رواية نهاية عاشق -3

رواية نهاية عاشق - غرام

رواية نهاية عاشق -3

رغد ( وهي ضايق صدرها ) : بصرااحه أبوي قاهرني يوم زَوجك حراام توك يا شوق صغيره
شوق ( جلست على الكنبه ) : لا تذكريني إني متزوجه تضيقين صدري أكثر اللحين مضى 3 أيام
و لا كلمني ماجد ما كأنني زوجته (( و قعدت تبكي ))
أفنان ( جلست بجنب شوق ) : لا تضيقين صدرك حبيبتي إن شاء الله زوجك بيرجع و أعذريه يمكن مشغول
شوق ( و هي تمسح دموعها ) : صح كلامك يمكن عنده أشغال و لا قدر يكلمني
و نزلت أم مشاري
أم مشاري : بنات أبيكم تتجهزون الساعه 8 بنروح بيت عمكم محمد ( أبو نواف )

شوق + أفنان + رغد : إن شاء الله يمه

في بيت أبو فيصل

الساعه 7

منى ( تنادي من عند الدرج ) : نايف ... نايف يلا تجهزنا

نايف ( في غرفته ) : أوكي أنتظروني في السياره

منى : إن شاء الله .. بسرعه يا حنان خلصي .... أخرتينا !!

حنان ( و هي طالعه من دورة المياه ) : أوكي هذا أنا جيت .. الميك أب اللي وجهي مضبوط ثلاث مرات و أنا أعيده ؟

منى ( وهي تطالع وجه حنان ) : وااااااو طالعه تهبلييين

حنان ( بغنج ) : ميرسي خيتو

نايف ( نزل من الدرج ) : يلا تبغوني أوصلكم و لا لا؟؟

منى : وصلنا ما عندنا أحد غيرك أمي راحت مع سلطان

نايف : طيب .. أمري لله بوصلكم

حنان : يسلموو خيوو

و ركبوا السياره

نايف يسوق السياره و كانت جنبه حنان و في المركب الثاني منى

نايف : اللحين من وين متعلمه هالكلام ( و يقلد صوت أخته ) يسلموو خيوو

منى : هههههههه من المنتديات طبعا ً

نايف : أهااا

حنان بحالميه : يا حلاة كلام المنتديات

نايف بصرامه : أقول سكتي لا تتفلسفين احتمال أخلي الوالد يقطع النت عنك

لأنك طول الوقت جالسه عليه ,, و لا منتبهه لدروسك .

حنان : ليييييييه يقطعه أنا أستفيد منه في الكليه كيف أطلع النتايج

منى : الله يسلم الجرايد

حنان : يا الهبله الجرايد ما تقول أنك ناجحه إلا بعد فتره و يمكن يسقط أسمك سهو

أما النت يطلع النتايج بسررعه

نايف : يلا وصلنا نزلوا عشان أروح للشباب في المجلس

حنان + منى : أوكي

و نزلواا من السياره

بتكلم عن نايف

<< بيكون له دور في الروايه

نايف شاب مثقف ما يعرف شي في الحب بس يسمع عنه و لا يؤمن به

أهم شي عنده مستقبله في الطب و طموحه أنه يكون دكتور مشهور له سمعته في الرياض

مواصفاته : مملوح حنطي عيونه وساع بنيه طويل

%%%

في بيت أبو نواف

مكان العزيمه

أم نواف : مها حبيبتي جهزتي الكيك في غرفة الطعام

مها : أيوه جهزته

أم نواف : يا قلبي خلي هنادي تكلم نواف عشان يخلي سعود يدخل مع الشباب و الشياب للصاله

مها : إن شاء الله

مها ( تنادي ) : هنااادي

هنادي ( وهي تسولف مع حنان ) : حنان دقيقه بروح مها أختي تناديني

حنان : خذي راحتك

هنادي : وش تبين يا مها ؟

مها : تقول أمي كلمي نواف عشان يقول لسعود يدخل مع الرجاجيل

هنادي : إن شاء الله

دخل سعود مع عمامه و أخوانه (خالد و نواف و ناصر) و عيال عمه و تركي

و البنات تغطواا

أم نواف : كلولولولولولولولووي ..

سعود : ههههههه اللي يشوفك يا أمي كأني معرس مو مكمل ماجستير

رغد : ما شاء الله ما ظنيت سعود بهالجمال

شوق (وهي تهمس في أذن رغد ) : حتى أنا ما شاء الله عليه مزيوون

نتكلم عن سعود << >>

سعود أجمل أخوانه طويل و عريض و له شنب خفيف خفيف و ملامحه ملامح البدو << طالع على أبوه

و كانت عيونه عسليه و نظراته حاده مثل الصقر

.......
متلثمه (( أبي يجيني زي كذا ))

سعود : أقول سكتي و كملي القصه أحسن لك

متلثمه : إن شاء الله سعود << خايفه هع
.......

نرجع للقصه

حنان ( دق قلبها بسررعه ) : هذا اللي كلمنا من يومين يهبببل ما شاء الله عليه

نايف ( يسلم على سعود ) : الحمد لله على سلامتك يالغالي

سعود : الله يسلمك يا نايف

و دخلوا غرفة الطعام

سعود : أمي يعني أقص الكيك بروحي خلي وحده من خواتي تقص الكيك معي

أم نواف ( بجلالها عشان حمواها و عيالهم موجودين ) : هنادي قلبي قصي مع أخوك الكيك

أبو فيصل : لا ..... خلوا مها أو ساره تقص الكيك مع سعود

الكل مستغرب

سعود : أوكي تعالي يا مها

مها : طيب

و قصوا الكيك

و الكل يصفق و الشباب يعطون الهدايا لسعود و يباركون له على شهادة الماجستير

و البنات جلسوا ياكلون الكيك و باركوا لسعود

ترك أبو فيصل الكيك و وقف

أبو فيصل : كنت أنتظر اليوم اللي نجتمع فيه كلنا بس للأسف أختي أم فهد مو موجوده لأنها مشغوله مع فهد و زوجته

بس الحمد لله وجدان و تركي موجودين و أتمنى أنهم يوصلون هالسالفه لأختي

شوق ( تحمست في نفسها ) : تركي موجود هنا .. وينه ؟

على طول رد تركي : خير يا خالي وش السالفه ؟

كل البنات التفتوا لتركي

شوق ( في نفسها ) : لا زال على زينه و أسلوبه ما تغير بس وش في وجهه ذبلان

معقول يكون بسببي !!

أبو فيصل : السالفه طويله يوم كنت أدرس الدكتوراه في أمريكا كنت متزوج أم فيصل بس ما قدرت آخذها معي

لأنها كانت حامل بسلطان و هالسالفه حبيت أقولها لكم بسبب إصرار ولدي فيصل على أني أخطب له هنادي

فيصل منحرج ومستغرب في نفس الوقت << وش دَخَّل السالفه في خطبتي من هنادي

هنادي كانت خايفه و منحرجه يعني اللي أحبه و طول عمري أحلم فيه كان يحبني و يبي يخطبني

كمل أبو فيصل كلامه : المهم كنت أدرس في أمريكا و تعرفت على وحده لبنانيه كانت تدرس معي في نفس الكورسات اللي أدرسها

و تزوجتها

(( الكل كان مستغرب ما كان أحد يدري بهالسالفه إلا أبو فيصل و أم فيصل و أم نواف و أبو نواف ))

و بعد ما تزوجتها حملت و جابت لي بنت زي القمر سميناها ديانا و بعد ما خلصت دراستي

حصلت بيني و بين اللبنانيه مشاكل و طلقتها و جبت ديانا معي للرياض و حاولت في أم فيصل إنها تربيها

و تخليها مثل عيالها بس ما رضت و أنا ما ألومها لأني خنتها و تزوجت وحده غيرها و حنا لنا متزوجين 3 سنوات

فقررت إني أخلي أخوي أبو نواف يربيها و غيرت إسمها من ديانا إلى هنادي ..

بعد ما سمعت هنادي هالكلام أغمى عليها

شوق تصارخ : هناااااااااااادي

تركي كان ما يدري وش يسوي على طوول مسك الجوال و دق على الاسعاف

مها وساره جلسوا يبكون

فيصل ( على طول شال هنادي ) و جات سيارة الاسعاف و ركبوها في السياره و كان فيصل معها

و الشباب مع الشياب يلحقونهم بسيارة نايف و نواف خذ شوق و وجدان و رغد و أفنان و وداهم للمستشفى

و حنان و منى راحوا مع أخوهم سلطان للمستشفى

حنان : سلطان أنت مستوعب الكلام اللي قاله أبوي

سلطان : والله ماني مستوعب شي معقول تطلع هنادي بنت عمي أختي من أبوي !!!!

الحريم جلسوا في البيت مع خالد و مشاري

لأن أم نواف ارتفع عليها الضغط و مو راضيه تروح المستشفى

أم مشاري : مشاري وين أخوك طلال ما شفته اليوم

مشاري : طلال بالشاليه في الشرقيه مع ربعه

أم فيصل : خالد يمه ودني المستشفى قمت أحاتي هنادي ما أحد كلمنا يطمنا على حالتها

خالد : إن شاء الله خالتي بوصلك

ركبوا السياره

.
.
.

و وصلوا للمستشفى

أم فيصل : يعطيك العافيه يا ولدي

خالد : هذا الواجب يا خالتي

(( سعود راح لغرفته و جلس مع نفسه مو مستوعب الي صار

معقوله هنادي مو أختي كنت حاس من زمان ملامح وجهها غير ملامحنا شقراء

و عيونها عسليه فاتحه كانت المميزه بين خواتي مع إن مها و ساره الكل يقول عنهم أنهم مملوحات

لكن إذا جلسوا جنب هنادي في فرق كبير بينهم وبينها

بس الله يعينك يا فيصل البنت اللي كنت متعلق فيها طلعت أختك من جد بتكون أكبر صدمه في حياتك يا ولد عمي ))

في غرفة الانتظار

فيصل( متوتر و مصدوم مو مستوعب اللي حصل ) : ما كأن الدكتور تأخر مع هنادي

أبو فيصل : اجلس يا ولدي أختك ما فيها إلا العافيه

أبو نواف : تركي خذ البنات للبيت جلستهم هنا ما لها فايده

تركي : إن شاء الله خالي

تركي يكلم وجدان بالجوال

وجدان : ألو

تركي : ألو وجدان طلعي مع بنات خالي عشان أوصلهم لبيتهم

وجدان : إن شاء الله

عند غرفة إنتظار النساء

وجدان : شوق تعالي مع خواتك عشان نوصلكم

شوق : لا نبي نتطمن على هنادي

وجدان : خالي مو راضي يقول بعض البنات يروحون مع تركي و الباقي مع خالد ولد عمي محمد (( أبو نواف ))

لأن سيارته فاضيه و حنان بتطمنا على هنادي

شوق ( و هي تعدل عبايتها ) : أوكي .. يلا أفنان نادي رغد عشان نمشي

أفنان : إن شاء الله ... رغوود تعالي بنروح

رغد ( وهي تقيس وزنها على الميزان ) : أوكي جايه

تركي يسوق السياره

تركي ( يسأل شوق ) : شخبارك مع زوجك يا شوق ؟

شوق ( وهي منزله عيونها ) : تمام الحمد لله

تركي ( و هو ضايق صدره ) : مبسوطه معه

شوق ( و الدمعه في عيونها ) : الحمدلله

تركي ( و هو متضايق ) : الله يوفقك يا بنت خالي

شوق في قلبها << أحبه و الله و أحبه قالت : أجمعين

وجدان ( ضاق صدرها على أخوها و على شوق و الله ما يستاهلون اللي يصير لهم )

: رغد شخبار الشيخ الإماراتي اللي تحبينه

رغد : قصدك فزاع يهببببببل

تركي ( يضحك ) : هههه يا حليلك جد الحب ما له هيبه حتى أنتي تحبين ههههه

رغد : وش قصدك ..... قصدك إني بزره أوريك يا الدب

تركي : حراااااام عليك أنا أمارس رياضه و الكل يحسدني على جسمي و تقولين عني دب

أفنان : أما في هالشي أنت صادق

الجميع : ههههههههههههههههههههه

.
.
.

نهاية البارت الثالث

هنادي وش هو مصيرها !؟

فيصل مصدوم هنادي اللي يحبها و يبي يخطبها تطلع أخته !!

نواف + ناصر + خالد
متفاجئين هنادي تطلع بنت عمنا و أختنا من الرضاع معقوله !!

وش رايكم في البارت الثالث ؟

أنتظر ردودكم و تعليقاتكم الحلوه

See …..u

متلثمه بشماغه


# نهاية عاشق #

البارت الرابع


((لقد خلقنا الإنسان في كبد))

.

.

.

في المستشفى

الساعه 11:30 الليل

عند الانتظار

طلع الدكتور من غرفة هنادي راح له فيصل على طوول وسأله : شفيها عساها بخير

الدكتور : من حضرتك ؟

فيصل : ولد عمها ( بارتباك ) أقصد أخوها

الدكتور : هي جا لها انهيار عصبي و حنا عطيناها أبره مهدئه و اللحين هي نايمه في الغرفه إن شاء الله بكره راح تكون أحسن

فيصل : الحمد لله يعطيك العافيه دكتور

الدكتور : هذا واجبنا أخوي

جا أبو فيصل لفيصل: خير شخبارها هنادي ؟

فيصل : يقول جاها انهيار عصبي و اللحين هي نايمه في الغرفه

أبو فيصل : خلنا نرجع البيت و بكره نطلعها من المستشفى أبغاها ترتاح الليله عندهم

فيصل : إن شاء الله .... وين أمي ؟

أبو فيصل : خالد وصَّل أمك و خواتك للبيت و نايف خَذ خواته يلا خلنا نمشي حنا بعد

فيصل : أوكي

و رجعوا للبيت

%%%

في بيت أبو مشاري

الساعه 9 الصباح



في الصاله

كان أبو مشاري يشرب قهوه نزل مشاري من الدرج و جلس مع أبوه


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -