رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -5

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -5


رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -5

انا جايه ابي اشوف مستوى خواني واقابل معلمااتهم
اي اكيد يحقلك وياليت كل الاسر مثلك
هذا يساعدنا اكثر بتقييمهم
عبير باعجاب -- الله لايهينك ويعطيك الصحه والعافيه ولمحت بطنها اللي قدها على وشك --- ويهون عليك
المديره -- الله يجزاك خير
رفعت السماعه اساتذه نهى وامال بالله خلوهم يجيوني بمكتبي
الطرف الاخر بغرفة المعلمات --انشاء الله
تشربين شي ---
لا مشكوره تسلمين
تدرسين ولاتدرسين
لاموظفه بالبنك
ماشاء الله الله يوفقك
داومين اجل
اي والله
الله يعينك حنا صباحي ونطلب الاجر
عبير بابتسامه -- بس اللي يحب شغله بيبدع فيه وانا ماحبيت مجال التدريس
المديره--- على قولتك
المديره بداخلها تقوول بسم الله عليها ملامحها حاده وده الواحد لاسولف معها يسمي عليها من جمالها
عبير حست بنظرات المديره -- وخصوصا يوم طالعت ايديها اليمنى وبصعوبه انتبهت لليسرى
عبير تقول بخاطرها--- اشتغلت حركات معلمات المدارس
دخلت معلمتين وكانوا يسلولفون ويضحكون --
عبير مارفعت راسها بس عرفت ان اللي دخلوا هم نهى وامال --
ثنتينهم---السلام عليكم
عبير والمديره -- وعليكم السلام
المديره اعرفكم هذي عبير اخت الطالبين سعود وفيصل
وحده منهم اها اي اي هلا هلا كيفك اخبارك
والثانيه بحياء ملحوظ-- هلا كيفك
عبير تناظر الجريءه فيهم تحسبها نهى -- المديره انا اخليكم مع بعض وطلعت
الجريئه - اكيد تبين تعرفين مستوى سعود وفيصل
اي واالله ياليت -
والله هم ماشاء الله قدراتهم عاليه ونشيطين مع زملائهم وتركيزهم حلو عندهم انتبه دقيق للاشياء
انصاتهم ونشاطهم رائع يعني ماشاء الله عليهم لاتخافين عليهم صراحه انا اقيمهم من القدرات العاليه عندي
اي حتى اهم مره احسهم مقتدين فيك بس احس باوقات بكل شي ووجه عبير خالطته ملامح خجل وابتسامه -- لانهم كل شي تسوينه
يسونه بالبيت صعب يعني كل شي يصير هنا يطبقونه عندنا بالبيت وكل ماسالتهم قالوا ان انتي تسوينه وهم يسوونه
وامس قلت انا لازم اجي اقابلك عشان تفهمينهم انو مو كل شي يصير بالروضه يعيدونه بالبيت
امال ونهى بابتسامه واستغراب--
الجريئه تستطرد -- وشلون صعبه بالعكس اهم شي بالمهارات التطبيق وهذا شي فعال بالنسبه لشخصياتهم
عبير بحماس اكثر طارده خجلها -- لالا اجل امس يجيبون التراب ويرقونه فوق لغرفتهم
وقالبين الدعوه رمل واقولهم من قالكم يقوولون ابلى نهى قلت انا نهى نهى انا لازم اقابل نهى وضحكت


الجريئه التفتت على اللي جنبها وضحكت وقالت 

 انا كذا طالعه منها هذي نهى عندك انا استاذتهم امال هههههههههههههههههههههه
عبير انصفق وجهها وقلب عشرين لون --- وضحكوا ووقفت امال قالت اخليك تصفين حسابك معها
انا استاذن عندي حصه اللحين معاهم اتمنى تمرينا بالفصل اوك
وقفت عبير احترام وحياء من اللي صار --- اوك سامحيني
امال بكل ود--- بالعكس حبيبتي اعجبني اهتمامك ليت كل الاهل مثلك
وطلعت تاركه نهى الحيويه معها ---
عبيرxنهى


نهى بابتسامه فمها اللي كنه خاتم سليمان -- لاتعتذرين من شي فاهمه قصدك
يمكن اللي صار طبيعي يصير من اي طفل يحب معلمته ومتعلق فيها
عبير بانصات والصراحه هي بدت تقز ملامح انوثة نهى --اها
والجميل بالموضوع انك جيتي وبلغيتيني لانو انا مادري شيصير بمنزل كل طفل
لاحظتي اشياء اخرى قلدوني فيها
عبير تذكرت يوم يقلدون مشيتها وطريقة تحريكها لشعرها بس قالت مالي داعي اقولها ناقصه انا احرج نفسي زود
يكفي اللي سمعته مني
ولا وقدام زميلتها بعد
لا بلعكس يقلدونك باشياء تعليميه استفادوا منها
نهى باحترام -- حلو الحمدلله
طيب تعالي شوفي نشاطهم داخل الصف
راحت معها وشلفتهم وهم انبسطوا تذكروا انها جايه معهم المدرسه سولفت نهى عليهم قدامها
وتذكروا اللي صار امس وعرفوا ان عبير قالتلها وقالوا مانعيدها الا بالحديقه صح قالت اي
عبير مره اعجبتها نهى مثل مايقولون من ساسها لراسها -- ياربي عالاخلاق والهدوء والحياء والادب والحنيه والاحترام
ومعاملتها مع معلمه شافتها تسلم عليها
ماشاء الله البنت زبده ومن عائله محترمه جات ببالها فكره جهنميه على طول


ناظرت جوالها واستاذنت من نهى وودعتها وخذت رقم جوالها بحجة غرضين اخوانها وفكرتها اللي دارت براسها


وعلى طول محمود وينك ---------- انا برى ماما -- اوك انا طالعه


الساعه 8 ص الرياض


ريناد تنزل لابسه تنورتها الجنز السماوي وقميصها الزيتي اللي امس شرته -- يمه مع السلامه
امها بحماس ريناااد ريناد تعااالي يمه --- محمود مهوب فيه
ليه وينه ترانا تاخرنا على الجامعه على بال مامر بنات عمي
محمود توه رايح يودي عبير من الروضه للبنك توني مسكره منها وتقول توها طالعه
ريناد -- هذا وقته تقابل معلمتهم كان خلتها بالطلعه ياربي
امها الطلعه هي بداومها
لاتحاتين هذا نايف بيرجع اللحين راح يودي بندر -- بخليه يوديكم
تناولت سماعه الهاتف امها وتدق على نور داري <<<<<<<<<<<
الو
الو
هلا بتس امري يالغاليه
وينك فيه يابوي
قريب امري
اي تعال ود ريناد الجامعه محمود توه مودي عبير البنك
نايف اي اي جاي خلها تطلع هي جاهزه خل تطلع انا برى
امها انشاء انشاء الله
امها يالله امي الله يحفظتس ويوفقتس هذا هو برى
ريناد اي زين ياله ياله وهي تلبس عسى بس يكون مروق ويمر البنات على طريقنا


لم يجف قلمي غدا يكشف لنا اسرارهم
صبى الاوراق


البارت السادس


بعد مارقى فيصل لساره بعد ماانهى الموال اللي يشيل همه ثنيناتهم في كل مره يسافرون بدون عيالهم
ووكيف ووشلون نقول ؟ ويتوقعون من فيهم هالمره بيتحسس اكثر؟
وعلى هالموال في كل مره يسافرون
طلع فوق وقلب ملامحه كنه مضايق --
دخل ولقى ساره تبوس رهوف وتقولها --لاتنسين تاكلين كويس شوفي الساندوتش بالشنطه وووودعتها
مرت من عند فيصل وبوسها ونزلت تحت مع الحاضنه
ساره لمحت ملامح فيصل وقالت بخوف -- هااا وشفيييه من زعل منهم ؟؟
فيصل يمسح على شعره -- وبكل تكشيره --سعود عيا لايروح المدرسه وقال بيروح معنا
ساره بوله وهي متوجهه نحو الباب -- سعود ياقلبي عليه
فيصل بابتسامه --- وييين وين ايييييه على طول تكنسل الروحه بس ماتصدق خبر المشكله انها مزحه ---
ساره بغضب وبيدها على كتفه مثل اللي بتضربه -- يااربي منك مو مززززززح ترا هذا مو وقته انا مدري متى بتخلي هالطبع
فيصل بخبث -- ماخليه دامني اشوفك تبينيين لي شوقك وخصوصا للسفر معي
ساره تناظره بشوق مفضحوح--
فيصل بشوق يقترب منها -- فديت هالعيون المشتاقه
ساره تنتبهه لسعود اللي دخل الغرفه -- يالله ماما مع السلامه
لاتنسين هديتي ابي كندوره اماراتيه طيب
ساره بحرج----اوك حبيبي كل شي تبيه بجيبه لك
الحين روح لاتتاخر على الباص
باي بابا واهو يقرب منه---
فيصل ينزل بطوله لسعود القصير -- باي حبيبي انتبه طيب
مع السلامه وطلع يركض كاشخ ان معه 50 ريال <على ان اوضاعهم ومادياتهم حلوه الى
ان سياسة ساره وفيصل مع ابنائهم لا افراط ولا تفريط لان كل هذا بياثر عليهم
ويدمر تربيتهم فما دلعوهم من هالناحيه
فيصل رجع نظراته لساره --- تدرين من فرحتي وش بسوي ؟
ساره بابتسامةحب- يخالطه حياها اللي يجذب فيصل دوم
ومايحس نفسه الا قريب منها كلما استلم تللك النظرات منها--وش بتسوي ؟
فيصل يمسكها من ايدينها ويضحك-- انا اللي برتب شنطتنا
ساره بشووق -- لاحرمني ربي منك
فيصل عرف وش بعد هالكلمه لانه تعود لاشاف ملامحها تغيرت درى انها تخاف دايم عليه ومن حبها وفي عز نزف مشاعرها
لازم تقول -- لاحرمني ربي منك وبعدها تقووووول
قل امين وقتهااا وقل لاتقول جملتها
فيصل حضنهاااا ووبقوووووه وبكل هدوووء---امين
دخلت الفرع وسلمت على ام محمد حارسة الامن --شخبارك ام محمد --
بخير ونعمه يابنيتي
دوم انشاء الله
علينا وعليتس الله يوفقك انشاء الله دنيا واخره
وقعت عند السكرتاريه
وعلى طول الغرفه اللي فيها مكتبين
مكتب لها ومكتب لعائشه
عبير- السلام عليكم
عائشه وعليكم السلام
عبير واهي تنزل عبايتها -- اشوا ماتاخرت
عائشه لا مزبوط يامزبوط كعادتك ماشاء الله
عبير بابتسامه -=شالاخبار مافي مراجعين اليوم اشوف
عائشه وباستغراب--شفيك تونا انتي مصره ان الوقت متاخر انتي على وقتك ترا
عبير بضحك -- لاتلوموني ياشيخه الله يعين بس
عائشه تتصفح الجريده --
عبير بتشفق -- عيووش عساك جايبه معتس براد القهوه
عائشه مو معاها مره -- اي هذا هو حبيبتي خذيه
عبير -- ياجعلتس تسلمين
عائشه صبيلي معتس انتظرتس ترا ماتقهويت
عبير اووك
عبير واهي تمد الفنجان وتحاول تشوف وش تقرا عيوش
وش في الجرايد اليوم عطيني من اخبار ؟
اقرا مقال يجنن والله ان ذا الكاتب صادق
عبير بتعجب --وش السالفه ؟وش يقول ؟ياكثر قولهم ذا الكتاب
عيوش بحماس--لالا يتكلم عن شباب السعوديين يقول ان نسبه الشباب اللي يبون يعيشون العقد الثلاثين بقفص العزوبيه زادوا -
عبير واهي تاخذ فردة تمره-- ايووه
عيووش تقرا النسب والاحصائيات وبعض من اراء الشارع الصحفي اللي اكدواا ذلك وهذا راجع للتربيه في الاغلب عند العرب
عيوش ذات النظارات سميكتي العدستين لضعف نظرهاا -- وبحماس سكرت الجريده واستطردت قائله --انهم صادقين
ولا عمرس شفتي واحد من عيالنا راح لامه وقال ابي اعرس ولا اخطبيلي ولا حتى لمح
حتى لو انه يبي ينتظرالفرج من الله ومن ثم امه الى ان يجيها الوحي ويلهمها ربي
ان تخطب له وتجي واهو عادي يمكن موافق بس يخليها تترجاه يتزوج مدري هو حيا ولا مدري عنهم
عبير تصب لها فنجان ثاني وتبتسم -- خبري بالحيا عندنا مو عندهم والله انك صادقه
واستطردت قائله--طيب شلون اعرف اذا اهو يبي يعرس ولا مايبي
عيوش وبحماس تتكلم -- تدرين عبور انا زوجي يقول ماكنت ابي اعرس لولا حنة امي وابوي على راسي
مرتاح اجي وادخل على راحتي ولاحسيت بعمري الا واهم يقولون تراك صكيت الثلاثين وانت ماعرست
وش يقولون عنك الناس
حتى انه يقول ان عمي <تقصد ابوه يقوله -- ياويلدي انت فيك شي
يوم شفت افكارهم توديهم وتجيبهم - قلت يارجال اعرس وارض والديك
وتستطرد قائله --تصدقين حتى لو الواحد يبي بنت خالته ولا وبنت عمه ولا من عايلته يستحي يقول لاهله ان جات منهم ولا الشكوى على الله حب بداله حب غيره وبالمصري قالت --ماهو كلوه على اسطوانة الزواج التقليدي
على انه زواج ياعبور يعني على سنة الله ورسوله الا ان عيالنا بعاداتهم وتقاليدهم اللي ربوا عليها مايبينون قلوبهم من تبي ومن تعشق
اجل البنت عندنا يجي اخوها ولا ابوها يقولها تراه رجال وفيه خير وصلاح وانتي استخيري والله يكتب اللي فيه الخير لتس
وعلى هالحال توافق البنت على اساس استخارتها -- ولا وجهه عريس الغفله ماتدري وش خرايطه
كله من انها عادتها وتقاليدها ماتسمح انها تشوف حتى لو صوره منه الا بتهريب من احد
ولا اذا ماحصل صوره ولامواصفات من قرايب المعرس
جات دخلتها واهو السبرايز في ذيك الليله ثنيناتهم ان كانه ماطلب الشوفه الشريعه
يعني دب نحيف فيه شامه فيه حرق فيه دقه بجبهته -- هذا نصيبتس وارضي فيه
هذا اذاكان من برى العائله
اذا كان من داخل العائله او القبيله اهون شوي يمكن تتذكره في صغرهم او خواته يدبرون لها صوره او يوصفونه لها
عبير مستمعه وتضحك على طريقة تعبير عيوش لواقع هالايام --
عيوش بضحك -- والله اني صادقه
عبير --لاتحرقين رزتس تقهوي كلن ونصيبه
عيوش -- يعني منتيب طالبه لخطيبتس صوره
عبير بحرج وانصفق وجهها--اللي يسمعتس يقول انخطبت امس
عيوش اي انا ابيتس لاخوي
عبير بحرررج اكثرر -- تقهوووي بس حرام عليتس ياشيخه مالتس شغله الا تزوجين هالاخو ولا تطلقينه
عيوش ياختي مابعد الله كتب انه يتوفق
عبير -- الله يعوضه خير ماهو ناوي يرجع زوجته
عيوش -- والله مدري عنه شكله عايفها
عبير - الله يكتب اللي فيه خير وصالح لهم
قطع جووو الحوار
السلام عليكم
عميله متوسطه بالعمر تدخل وتتوجه لمكتب عبير وتضع اوراق عليه
عبير تناظر عيوش-- ياله عن اذنتس
عيوش تهز راسها -- وبداخلها هذا وقته تجي ذي بعد مامداني اتقهوى خخخخخخ


وفي شارع عبد الرحمن الغافقي وتحديدا بسياره نايف
ريناد -- نايف معليش تمر بنات عمي
نايف يعدل مراية الفياغرا-- ليه بهالصباح ؟
ريناد -- انا كل يوم اخذهم معي او اهم ياخذوني ونروح مع محمود
نايف باستغراب -- وين
ريناد باستغراب اكثر --وين يعني للجامعه
نايف بتعجب -- بنات عمي كبرتس؟؟
ريناد اي نوره وافنان
نايف بحماس -- اللحين كل ذولا بنات عمي ناصر ماشاء الله وبالجامعه ياسرع الدنيا
ريناد بتعجب وانكار -- لالا افنان بنت عمي ناصر ونوره بنت عمي فيصل
نايف باستغراب --فيصل لاياشيخه قولي غير هالحكي قالها واهو يضحك صدق والله بالجامعه ماشاء الله اجل اكبر بناته هذي
ريناد -- ايه
نايف بابتسامه -- ومسوي فويصل انه صغير وبنته بالجامعه
ريناد تضحك واهي منجنه تقول ماني مصدقه هذا مايعرف شي عن عائلته --واستطردت قائله--اللحين مر بيت عمي فيصل اول
نايف يتذكر --فيصل هو امس حاجز بيسافرمع خاله ساره
ريناد -- صدق ماقالت لنا شي امس
نايف الا هو مارني امس ويقولي مستعجل بروح احجز رحله انا وساره
ريناد-- اها
ولف على حارتهم ودخل
ريناد تقول في خاطرها -- مستحيل هالنايف مايعرف شي عن بنات عمه ياويلي وش هالانسان مايدري عن اللي حوله
قاطع افكارها صوت رنين هاتفه --
ريناد بحذر -- اجل شكلي عطلتك عن شغلك
نايف يتدارك الموقف -- لاعادي معي التييلفون اذا جاهم شي دقوا علي
ريناد تطالع باب بيت عمها-- وتدخل ايدها بالشنطه تطلع جوالها وتطلب نوره
<<<<<جاري الاتصال بنوره
الو
الو
وينك
ياله انابرى
اوك انا طالعه
اوك
ريناد كانت حابه انها تقولها انه مو محمود بس ماجا مجال
دقيقه وهذي نوره عند باب السياره
ونايف يتوتر من اي جنس اخر غير امه وعبير وريناد ولاول مره ينفرد مع غريبه ويجرب شعور الاختلاط
وبيده اليساار فتح ازارير التحكم للابواب
ركبت نوره بروحها العاديه ومجهزه سؤال عالطاير لريناد انو ليش محمود وش في سيارته عشان ياخذ سيارة نايف
بس انفتح باب السياره وفتحته وشافت مافي احد ورى لمحت الشماغ والترسيمه والنظاره تلعثمت وماقالت حتى السلام
ريناد ميلت ايديها على عضد نايف وقالت بصوت خافت سلم عليها xنايف بالمقابل ناظر ريناد بنظره استطلاع لكلامها
وبادر مقنعا بانه الواجب عليه فعله
كيف الحال يابنت العم؟
نوره بصوت مخنوق من التوتر --الحمممد
قاطعها وشلون الوالد والوالده -- طيبييييي
قاطعها الله يديمها علينا وعليكم
نايف ماااااااااااااااااسمع ولا حرف منها لانه ادى المهمه من باب الواجب لاغير ولم يبدي اهتمامه للرد
ومرو ا بيت ال ناصر وخذو افنان اللي كانت جاهزه هي الاخرى
في احد الممرات بمدرسه الابتدائيه الثانيه بالقويعيه
كانت اريج تمشي طالعه من المقصف رايحه لغرفة المعلمات
قالت البائعه في المقصف لزميلتها انتي تشوفين ذي ابلة الرياضييات الجديده
لعنبوها زينها يذبح وماتحط شي في وجهها وحنا من نصبح نصبخ ونلبخ بوجيههنا ولا شفنا احد خطبنا
وهي عرجا وتطرح الطير من السماء وكل يوم ناشدني احد منها <تقصد سكان القويعيه
البائعه الثانيه -- العز للرز والبرغل شنق حاله وتشر بيدها على وجهها
في السياره للطريق الى الجامعه
افنان بتركيز يخالطه حياء -- مااااشاء الله وش ذا الاطخم امحق زين يقول للقمر ابعد وانا اجلس مكانك
ياويلي اكيد نوره تشوفه مدت يدها اليسرى لفخذنوره وقبصتها
بينما نوره اللي كانت تحاول ان تتجاهل وتبعد نظراتها لمكان السايق حرجا وحياءا من رجل غريب لاول وهله تجمعهما --هاااوهي تلتفت لها
افنان تقترب منها اكثر ليصبح فمها موجهاا الى اذن نوره -- ياويلي انت تشوفين اللي اشوفه
نوره تجبر نفسها على عدم الرؤيه اليه حرجا وحياءا -- اوووص مو صاحيه انتي
افنان بابتسامه وبصوت خافت -- اول مره اشوفه من كبر
نوره تطالع شباك السياره--لايوجد رد
افنان باهتمام --انتي قد شفتيه؟
نوره توجه فمها لاذن افنان-- لالااااااااااااااع اوووص تكفين لايسمعنا
نايف بعد مانزلهم وبطريقه للشركه -- سبحان الله كبرو والله اني ماتوقعت ان فيصل عنده وحده في الجامعه
اخبرها بزر وقصيره
ماشاء الله طويله وفي الجامعه
الله يخليهم لاهلهم ويوفقهم
طفى السياره ونزل للشركه
القويعيه - المدرسه الثانيه الابتدائيه
في المقابل اريج اللي توها بتجلس على مكتبها الخالي من المعلمات
ماعدا معلمه كانت حامل ونايمه على الارض
حست بنغزات في وركها الاعرج لالا نغرزات خفيفه جعلتها تنهي فكرة الجلوس موقتا
اريج واهي تسمي على نفسها بداخلها --
مشت قليلا للخلف واحسست بالنغزات
بادرت بالرجوع والوقوف في مكانها الاول
وثواني تحاول بالجلوس وهاهي تجلس
ولاتزال في حاله تفكير وش سالفة هالنغزات اللي احسها بتفكك عظامي
لم يجف قلمي غدا يكمل ويكشف لنا اسرارهم
كل الود لكم
صبى الاوراق


البارت السابع


في لندن


وفي جامعه اكسفورد تحديدا


فلاح وامام احدى القاعات الكبيره -- لالا الحمدلله زين انت وينك فيه بس
راكان من سماعة هاتف فلاح --الحمدلله وصاجنا بذاكر بذاكر تعال تعال واجهني عند البوابه انتظرك


فلاح بابتسامه -- جايك
قفل الخط وخذا فاتورة الطلب من النادل وجلس مقابل البوابه على طاوله
فلاح عرف راكان من الخلف - جاه وسلم وجلس يتكلم عن الامتحان بحماس وبالورقه يحلون الاجابات مع بعض
قطع على فلاح صوت هاتفه المحمول -- شاف الشاشه يااااااهلاااوالله ومرحبا
امه بصوتها الحنون --
وبكل شوق ووله لابنها الصغير -- ياهلابك مليون وشلونك يمك عساك طيب
بشرني عنك وعن دراستك يقولي اخوك ان عندك اختبار اليوم؟
لا الحمدلله عاد والله لوني سامعن صوتس قبل الاختبار لكان جبت الاول عليهم قالها وهو يشوف راكان ويضحكون
امه بصوت مخنوق-- ولالك جية قريبه -- لاوالله يمه يمه الحمدلله في ناس ماشافوا اهلهم 7 سنين
امه بقلب متقطع -- لا انشاء الله يرخصون لك وتجي لمنا قريب
انشاء الله انشاء الله
راكان يفكر بدقة فلاح بالحكي عليه --راكان جته كم فرصه بس مانزل للسعوديه
كل مره تكون الفرصه ولايكتب ربي لراكان لانه مكون نفسه مره برى فسكنه ملك وسيارته ملك ومااسس اوضاعه بذكاء وجهد
وكل هذا واعمامه معه وهم من ساعدوه ومع ذلك ماعمره طلب منهم هم من يبادروا ويجبروه لاخذ مايقدمونه له
واخرها السياره من فيصل اللي عطاه اياه اول هالسنه يوم زاره في لندن
بينما فلاح لم يفعل مافعل راكان فلم يملك الى الان سياره
وكثيرا مايعتمد على اخيه في ارسال له المبالغ عندما يحتاج
جاء النادل بالكوبين وقدمه لهما --
رشف راكان رشفات واهو يحن لسماع سوالف الامهات على اولادهم
والواضح ان ام فلاح توصي فلاح انه يتدفى وفهم انها تقول دف اهم شي رقبتك وراسك
فلندن بارده وقارصه هالايام
يجملها صوت القطارات والريل السريع
ابتسم راكان لفلاح الذي يطمان والدته انه بخير وعافيه ولاتقلق عليه
انهى المكالمه واهو يقول يابعدهم انتي
راكان -- الله يخليها لك
فلاح --تحيا وتدوم
فلاح بحماس -- تدري امي هالايام وش تقول انا مدري من حاط هالفكره براسها
راكان بضحك وحماس--- وش تقوولوشهي فكرته
فلااح تقول حاول تاخذ اجازه تعال شايفتلك بنت بزوجك اياها وخذها معك
راكان -- الله يجعل والدينا في الجنه
فلاح اي خايفه علي لا انحرف
راكان بضحك --- لا انحرفت ترى انا اول من يطردك من بيتي
فلاح بضحك وثقه --- ماتقدر مالك غنى عني
راكان بثقه اكبر -- قد عشت 6 سنين لحالي
فلاح بضحك -- ترا بصدق انك ماتبيني
راكان بود -- لاوالله يابو عايد شراتك ينعاف وقت بلياه والله معرفتك ردة لي الروح عن فراق اهلي وربعي
فلاح بود اكبر-- جعلك سالم ومتهني
والله لايفرق مابينا ويجمعنا على الخير والطاعه
وينهيي غربتنا بالتوفيق انشاء الله


في غرفة المعلمات
واثناء مااريج تضغط بنفس مكان الالم تحاول تتاكد انه اختفى او لازال
والحمدلله كانت اجابته انه اخف من الاول بس مايبي حركه قويه للحوض
وبخاطرها --- ياربي وش جاني
حاولت تتناسى الالم -- مسكت جوالها ودقت على عبير الورد<<<<<<<<<
وقبل لايفصل كان صوت عبير -- الووو هلا والله بالخوافه
اريج بابتسامه خافته -- هلا والله وش خوافه بعد
واستطردت متذكره اللي صار-- اهاااا وضحكت

عبير وش مهببه انتي قفلتي الايميل بوجهه صح هههههه


يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم