رواية شفتك ولا اهتميت -6

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -6

رانيا في بالها:يا حلاة اسمه وصوته وحضنه ولمسته وكل شي فيه شكلي خقيت
ريناد:رانيا باتصل بعبد الرحيم عشان يوصلك البيت شكلك مره تعبانه
رانيا بعد ما هدت لا لا ما يحتاج
ولما صارت الساعه 3 ونص
رائد:لو سمحت يا ابو خالد نبي نمشي يا ليت لو تدق على شيهانه وانا بروح انطرها بالسياره
مشاري:انشاء الله
وقام رائد وراح لسارته وقدم لمدخل الحريم وجلس ينطر شيشو

هيفاء: يلا حبيبتي بتمشين
شيشو :اللحين
هيفاء :اجل بكره يلا
وزفوا شيشو ولما وصلت غرفتها اللي بالقاعه لبست عباتها وودعت اهلها توديع حااااااااااااااااااااااااار جدا
وراحت لرائد بسيارته
وكانت متوقعه انه يفتح لها الباب زي اي عروسين بس خاب ظنها لما شافت مشاري اهو اللي فتحلها الباب وركبت السياره وهي ساكته ومشوا ولما وصلوا للفندق نزل من السياره وما كلف نفسه يفتحلها الباب ويساعدها بالنزول
نزلت شيشو وقفلت الباب بقوه من القهر
رائد:وجع انشاء الله كسرتي الباب يا الهمجيه يا البزر
شيشو :مصدومه من الكلام
وطلعوا جناحهم
وانتهى البارت
توقعاتكم

البـارت العاشـر.

وصلت شيشو ورائد لجناحهم بالفندق
فتح رائد الباب ودخل قبل شيهانه(شوفوا قلة الذوق)دخلت شيهانه وهي تتراجف كان الجناح عباره عن ثلجه
مره مره بارد دخل رائد لغرفة النوم وشيشو شالت عباتها وجلست بفستانها على كنبه كانت قريبه من باب الجناح
جلست تنتظر وتنتظر وتنتظر وطال انتظارها هي تحسب ان رائد بيطلع لها وياخذها معاه للغرفه مثل اي عروسين بس خاب املها وقالت لازم اروح ابدل ملابسي واشوف وش جالس يسوي قامت شيهانه ومشت شوي شوي حتى قربت من الباب ولما وصلت رفعت فستانها وفصخت جزمتها ومسكتها في ايدها وقربت راسها من الباب وطالعت ولقت
صـــــــــدمة
لحظه لحظه شنو هاذا شكله مو صاحي
هاذا الكلام اللي كانت تقوله شيهانه في نفسها
لانها لقت رائد نايم على السرير بروب الحمام
شيشو بصوت صغير:يا سلام يا سلام يتحمم وينام ولا حتى يعشيني هذا وش فيه ليكون تعبان(على نياتها)
بس رائد ما كان نايم وسمع كلامها وبغى يضحك بس مسك عمره وحس بتحركات شيشو بالغرفه لانها راحت غرفة التبديل وشكلها اخذت لها ملابس وبعدين راحت للحمام واول ما سمع رائد باب الحمام يتقفل ضحك بصوت عالي
اللي خلا شيشو تفتح باب الحمام مره ثانيه وهالمره شافته جالس مو نايم وحتى هو تفأجا انها فتحت الباب مره ثانيه
قال وهو مرتبك: ااااااا تبين عشاء
طالعت فيه شيشو وهي مستحيه ومستغربه في نفس الوقت واكيد شي اكيد انها بتقول:لا
رائد:بس انا ابي
وقام وهو مرتبك واخذ التليفون وطلب رقم الروم سيرفز
وطلب عشاء ولما لف مره ثانيه يشوف شيشو لقاها قفلت الباب ودخلت.........
عند هيفاء
دخلت هيفاء غرفتها هي واختها واول ما شافت سرير شيشو فاضي تفجرت عيونها بالدموع
هي كانت طول اليوم ماسكه عمرها لا تبكي بس لما شافت سرير اختها فاضي ماقدرت تستحمل وفصخت عباتها
ورمت نفسها عل السرير وصارت تبكي بجنون
فيصل كان في غرفته وكان غااااااااااارق في افكاره بس لما صوت هيفاء قام بسرعه وراح لها واول ما فتح الباب شاف اخته مقطعه نفسها بكى قرب منها بسرعه(0فديت الحنون انا)فيصل:هيوفتي وشفيك يا قلبي
هيفاء طالعت فيه ورجعىت تبكي وتقول:باشتاق لها كثير هي اللي نستني فهد يا فيصل خلاص انا ما صرت استحمل
انا برجع لفهد يا فيصل
جن جنون فيصل بهالكلمه:انتي وش تقولين فهد اللي اهانك ومسح بكرامتك الارض ترجعين له مره ثانيه
هيفاء:اشتقت لولدي يا فيصل ولازم عشان خاطر معاذ اتحمل واوافق على رجعتي لابوه
قام فيصل وهو معصب حده:انا ما راح اسمحلك ابدا فاهمه ما راح اسمحلك وطلع وسكر الباب وراه باقوى ما عنده
عند رانيا وريناد اول ما وصلوا قصرهم اللي بحي السفارات
وطلعوا بالاسنسير ووصلوا لجناح رانيا
ريناد:انا ابي افهم شي واحد ليش خليتينا ننفصل بالغرف يا النذله والله كأني اخت عاديه مو تؤمك
رانيوه ابي انام الليله معاك بجناحك
بس رانيا ما كانت معاها
ريناد بدفاشتها المعروفه عنها:هييييييييي انتي ياهووووووووه انا انا اكلمك انا
رانيا وهي مفجوعه وقالت بكل عصبيه:وش تبين ها
ريناد:يا ليل التبن ترى انا تعبانه وما ابي اعيد كلامي
فلا تسرحين مره ثانيه فاهمه
اسمعيني جهزي سريري اشوف بسرعه اروح البس بجامتي واجي انام معاك فاهم
رانيا:لا ما راح تنامين معي يا الدفشه
ريناد كانت تمشي رايحه لجناحها بس لما سمعت كلمة اختها قابلت:هه هه ما سمعت زين وش قلتي
رانيا /اقول روحي البسي بجامتك وتعالي نامي على سريري بعد
ريناد:اشوى حسبت شي ثاني بعد
بعدين قربت منها ومسكت ايها ولفتها وراء ظهرها:ثاني مره لا تبربرين بكلام مما احبه فاهمه
رانيا وهي تتالم :فاهمه
راحت ريناد جناحها وهي تضحك
رجعتريناد وهي لابسه بجامتها اللي تحبها من pumaوفي ايدها علبة السجاير والولاعه المذهبه
دخلت الجناح وسمعت المويه بالحمام وعرفت انااختها تتحمم من صوتها العالي وهي تغني×(صدفه ومن بين كل الناس علقني من يوم شفته وعيني جات في عيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــنه)
ريناد وهي تبوس ايدا وش وقفى :الحمد لله والشكر
قامت تمددت على السرير وهي ناويه تسال اختها وش فيها لانها حاسه انه حاصل لها شي بهاليوم
(احساس التؤم)
وظلت تدخن وتدخن لحد ما تجمع فوق راسه غيمه من الدخان
طلعت رانيا من الحمام وهي لسه تغني بس تفاجات وصرخت:لااااااااااااا يا التبن توني مبخره غرفتي بالصباح تجين وتسقرين فيها اروايك يا حماره
والله اذا ما بطلتيها اللحين لاتصل على هيثم واعلمه انك تدخنين وشوفي وش يصير فيك بعدين
ريناد:ها ها ها حبيبتي هيثوم يدري اني ادخن
رانيا :اجل باتصل على رائد
ريناد:اتصلي عشان يطلع عليك من السماعه ياكلك
رانيا:ريناد حرام عليك انا مو معارضه فكرة التدخين بس انتي تكثرين مره انا خايفه عليك حبيبتي
ريناد وهي تطفي السقاره :وهذا احنا طفيناها
اللحين دورك تسمعيني
رانيا :تكلمي
ريناد:انتي اليوم وش صار لك

البارت ال حادي عشر

ريناد:وش فيك اليوم مو طبيعيه ابد
رانيا :ااااااا ها لا لا ما فيني شي (قالته وهي تمشط شعرها عند المرايه)
ريناد:طالعي فيني يا الباربي اذا صرت اكلمك ترى انا اكبر منك ب5 دقايق
رانيا طالعت فيها:لا يا شيخه احلفي بس
ريناد باستهبال:والله
رانيا ترجع تمشط شعرها:وش تبين اللحين
ريناد:ابي اعرف وش فيك وش صار لك اليوم
رانيا:رينو حبيبي انا اذا روقت باقولك من نفسي
ريناد:يعني احساسي صح
رانيا:شي اكيد
ريناد:رانيوه قوليلي بسرعه انا اخوك الكبير
طالعت فيها رانيا وهي رافعه حاجبها اليمين :اخوك ها
ريناد وهي تطلع سقاره:وش فيك
رانيا:تقولين اخوك
ريناد:اختك اختك اسفين غلطه مطبعيه
رانيا راحت لسريرها وقفلت الابجوره واستلقت عليه
ريناد وهي تدخن بشراهه:شوف هاذي انتي هيييه انا قاعده اكلمك اللحين تروحين تسفهيني وتنامين
رانيا/:ريناد بلا بربره زايده وبلا تسقير بغرفتي ونامي وبكره اقولك
ريناد:بطلي تقير انتي ما عندك غير هالكلمه
رانيا:لا
ريناد:طيب عطيني راس الموضوع
رانيا:لا لا يا الملقوفه نااااااااااااااامي صجيتي راسي
ريناد:طيب يا رانيا والله لاذلك واطلع عيونك اذا صرتي تبين مني شي
رانيا ناااااااااااااااااااااااامت
ريناد:رانيوه
رانيا نااااااااااااااااااااااايمه
ريناد:نمتي يا الخايسه احسن
واستلقت جنب اختها ونامت
في الفندق:::::::::::
وصل العشاء اللي مدري وش يصيؤر عشاء والا فطور
رائد دخل لشيهانه عشان يناديها
ولقى شيشو لا بسه لانجري اوف وايت يهبل كانت طالعه شي ما يتقاوم فيه
(دانتيل من الصدر وطيل وفيه ربطه عند الخصر وبعدين فيه فتحات عند رجولها مبطنه بالدانتيل وفوقه الروب من نفس النوعيه(طالعه كانها اميره
بلع رائد ريقه وقال:شيهانه
رفعت شيهانه راسها :نعم
رائد وعطاها ظهره كانه ما يبي يشوفها :العشاء وصل
مشت شيهانه وطلعت وراه للصاله
واول ما خرجت لقت رائد مستلقي على الكنبه وحاط ايده فوق عييونه
قربت شيهانه من الطاوله وجلست بس ما مدت ايدها بعدين قالت:رائد مو متعشي
رائد وهو يعطيها طهره :لا تعشي انتي
شيهانه:يعني
رائد ما خلاها تكمل وقام وهو متنرفز:لا لا ما ابي اتعشى كيف تفهمين انتي
شيهانه:اوك اوك
رائد وهو داخل:اووووووف الله بالني والله
ودخل الغرفه ونام على السرير
اكيد طبعا بعد الموقف الزفت هذا شيهانه انسدت نفسها عن الاكل وعن كل شي جلست شوي بعدين دخلت الغرفه وراحت الحمام عشان تغسل ايدها اللي ما اكلت فيها شي وتسلل الضوء من الحمام على وجه رائد اللي على السرير وقام وراح لها بالحمام
لقى شيهانه رافعه اللانجري عشان تغسل طرفه اللي توسخ من صينية الاكل وكانت رافعته لحد فخذها
ولما غسلت وانتهت نزلته وجات بتطلع تفأجات من رائد اللي متسند على الباب ورمى القنبله
:لا تحسبين انك بهاللبس بتغريني ولا تقربيني منك ترى والله ما هزيتي فيني شعره فاهمه
ولا اشوفك مره ثانيه بهاللبس انا وياك بنعيش مثل الاغراب ما راح المسك
سنه سنتين بالكثير واطلقك وارجعك بيت اهلك وطلع وخلى وراه شيشو اللي امتلئت عيونها بالدموع
(يعني كل الاحلام اللي حلمتها معاك يا رائد تبخرت يعني كنت تضحك علي ايام الخطوبه كل شي طلع وهم وسراب طلعت امشي ورى وهم ورى وهم ورمت كل اللي على البانيو من لوشنات وشامبوهات
ااااه يا رائد طعنت اوثتي ودمرتني وكمان يقولها وهو متقرف وش يحسبني هذا قدامه حشره
خلاص انا بارجع لاهلي باكر
بس الناس يا شيهانه وش بيقولون عنك
ما اقدر استحمل هالاهانه ما اقدر
ببيت شيهانه الاول بصالة بيتهم (نقاش حاد)::::::::
هيفاء:خلاص مشاري انا قررت بعد اذنك انا بارجع لفهد
فيصل قام وهو معصب:لا يا هيفاء ما راح ترجعين
مشاري طالع فيه وهو واصل حده:احترم نفسك واللي حولك وخلك رجال واجلس يالله اشوف
فيصل جلس وهو خلاص
هيفاء:ادري فيصل انك حاقد على فهد وانا بعد ما بعد سامحته بس معاذ يا فيصل وش ذنبه اشتقت له والله وبعدين انا ما اقدر اخليه يتربى مع زوجة اب فاهمني ياا خوي
فيصل:ما علي من احد اهم شي كرامتك وين راحت يا هيفاء
مشاري قاطعه:يمه وش رايك
امه:والله يا ولدي اذا هيفاء تبي ترجع مح يقدر يمنعها
فيصل:ما تبي هي صح هيفاء
هيفاء:فيصل حبيبي انا احس بالوحده بعد شيشو
فيصل:وانا وين رحت
هيفاء:بس شيشو بنت مثلي وانت على عيني وراسي
فيصل:ليه طيب ما تتزوجين ابراهيم ولد ابو خالد جارنا هو خطبك قبل فتره ولحد اللحين ينتظر
هيفاء:لا يا فيصل انا ما بذبح ولدي واتزوج بعد ابوه وش بتكون نظرته لي اذا كبر
فيصل:والله يا هيفاء اذا رجعتي لفهيد الكلب اني ... اني
مشاري :انك ايش يا ولد امي وابوي
فيصل قام وطلع من البيت بكبره
ليوم الثاني بالفندق.....
شيهانه ما غمضت لها عين وكان فيه بالاوتيل مطل كبير بالغرفه يطل على الشارع كانت شيهانه واقفه عنده وهي في بكى متواصل بعدالكلام اللي سمعته من رائد الارح وتفكر كيف تطلع نفسها من هالمشكله
الساعه صارت 10 الصباح وشيشو لسه ما نامت صحى رائد(الله لا يسامحه قولوا امين)
وطالع بساعته وقام بسرعه عشان يصلي الفجرولما صلى وتحمم ولبس ورش العطر (مروووووووووووق الاخ)
وطلع لقى الصاه مظلمه وما فيه الا نور يشع من المطل وشاف ظل شيشو وهي واقفه وسمعها تشهق
استنتج رائد ان شيهانه تبكي وهو عنده كل شي الا انه يشوف انثى تبكي قدامه
تقدم رائد لا ارادي واتجه ناحية شيشو واول ما حست شيهانه بظل وراه وقفت بكى وقالت وهي معطيته ظهرها:وش تبي
رائد:انتي تبكين
شيهانه:::::::
وظلوا في حالة الصمت هاذي لمدة ربع ساعه يمكن
رائد قطع الصمت بكلمته اللي جرحت شيشو اكثر:اذا كنتي تبكين عشان الكلام اللي قلتهلك امس فلا تخافين بخليك عندي ما راح اطلقك بس ما راح المسك لاني اخذت عهد على نفسي اني ما اقرب لوحده بعد نجود
شيهانه حست انها خلاص كرامتها صارت بالحضيض
طالعت فيه وكانت هاذي اول مره يشوف وجهها بهالقرب وعيونها بتتفجر من الدموع:طلقني اللحين
ظل رائد وشيهانه ساااااااااااااااااااااكتين بعد هالكلمه فتره طويـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــله
رائد:بكيفك بس انا اقول لو تظلين شهر شهرين على الاقل عان الناس ما يقولوا فيك شي يعني ااااا فاهمتني
انصدمت شيهانه بهاللحظه وتأكدت شكوكها:ليش تزوجتني ما دامك هاوي تعذيب
رائد:عشان امي وابوي
شيهانه:وبنات الناس لعبه بايدك (وبدت تشاهق)انت ايش مخلوق من ايش ما تحس
رائد حرك فمه بمعنى لا
شيهانه خلاص بعد هالحركه حسته مستهتر فيها وهو اساسا كان يبي يستفزها
شيهانه:اللحين اللـــــحين تطلقني طلقنـــي بسرعه بعدين فقدت شيشو وعيها وداخت
اول ما طاحت شيهانه خاااف رائد بشكل غير طبيعي ما يدري ليه شالها بسرعه وحطها على الكنبه وجلس يطق خدها على خفيف بس ما قامت راح وجاب عطر ورش بايده وحطه عند شيشو صحت شيشو بس ما فاقت مره :شيهانه تسمعيني
شيشو:همممممممم
رائد:فيك شي
شيهانه اشرت براسها لا
رائد كتبين تنامين اوديك الغرفه
شيهانه غمضت عيونها ونامت
شالها رائد وكانت اول مره يقرب منها بهالشكل وحس انها صغيره مره بسبب صغر حجمها
وصل السرير ونزلها عليه وغطاها وقفل التكييف لان الجو كان مغيم شوي
وطلع برى بالصاله يكلم و يعتذر من اهله انه ما يقدر يجيهم اليوم
رائد:الو ريناد
ريناد:نعم
رائد:والله شكل الاخلاق مقفله انتي تدرين مين اللي يكلمك اللحين
ريناد:همممم وش تبي
رائد:كنتي نايمه
ريناد:هممم
رائد قفل بوجهها رفعت ضغغطه مسكين
واتصل بالبيت وردت عليه المربيه السعوديه اللي ربتهم كلهم
رائد:كيفك يمه حليمه
حليمه:الحمد لله يا ولدي كيفك وكيف العروس
رائد :انا الحمد لله بس العروس تعبانه شكلها تتدلع علي
حليمه:ههههههههههههههههههه فديتك يا ولدي
رائد:والله ما اظن نقدر نزوركم الليله يا يمه
حليمه:هههههه رجال يا ولدي رجال انشاء الله تجيب لك شيهانه الذريه الصالحه
فهم رائد قصدها وانحرج وقال ينهي المكالمه احسن:انشاء الله يا ليت تبلغين الوالد والوالده تامرين بشي
حليمه:سلامتك بس شيهانه ما راح تكلمني
رائد:ما اظن تقدر
حليمه:هههههههههههههههههههههههههههه الله يسعدك يا حبيبي ما اظن تقدر تكلمنا الا بعد اسبوع
رائد وهو يقول بنفسه 0انتي وين وانا وين يا داده0:يالله فمان الله يمه حليمه
حليمه:فمان الكريم يا ولدي


توقعاتكم

البارت الثاني عشر


الفندق الساعه 3 عصرا صحت شيهانه من نومها واول ما فتحت عنونها البريئه الحلوه لقت نفسها بغرفه كبيره
وسرير كبير ودائري وبنص هاذي الغرفه ونازل منه ستاير عنابيه وذهبيه والجدار اللي قدام السرير كله زجاج لحد السقف وكمان نازل على الزجاج ستاير نفس النوعيه يعني الغرفه ستايلها هندي بعض الشي
بعدين تذكرت كل اللي صار لها بالصبحيه بتاعتها>>>>>>>>>قلبناها روايه مصريه
ونزلت دموعها لا ارادي وظلت تبكي فتره طويله بعدين تذكرت (انا اغمى علي بالصاله اللي برى وش جابني هنا لا يكون لا مستحيل يسويها اساسا هو ما عنده قلب لو يشوفني ميته ما شالني بس كيف)وفي الوقت اللي كانت فيه شيشو مستغرقه في افكارها دخل رائد وما حست شيشو عليه وحس بتنفسها وحركتها من وراء ستارة السرير
قرب شوي شوي لحد ما وصل للسرير وبعد الستاره بشويش وشاف شيشو تطالع بالسرير من فوق وتفكر ولاهي معه ابد
قال رائد بصوته الجهوري:الحمد لله على سلامتك
فزت شيشو وجلست وحطت ايدها على صدرها :بسم الله الرحمن الرحيم
رائد:كيفك اللحين
طالعت فيه شيهانه بعين قويه بعدين بعدت الستاره لان رائد كان مدخل راسه بس من الستاره ونزلت رجولها وراحت للحمام ولا ردت عليه
ولما وصلت الحمام وخلاص صارت بتقفل الباب مسك رائد الباب وطالع فيها وهو معصبكانا اذا صرت اكلمك ما تروحين وتخليني اهذر كاني مجنون فاهمه
شيشو وهي خايفه:انشاء الله
طالع فيها رائد بنظره وراح وخلاها
بنفس الوقت اللي صحت فيه شيشو صحت رانيا
جلست ع السرير ولمت شعرها وطالعت باختها اللي نايمه جنبها وقالت بنفسها(الله يهديك يا ريناد ما ريحتيني بنومتي)بعدين قالت والله لاقعدها عشان ازعجها مثل ما ازعجتني طول الليل
قامت رانيا وفتحت الشباك الكبير اللي مقابل السرير ودخلت الشمس والهواء البارد على ريناد ودخلت الحمام
بعد خمس دقايق حست ريناد بالهواء (نومها ثقيل)وانكمشت على نفسها وقربت البطاني عند وجهها وغرست وجهها فيه بس ما نفع ولا زالت تقاوم عشان تكمل نومها بس ما قدرت فتحت عيونها وقامت مثل المجنون وراحت للشباك وقفلته ورجعت للسرير تبي ترجع النوم بس هيتات طاااااااااااااااااااااااااااااااار النوم قالت ريناد اكيد هاذي حركات رانيوه والله لاكفخها وقامت تنتظر رانيا عند باب الحمام
واول ما وصلت لباب الحمام سمعت رانيا تغني فيه ولاهو هامها شي
دقت ريناد الباب باقوى ما عندها مما افزع رانيا اللي نست الحفله اللي مسويتها برى
رانيا وهي تحت الدش خافت وشرقت بالماي اللي دخل فمها عشانها كانت تغني >>>>>>>>>شفتوا يا شطار لحد يغني بالحمام عشان ما يصير فيه مثل اللي صار برانيا
ريناد برى مفوله:رانيوه يا التبن والله لالعب بوجهك xoxoيا حماره
رانيا وهي خايفه موت من اختها المجنونه(ماهي قدها مسكينه)قات وصوتها له صدى:ريناد وش فيك



يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -