بداية الرواية

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -26

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح - غرام

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -26

البنت من كثر الضحك جلست على الكنبه اللي وراها

وليد انقهر منها .. هذي اكيد مجنونه : خير في شئ يضحك

.....: حالتك اللي تضحك

وليد عقد حواجبه : من انتي ؟؟ ووش تبين ؟؟

فتشت البنت عن وجهها : ها تذكرني ولا لسا

وليد انصدم ماقدر يتكلم : ميــن لميــــس ..!!

لميس : اي لميس اللي لعبت عليها وهي من زود غبائها بغت تموت ....

وليد: خير وش جابك

لميس : جيت اعطيك هذا ..

ورمت بوجهه ظرف

وليد: وش هذا ..؟؟

لميس : هذا كان انتقامي منك .. بس اللحين بتنازل عنه لان ربي انتقامه اكبر واعظم .. سبحان الله .. فعلا انتقام ربي اقوى من اي انتقام .. هههههههههه

وليد فتح الظرف وشاف شئ صدمه مو مصدق وش هذا .. ولا شلون صار ومتى

لميس : ههههههههه تذكر لما اتصلت عليك وقلت لك انك وقعت لي شهادة وفاتك ..

وليد تلعثم : يعني اللحين كل شئ صار ملكك

لميس ابتسمت بحزن وراحت عنده واخذت الورقه وشققتها : انا بحياتي ياوليد ماكان قلبي اسود او احقد على الناس ولكن بعد اللي سويته فيني خليتني وحش ماصدق احد ولا امن احد .. بس ...

سكتت ثم نزلت راسها وكملت : كنت ناويه انتقم منك لو يكلفني هالشئ حياتي .. ولكن لما دريت عن اللي فيك كأن صفقه جتني على وجهي صحتني من اللي انا فيه .. صحيت ووعيت ان في رب فوق ولو ااخذت فلوسك وفلوس اهلك بهالطريقه ربي ما يوفقني واكيد راح ينتقم لك مني على شان كذا رجعت لك كل شئ .. وكأن شئ لم يكن انا مانكر اني كنت احبك .. ولا انكر اني مازلت احبك .. ولكن من قلب انا شمتانه فيك .. لان ربي بياخذ حقي وحق كل البنات اللي سويت فيهم كذا .. لا تتوقع ان اللي تسويه عادي ... لا انت دمرت نفوس بنات كثيير .. وهذا له حقه وهذا انت جالس تدفعه ..

مشت بتروح ثم لفت وقالت : قلبي مابرد من اتجاهك ولا تظن ان بيوم بسامحك .. بعد ما حاولت انتحر على شانك اكتشفت انك ماتسوى اني اضيع روحي على شان واحد زيك .. كل ما شوف دموع امي اكرهك زياده .. كل ماشوف ابوي يراقبني اكرهك اكثر .. كل ماشوف نظرات الاستحقار من صاحباتي ادعي عليك بانك تتعذب اكثر واكثر

الله يهدك ياشيخ مثل ما هديتنا ....

طلعت وسكرت الباب وراها

وليد تتردد كلماتها في راسه :

الله يهدك ياشيخ مثل ما هديتنا
الله يهدك ياشيخ مثل ما هديتنا
الله يهدك ياشيخ مثل ما هديتنا
الله يهدك ياشيخ مثل ما هديتنا

من بكرة الصباح على الساعه 7 غرفه وليد ماليانه ممرضات يجهزونه للعمليه وكان معاه نواف مرافق وبعد شوي دخل عليه ابوه واخوانه ابو نواف وابو صالح و وعياله ريان وراكان وجا معاهم ثامر .. وطبعا الحريم والبنات كلهم حتى سارة وعبير متجمعين ببيت جدهم ابو خالد قدام التليفون .. ينتظرون اي خبر

الرجال : السلآم عليكم

وليد ونواف : وعليكم السلام

وجلسوا يتكلمون مع وليد وكل واحد يقول له كلام من جهه على شان ترتفع معنوياته ولكن هو من بعد امس وهو مرة محطم كل اللي يدورر في راسه " لميس وهي تقول ... الله يهدك ياشيخ مثل ما هديتنا ... لاتظن ان بيوم بسامحك .."

لحظة صمت لما قالت الممرضه اننا بننقل المريض لغرفة العمليات

الكل يطالع بعضه والكل متوتر .. ماعدا وليد مسلم امره لربه

راح عنده نواف وحظنه وقال له باذنه اشوفك بعد العملية

ابتسم بوجهه وليد وقال : ان شاء الله

لف وليد يطالعهم كلهم وهم متجمعين حوله قال وصوته فيه العبرة : سامحوني .. وسلمولي على امي

الكل قال بدا يتكلم بازعاج : شد حيلك ولا تقول كذا .. ان شاء الله تقوم بخيير .. لا تخاف كلنا بنستناك

بدوا يدفون السرير بس وقفهم ولف على ابوه وحب راسه

ابو خالد دمعت عينه وقال : الله يقومك بالسلامه يا ولدي

كملوا طريقهم لغرفة العمليات

مرت ســـاعه وهم جالسين على الكراسي ينتضرون اي خبر عن وليد ولكن محد طلع

مرت الساعه الثانيه والكل على اعصابه وبدا التوتر ياكلهم

مرت الساعه الثالثة

في غرفة العمليات

الدكتور منهك ويصبب عرق

الممرض : دكتور النبض جدا ضعيف

الدكتور مصر ما يفشل بهالعمليه : معليش قربت اخلص حيصمد ان شاء الله

الممرض : دكتور لازم توقف الان المريض كل ماله بنضاته تقل

بالشاشه قررت نبضات قلبه بالاستسلام ــــــ

وهم برا الغرفه الا لاحظوا بان في حركه غريبه جالسه تحصل ناس تطلع وهي تركض وناس تدخل برضوا وهي تركض الكل خايف ومو عارف وش يسوي والكل يدعي له بالسلامه

نواف مو قادر يستحمل اكثر من كذا 3 ساعات وهم جوا ولا احد طلع وعلمهم وش السالفه .. كل شوي قايم وجالس خلاص بينفجر راسه من التفكير بايش ممكن يصير له

.......

في بيت ابو خالد


الكل متوتر لان للحين محد طمنهم .. وهم في حالة سكوون فجاة دق جوال نوف بنغمة مسج

الكل التفت لها .. وهي خافت على طول اخذت جوالها وجلست بالحديقه .. فتحت المسج وجلست تقرا

" انا الذي من شوف الاحباب محروم..

والله يكفي شر زلات الاقدام..
قبل امس مع ربعي سواليف وعلوم..
واليوم طاويني هواجيس وهيام..
اضحك ضحى قبل امس وابكي ضحى اليوم..
مااسرع دورات الليالي والايام.. "

طلعت بسرعه لفوق تشوف من المرسل انصدمت لما شافته بدر " هذا شذكره فيني اللحين "

بعد ثواني جاها مسج ثاني

" أناالجـــنون بحد ذاته وصلته٠

أصل الجـــنون هيام عاشق بمعشوق٠٠

إحساس لك في داخلي لووصفته٠
يعجز لساني مايعــبر بمنطوق٠٠

وتبي الحقيــقه آخر الحب خفته٠

؟؟

خـوفي من الله لاأعبدك وأنت مخلوق .. "

ارتسمت ابتسامه على شفايفها وهي تقرا ولما انتبهت انها ابتسمت على طول كشرت " واحد فاضي وتافه اوووف "

وصل لها مسج ثالث

" أحبــك ...

ثم ..

أحبــك ...

ثم ..

أحبــك ...

وعندي لهاذي الكلمه دلايـل .....
عيـون تشفق لشوفـك ,,, وقربــك ...!!!
لها دمعـن على خدي ,, همـايل ...!!!
عيون ماتبيعـك .. ياعيــونـي ....
تبيـع ,, اليوم لعيـونـك قبـايـل .....!!
وأكررهـا ,,, لـك ياحيــاتـي ...

أحبــك ...

ثم ..

أحبــك ...

ثم ..

أحبــك ...... "

ارسلت له نوف بيدين ترتجف وعيون تدمع

" خلاص يكفيني معاناة وياك

ارحل وبرحل مابقا شي فيني
اتعبتني وياك واتعبني رضاك
واتعبت قلبي ياشقاي ونيني
محدن ترى فيني يسوي سواياك
محدن غيرك اهمومه تجيني "

ضلت تستنى رده بتوتر واول ماوصلها مسج على طول فتحته

" احلف بربي يمين أن في بعدك ..عجزت عيوني تنام

اشتقت لصوتك وهمسك .. ووحشتني مناقرتك

وصارت عيوني تشوفك في كل الوجيه

يرضييك يا قلبي .. حبيبك تذله

سامحيني ارجوك ... أشتقت لكـ "

تنهدت ثم سكرت الجوال وحطته بجيبها

وقامت ودخلت لهم جوا

....

سديم بغرفتها تكلم بالجوال

سديم: اسمع ياحمار سو اللي قلتلك عليه

...: بس هالشئ فيه مخاطره يعني لو انمسكت بروح فيها

سديم شافت ان اسلوب العصبيه والتهديد ما يجيب معاه نتيجه: قلبي وحياتي مو انت تحبني

.....: آهـ انتي اكثر وحده عارفه

سديم: خلاص اجل اذا تحبني صدق بتسوي اللي ابيه منك

...... جاوب وهو يفكر : امممم طيب بس على شان اثبت لك حبي لك

سديم: فديتك والله .. خلاص انا ادق عليك بالوقت المناسب واقولك متى تنفذ الخطه

........: طيب

......

في المستشفى طلع الدكتور وكل تجمع حوله يساله عن حالة وليد

الدكتور : احنا سوينا اللي علينا والباقي على الله ... انتوا ادعوا له ان يظل عايش 4 الايام الجايه لانها هي اصعب ايام .. ومتى ما قام معناها العملية نجحت .. اللحين راح ينقلونه للعناية المركزة والزيارة ممنوعه يعني جلستكم هنا مامنها فايدة واذا صار تطورات راح نتصل عليكم ... عن اذنكم

الكل : حمدوا ربهم ان مامات بالعملية وبنفس الوقت خايفين من هال4 ايام ويدعون انها تمر على خيير

الكل عرف باللي صار وحمدوا ربهم على كل حال وجالسوا يدعون له بكل صلاة

......

بعد يومين في بيت العمه لولوة

نورة نازله من الدرج وشافت اختها تهاني جالسه عند التفزيون

نورة: صباح الخير ياحلو

تهاني : صباح النور

نورة: في اي اخبار عن خالي وليد

تهاني : لا والله على حطت يدك

نورة: الله يقومه بالسلامه

تهاني : امين

نورة: الا اقول فطرتي ولا لا

تهاني : ايي من زمان

نورة: خل بروح اجل اسوي لي فطور

راحت نورة للمطبخ ودخل ابوها للصالة

ابو جابر: السلام عليكم

تهاني : وعليكم السلام .. هلا يبه غريبه راجع بدري

ابو جابر: جاي اتكلم معك بموضوع

تهاني : امر يبه

ابو جابر : جايينك خطاب .. ما شاء الله عليه الولد .. ادب واخلاق وسمعه طيبه وديين يعني مو عايبه شئ

تهاني: يبه واللي يعافيك مابي اتزوج

ابو جابر عصب وبدا يعلى صوته : لي متى ها فهميني .. كل ما جاك خطيب رديتيه .. لا يصير حابتلي واحد وما تبين تتزوجين غيره

تهاني دمعه عيونها: هذا تفكيرك فيني يبه انا تربيتك ومستحيل اسوي هالشئ

تو تدخل نورة ومعاها صحن فيه سندويشات

وقف ابو جابر معصب وقال كلمتة كانه يبي ينهي النقاش : علم ياصلك ويتعداك بتتزوجين غصب عليك انتي هالخبلة اختك وملكتكم بيوم واحد .. تجهزوا عندكم اسبوعين بس

نورة من الصدمه طاح الصحن من يدها

نورة : انا وش دخلني ..؟؟

ابو جابر : تشب ولا كلمة .. قلت كلمتي ومابي اسمع مناقشه .. ولا انتي بعد تبين مثل اختك طقت الـ 24 وللحين ما تزوجت .. خلاص انتهى النقاش .. كلكم بتزوجون من اللي خاطبينكم

وراح وتركهم

دخلت ام جابر بعد مانتهى النقاش الحامي لانها عارفه لا عصب زوجها محد يقدر يكلمه

كل البنات يبكون راحوا وعضنوا امهم

نورة: يمه عفيا كلمي ابوي .. من هاللي بيزوجني اياه انا توني صغييرة .. مابي

تهاني : يمه الله يخليك حتى انا مابي اتزوج لو سمحتي ييييمه

ام جابر مو عارفه تسكت هذي ولا هذي : بس خلاص واللي يعافيكم انا بشوف بحاول اكلمه لا هدا

انتي يانورة يمكن يتراجع لكن انتي ياتهاني صعبة صعبة

تهاني تزيد بالبكا : لا يمه الله يخليك يمه لو سمحتي

ام جابر : بفهم انتي ليه ما تبين تتزوجين

تهاني : مابي يمه مابي .... آآهـ .. ليه محد يحس فيني ... مابي رجال يدخل حياتي يتحكم فيني وووووع مابي رجال .... اكرهم

ام جابر : لا حشى بنتي مجنونه .. صاحيه انتي ... هذي سنه الحياة وكل وحده لازم تتزوج .. دام كذا اجل نظرتك .. انا مع ابوك وخلك تتزوجين غصب لان لو بنسمع لك عز الله عنستي عندنا .. واحنا يا بنتي موب دايممين لك

تركتهم وراحت تشوف زوجها

والبنات بالصالة يبكووون

ام جابر : وش هذا اللي سويته ما يجوز يارجال .. تغصب بناتك على الزواج

ابو جابر: بالله عاجبك وضعهم كذا

ام جابر: لا موب عاجبني بس هذول بناتي ومابي ارميهم كذا .. وبعدين من هذا اللي خاطب نورة

ابو جابر : ثامر ولد اختك .. خاطبها مني من قبل اسبوع من قبل طيحت وليد

وانا صراحه موب دايم للبنات ابي ازوجهم من اللي يحفظهم ويصونهم .. وانا ماشوف احسن من هالاثنين ازوجهم بناتي

ام جابر: طيب ما تتمهل شوي

ابو جابر: خلاص يا مرة انا قلت كلمتي والكل بيمشي عليها

ام جابر نزلت راسها : اللي تشوفه

........

دخل ريان البيت وهو تعبان مو قادر يسنط طوله

كانت سديم بالصاله اول ما شافته دخل قامت تستقبله

سديم: السلام عليكم

ريان : وعليكم السلام

سديم : سلامات وش فيك .. شكلك تعبان ... تبي اجيب لك شئ

ريان : لا شكرا مايحتاج

سديم: الا شوف شلون وجهك اصفر .. بروح اجيب لك عصير برتقال .. اجلس هنا ارتاح

وراحت للمطبخ

وهو انسدح على الكنبه وفصخ الشماغ وحطه على عيونه

جت سديم مع العصير وشافته نايم حطت العصير على الطاوله وراحت عنده شالة الشماغ من على وجهه وسفطته وحطته على الطاوله ثم جلسة على الارض جنب راسه وجلست تتامل وجهه

سديم " آهـ يا ريان لو تحبني بس .. بس صدقني ما تاخذ غيري .. ان كان برضاك او غصب عنك صدقني ... انت لي ... اي لي "

حطت يدها على خده تبي تملى عيونها منه

دخلت ريم وهي طايرة لبيت عمها بس فجاة وقفت وهي مصدومه من هالمنظر

سديم جالسه تقرب لريان تبي تبوسه

هنا ريم طرطعت وراحت بسرعه وشدت سديم من شعرها

سديم صرخة بقوة

ريم بسرعه حطت يدها على فمها على شان ما يقوم ريان .. ما تبي يصير معاها زي هذاك اليوم بالاستراحه ويتهاوشوا

جرتها ريم وهي ماسكه شعرها بيد وحاطه يدها الثانيه على فمها لين ما وصلوا للمجلس الداخلي بعيد مرة عن الصالة

فلتتها ريم وهي موصل عندها الطبلون

ريم: ايا زبالة .. وش قلت الحيا اللي تو ياواطيه

سديم تعدل شعرها اللي خربته ريم: احترمي نفسك ما الزباله الا انتي

ريم خلالاص بتموت من هالبنت لا نافع فيها ضرب ولا نافع فيها شتايم : انتي اساسا لو عندك كرامه ماكان جلستي في بيت محد يبيكي فيه

سديم جرحتها هالكلمة بس ردت بكل غرور : لا حبيبتي ريان بكبرة هو اللي يبيني بالبيت .. ياما تحايلت عليه اني اروح .. بس هو ابدا مصر اني اظل عنده

ريم بسهولة تعصب وهذي من يوم ماجت اي شئ بدا يعصب ريم : انطمي يالنصابة حسبالك ماعرف الاعيبك تبين تاخذين ريان مني .. لا ياماما باحلامك ..

سديم وهي تناظر اظافرها >> يعني ماهمتها ريم : نشوف من بالاخير بيفوز

وطلعت وخلتها

ريم ماقدرت تتحمل اكثر وصرخة باقوى ما عندها

سديم وهي طالعه الدرج سمعت صرختها ابتسمة بانتصار

......... 

" خاف الحسد من اهلك .. ياالماشي انت بمهلك

زلزال يخرب بيتك .. كيك وحلاوة بشكلك
وزنك بخف الريشة .. ورقصك خبيتي بيشة
هالعيشة ماهي عيشة .. كيك وحلاوه بشكلك
وزنك بخف الريشة .. وطعمك معسل شيشه
وزنك بخف الريشه .. ورقصك خبيتي بيشه
هالعيشة ماهي عيشه .. كيك وحلاوه بشكلك "

^^ نغمة جوال ثامر

ثامر وهو نايم مانتبه لصوت الجوال رجع ودق الرقم مرة ثانية مسك الجوال وجاوب وهو مغمض عيونه

ثامر وصوته كله نوم : الــ ـ ـوو

صوت بنت ناعم وجميل : صباح الخير

ثامر تلعثم وش هالصوت الجميل رفع شاف الرقم بس الرقم غريب حب يتاكد هاللي سمعه صدق ولا جالس يحلم : الــووو

البنت : الوو

ثامر اختبص: من معي ..؟

البنت : اممم حزر فزر

ثامر يكره هالنوع من البنات : اووف انتي وحده فاضيه

وسكر الخط بوجهها

رجع ثامر نام وتلحف ماهي ثواني الا رجع الرقم الغريب يتصل من جديد

ثامر "اوووف " : الووو

البنت : ثامر صح

ثامر " لحوول ": اي من انتي ..؟؟

البنت : معقول نسيتني على طول ..!!

ثامر " مستغرب لان بحياته ماصاحب بنات ": اساسا من انتي على شان انساك

البنت : يوووه للدرجه هذي تعرف بنات بحياتك مو عارف تفرق بين الوحده والثانيه

ثامر وصلت عنده : اقول اختي انتي راعية طويلة .. مع السلامه

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -