بداية الرواية

رواية بيتنا الطين -25


رواية بيتنا الطين - غرام

رواية بيتنا الطين -25

معقولة هنت عليك يا عامر معقولة كم جلست اجل بالمستشفى معقولة بيوم يخطب شلون يعرس يمكن يبي يقهرني يمكن خطوبه مو زواج منو اسئل الانظار علي شلون اسئل مابي راشد يسمعني ابي اسئل ساره بس كيف اختلي فيها

راشد : خلاص تجهزي وانا شوي وبجيكم بروح اضبط اوراق الخروج

نوره : كم لي هنا بالمستشفى

منيرة : لك يومين بس

معقولة يومين منو خطب ليش افكر فيه ليش اهتم وهو جرحني بس احبه احبه ما انكر مابي يتخلى عني ابي افهمه انه ظلمني وبنفس الوقت مراح ارجع له

ساره : نوره ريحي راسك من التفكير

منيرة : انا برتب الاغراض قبل ما يجي راشد

نوره : امي والباقين غريبة ما جو

ساره : كلهم البارح من عمي لحد عبد العزيز بس انتي ما حسيتي فينا وخليناهم يرتاحون وخالتي ما سكه فهد عندها ومايبي احد فينا متعلق بجدته بس

منيره : أي والله يا نوره ولدك هذا ما يبيني مدري ليش

ساره : كل البزران ما يحبونك

نوره : ههههههه

منيرة : أي اضحكي اخيرا شفنا ضحكتك

الله يسامحك يا منيرة ذكرتيني

نوره : عامر من خطب

منيره : الليلة ملكته على عبير الله لا يوفقه وياها

ساره : منيره لا تدعين

عبير تزوج عبير تملكها ليه مو يقول ما يحبها ليه ليه خلاص انتهيت من حاتي ورب البيت يا عامر والي خلقني وخلقك ما راح اسمح ان نجتمع في يوم في بيت واحد من باعني بعته لو كان بالحيل غالي هانت عليك نوره ولا تبي تحرق قلبي بس قبل راح اعلمك راح اقولك انك ظلمتني وبعدها بقطع الحبل الي بينا

راشد : يالله مشينا

الكل : مشينا

الطريق طووووووووووويل او انا يتهيئا لي أخيرا وصلت على طول وبطريقة غير إرادية مني التفت على بيتي أي بيتي قديما الأنوار مطفيه وهدوء أكيد بالقصيم هم الحين يلبسها عبير حلوه و أكيد اليوم زايد حلاها آهـ حرمتيني من عامر للأبد هنت عليك وين الحب وين راح

نزلت دخلت بيتنا لقيت اهلي كلهم بالحوش فارشين فرشه وجالسين عليها جدتي وابوي وامي وخالد ونجلا وتركي ورند وفهد ولدي وعبد العزيز الكل يرحب ويهلي ويتحمد لي بالسلامه لكن انا وجه بدون معالم بدون ابتسامة وجه خالي من التعبير دقيقة بس شفت ضحكة فهود لي حسيت بالدم يجري في وجهي بحراره بعدها ابتسامة تحولت لضحكة اجبرني فهود اني اضحك ضحكته لي فرحته بشوفتي خلتني اضحك الله لا يخليني منك لا زوج ولا احد يهمني مدام انت معي الله يخليك لي يارب لا تعصبون ما سلمت على ابوي ولا جدتي ولا امي ولا اخواني مسكت ولدي وضميته لي وقعدت ابوسه بجبهته بخشمه بفمه بلحيه برقبته وضمه لي اكثر اختلطت دموعي بضحكتي الكل دمعت عينه

ابوي : نوره احمدي ربك انا جنبك اخوانك ولدك

نوره ببتسامة : الحمد لله يبه وحبيت خشمة يبه انا ابكي مشتاقة لولدي وانتم الخير والبركه الله لا يحرمني منكم سلمت على جدتي والباقين وخذيت ولدي ودخلت داخل رحت لغرفتي وفهود معي يضحك ويلعب وكل شوي يصجني يبيني اطالعه

فهود : امه ما يقول ماما أمه

اذا ناظرته ضحك : هههههه بسم الله عليه يارب وانا اشوفه عامر مصغر شلون بنسى وانت قدامي

كان يشيل العابه ويمشي بالغرفة ويحوس ويصارخ اذا ما انتبهت له يبيني اشوفه وهو يلعب فهود عمره سنتين الحين وانا الحين متخرجة وخلصة وجالسه بالبيت سنة كاملة بدون وظيفة سمعت صوت طق على الباب

دخل خالد

خالد : تعال تعال

كان يلاعب فهد ويضحكة كنت عارفه ان خالد يبي يتكلم معي وما يبي يقول على طول اعرف اسلوب اخواني حب خالد وجا وجلس جنبي

خالد : نوره انا عندي اقتراح

نوره : وشو

خالد : وش رايك تروحين معنا للجنوب انا الحين بخميس مشيط وتقدمين هناك والبنود هناك كثيرة

نوره : طيب واذا جاك نقل وش اسوي

خالد : هههههههههههه خايفه اخليك بروحك

نوره ببتسامة : لا والله بس احاتيك

خالد : تركي الحين رجال وراح يجلس عندك لو يجيني نقل وهو الحين مل منا ومن نقلنا كل يوم

نوره : هههههههه الله يعينكم يارب

خالد : خلاص افهم انك موافقة

نوره : اكيد ابي اغير جو

خالد : خلاص ولا تحطين أمل على الوظيفة يمكن ما تحصل

نوره : الله يقدم الي فيه الخير

خالد : خلاص تجهزي ترا بكره ماشين بعد صلاة الفجر

نوره : يوه أغراض فهد

مابي اقول ملابسي بعد اغراضي كلها في بيت عامر

خالد : عندك مفتاح لبيت عامر

نوره : أي عندي

خالد : خلاص الحين هم مهوب فيه خلينا بعد صلاة المغرب نروح لبيتهم وخذي الي تبين

نوره : ان شاءلله

طلع خالد فرصه خذيت دفتر وكتبت رسالة لعامر راح احطها بغرفتي الي هناك ابيه يقراها

تنص الرسالة على

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....

إلى من جرح أجمل أحساس أحسست به إلى من هدم حب قد بنيته ..

أليك ابعث حروفي لا يهم تصدق ما بها لكن ما يهمني انا أن أبرء ساحتي

أحببتك بعمق لم أحب إنسان ولن أحب إنسان كما أحببتك

ومقدار حبي لك لا استطيع حصره لم استطع أن أكرهك لكنك جرحتني جرح لن أشفى أبدن منه

ثم شرحت له بالتفصيل الممل أسباب تواجدي في سيارة سالم و يسئل المستشفى ليتأكد وعمتي والكل...

ذهبت مع خالد للبيت غرفتي مثل ماهي ما تغير فيها شي معقولة ما نام فيها أغراضي وملابسي ما فيه شي متغير خالد جالس بالصالة خذيت الشنطه الكبيرة وكتفيت بجمع اغراض الشتا بس لان الحين صيفي وبنجلس هناك للشتا جمعت اغراضي قبل اغراض فهد يووه اخذ اغراضي كلها ولا اتركها ما همتني اخذت الي احتاجه بس ومكياجي وكسسواراتي وحاجاتي الشخصيه يمكن جت بشنطتين كبار رحت لاغراض فهد ياحبي له اغراضه كلها جت بشنطه وحده أي الرساله وين احطها اخاف ما يشوفها حطيتها على الكوميدينه وكتبت بالروج الأحمر على المرايه رسالة من أم فهد ما قدرت اقول زوجتك حسيت بغصة شلت أغراضي وساعدني خالد بشيلها وطلعت معه وصلت للبيت لقيتهم يرتبون الأغراض واخذ خالد اغراضي وحطهم مع اغراضهم ودخلت داخل للبيت وشفت منيرة منقهره وراشد وساره يطفرون بها شكلها تبي تروح معنا

راشد : اقول انتي ما تستحين على وجهك مره معرسه وعرسها قريب تبين تروحين معهم

منيرة : لاحول ولا قوة الا بالله وش دخلك انت

راشد : دخلني الباب تعالي طقيني

نوره : هههههههههههههه راشد لا تكلم منيرة معصبه

راشد : تصبر كلها كم شهر وتروح مع سالم شهر عسل

ساره : اقول منور نسيتي الجامعه انتي اخر سنة يعني التخرج يكفي مخليه سالم ينتظرك

منيرة : اوف الله يعيني

نوره : وين نجلا

ساره : تعشي رنوده

نوره : ياعمري يا تركي مع ابوه يساعده في ترتيب الأغراض

منيرة : بسم الله عليه كبر

ساره : الا صدق منيرة وش بتسوين نوره بتروح وشلون راح تجهزين زواجك

منيره : الله لا يخليني منك من عندي غيرك انتي الي راح تتعبين معي

ساره : ابشري من عيوني

نوره : تعبينها وهي في بداية حملها

ساره : يا الله عليك يا نوره منيرة مثل أختي وإذا ما تعبت معها من اتعب معه

منيرة : الله لا يحرمني منك


£ عــــامــر £


ام عامر : تعال يمه وين رايح

عامر : تعبان يمه بروح أريح شوي

ام عامر : الله يهديك يارب لو سامع كلامي

عامر : تكفين يمه ارحموني انا تعبان مابي اتكلم

راح عامر لغرفته وقف عند باب قسمة تردد شوي يفتحه أو لا بس اشتاق لها اشتاق لريحتها لصوتها لسمع خطوات ممشاها لضحكها مع ولدها صوتها يرن في اذنه ضحكتها مايبي يفتح الباب وينصدم بالغبار والفراغ والحر والضيقة متعود يجي يلقى كل شي قدامه جاهز القسم ريحته حلوه براد المكيف شغال بوقت قبل ما يجي اشياء كثيرة فقدها وراح يفقدها آهـ الله يسامحك يا نورة أخيراً فتح الباب كان ظلام مو مثل العادة راح يدور على زرار النور يبي ينور القسم اخيرا لقاه نورت وليتها ما نورت فاضيه غبار حر فوضى مكان خالي مافيه صوت هدوء مشى لحد غرفة النوم شاف الغرفة مفتوح بابها والدولاب مفتوح مشى او شبة ركض فتح الدولاب شاف كثير من الملابس مو فيه وبعضها متناثر خمها وقربها منه صار يشمها ويلف يدينه ويطوقها كأنها نوره قدامه كأنه يطوق نوره مو مجرد ملابس نزلت دمعه رفع عينه يداريها ما يبيها تنزل يعاندها لكن هي اقوى منه نزلت وبللت ملابسها طاح بكل قوته على السرير تنهد تنهيده يمكن تشق الصخر غمض عيونه ورجع يفتحها من جديد مو قادر يفتح عيونه أكثر تعبان ومو قادر حتى يمد يده على ريموت السب لينت خلاص منهد حيلة يكفي ثوبها بين يديه يهدي عواصف البركان الثايرة في فؤادة الله يسامحك يا نورة الله يسامحك خسرتك وخسرت جمعتنا كانت تمتمت الكلمات ألي طلعت منه قبل يغرق في نوم غميق

\


£ عائلة خالد £


في طريق الجنوب وفي سيارة خالد بالتحديد بعد صلاة الفجر

خالد : يالله من يقول قصيدة

نجلا : لا حول شكلك مروق

خالد : أي وش وراك ترقدين طول الطريق وانا اقعد بالحالي

نوره : هههههههههههههههههه افا وانا وين رحت

خالد ببتسامة : انتي الخير والبركة انا اتكلم عن رحلاتنا تصدقين يا نوره اني اجلس طول الطريق ساكت والأخت يا راقدة يا مزعجتني تسكت عيالها

نوره : هههههههههههههههه

نجلا : اسمعي وبقي أخوك الظاهر بدى يضيع هذا اثر الكبر

خالد : اسمعي يا نوره الظاهر نجلا تبيني اعرس عشان اثبت لها اني توي شباب

ذكرني خالد بطريقة غير مباشرة بزواج عامر يا ترى وش صار في ملكته مبسوط فرحان

نجلا : لا مو معنا

نوره : هاه

خالد : هههههه نكلمك من الصبح وأنتي سرحانة لا وتركي الي ابيه معاون كأنه أمه راقد من مشينا

نوره : ههههههههههههههههههههه

نجلا : الله يعين امه

\


£ عــــامــر £


يووه فاتتني صلاة الفجر معقولة أمي ما قومتني آهـ يا ظهري

كانت عيونه مركزة على المرآية وعلى ألون الأحمر فز واقف بسرعة اخذ الرسالة بيد مرتعشة فرح على غضب مشاعر مختلطة قرى أول كلمة ما تحمل يوقف جلس على طول قراها رجع يوقف ويقراها مره ثانية ورجع يجلس مسك راسه وفز واقف

الجزء الرابع والعشرون


£ عــــامـر £

معقولة ظلمتها آه ياراسي الله يأخذك يا سالم حرمتني النوم وحرمتني من نوره الحين اكيد مليون في المية نوره ترفض ترجع لازم أروح اكلم امي

ام عامر : والله يا ولدي انك فشلتنا مرتين مره قدام نوره والمرة الثانية قدام أختي

عامر : يمه تكفين وسواه انا خلاص ما عاد عرفت أفكر

ام عامر : السواه أذا أنا الحين مدري وش ألي بينك وبين نوره يمه اذا انت لك رغبة بالعرس عليها لازم ترضيها لازم تستسمح منها مع أنها ياولدي ما قصرت بحقك مهوب مثل ما سويت تجيني وتقول يمه ابي رقم خالتي وتصلت عليها وخطبت بنتها وجبرتني انا وابوك نروح معك ويوم رحنا صغرتنا قدامهم وقمت وخليت الشيخ والمملك ورجعتنا للرياض بنات الناس يمه مو لعبة بنات الناس لهم الحشمة والتقدير اعتبرهم خواتك او ان شاءلله بناتك ترضى تهينهن وابوك ارتفع الضغط عنده وطلع ولا كلمني كلمة وحده

عامر : يمه انا كنت في حالة ما يعلم بها الا الله

ام عامر : طيب علمني وش فيك عيال وعندك فهد والخير مقبل وش الي اجبرك على فعلك لا وطلعت مطلقها انا الحين بين نارين يمه انت طلقتها عشان ما وافقت على عرسك وانك تبي بنت خالتك ولا وش قصتك علمني يا ولدي ويوم سئلتك قلت يمه لا تدخلون وتدري ليه ما تدخلت قلت موضوع بين زوج وزوجته لكن انا شفت بخطبتك انك تبي تحر قلب نوره وهذا واضح من كلامك الله يعين قلبك يا ولدي انت الحين الي بينحر قلبه ونسيت ولدك حرمتنا منه والله يكون بعونك

عامر : يمه انتي الحين تهونين علي

ام عامر :اهون عليك انا اعلمك وش بتواجه يعني الحين تبي تروح لبو خالد وش تبي تقوله وش مبررك

عامر : السالفه الي بيني وبين نوره محد يدري بها الا اذا نوره قالت

ام عامر : نوره كنز يمه وانت ضيعته عسى ربي يهديها وترجع لبيتها والطلاق شي مهوب هين ومن ابغض الحلال الطلاق

عامر : آهـ يمه انا انعميت ثورة غضب خربت بيتي

ام عامر : تحمل اصبر ان شاءلله ربك يفرجها وانا تراني زعلانه عليك بس قلبي ما يطاوعني وانا اشوفك زعلان الحين وين وجهي منهم

عامر : بروح لعمي ابو خالد واذا رفض تروحين معي

ام عامر : روح شوف وش بيقولك وانا ان شاءلله ما اقطعهم نوره بنتي و ام ولدي والله يصلح ما بينكم

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -