بداية الرواية

رواية نهاية عاشق -37

رواية نهاية عاشق - غرام

رواية نهاية عاشق -37

ركبوا السياره
ناظر خالد سعود : وين تبيني أوديك ؟
سعود بتعب : بيت عمي عبدالله بسرعه الله يخليك
خالد يهدي فيه : طيب
سعود و هو خايف : نايف صار له حادث سياره و حنان مغمى عليها في البيت توها منى داقه علي تبكي
خالد بخوف : من جدك ؟
وقف خالد عند بيت عمه : انزل جيب حنان و منى و أنا بشوف وينهم في أي مستشفى
دخل سعود بيت عمه لقى حنان مغمى عليها في الأرض و منى جالسه تبكي جنبها
شال سعود حنان ناظر منى اللي لا زالت تبكي : لبسي عبايتك و تعالي معي في السياره
راحت منى تلبس عباتها
جلس سعود على الكنبه و بين يدينه حنان مو عارف وش يسوي من التوتر نزلت دموعه بحزن : حنان قومي تكفين
جات له منى و هي لابسه عباتها تهدي فيه : لا تخاف من الصدمه أغمى عليها ( دمعت عيونها بحزن ) أنا خايفه على نايف ما أدري وش صار له
سعود و قف و هو شايل حنان : عطيني عبايتها
خذ عبايتها من منى و لبسها اياه شالها و طلع من البيت و منى وراه
ركبت منى السياره و معها حنان اللي لين اللحين مو حاسه في الدنيا
مشى خالد بالسياره
رفع خالد عينه يناظر منى اللي تناظر النافذه و واضح عليها الخوف و السرحان
خالد : منى لا تخافي نايف ما فيه إلا كل خير
استغربت منى من صوت خالد : وش دراك إن أخوي بخير
ابتسم خالد : توني داق عليهم يقولون إصابات بسيطه
تنهدت منى براحه و ناظرت حنان اللي حاطه راسها على حضنها : حنان قلبي قومي نايف بخير
حنان بصوت واطي و تعبان : وين سعود دقي عليه
ابتسم سعود و لف راسه لورا : يا قلبي أنا موجود معك
ابتسمت منى : خطيبك موجود معك يلا قومي بلا دلع
حنان بصوت واطي من التعب : راسي ثقيل و قلبي أحس يدق بقوه
منى تهدي فيها : بنوصل المستشفى اللحين
%%%

في المستشفى

دخل سعود للإسعاف و هو شايل حنان
دقت منى على سلطان : ألو سلطان شخبار نايف اللحين ؟
سلطان : وصلتي المستشفى ؟
منى : ايه ( أشرت له من بعيده ) و سكرت الجوال
راحت له بتوتر : شخباره يا سلطان ؟
سلطان يهدي فيها : لا تخافين توهم مسووين له أشعه يقولون كسر في رجله اليسرى و بعض الجروح في يدينه
منى بحزن : و الله كنت خايفه عليه
كان خالد واقف من بعيد يناظر منى و هو تكلم سلطان
أشر سلطان لخالد : خالد أنت هنا ؟
قرب خالد و سلَّم على سلطان : ايه جيت مع سعود .. أنا اللي جايب البنات هنا
سلطان باستغراب : أجل وين سعود و حنان ؟
خالد يهدي فيه : حنان أغمى عليها من خوفها على نايف و سعود معها بالاسعاف اللحين
سلطان : أهااا زين إن سعود معها
ابتسم خالد : أكيد بيكون معها هاذي خطيبته مو غريبه
سلطان : هههههههه
ناظرت منى خالد بحقد و مشت عند كراسي الانتظار تدق على سعود : هلا سعود أخبار حنان اللحين ؟
سعود : تماام لا تخافين بس يقول انخفض عندها الضغط لأنها ما تاكل
منى بعصبيه : غبيه هالبنت تبي تسوي رجيم
سعود ناظر حنان بحقد : أوريها إن صحت بخليها تاكل لما تسمن
منى : هههههههه ايه تستاهل
راح سلطان للدكتور عشان يسأل عن نايف و قرب خالد من منى اللي تضحك : دوم الضحكه يا رب
سكرت منى الجوال بعصبيه : وش تبي أنت ؟
ابتسم خالد و هو مستند على الجدار : ما أبي إلا سلامتك و راضك علي
منى ناظرته من تحت لفوق بحقد : حلم ابليس بالجنه
فتح خالد عيونه و هو مصدوم : أفاااااا كل ذا حاقده علي ؟
منى رفعت حاجبها : و أكثر .. تصدق بوش و شارون و اليهود كلهم أحبهم أكثر منك
خالد نزل عيونه بحزن : ليه كذا ؟
منى مشت بلا اهتمام : عارف السبب ما يحتاج أقول
دخلت منى لغرفة نايف لقت نايف مجبس رجله و ملفوفه يده قربت منه بعصبيه : يا الدب خوفتني عليك
نايف بحزن : أنا بخير ما يحتاج تخافين
ناظرت منى سلطان باستغراب : وش فيه نايف ؟
سلطان بحزن : الولد الصغير اللي راح نايف ينقذه من السياره توفى
منى بحزن : الله يرحمه
مسح نايف دموعه بحزن : ربي كاتب له يموت بالحادث
دق جوال سلطان : هلا خالد .. أها أوكي
ناظر سلطان منى : تغطي خالد بيدخل
تغطت منى و هي معصبه من تصرفات خالد
دخل خالد و هو جايب معه باقة ورد و سلَّم على نايف : الحمد لله على السلامه يالغالي
ابتسم نايف : الله يسلمك .. كلفت على نفسك يا خالد
خالد : أفاا لا تقول كذا ترى بزعل منك
( ناظر نايف يد خالد الملفوفه باستغراب ) : وش في يدك ؟
خالد ارتبك لأنه منى موجوده : لا تخاف ترى كلها قزاز جرح يدي
ناظرت منى يد خالد استغربت إنها ملفوفه توها حاسه فيها تذكرت كلام هنادي لها من يومين ترى خالد في المستشفى بسببك
نايف : أهاا ما تشوف شر
ابتسم خالد : الشر ما يجيك
خالد : المهم ما أوصيك صَّل صلاة شكر لله
نايف : أكيد لا توصي حريص .. غريبه وين بندر ؟
خالد : بندر بيجيك بكره
نايف : وين أمي و أبوي عسى ما دروا بالحادث ؟
سلطان : إلا أمي درت بس قلت لها حادث بسيط بس أنت تعرف أمي إذا قامت تحاتي
نايف : ههههههههه أكيد اللحين تدور في بيت من المحاتاه
سلطان : أنا قلت لها ما تجي فيصل و رغد بيجون صعبه كلنا نترك البيت
نايف : ايه صح كلامك
منى : بطلع أشوف حنان و بجيكم
نايف : أوكي
طلعت منى من الغرفه
.
.
.
أشر نايف لخالد و غمز له فهمها خالد ابتسم و طلع من الغرفه
نايف : منى عنيده و خالد واضح أنه يموت عليها
سلطان : لا تخاف إن شاء الله يلين راسها و تحس فيه
.
.
.
جلست منى عند الانتظار لأنها منحرجه تدخل و سعود موجود مع حنان
أشر لها خالد أنها تجي له و هي ما عطته وجه
قرب منها و وقف قبالها : الموضوع عن نايف
وقفت بخوف : وش فيه نايف ؟
ناظرها خالد بحزن : في موضوع أهم من نايف منى أنا ما أقدر أعيش من دونك أنا مو بس أحبك أنا أعشقك
ناظرت منى خالد بعصبيه : أنت إنسان ما تحب إلا نفسك بس
دمعت عين خالد من كلام منى : حرام عليك ترى من مات أخوي و أن أموت ألف مره من الندم لا تزيدين علي بكلامك اللي يجرح
سكتت منى بعد ما شافت خالد يبكي من القهر
حط خالد يده على الطاوله بضيق : أنا أبي أنفذ وصية سطام إن كنتي تحبينه ساعديني في تنفيذها
نزلت منى عيونها بضيق : أنا أكرهك
مسك خالد يدها بيده الملفوفه بدون شعور و شد عليها بحزن : بس أنا أحبك
بعدت منى يده بهدوء و راحت تنتظر لجهة الحريم
جلس خالد عند الانتظار و هو يحس إن هموم الدنيا كلها فوق راسه فجأه حط في باله قرار مهم لازم يسويه
دق خالد على سعود : هلا سعود
سعود و هو جالس قبال حنان : هلا
خالد : منى تنتظر لها فتره برا منحرجه تدخل الغرفه لأنك موجود
سعود قام من الكرسي : أوكي بقول لها تدخل
طلع سعود و لقى منى تنتظر جهة الحريم أشر لها و جات : صحت حنان ؟
ابتسم سعود : ايه صحت دخلي لها خالد عصب مني يقول منى تنتظر من زمان عشان تدخل
انحرجت منى من كلام سعود : أهاا أوكي بروح لها
سعود و هو يوصي منى : منى تكفين أنتبهي عليها إذا رجعت للبيت خليها تاكل
ابتسمت منى لسعود اللي واضح أنه خايف على حنان : أوكي لا توصي حريص
ابتسم سعود لها : تسلمين .. قولي آمين إن شاء الله ياخذك الرجال اللي في بالي
منى : ههههههه تبي تفتك مني
سعود : أوووه شدعوه أنتي مثل ساره أختي
منى ابتسمت له : أوكي .. المهم رحت لنايف ؟
سعود : أوووووووووووه نسيت نايف بروح له
منى : أوكي
%%%
نهاية البارت الثامن و العشرون
دمتم بسـ ع ـاده
متلثمه بشماغه
# نهاية عاشق #

البارت التاسع و العشرون

(الفصل الأول)
القوس قوسك والسهام سهامكـ ... مالي على رمش(ن) تسله قوه...
أنا أسيرك واقف(ن) قدامكـ ... واللي تبي تسويه فيه سوه ...
وثقت في قلبك وطيب أنسامكـ .. ما ظن تظلم و أنت فيك امروه ...
قلبي رهيف ولا يروم هيامكـ ... توه تعلم كيف يعشق توه...
خفف على قلب(ن) حكمت بجوه ... قلب(ن) جبرته لا ترص أحكامكـ ...
يفداك لكنه يشيل أحلامكـ ... ملكك ولا لي منه غير انخوه ...
بك زين من راسك يـ لين ابهامكـ ... والليل ياخذ من صباحك ضوه ...
ما يحجب الوجه الصبوح إلثامكـ ... طلتك دايم يالحلى محلوه ...
في الخبر
الساعه 6 الصباح
فتح عيونه و استند على السرير يناظر وعد اللي غرقانه في النوم
قرب منها و حب جبهتها : فديتكـ يا قلبي
فتحت عيونها ناظرت مساعد بكسل بعدها غمضت عيونها و غرقت مره ثانيه في النوم
مساعد يهز وعد بيده : وعوده يا الكسلانه يلا قومي من النوم
وعد بكسل غطت عيونها بالوساده : كم الساعه ؟
أووه الساعه 6 يلا قومي عشان نروح الموعد : مساعد يناظر الساعه
وعد قامت من النوم و راحت تغسل وجهها
مساعد دخل الحمام يتروش
.
.
بعدها طلع من الحمام و هو حاط فوطه على خصره و جسمه عاري من فوق
ناظرته وعد و هي جالسه على التسريحه و انقلب وجهها أحمر : دقيقه خلني أطلع بعدها البس ملابسك
ابتسم مساعد بكسل : عادي أتوقع أنك زوجتي و لا ناسيه
وعد سكرت عيونها : خلني أطلع يلا بلا عناد
مساعد باستسلام : يلا انتظريني في الصاله
وعد وقفت و طلعت بسرعه
مساعد : ههههههههههه جد هالبنت مو طبيعيه
%%%
يـنـسـى و أنـا مـا تـنـاسـيـتـه لـو يـبـتـعـد بـالـغـلا جـيـتـه
لـو عـنـي يـتـخـلـى أنـا عـنـه مـا تِـخـلـى
والله والله والله والله
غـالـي لـو يـبـتـعـد غـالـي لـو هـو تـعـمـد بـغـربـالـي
آه يـا مـصـعـب أحـوالـي ضـاق مـن هـجـرهـم بـالـي
والله والله والله والله
مـا قـوى عـلـى طـاري الـفـَرقـَه لـو غـبـت طـيـفـك مـعـي يـبـقـى
يـا عـمـري يـا غـالـي الـبـعـد قـتـالـي
والله والله والله والله
هـونـك عـلـى خـافـقـي هـونـك مـا أقـدر أعـيـش الـعمـر دونـك
أنـتَ فـي قـلـبـي وعـيـونـي و أنـتَ جَـنـتـي وجـنـونـي
والله والله والله والله
طـيـفـه سـكـن نـاظر عـيـونـي فـي الـحـب أنـا صِـرت مـَجـنـونـي
لـو غـاب عـن عـيـنـي لـو طـالـت سـنـيـنـي
والله والله والله والله
حُـبـه مـلـك عـقـلـي و فـكـري و فـي إيـديـه سـلـمـت أنـا أمـري
هـوَّ سـبـب نـوحـي وآلامـي وجـروحـي
والله والله والله والله
بيت أبو مشاري
في غرفة أفنان
الساعه 8 الصباح
أفنان و هي تكلم سلطان بالجوال : تبي نأجل الزواج ؟
سلطان بعناد : لا مو مأجلينه باخذك نسافر شهر العسل بعد ما نرجع بيسوون لنا حفله
أفنان : أوكي
سلطان ابتسم : آآآآآآه و أخيراً و الله مو مصدق
أفنان بخجل : إلا صدق بكره زواجنا
سلطان : أحس أن الأرض مو شايلتني من الفرح
ابتسمت أفنان بخجل : دوم إن شاء الله
سلطان و هو يضحك : بيتنا تحت صراخ أتوقع فيصل و رغد جاوا
أفنان بفرح : زييييييييين إذا خلصوا منكم قول لفيصل يجيب رغد عندنا

سلطان : أوكي بقول له يلا قلبي أكلمك الليله
أفنان : أوكي باي
%%%
بيت أبو فيصل
نزل سلطان و ناظر فيصل و رغد : أووه الحمد لله على السلامه
قرب فيصل و ضم سلطان بفرح : الله يسلمك
حنان بحماس : لا يفوتك يا سلطان رغود حامل
ناظر سلطان رغد و هو يضحك : هههههههههههه صايره بطه
رغد بعصبيه : بطه في خشتك جد أنك مو عاقل مفروض تحترمني أنا أخت زوجتك و مرت أخوك
سلطان : أوووه نسيت هههههههههههههههه بس شكلك توحفه
فيصل يناظر سلطان : أقول لا تتسبب مع زوجتي و لا ترى بكره أوريك وش أسوي في عرسك
سلطان بخوف : لالالالا خلاص كيفكم بس أمزح يمه منكم
منى : ههههههههه تستاهل عشان تعقل
أم فيصل بفرح : جلسوا ارتاحوا من هالمشوار
جلس فيصل و جنبه رغد و كانوا قبالهم حنان و منى و سلطان
فيصل باستغراب : غريبه وين نايف ؟
سلطان بتوتر : قبل أمس بالليل صار له حادث و هو اللحين في المستشفى
فيصل بخوف : وش صار له ؟
سلطان يهدي فيه : لاتخاف بس رجله مكسوره هو عادي يطلع بس حنا قلنا له يرتاح عشان يقدر يحضر عرسي
فيصل : أهااا أجل بزوره العصر
سلطان : حتى أنا بروح له العصر .. رغد تقول لك قلبي روحي لها في البيت تبي تشوفك
فيصل : ههههههه ما لها اسم قلبك
سلطان : إلا لها اسم بس أغار حتى على اسمها
فيصل : ههههههههههه جد حالتك صعبه
رغد : أوكي بروح لهم العصر فيصل لا تنسى وصلني لهم
فيصل و هو ماسك يدها : أوكي قلبي بوصلك لهم
دق جرس البيت
ابتسم سلطان : أكيد هنادي أعرفها أي شي فيه فيصل و رغد بتجي على طول
فيصل : ههههههههه يمه منك ترى ما أرضى عليها
ابتسمت رغد على كلام فيصل
جات لهم الخادمه : بابا عساف موجود يبي يدخل
فيصل باستغراب : قولي له يدخل
راحوا حنان و منى و رغد فوق
دخل عساف لهم و سلَّم على فيصل : هلا فيصل
فيصل : هلا بك
عساف : الحمد لله على السلامه
فيصل : الله يسلمك .. غريبه وين هنادي لي فتره أدق عليها و لا ترد؟
ابتسم عساف : ههههههه باركوا لي جا لي راشد
فيصل ضم عساف : مبروووووووووووووك
عساف : هههههههههه الله يبارك فيك
سلطان باستغراب : متى ولدت هنادي ؟
عساف : من خمس أيام قلت لها إني بدق عليكم قالت لا تخوفهم علي إذا صرت أحسن بشرهم
سلطان ابتسم : ألف مبروك
عساف ابتسم : الله يبارك فيك قول لعمي و مرت عمي بروح أعطي عمامي خبر
خلاص حنا بنجيها العصر عشان أزور نايف بعد:فيصل
عساف : أهاا هو شخباره اللحين؟
سلطان : الحمد لله تمام بس قلت له يرتاح
عساف : أزين له لأني أعرفه عنيد بيطلع مع الربع و يطنش نفسه
فيصل : ههههههه هذا طبعه عمره ما يتغير
عساف : يلا أجل أخليك ترتاح أشوفك العصر
فيصل : أوكي
%%%
أبي حبك معي يكبر وأبي أهواك أنا اكثر
وأبي أهديك أنا دنياي وكل اللي عليه أقدر
حبيبي إنت احساسي ونبض القلب وانفاسي
ولو صار الزمن قـاسي عشان عيونك اتصبّــر
غرامك كل يوم يزود ولايعرف مدى وحدود
عيوني في هواك شهود يــــــــارب مايوم نتغيّـر
بيت أبو فيصل
الساعه 2 الظهر
كان جالس على طاولة الطعام أبو فيصل و أم فيصل و قبالهم رغد و فيصل و حنان و منى
أبو فيصل : ها رغد شخبارك مع فيصل ؟
رغد بخجل : تماام مو مقصر معي
ناظر أبو فيصل ولده : أنتبه على دلوعتنا ما أوصيك لا تزعلها
ناظرت رغد فيصل بدلع
ابتسم فيصل و هو يناظر رغد : من عيوني كلش و لا زعل أم عبدالله
رغد انقلب وجهها أحمر من الاحراج
حنان : ههههههه أهم شي أم عبدالله يعني واثق أنه يكون ولد
قرب فيصل من رغد و هو ماسكها بيده : حتى لو بنوته تشبه أمها حياها الله
رغد غمزت لمنى و منى قامت تضحك : هههههههههههههه
فيصل : يؤؤؤ وش فيك أنتي بعد ؟
منى ابتسمت : الله يخليكم لبعض أشكالكم صايره تهبل و أنتوا مع بعض تصدق يبي لكم صوره
فيصل ابتسم و هو ماسك رغد : يلا جيبي الكاميرا و صورينا
منى وقفت بحماس : طيرااااااااااان
و راح فوق
ههههههههههه والله هالبنت صارت مرجوجه بعد ما كانت عاقله: أم فيصل
ههههههه من عاشر القوم: ناظرت رغد حنان
حنان : هاااااا وش قصدك يا رغووود
فيصل : هههههههه و هي الصادقه من عاشر القوم من جلستي مع منى في غرفتها و هي صايره مخبوله
حنان و هي تتحلطم : مالت عليكم بس
جات منى و هي ماسكه الكاميرا : يلا قربوا من بعض
رغد بخجل : كل هالقرب وش تبين هاا؟
قرب فيصل زياده و باس خدها و على طول منى لقطت الصوره : واااااااااااو أحلى شي
رغد و هو منحرجه وطت صوتها بخجل : مو قدام عمي و مرت عمي
فيصل و هو يضحك : عادي حبيبتي و زوجتي و بكيفي
ههههههههه الله يعينك يا رغد لى فيصل تراه ما يستحي من أحد : أبو فيصل
أم فيصل دمعت عيونها بفرح : الحمدلله الله بلغني و زوَّجتك يا فيصل
فيصل ابتسم لأمه : عقبال تشوفين عيالي و عيال عيالي و عيال عيال عيالي
أم فيصل : الله وش هالطمع ؟
أبو فيصل : هههههههه خلنا على عيالك مو طماعين
فيصل : الله يطول في أعماركم
نزل سلطان و على طول رغد تغطت
سلطان : أفاااا و أنا نسيتوني من جا فيصل و هو ماكل الجو
فيصل : هب عليك ناوي تصكني بعين
سلطان : ههههههههههه
أم فيصل : تعال تغدى يا ولدي
سلطان و هو مبتسم : لا عندي كم شغل تعرفون بكره بتزوج مو حولكم
أبو فيصل : هههههه الله يرجك جد أنتوا عيال هالزمن ما فيكم حيا
فيصل فرح لأخوه : إذا احتجت شي قول لي
ابتسم سلطان : أوكي ما تقصر يا أبو عبدالله
و طلع سلطان من البيت
قامت رغد من طاولة الطعام : أمي ما قصرتي على الأكل
أم فيصل : عوافي على قلبك .. يا بنتي ما كلتي شي ؟
رغد : كلت والله ما قصرتوا
وقف فيصل معها : برتاح أشوي و بعدها بروح لنايف
أم فيصل : ودني معك أبي أشوفه
فيصل : لا تتعبين نفسك يا أمي هو اليوم بيطلع
أم فيصل بحزن : الله يحفظه هالولد والله خايفه عليه
ابتسم فيصل : إن شاء الله بتبلغين فيه
نزلت أم فيصل عيونها بحزن : ما يبي يتزوج هالولد
فيصل : لا تحاتينه يا أمي إذا شاف الكل تزوج بيقول لك من نفسه يبي يتزوج
أم فيصل : إن شاء الله .. الله يسمع منك
أبو فيصل : أنا برتاح فوق خلوهم يجبون لي شاهي
أم فيصل : إن شاء الله
و طلعوا فيصل و رغد لجناحهم فوق
جلست رغد على السرير بتعب : وش في نايف مو راضي يتزوج؟
فيصل جلس قبالها : أنا من قبل قلت كذا بعدها تزوجت مرده بيتزوج
رغد بتعب : ودي أرتاح أشوي بس أخاف أصحى متأخر
قرب منها فيصل بخوف : رغد وش فيك شكلك تعبانه
رغد بتعب : لا بس أحس بدوخه
فيصل : قلبي أرتاحي أشوي و أنا أصحيك
انسدحت رغد على السرير و راحت في نوم عميق
جلس فيصل جنبها و حط يده على جبهتها حرارتها كانت مرتفعه خاف عليها : رغد حرارتك مرتفعه
رغد بلا اهتمام : يمكن عشاني ما نمت
فيصل بعناد : قومي معي للمستشفى عشان أتطمن عليك
رغد : كلها حراره عادي
فيصل جاب عبايتها : أقول قومي يلا بلا عناد
رغد قامت مع فيصل باستسلام و نزلوا تحت
شافتهم حنان باستغراب : فيصل وش فيكم عسى ما شر
فيصل بتوتر: رغد حرارتها مرتفعه
رغد تهدي فيهم : كلها حراره حنان لا تحاتي
حنان بخوف : ليكون قرب موعد ولادتك
رغد بخوف : لالالا ما أبي أبي أحضر عرس أفنان
فيصل : يا ربي يلا تعالي معي نشوف وش فيك
رغد : طيب
و طلعوا من البيت
%%%
بيت أبو فهد
الساعه 4 العصر
دخل البيت و فتحت له الخادمه الباب : موجوده مس وجدان؟
الخادمه : يس
أشر للخادمه بيده إنها ما تقول شي لوجدان و هي فهمت لكلامه دخل البيت بهدوء و وصل للصاله
.
.
.
كانت جالسه تلعب بليستيشن و متحمسه حدها حست بحركة أحد وراها مع إن البيت فاضي
تركي بالظهران و أم فهد عند جارتهم و أبو فهد في الشركه
حست إن أحد حط يده على عيونها دق قلبها من الخوف : مييييييين ؟
رد صوت رجولي تعرفه و تعشقه : أنا
وجدان بعدت يدينه بخوف و التفتت عليه : طلال وش جابك هنا ؟
طلال : ههههههههههه جاي أسلم عليك وش فيك خايفه ؟
وجدان باحراج : لا بس أمممم
جلس طلال جنبها باستغراب : أمممم ... وش فيك ؟
نزلت وجدان عيونها بتوتر : لأن ما في أحد في البيت هذا السبب خفت
طلال : أهااااا قولي كذا من زمان أوكي شوفي أنا واحد جاي طفشان و أبي أعطيك شي
ناظرت وجدان العلبه الصغيره اللي معه : حق وشو؟
أممممم كل مخطوبين مفروض يلبسون بعضهم خواتم : ابتسم و هو يفتح العلبه الصغيره طلع منها خاتمين ألماس رفع عيونه لوجدان
وجدان باحراج : هااا ( ناظرت نفسها و هي لابسه بيجاما ميكي ماوس)
ليه ما قلت لي ألبس ؟ أو عطيتني خبر أنك بتجي شوف وش لابسه و الله احراج
جلس طلال قبالها : عادي ما في احراج أنتي خطيبتي و بعدين بتكونين زوجتي يلا عطيني يدك

مدت وجدان يدها و هي تحس إنها في حلم مو حقيقه مسك طلال يدها بهدوء و لبسها الخاتم
ناظر طلال الخاتم على يد وجدان و هو مبتسم : لايق عليك من جد
وجدان بخجل : تسلم
يلا لبسيني الخاتم: مد طلال يده
وجدان حطت يدها على يده و هي تحس بحراره في يدها لأنها أول مره تمسك يده و هي متعمده
طلال حس باحراجها : خلاص ألبس الخاتم بنفسي
وجدان بخجل : لا أنا بلبسك أياه
طلال مد يده لها مسكت وجدان الخاتم و لبسته أياه
ابتسم و هو يطالع الخاتم على يده : و أخيراً صرنا لبعض والله ما حسيت أنك خطيبتي جد إلا بعد ما لبستيني الخاتم
وجدان نزلت عيونها باحراج
قرب منها طلال و باس خدها : الله لا يحرمني منك
وجدان حست إن الأرض بتنشق و تبلعها من الاحراج : و لا منك
طلال ناظر البليستيشن : تتحديني في لعبة السيارات ؟
وجدان ناظرت طلال باستغراب : ليه أنت تلعب بليستيشن؟
طلال : هههههه أكيد ألعب غريبه ما قالت لك شوق ؟
وجدان : لا ما قالت لي ( ناظرته بحماس ) تراني قويه في اللعب لا تستهزء فيني
طلال بثقه : أوكي نشوف مين بيفوز و اللي يخسر يقبل بالعقاب اللي يجيه
وجدان بحماس : أوكي موافقه
قربوا يدينهم من بعض و ضربوها على الهوا
بدت المنافسه بحماس
طلال و هو ماسك قير اللعبه : أوووه ما توقعتك تعرفين تلعبين كذا
وجدان و هي ماسكه القير بحماس : ههههههههه ترى بفوز يلا اسرع عشان نشوف مين يوصل قبل
طلال يترجى وجدان : تكفين خسري عشان أقول لك العقاب اللي بسويه
وجدان : هههههه لالالا ما في أنا أبي أسوي لك عقاب
طلال قرب من سيارتها : ههههههههه شكلي بفوز عليك
وجدان و هي تضغط على الأزرار بقوه : مستحييييييييييييييييل أنا اللي بفوز
طلال : هههههههه بتشوفين
و فاز طلال في المسابقه
وجدان تركت القير وهو مقهوره : لالالالا غش ما في لازم نعيدها مره ثانيه
طلال بابتسامة خبث : لالالا ما في اللحين بنفذ العقاب اللي لك
وجدان بتوتر : حرام عليك أنا خطيبتك مفروض ما تقول لي كذا
طلال بنذاله : لالالالا هاذي القوانين من البدايه .. المهم يلا تجهزي أنا في السياره
وجدان بخوف : هااا و أهلي ما أبي يهاوشوني
طلال : لا تخافين بدق على عمي و بقول له
وجدان باستسلام : طيب بس وين بتوديني؟
طلال بحماس : مفاجأه
وجدان وقفت : أوكي دقيقه و جايتك
طلع طلال و جلس في سيارته ينتظر وجدان و هو متحمس حده
دق على عمه أبو فهد
أبو فهد : هلا بولدي طلال
طلال : هلا عمي شخبارك مع الشغل ؟
أبو فهد : الحمد لله و أنت شخبارك ؟
طلال : تماام دامك بخير .. عمي أبي أطلب منك طلب قول تم
أبو فهد باستغرب : وشو طلبك يا ولدي ؟
طلال بعناد : أول قول تم
أبو فهد باستسلام : تم .. وشو طلبك ؟
طلال : أنا اللحين واقف عند بيتكم معليه آخذ وجدان أتمشى معها أشوي بعدها برجعها للبيت؟
أبو فهد باستسلام : المشكله قلت لك تم .. المهم لا تخليها تتأخر و أنتبه عليها يا ولدي
طلال : أكيد يا عمي وجدان في عيوني مشكور
أبو فهد : العفو
طلال : يلا مع السلامه
أبو فهد : في أمان لله
سكر الجوال
ناظر وجدان و هي طالعه من البيت ابتسم و نزل من السياره
ناظرته وجدان باستغراب : طلال وش فيك ؟
ابتسم لها و هو يفتح لها الباب : تفضلي قلبي
وجدان ركبت و هي تحس إن قلبها يدق بقوه من الإحراج
بعدها ركب طلال السياره و هو يناظرها باستغراب : وش فيك ؟
وجدان تخفي احراجها : لا ما فيني شي
طلال : أوكي
مشى بالسياره و فتح المسجل على أغنية راشد الفارس أحلى من القمر
أحلى من القمر هي وأحلى يمكن شويه
وأحلى من العسل كلمة قالتها بحنيه
أحبك لما قالتها يا بختي قلت ساعتها
و أنا واحد من العشاق وهي اختارتني من ميه
أنا طاير من الفرحة ولا قادر أنام أصحى
هدية عمري ما أصدق تجيني بس كذا بلمحه
أنا العيون حبتها من أول يوم شافتها
و أثاريها مثل حالي تحس بكل ما فيا
كذا الدنيا تجي حلوه وهي بعيوني من جوه
بعيش الباقي من عمري وأحس انو العمر غنوه
أووه معاها بقربي جنتها تكحل عيني نظرتها
آآه كذا برتاح ياقلبي نصيبي وانكتب ليه
أحلى آآحلى وأحلى
وأحلى من القمر هي وأحلى يمكن شويه
وأحلى من العسل كلمة قالتها أحلى
أحلى من القمر هي وأحلى يمكن شويه
وأحلى من العسل كلمة قالتها بحنيه
التفتت عليه وحدان و هي تضحك : هههه يا واثق
طلال ابتسم بثقه : أكيد تحبيني ما يحتاج تقولين عيونك الحلوه موضحه كل شي
وجدان ناظرت عيونها بالمرايا بشك : وش فيها عيوني ؟
طلال و هو يعلي صوته بفرح : تقول أحببببببببك يا طلال
وجدان باحراج : و أنت تعرف وش تقول عيوني؟
طلال و هو يسوق السياره : أكيد عيونك عيوني أكيد أعرف وش تقول ( بعدها التفت عليها ) ترى أعرف لغة العيون
وجدان نزلت راسها باحراج و هي تتحلطم في نفسها : الله يعدي هاليوم على خير
%%%
في المستشفى
الساعه 5 العصر
!! عساف جالس قبال هنادي اللي نايمه على السرير ناظرها و هو فرحان حده يحس أنه في حلم معقول أكون أبو في يوم
التفتت عليه هنادي بتعب : عساف أنت هنا ؟
عساف وقف بفرح و حب جبينها : ايه أكيد بكون هنا يا أم راشد
هنادي ابتسمت بتعب : أبي أشوف راشد
عساف : بروح أقول لهم يجيبونه من الحضانه
طلع عساف و قابل في الممر فيصل و خالد و سعود
فيصل : هلا بالنسيب
عساف سلّم عليهم : هلا بكم
خالد بحماس : أبي أشوف راشد
عساف : هههههه اللحين بجيبه من الحضانه
سعود ماسك باقة ورد و جالس يتحلطم : حنان وينها ؟
فيصل و هو رافع حاجب : خير وش تبي في أختي ؟
سعود ناظر فيصل : تراها زوجتي
خالد : هههههههه زوجتك مره وحده قول خطيبتك مو زوجتك
سعود بعناد : الا زوجتي ( رفع جواله ) بدق عليها اللحين
فيصل : البنات مو حولنا اليوم مشغولين مع العروس بكره العرس وش فيك
سعود : يؤؤؤ نسيت و أنا أقول ليه سلطان ما جا هههههه اللحين أكيد متحمس
فيصل : هههههه فاتكم شكله الصباح و الله تضحكون
خالد باستغراب : ليه وش مسوي ؟
فيصل : مسوي سكسوكه و لأول مره
خالد : ههههههههه يؤؤ أكيد طالع شي
سعود : أي والله هو دايم ديرتي فيس أكيد يبي يغير
جا لهم عساف : يؤؤ و أنتوا لا زلتوا برا دخلوا وش فيكم
فيصل : هههههههههه من هالسوالف نسينا نبارك لأختنا جد هبال
دخلوا الغرفه
ابتسمت هنادي و هي تشوفهم : على بالي مو جايين
فيصل و هو يسلم عليها : أفااا أنتي أختنا .. المهم ألف ألف مبروك يتربى في عزكم
هنادي : الله يبارك فيك عقبال رغود
فيصل : الله يسهل عليها .. ترى تسلم عليك
هنادي : الله يسلمها ... انتبه عليها ما أوصيك
فيصل : أكيد رغود في عيوني ما يحتاج توصين .. عسافووه وين ولد أختنا ؟
عساف : ههههههه مالت عليكم تراه ولدي بعد شكلكم نسيتوني
سعود : مبروووووك خيتو
هنادي : الله يبارك فيك عقبال أشوف عيالكم أنت و حنان

يتبع ,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -