بارت جديد

رواية فصول شتاء -5


رواية فصول شتاء - غرام

رواية فصول شتاء -5

باسل : طيب

وراح للسور وجلس ينتظرها إلى جت ألاء وبدؤوا يلعبون

في وسط اللعب باسل طاح : غشاشة طيحتيني

ألاء : أقول كمل ترى يسمى انسحاب

باسل يعارض : لا مو انسحاب

في النهاية فاز باسل وراح البقالة و اشترى بس من حساب ألاء و فوها استهبال و شاركتهم رنا ووليد يوم دخل وشاف البسطة جلس مهم يلعبون بلاستيشن

رنا : لولا لفي يمين لا يفوزون علينا

ألاء : و الله أنهم سريعين

وليد : مستحيل تفوزون علينا

ღ..ღ

أنس رجع للبيت ...

انتهى


توقعاكم يالغوآلي

العآلم المجهول الذي ذهب أليه جهآد ما هو يآ ترى ؟

أنسس و روآبي ما النهآية ؟

‘،‘

[ لآ مبآلآة ]


ღ..ღ

أنس رجع للبيت و هو مقهور على إلي صار له بسبة أخته
أبو أنس : يا الله أن تحيي و لدي وينك و أنا أبوك من اليوم
أنس سلم على رأسه : أدوج يبه
أبو أنس : أجل ايش الأخبار إلي قالوا لي عنها ايش انك مسوي
أنس : ايش مسوي
أبو أنس : اتصلوا علي الشرطة يقولون ولدك وقع تعهد على سلوكه في مركز تجاري يؤذي خلق الله
أنس ينزل رأسه : يبه أنا آسف
أبو أنس : و الله آسف ما تكفر غلطتك و أنا أبوك ألحين طول الأيام إلي فاتت مسنتر عند بيت البنت الله يستر علينا و عليها
أنس : هند قالت لك ..؟!
أبو أنس : أي هند قالت لي
أنس بصوت واطي : هين يا هنوده .. هين
أبو أنس : إذا سويت لأختك شيء ما تلوم إلا نفسك و البنت خلها في حالها ودك يصير لأختك إلي تسويه
أنس : يبه أبغي تخطبها لي
أبو أنس : الساعة المباركة إلي أزوجك فيها يا ولدي بس البنت قالت لي هند أنها متملكة على ولد عمها و أنه مسافر
أنس مصدوم : ايش
أبو أنس : إلي سمعت يا ولدي بخلي أمك تدور لك على البنت الصالحة بدل ذي
أنس مازال مصدوم : ما أبي خلاص غيرت رأيي
أبو أنس : أجل خل عنك ذا الحركات و اعقل
أنس طلع بدون ما يرد على أبوه
ღ..ღ
صباح يوم رائع لأناس و سيء لأناس آخرين
في بيت الجد أبو عبد الله
فطوم : محضوضة تعالي كوي فستاني
محضوضة : ليه كوي الآن عزيمة ما في اليوم
فطوم : بس أبحطه في الكبت
محضوضة : أيوه .. شوي أنا جيب
فطوم و هي رايحه : أوك
محضوضة : خلاص كوي وين ودي
فطوم : جيبيه لغرفتي أوك
محضوضة : أوك
ღ..ღ
فيصل يترجاه : يبه الله يخليك
أبو فيصل : قلت لعمك بس البنت تقول ما تبي شيء رسمي إلا بعد الجامعة و أبوها ما يبغي يجبرها تحط شيء ألحين
فيصل : يبه بس ملكة
أبو فيصل : انتهى الموضوع روح تفاهم مع عمك
فيصل : أجل أبروح له و أشوف
أبو فيصل : الله معك
استقبلت جوري فيصل أول ما طلع من عند أبوه
جوري : فصول ها ايش صار
فيصل : بنت عمك ذي أبذبحها
جوري : ليه
فيصل : الكل موافق إلا هي
جوري : و الله أنها مو سهله غصون
فيصل : إذا بتمدحين فيها وخري عن طريقي أبروح لعمي أقنعه
جوري : يا رب يقتنع
فيصل : الله يسمع منك
ღ..ღ
غصون آخر شيء تفكر فيه الملكة مو وقتهم ذولا
أريم : حجزتوا كل شيء
غصون : لا توصين حريص
أريم : و الله ما يندرى عنك
غصون : إذا مو مصدقة بكيفك
أريم : خلاص مصدقة طيب ربع ساعة و أبمرك نطلع نتونس شوي و أقولك من عزمت و أنتي قولي لي
غصون : أوك أنتظر
غصون سكرت منها و أخذت لها شاور و لبست جينز سماوي و تيشيرت أبيض كت و جعدت شعرها القصير و لبست شوز سماوي و سحبت الشنطة و العباية ونزلت تحت شافت أبوها قاعد في الصالة باست رأسه
أبو سامي : غصون وين بتطلعين
غصون : بتمر علي أريم و بنطلع أنا وياها للسوق
أبو سامي : لا تتأخرون
غصون : تأمر
و باست رأس أمها وطلعت للحديقة تتمشى
فيصل جاء شاف الباب مفتوح تعود يدخل عادي بدون جرس و لا حاجة و إذا وصل لباب الفلة استأذن عشان يدخل
انتبه بغصون تلعب بالورد في آخر الحديقة لابسه عبايتها و متحجبة قرب منها » يتحجبون من عيال عمهم
فيصل : سلام
غصون لفت عليه : سلملم
فيصل : شخبارك غصوني
غصون استحت من كلمة غصوني : منيحة و أنت
فيصل : مو بخير
غصون وهي تناظر الورد : سلامتك
فيصل : آآه بس
غصون : ايش فيك
فيصل : أجل أهمك
غصون تقهره : مو ولد عمي أكيد تهمني
فيصل أنقهر : ما فيني إلا العافية
غصون تضحك : هههه أتغشمر وياك قولي ايش فيك
فيصل ناظرها بنص عين : متى ناوية تخلين الملكة
غصون تفكر : اهمم إذا خلصْتْ الجامعة
فيصل : حرام عليك طيب الزواج بعد 5 سنين بس الملكة في الإجازة
غصون : سوري
فيصل : بلا سوري بلا مصري في الإجازة
غصون تناظر الجوال إلي يرن : No Ican't " لا أستطيع "عن أذنك أبطلع صديقتي تنتظرني عند الباب
فيصل : الله معك
ღ..ღ
أول ما دخل استقبلته دانة
دانة : يبه شفت أنا يوم كنت كبيرة كانت عندي ملابس زي حقت ديما
أبو ديما شالها : حركات بنتي أجل كنتي دكتورة
دانة ببراءة : أي كنت دكتورة و كنت أعالج المريضين
أبو ديما : إن شاء الله ترجعين كبيرة مرة ثانية و تصيرين دكتورة
دانة : أن شاء الله
أم ديما : جيت
أبو ديما : ما تشوفيني قدامك شخبارك
أم ديما : بخير الحمد الله و أنت شخبار الشغل اليوم
أبو ديما وهو يجلس : و الله ماشي
أم ديما : تبي العشاء ألحين
أبو ديما : يا ليت جوعان مرة
أم ديما : دقايق و تلقاه جاهز
ღ..ღ
غصون : ما راح نعزم إلا صبايا توب و نورة و حنين و أماني
أريم : من خوالي ما فيه كلهم من الشلة
غصون : صح و البنات كل وحده بتنادي قريباتها البنات منهم و رغد و أمل عزمناهم
أريم : أحسن يصير حلوه الحفلة
ترت .. ترت « نغمة مسج
غصون : جوالك أريم
أريم تفتح المسج وتقرأه
أنتشر فايروس يصيب البقر فحبيت أتطمن عليك
المرسل : سارونة
غصون قرأت معها : هههه هههه
أريم : هههه سارونة صايره تستهبل كل يومين ترسل لي مسجات زي كذا
غصون : هذا أحد عوامل إبعاد الطفش
أريم : هههه ايش رأيك أرد عليها
غصون تفكر : همم لقيتها
أريم تكتب : قولي
غصون : لو تلقى كنز
لو تركب بنز
أو تلبس جينز
ما تتغير يا عنز
أريم : بنت أختي مو عنز
غصون : من طقك على يدك تطلبين رأيي
أريم : أرسلتها
ღ..ღ
الفجر
غادة : وتين جهز فستانك حق زواج عمتك نورة
وتين : أي أمس وصل من باريس
غادة : عجبك
وتين : أي مره شياكة مو أنتي مساعدتني في الاختيار
غادة : احم .. احم
وتين : طيب أنتي خلصتي تجهيز زواجك
غادة : أي عاد أنا حالة مميزة ما في زواج ولا حركات
وتين : لا يغمى عليك كل هذا تميز
غادة : هههه خليني أفرح أرقع لنفسي أبسافر و بتفقدوني
وتين : الله يرجعك بالسلامة
غادة : الله يخليك

~{ انتهى ،،

توقعآتكم يآالغوآلي ~


[ ذكرىآ مؤلمة ] !

ღ..ღ
لو يموت ألي بقلبي ما نسيتك
و لو يموت الشوق لوحدك أعيد
أنت من ضوء لي حياتي من أول
متى ترجع و تضويها من جديد
مشاعل عندها ديما و قاعدة تتفرج على ألبومات صور عندها و دموعها إلي تحكي
ديما بحزن : ميشو حرام إلي تسويه في نفسك
مشاعل ساكتة و تقلب في الصور
ديما سحبت منها الصور و بصراخ : يكفي حرام عليك قطعتي قلبي الله يقلعه من رجل
مشاعل عصبت : هاتي و لا تدعين
ديما تفتح الكبت وترمي الصور فيه : خلاص مو جاية عشان أتنكد
مشاعل ببرود : أجل ايش مجيبك روحي لبيتكم
ديما عصبت من أسلوب خالتها إلي مو متعودين عليه تعزم وتطرد : أوك و الشرهة مو عليك الشرهة علي أنا إلي جاية
طلعت و خبطت ورآها الباب : طرااااااخ
مشاعل ما كان قصدها تزعل ديما بس تنقهر لما أحد يسب سعد « طليقها
-> المقطع ألي في البداية *،^ <-
ديما رجعت للبيت تبكي مو على طرد مشاعل لها على حالة مشاعل إلي من ما تسر اليهودي
في هذا الوقت رن جوال ميشو شافت المتصل " نورة " « العمة ما غيرها *،^
ردت بنعومة : ألو
نورة : هلا و الله بميشو
ميشو : هلا بك شخبارك ..؟!
نورة : بخير جعلك بخير
ميشو : الله يسلمك ..
نورة : ويسلمك .. ميشو اممم سلامتك اليوم في المدرسة مو على بعضك
ميشو : شوية تعب
نورة بتشكيك : متأكدة ؟!.. طيب مشغولة دي الوأتي
ميشو : متأكدة .. لا أمري
نورة : ودي أمرك ما نشوف بعض ألا في المدرسة و كل وحده مشغولة مع ذا التحضير
ميشو : الله يحيك الساعة المباركة .. متى بينور البيت ..؟!
نورة : بحدود ساعة كذا و أنا عندك
" نورة و مشاعل صداقة طفولية توظفوا في نفس المدرسة و كل وحده لهت بالدنيا"
نورة سكرت .. تكلم نفسها ميشو و الله أن ورآك حكاية طويلة عريضة بس بأعرفها الله يسعدك بجد تحزنيني عليك لما أشوف حزينة
ღ..ღ
في مكان آخر سعد جالساً ينتظر وقت رجعة إبراهيم راح عنده أحد جاي يزوره
أخذته الذكريات إلى أيامه مع حبه الكبير ميشو
مشاعل : أقول سعودي
سعد : عيون سعودي
مشاعل : أبغي أروح لروما
سعد : وليه روما بالذات
مشاعل : نعيد شهر العسل
سعد بابتسامة : ايش رأيك نأخذ شهر عسل ثاني بس في مكان ثاني
مشاعل تفكر : همم أوك بس بشرط
سعد : تأمرين بعيوني
مشاعل بدلع : تسلم عيونك حبيبي أبي يروح ويانا البيبي المرة هذي
سعد رفع حاجبه : البيبي ..؟!
مشاعل تحط يدها على بطنها : أيه
سعد بفرح : حامل
مشاعل تبتسم : أي حامل
و قطع عليه حبل الذكريات صوت إبراهيم
إبراهيم : سعد يا أخوي وين سافرت له
سعد : ما سفرت لمكان قاعد في ذا الزين كله
إبراهيم يضحك : نعمه الله لا يغيرها علينا
سعد : أجل الله لا يغيرها علينا تبي نبتل هنا ترى تعبت أنا إذا أنت ما تعبت
إبراهيم : لا والله تعبت و اشتقت لأهلي
سعد : يعني أنا ما اشتقت لهم أبموت
إبراهيم يتنهد : متى بس نطلع
سعد : مطولين باقي لي 4 سنين
إبراهيم : و أنا 4 سنين و 8 شهور
سعد : الله يعديها على خير
إبراهيم : أيه والله
ღ..ღ
ميشو بابتسامة مصطنعة : وش تبين توصلين له
نورة تضحك : شنو فيك هذا ألي أبي
ميشو : يا شيخه ما فيني شيء
نورة : احلفي ميشو تعودنا نخبي على بعض من يومنا صغار مو ؟
ميشو بتردد : أيه ما تعودنا بس نوني لازم يعني
نورة تمد لها الفنجال بابتسامة : لا مو لازم على راحتك مو غصب
ميشو نزلت عيونها : بس وين تحطينه فيه
نورة تضحك : في بير ما فيه موية
ميشو بابتسامة : زين بس لا تقاطعين يا مزيونة
نورة ردت لها الابتسامة : زين
ميشو : أظن تعرفين أنو أختك مطلقة القصة و ما فيها أن سعد تزوجني و كان الكل يقول أحلى ثنائي و بعد ما حملت بحمد بفترة صار سعد يطلع ويا شلة فساد خربوه و صار يتعاطى و يشرب و كم مره يضرب فيني ما حكيت لأحد بس ناصر مرة كان جاي يزورني سمع صراخ فتح الباب لقي سعد في حالة سكر و يضرب فيني من قلب على طول أبعده عني و بلغ عليه و ألحين هو مسجون هذا ألي فيني باختصار
نورة بحزن : و لازلتي تحبين سعد أنتي ؟
ميشو لمعة عيونة من الدموع : أيه لازلت
نورة بابتسامة : صدقيني الله ما يخيب عبد رجاه ادعي أنه يرجع لك أحسن منن أول و الله يفرج عليه
ميشو : و نعم بالله
نورة : يالله عاد يا بنت جيبي حمود بأقطع خدوده من زمان ما شفته من جمعة البنات قبل الاختبارات
ღ..ღ
مر الأسبوع بسرعة بلا أحداث تذكر
صبيحة يوم حفلة التخرج
فيصل : جوجو يرحم أمك اطلعي و قفلي الباب
جوري تحوس في أغراضه تدور صورته : ترى ما أنفذ الخطة
فيصل يتمصلح : لا حبيبة قلبي بس إذا خلصتي اطلعي و سكري الباب
جوري تكمل : أوك
هدوء ما ينسمع إلا صوت المكيف
جوري : لقيتها
فيصل : أوك اطلعي و سكري الباب
جوري : أوك
ღ..ღ
و في بيت أبو سامي
غصون : ود يالدبة وين الوردة الحمراء
ود : شيدريني
وتين بصراخ : غصون شوفيها هنا و ود البسي عبايتك عشان نطلع للمشغل
ود : طيب
غصون : وين شوزي الأسود بألبسة بسرعة للمشغل
وتين : ترى مشغل مو الحفلة
ود جت : سامي عصب بسرعة
وتين : ترى بدري الساعة 2 الظهر
غصون : لا أبغي أروح هناك على نهاية العصر
ود : يله ترى بيذبحكم سامي معصب موت
غصون و تين : يله
ღ..ღ
أريم : سويره تعالي هنا بسرعة
سارة : ايش سويره ذي جيت
أريم : وين العقد إلي توي شاريته
سارة ترفع كتفها : ايش عرفني
أريم : سارة بلا استهبال أبطلع المشغل بيمرون على بنات خالتي
سارة : و أنا إن شاء الله من بيوديني
أريم : طلعي العقد عشان تروحي و إلا حلمي عارفه أنه عندك
سارة طلعته و جابت عبايتها : اخذي و يله مشينا
أريم تضحك : ناس ما تجي إلا بالعين الحمراء مشينا
ღ..ღ

انتهى ،،

توقعاتكم يالغ‘ـوآلي


العآلم المجهول


ღ..ღ

أنس نفسيته من بعد ما عرف أنها متملكة انقلبت 180 درجة صار عصبي و منعزل

هند : أنسوه يله تأخرت

أنس بعصبية : سواق أبوك أنا

هند : لا شغالة يله ترى أبقول لأبوي

أنس : امشي أشوف قدامي

هند : أوك

ღ..ღ

غلا : روبي دقي على راجو خليه يجي نمر على بنات خوالي و عماني و نروح للمزرعة

روابي : أوك

روابي تكلم راجو : سلام راجو جهز سيارة

راجو : جين ماما

روابي : خمس دقايق تكون عند الباب

راجو : جين

قفلت روابي

غلا : يله خلينا نلبس عباياتنا

روابي : يله

و مروا على بنات خوالهم وعمانهم صاروا سبعة بنات و راحوا للمزرعة أبو جهاد إلي تنتظرهم فيها جنان

ღ..ღ

على الساعة 10 اجتمعوا كل الصبايا

جنان كانت باستقبالهم هي و لمى : هلا و الله و مرحبتين

أريم : هلا بك جوجو وااااو مزرعتكم تجنن

ألاء تضرب الأرض برجلها : بتوروني الإسطبل بتوروني إياه

لمى تضحك عليها : أكيد بنوريك إياه

غصون تعدل في حزامها : مطولين برى دخلونا بأفطس حر

جنان : خذوا راحتكم بتدخلون حياكم أنا بأنتظر غلا و أختها و بنات خوالها و عمانها

العنود : أجل بندخل لا نفطس و تبلشون فينا

لمى : أيه تكفون ادخلوا لا نبلش فيكم

و فلوها على الآخر و رقص و وناسه

و ما خلو شيء ما سووه و على 4 الفجر بدت تفضي المزرعة وجاء جهاد يرجع أخواته بعد ما تأكدوا من خلو المزرعة رجعوا ليطبع هذا اليوم في تاريخ الكل يوم حفلة تخرج البنات

ღ..ღ

فيصل : جوجو قولي لي ايش صار على خطتك أحسها فاشلة

جوري : بالعكس حطيتها في المحفظة و قلت لألاء تأخذ الشنطة يعني أنها تدور مرايا و تقول قدام البنات كلهم

فيصل : طيب قولي لي بالتفاصيل

جوري : حطيت الصورة في محفظة غصون كملنا و لا كأني سويت حاجة بعدين جلسنا كلنا جلسة كبيرة قالت ألاء بنات من معها مرايا عاد غصون في الخدمة على طول قالت

غصون : شوفي الشنطة على الطاولة جنبك

ألاء : أوك

فتحت ألاء الشنطة و حصلت المحفظة مفتوح كأنها ما تدري

ألاء : أقول غصون الله .. الله كل ذا حب لولد عمي رازة صورته في المحفظة

غصون كانت رازة صورة سامي : شفتي من كثر ما أحبه

ألاء : و الله أنه محظوظ أمه داعية له في ليلة القدر عشان يأخذك

غصون رفع حاجبها و هي تشرب العصير : أي يأخذني أخوي و إلا نسيتي

ألاء : ما كنت أقصد أخوك

غصون استغربت : أجل من تقصدين

ألاء : أقصد فيصل ولد عمي إلي رازة صورته

غصون : أنا رازة صورته ما رزيتها

ألاء طلعت المحفظة و رفعتها : هذا ايش أسميه

غصون فتحت فمها من الصدمة

ألاء : مو هو إلي خطبك و إلا أنا مخبطة

جوري بلقافة : إلا هو خيي

أريم تستهبل : هذا إلي أزعجتنا عليه غصون

مشاعل تبهر الطبخة : بس تمدح فيه ويجنن و يجنن و أموت فيه ودري ايش بعد

كل هذا و غصون ساكتة

كملت غلا : حتى في المدرسة ما تسكت و حتى في الامتحانات حنا نراجع وهي شفتوا فصوّل ايش سوى و وين راح

البنات : ههههههههههههههههه

غصون قالت تكمل معهم : بجد كل هذا سويته يستاهل أكثر آه بس متى نتملك

و سحبت الصورة و باستها

جوري فتحت فمها من الصدمة

وتين : أعقلي لا تخربين أحد

غصون بشاعرية كانت عارفة أن جوري بتعلم فيصل و أنها خطه منها لأنها اليوم شايفة الصورة أول ما جوا في شنطة جوري : أحبه و أموت فيه ليه مو مصدقين

أماني : وينك يا ولد أخوي تشوف

البنات : هههههههههههههههه

وهذي هي السالفة

فيصل ضحك عليها ضحك

جوري : لا تصدق عمرك تراها تستهبل

فيصل : عارف أنها تستهبل أجل متى نتملك و هي إلي رافضة

ღ..ღ

تركي بعد الاختبارات كان لسا في العالم المجهول الدار تسوي بحث عنه و حطوا بلاغات و ماجد قدر حالة أبو جهاد و خلاه بريء من السالفة

عند تركي منهار على الأرض معد عنده قوة و له حدود أسبوعين ينام في العراء و إذا قام الصبح مشى لين يوصل بقاله يأخذ حاجه و ألحين خلصت فلوسه ووسط الصحراء هو مرت من قدامه سيارة و ما في عنده ألا هذا الفرج

ماهر » ألي يسوق السيارة : سلام تبي مساعدة

تركي رفع رأسه : أيه الله يجزاك خير طلعوني من هينا

ماهر بخبث : فحزوا له يا شباب

وسعوا له الشباب مكان

سالم : من معنا ما تعرفنا ؟

تركي مقفله معه : تركي ، معكم مويه يالأخوان

ماهر بخبث و ابتسامة ساخرة : أكيد معنا عطوه و غمز لهم

تركي ما كان عنده قدره يفكر منهد حيل و مسند رأسه على المرتبة و الدنيا ظلام ما ينشاف شيء أخذ المويه من يديهم وشرب بدون لا يحس بنفسه كل القارورة

ماهر : ألا وش رأيك نصير أصدقاء و تعيش معنا

تركي بحسن نيه : صداقة هذي الساعة المباركة بس سكن عندي سكن » ما عنده بس ما يبغى يحس أنه عاله على غيره

شوي و غاب تركي عن الوعي


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -