رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -27

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح - غرام

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -27

البنت : معقول نسيتني على طول ..!!

ثامر " مستغرب لان بحياته ماصاحب بنات ": اساسا من انتي على شان انساك

البنت : يوووه للدرجه هذي تعرف بنات بحياتك مو عارف تفرق بين الوحده والثانيه

ثامر وصلت عنده : اقول اختي انتي راعية طويلة .. مع السلامه

وسكر بوجهها وقفل جواله على شان يرتاح

البنت معصبة تدق بس مغلق : انا اوريك يا ثامر اووووف

.......

" انا مش مبيناله انا نوياله علي ايه

سكتاله مستحلفاله مش قيلاله ساكته ليه

هخليه يشوف بعنيه كل اللي ناويهعليه

هخليه يخاف من خياله لما اغيب يوم عن عنيه

كتر خيري اني قابلته واستحملته ياقلبيزمان

ييجي عليا واعديها ويسوق فيها معايا كمان "

^^ نغمة نوف

فتحة الابجورة وشافت مين اللي متصل

نوف: بدر .. شافت الساعه " لا هذا مو صاحي داق علي الساعه 3 وش يبي"

حطت صامت ورجعت غمضت

في مكان ثاني صوت الاغاني ماره عالي والناس صراخ وازعاج

فهد : بدووور وش فيك جالس بعيد

بدر نزل الجوال : ها لالا بس كنت بكلم وارجع

فهد : ياخوي هالايام انت غريب .. مدري وش فيك احسك متغير

بدر بتوتر: شلون يعني متغير؟؟

فهد : يعني قليل ما تسهر معانا وان جيت سهرة تكون سرحان ولا جالس بعيد .. وش فيك ؟؟

بدر: لا مافيني شئ انت تتوهم

قام وقال : يلا فهد انا بروح سلملي على الشباب .. بـــاي

فهد : طيب اشوفك على خير بااايوو

طلع بدر وهو مهموم وحامل كل مصايب الدنيا فوق كتافه

ركب السيارة ودق على نوف مرة ثانيه .. بس مافي امل انها ترد .. حرك السيارة ومسك خط الدمام

........ 

عبير: لا نواف ترى للحين ما نسيت لك حركتك ذاك اليوم لما جيتني ونمت عندي

نواف : عبوورة انا زوجك خلاص

عبير: ولو هالشئ مستحيل تحصله الا بعد العرس سامع ولا لا

نواف " صدق هالبنت موب سهله اوووف ":اي فهمت خلاص

عبير: اي خلك شاطر

نواف : لا والله احلفي

عبير: هههههههههه يلا طيب بروح انام مرة نعسانه

نواف " نومة اهل الكهف ان شاء الله >> الاخ معصب ماقد بنت هبلت فيه زي كذا ":نوم العافيه

عبير: باي حياتي

نواف : باي ●

عبير انسدحت على السرير وتتذكر هذاك اليوم لما جاها مرة محبط لما عرف بمرض وليد ونام في المجلس .. كانت هي جالسه بغرفتها تمشط شعرها .. فجاه لقته واقف عند الباب .. بالبدايه اخترعت بعدين قوة نفسها ...

عبير: قمت حياتي .. صح النوم

نواف : صح بدنك .. قرب منها لين وقف وراها وبدا يلعب بشعرها

عبير جالسه ترتجف من قربه

نواف: تعرفين انك طالعه مرة حلوة بالبجامه

عبير حمرت خدودها : شكرا

ثم بدا يتقرب منها بحركات خلتها تقوم وتصرخ بوجهه

عبير: لو سمحت نواف اطلع براا

نواف شدها من يدها : خبله انتي .. تطرديني

عبير: نواف الله يخليك مايصير كذا .. لو سمحت اطلع براا

نواف : اووووووووف يا شيخه وش هالعيشه النكد

راح وخلاها تبكي بالغرفه كلها دقايق ودخل وهو راسم اجمل ابتسامه على وجهه ومخبي شئ ورى ظهره

قرب منها وباس على راسها ومد يده على وجهها ومسح لها دموعها وطلع ورده بلاستيك من ورا ظهره

نواف وهو مبتسم : معليش مالقيت في بيتكم ورد طبيعي قلت بلاستك اهون من ولا شئ

عبير ضحكت من بين دموعها

نواف: اي كذا .. مابغاك بيوم تبكين .. الابتسامه عليك احلى

عبير جلست تبكي من اول وجديد

نواف حظنها لصدره وبدا يطبطب على ظهرها : احبك يالدلوعه

عبير وهي بحظنه تبكي وتضحك

نواف : وربي مجنونه اول مرة اشوف وحده تبكي وتضحك مع بعض شلون مدري

وخرت عبير عن حظنه وضربته على صدره >>على انها زعلت منه

نواف بدا يضحك وباس خدها بسرعه وقام ركض هرب منها قبل لا تسطره

بعد ماطلع نواف جلست تضحك عبير على هباله

...........

طق ... طق .... طق

قامت ريم على صوت طقطقه جاي من شباكها

قامت ولبست روبها وفتحت الشباك الا ريان كان تحت الشباك

على طول وخرت ريم وتسندت على الجدار اللي جنب الشباك

ريان بصوت واطي : ريـــم

ريم طلت : ..............

ريان : اشتقت لكـ

ريم للحين زعلانه عليه من بعد البر وموقفه البايخ اللي سواه وياها

ريان : آآآآســــــف

ريم للحين زعلانه منه وماتكلمت بس تسمعه

ريان: ريم لا تجنني وربي لا اطلع لك اللحين

ريم : .............

ريان : كذا .. طيــــــــــــب

بدا ريان يتسلق على الشجره اللي جنب شباكها

ريم تصارخ عليه : هيي مجنون انت انزل

ريان : ماراح انزل .. وكمل يتسلق

ريم: يالخبل متاثر بروميو وجوليت انزل بس اللحين تطيح وينكسر ظهرك

ريان بصوت عالي : فدا لعيونك

ريم حست انها زودتها خلاص : طيب خلاص انزل على شاني

ريان: مانزل لي تقولين انك سامحتيني

ريم:..........

ريان: ريم .. انا صار لي 4 ايام مو قادر انام ... سامحيني

ريم: ماتلاحظ من يوم ما جت سديم واعتذاراتك زايده

ريان : يووووووووووه اتركي سيرة سديم اللحين ... انا اقولك احبك وانتي تقولين لي سديم

ريم متردده ماتدري وش تسوي: خلاص ياريان انزل وبعدين نتفاهم

ريان : مانزل يعني مانزل .. ترى ان ماسامحتيني برمي نفسي من هنا

ريم خافت عليك : مجنون وتسوها

ريان : اي اسويها .. ها ارمي نفسي

ريم بخوفف: لا الله يخليك والله اموت

ريان يغمز لها : يعني خايفه علي

ريم استحت : ........

ريان يصارخ زي المجنون : آآآآآآآهـ احبــــــــــك

ريم: اوووص يالخبل بتقوم كل اللي بالبيت .. يلا الله يخليك روح من هنا اللحين يقوم ابوي ويشوفك .. والله لا يذبحني ويذبحك

ريان نزل من الشجره وقال لها بهمس : احبك ورح اظل احبك طول العمر .. وتاكدي ان كل نفس انتفسه ينادي بحبك .. وقلبي كل دقه فيه تقول لك وبصوت عالي احبك ... ارسل لها بوسه بالهوا وراح ركض

........


نورة بغرفتها وهي تبكي " مابي اتزوج حرام عليك يايبه حرااااام "

......

سارة جالسة على السجاده وتدعي ربها : يارب انك تشفي وليد وتقومه لنا بالسلامه .. يارب انك ترحمه برحمتك وتعافيه ... يارب انك تشفييه

........

حنين وبيدها الكاس واليد الثانيه الجوال

حنين : اه منك يا ثامر .. لكن انا اعرف شلون اجيبك لحد عندي .. وتشرب من الكاس شوي

" وش صار لك يا حنين تفكرين فيه .. انسيه .. ليه مهتمه فيه ؟؟ .. ردت على نفسها .. مادري مادري بس مو قادرة اشيله من بالي .. معقوله حبيته .. ضميرها يقول لها .. ههههههههههههه ضحكتيني يا حنين انتي تحبين ... اي احب ليه ماني بشر ماعندي احساس .. متوقعه حيفكر بوحده زيك ... نزلت دمعه من عينها انا كنت صغيره .. غرتني الفلوس وان كل الناس تناظرني على اني احلى وحده بالعالم والناس تحط بيدي اليمين الشمس والثانيه القمر .."

بس ثامر ماراح اتخلى عنه ابد .......... ابــــــــــــد

جا جنبها شاب باين عليه غني مرة

الشاب : حنونه وين وصلتي له

حنين تمسح دمعتها الوحيده : لا ابد بس كنت افكر

الشاب وهو سكران : نووو نووو حنونه ما تفكر .. حنونه تامر وتاشر بس

حنين تبتسم بسخريه : لا يا عادل .. هذا شئ لا انت ولا غيرك تقدر تجيبه لي

عادل: لا يا حنين كل شئ بالفلوس يجي

ضحكت بصوت عالي وقامت : لا ياعادل هالشئ اطهر من انك تشتريه بالفلوس

عادل لحقها : وش هو يا حنين .. قوليلي وشوفي شلون اجيبه لك واثبت لك ان كل شئ بالفلوس يجي

حنين وتبتسم بسخريه : الحب يا عادل .. الحب

وفق عادل مكانه وبدا يحك راسه ببلاهه >> سكران ما ينلام

وبعد لحظات مات من الضحك : هههههههه

لالالا حنين تحب ههههههه

حنين ناظرته بستحقار ومشت وخلته متسدح من الضحك

......

من بكرة الصباح على الساعه 11 الظهر دق جوال ابو نواف

ابو نواف : الوو

...: الو السلام عليكم

ابو نواف : وعليكم السلام .. من معي ؟؟

...: معاك موظف من مستشفى ......... لازم تجينا الان ضروري اخوك وليد ......

تعرفوا بالبارت الجاي

البارت الحادي عشر


الكل من رجال وحريم واقف قدام غرفة وليد

الدكتور طلع : الحمد لله على سلامته

الكل انرسم على وجيههم الفرح ويباركون لبعض

دخلوا للغرفه

فتح وليد عيونه وبدا يدور بين الكل عيون محدده

طاحت عينه بعينها ..

سارة " آآهـ مو قادرة اشوفك بهالحاله "

وليد ومن بين الالم اللي جالس يحس فيه ابتسم لها ابتسامه بالكاد تبان

اذكريني باول انفاس الفجر مع نسيم الصبح لا هب العطر

ولااكتمل وجه القمر واصبح بدر ...
اذكرينـــــــــــــي ....اذكرينـــــــــــي ... واكتبي لي لو سطر

اذكري يوم التقت نظراتنا .. والاماني داعبت ارواحنا ..
كنه الدنيا اصبحت انتي وانا ..
ولا مضى يومك بلا ساعه فرح ..ولا اختفى من وهج القلب المرح ...
ولا ترادى فكرك بشك وسرح ..
اذكرينــــــــــــــي ....اذكرينــــــــــــي ..واكتبي لي لو سطر ...

اذكري اللي قد تولع في هواك ...في جلال الخلق في روعه حلاك
وان سلوك الناس عمره ماسلى ...
من عرفتك وانا ماغيرك اشوف ... ضيف شوقي بالغلا حولك يطوف
اكرميه ...اكرميه ...اكرميه ..
بفزتك له ياهنوف
واذكرينــــــــــــي ....اذكرينـــــــــــي ...واكتبي لي لو سطر ...

طبعا السهرة اليوم عند وليد مطوله ننط على طول لما رجعوا من عنده

نوف في غرفتها جالسه تكتب مذكراتها

سمعت صوت مسج فتحته المرسل بدر

جمر الهوى لو ما

طفيته حرقني
وجمر الغلا لو
مااشتعلته تألمت ..
اشتاق لك دام ربي
خلقني ..
وابيك تفهمني
لو تكرمت ..
انا اقسم بعزة من خلقك
وخلقني
لو منت غالي
ما جبرنيالقلب
وكتبت...

بمكان ثاني وتحديدا بالشرقيه جالس بدر عند البحر يحاول يرمي همومه في هالبحر الواسع والغميق .. ماسك جواله بيده ينتظر منها تعبرهـ

بدر" ماحترد عليك لا تكذب على نفسك .. اهـ بس لو اقدر وارجع الزمن لورى شوي "

اخذ حصى من جنبه ورماها بالبحر

نوف حاسة بشعور غريب ماتدري ليه اشتاقت لصوته بس على طول نفضت هالافكار من راسها ونامت

......... 

ثامر هو ونواف مرافقين عند وليد

وليد: ما شاء الله مبرووووك اجل .. يعني ملكتك خلاص بعد اسبوع

ثامر : ان شاء الله بس انت ادع لي الله يتممها على خير

وليد : امين

نواف : حركات يا ثامر بتقلدني وتتزوج وتسرق الاضواء مني .. يلا اللحين ما بقى الا وليد الدور عليك

وليد: ههههههههه اي ان شاء الله بعد 20 سنه

نواف : افا ليه .. انت بس قوم لنا بالسلامه وانا من نفسي اروح واخطب لك على هالخشب

الكل : ههههههههههههههه

........

اليوم الفرحه فرحتين في بيت ابو خالد

ولدهـ وليد طلع من المستشفى واليوم برضوا ملكة حفيداته الثنتين نورة + تهاني

في غرفة نورة

الدراما زايده حبتين

نورة تبكي وتلطم وتهاني تتوعد وتهدد

تهاني : طيب بتزوجوني غصب عني .. والله لا اخليه يكره الساعه اللي بتزوج فيها .. انا اوريكم .. والله لا اطلع في شعره الشيب .. آه بس لو انا ولد كان توطيت في بطنه

نورة: آآآآآهـ يا يمه حرام عليك .. ليه تسون فيني كذا انا مابي اتزوج .. مو بالطريقه هذي .. انا ابي احب وتحب .. ابي اعيش قصه رومنسيه .. مو كذا .. اهئ اهئ اهئ

ريم وعبير ونوف وسارة في الغرفه معاهم وهم ماسكين ضحكاتهم وكل وحده تهدي الثانيه

نورة فجأة تذكرت : الا تعالوا

ريم: سمي

نورة وهي تمسح دموعها : ما قالولي من المقرود اللي باخذه هههههههه >>ضحكت على نفسها ان كل ماجت امها بتكلمها بالموضوع تجلس تصرخ وتزاعق ولا تسمع لامها

ريم وقتها ماتت ضحك : نعبوا دارك انتي .. اليوم ملكتك وما تدرين من هو المقرود اللي بياخذك

نورة : له الشرف اساسا .. هو يحصل مثل نورة

ريم: ههههههههههه اعصابك .. هالمقرود هو ثامر

نورة وفوق راسها 16 علامه استفهام: من هو ثامر ماعرف واحد اسمه ثامر

ريم: يمه البنت فقدت الذاكرة من كثر الصياح

هنا الكل ضحك حتى تهاني اللي موصله حدها

ريم: ثامر ماغيره يالعنز .. ولد خالتك

نورة فتحت عيونها على الاخر شوي وتطلع برا : نعـــم

ريم وهي ماسكه الضحكه : وش فيك اخترعتي .. اي ثامر

نورة شوي الا سيالات الدموع تنزل من عينها : اه يا قراده حظك يا نورة .. اه يضيعان شبابك .. اهئ وش هالحظ اللي علي ..آآآآآآآآآآآآآآآهئ

ريم: بسم الله عليك وش فيك .. ثامر مافي احسن منه .. ليه ما تبينه

نورة وهي تبكي : اه انا متاكده ان ابوي هو اللي قاله تزوجت هالخبله اللي قدامك اهئ .. لان ثامر يحب بنت ثانيه ... اه الله يسامحك يا يبه .. اهئ اهئ .. يعني انا دمرت اجمل قصه حب بين ثنين

عبير: الحمد لله والشكر .. وش هالكلام .. ليش ما يصير هو اللي خاطبك

نورة عصبت وقامت وتخصرت : هي خبله انتي خبله اقولك يحب بنت ثانيه شلون يخطبني وهو يحب صدق خبله

قامت الكوفيرا من الكرسي بعد هالمشاهد الدراميه اللي ماقد شافتها باطلق فلم هندي

نسرين : شلون هلأ مابدا نشتغل

نورة : وجع بعينك .. اشتغلي يامال الطاعون

نسرين : متيلدا – جولي .. تعوا يلا بدنا نبدا

وبدات نسرين والبنات اللي معاها يضبطون في شوش ووجيه نورة وتهاني

لما ملكوا كل الثنتين جا لمهم ابوهم وحب على راسهم بارك لهم وقال لهم لا تزعلون بس لمصلحتكم وبكرة راح تشكروني

وقال لتهاني تدخل على زوجها على شان يجلسون مع بعض شوي

دخل ابو تهاني وهي وراه خايفه من هالانسان اللي اقتحم حياتها فجاه وهي عندها عقده من الرجال ماتطيقهم .. عندها قناعه بان دايم يعاملون حريمهم شين ويكتمون على انفاسهم ويتحكمون بكل صغيرة وكبيرة بحياة زوجاتهم ..

على شان كذا كانت رافضه فكرة الزواج

ابو تهاني : حياك تعالي هنا .. هاذا زوجك منصور

تهاني عصبت لما قال زوجك كان ودها تهجم عليه وتكفخه راحت بهدوء وجلست جنب ابوها

شوي الا قام ابوها وقال بروح شوي وبرجع وتركهم بالحالهم

منصور : شخبارك

تهاني من دون نفس : بخير

منصور رفع حاجب : وليه تقوليها كذا بدون نفس

تهاني ساكته

منصور كان عارف انها ماتطيق الرجال لان ابوها قال له على شان ما يخبي عليه شئ .. بس منصور كان يحبها من زمان .. هو موظف يشتغل مع ابوها .. وبيوم شافها بالغلط في بيتهم ومن وقتها ..

وهو مو قادر يشيلها من باله .. ولما خطبها ابوها قال له ان هي ماتبي تتزوج واني بغصبها .. وهو تفهم الموضوع لما قال له عن تفكيرها بالرجال وقال انا مسعد استحملها .. وخلصها من عقدتها هذي

منصور وبدون نفس قال >>يحاول يستفزها: توقعتك صراحه احلى من كذا >> طبعا بنفسه كان منبهر بجمالها لانها ماشاء الله جميله وتهاني عارفه هالشئ انها جميله ولكن طلعت عيونها لما قال لها كذا

عصبت وقالت : من زينك اللحين .. شيفه ومقعد

منصور: ههههههههه حلوة شيفه ومقعد .. وبعدين انا رجال ما يعيبني شئ عاد الدور والباقي عليك .. اولا قبيحه وثانيا مغروره على ايش يعني لو حلوة قلت معاها حق .. استغفر الله بس .. لا جسم لا شعر .. لا وجه .. ولا بعد اخلاق .. مشكله ذي والله

تهاني هنا طرطعت قهرها زحزح فيها ثقتها بنفسها .. طلعت من عنده ودمعتها على خدها

منصور بداخله ذايب ذوبان اخيرا حلمه قدام عيونه .. وكل الكلام اللي قاله مو صدق بس على شان يكسر فيها غرورها .. ولكن مافي احلى من جسمها ولا احلى من شعرها اللي كانت كل ما تتحرك يتحرك معاها بغى عقله يطير ولا عيونها الذباحه .. كانت عالم ثاني ماقد

يتبع ,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -