بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -138

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -138

فارس : ما فهمت .. امس كنت هنا
رائد : أنت تقابل أحد بدون علمي!
فارس بتوتر عميق يُحاول أن يخفيه بنبرته المتزنة : طبعًا لا .. أصلا طول الليل كنت عندك
رائد بنظرة الشك : وش عرفِّك أني أقصد الليل
فارس أخذ نفس عميق : أنت قلت توّ
رائد : لآ ما قلت
فارس بضيق : إلا يبه قلت
رائد بعصبية : تكذب ؟ والله العظيم أنك تكذب ... لم يترك له مجال للدفاع عن نفسه ليصرخ به : مين عبدالعزيز ؟
في شقتِه تندفعُ كلماتها الغاضبة : أنت بس تبغى تهينني .. تدوِّر أكثر شي يضايقني وتقوم تسويه
عبدالعزيز بهدُوء : الحين الشقة تضايقك؟ أنتِ سألتيني وأنا جاوبتك ..
لا تعرفُ كيف للشقة أن تستفزُ غيرتها، كيف لهذه الألوان التي تظهرُ بها لمسات أثير أن تُغيضها، كيف لكل هذا أن يُحزنها وهو جماد!
رتيل بإنفعال : طيب يالله خلنا نطلع لأني أختنقت هنا
عبدالعزيز بإستفزاز : أختنقتِ ؟ هذا بكرا بيصير بيتك!
رتيل بحماس تندفعُ بكلماتها الحادة الغاضبة : لآ والله! لو أيش ما جلست فيه دقيقة عقبها! يالله رحمتك على عبادِك .. على فكرة كل مرة تثبت لي أنك بحاجة لدكتور نفسي! تقول خلينا نسوي هدنة وأوعدك ما أقول شي يضايقك وبعدها بدقيقة تقهرني! منت صاحي .. والله أنا لو أيش ما اسوي .. لو أترجاك ما تتغيَّر تبقى عبدالعزيز اللي يتلذذ في تعذيب غيره ..
تتفتحُ أزارير قميصها من فرط إندفاعها وحماسها بالغضب، ليجلس عبدالعزيز على الأريكة ويغرقُ بضحكاته الصاخبة : كم مرة قلت يا قلبي لا تعصبين عشان نفسك؟ شفتِ كيف ؟ الضرر وصل لملابسك
رتيل تُعطيه ظهرها وهي تتلوَّن بالإحراج، أولُ مرَّة لا تلبس شيئًا تحت القميص سوَى ملابسها الداخلية، أعتادت أن تلبس شيئًا دائِمًا ولكن حظُها يُثبت لها في كل مرَّة أنه من سيء إلى أسوأ، تُغلق الأزارير بتوتر كبير.
عبدالعزيز يقف بعد أنا أطالت وقوفها : يالله خلينا نطلع
رتيل دُون أن تنظر إليه تسحب معطفها وترتديه، يلتفت بضحكة مُستفزة : يعني الحين مستحية ؟
رتيل : ممكن تآكل تراب ؟
عبدالعزيز : هههههه ههههههه بس لونه رهيب أهنيك
رتيل شعرت بالحرارة تفيضُ بجسدِها، وقفت في منتصف الدرج وهي تنظرُ إليْه بقهر/بحرج
عبدالعزيز يُكمل سيره للأسفل وهو يدندن : الأصفر جميل .. جميل ... جميل
رتيل وبأكملها يتحول لونها للأحمَر، تُقلد صوته : معفن .. معفن ... معفن
عبدالعزيز يُغيضها أكثر بعد أن خرجا : يا ويل حالي من الأصفر .. قطَّع قليبي معاه
رتيل بجدية : عبدالعزيز لو سمحت .. خلاص .....
عبدالعزيز ألتفت عليها : عندِك حب للأصفر مدري من وين تذكرين الفستان اللي شفتيه بباريس معاي أول ما تعرفت على شخصيتك الفظيعة
رتيل : إيه أتذكر يوم خليتك تتخرفن وتخاف عليّ
عبدالعزيز أنقلبت ملامحه : إيوا بالضبط لما خليتك تطيحين على الأرض وتشربين مو مويتها
رتيل : ههههههه تحاول تستفزني بس صعبة عليك
عبدالعزيز بإبتسامة يستفزها فعلاً : بس طبعًا اليوم تغيَّرت نظرتي للأصفر
رتيل تحمَّرُ وهي تحاول أن تتخلص من إحراجها، تضرب كتفه بغضب لتسير أمامه، يتبعها بضحكاته : طيب أنا وش ذنبي؟ مين فتح القميص أنا ولا أنتِ ؟
رتيل بغضب : ممكن تنسى الموضوع! اعتبر نفسك ما شفته ..
عبدالعزيز : طيب بوعدِك اني أنسى كل شيء لكن الأصفر مستحيل .. هههههه
رتيل : حيوان
عبدالعزيز رفع حاجبه : مين الحيوان ؟
رتيل : يالله! يالله .. خلاص أنا حيوانة .. ممكن توصلني وتتركني بعدها
عبدالعزيز بجدية : طيب بموضوع عبير
تلتفت إليه وهي تسترجعُ ما قاله له تحتاج لأيام حتى تستوعب ، يُردف : وهالكلام طبعًا بيني وبينك ، أتفقنا ؟
رتيل بتشتت : أتفقنا .. بس يعني؟ كيف بتقول لأبوي ؟
عبدالعزيز : إن شاء الله مسألة يومين وراح يقتنع أبوك
رتيل بضيق: طيب وعبير؟
عبدالعزيز : كل شي في مصلحتها .. مستحيل يضرَّها، وأنا أعتبرها مثل أختي مستحيل أقبل بأنه أحد يضرّها .. تطمني
رتيل تنهدَّت : طيب ... طيب بحاول أتكلم مع عبير إذا كانت معارضة
عبدالعزيز : ما أتوقع تعارض .. يعني إذا عرفت أنه دكتور وإلى آخره من هالهبال بتوافق
رتيل بوجَع : ولا وحدة فينا تزوجت زي العالم والناس! ليه قاعد يصير معنا كذا ؟ أحيانا أقول وش الشي العظيم اللي سوَّاه أبوي عشان يتعاقب فينا إحنا الثنتين
عبدالعزيز ويشعرُ بالضمير اللاذع : طيب هي أنرمت عليه! زواجها عادِي .... وممكن لو تزوجت بطريقة تقليدية ما كان راح تكون سعيدة وممكن هالزواج يكون خيرة لها
رتيل بسخرية : زي زواجي منك مثلاً!
عبدالعزيز : أنكري أني ماني خيرة لك ؟
رتيل أخذت نفس عميق : ترى عندي أشياء تخليني أقول أنك منت خيرة ليْ فخلنا ساكتين ومحترمين نفسنا
عبدالعزيز بإبتسامة لم تُطيل وعيناه تسقط على الرسالة التي أضاءت هاتفه من بو سعود . . . . . . .
،
ينظرُ للشاشة التي تُخبره بكل حدَّة أن الأشياء تسقطُ من سيطرته، تُخبره بأن طوال هذه الأشهر كانت أعماله قائمة على " خطأ " يا لذاعةُ هذا الخطأ في وقتٍ حرج وفي عملٍ ضيِّق كهذا ! يا قساوة هذا الخطأ على قلبه كمسؤولٍ يتحملُه. أيُّ خيبة هذه التي تكسرني! أيّ خيبة هذه تكسرُ قلب رجلٍ عُلِّق في العمل، بلع ريقه الجاف ليُردف بهدُوء يُخبر عن خيبته الشديد : بلغهم إجتماع طارىء الساعة 7 الصبح بكرا
أحمد : إن شاء الله .. شيء ثاني طال عُمرك ؟
سلطان : لا
خرج ليتركه بقمةِ حزنه، بقمةِ غضبه، بقمةِ قهره، هذا فوق طاقته، كيف يتحمَّل كل هذا ؟ كيف يستطيع أن يحكمُ سيطرته على نظامٍ بات يخرجُ الجميع عنه، لم يعد يعرف من يخون ومن يَصدق ؟
ضرب الطاولة بقدمِه، يُريد أن يكسِّر أيّ شيء أمامه، هذه الخدعة لا يتحملها ، هذا الخطأ لا يعرفُ كيف يعترف به، سنة وأكثر وهو يعملُ على معلومة خاطئة! يالله كيف ؟
نظر لهاتفه الذي أهتزّ برسالة ، قرأها مرارًا بعينيْها ولثواني طويلة رُغم أنها قصيرة، بحروفٍ إنجليزية بسيطة، أعادها مرةً أخرى بعينيْه " كانت هزيمتك امرٌ مؤقت، لكن لم أتوقع يوم أن تصل إلى هذا العمق "
يقرأ ما بين السطور ويستكشفُ ما هو العمق الذي لم يتوقعه، أخذ هاتفه ليتصل على الجوهرة بإستعجال وهو يخرج من عمله الخاوي في الساعات المتأخرة من الليل، لم تُجيبه ليتصل على الحرس الذي تم تعيينهم
: آمرني طال عمرك
سلطان : فيه شي صاير ؟
: لآ كل أمورنا تمام
سلطان : أنتبه أكثر وأنا جايك
: إن شاء الله
سلطان يُغلقه بعد أن تحشرج به الحزن إلى آخر حد، وصوتُ سلطان العيد يحضر بقوَّة في ذاكرته، يمرُّ على قلبه بكلماتِه التي دائِمًا ما كانت تُخفف وطأة غضبه.
" سلطان العيد : تعرف كم مرَّة قلَّت ثقة الموظفين فيني؟ تعرف كم خطأ حصل تحت إدراتي! كثير لكن كانت في أشياء تشفع لي، لكن أحيانا الأخطاء تكون بسيطة لكن أنت بموضع مفروض أنك ما تخطأ ، أنت لازم ما تخطأ أبد، لأن أخطائك ممكن تروِّح لك حياتك .. فاهم عليّ؟ "
يكتبُ رسالة لعبدالرحمن وهو يقود سيارته بعد أن أطال بإتصاله معه قبل ساعة تقريبًا " طلبت منهم إجتماع بكرا .. عبدالرحمن أنت لازم ترجع "
ينظرُ للحيّ البعيد عن وسطُ الرياض الصاخب، أخذ نفس عميق وهو ينظرُ للحرس أمام بيته، نزل : أبغاك تفتح عينك كويِّس الليلة
: هذا واجبي طال عُمرك
سلطان يربت على كتفه وهو الذي يحتاجُ من يربت على كتفِه : يعطيك العافية .. .. لم يتقدم سوى خطوتين في إتجاه البيت وتجمدَّت أقدامه، أستنفر الحرس الذي يحاصرون قصره، حتى بدأوا في تغطيَة المكان.
شعرَ بألم الرصاصة التي أخترقته، صوتُها اللاذع الذي أعتاد أن يسمعه في التدريبات كان مختلف جدًا لأنهُ شعَر بضربات قلبه التي تندفع بقوَّة، سقط على ركبتيْه وهو يشعرُ بالهزيمة الحقيقية.
البعيد عن الذي أحاطُوا جسد سلطان، يُبلغ عبر الجهاز اللاسلكي : مجهول الهويَة .. على بعد 20 متر تقريبًا ... أغلقوا الطريق العام . . . . .
.
.
أنتهى نلتقي الإثنين إن الله أراد، وجدًا جدًا جدًا أعتذر على التأخير اللي والله خارج عن إرادتي وتدرون وش كثر أحاول أني أقدِّر مُتابعتكم بكل شي يطلع في إيدي ، عشان كذا عُذرًا مرة ثانية ()
.
.
إن شاء الله يروق لكم البارت ويكون عند حسن الظن دايم :$()
لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.
أستغفر الله العظيم وأتُوب إليْه
لا تشغلكم عن الصلاة
*بحفظ الرحمن.
*بحفظ الرحمن.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
إن شاء الله تكونون بخير وصحة وسعادة ()
المدخل لـ حبيب الألب :$ ، نزار قباني.
وعدتك أن لا أعود ..وعدت ...
وعدتك أن لا أموت إشتياقا ...ومت ..
وعدت مرارا ..وقررت أن أستقيل ... مرارا ..
ولا أذكر أني إستقلت ..
وعدت بأشياء أكبر مني ...فماذا غدا ستقول الجرائد عني ..
أكيد .. ستكتب أني جننت ..أكيد ... ستكتب أني إنتحرت ...
وعدتك أن لا أكون ضعيفا ..وكنت ...
وعدتك أن لا أقول بعينيك شعرا ..وقلت ..
وعدت ...بأن لا ... وأن لا ..وأن لا ...
وحين إكتشفت غبائي ...ضحكت ...
وعدتك أن لا أبالي ...بشعرك حين يمر أمامي ...
وحين تدفق كالليل فوق الرصيف ...صرخت ..
وعدتك أن أتجاهل عينيك ...مهما دعاني الحنين ..
وحين رأيتهما تمطران نجوما ...شهقت ..
وعدتك أن لا أوجه ..أية رسالة حب إليك ..
ولكنني رغم أنفي ... كتبت ...
وعدتك أن لا أكون بأي مكان ...تكونين فيه ..
وحين عرفت بأنك مدعوة للعشاء ..ذهبت ..
وعدتك أن لا أحبك ...كيف ؟... وأين ؟ ...
وفي أي يوم وعدت ؟؟؟...
لقد كنت أكذب ..من شدة الصدق ...
والحمدلله أني كذبت ...

روَاية : لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية ، بقلم : طِيشْ !

الجُزء ( 61 )

شعرَ بألم الرصاصة التي أخترقته، صوتُها اللاذع الذي أعتاد أن يسمعه في التدريبات كان مختلف جدًا وهو يشعَر بضربات قلبه التي تندفع بقوَّة، أندفعت حتى سقط على ركبتيْه وهو يشعرُ بالهزيمة الحقيقية، شعرَ بالغصَّة التي تُضبب عليْه رؤيته سوى من الأقدام السوداء التي توافدت عليه، لو كان الألم يخصني لوحدِي لمَا أهتممت بما يحصل الآن؟ لو الألم في قلبي فقط وليس في قلب الرياض لكَان الأمرُ عاديًا! لم يفرق كثيرًا عن الحزن الذي عاش معي طوال السنوات الفائتة، ولكن! كعادةِ حُزني يجيء قاسيًا أكثرُ مما أتوقع . . تقطَّعت أفكاره عندما أصطدمت جبهتهُ على الأرض ليُغلق عينيْه بسلامْ.
خرجَت من الحمام وهي تلفُ المنشفة حول جسدها الغضّ، بعد أن أطالت في إستحمامها وصوتُ الماء الذي غرقت بالتفكير به جعل سمعها يغيب عن كل شيء حولها، أتجهت نحو سريرها لتُمسك هاتفها، تنظرُ للمكالمة الفائتة منه، رفعت حاجبها بإستغراب، غريب أن يتصل عليها في هذا الوقت وهو وقت عودتها من العمل! لم تستغرق بتفكيرها الكثير وهي تسمعُ صخب الأقدام في الأسفل، أقتربت من النافذة لتعُود بعد أن تذكرت بأنها تطلُّ على الشارع، بخطوات سريعة أتجهت لإغلاق أنوار الغرفَة لتقترب من النافذة مرةً أخرى وتسقطْ عينيْها عليه وهو ملقى على الأرض وحوله بعضُ الرجال التي لا تعرفهم وصوتُ الإسعاف الذي أخترق قلبها قبل أن يخترق سمعُها الرقيق، قبضت يدها على الجدار وهي تجاهد على الإتزان، على الوقوف وعدم الذوبان في حزنها، ثبِّتني يالله فلا حول لي ولا قوَّة، ثبتنِي يالله وإنا إليك راجعُون، لا يُفيد أن أواسِي قلبي في مصائِبه، لا يُفيد أبدًا والدمعة تنصهرُ في عيني وتسقط، والآن بلا أيّ حواجز، بدوافعِ حُبك التي أعلمها والتي لا أعلمها، بالأسباب الخادعة التي تحججتُ بها لأُصادق عليها، بالأسباب الصادقة التي كذبتُ بها، بـ " أحبك " التي لم أنطقها يومًا لعينيْك، أعترفُ بأهميتك في حياتِي وفي حياة حصَّة، في هذه اللحظة لا رجلٍ بجانبنَا، لا رجلٌ نركضُ إليه حتى يُطمئنَّا عليك، لا رجل يا سلطان، رُكن هذا البيت وأساسه كيف تغيب؟ كيف تُلقى على الأرض هكذا؟ وأنا عرفتُك شامخًا شاهقًا ثابتًا قويًا لايهزّك شيء، حتى الكلمات مُنك تأتِ شامِخة تهزُّ أرضِي وتُزلزلني، بقدر الحزن الذي سببته في قلبِي أنت قدرِي ولا مجال للمفرِّ منك، أنت نصيبي مهما حاولت إنكاره، وأنت قسمتِي وإن منعت منِّي يومًا قسمتي منك، أنت كل الأشياء في حياتي، وليس من السهل عليّ أن أتقبل تلاشي هذه الأشياء برمشةِ عين!، يا حُزني الذي لا يُريد الإنسلاخ مني أبدًا! يا حُزني الذي يواصل التغلغل بيْ، ما كفاكْ إعوجاجُ الضلع بيْ ؟
تراجعت وعقلها مشوَّش، أتجهت نحو الدولاب لترتدِي ملابسها وعقلها غائب عنده، نزلت للأسفل وهي تُنزِل طرفِ كُمَّها وتشعرُ بأن حرق باطن يدها كان بالأمس من الحموضة التي تسرِي به في لحظةِ خوفها عليْه، أنتبهت للصالة التي تُضيء بأنوارها، رأت حصَة تغرق في إتصالاتها، وقفت أمامها وصدرها يرتفعُ بعلوِ الحُب في قلبها
حصَة رفعت عينها التي تجهلُ ما يحدثُ تحديدًا : سلطان مايرِّد! مدري وش صاير برَا .. سمعتي الإسعاف ؟
الجوهرة شدَّت على شفتِها حتى لا تفلتُ الشهقات منها، تدافعت دموعها على خدها لتقف حصَة بخوف : وش صاير؟ ... تكلمي
الجُوهرة بإختناق : هو سلطان اللي برا ...
تجمدَّت ملامحها من أن مكروهًا أصابه، لا تعلم ماذا سيحصلُ بحياتها لو غاب عنها، لا تتحمَلُ الحداد الذي سيغيِّم عليْها لسنواتٍ طويلة، لن أتحمل أن يغيب دقيقة، فكيفْ بأن يسقطُ بمكروهٍ، بلعت غصتها : شفتيه ؟
الجُوهرة هزت رأسها بالإيجاب وهي تُجاهد أن لاتنهار ببكائها وتُصبِّر نفسها بتعويذاتها الداخلية " يارب سلِّم .. سلِّم ".
حصَة تُمسك هاتفها وهي الأكثرُ إتزانًا وصبرًا، تتصل على من يحرس القصر ولم يستطع أن يحرس قلب إبنها وإبن عينيْها، مهما تسلَّح جسدُك بالحمايَة المعدنيَة لن تستطيع أن تمنع قدرُ الله، مهما فعلت وفعلت لن تجِد قوة تقفُ بوجهِ القدر، لن تجد أبدًا لأن الله وحدهُ المتصرف القادِر القدير لا يُشاركهه أحدًا.
،
" تعال بسرعة يا عز، فيه أشياء جالسة تفلت منَّا "، وقف مُتجمدًا في مكانه وهو يعلم تمامًا أن الأمر يخص رائِد، رُبما عرف بلقاءه مع فارس، أو رُبما لم يعرف بعد! ولكن أدرك الخطر بمُقابلتي له، بالطبع يُراقب إبنه! يا الله كيف فلتت منِّي هذه؟ ماذا لو عرف أني صالح ذاته؟ إلهِي لَكَمْ ستتوافد علينا الكوارث، لن يغضُّ عنِّي بسهولة سيجيء إنتقامه مدويَّا ولكن من تسبب في موت " الحياة " بعيني لن يفلتْ أيضًا بهذه السهولة، تمامًا مثل ما ستفعل رائِد سأفعل قبلك لتعرف أنَّ تفكيرك في تلك اللحظات بإضرار عائلتي كان مُكلفًا جدًا.
ألتفتت عليه : وش فيك وقفت ؟
عبدالعزيز يسير بجانبها : خلينا نستعجل .. مسك معصمها ليسرَان بخطوات سريعة للشارع الآخر.
بشك ترفع حاجبها : وش صاير لك أوجعت أيدي ..
عبدالعزيز : مو صاير شي بس أبغى أوصل بسرعة
رتيل عقدت حاجبيْها : أبوي فيه شي ؟
عبدالعزيز : لآ .... عبرَا التقاطع المخضَّب بأقدامِ المارَّة بعد أن أضاءت علامةُ المشي باللون الأخضر الذِي يُشع على جنبات الطريق الممتلىء بالدكاكين الصغيرة، وصلا للفندق الذي كان قريبًا ولم يستغرق منهما سوَى بُضع دقائق، على عجَل دخل وهو يُخبرها : أصعدي فوق .... تقدَّم ناحيتهُ وهو جالسٌ على الكُرسي الجلد ينتظره : وش صاير ؟
عبدالرحمن بجديَّةِ القهر في صوته : تلخبط الوضع بين رائد وبين شخص ثاني ..
عبدالعزيز بعدم فهم : إيه .. يعني ؟
عبدالرحمن : عبدالعزيز ركِّز معي .. أبغاك تفكر بعقل ماهو بعاطفة .. أتفقنا ؟
عبدالعزيز بلع ريقه من هذه المقدمة التي تُوحي لشيءٍ عظيم، تعلقت عيناه بشفتيْ عبدالرحمن بترقب.
عبدالرحمن : رائِد الجوهي هدد والدك الله يرحمه وبالحادث .. صح
عبدالعزيز : إيه
عبدالرحمن : كان مجرد تهديد
جمدت عينيْه في عينِ عبدالرحمن، بنبرةِ الخيبَة : يعني؟
عبدالرحمن : ماهو هو ورى الحادث .. لكن يتعامل مع طرف ثالث زي ما فهمنا قبل .. المشكلة أنه الطرف الثالث اللي محنا قادرين نعرفه .. يعرفنا ويعرف خططنا .. وهو اللي قاعد يعطِّل الأشغال اللي بينك وبين رائد وآخر شي سبّب الحادث اللي مع رتيل ونفس الحادث سوَّاه في أهلك .... لكن أنا وسلطان تأكدنا من بعض الأشياء ونتوقع بنسبة 80 بالمية أنه في ليلة الحادث أرسل رائد رجاله ليضرُّون أبوك وفي نفس الوقت تدخل الطرف الثالث .. وهنا حصلت الخيانة من رجال رائد وعشان كذا هو مازال يجهل حياة ...
سكَت بعد أن شعر بأنه يسترسل ويكشفُ أشياء لا يجبْ كشفها.
عبدالعزيز : يجهل حياة مين ؟
عبدالرحمن بإتزان : يجهل حياتك .. الحين كل هذا ممكن نتفاهم فيه بعدين ..... بنضطر نغيِّر خطتنا لأن رجال رائد يعرفونك وإلى الآن ساكتين تهديد غير مباشر لنا وإحنا ماراح نرضخ لتهديداتهم فعشان كذا من الحين راح نتصرف ..... لأن كل أشغالنا اللي من الرياض أنبنت على معلومات غلط وسلطان قاعد يحاول يتصرف لكن بما أننا هنا راح نحاول نتصرف بطريقة ثانية قبل لا يطيح الفاس بالرآس وتكون ردة فعل رائد عنيفة
وذكرى الحادث لها صوتٌ مُؤذي يتحشرج في القلبْ ويشطرهُ مرارًا حتى يعلقُ بثقُوبه التي خلَّفتها كل هذه الأيام، الآن هو يواجه الكارثة لأنه الجندِي المكشوف في هذه اللعبة، هو وحده من سيكُون محل الخطر لأنه يتحمَّل خطأهم الفادح بالمعلومات، كان أبي قريب مني في الرياض، كان يأتِيني بالحلم فقط ليقُول " لا تغلط يا عبدالعزيز "، ليتك معي فقط لأخبرك عن الأخطاء التي أبتليتُ بها منذُ رحيلك، ليتك كُنت معي لتعرف ماذا يفعلُ إبنك في غيابك؟ لم يُترك ليْ عقل أفكر به بإتزان، أنا أخطأت، أخطأت ولكن مُشتاق أن أسمع صوتك، " تعال ليْ " مرَّة في الحلم وعاتبني مثل الأيام الأولى، " تعال " وأخبرنِي عن فداحة ما أفعله، " تعال " وسأخبرك أنني غرقتُ في وعثاء الحياة ولم يعدّ في قلبي شيءٍ سوى أن أسمع صوتك مرةً أخرى، لِمَ هجرتوني هذه الفترة؟ لِمَ أبتعدتهم عنِّي ! لِمَ لمْ أعد أسمعكم، أتحسسُ أصواتكم، " من فينَا يموت ؟ " أظن أنني بدأت بالسيْر البطيء نحو الموت ولا أحد يربتُ على كتفي أو يشدُّ على ذراعِي.
يقطعُ سلسلة الحنين الذِي تترسب في عقله : عبدالعزيز أنا عارف كيف تفكر! لكن إن شاء الله أننا راح نسيطر على الموضوع .. صارت لنا أصعب من المصايب ولله الحمد والمنة قدرنا نعدِّيها وإن شاء الله راح نعدِّي هالشي .. راح نفكر بطريقة تنهي اللي بينك وبين رائد وتختفي عنه .... إلا إذا صار شي يخص الطرف الثالث .. بنضطر نكمِّل لكن بنحاول نكشف مين جالس يتلاعب فينا بأقرب فرصة وبنفهم وش قاعد يصير عشان نتصرف من هالمنطق .. فاهم عليّ ؟
عبدالعزيز تنهَّد بعُمق الخيبة التي يشعرُ بها : طيب ....
،
بغضبٍ صرخ به ليرتعشُ غشاء إذنه : مين عبدالعزيـــز ؟
فارس ببرود : تعرفت عليه أول ما جيت هنا
رائِد يقف بمُقابله وهو يُشير له بالسبابة : لا تحاول تلعب معي يا فارس لأن والله ما راح أرحمك
فارس بهدُوء الثقة : قلت لك تعرفت عليه .. صدقتني أهلاً وسهلاً ما صدقتني ..
لم يُكمل من اللكمة التي أتت بجانبِ شفتِه، تراجع عدَّةِ خطوات للخلف من أثرِ اللكمة وهو يمسح الدماء التي تآلف معها بتكرار ضرباتِ والده له، بغضب أنفجر عليه : كثرة الشك تقتلني .. جاوبتك جواب رجَال إذا أنت ما تصدق فهذا شي راجع لك .. وش تبيني أسوي لك عشان تصدق !! وإسمه ماهو عبدالعزيز .. رجالِك نقلوا لك المعلومة غلط ... إسمه أحمد
يستغل المواقف المرتبكة الضيِّقة التي تجيء به نبرتِه بكذبٍ صادق يستطيع به أن يخدع والده، أردف : تآمر على شي ثاني؟ ولا باقي كفّ للحين في خاطرك !
رائد وهو الذِي بدأت أعصابه تضطرب بتأخير صالح وبمماطلته التي تُشعره بالشك والربكة من أن يحدث أمرًا يُجهض كل صفقاته التجاريَة المُحرَّمة قانونيًا : ليه تحب تضايق أبوك؟
فارس تنهَّد ليلفظ بضُعفِ قلبه أمام والده الذي يشعرُ بأنه الوطن وكل شيء في هذه الحياة : ما اضايقك! لكن أنت تقهرني .. بكل خطوة تراقبني .. تظن بأني ممكن أضرِّك في يوم ؟ طبعًا لا والله لا يبقِّي فيني نفَس لو حصَل وجاء هاليوم
رائِد جلس على كُرسيْه الجلد : أنت ما تعرف عن هالدنيا! أنت حتى ظلالك ممكن تخونك ....
فارس بهدُوء : أعرف يايبه بس ظلالك ماراح تخونك لو كان شغلك صح! ... بطِّل شغل في هالأشياء الوصخة وإحنا راح نعيش صح
رائد ببرود يضع بعض الأوراق أمامه : هذي أشياء أكبر منك ... ماراح تفهمها
،
تُفلت شعرها ليُكمل إلتواءاتِه على كتفها، أخذت نفسًا عميقًا وهي تسمعُ الكلمات التي لا تفهمها تمامًا سوى بأن الغضبْ يجرِي في أوردةِ والدها والمصائِب تُحاصِر جسدِ عبدالعزيز.
عبير بضيق من هذه المشاكل التي تسلبْ الراحة من عينيّ والدها : إن شاء الله خير
ضيْ تحضنُ المخدَّة على بطنها بقوّة تُسكِن بها الحزن الذِي سقط من صدرها ليترسبْ كألم ومغص يُؤلمها، أردفت : هالمصايب ماراح تبعد عنَّا أبد، دايم تطيح في راسهم هو وسلطان ...
رتيل تسحب كُرسي التسريحة لتجلس عليه : طيب الحين وش مشكلتهم ؟
ضي : وتتوقعين أبوك بيقولي ؟
رتيل أبتسمت بضيق : حتى شغله وأنا بنته ماأعرف وش سالفته
ضي: بس أنه فيه ناس داخلين على الخط في موضوع عبدالعزيز.. مدري مافهمت كثير بس فيه أشياء تلخبطت عندهم وشكلها قوية مررة .. وبعد الحادث اللي صارلك مع عبدالعزيز أنه اللي سببوه بعد هُم نفسهم ...
تنهدت لتُكمل : ماأعرف بهالشغلات ولا أفهم فيها ..
عبير : تعبت والله ... عقلي تشوَّش ودِّي أختفي لين يهدا كل شي
رتيل بشك رفعت حاجبها : ليه صاير شي غير هذا ؟
ضي : أبوك اليوم كلم عبير عشان شخص تقدم لها
رتِيل تُظهر هدوئها وهي تعرف تمامًا من عبدالعزيز كل شيء : جد!! ومين ؟
عبير تُشتت نظراتها للنافذة، هذا الموضوع يستزفُ عاطفتها المولَّعة بشخصٍ تجهله، كم من الحُب ينبغي أن نستهلك حتى نتحلى بطاقة كافيَة لمواجهة نهايَتنا، أنا المولودة في شهرِ ديسمبر أعتدتُ النهايات، أن تتلاشى الأحلام في نهايَةِ العالم وتسقط كورقةِ تقويم، كُنت أخشى البدايات دائِمًا وأنا كائنَة لا تقبلُ بتسلل الخطوةِ الأولى لها، كُنت أخشاك بدايةً لكن سُرعان ما تغلغلت بيْ والآن أعدُّ النهاية لزوالك، لرفعِ حصارك عن قلبي، أوافق؟ رُبما تأتِ موافقتي ليست لأنه " مشعل " ولكن لأني أريد أن أنساك، ورُبما يأتِ رفضي ليس لأني " لا أريد مشعل " ولكن بدأت أستلذُ بتعذيبك ليْ، نحنُ النساء بإمكاننا السقوط من أجل الحُب، بإمكاننا أن نُنهي الحياة من أجل هذه الحُب ولكن بإمكاننا أيضًا أن نكبح هذا الحُب ونرفضه رُغم أننا نريده من أجل الشعارات الزائفة " عزةُ النفس والكرامة " وهذا يدخلُ في تعذيب الذات الذي بتُّ اتآلفُ معه والأهم من كل ذلك " من أجل الله "، سيجيء يومًا أقولها في وجهك وأنا بجانبِ غيرك، سيجيء هذا اليوم الذي أقول فيه " تركتُك لله ".
ضي : إسمه مشعل دكتور جامعي معه دكتوراه علوم سياسية
رتيل : وأبوي موافق ؟
ضي : تقدَّم لها من فترة لكن كان متردد والحين وافق بعد ما سأل عنه .. بقى الراي لعبير
رتيل بلعت ريقها لتُردف بإتزان : وأكيد عبير ماراح ترفضه .. صح عبير ؟
ألتفتت عليها : وليه ماأرفضه ؟
رتيل صمتت لثواني طويلة حتى قطعته : يعني مؤهلاته كويسة وأبوي بنفسه وافق عليه .. يعني أكيد مناسب لك .. تعرفين أبوي مو على أيّ أحد يوافق!!
عبير ببرود : طيب ممكن أرفض .. يعني ما فكرت بالموضوع وأبوي فاجئني .. يبي لي وقت عشان أقرر
رتيل : وش رايك ضي ؟
ضي المشتتة وقلبها بجانب عبدالرحمن في هذه اللحظات : قلت لها .. الرجَّال جدًا مناسب لها وما ينرَّد
عبير بنبرةِ الشك التي تفهم بها شقيقتها جيدًا : تعرفينه رتيل ؟ سمعتي فيه
رتيل : لا ما أعرف مين يكون أصلا ولا قد سمعت بعايلته حتى
عبير : إحنا ما قلنا إسم عايلته
رتيل أرتفع صدرها بالربكة ليهبط بشدَّة : أقصد ما سمعت بإسمه .. يعني ما قد مر عليّ أحد إسمه مشعل في حياتي كلها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -