بداية الرواية

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -6

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك - غرام

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -6

اريج اي مو ايميلي وش يخليني اصلا ارد عليه من زوده رحمته يوم شفته قلق عليتس وعادت اللي صار كله
عبير -- اي اي قالي بس مو بالتفصيل مثلك اجل كذا السالفه
عبير طيب عادي ولد عمتس ترى ورابي معتس يعني مثل اخوتس
اريج لاياشيخه --- من متى المعرفه ولد عمي بس انا بالذات ماربيت معه ولا اصلا اعرف وجهه
عبير لازم وجهه وبعدييييييييييييييييييييييييييين شهقت تذكرررت ملامحهه
ارووج اروووج ياويلييييييييييييه يااروووج ياعليه وجهه وملامح يهبل والله وطلع عندنا احد في العائله ينافس نيوف
ارييييييييج وش السالفه ههههههههههههه شفتيه؟؟
اي فتح الكام لي امسسسسسس
وبحماسها طلعت من مكتبها لغرفة المرايا والصلاة عشان العميلات
موجودات بالممر اليوم لانه اليوم في اسهم نازله
اقووولتس ارووووووج ياليتني طلبت صوره له عشان تشوووفينه
يهبل يهبل يقطع غضاريف القلب
اريج بحماس --- اوف كل هذااا قولي ماشاء الله حسيت انتس شايفه سلفستر
عبير --- ياويش سلفستر عند اخوي وولد عمي
وبعدين ابنظله انا اخته اللي اخاف عليه
الخوف من اللي عنده وماخذين عقله
اريج بحماس -- من ؟ وش تخورين انتي ؟
عبير بقهر -- شكله يحب امدري متزوج والله مدري اروج انا ماخبي عنتس شي
اريج بخوف وشفيتس انتي ؟
تكلمييي
عبير ماحب الالغاز لاتقلقيني
عبير ماعاد كملت حوارها واختفى صوتها----------
الوو
الوووووووو
اخت اريج اي خدمه اخرى
اريج ؟؟
عبير بثقه واحترام --انا حاضره كل الشكر لك لتعاملك مع بنك ---مع السلامه
اريج تعودت على هالحركه من عبير اذا شافت عملاء او مندوبات او اي ظرف يشغلها بمراقبته لها او انتظارها
عدلت جلستها وقالت ياربي ياعبير حبكت تقطعين السالفه من النص
ليش كذا راكان يتزوووج ليه مهوب بكيفه ؟؟


فصله -لصبى الاوراق --
يمديكم على مهوب بكيفه تتوقعون ليش قالت مو بكيفه ؟؟


وتحديدا في الطريق لمطار الملك خالد


ليتني مريت على اختي حصه وشيخه اسلم عليهم
فيصل يبادر وهو يناظر الطريق من ورى نظارته--مايكفي كلمتيهم تيلفون
ساره وفي بالها حصه الحنونه اكثر
لا بس الجد على الاقل حصيص اختي تقطع قلبها يوم درت
فيصل واهو مغلق فمه ويعلك بخفيف-- اجل بكت كالعاده
ساره بضيق -- اي جعلني فداها دايم تبكي تقلق من بعد خالد واهي معاد تتحمل فراق احد
فيصل --الله يعين تدرين اجل يمدي نرجع ونسلم عليها
ساره بحيره -- لا واقفين يعني ولايمدي نجلس نتقهوى شوي معها
فيصل بحماس-لاحبيبتي مايمدي نجلس معنا ساعه على بال ماعود ولبيتهم ومسافة الطريق للمطار مره 2 بيكون مابقى شي على البوردنق والرحله
ساره بياس -- خلاص بعد نروح نبكيها زود خلا ااص خلاص
فيصل وجاءت فكره براسه -- السوري شرايتس بعد مااخلص شغلي نروح لراكان بلندن
ساره واهي تطالعه بنظره فاهمته -- ايييي وبعد
فيصل وبس مابعد لندن شي نبي البراد والجو الزين ومنها نشوف راكان
ساره واهي تستبعد افكارهاا-- ماعليه شر راكان طيب وتكلمونه وتوك جاي منه اول السنه
فيصل واهو يمسك المقود بايد صلبه -- والايد الثانيه يحاول يشبكها بايد ساره -- والله ماستانست بدونتس اي سفره حتى لو بديره مثل لندن منتيب معي فيها
ماعتبرني زرتها لاني رحت بدون قلبي
ساره واهي تبوس كفه -- وافديتك انا
فيصل برجاء --هاا وش قلتي حبيبتي نروح للندن ؟؟
ساره بابتسامه وتبي ينسى هالسفره اللي لو وافقت عليها بتطول غيبتها عن بناتها وخصوصا ان رهوف مو معها--حنا خل نوصل للمطار ومنه للامارات وبعد الامارات
تزين الامور انشاء الله
فيصل وبخاطره انا عارف ياساره ان العيال اهم وهم اللي تحسبين حسابهم بالاول ناظر شباكه عشان يلبق السياره زين بالمواقف --- انشاء الله
وقبل لاينزل دق فيصل على نايف ----<<<<
الوو
الوو
هلاومرحبا بالشايب
فيصل وهو يراقب عيون ساره من النقاب وكانه يرسم رموشها وكحلتها السايله الدقيقه اللي خذت رسمة العين بمهاره ورموشها المتباعده بمسكارا طبيعيه خلابه
وينتس تسمعين ياساره --------يقولي شايب تدرين؟


ساره واهي تضحك وبصوت خافت لمسامع فيصل-- ياحلو شايبي
فيصل يضبط نفسه يوم سمع جملتها الاخيره --ايوه شسالفه الشياب على ذا الصبح يوم شفتني بسافر عشان اتشبب هههههههههههههه قلت لي شايب يعني لازم تذكرني حتى وانا عند المطار
نايف يضحك وبقووه -- اجل ماتقولي ان اكبر عيالك في الجامعه
فيصل بحماس -- وانت لاتقولي انك ماتدري ههههههههههههههه
وحطه سبيكر عشان ساره تتفاجا مثل مافيصل تفاجا--
يقول توه يدري ان اكبر عيالي بالجامعه
قالت ساره --نايف ماتدري ان نوره وريناد كبر بعض وحتى بنت عمك ناصر افنان كبرهم ابد مابينهم الا اشهر ولاكلهم بنفس السنه
نايف بحرج--عالعموم الله يخليهم لكم انشاء الله وهاجين اجل وتاركينهم
ساره بحياء تضحك --ماينخاف عليهم بسم الله عليهم دام عندهم اختهم
فيصل يغلق السبيك -اقول نايف انا السياره بركنها في المواقف وتعال انت وبندر خذوها ولامحمودومعه بندر وتراني بحط المفتاح في الشكمان طيب
نايف --اعتمد ماتشوف شر
فيصل --ولا اياك
فيصل يقول لساره --ياله فديتس تاخرنا انزلي
-------------------
في شارع القدس وتحديدا الشارع اللي فيه بنك الجزيره وعلى هدير محركات gmc
كان واقف بينهم بشعره الكدش متلطم يستنى دوره بالاستعراض
بندر-- اقول ذا مرتبك ماعرف للموتر خله يعطيني اياه اعلمه الشغل صح
صاحب اللثام بالشماغ الاسود الي كنها غتر ه فلسطيني -- لالاتتهاون فيه ترا يضبط الشغل زين بس اليوم
عطوه عين العيال اصبر عليه بيبدع لك اللحين بس راقبه راقبه
بندر بحماس وغضب بنفس الوقت --ياشيخ ماشفنا شي منه
لحظااااااات واصوات الدوريتين الامنيتين تحيط المكان --- وتحاول القبض على بعض الشباب لكنهم ساروعوا بالركوب في سياراتهم
وفركواا على قولتهم افركوااا ياعيال افركواا الشرطه الشرطه
بندر كان بعيد هو وحمدان عن سياراتهم -- بينما لم يستطيع الهرب
فمسك به هو وحمدان ووثلاثه معهم افراد الامن

وفي الجامعه بحي الملز


ريناد ونوره وافنان يدخلون الجامعه --
افنان بجراه -- ريناد امحق زييييييييييييين على نايف يهبل
ريناد بثقه --- بسم الله على اخيي من يوم يومه يجنن
نوره تصفط عبايتها وتسمع حوارهم
افنان بجراه-- والله لولا الحيا ولاكان صورته
ريناد باستغراب وابتسامه -- لييييييييش تصورينه
افنان بمكر -- اصوره وارسل لصورته لوحده تسوي عمل عشان اتزوجه
نوره وريناد يضحكون على افكارها
نوره بضحك واهي تلبس نظارتها الشمسيه-- عليك افكار ياافناان
افنان بجراه اكثر --والله اني ياريناد انهبلت يوم شفته انا من زمان عنه هو ليش ماينشاف
ريناد بضحك واستغراب -- وشوو تبينه كل اسبوع يجي يمر يسلم عليتس خخخخخخخخخخخخخ
افنان -- لا جد هو ماينشاف ابد
ريناد بحب -- ياحبي له هو اصلا بيتوتي من الشغل الى استراحتنا الى البيت
نوره باستماع لهم ومتعمده تقطع حوارهم عن نايف--بنات ياله تاخرنا على محاضرة الدكتور
وبطررررررريقهم للقاعه
رينااااااااااااااد رينااااد
كان هذا صوت صديقتها من ايام الثانويه الاهليه --هلااا
صديقتها -- هلا وتسلم عليها بينما ريناد صافحتها بجهل فيها
الصديقه ريناد ماعرفتيني--
ريناد بحرج-- لاوالله ماعرفتك مشبهه
بينما نوره تنزع نظارتها الشمسيه تراقب ملامح هاللي تعرف ريناد وترحب فيها هي الاخرى مشبهه
نوره تقاطعها --- هند
هلاااا هند


وصووت ريناد اهااا هند وترجع تسلم عليها خد
لكن هند انجنت يوم عرفت نوره نوووره تغيررررتي
سبحان الله الزين الزين يالبيييه تغيرتي بس تدرين سامنه وخدود وحركات
نوره بحرج -- عيونتس الحلوه
تستطرد الحكي عن اي قسم انتوا ومعلوماتهم هنا---
هند تبادر -- وين بنت عمكم الثالثه هي اسمها افنان
ريناد بحماس ونوره تهز راسها وتعاود لبس النظاره-- اي اي
هند بابتسامه--عادها دبدوبه
ريناد ونوره بضحك نوره حرام عليتس تسوي ريجيم
ريناد -- هي وينهااا اكيد سبقتنا للمحاضره
هند اجل عندكم محاضره--
ريناد ونوره بحرج -- ايي
هند اجل عطلتكم خل نشوفكم ياله بايو
نوره وريناد --- انشاء الله باي


بيت ام نايف


حصه تتحسس جيب جلابيتها تبي جوالها--ماري ماري
ماري-- نأم ماما
حصه --جيبي جوالي من الغرفه
ماري --تيب ماما
حصه وبخاطرها تقول بدق على عبير انشدها محمود بيجيب ريناد ولا لا
ماري -- تفزل ماما
حصه اي عفيه عليتس --ركبتي الغدا
ماري-- اي ماما يطبخ الا نار
حصه زين زين
جاري الاتصال -- <<<<<<<<<
جاها صوت عبير-- الووو يامرحبتين والله كنتس حاسه اني افكر بتس
امها -- هلابتس يانور عيني امري امي انتي
عبير بوله -- ابي انشدتس ودى نايف البنات
امها -- اي نفداه وداهم
عبير براحه-- يعطيه العافيه خل تذكرله ريناد انه مره وداها تلقيناها مبسوطه ان نايف الي وداها
امها --اي حبيبتي نزلت عجله وقلتلها لاتخافين نايف بيوديتس على دربه
امها باستطراد اكملت -- اسمعيني يمتس اخلي يجيبهم اذا طلعوا ولامحمود يمديه يجيبتس ويعود عليهم
عبير بدون تفكير -- لالا برد لتس خبر قبل لاطلع بساعه طيب
امها -- اجل وداعتس الرحمن
عبير بانشغال-- ماتشوفين شر
-----------------------
حصه اغلقت الخط وسريعا احسست بشي من القلق على اختها اللي قلقت عليها مابعد مر يوم على غيابها
اختارت رقم 9 اتصال سريع <جاري الاتصال بدلوعة زوجها كان هذا اختيار حصه وشيخه عندنا شروا شرايحهم قبل 4 س
وخزنوا اختهم بهالنك
<<<<<<<<<<<<ان الهاتف المطلوب لايمكن الاتصال به الان فضلا اعد الاتصال في وقت لاحق
حصه بووله كبيروتوتر --اكيد بالطياره توهم
الله يحفظكم وينقل خطركم
-----------------------
في شركه ومؤسسه ابناء خالد ال سعود --
وتحديد مكتب مدير الشركه


يرن هاتف نايف المحمول--- نايف يشوف رقم غريب
وضع الجهاز على يمينه بعد ماوضع كتم للرنين
ولازالت الاضاءه تشير بان الاتصال مستمر
تركه محاولا تجاهله --لان مزاجه مشغول بالمعامله اللي قدامه
دقيقه وعاود الرنين-- وبتافف شاف نفس الرقم وباستغراب من طالبني على الهاتف الخاص بي
اكيد صديق قديم او احد يبي خدمه والله مالي مزاج
اغلق الهاتف نهائياووضعه في جيبه ووقف ذاهبا للمدير المالي اللي اكبر منه سنا
تعود انه يروح له شخصيا احتراما له لكبر سنه وانه يحبه ويعده مقام ابوه
من الموظفين القدامى واللي لهم جهد قبل وبعد وفاة خالد ابوه
---------------
رن تيلفون الثابت وحصه جالسه تسنن الضحى
فكانت ماري الاقرب له من هاتف المطبخ--- الو
الو السلام عليكم هذا بيت نايف خالد ال سعود


ماري بخوف -- نام بابا هازا بيت
الشرطي --- وين نايف
ماري -- نايف مافي موجود
الشرطي-- انا شرطه في موجود ام نايف
ماري لها 13 سنه تشتغل في بيت ال خالد وكنها وحده منهم عاشت معهم حلو الايام ومرها بس سمعت كلام الشرطي عرفت ان بندر مسوي سالفه نفس اللي صار قبل شهرين
ووقتها عبير قالت لماري امي ياماري تعبان سكر وضغط مايصلح نقولها اي خبر مافي كويس
ماري قالت بصوت خائف-- ماما مافي موجود
الشرطي بياس--عطيني رقم شغل بابا نايف
ماري --معلوم نمبر موبايل بابا شقول مافي معلوم
وجه التيلفون مكتوب
الشرطي اوك جيبي موبايل ملته الرقم اللي علىو جه التيلفون مكتوب
الشؤطي خذاه واغلق الخط -- بينما ماري اغلقته سماعة المطبخ
والقت نظره اطمئنان على حصه في الصاله اللي مازالت تصلي
وبسرعه رجعت رفعت سماعة المطبخ واتصلت برقم نايف اللي عالتيفلون <<<<<<<وكانت الاجابه مغلق
نايف عنده رقمين رقم خاص باهله وعلاقاته الخاصه ورقم خاص بالشركه واشغاله
ماري ماتعرف رقمه 2
قررت تستنجد بجهاز ام نايف اللي لمحته فوق التيلفزيون وعلى طول ومنه قامت تبحث في الاسماء على اسم نايف ولكنها ماعرفت انه بجوال امه اسمه -نور داري-
فقررت الاتصال بعبير اخر رقم اتصلته ام نايف--- الووو الووو
هلااا يمه ----من ماااري
عبير بخوف-------


شفيتس ماري امي فيها شي-----------؟؟
لالا مافي شي مافي كوف حبيبتي هادا بندر سوي اكسدنت وانا مايبي قوول لماما اشن شورطه كلام قول وين ماما وين بابا نايف
عبيييييييييير وبصوت قلق ومرتفع توقف وتمشي خارجه من المكتب -------- اي اي وشووو فيه شي صار له شي
لالا انشاءوالله مافي شي مافي كوف بس لازم كلام انتي بابا نايف نمبر تاني اشان انا سوي كلام بس نبر موقفل
عبيررررر انا جايه جايه
قفلت كلمت محمود --------------------محمووووود تعال بسرعه بنك
وعلى طووووول نايف<<<<<ان الهاتف المطلوووب 0000000000000
ياااربي <<<<<<<<<<<<<<رقمه الثاني
وبعد عدة رنااات
الووووو
الوووووومحاولة ضبط نفسهااا نايف وينك
نايف يحاول يتمالك نفسه بالسياره رايح للشرطه
واستدرك لاتخافين مافيه شي --- انا بنفسي كلمته عند الضابط وطيب ومافيه الا العافيه
عبير والله قل والله وشهو صادم فيه ومن سيارته اللي معه
نايف وشوووووو حادث ماصدم لاتخافين طاق من المدرسه انا بنفسي موصله الصبح اليوم
ومعه شله ورايحين يتفرجون على تفحيط بس هذي كله السالفه والله
عبيررر بخووووووف اكثر ------ لاتكذب علي يانايف بندر فيه شي
يابنت الحلال والله هذي كل السالفه وبعدين من قالتس حادث
يعني ماري تكذب ---
نايف بخوف يقاطعها---- لالا ماعندها سالفه عسى امي بس مادرت ان الدعوه كذااا خل اكلمها اطمنها
لاتحاتين حبيبتي كملي دوامتس ترا بندر مافيه شي الحمدلله بس جالس يتفرج ومسكوه وانا ؤايح اخذه من المركز
وبحزم اكثر--- خلاص ياعبير لاتحاتين
عبير مرتبكه وترفع شعرها عن عيونها --- ماتشوف شر
اسمع كلم امي عسى ماماري قالت لها شي انا مقدر حدي متوتره منيب عارفه احكي
نايف طيب طيب ياله ياله
دق على البيت ردت ماري
الووو ماري ماري زين انتي اللي رديتي ماما عرفت شي عن شرطه
لالا انا مافي قول
من قول بندر مسوي حادث
شورطه ---
شورطه قول لا مافي بس جنجان شوي مافي قول شي لماما طيب شوي وانا اجي بالطريق
ماري بخوووووووف من رجولة نايف وعصبيته---تيب تيب
نايف بحزم اكثر -- مافي قول ماري ماابي ماما يعرف شي طيب
تيب تيب
نايف تدرين افصلي تيلفون اللي عند ماما
اوك اوك بابا
مع السلامه


لم يجف قلمي غدا يكمل ويكشف لنا اسرارهم
كل الود لكم
صبى الاوراق


البارت الثامن



في لندن وتحديدا في شقة فلاح وراكان
راكان يلبس بجامته العنابيه الساتان
ويفكر يفتح الايميل لانه اشتاق لريحة اهله اللي بيلقاها في ايميله
يامع عبير وهو المتوقع او نايف او بندر اللي نادر مايشوفه متصل اوعمه فيصل او احد اصدقائه المهم ريحة السعوديه يتحسسها بقرب احد منهم عبر هالخدمه


فتح الكمبيوتر مستبعدا محادثته لعبير اولا يعلم ان الساعه اللحين 11 بالسعوديه
واكيد عبير بالبنك وان وان كانت متصله ماراح اقدر اكلمها لان ابو عايد مسنتر بالسوالف ومركز معي منيب عارف اسولف معها
فتح ولقى بسسسس واحد متصل وكان احداصدقاءه بالسعوديه
جلسوا يسولفون عن اخر اخبار كل واحد فيهم
صديق راكان --متزوج وعنده بنت خذا وعطى بالسوالف مع راكان
وانت متى ناوي تفرحنا فيك ترى العمر يجري بتدخل 30 وانت مانت حاس
راكان --لاحق يارجال على الغثى
صديقه--لاتقول غثى عادك بتذوق ايامه وتقول ليتني من زمان متزوج لايغرك كلام بعضهم ترا غيرك مافهمها زين
راكان --الله يكتب اللي فيه الخير
يالله اخليك تامرني بشي
سلامتك يالغالي اسلم وسلم
اغلق الكمبيوتر وانسدح يحاول يريح ظهره من الجلسه على الكمبيوتر
فلاح فلاااح نمت
لايوجد رد
عرف انه نام -راكان جلس يفكر بكلام صديقه
{وجلس يحسب عمره وعرف انه بيدخل 30
واذا يعني ياراكان -- الشباب شلون يتزوجون
تخطب لهم امهاتهم مانسيت ترى اني يتيم
انا وين امي؟ ولاحتى ابوي--الله يرحمهم حتى بالعين ماشفتهم
اختنق تفكيره يتالم دوم كل ماتذكر ان عنده اجازه من اروح لهم ابوي ناصر ابواني كلهم بسسسس وبعدين محد متحملني كثر ابوي وامي وهالثنين وينهم؟
الله يجعلهم بالجنه
ترحم عليهم ياراكان كل مره تفكر بهالموضوع -- ترا ماتعبك الا هالتفكير --ويقولون ليش ماتروح السعوديه? اروح ليش هذولا ابواني لابغوني جاوني اما اني اروح اروح لمن
ابوي ناصر وبيته كله بنات والله مانيب رايح -- اضيق على بناتهم واحرجهم-- طيب انت تقدر تروح وتشتغل هناك وتشتري بيت وتتزوج
اتزوج من ؟ وشلون اتزوج من بيزوجني الا الناس شلون يتزوجون؟ يخطبون صح
من بيخطب لك؟
و من بيزوجك ؟
ممافي احد
معقول
وشلون بتزوج اجل
والحل
لايوجدرد
طيب يمكن ربي يرسلك احد يزوجك اخته ولابنته؟
مسلسل يعني
لاجد
الله يعلم
والله يرزق النمله في جحرها
وشلون اجل لطفه ورزقه لعباده
انت اللحين وش جاب هالسوالف لراسك؟
ايييه طراه صديقي الل يقول ان عمري 30 ولا اتزوجت
يابن الحلال انت خلص بعثتك وارجع لديرتك وماتدري وش ربي يكتبلك لارجعت
اي والله اشغلني وراح
خلاني افكر في 700 شغله خخخخخخخخخخخخخ}كان هذا حوار راكان مع نفسه
هدات جفون عينيه وقلت حركتها حينها اقفل عينااه مسلما جسده لنووووووم عميييق




السعوديه حيث العاصمه الرياض


في السياره عند باب الشرطه


ركبا الاثنان بالسياره وكانا صامتااااااااااان طوال الطريق
بندر في داخله--
{ياخي تكلم هاوش من اللحين لاتقعد تكتمها للبيت قدامهم
قل هزء
هااا
ترا قفلت معي لاتسكت ياخي
لو تبي ارجفني بيدك
لالا اما تضرب لابس هزاني طيب
قل شي
لاتخليني كذاااا
لازم عند امي نتهاوش
اللحين طيب
عرف انه مافي امل يبادر بشي من عنده
فقرر ان يبادر هو
لانه لم يعد يتحمل الوضع صامتااا
مراهقته اختنقته بكبرياء ابيه يهاوش لاني بقوله اني رجال ومحد له كلمه علي
وبزيد وبزيد بعنادي الى ان تجيبلي سياره
هو بس خله يرد علي
مسوي معصب يعني مضايق
لايكون بيضرب والله ماعاد يشوفني بالبيت عنده
لالامايسويها }
صمت وصمت داخله لثواني معدوده وبادر قائلااااااااا--انا ترى ابي سياره
نايف يشدد قبضة المقود بيدييه التي بدت عروقهاا تزداد وضوحا --لايوجد رد
بندر عرف ان اي كلمه زياده ممكن يصير شي مو زين له
وشهوو مايدري فقرر ان يضع بنج قليلاا على اعصابه ويلتزم الصمت




قبل لحظات وصلت للتو عبير للمنزل بعد ماستاذنت من سميره انها بتطلع
هذي اهي جالسه تهدي امها وتسولف عليها عشان تقتنع ان بندر مافيه شي
وانه جاي بالطريق مع نايف
امها الله يجيبيهم بالسلامه ياربي يهالبندر مهوب مرتاح ولاهوب مريحني معه
امها دقي دقي يمه عليهم شوفي وين قدهم فيه
عبير طيب طيب
<<<<<<<<<جاري الاتصال
الو
الوو
نايف وينكم فيه
نايف بحزم--انا اللي بسالك وينك انتي فيه؟
عبير عرفت انه بيضيق عليها--بالبيت


نايف خير خير- انا بالطريق جاي وبحزم-
سويتي اللي قلتلك عليه ؟؟
تذكرت ووقفت رايحه للدرج- اي اي سويته
وقفل الخط
عبير عرفت ان نايف زعل عليها لانه قايل لها ان بندر مافيه شي ولاتطلعين من الدوام


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -