رواية بيتنا الطين -24

رواية بيتنا الطين - غرام

رواية بيتنا الطين -24


ساره : اسكتي بهذلني على بال ما اقنعته يسئل ليش اسئله وش بيقول وليه ومدري وشو

نوره : المهم وش قالك

ساره : قال ان امه تزن عليه تبيه يعرس وهو مأجل الفكره لكن انتي تعرفين تعب عمتي صيته وتعبت وصارت ما تكلمه وتقوله انت ماتبي تريحني فهو يقول بنات خالي هم اكثر بنات سنعات وهم الي راح يهتمون بأمي

نوره : يوه عشان عمتي

ساره : الحمدلله وش فيها اذا هذا تفكيره تحمد ربها عيالها بيجون بارين مثله وبعدين الوحده ترى تقدر تغير زوجها بعد الزواج

نوره وهي مهمومه : ان شاءلله

رحت لمنيرة وطقيت عليها لقيتها متمددة وساكته

نوره : وانتي محاربتنا وماتبين تجلسين معنا

منيرة : اوف ابي اريحكم مني

نوره : لا والله تعالي ساره سئلت راشد

منيرة : والله وش قال لها

وعلمت منيرة بكل شي

منيرة : ياربي يبيني عشان عمتي يعني يحبك وما نساك

نوره : يا منيرة لا تحكمين وبعدين يمكن تقدرين تغيرينه

منيرة : تبيني اجازف

نوره : يا منيرة سالم ما يعرفني زين وخبره بي يوم كنت بزر وانتي مشاء الله حلوه وتغيرتي عن قبل اكيد راح يحبك

منيره : يا نوره صعب صعب لو يحب احد غيرك كان قلت ماعليه بس انتي مقدر

نوره : طيب انتي ستخرتي

منيرة : أي

نوره : وش حسيتي

منيرة : مرتاحة

نوره : حلو الله يتمم لك وبعدين تدرين وش ساره تقول

منيره ورجعت للاستهبال : وش تاقول حكيمة زمانها

نوره : ههههههههههههههههه اخيرا ما بغيتي تقول تحمد ربها يكفي انه بار بمه وفكر بالي يداريها وان شاءلله عياله يجون مثله

منيرة بتنهيدة : ان شاء الله

نوره : يعني افهم من كذا انك وافقتي

منيرة : خليني اوافق برضاي قبل يغصبوني على الاقل اقول اني انا الي موافقة

نوره : ههههههههههههههههههههههه الله يوفقك يارب

منيرة : يعني انتي مو زعلانه

نوره بشهقة : ليش ازعل

منيرة : عشان سالم

نوره : يماما حبي لسالم حب مراهقة حب خرابيط عامر هو الي بقلبي وروحي وبس يا منيرة ان شاءلله اذا اعرستي وجربتي حب الزوج لقيتيه غيييييير حب نظيف عفيف آآهـ بس

منيرة : اقول شكلك تبيني اسرع العرس

نوره : هههههههههههههههههه تسوينها

وافقت منيرة والكل فرح واكيد الكل درى وعامر عامر من بعد ما غلطت وقلت سالم وهو ما عاد جانا لي الحين ثلاثين يوم وما جا وانا هواش اهلي يبون يملكون ساره وانا توني بالأربعين يقول سالم مستعجل مدري هل هو الي مستعجل ولا عمتي وانا احاول يخلوني لحد ما اخلص ومحد معبرني

راشد : انتي الحين ابي افهم وش الي راز خشتك رجال ومرته وش بيستفيدون من وجودك

نوره : لا حول ابي اوازر اختي

خالد : هههههههههههههههههههه ليش حرب

نوره : حتى انت يا بو تركي

خالد ويرفع يديه : لا لا بس اعجبتني اوازر وعلقت عليها

نوره : فديت قلبك

راشد : لاحول ليش تجي يا خالد كان التفدي لي

نوره : متى بالله تفديناك

راشد : يا نويرة اعقلي قبل امسك ذا الصغينون واعضه

نوره : قرب كان فيك خير لا اتصل على عامر يشوف شغله

راشد : يعني تهدديني بعويمر

خالد : ههههههههههههههههه ياحبك يا راشد للمحارش

راشد : ياخي هذي هواية

نوره : ممكن تطبقها على ساره بس

راشد : آآهـ يا قلبي إلا بذا الملكة اشغلتوها عني وبس اول اختبارات والحين ملكة ومنير والاسواق

خالد : الله واكبر اذا ما تبيها تتعب في عرس خواتك متى تبيها تتعب

راشد : وليه بالله تتعب لكم التعب لي انا وبس

عبد العزيز : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام والرحمة

نوره : يالله حي عزوز

عزوز : اوف تراني طفشان ما خلينا سوق بالرياض الا ودوجنا فيه

خالد : ههههههههههههههههههه افا المفروض تكون مبسوط توك مخلص اختبارات لا ونسبة تشرف تجي تزعل عشان سوق

عبد العزيز : ياخي انا ما اداني السوق والبنات ما عاد يستحن عيني عينك ما يحشمن معي اهلي خواتي قليلات حيا

راشد : هههههههههههههههههه هذا ضريبة الزين

عبد العزيز : ياخي معقولة البنات كلهم كذا اهتمامه بالزين

نوره : طبعا لا مو تقيس بنات الاسواق على الكل

عبد العزيز : قسم بالله طفشوني خلاص كرهت البنات

خالد : هههههههههههههههه افا حتى رنوده

عزوز ببتسامة : لا رنوده غير ورغوده بعد

نوره : انت مو ذابحك الا رغد

عزوز : ياليتها بس من عمري خجولة وزين

خالد : لا لا بعد عنها محجوزة لتركي

عزوز : تركي حضيض

خالد : قول مشا ءلله

عزوز : هههههههههههههههههه مشاء لله

\

وش اقول منيرة كانت آية من الجمال اكيد وصفتها قبل زاد حلاها اليوم وهي كاشخه بالأحمر صراحه نفسي اني شفت ردة فعل سالم يوم شافها لا تستغربون وطالعوني سالم ما عاد له اهتمام بقلبي بس خاطري اشوفها اذا انا بنت وصمنت يوم شفتها شلون اهو يوم نسئل منور تتنيذل وتقول اسرار ما حبيت اصر عليها واتعمق بسؤال اخاف تفسر اهتمامي شي ثاني هذا السبب الي خلاني اسكت وما اسئلها صراحه ضايق صدري اليوم يوم طلعتي من الأربعين شعري طال لحد نص ظهري صبغته كستنائي خفيف وخصلته خصل والحمدلله لأني بيضا طلعت الصبغة روعه كان شكلي روعه بعيوني بس مدري قلبي يعورني ليش عامر تأخر ما جا هل هو إلى الآن زعلان

امي : نوره

نوره : هاه

امي : بسم الله عليك اناديك لي ساعه وش فيك

نوره بتنهيده : مافيني شي

امي : عامر ينتظرك برى

حسيت بدقات قلبي تزيد وبفرح يا الله يا قسو قلبك لي عشرين يوم ما جيتني وش اسوي هل اتاخر عليه ولا امشي ولا وش اسوي خذيت شنطة فهود وناديت الشغالة تطلعها له برى وجت امي مره ثانية تستعجلني تقول عامر مستعجل تضايقت ليش مستعجل

عطيتها فهد عشان يلتهي معه لحد ما ارتب شنطتي وطلع لهم كنت لابسه بني يناسب مع لون شعري قريت المعوذات مثل ما وصتني امي وطلعت وبيدي عباتي وشنطتي بيدي الثانية

ابتسمت على نظرات عامر كان شايل فهد بين يديه ويناظرني ومبلم قربت منه وكا خطوة جريئة مني بسته

نوره : اشتقت لك

حسيت شلون ارتبك

عامر : يالله انتظركم برى خذيت فهد منه وعطيته امي تمسكه لحد ما البس عباتي وعامر اخذ الشنط وراح فيها طلعت لقيته بالسياره طبعا بيتنا الي هو بيت عامر مو بعيد بس اكيد عشان معي فهد والشنط يبي يختصر الوقت نزلنا ومشا ءالله خالتي وعمي من شافوا فهد ما عاد سئلوا عنا يحبونه ويتفدونه

عامر : افا الظاهر طاح كرتي

عمي : من زمان

نوره : هههههههههههههههههههههه

عامر : تضحكين

نوره : أي عامر ليه تقرصني

عامر : تستاهلين

مشى عامر لغرفتنا ولحقته وخليت فهد عند خالتي دخلت عليه لقيته يدور بين الأوراق جيته وضميته كنت مشتاقة له وخايفه لأنه فاهمني غلط

نوره : يا قو قلبك كذا تتركني عشرين يوم بدون ما تسئل

التفت علي شفت نظرات شي غريب مدري وش افسرها خليط من نظرات حب على سؤال على اشتياق على تعجب يعني كوكتيل

نوره : تدري ان فرقاك ذبحني ونظراتك هذي تذبحني الف مره

عامر : تحبيني يا نوره

نوره : توك تسئل معقولة ما تشوف الحب بعيوني

عامر : بس احيانا التصرفات تخدع والسان ينطق بالي في القلب

نوره : يالله يا عامر اذا تحاسبني على زلة قلتها وما بررت لي ليش سويت كذا تو منيرة مخطوبه وتفكيري فيها وفي خطيبها ليش ما قست الأمر بالمنطق هذا

عامر : بس خطيبها غير له دور بحياتك

نوره : دور انتهى ومضى مع طفولتي هل تقدر ترد طفولتي اذا تقدر تردها فانت بترد الي بيني وبينه

لحظة صمت يتخللها نظرات عامر مقدر كل ما اتخيل ذيك النظرات وذاك الحب الي يشع منها ابكي أي ابكي اكيد بتستغربون ليش انا اقول هالكلام عشت لليلة من احلى ليالي عمري ليلة اتمنى ترجع ابيها ترجع ومحي الي وراها والي صار كله طبعا كبر فهود وكبرت احلامي معه وامالي وحبي لعامر وحبه لي كنت مقدر انام الا اذا جا كانت حياتي مكرسه له ولولده كنت اتعب ولا اشوفه تعبان تدرون وش سبب تعاستي ليش انا تعيسة لأن عامر طلقني بتقولون ليش طلقني سالفة طويلة بشرحها لكم بتفاصيلها لمريرة من يصدق معقولة بتتأثرون مدري بس يكفي اني اعيش بالم وغصة وحرقة كيف تجرى ورمى علي الطلاق كيف قدر كيف نطقها كيف يعني يبي ينهيني من حياته نسى حبي نسى كل شي

خلاص تعبت بعدين اقولكم وش السالفه كلها

&&

الجزء الثالث والعشرون


أكيد تبون تعرفون سر طلاقي من عامر كنت في يوم قاعدة افطر فهودي الي كل يوم يكبر عن اليوم الي قبلة سمعت دق جرس البيت والي قاعد يدقه واضح انه مستعجل او فيه شي دخلت علي الشغالة قالت فيه رجال برى يبيني ستغربت من الي يبيني واكيد مو من أخواني لان الشغالة تعرف كل أخواني المهم لبست برقعي وجلالي وتسترت وطلعت اشوف من يبيني والصدمة الي شفتها كان سالم

نوره : سالم

سالم بدون حتى ما يسلم : تكفين يا نوره ابي فزعتك

نوره : عسى ماشر

سالم : رحت للبيت ابي منيرة قالت الشغالة انها في الجامعه وخالتي وجدتي مالقيتهم وامي تعبانه وما تبي تروح للمستشفى ابي بس احد يجلس عندها نص ساعه لحد ما اروح لشغلي ووقع وستأذن واطلع واذا قدرتي بعد تقنعينها نومها الله يجزاك خير

نوره : ابشر ولا يهمك هذي عمتي

سالم : الله يسلمك يا نوره هذا العشم فيك

سالم كان خايف على امه واضح الخوف في عيونه حتى ما حاول انه يسولف معي او يناظرني بمنظار ثاني وربي الشاهد اكيد محترم انه تزوج وانه ما خذ اختي كبر في عيني خذيت فهودي معي وركبت ورى ومشينا وطول الطريق وهو ساكت رحت لعمتي لقيتها تون تألم ويالله تقدر تتنفس سبحان الله الانسان ضعيف قبل كم سنه كانت قويه تروح وتجي والحين ضعيفة لابد احد يساعدها صدق الانسان له جبروت ما يخاف الله على ضعفه وقل حيلته الا انه يبطش بالدنيا نرجع لسالفتنا ولقصتنا

نوره : عمه تسمعيني عمه ردي علي

عمتي صيته : نوره

نوره : أي انا نوره يا عمه قومي بنوديك للمستشفى

عمتي : ماله لزوم يا بنيتي

نوره : الا له لزوم قومي بيركبون عليك مغذي وبيدقونك ببره وراح تتنشطين

عمتي : يابنتي ما احب القعده بالمستشفيات

نوره : تحملي شوي

وفعلا اقنعت عمتي وديناها للمستشفى حتى سالم ما قدر يروح لشغله غلطتي الي غلطتها ما بلغت خالتي اني بروح لعمتي كنت مهتمه وشلت ولدي على طول المهم يوم جلسنا عند عمتي ساعه عشان المغذي كنت اعنز لها وكان سالم شايل فهد معه رجعنا للبيت وفرشت فراش عمتي ورتبت لها كل شي ورحت وسويت لها شوربه شفت الوقت تأخر طلبت من سالم يردني الحين بيجي عامر والي ما حسبت حسابه صار كنت مجلسه فهود قدام مع سالم وهو الي اصر كان يلاعبه ويحبه وانا ورى بس يوم وقفت السيارة رحت قدام وخذيت ولدي والي راح يشوفني بيتوقع اني نازلة من قدام شلت ولدي ورحت للبيت ودخلت شفت عامر قدامي بس مو عامر الي انا اعرفه كان بركان ثاير معقولة الغيرة تعمي معقولة العصبية تعمي معقولة الرجال ما عاد يميز وقت الضيقة و الزعل ما أتخيلت عامر يمد يده علي ما انتبه أني مأخذه فهد معي كان تفكيره منصب على أني طالعه مع سالم حسيت بالارض تدور تحتي كنت احاول اركز احاول اميز وش يقول كان يتلفظ بالفاض يقول كلام وانا اسد اذاني مابي اسمع مابي صورته تخرب في عيوني مابي اكرهه

عامر : قولي يا حماره وش تسوين معه

ضاع الكلام صعب تفقد ثقة انسان تحبه صعب انك تشرح كنت اناظره ولا دمعه طلعت من عيني مو مصدقه مو مستوعبة اقول يمكن حلم لكن صراخه ولفه ليدي بغى يكسرها فوقني من سرحاني وحديثي لنفسي

نوره : فكني

عامر وجه صاير احمر وعيونه لو كنت اعرف ارسم لرسمتها ضاع البريق الي فيها صار حمار يخوف عروقها صايره حمرا وفيها غضب الكون كله

عامر: قوليلي وين رايحه معه

نوره بصرخه : عامر فكني

عامر : ليش وش سويت انا يوم تخدعيني

نوره بصرخه اكبر : فكني افهم قبل بعدين احكم

عامر : وش افهم وش يا برنسيسه والي شفته بعيني

نوره : الي شفته ما سئلت نفسك ليش رحت معه

عامر : مابي اسئل نفسي اطلعي برا روحي مابيك روحي انتي طالق

انصدمت هنت عليه لحظة غضب سيطرت عليه خلته يتهور ويطلق ما سئلني كل هذا كره لسالم معقولة الفترة الي عشتها معه مابنت ثقة بيني وبينه خذيت فهد عباتي ما بعد فسختها مشيت شبه ركض لبيتنا صار على عيوني ضباب اثر الدموع الي بدت تجتمع بعيني من حسن حظي لقيت بيتنا بابه مفتوح دخلت وانا اركض وولدي على ايدي شفت خالد وراشد قدامي يضحكون حسدتهم نار تغلي بصدري كلهم عيونهم علي اسمع ترحيب بفهد وفز راشد يبي يشيل فهد مني لكني جلست على ركبي ونهرت ما عاد قدرت اصبر مابي اقول شي لخواني بس يوم رمى علي الطلاق لازم اهلي يدرون

خالد : بسم الله عليك وش فيك

راشد : نوره شبلاك عامر فيه شي

يوم طرى عامر بكيت اكثر ما قدرت ارد عليهم اختلط صوت بكاي بصوت بكى ولدي يكفي انه يبكي من يوم سمع عامر يصرخ علي .. بردت أطرافي احس برجفه كل جسمي تدرون وين صوت شهقاتي من عند صدري ابيها تطلع لبرى احسها مكتومه صرت بس اشهق اشهق اكثر ابي انفس غبت خلاص ما حسيت بنفسي لكن فيه شي مريح حسيت به صوت السديس صوت عذب يقرا عندي يلج بالغرفة فتحت عيوني شفت نفسي بمستشفى اكيد اشوف المغذي شفت منيرة جالسه عندي ناظرتها ابتسمت لي تذكرت الي مر علي دمعت عيني

منيرة : نوره لا تبكين ريحي نفسك كل شي بينحل

آهـ يا منيرة وش ينحل صعب الي ينكسر يرجع يتصلح وصعب تبنين ثقة من جديد وصعب تنسين وصعب تسامحين هذا كلامي الي ماقدرت ابوح له لمنيره كان مجرد حوار بيني وبين نفسي سكت وغمضت عيوني أبي ارتاح أبي أنسى ألي صار سمعت فتحت الباب التفت شفت راشد وساره

راشد ببتسامه : الحمدلله على السلامة

نوره : الله يسلمك

ساره : طهور ان شاءلله

جا راشد وجلس جنبي مسك ايدي وحبها وحب خشمي

راشد : مراح تنهانين وانا اشم الهوا

حسيت بغصه الحين فعلا تأكد ان عامر طلقني صاروا يتكلمون بمواضيع ويحاولون يضحكوني وأنا مو معهم أحس بنار تأكل صدري أكل

راشد نزل راسه لعند راسي : خلاص يا نوره ريحي راسك من التفكير والسرحان وابشري بعزك ومراح ينقصك شي ابوي موجود خالد موجود وعبد العزيز وانا احمدي ربك ابوك وخوانك حولك يبون أشارة منك ويلبون الي تبين لا تشيلين هم غصب عني نزلت دمعه ظلمني عامر وما اهتم يسألني طيب انا كنت معه ما سئل ليش كنت معه وش السبب حتى لو كنت غلطانه فيه الف عقوبة غير الطلاق اختار فرقاي اختار البعد كسر حبي

منيرة : نوره خلاص تكفين ارحمينا شوفي راشد طلع زعلان

مانتبهت ان راشد طلع كانت عيوني تذرف دموع يمكن راشد يتوقع بكاي عشان عامر بس وطلاقي يمكن ما درى عن سالفة ظلمة لي

ماقدرت ارد على منيرة ولا على ساره برغم من انهم يحاولون فيني يضربون امثلة شوفي فلانه تطلقت وعاشت حياتها وعندها عيالها وشوفي الثانيه ما درو بالنار ألي تشب في جوفي ولا كلمة من كلامهم راح تطفيها حطيت ايدي على اذاني يعني يكفي مابي اسمع شي مابي غمضت عيوني أبيهم يطلعون مابي احد حولي آهـ يارب حياتي مع عامر من بدايتها عذاب بعذاب كل شوي أنب نفسي وقول ليش ما دافعت عن نفسي ليش ما صرخت بوجهه وقلت له السالفة لكن ارجع وقول هذا مكتوب علي

التفت على منيرة الي كانت تتكلم مع ساره بصوت واطي

نوره : وين فهد

منيرة : فهد عند أمي

نوره : نادي راشد ابي اطلع من هنا

منيره : لا يا نوره أعصابك تعبانه

نوره : لا أنا احس نفسي احسن بروح لولدي وفي البيت برتاح اكثر

كنت محتاجة ادري وش صار وشلون اهلي دروا بس مابي اسئل الحين اهم شي أضم ولدي مشتاقة له مشتاقة لعامر فيه لا تناظروني على الي سواه فيني مشتاقة له وبنفس الوقت ابي اعاتبه ليش ليش هنت عليه بس مستحيل أبين له

راشد : نوره نوره

انتبهت لراشد يناديني : هلا

راشد : ليش تطلعين توك تعبانه

نوره : راحتي مو هنا راحتي في بيتنا

راشد : اسمعيني زين طيب بكره مو اليوم

نوره : طيب وش فرق بكره عن اليوم

راشد : لا فيه فرق

نوره : تكفى يا راشد ابي ولدي

راشد : لاحول ولا قوة الا بالله طيب اصبري لبكره

نوره : راشد فيه شي انتو مخبين عني شي فهد فيه شي

راشد : بسم الله عليه مافيه الا العافيه بس انا ابيك تنتظرين لبكره

نوره : قلبي يقول ان فيه شي قولي مراح يصيرلي شي قولي يا راشد

راشد : طيب اسمعيني زين عامر طلقك صح

نوره بغصه : أي

راشد : خلاص ماعاد يهمك حتى لو صار

قاطعته نوره : عامر صار له شي

راشد بعصبية : ما صار له شي هذا هو حصان و ناوي يعرس

رجع الضباب الأبيض و أصوات وإزعاج فقدتهم اسمع نوره نوره لكن ما انتبهت وش يقولون افتح عيوني أشوفهم وبعدين يرجع الضباب ثاني مره اسمع أصواتهم وبكيهم وما أميز وش يقولون

منيره : نوره قومي تكلمي ما يستهال تذبحين نفسك عشانه

ساره : منيره وش هالكلام حرام عليك ارحمي نوره

راشد بصرخه : بس انتي وياها خلاص اسكتوا

فتحت عيوني شفت الخوف في عيونهم

نوره : لا تخافون مافيني شي ابي البيت بس

راشد : هنا اريح لك

نوره بدموع : لا ابي البيت ابي فهد

معقولة هنت عليك يا عامر معقولة كم جلست اجل بالمستشفى معقولة بيوم يخطب شلون يعرس يمكن يبي يقهرني يمكن خطوبه مو زواج منو اسئل الانظار علي شلون اسئل مابي راشد يسمعني ابي اسئل ساره بس كيف اختلي فيها


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -