج وهي تلبس عبايتها -- هههههه كنت بخليتس ترسمين لي كحله نفس رسمتس تجنن واكشخ عنده يمكن اصير حلوه مثلتس هههههههههه
اريج--عيونتس الحلوه طيب تعالي ارسم لتس
العنود وهي تاخذ شنطتها --مره ثانيه يقول انتظرتس ..امانه ردي لنا الزياره خليني اشوفتس ماشبعت منتس
اريج (تتزين له وانا مستحيه اطلع له بهالشكل )وبابتسامه --اوك نشوف فمان الله
اغلقت العنود الباب وراها وطلعت --
اريج ابتعدت وهي تشوفها تطلع وبعدها اتجهت لشنطتها اليدويه ..اعادت على الاحمر شفاه الاورنج
(وشووله اورنج اصلا بغير الفستان استعرض وهو مافكر اصلا فينيــــــ)
حست انها شعرت بضيق ..
تناولت علاجها المسكن بعد الوجبات..
ولمحت كلب لشعرها تناولته ورفعت شعرها ..
تفــــــــــــــــأجات بابراز فستانها لجمال رقبتها ونحرها واطرافها ..
لامست رقبتها ورفعت شعرها بيدها للاعلى ورجعت تتركه بحريه
منحرجه
متوتره
مرتبكه
عرفتـــــــــــــ
انها الاكيـــــــــد لازم تبدلــــــــ ملابسها..
اتجهت لشنطة الملابس ..
واختارت ثاني بجامه من مشترياتها..
واللي من ضمن تخطيطها باللبس لهالنوعيه اول الايام
راكان دخل بعد ماشاف ان الباب مفتوح بعد العنود ولم يقفل ..
على طول بحث عنها لانه متوقع انها بتتخلص من مظهرها السابق
دخلـــــــــ وانتبه لها ..
الســـلام
اريج وهي تشهــــق من الربكه --هــ..لا
ولازال متوجهه لها وبابتسامه وبهدوء وضع يده فوق يدها اللي فردتها على صدرها --
بسم الله عليتس
خفتيـــــ منيــ
لازال ينتظرها ترفع وجهها له
شافها وهي ترفع يدها بطريقها لرقبتها ..ولاتمالك نفسه--تدرينــــــــــ انتي ساحرتنيــــــ
اقترب اكثر وبيده اليمنـــــــى وضعها خلف ظهرها واليد اليسرى لازالت تمنع يدها اليسرى من الصعود لرقبتها كعادتها
ويمناها كانت تمسك بالعصى
اريج(تحس بانفاسه
وتسمع انفاسها اعلى منه ..
تحس بربكه
وتوتر
وخوف
وخفه في التوازن
وفجــــــــأه..تضايقت منـــــه بعد مااستوعبت وعرفتـــــــ انــه..
غمضت عيونها
راكان اختفت ابتسامته
وحس بحراره بجسمه
ورفع راسه اكثر واطلق تنهيده باسمهــــاوبهدوء--اريــج
رفع ايده عن صدرها ومنه الى اسفل وجهها وبدا يرفع وجهها له ..
شاف عيناها مغلقتين بقوه
وملامحها تدل على التوتر
ولاكأنه يميز نوع حالتها
لفت انتباهه شفتيها المرتعشه ..
رفع يده من ظهرها الى اعلى ليمسك بالاداه اللي جمعت خصلات شعرها ويسحبها بهدوء
وهنــــــــــــا زاد الم اريــــــــج المفاجئ لها (ليش يوجعنـــــــــي بشعري )..
خف التوازن لديها فاحكم قبضته لجسدها من الخلف ليقربها الى جســـــــده --اهـــــ انــــاـــــــ
وبفجائيه التهم شفتيــــــــها بعنف..
ليتفـــاجأ بسقوط العصى من يدها
وتثاقل ذلك القوام الجميل من بين يديـــــــــه ..
راكان وهو يرفعها بيديه ويخترق مسامعه صوت عبراتها وخوفها--اريـــج وش فيـــتس بسم الله عليـــــــــــــــــــــتس (وشو اغمى عليها وش فيها؟؟)
وقفت وابتعدت عنه وهي تحاول تضبط انفاسها ..(بنجن مستحـــــــــــــيل لالا صدمتني الله لايسامحك هذا وانا بنت عمك قلبي بيوقف والله..ياليتني احلم ياليت )
راكان مسح على شعره ومسك عصاتها وماقدر يناولها لها--تعالي انسدحيـــــــــــ ارتاحيـــــــ
راقبها وهي تعرج وتطلع بدون عصى وتتنهد (وليش يعني ماتبيني اقرب منها ..
وش انسدحي انا بعد شكلها عصبت مني شفيه والله تعبت وانا حتى اللمسه محرمه علي )
جلس على حافة السرير
وقرر يخليها تهدأ وهو يستوعب اللي صار وانه فعلا ماسوى شي يضايقها ..
حس انه محتاج يبرد على جسمه من التوتر وكثر التفكير ..
دخل وخذا حمام ..
اريج بعد ماعرفت انه دخل رجعت خذت البجامه وهي تبكي ..وراحت للبلكونه..ولازالت تنزف الم من اللي صار
وقفلت الباب عشان تلبس وبعد معاناه من الالم والحزن انتهت
وهذي جلست بعدماقررت تقفل الباب (وشلون بنام ماراح انام اليوم انا ماراح انام مع واحد مثله
والله ولاعاد يجمعنا مكان ..
ابوي لو يدري انك كذا كان مازوجني
وفضل اني اجلس بعجزي ولا اخذ واحد مثلك ..
بس لايغرك عجزي
انا باخذ حقي بيدي
تبي تستغلني عشاني عاجزه
وهم فرضوك علي
اصلا انا ماصفيت النيه من اخذتك
وكنت اعتقد انك بتتغير وتحبني بس للاسف دام اهلي فرضـــــــــــوني عليك ..
بس بلومك لا بلومك
وانسى انك تقلل من قدري ..مهما كان انا بنت عمك ..
اهـــــــ ياربي وينتس يايمه
وينكم ياليتكم جنبيـــــــــ
كان جيتكم
والله لو تدرون ماخليتوني معه دقيقه ..
اه ياراسي ..)
طلع راكانـــــــــ من دورة المياه وبعد مالبس قرر يروح يطمن عليها (لانها اكيد بالبلكونه او رجعت للصاله لاني قبل شوي يوم طلعت ماشفتها)
بالصاله مافي اثر
اممم اكيد بالبلكونه او المطبخ
انتبه للباب المسكر --لاتكون مقفله عليهــــــــــــــــــا(لالا رجاء مانبي نوصل هالمرحله اجل لو انيــــــــــــــــــ لاحول ولاقوة الا بالله )
مسك المقبض --اريج اريج افتحي
اريج تبكي وتكتم صوتها بيدها
تحس راسها مصدع بقوه
ومن الزكمه والبكاء والقلق والخوف اللي صابها منه
راكان بهدوء--اريج افتحي ابي اكلمتس
اريج تزيد في بكائها وراكان مايسمع شي
اريج ردي علي ترا بتقلقيني كذا (لايكـــــــــون مغمى عليها )
بسرعه اتجهه للطاوله اغلق التلفزيون بالريموت --
ورجع بسرعه عند الباب --اريــــــــــــج اريج
اريج--معليش خلني هنا
(وشــــــــــو وش ناويه عليه هيــــــ)
راكان وهو يمسك نفسه--طيب افتحي ابي اكلمتس افتحي
اريج بخوف--مابي اكلم احد
راكان حس بنبرة صوتها الخائفه--اريج انا اوجعتس تعبانه يوجعتس شي يابنت الحلال افتحي لاتهبلين فيني
اريج تحس انها ماتقدر تحرك من مكانها وترتجف خوف--ووصله صوت بكائها
راكان لا ارادي هز الباب والمقبض --افتحي لاتقلقيني عليتس والله مالمستس والله
اريج زادت في بكائها xxراكان انصدم وضرب برجله الارض --يعني انا وش مسوي اوجعتس قوليلي اما انتس تقفلين عليتس بهالبرد لاااااا افتحي
راكان انصدم سمعها وهي تبكي تون --يمــــــــاهــ اهــ يايمه

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -