بداية الرواية

رواية نهاية عاشق -38

رواية نهاية عاشق - غرام

رواية نهاية عاشق -38

فيصل : أكيد رغود في عيوني ما يحتاج توصين .. عسافووه وين ولد أختنا ؟
عساف : ههههههه مالت عليكم تراه ولدي بعد شكلكم نسيتوني
سعود : مبروووووك خيتو
هنادي : الله يبارك فيك عقبال أشوف عيالكم أنت و حنان
سعود : آمييين الله يسمع منك
خالد حط باقه الورد عند الكومادينا : مبروك يالغلا
هنادي و هي تناظر خالد : الله يبارك فيك يا خلووود
فيصل : هههههه من عاشر القوم خيتو ههههه
هنادي : أي و الله صار مثل حنان هههههههههه
خالد : ليه وش فيها حنان ؟
هنادي : كله تقول هالكلمات خيتو و خيو و ما أدري وشو
سعود بعصبيه : هيييي لا تتكلمون على حنوو تراها غاليه على قلبي فديت كلامها والله
عساف : الله يخليكم لبعض
دخلت الممرضه و هي ماسكه راشد و عطته عساف
مسكه عساف و هو مبتسم و قرب من هنادي : مين يشبه ؟
مسكته هنادي و هي تناظر فيه : يشبه أبوه فديت أبوه و الله
فيصل : أحم
سعود : نحنوا هنا
خالد : لا تخورونها
هنادي و عساف : هههههههههههههههه وش فيكم ؟
فيصل : أمممم ما أدري شكلكم نسيتوا أننا هنا .. صايرين قريبين من بعض
عساف عشان يقهرهم باس خد هنادي : و هاذي بوسه
خالد : ههههههه جد نذاله
فيصل قرب منهم : أبي أشوف راشد
عساف و هو يكلم راشد : هاذولا خوالك تراهم يخوفون
فيصل : جد نذاله لا تخرب الولد توه صغير
(ناظر فيصل راشد الصغير و هو مغمض عيونه) : ما شاء الله عليه طالع عليكم خلاص حجزته لبنتي
عساف : لالالا راشد لبنت أختي قمر
فيصل : أختك ما بعد تتزوج أنا أولى
هنادي : هههههههه لا قمر و لا أنت بتاخذون ولدي .. أصلاً ولدي ما بياخذ إلا بنت خالد
خالد : هاا أنا ما أفكر في الزواج شكلي مو متزوج أصلاً
هنادي بعصبيه : بس بدينا أقول اركد أنا بخطب لك بنت أخليك من تشوفها تضيع علومك
خالد في نفسه : البنت اللي مضيعه علومي من جد ما تبيني
فيصل : المهم أنا طالع بآخذ رغد من بيت عمي
هنادي : سلم عليها
فيصل : أوكي يوصل يلا مع السلامه
عساف : في أمان الله
سعود : و أنا بعد بطلع عندي كم شغله عشان العرس بكره
عساف : وش عندك ؟
سعود : ههههههه لين اللحين ما طلعت ثوبي
عساف : ههههههه جد ما عندك سالفه أشوفك بكره أوكي
سعود : أوكي يلا مع السلامه
و طلع من الغرفه
بقى خالد جالس على الكنبه قبال هنادي و عساف و واضح أنه سرحان حده
هنادي : خالد
خالد رفع عينه : وين فيصل و سعود ؟
هنادي : توهم طالعين
خالد وقف : بطلع أجل معليش ما أنتبهت
عساف : لا انتظر أنا و هنادي نبيك في موضوع
جلس خالد و هو يناظر فيهم باستغراب : أي موضوع ؟
هنادي بحزن : وضعك والله مو عاجبني
خالد بضيق : وش تبيني أسوي ؟
هنادي : حاول تنساها
وقف خالد بعصبيه : مستحيل أنساها ما أحد يحس في شعوري
عساف : و الله حاسين فيك طيب عندك شي تسويه
خالد و هو يناظر هنادي : بكره في عرس سلطان بخطبها من عمي و اللي يصير يصير
هنادي بخوف : من جدك؟
خالد بعصبيه : أي من جدي إن كانت ما تبيني مو مشكله أتم عزوبي طول العمر
عساف : جد أنت مجنون ليه تتم عزوبي البنات كثييييير
خالد بعناد : شوفوا يا أتزوج منى يا أتم بدون زواج
هنادي باستسلام : اللي يريحك سوه
عساف : بس إذا ارفضتك لا تيأس خلك مثل تركي في الأخير نال اللي تمناه
خالد بحزن : تركي غير و أنا غير أعصابي ما تتحمل الكل يشوفني قوي و شخصيه و هو ما يدري إن كل شي داخلي متحطم
عساف : اليأس ما منه فايده
خالد وقف : أنا بطلع اللحين بعطي أهلي خبر بالموضوع اللي بيصير بكره
هنادي : الله يوفقك يا رب
خالد ابتسم : آمين إن شاء الله
عساف : إذا احتجت لشي اتصل علي لا تتردد
خالد : تسلم و الله ما تقصر يلا مع السلامه
عساف و هنادي : في أمان الله
%%%
بيت أبو مشاري
الساعه 9 الليل
مشاري : رغود فيصل برا ينتظرك
رغد : قول له دقايق و جايه
أفنان و هي متوتره : و الله خايفه
رغد : لا تخافين خليك ايزي و نامي اللحين عشان يصير وجهك حلو بكره
أفنان : أوكي
شوق و هي نازله من غرفتها : رغود بكره جلسي عند الكراسي لا تتحركي كثير ترى مو زين لك
رغد : أكيد ... الله يعينك بكره كل الأمور فوق راسك
شوق : لا تحاتي البنات كلهم بكره بيساعدوني
أفنان وقفت : بنام اللحين يلا أشوفكم بكره
شوق و رغد : نوم العوافي
أفنان : الله يعافيكم
شوق : رغود مشاري يقول فيصل برا من زمان
رغد وقفت : يؤؤؤ نسيته عسى ما يعصب
شوق : هههههه لا ما أتوقع شكلهم يسولفون مع بعض
رغد : أوكي أشوفكم بكره في الصاله

شوق : أوكي
%%%
بيت أبو فيصل
الساعه 10 الليل
في جناح فيصل
فيصل : رغود بنزل للصاله توه داق علي سلطان يقول إن نايف تحت
رغد : أوكي قلبي تحمد له بالسلامه
فيصل : يوصل يالغلا
نزل فيصل للصاله و جلس جنب نايف : الحمد لله على سلامتك
نايف : الله يسلمك
فيصل و هو يناظر العكاز : متى قال لك الدكتور تترك العكاز ؟
نايف بضيق : شهرين
فيصل باستغراب : طيب و فرنسا كيف بتروح كذا ؟
نايف : قلت لهم عن ظروفي قالوا بيمددون لي إجازه
فيصل : كويس أقلها ترتاح أشوي .. أهم شي تنتبه لنفسك
جات أم فيصل و هي تبكي
نايف بضيق : أمي ما صار شي أنا بخير اللحين ليه تبكين ؟
أم فيصل و هي تبكي جنبه : جالسه أحاتيك لازم تنتبه لنفسك يا ولدي
نايف قرب من أمه و حب راسها : إن شاء الله يالغلا
سلطان جا لهم و هو متحمس : هاا وش رايكم فيني أكيد حلو ما يحتاج تقولون
فيصل : هههههههههه جد معرس متحمس
ابتسمت أم فيصل و هي تمسح دموعها : أكيد حلو يا ولدي إن شاء الله أبلغ في عيالك
سلطان حب راس أمه : تسلمين يمه
نايف : و أنا ما تبين تبلغين فيني ؟
أم فيصل بحزن : إلا ودي اليوم قبل بكره بس أنت كله تأجل سالفة الزواج
ابتسم نايف : إن شاء الله يجي الوقت و أقول لك أخطبي لي
أم فيصل : متى يا ولدي ؟
نايف : قريب إن شاء الله
سلطان : تصدقون ودي أدق على أفنان
أم فيصل : اترك البنت ترتاح وراها تعب بكره
فيصل : أي والله جد أنك نشبه
سلطان : هههههههه أدري المهم بروح أنام
نايف و هو يضحك على حماس أخوه : هههههه نوم العوافي
سلطان : الله يعافيك
%%%
شقة عساف
الساعه 11 الليل
في الصاله
عساف : قمر
قمر و هو تطالع المجله : هلا
عساف : ترى استجرت لك شقه في الخبر
قمر : كويس
عساف : أحسن شي في هالشقه أني بخلي عليها حراس عشان ما أحد يدخل
قمر بضيق : عساف بقول لك شي
عساف باستغراب : وش فيك ؟
قمر : جاتني رساله منه تراه يهددني
عساف بعصبيه : زياد ؟
قمر بخوف : ايه زياد يقول أعرف وين موقعك بالرياض تراني جايك
عساف بعصبيه : ما يقدر يسوي شي أنا بعين لك حراس شخصيين يصيرون وراك طول الوقت
قمر : طيب
عساف : ترى بعد بكره بوصلك الخبر
قمر : أوكي
عساف : إذا صار لك شي هناك قولي لي بس ما أوصيك لا تصيرين خايفه أو متوتره بخلي مسفر معك
<< مسفر حارس عساف الشخصي ((رئيس الحراس)) و هو أكثر واحد يثق فيه عساف
قمر : أوكي يعني كم واحد بتخليه معي ؟
عساف : أربعه غير مسفر يعني بيكونون خمس حراس معك طول الوقت يعني ما يقدر يسوي شي أبد
قمر : مشكور
عساف : لا تقولين كذا أنتي أختي و الله ما ودي أخليك تشتغلي هناك بس أنتي عنيده
قمر : لازم أساعدك أنا أعرف هالأمور لا تحاتي
عساف : أوكي ترى الشركه قريبه من شقتك قولي لهم أنك قمر بنت راشد الـ........ و على طول بيوصلونك لمكتبك
و إذا أي شي ضايقك في الشركه عطيني خبر عشان أتفاهم مع أبو هزاع << مدير الشركه
قمر : أوكي
%%%

نهاية البارت التاسع و العشرون

(( الفصل الأول ))
دمتم بخير
متلثمه بشماغه
# نهاية عاشق #
البارت التاسع والعشرون
( الفصل الثاني )
زواج
سلطان & أفنان
يوم مميز في قلوب أبطالنا و في نفس الوقت كان يوم مصيري للباقي
أصر أبو فيصل إنه يسوي لهم العرس في القاعه لأنهم وزعوا بطاقات الدعوه من أسبوع
أفنان تفاجأت لأنها كانت تعتقد إن العرس بيكون عائلي و بسيط
كانت متوتره حدها و شوق تحاول تهدي فيها : أفنان من جدك وش هالتوتر ؟
أفنان : ما كنت أدري إن العرس بيكون في قاعه كبيره الله يهديهم مفروض عطوني خبر من قبل
شوق : لا تلومينهم البطاقات وزعناها فشله قدام الناس و ثاني شي ما لنا عذر إن نخليه عائلي
فيصل و رغد نزلوا عشان الزواج و نايف بعد
أفنان بتوتر : ما أحب زحمة الحريم
شوق تهدي فيها : ما أتوقع الكل يجي يمكن بس أقاربنا يلا لا تشيلي هم ... خليها تبدأ فيك
ناظرت أفنان الكوافير : نروح عند القاعه أفضل
الكوافير : ما عندي مشكله
شوق : خلاص بدق على السايق يجينا
%%%
الساعه 4 العصر
كان واقف عند المرايا يناظر نفسه بعد ما لبس الثوب و الشماغ
ابتسم بينه و بين نفسه : أحس إني أنا اللي بتزوج اليوم مو سلطان
دخلت عليه مها و هي مبهوره من شكله : واااااااااااو طالع تخبل بالثوب
خالد و هو متوتر : ههههههه لا تبالغين
قربت جنبه مها و هي متحمسه : أممممم وش رايك أدور لك على بنوته ؟
خالد رفع حاجبه و ناظرها بعصبيه : مها قلت لك ما أبي أتزوج
مها بعصبيه : لين متى تنتظر منى هاذي وحده ما عندها احساس لا تحرق أعصابك عشانها
عصب خالد و عطى مها كف
مها مسكت خدها و هي مصدومه : تضربني عشانها ؟؟؟
مسك خالد صدره بعصبيه : لا تقولين ما عندها احساس سامعه هاذي منى و أنتي تعرفين وش مكانة منى بقلبي
دمعت عيون مها و هي تناظر أخوها كذا تغير عن أول كثيييير واضح عليه الذبول كله من منى
حقدت عليها بسببها صار أخوها خالد القريب منها نفسيته تعبانه و أعصابه حاده
طلعت مها من غرفة خالد بدون ما تقول شي
جلس خالد على الكنبه و هو ماسك يده مصدوم : والله ما كان قصدي أسوي كذا
دخل عليه سعود و ناظر خالد باستغراب : وش فيك ؟
خالد بضيق : ما فيني شي
سعود بشك : متأكد ؟
خالد وقف : ايه .. يلا خلنا نروح للشباب
سعود : أوكي
%%%
بيت أبو فيصل
الساعه 5 العصر
كان يتدرب على المشي بالعكاز نزلت حنان من الدرج و هي تناظر نايف : نايف وش تسوي ؟
نايف و هو واقف بالعكاز : اللي تشوفينه أبي أتعلم كيف أمشي مع هالشي
حنان : أهااا ( ابتسمت و هي تناظر شكله ) جد طالع أخو المعرس وش هالكشخه
نايف بضيق : كشخه مع هالعكاز أحس إني عجوز
حنان تخفف عليه : عادي هالعكاز مؤقت وش فيك لا تصير كذا في عرس أخوك
نايف ينهي الموضوع : أوكي .. غريبه أنتي مو ناويه تروحين المشغل مثل هالبنات ؟
حنان : إلا اللحين بروح مع فيصل و رغود
نزل فيصل مع رغد : أووه هلا نايف طالع حركات
رغد : الحمد لله على سلامتك
نايف : الله يسلمك
فيصل : مفروض نروح نشوف أخبار سلطان
نايف بضيق : يعني أروح كذا قدام الشباب أنا الليله بكون مع أبوي في الصاله أشوفهم هناك
فيصل : أوكي مو مشكله الليله نشوفك في الصاله
نايف : أوكي
فيصل : إلا حنان وين منى مو ناويه تجي ؟
حنان : منى راحت مع هنادي بنت عمي
رغد : أجل خلينا نروح عشان نخلص بسرعه
حنان : أنا حجزت في مشغل غير المشغل اللي هم حاجزين فيه
رغد : ليه؟
حنان : زحمه و غير كذا نبي نكون سبرايز
رغد : ههههههه أوكي
فيصل يتغزل في رغد : أهم شي سبرايز .. بس رغودي قمر ما يحتاج ميك أب و لا بدون ميك أب
حنان : يا عيني
نايف : أحم نحنوا هنا أخوك في الله عزوبي لا تحدني أتزوج
رغد : هههههههه أصلاً مفروض تتزوج
نايف : على يدك يا بنت عمي
حنان تكتفت : رغد تدور لك و أنا من زمان أحاول فيك تقول لا
فيصل : هههههههههه رغوود ذوقها غير
نايف : ههههه أمزح يمه منكم المهم دوروا لي على بنت الليله
رغد بحماس : ابشششر
فيصل : ههههههههه وش فيك متحمسه
حنان : عشانها بتضرب راسيين بالحلال أوه أقصد توفق راسيين بالحلال
نايف : مالت عليكم جد علل
فيصل : يلا تأخرنا بروح للشباب متجمعين مع سلطان
حنان + رغد : أوكي
%%%
في أحد قاعات الرياض الكبيره
بدت المطربه تغني و هزت المسرح بصوتها الجهوري
فكوني منه لا أموت صرت مدمن شوفته
لو دقايق غاب عني قلبي تضعف دقته
ليتني غمضت عيني قبل عيني شافته
أنا جرحه عندي رقه والحنان بقسوته
وناره بالنسبة لي جنه وكيف عندي جنته؟
ليتني غمضت عيني قبل عيني شافته
امنعوني من غرامه وكرهوني بسيرته
حاولوا يشوهون اسمه في عيوني وصورته
ليتني غمضت عيني قبل عيني شافته
كانت شوق ترقص و قبالها حنان على الجسر و كانت منى وراهم ترقص مع ساره
المعازيم مبهورين بالبنات اللي يرقصون على الجسر و كلهم من أقارب العروس و المعرس
أم سليمان تأشر على شوق : وش حلاتها هالبنت تتوقعين مخطوبه ؟
ضحكت عليها أم راشد : ايه هاذي خاطبها تركي ولد عبدالعزيز حماي
أم سليمان بخيبه أمل : كل ما أشوف بنت تطلع مخطوبه و لا متزوجه أبي أخطب لولدي سليمان
كانت شوق لابسه فستان فوشي كيووت قصير من قدام و له ذيل من وراء ضيق على جسمها مطلعها باربي
و لابسه على الفستان طقم ألماس فخم هدية شبكتها من تركي
التفتت شوق على رغد اللي جالسه عند الكنبات قدام نزلت لها : واااااو طالعه مررره خطيره
ابتسمت رغد : تسلمين قلبي و أنتي طالعه تجننين تصدقين ما عرفت أنك أختي إلا لما سمعت صوتك
شوق : هههههههه حركات وش هالفستان أكيد من أمريكا
رغد : ايه ما تصلح لي إلا هالأشياء
كانت رغد مثل سنوايت لابسه فستان فضي قصة صدر بعدها يكون منفوش عشانها حامل طالعه مررره نايس
و مسويه تسرحيه و في نهاية شعرها شريطه مربوطه على شكل ورده
رغد : روحي شوفي أخبار أفنان ترى من جد أحاتيها
شوق : أكيد بروح لها اللحين
جات منى لشوق : شوق توه داق علي سلطان يقول متى بتدخل أفنان
شوق بتوتر : قولي له بعد أشوي لما نرتب الوضع
منى بتوتر : أحس اليوم صاير زحمه
شوق : ايه ما توقعت كذا يصير الله يهديهم أمي و أمك ما أدري مين نادوا
منى بضيق : أي والله .. تصدقين أحاتي أفنان شلون بتنزل مع هالحريم عالم
شوق : أنا حاطه يدي على قلبي
جات لهم هنادي : بنااات ... خالاتي واقفين يسلمون على الحريم في الاستقبال << تقصد حريم عمامها
شوق : كويس شوفوا أنا بروح لأفنان هنادي روحي رتبي مع المطربه قولي لها تضبط الزفه بعد 10 دقايق
هنادي : أوكي
شوق : و أنتي يا منى خلي حنان تعطي سلطان خبر عشان يستعد و بعدها تعالي معي فوق
منى : أوكي
منى كانت بارزه كثير و لفتت نظر أم سليمان مسويه بف مفتوح منزله شعرها اللي واصل لنهاية ظهرها مقصوص طبقات
و صابغته باللون الأحمر الغزالي و حاطه ورده جوري بيضاء طبيعيه على جنب طالع بياضها مو طبيعي لأن بشرتها ماشيه مع لون الصبغه
أم سليمان : يا أم راشد عرفتي اللي لابسه نيلي ؟
أم راشد : ايه هاذي حاطه عيني عليها لولدي ياسر مملوحه هالبنت هاذي اللي تصلح له
أم سليمان : بنت مين هاذي ؟
أم راشد : هاذي بنت عبدالله اسمها منى تعرفها بنتي هدى بتروح ثالث ثانوي
أم سليمان بخيبة أمل : صغيره على ولدي سليمان
أم راشد : بس بنت و لا كل البنات جمال و حلاه و زين و اللي أعرفه إن عيال عمها و خوالها يتمنونها
أم سليمان و هي مبهوره منها : ما ينلامون و الله
حنان : وش فيك منى ؟
منى : تقول لك شوق دقي على سلطان عشان يستعد
حنان : أوكي
منى بتوتر : عسى الليله تعدي على خير
حنان : ليه ؟
منى : شوفي زحمه و أفنان تخاف من الزحمه
حنان : لا تحاتي سلطان بيكون معها وش فيك
ابتسمت منى فجأه : وش رايك نسوي حركه ؟
حنان باستغراب : ما فهمت
قربت منها منى وقالت لها عن الحركه اللي ناويه عليها
ضحكت حنان فجأه : حلوه عجبتني و الله خلاص بفهم سلطان الموضوع
منى بابتسامه : أوكي
هنادي جات لهم و هي تعبانه حدها : أووه تعبت
منى بعصبيه : أنتي توك والد لك أسبوع مفروض ما تجين جد مهبوله
هنادي بعصبيه : عرس أخوي ما تبيني أجي
منى تهدي فيها : أوكي بس روحي أرتاحي جنب رغد أحسن لك من المشوار
هنادي : شكلي هذا الي بسويه
هنادي كانت لابسه فستان فخم ملون حرير و مسويه ويفيي صاير شكلها جد من خوات المعرس مره جنان
حنان طالع فستانها مره يجنن لونه تفاحي و أصفر موديله صاير ضيق و كله أقمشه طايحه و عند الخصر حزام ذهبي مره فخم
مسويه تسريحه فخمه و لابسه تاج ذهبي صغير على جنب و منزله غره على وجهها طالعه مره حلوه
عند الإستقبال
كانت مها واقفه جنب أم مشاري و أم مشاري كانت تعرفها على الحريم : هاذي مها خطيبة ولدي مشاري
و كانت مها مره منحرجه ما تعودت على هالمواقف و أم نواف كانت تضحك على بنتها
و في نفس الوقت فرحانه لها بمشاري لأنه ولد عمها و الكل يمدحه
أم مشاري : يا مها طالعه تهبلين بسم الله عليك
مها باحراج : تسلمين خالتي
أم مشاري : وينه عنك مشاري كان استجن عليك
مها نزلت عيونها بخجل
جات لهم ساره و هي تتخصر : بس بدينا تمدحين فيها و أنا ما أحد معطيني وجه
أم مشاري : ههههههههه و الله لو عندي ولد غير طلال و مشاري كان خطبته لك
ساره باحراج : لا أمزح خالتي << من باب احترام
مها كنت تأشر لساره ناويه عليها في البيت
ساره فهمتها : خالتي مها تبي مشاري يدخل
مها كانت بتذبحه أختها ( في نفسها ) من جد نذله هالبنت
أم مشاري : أكيد بيدخل يشوف أخته
مها بتوتر : جد ؟؟
أم مشاري غمزت لمها : ايه بقوله يشوفك
مها بخوف : لالالالالا ما أبي
أم مشاري عرفت إن البنت خجلانه حدها : هههههههههه
جات منى لعندهم ناظرتها مها بحقد و منى مستغربه من نظراتها : أهلين مها معليش ما شفتك
مها رفعت حاجبها : أهاا يعني ما شفتيني أصلاً أنتي مو شايفه أحد قدامك
منى باستغراب : وش فيك علي يا مها ؟
مشت مها قريب جنبها و هي معصبه حدها : شوفي أنتي وش مسويه بعدين كلميني
و الله يا منى إذا صار لأخوي خالد شي لا أمحيك من على وجه الأرض أعتبري كلامي تهديد لا تنسينه أوكي
جات وجدان و وصلت لعند الاستقبال
أم مشاري بخوف : يؤؤ وجدان توك جايه وش فيك يا بنتي ؟
وجدان بتعب : ما أدري شكل جاتني انفلونزا و نمت أمس متأخر و زين تزينت فوق مع العروس
أم مشاري : ما تشوفين شر يا قلبي
وجدان : الشر ما يجيك خالتي
دق جوال وجدان و ناظرته ابتسمت و هي ترد على الجوال : هلا قلبي
طلال بخوف : ها قلبي شخبارك اللحين ؟
وجدان : لا تخاف أنا تمام بس أشوية تعب
طلال و هو حاس بالذنب : ليكون من الأيسكريم أمس ؟
وجدان : ههههههه لا عادي لا تحاتي كذا
طلال : المهم قلبي بدخل عندكم أبي أشوفك
وجدان بخجل : هااا طيب بشوف
طلال : أهااا عااد لا ترديني
وجدان باستسلام : من عيوني
طلال : تسلم عيونك يلا قلبي ارتاحي لا تتعبي نفسك
وجدان : أوكي
وجدان طالعه كيووت لابسه فستان أحمر ناري ضيق و من ورا شرايط حرير ضرب أسود نعوم
و ميك أبها سموك بس لايق على وجهها الأبيض المملوح و مسويه كيرلي و رافعته بشكل تسريحه
طالع شكلها مره فخم و حاطه على جنب وردة جوري حمراء
أشرت لهم حنان إن الزفه بتبدأ اللحين
الكل كان عينه على الدرج ينتظر نزلة العروس
و منى و شوق يناظرون الوضع من فوق الدرج و هم فيهم الضحكه
شكت أفنان بالموضوع : أمانه ناويين تسوون مقلب فيني ؟
منى : لا و شدعوه من جدك أنتي ؟
شوق ابتسمت لها : بسم الله عليك طالعه قمر ما شاء الله
أفنان طالعه في عرسها غير صايره ملكة جمال لابسه فستان أبيض وفيه ذهبي على خفيف و سوار فيسكي فضي
ضيق من فوق و منفوش من تحت له ذيل مرره طويل الفستان توب و مسووين لها حركه في الطرحه لأنها قصيره حاطينها مع التسرحيه
طالع مره تجنن و كيوت الميك أب حيل ناعم و مناسب لبشرتها الناعمه كثير
كان واقف مع حنان أخته و هو لابس بشت أسود طالع مره زقرت و رزه
سلطان و هي يفكر في أفنان : مشتاق لها
حنان : شكلك ناوي تعفس العرس
سلطان : هههههههه
بدت الزفه على أبيات الشعر بصوت أحد الشعراء المعروفين
و كانت على نزلة أفنان من الدرج و دخلة سلطان من الباب الرئيسي
آه لو تــــدريـــــــن وش صار بالناس
ساعة دخلتي و شافوا الناس زينك
منهم من اللي صابه ملـــيون هوجاس
ومنهم من اللي صار حلمه بعينك
واللي تباهت بالجـــــــواهر والألماس
عافت جواهرها بشوفة جبينك
غيرك تباهت بعطرها وريـح الأنفاس
ومن عطرك أنتي الورد ذاب بيدينك
واللي لحــــقــــــها بأسمها كم نوماس
شافت عذاريب أسمها عند زينك
أسمك ( أفنان) والأسامي على ساس
أسمك يعكس للبشر نوع دينك
و شعرك مـــثـــل الليل والليل حساس
وخدك كما الجوري بيّن حنينك
ورموشك خدره ... وعيونك السود نعاس
ومبسمك كالخاتم لزينك يعينك
كامله ومكـــمــــــله وزينك بلا قياس
والعود يغار لا شاف جسمك ولينك
أنتي مــــلاك الحفل بين الأجناس
لا و أهني من هو أصبــح ضنينك
و معرسنا ( سلطان ) على العين والرأس
( سلطان ) والنعم ذخرك ويمينك
( سلطان ) بين الناس كما طير قرناس
يشهد له بالمـــجد ماضي سنينك
و ما قول غيـــــر ياليت تدرين بالناس
ساعة دخلتي وشافوا الناس زينك
منهم من اللي صابه مليون هوجاس
ومنهم من اللي صار حلمه بعينك

كانت مره متوتره و هي تمشي على الدرج و تناظر المعازيم اللي من جد مبهورين عليها
ناظرته واقف في نهاية الدرج و هو مبتسم ارتبكت بشوفتها له
حس بارتباكها مشى لعند الدرج و مسكها بيده و اليد الثانيه كان ماسك فيها باقة الورد عطاها اياه
أفنان بارتباك : تسلم
سلطان و هو مبتسم : ربي يسلمك
البنات كانوا يصفرون و يصارخون عجبتهم الحركه
نزلت بعدها منى من الدرج و الكل عينه عليها مبهورين بها جمال و رقه و نعومه
وصلوا المعاريس عند الكوشه و نزلت بعدها شوق من الدرج و هي متغطيه و ماسكه الكاميرا تصور أفنان و سلطان
بدت الأغاني تشتغل و الكل راح يبارك للمعاريس
سلطان كان مبهور بأفنان : طالعه قمر و ربي شكلك ناويه علي الليله
أفنان بخجل : تسلم
قربت منهم منى و باركت لهم : ألف مبروك
سلطان يسلم عليها : الله يبارك فيك
أفنان : عقبالك يا قلبي
منى بخجل : تسلمين
راحت لهم هنادي و سلمت عليهم : ألف ألف مبرووك
سلطان : الله يبارك فيك فرحت بجيتك والله كنت خايف أنك ما تجين
هنادي : عرس سلطان الغالي أكيد بجي
سلطان : تسلمين والله
هنادي سلمت على أفنان : مبرووووك فنونه
أفنان : الله يبارك فيك
هنادي و هي تغمز لأفنان : ما أوصيك على أخوي أنتبهي عليه
أفنان : ههههههه من عيوني
ابتسم سلطان على ضحكتها طالعه من جد تهبل
صعدت لهم حنان على الجسر و راحت تضم سلطان : ألف ألف مبرووووووك
سلطان : هههههههه الله يبارك فيك ليكون بتبكين ترى بذبحك
حنان و هي خانقتها العبره : ههههه لا تخاف ما ببكي
قربت حنان من أفنان و سلمت عليها : ألف مبرووووك يا قلبي
أفنان ابتسمت لحنان تعرفها قلبها حنون و على طول تتأثر في هالمواقف : الله يبارك فيك
جات لهم و أخيراً أم فيصل و هي شايله معها علبه
أم فيصل : ألف مبروك لكم
سلطان و أفنان : الله يبارك فيك
أم فيصل : هاذي هدية من فيصل و رغد بمناسبة الزواج
ابتسم سلطان : ما يقصر أبو عبدالله
أفنان ابتسمت على مفاجأة أختها : يعطيهم العافيه على الهديه
ابتسمت لهم أم فيصل : افتحوا العلبه
a&s فتحها سلطان لقى فيها خاتمين فضه و على خاتم أفنان ألماس مكتوب فيهم من تحت بالانجليزي
ابتسم سلطان و مسك يد أفنان و لبسها الخاتم و هي لبسته الخاتم
مسك يدها و باسها و هي منحرجه من حركته كثير
و الكل كان يصفق لهم بحراره
قربت منهم شوق و هي متغطيه : ألف مبرووووك
سلطان و أفنان : الله يبارك فيك
المطربه : أغنية خاصه من أبو راشد لأم راشد
الكل كان يصفق لهنادي اللي تفاجأت من الأغنيه وقفت و قامت ترقص على الجسر
يلوموني هنادي فيك
صراحه قمه الروعه
وأنا والله من شفتك
دخلتي بقلبي بسرعه
ما صدقت أنا ألاقيك
أحبك و أعشقك و أبيك
أنا يا عمري لو تدري
أنا مجنون والله فيك
وحشني صوتك بقوه
و حبك داخلي جوا
و قلبي صار تحت أمرك
و أنت اللي تبيه سوه
حبيبي خل يلوموني
مدامك ساكنه عيوني
و حتى لو أغمضها
أشوفك داخل عيوني
سلطان و هو يصفق لها : عوافي على الرقصه
قربت منهم هنادي بخجل : الله يعافيك
أفنان ابتسمت لها : ترى الأغنيه من عساف مين قدك
هنادي بخجل : فديته و الله أبو راشد
سلطان : ههههه وينك يا عساف
هنادي : ههههههه ... على فكره بيدخلون مشاري و طلال اللحين
سلطان : أوكي
مها كانت جالسه مع بنات عمها على نفس الطاوله و هي تناظر منى اللي توها جالسه على الطاوله و واضح إنها سرحانه في شي
تأسفت مها على الكلام اللي قالته لمنى بس من كثر ما هي معصبه ما حست باللي تقوله
وجدان كانت جالسه معهم و تناظر منى و مها و هي مستغربه حدها
حست إن وراهم شي كل وحده تعطي الثانيه نظره و بعدها تنزل عيونها و تسرح في شي ثاني
منى ( في نفسها ) : يا ربي ما أبي يصير لي كذا مع بنات عمي حسبي الله عليك يا خالد
خليت أختك تحقد علي الله يستر عسى ساره ما تحقد علي ساره ما أقدر على زعلها
هي صديقتي الوحيده القريبه مني و أكثر وحده تعرف وش اللي بخاطري
المطربه : تغطوا أخوان العروس بيدخلون
الكل تغطى و مها تناظر البوابه الرئيسه و هي متوتره حدها خايفه من خالتها تسوي لها موقف محرج مع مشاري
وجدان ابتسمت و هي تناطر البوابه تحبه .. كل عرق بجسمها ينطق باسمه
مسكت فجأه الخاتم اللي لبسها اياه و عيونها على البوابه تنتظر قدوم الحبيب
دخلوا مشاري و طلال على زفه و الكل عينه عليهم
أقبل مشاري بالبشت البيج و هو مبتسم طالع شكله غير .. واضح فيه الهيبه و الشخصيه
كل اللي يشوفه يقول هالولد واضح من إنه جريئ و ما يسوي إلا براسه و هو في الحقيقه متوتر أكثر من غيره
بس من الخارج قوه و هيبه و هو من الداخل متوتر حده مو متعود يدخل عند الحريم
أقبل بعده طلال بالبشت الأسود مسوي سكسوكه خفيفه ابتسامته جذبت الموجودين جماله يبهر
الكل يناظر وجدان و هي متغطيه و الغيره ما كلتهم مين قدك يا بنت عبدالعزيز كل هالزين و الجمال لك أنتي
كان هذا كلام جود بنت عمه اللي من زمان ما شافته بحكم دراستها في الأردن ما توقعت إن عمها سلمان عنده ولد بهالشكل
نسخه قريبه من جمال شوق اللي مشهوره بين أقاربها بالجمال و الزين
قامت تصفق وجدان بحماس يوم أقبل حس بأحد يصفق له رفع عينه لجهة الطاوله اللي فيها بنت تصفق له
أشر لها بفرح و ما همه نظرات الناس له بعدها أشر على قلبه و هو يحركه تكلم بصوت واطي و هي الوحيده اللي وصل لها هالكلام : مشتاق لك
جات له شوق و هي متغطيه : هههههه نسيت المعاريس لاحق على وجدان سلّم عليهم و انزل لها
طلال بحماس : أكيد بنزل لها

يتبع ,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -