بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -102

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -102

فارس : نعم يا رُوح أمك !!
الآخر بتخوف : خلاص خلاص ياكلمة أرجعي مكانك
عاد لواقعه وهو يُلملم قصاصات الورق البائسة حيثُ كتاباتِه الضعيفة ، يالله كيف كان يشعُر برجولته وهو يحميها ! و سهراته اللذيذة حين يكتبُ لأجلها و يرسمُ لأجلها و يؤرخ كل الأشياء الجميلة ليحتفل بميلادِها ومن أجلها فقط.
يالله يا عبير كم كان حُبك صبيًا في قلبي وكم كان الحُزن يتغلغل في قلبِي إن ضاقت بك جُدرانِ غُرفتِك السُكريّـة ، يالله يا عبير أيُّ جنُون رزقني الله به حين أحببتك ؟ أيُّ جنون ذاك الذي جعلني أُحب إبنة من يكُن عدُو والدِي ! يا حبيبتِي كما قال إبن زيدُون " أغارُ عليكِ من عَيني ومِني ، ومِنكِ ومن زمانكِ والمكان ! " و . . . . أغارُ عليكِ حتى من كلماتٍ تقرأُها عيناك لم أكتُبها أنا.
لم ترتاح في نومها القصِير حتى أستيقظت و أستيقظ غثيانُ معدتِها ، تقيأت و الألمُ يسبحُ في أحشائِها ، عقلها الضائِق كُل ما يُفكِر به صعوبة هذه الحمل ! إن كانت في هذه الشهور الأولى هكذا إذن ماذا سيحصُل بها في شهورها الأخيرة ، نزلت دمُوعها بتفكِيرها ، صغيرة جدًا على تحمُل هذا ! صغيرة جدًا لتعرف كيف تتحمَّل هذا الألم ، خرَجت من الغُرفة حتى لاتزعج والدتها النائمة بجانبها ، أتجهت لغُرفة الجلوس الصغيرة في الدور العلوي ، جلست وهاتِفها بيدِها ، حتى صديقاتِها علاقتها بهُن محدُودة و لا تعرف كيف تتسلق الحواجز التي بينهُن ، لا تُحب أن تتعمق بعلاقاتها مع أحد لذلك هي الآن وحيدة بعد أن كان فهد يحلُ جزءً كبيرًا في أحاديثها .
يالله يا فهد لو تعلم بشوقِي لك ، كُنت ستفرح بيْ ، كُنت ستُراقب تضخُم بطنِي لتضحك عيناك ! لا أحد سعيد بحملِي ، الجميع كلماتُهم منافقة مُعتادة ! لا أشعُر بأنَّ أحدهُم يسعدُ لأجلِي. لاأحد.
دخلت الواتس آب ، وقفت عند محادثة يُوسف كثيرًا ، دقائِق طويلة تمُر وهي تتأملُ كلماته الماضية حتى رأت الـ " on line " أسفَل إسمه ، كانت ستخرج لولا أنهُ حادثها " غريبة صاحية الحين ! "
بلعت ريقها لتكتُب " كنت بنام "
يُوسف " يعني آكل تبن وأسكت "
أبتسمت لتكتب " لأ "
يُوسف " حجزتي لك موعد ؟ "
مُهرة " إيه بعد بُكرا العصر إن شاء الله "
يُوسف " طيب الحين نامي وارتاحي "
مُهرة " يوسف "
يُوسف " ؟ "
مُهرة بربكة أصابعها التي تكتُب تراجعت و أرسلت " خلاص ولا شيء .. تصبح على خير "
يُوسف و لايعرفُ كيف يفهمها بهذه الساعة " ينفع أتصل عليك ؟ "
مُهرة لم ترُد عليه بل ضغطت على إسمه لتتصل و يأتيه صوتُه الناعس ،
مُهرة بصوتها الهادىء يزيدُ صوت يوسف خفُوتًا : كذبت ماكنت أبي أنام ، قبل شوي صحيت
يُوسف : ليه ؟ تو الساعة عشان تصحين !
مُهرة بضيق : تعبانة أحس روحي يتطلع من الترجيع وأنت بكرامة ..
يوسف : بسم الله عليك ، أتوقع هذا طبيعي ولا ؟
مُهرة : يمكن بس أنا مقدر أتحمل كذا ، يعني هاليومين ماني قادرة أنام بشكل متواصل كل شوي أصحى . . نومي متقطع مرة
يُوسف بصمت يستمِع لها ، لأولِ مرةٍ تُفضفض له أو رُبما لأولِ مرة تحكِي له شيئ مطولاً يقطع الدقائِق بتمدده.
مُهرة بنبرة توشك على البُكاء ، الحمل أضعف قلبها وبشدة ، أردفت وهي تُخفض رأسها ويغطي ملامحها خصلاتُ شعرها : مقدر أشرح لك .. مااعرف كيف أوصلك معنى كلامي بس . . . تعبت حيل وأنا توني دخلت الثاني كيف لو جت الشهور الأخيرة !
ولا يعرفُ كيف يواسيها و بنبرةٍ دافئة : أكيد بالبداية بتتعبين بعدها خلاص ، يعني هذي الشهور الأولى و .. أتوقع أنها عند الكل تكون كذا
مُهرة أبتسمت بسخرية : ماشاء الله عندك خبرة
يُوسف ضحك ليُردف : اللي أعرفه أنه دايم كل شي جديد يكون صعب في البداية
مهرة بعد صمت لثواني طويلة : خلاص ماأبغى أسهرك ويخرب نومك ..
قاطعها : أصلاً طار النوم
ضحكت بعفوية لتُردف : تدري يوسف !!
يوسف المُستلقي على سريره و الكاذب بشأنِ نُعاسه : هممممم
مُهرة : أنك مجامل و مستفز
يوسف : هههههه
مُهرة : جد اتكلم يعني مستعدة أحلف أنك الحين متغطي بالفراش و ودك تنام
يوسف : ههههه قايل من زمان شيوخ حايل يحللون الشعوذة
مُهرة : هههههه بسم الله على قلبك يا ولد الرياض
يوسف أبتسم حتى بانت صفة أسنانه : صدق ما قلتي لي وش تخصصك ؟
مُهرة : رياض أطفال
. . . ساعة تلو ساعة ، دقيقة تمُر و تأكلُ الدقيقة الأخرى ، أحاديثٍ مُتواصلة لا تجِف حتى شهدتْ الشمسُ عليهما وهي تشرُق على أصواتِهما و تتغنجُ ببطء لتغمزٌ السماء لهُما بضحكة .
يُتبع
أستيقظ باكِرًا فاليوم مُهم جدًا بإجتماعٍ عند العاشرة صباحًا يضمُ شخصيات مُهمـة ، في مكتبِه يُرتب بعض الأوراق و الملفاتِ التي يحتاجُها ، يُصنف بعض الملفاتِ السوداء تحت " مُهم ، ليس مُهم " ، تنهَّد ليسند ظهره بتعب على الكُرسي و ينظرُ للباب الذي يُفتح بهدُوء : صباح الخير
سلطان : صباح النور
حصة بإبتسامة : أهلكت نفسك
سلطان : عندي إجتماع مهم
حصة : الله يعينك
سلطان : آمين
حصة زمت شفتيْها ليقرأ سلطان بسهولة ماذا تُريد و هو يُفكِك بعينِه أصابعها المُتشابكة : ماهقيتك تستحين مني ؟
حصة ضحكت لتُردف : لآ تصدق نفسك !! لآ بس كنت بسألك .. الجوهرة نايمة عند أهلها !
سلطان بهدُوء : لأ
حصة : طيب .. تعال أفطر
سلطان :لآ مو مشتهي شي ! بس سوي لي قهوة تصحصحني
حصة : من عيوني . . وخرجتْ لتصعد بخطواتٍ مُباغتة للأعلى ، طرقت باب جناحِهم مرةً و إثنتان و ثلاث لتفتحه الجوهرة وترفعُ حاجب الإستغراب !
حصة : كويس أنك صاحية ، أبيك في شغلة
الجوهرة أبتسمت : وشو ؟
حصة وتتأملُ ملامِح الجوهرة الشاحبة وشعرُها المبلل : أول شي أستشوري شعرك لايدخلك برد وبعدها أنزلي
الجوهرة بعفوية : مالي خلق أستشوره خليه كذا
حصة بعتب : لآ وش تخلينه كذا ! لآ تنسين انه سلطان هنا مايصير تطلعين له الا وأنتِ بأحلى صورة
الجوهرة بدأتُ الحمرة تسيرُ في كامل وجهها ،
حصة بإبتسامة شقية لا تُثبت عُمرها أبدًا : يالله بسرعة ورانا شغل .. ونزلتْ تاركة الجوهرة في حيرة من أمرها ،
أتجهت الجُوهرة للمرآة لتتأملُ نفسها و تتذكرُ الليلة الماضيـة التي طرقت بها بابًا للخوفْ عندما أحتدَّ مع والِدها ،
( ليلة الأمس ، الساعة الحاديْ عشر و ستةٍ وأربعون دقيقة مُربِكة )
فتح الجناحُ ليُشير لها بعينيْه أن تدخل أولاً ، سارت بخطواتٍ مُرتجفة كقلبها الذي لايهدأ من الحِراك والتمدُدِ والتقلص.
ألتفتت إليه و طرحتها تسقط على كتفِها ، سلطان أخذ نفسًا عميقًا وكأنه يتمرَّن على اللاغضب !
بلعت ريقها المُرّ بصعوبة وهي تنظرُ إليْه لحظةً و تُشتت أنظارها دقيقةً ،
سلطان بهدُوء : قلتي لأبوك شي ؟
الجوهرة : لأ
سلطان : ما سأل عن إيدك ؟
الجوهرة برجفةِ حروفها : محد أنتبه
سلطان و أنظاره تطوف حول جسدِها النحيل ، أمال بفمه قليلاً وكأنه يُفكر بشيء ما
وتلك الأنثى التي تُقابله و تبلغُ أوَّجُ أنوثتها يهبطُ صدرِها ويرتفُع ، هدُوئِه هذا غريبٌ عليّ منذُ فترةٍ طويلة لم أشهدهُ بهذه الصورة !
الجُوهرة بللت شفتيْها لتُثبت أنظارِ سلطان على فمِها الصغيرْ ، أردفت بربكة : تآمر على شي ؟
سلطان تنهد : لأ
بعد دقائِق قصيرة نزلت وشعرُها الأسوَد المُظلِم يتراقص على كتفيْها ، أرتدت من الفساتينُ الناعمة الخاصة بالبيت الذي يصِل لمنتصف ساقها ، كان عاديًا جدًا ذو لونٍ واحِد " بصلِي " ،
دخلت المطبخ : آمريني
حصة بإحباط : يالله يالجوهرة على الأقل كحل !!
ضحكت لتُردف : ماأحب المكياج كثير
حصة : طيب كحل بس خط صغير على الأقل ... عيوش حياتي
عائشة : نأم ماما
حصة : جيبي لي كحل من غرفتـ .. لم تُكمل وهي ترى عائشة تُخرج من جيبها كحلُ القلم الأسود
حصة : منتي بهينة والله تتكحلين بعد
عائشة ترمشُ بعينيْها بخجل : بأد شنو يسوي لازم يسير أنا هلو
حصة أبتسمت لتقترب من الجوهرة ولم تجعل لها مجالاً ان تُناقش وهي تُكحِل عينيْها التي تأخذُ من تُركي الكثير و أيضًا والِدها و الأكيد عبير التي تُشبه تركي كثيرًا !
حصة بإبتسامة رضا : إيه كذا شكلك تمام ، طيب أخذي .. مدَّت فنجانُ القهوة ذو الحجمِ الكبير .. : سلطان بمكتبه ووديه له
الجوهرة بربكة : لألأ ..
حصة تُقلد صوتها الخجول : وش لألأ .. أقول روحي بس
الجوهرة : يعني يمكن مايبي قهوة
حصة : إلا هو طالبها مني
الجوهرة وتبحثُ عن مخرج : طيب يمكن مشغول يعني مايصير أزعجه بشغله
حصة بنفاذِ صبر : لا إله الا الله .. أقولك هو طالبها يعني يبيها
الجوهرة : الله يخليك حصة والله مـ
حصة لم تتركها تُكمل كلمتها وهي تسحبُ بيدها لتخرجُ من المطبخ متوجهة لمكتبِ سلطان ، أمام مكتبه وضعت الفنجانُ بين يديْها وهي تهمس : ترى ماأبيك يعني عادي تكيفين هنا .. وتركتها بضحكة.
الجوهرة أخذت نفسًا عميقًا لتطرُق الباب وتطُل برأسها ، لم تلفظُ كلمة وهو الآخر لم يرفع رأسه من الأوراق المُبعثرة على الطاولة ،
أتجهت بخطواتٍ خافتة نحو مكتبه لتضع الفنجان بجانبه و صوته الهادىء المُربك يخرج دُون أن ينتبه لها : الله لايحرمنـ .. رفع عينه وتوقفت الكلماتُ عن الإندفاع من عتبةِ فمِه ! رائحة عطرها أسكرتهُ .
الجوهرة و أرادت أن تقطع عليه أيُّ كلمة تُحبطها منه : حصة هي اللي قالت لي أنك تبي قهوة !!
سلطان برفعةِ حاجب : وش إسمها ؟
الجوهرة بلعت ريقها : عمتك حصة
سلطان : و تقدرين تنادينها بعد عمتي أو أم العنود ! بس ماهو حصة حاف كذا .. يعني ماهو معقول أعلمك الأدب
الجوهرة شعرت بأن الأكسجين ينفذ من الغرفة ، أرتجفت أهدابُها وهي تُثبت أنظارها عليْه
سلطان بسياطِ حروفِه : والله مصيبة إذا بربيك من جديد !!!!
الجوهرة : حقك عليْ بس هي قالت لي أني أناديها كذا و أنه مابيننا رسمية ..
سلطان يرمي عليها اللاإهتمام وهو يضع عينه على الأوراق ويتجاهلُ حديثها
الجوهرة الواقفة بجانبه شعرت بالإحراج من طريقته بتجاهله ،
سلطان و شكلُه الظاهري يوحي تركيزه وهو المشتت لا يعرفُ أين يقرأ و بأيِ سطرٍ تلتَّفُ عينه . .
أطالت وقوفها حتى تلألأت عيناها بالدمُوع المُكابِرة التي لا تنزل ، رُغم ضعفها إلا أن نزعاتُ الجرأة تُحاصرها و هي تقترب أكثر منه لتجعل عيناه رُغمًا عنها ترتفع ناحيتها ،
الجوهرة بإتزانٍ أكثر رُغم لمعة محاجرها : ليه تقسى عليّ ؟ أنت تدري بقرارة نفسك ماأستاهل هالقساوة منك
سلطان حرَّك كُرسيْه ذو العجلات إلى الخلف مُبتعدًا عن المكتب و أنظاره الشامتة تهذي بأحاديثٍ كثيرة : عفوًا ؟
الجُوهرة أصطدمت فكوكها و صمتُ ثواني طويلة كفيل بأن يُهيِّج حرارةِ دمعها : نسيت الأسئلة بعقيدتك حرام ... عن إذنك ... و توجهت للباب لولا وقوفه و هو يتجه من خلفها ويُمرر ذراعه بجانِب خدها ليُغلق الباب ،
سلطان : و نسيتي أن الأسئلة بدون جواب بعقيدتي حرام !
الجوهرة ألتفتت ولا يفصلُ بينهُما شيء ، يملكُ السطوة في كُل شيء !! يالله يا سلطان طاغي أنت حتى في رجُولتِك العنيفة ،
ادخل كفوفه في جيبه لينتظرُ عند حافةِ شفتيْها جوابًا ، من قال لهذا الثغرُ أن يعصي يالجوهرة ؟ من قال له أن يدسُ نفسه بقبرُ الحياة الذي يُعلق بين السماء و الأرض !
الجوهرة نزلت الدمعةُ المالحة التي بقيت غارقة في المحاجر حتى نجت ! ، أردفت بربكة : ولا شيء
سلطان و هو الذي يقرأ تفاصيلها كما يقرأ موظفيه : فهميني وش يعني ولا شيء !
الجوهرة بقيتْ ثواني طويلة تتمددُ بها الكلمات ولا تخرج ، أردفت بضيق : ليه تسألني بهالطريقة ؟ عشان تقهرني وبس !!
سلطان بهدُوء : مين أنتِ عشان أقهرك ؟ تبيني أذكرك مين أنتِ !
الجُوهرة بدأت دمُوعها تهطل لتُدافع عن بقايا عزةِ نفسها : مصلية و ماأفوت فرض وأكرم الله علي بحفظ كتابه .. هذي أنا أما اللي أنت تشوفه فهو نظرتك لنفسك ومالي علاقة فيها
سلطان أشتَّد غضبُه الذي كان هادئٌ في بدايته ، أمسكها من زندها مُتعجبًا من قدرتها على الرد : وش قصدِك ؟ يعني كيف نظرتي لنفسي !
شعرت بأن ذراعها تذوب بقبضته : أترك إيدي
بغضب رفع صوته : قلت وش تقصدين ؟
الجوهرة بربكة : ماراح أناقشك وأنت معصب
سلطان بحدة : لآ أنا أبيك تناقشيني بشوف وين بتوصلين له !
الجُوهرة و فعلاً تألمت ، بهمس وهي لا تنظرُ إلا لكتفه : عورتني
سلطان و زاد مرةً أخرى قبضةِ أصابعه وهو يغرزها في جلدِها اللين : أشوف لسانك طايل وترمين حكي بعد !! لاتختبرين صبري في شيء لأن محد بيخسر غيرك !
الجوهرة بألم : حتى الحكي حرام
سلطان بإمتعاض : معاي حرام
الجوهرة كالطفلةِ أخفضت رأسها لينسحبْ شعرها ويكشفُ عن آثارِ غضبه على عُنقها ، بكت وهو يفلتُ يدها من قبضته ، وضعت كفَّها الأيمن على زندها وهي تضغطُ عليه من حرارةِ الألم ،
سلطان عينه تُراقب البنفسج الذي يُعانق جوانب رقبتها و يتسللُ قليلاً حتى يُطيل النظر في باطِن كفِّها ، لم يبقى بجسدِها قطعة إلا وسَم عليها بغضبه !
رفعت عيناها له و شطرت قلبه بلمعتها ، من قال لها أن تكُن طفلة هكذا ؟ لِمَ أشعُر بالأبوَّةِ نحوها ؟ لا هذه ليست أبوَّة ، لِمَ أشعرُ بحاجة ذراعيْ بأن تحضُنها !
الجوهرة و كأنها تتعمَّد وهي تخنقُ الدمعات الشفافة في عينها وتزيدُ من لهفة خدها !
بتوتر عميق : باقي شي ثاني تبي تقوله ؟ أخاف أطلع و تطلِّع روحي بعدها !
سلطان و لايملُك سبب للإبتسامة التي غزت شفتيْه في حين رأتها الجوهرة شماتة و سُخرية ،
الجوهرة عقدت حاجبيْها : أروح ؟
سلطان وأعطاها ظهرها مُتجهًا لمكتبه ، خرجت الجوهرة و البُكاء يهطل عليها ويغرقها
حصة الجالسة في الصالة ضربت صدرها بخفة من منظرها : أعوذ بالله من وعثاء سلطان ..
بسلاسة أتجهت الجوهرة لها لترمي نفسها في أحضانِ حصَّــة ، : ماعليك منه ! ولا تزعلين نفسك وتبكين !! والله من قرادة الحظ والله وأنا من اليوم أقول الحمدلله نجحت الخطة الأولى مير وين الرجا مع ولد بدر !
الجوهرة بضيق : متضايقة من نفسي كثير
حصة تمسحُ على شعرها : حسبي الله على عدوه بس !!
الجوهرة تُبعد نفسها لتمسح دموعها بكفِها : أنا عارفة أنك تحاولين تصلحين اللي بيننا بس اللي ماتعرفينه أنه مافيه شي تقدرين تصلحينه .. فيه شي بيننا مكسور وعُمره ماراح يتصلَّح
حصة بإنفعال : مافيه شي إسمه مايتصلَّح .. غصبًا عنك أنتِ وياه يتصلح !!! يا بنت لاتنكدين عمرك عشانه ، الرجال مايعرفون يعيشون بدون حريم ولا يغرِّك سلطان مردَّه بيرجع لك وقولي حصوص ماقالت
الجوهرة أبتسمت من طريقة حديثها لتُردف وبحة البكاء بدأت تتضح : سلطان مستحيل يتراجع عن أفعاله ،
تُقاطعه : أنتِ ماعليك منه هم كذا يحبون ينفخون ريشهم علينا إحنا الضعيّفات ، شوفي أنا زواجاتي ماراحت عبث .. عندي خبرة بهالمواضيع .. طنشيه وأثقليه عليه وبتشوفينه كيف يركض وراك !! لأن كنت بجرب الطريقة الثانية معه بس شكله مايفيد إذا من أولها بكاك
الجوهرة : و ترضينها على ولد أخوك ؟
حصة : إلا من مصلحته ومصلحتك ، أبي أنبسط فيه وأشوف عياله بس قلتها من قبل وين الرجا وهو ولد بدر
الجوهرة أبتسمت بحزن : أصلاً ماتفرق معي لأن بعد عرس ريان برجع الشرقية
حصة شهقت : نعععم !! أنتي ناوية تخربين بيتك
الجوهرة : قلت لك بيننا شي مكسور مستحيل يتصلَّح
حصة : كل مشكلة ولها حل مدري وراه مهولِّين بالمواضيع ، أذكر سلطان يبسط اعظم الأمور
الجوهرة أخفضت رأسها : صعب
حصة صمتت لثواني لتردُف : وش فيها رقبتك ؟
الجوهرة سُرعان مارفعت رأسها وهي تُغطي رقبتها بشعرها ،
حصة : يضربك ؟ .. .. بحدة أردفت .. سلطان ضربك !!!!
الجوهرة بربكة : لأ ..
حصة بغضب : حسبي الله ونعم الوكيل .. مد إيده عليك ؟
الجوهرة : تكفين ماأبي مشاكل ثانية هو مـ
قاطعتها : مجنونة أنتِ و ساكتة !!!
خرج سلطان من مكتبه ومعه الملفات ، ألتفت على جلستهم بنظرات حادة
حصة تقف : أنت وش مسوي ؟
سلطان رفع حاجبه و نظراتِه تحتد ناحية الجوهرة ،
الجوهرة وقفت وبصوت خافت : تكفين ماله داعي تتكلمين بموضوع راح وأنتهى ..
حصة بصرخة أسكتت الجوهرة : على وش تتسترين عليه ! انتِ تدرين لو تشتكين على حضرته تآخذين عليه تعهد يعلمه كيف يحترم نفسه
سلطان ضحك بسُخرية : مين هذا إن شاء الله ؟
حصة بغضب : طبعًا أنت ! آخر واحد توقعته يمد إيده على بنت هو أنت ! معقولة سلطان تضربها ؟ أنهبلت ولا وش صار لك !!
سلطان بنظرة أربكت الجوهرة : أمدى تقولين لها تاريخك يا آنسة
حصة : مالك دخل فيها كلمني أنا
سلطان : لو سمحتِ يا حصة لا تتدخلين
حصة : إلا بتدخل دام أشوف الغلط بعيني
الجوهرة و عادت دموعها لسيْرها : ما قلت لها هي اللي شافت رقبتي
حصة : وشو له تبررين ! خليه يولِّي .. وإذا يعني قالت لي ؟ وش بتسوي مثلاً !! عيب عليك وش كبرك وش عرضك تضرب !! هذا وأنت الفاهم بالدين وعارف أصوله !! و رفقًا بالقوارير .. كل شيء أختفي مع الجوهرة
سلطان ترك الملفات على الطاولة ليُردف بغضب : حصــــــــة !!! ماني أصغر عيالك ولا عاد تكلميني كأنك وصي عليّ ! و أنتِ حسابك بعدين
حصة : حسابها بعدين !! يعني وش بتسوي ؟ مصدومة منك ماني مستوعبة أنك تمد إيدك عليها وتستقوي !! دام كذا ماراح تنام عندك عشان تعرف كيف تقدِّر قيمتها يا قليل الخاتمة
سلطان بحدة : خلاااص انتهينا لاعاد تزيدين بهالموضوع !
الجوهرة قطعت الحوار المُتطايرة براكينه بينهُما : خلاص يا حصة موضوع وأنتهى من زمان
سلطان بسُخرية الغضب : بسم الله عليك !! تشعلين الأمور بعدين تسوين نفسك مالك علاقة
الجوهرة أتسعت محاجرها بصدمة منه
سلطان : الله يكفيني من شر خبثك .... وصعد للأعلى ليُغيِّر ملابسه ويتجه لعمله .
حصة ألتفتت عليها : لآ عاد تسكتين له إن مدّ إيدك ! كلميني على الأقل !
،
أمام المرآة يمسح على جرحِ عينيــْــه ، بعد لكمةِ أبوسعود في فجرِ الأمس له لم ينام ، تفكيره ينحصر بعدةِ زوايـــا مُعتمة !
لم يحاول أن يدافع عن نفسه و أحترمه أشد إحترام وهو يقف بثبات أمام غضبه بعد أن دخل صاخبًا و ما إن ألتفت عليه إلا و هو يستلِمُ لكمة بالقُرب من عينه ،
أخذ نفَس عميق ، الأشياء السيئة لا تتردد بأن تظهر أمامه وتسيرُ ببطء أيضًا لتغيضه ، يُفكِر أن يعتذر له ولكن هناك كبرياء يقف بالمنتصف ولكن مسألة أنه " صديق والده " تُشعره بالتقزز من نفسه إن لم يعتذر إليْه ،
خرج و عيناه تبحثُ عن ظِل عبدالرحمن ، أتجه للسائق : بابا طلع ؟
السائق هز رأسه بالنفي ،
أمال بفمِه وأفكاره تتلخبَط ، قرر أن يتحدث إليه و يضع النقاط على الحروف ، أنتظر قليلا حتى يخرُج فالأكيد أن وقت عمله لن يفوته ، دقيقة تلو دقيقة حتى خرج من بابِ قصره المُتهالِكة أسسه الروحيـة ،
تقدَّم عبدالعزيز له في لحظةٍ كانت نظرات الغضب الممزوج بالزعل واضحة ،
عبدالعزيز : قبل لا تروح الشغل أبي أكلمك شوي
عبدالرحمن بهدُوء : ماعندي وقت
عبدالعزيز : لو سمحت !! بس 5 دقايق
عبدالرحمن وقف : عبدالعزيز هالموضوع لا تكلمني فيه ، جننت رتيل وش بقى شي ثاني تشرحه لي ؟
عبدالعزيز : طبيعي بتكون ردة فعلها قوية لأنها ماتدري بالموضوع
عبدالرحمن بحدة : كان ممكن أفهمها لكن أنت منت راضي تعترف وش صاير بينك وبينها !!
عبدالعزيز : والله ... *صمت بعد أن حلف لا يستطيع الكذب*
عبدالرحمن أبتسم بضيق وسُخرية : والله أيش ؟ أمنتك على بيتي و صدمتني ... وسار بإتجاه السيارة ولكن عاد عبدالعزيز للوقوف أمامه
عبدالعزيز : والله العظيم ما حاولت أغضب الله في وحدة من بناتك !!
عبدالرحمن يضع نظاراتِه الشمسية ويفتح الباب : خيبت ظني كثير يا ولد سلطان ...... ودخل سيارته الفُورد تارِكهُ .
عبدالعزيز بغضب ضرب سيارته البي آم بقدمه : أوووووووووووووووووووووووووووف .... مسك رأسه ليُردف بتمتمة : أستغفر الله العظيم وأتُوب إليه .....
الليلة سيتجه لباريس ، الليلة سيرى باريس بعد فترةٍ طويلة ، أأشتاقُ لها ؟ إنَّ الأماكِن لا قيمة لها ولكن قيمتُها في أصحابها ، يالله لو صُدفـة أرى بها أحدٌ يشبه طُهر أمي و بياضُ أبي و صخب هديل و خجلُ غادة ، لو صُدفـة أُشبع عطشي لهُم ،
،
في الشُرفـة المُطلة على الشاطىء ، جالِسة وبين يديْها كتابُ الزهايمر لغازي القصيبي ، من خلفها أتى وسحب الكتاب ليُغلقه وبهدُوء : ماهو ناقصك نكد !! لا تقرين هالكتب
رؤى أبتسمت لتلتفت إليْه و بين محاجرها تلمع الدمُوع : هذي رابع مرة أقرآها فيه
وليد يجلسُ بمقابلها : تحبين تضيقين على روحك ؟
رؤى بحزن : كم شخص زي يعقوب العريان ؟
وليد : و كم شخص زي نرمين ينتظر !!
رؤى نزلت دمعتُها الشفافة : تخيَّل لو كان عندي زوج و أحبه وأنسى أسمه
وليد شتت أنظاره بألم شديد ،
رؤى أكملت بإختناق : يالله .. كيف بعرف كيف الواحد يقدر يتحمَّل أنه مايتذكر شخص يحبه ؟ بيجي يوم يسألني أحد عن إسمك يا وليد و أنساه ؟ ياربي رحمتك كيف الناس عايشة كذا
وليد : رؤى لا تفكرين بغيرك ، الله أرحم مننا على عباده
رؤى : ماأفرق كثير عنهم .. هم فقدوا الأمل بالرجوع و أنا إلى الآن فيه أمل !! تهقى يتذكروني ؟
وليد رفع عينه و علَّقها عليها و الحُزن يطوف حولها
رؤى بهمس : لو مثلاً تجيهم رسالة تخبرهم عني !! كيف بيتقبلونها ؟
وليد بإندفاع : بسم الله عليك من اللي صار ليعقوب .. بسم الله عليك يا رؤى لاتفكرين بالموت ! لاتكونين سوداوية

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -