رواية نهاية عاشق -2

رواية نهاية عاشق - غرام

رواية نهاية عاشق -2

في بيت أبو مشاري

في الصاله

أبو مشاري : شوق وش فيك جايه بأغراضك توك متزوجه أمس لا يكون متهاوشه مع ماجد

شوق ( وهي تحب راس أبوها ) : لا ما تهاوشت معه بس يقول انه عنده شغل و ما بيرجع إلا بعد 3 أسابيع

أبو مشاري ( في راسه 100 علامة إستفهام في واحد يترك زوجته في ثاني يوم من زواجهم

و لا سفرها (شهر العسل) بس حاول ما يبين هالشيء قدام بنته لأنها مغصوبه على الزواج فما يبغى يزيد الطين بله )

أبو مشاري : خير إن شاء الله ترى أفنان و رغد فوق أصعدي لهم و أنا أبوك البنات مشتاقين لك حييل

شوق ( و هي مبتسمه ) : إن شاء الله يبه

<< بتكلم عن شوق

شوق ثاني بنت من بنات أبو عادل طويله و جسمها نعوم عيونها خضراء << طالعه على جدتها من جهة أمها

و شعرها بني طويل ناعم ملامحها بيبي فيس بيضاء و مدققه و رومانسيه و هاديه ما تحب المشاكل و حساسه حيييل

و كانت أكثر بنت في عائلتها يجونها خطَّاب من و هي في المرحله الإعداديه ( المتوسطه ) بس أبوها يرفضهم

لأنها صغيره و لأن عندها أخت أكبر منها و هي أفنان << ما يبغى يزعلها

و بعد كذا خطبها تركي 3 مرات بس في كل مره يطلع له أبو مشاري عذر

و الكل مستغرب لأن تركي في المستقبل راح يكون له وظيفه مرموقه

و شاب ما يعيبه شي مثقف و وسيم و رومانسي بشكل جنوني و يحب شوق بجنون لدرجه إن الكل يعرف إنه يحبها

بس أبو مشاري ما كان يبغى تركي يكون لبنته و بتعرفون السبب من خلال البارتات الجايه

و بعد كذا خطبها ماجد اللي أنهى دراسة الماجستير

فرح به أبو مشاري لدرجه إنه ما سأل عنه بس أهم شي عنده إنه يبعد تركي عن شوق .

ليه يبغى يبعد تركي عن شوق !!! << بتعرفون بعدين ^_*

في مستشفى الملك فيصل التخصصي

و بالتحديد في مكتب فهد

رن الجوال

الساعه 11 الليل
رد فهد : ألو

الخدامة : ألو بابا فهد مدام أماني وازد تئبان تئال بسرئه

( مدام أماني تعبانه حيل تعال بسرعه )

فهد ( وهو خايف على أماني ) : أوكي أنا بجي بس خلي مدام أماني تلبس عبايه

الخدامه : أوكي

و سكر منها التلفون

فهد ( وهو متوتر ) : الله يستر غريبه أول مره تكلمني الخدامه عن أماني عسى ما فيها شي

و طلع من المكتب

%%%

في بيت أم فهد

في الصاله

الساعه 1 الليل
تركي ( وهو مستغرب ) : حلفي .

وجدان ( وهي مستانسه ) : والله توها رغد مكلمتني تقول إن ماجد مسافر مدة 3 أسابيع و شوق موجوده عندهم.

تركي سرح مع كلام أخته

وجدان ( وهي تضحك ) : ههههه اللي ماخذ عقلك يتهنى به .

تركي برومانسيه : آآآه هي ماخذه عقلي و قلبي و روحي و كل شي .

وجدان : الله الله الله بصراحه ما أتحمل بديت أغار .

تركي : هههههه وش تغارين عليه ؟ تغارين من بنت حبها أخوك بعدين تركته و تزوجت غيره !!

وجدان : تركي .... شوق مغصوبه على الزواج .

تركي ( وش مستغرب ) : من جدك ؟

وجدان : ايه من جدي ، بس بقول لك شي حلو

تركي ( وهو يسند راسه على الكنب ) : قولي من زمان ما سمعت أخبار حلوه

وجدان : تقول لي أفنان أمس إن خوالي قرروا يروحون المزرعه يوم الخميس يعني بعد أربع أيام

تركي ( وهو يبغى ينام ) : قديييييييييمه

وجدان : خخخخخ يعني وش تبيني أسوي لك ؟

تركي ( فتح عيونه على آخر شي ) : أبيك تروحين بيت عمي سلطان اللحين .

وجدان و هي مستغربه (من جده هذا اللحين الوقت متأخر) : عشان شوق!!

تركي : ايه

وجدان : ( وهي تبي ترفع ضغط أخوها ) : ليه أروح ؟

تركي : بلا سخافه أبيك تطمنيني على شوق .

وجدان : روح أنت لهم و قول أبي أتطمن على شوق و أعرف أخبارها

تركي : يا ربي شلون أتفاهم مع هالغبيه

وجدان : إذا كنت أنا غبيه أنت وش بتكون ؟

تركي ( وهو معصب ) : أنا الغلطان لأني جلست معك بروح أتمشى مع ربعي أبرك لي ... بااااااي

و طلع ..

وجدان ( و هي معصبه ) : أوووووف أبي أطلع بمزاجي في أي وقت أبي يكون عندي سياره

طلعت لها الخدامه ( سيتي ) من المطبخ : مس وجدان تبين أنت سوقي سياره

الترجمه ((تبين تسوقين سياره ))

روحي فلبين مع أنا .

وجدان ( وهي ماسكه فنجان القهوه ) : روحي أحسن لك و لا بالفنجان على راسك

سيتي : خلاص .. خلاص أنا في روح (( أنا بروح ))

%%%

في المستشفى
الساعه 3 الفجر
طلع الدكتور

راح له فهد : دكتور نبيل عسى ما شر شخبار زوجتي طولتوا معها كثيييير حوالي 5 ساعات

الدكتور نبيل : مبروووك أخوي فهد زوجتك جابت بنت

فهد ( وهو فرحان ) : الله يبشرك بالخير هي شخبارها اللحين ؟

الدكتور نبيل : تعبانه يبغالها ترتاح لأنها ولدت بالقيصريه تعال بكره عشان تشوفها و لا تنسى تمرني مكتبي .

فهد : ان شاء الله يلا في أمان الله

الدكتور نبيل : مع السلامه

%%%

في بيت أبو ماجد

الساعه 8 الصباح

في الصاله

أبو ماجد : دينا يا بنتي أخوك بيفشلنا قدام الجماعة يترك بنتهم في اليوم الثاني من زواجهم

دينا : ما تدري يا بابا يمكن عنده أشغال

أبو ماجد : أي أشغال يا بنتي مفروض يسفرها شهر العسل أنا معطيه فلوس عشان يسفرها

و اللي قاهرني هو اللي طلب مني أزوجه هالبنيه بالذات

دينا بحزن : الله يعين شوق عليه

أبو ماجد : دينا

دينا : نعم

أبو ماجد : ودي أني أخلي ماجد يترك بنت الناس لأنه ما يستاهلها أبغاها تشوف حياتها هي في طريق و ماجد في طريق

ولدي مو مال زواج الظاهر يبي يتم طول عمره عزوبي

دينا و هي تبكي : ما تستاهل شوق اللي يجيها توها صغيره أخاف الناس إذا دروا عن طلاقها يظنون أن فيها عيب

أو شي كبير خلا أخوي يطلقها ..

أبو ماجد ( و هو ماسك راسه من القهر ) : هالولد بيجنني يبي يذبحني

دينا ( و هي تبكي ) : بسم الله عليك يا بابا ما عليك منه أهل شوق ما أتوقع يسكتون له

و بيطلبون منه أنه يطلق بنتهم إذا عرفوا حقيقته

أبو ماجد : حسبي الله عليه .. حسبي الله عليه من ولد عسى ما يخرب سمعتك و سمعتنا

<< لهالدرجه ورى ماجد شي كبير وش هو ؟؟ (( بعدين بتعرفون ))

دينا : لا تقول كذا يا بابا حنا ما لنا ذنب الله يهديه لنفسه

أبو ماجد ( من قلب ) : آآآمييين الله يهديه و يصلحه
%%%

في المطار


الساعه 12 ظهرا ً
الآن ستهبط الطائره البريطانيه رقم 3 القادمه من مدينة لندن
سلطان : ناصر هاذي الطيارة اللي بيجي فيها سعود

ناصر : ايه .. الحمد لله على سلامته خلنا نروح عند الانتظار عشان نستقبله

Ok سلطان :

ناصر ( و هو يأشر ) : ما كأن هذا حمد

سلطان : مين حمد ما أعرفه

ناصر : هذا خويي أيام الثانويه

سلطان : أهاااا

ناصر : انتظر أخوي هنا و أنا بروح أسلم عليه من زمان ما شفته

سلطان : أوكي
راح ناصر لحمد
ناصر : هلا بالخوي

حمد و هو يضمه : هلا فيك اشتقت لك يا القاطع

ناصر :حتى أنا وين كنت كنت طول هالوقت

حمد : ااااه السالفه طويييله إذا اجتمعنا قلت لك

ناصر : خير إن شاء الله .. شخبار الوالد ؟

حمد ( و هو مكتئب ) : السالفه كلها عن الوالد و الله يا أخوي حالته ما تسر

ناصر : ضيقت صدري وش السالفه ؟؟

حمد : تعال عندي يوم الجمعه الوالد يسأل عنك

ناصر : أوكي بجي عندكم

حمد ( يغير الموضوع ) : غريبه أنت وش جابك للمطار ؟

ناصر : أووه ذكرتني جيت عشان أستقبل أخوي سعود

حمد : ما شاء الله عليه كمل الماجستير ؟

ناصر : ايه كمله

حمد : أنا بروح البيت و أنت بلغ سلامي لسعود

ناصر : يوصل .. مع السلامه

حمد : في أمان الله
بينما سلطان ينتظر سعود التفت و لقى وراه نواف
نواف : سلطان وش تسوي في المطار ؟

سلطان : أرعبتني حسبتك سعود

نواف ( مستغرب ) : ليه وش دَخَّل سعود في السالفه ؟

سلطان : أوووه أنت ما تدري إن سعود بيوصل الرياض اللحين

نواف ( بإستغراب ) : لا ما أحد قال لي ....... المهم فؤاد يناديني وصلوا الركاب و لازم أكون معه .

سلطان : طيب .. يلا أشوفك على خير

نواف : يلا سلام

سلطان : مع السلامه

وينزلون الركاب
.
.
.
.
نواف ( وهو يكتب بالكمبيوتر يتكلم ) : جوازك لو سمحت

سعود : هههههه أهليييين نواف

نواف رفع عيونه ( وضم أخوه ) : هلا و غلا الحمد لله على السلامه

سعود : الله يسلمك

نواف : الشغل ما فيه واسطات عطني جوازك

سعود : ههههه أوكي

و عطاه الجواز

و ختم عليه نواف و عطى سعود الجواز

نواف و هو يأشر على مكان الكوفي : شوف سلطان ينتظرك مع ناصر هناك

سعود : أوكي

نواف : أشوفك في البيت

سعود : أوكي

نواف : لوعت كبدي كم مره قلت لي أوكي يعني عشانك درست في لندن ما علموك

إلا ( و يقلد صوت سعود ) أوكي

سعود : هههه حرام عليك ,, أقول شوف شغلك لا يفصلونك .

نواف ( و هو معصب طق سعود على كتفه ) : فال الله و لا فالك يلا أنقلع عن وجهي

سعود و هو يضحك : مقبوله يا الحبيب

و راح سعود لسلطان و ناصر

سلطان : هلا سعود وش فيك تأخرت كل الركاب نزلوا و مشوا و أنت ما جيت وين كنت ؟

سعود : كنت أسولف من نواف أخوي

ناصر و هو فرحان : الحمد لله على السلامه يالغالي

سعود : الله يسلمك

ناصر : يلا خلنا نروح البيت أكيد الوالده بتفرح بهالمفاجأه الحلوه

سعود ( بفخر ) : هههه أكيد أنا الغالي

و ركبوا السياره

سلطان : وع مين اللي مكذب عليك أنت ثقيل دم و تلوع الكبد

سعود : ياااااااي هالقد تغار مني

سلطان : هههه خلونا نمشي أحسن

سعود : أي والله تصدق أبي أنام لي 8 ساعات قاعد في الطيارة

ناصر : يلا عشان ترتاح لأن أكيد الأهل بيسوون لك عزيمه

سلطان : صح كلامك يا ناصر ....... يلا وصلنا بيتكم

سعود : مشكوووور سلطان تعبناك معنا .

سلطان : ولو أنت الغالي

ناصر : يعطيك العافيه يا ولد العم سلِّم على الأهل

سلطان و هو في السياره : يوصل .... مع السلامه

ناصر + سعود : في أمان الله
.
.
.
.
.

نهاية البارت الثاني
وش بيصير في البارت الجاي !!

أتمنى أن البارت أعجبكم و أبغى رايكم و توقعاتكم
لأنها تهمني كثير

See u
متلثمه بشماغه

# نهاية عاشق #

البارت الثالث


في بيت أبو مشاري

الساعة 6 المغرب

في الصالة
رغد ( نازله من غرفتها تنادي ) : أفنااان

) : نعم ... وش تبين ؟ TV أفنان ( وهي تتابع الـ

رغد : توها سارة مكلمتني تقول إن سعود رجع من لندن و بيسوون له عزيمه بمناسبة رجوعه بالسلامه

أفنان : وااااو وناسة الليله في مكان نروح له

رغد ( جلست قبال أفنان ) : ما تفكرين إلا في الطلعات و الروحات و الجيات

و نزلت لهم شوق

شوق : أهليين صباايااا

أفنان : أهليين حبيبتي .. كيفك يا ألبي ؟ ( قلبي )

شوق ( بدلع ) : تماامو

رغد ( وهي ضايق صدرها ) : بصرااحه أبوي قاهرني يوم زَوجك حراام توك يا شوق صغيره

شوق ( جلست على الكنبه ) : لا تذكريني إني متزوجه تضيقين صدري أكثر اللحين مضى 3 أيام


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -