بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -16

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -16

حافظة القرآن ومن أهل الله مايحق لك تتعدى عليها أنهبلت ولا وش صاير لك
أتصل على سلطان ولكن لامُجيب
ريان : تبي تتصل عليه ؟ مفروض هو اللي يتصل مو إحنا . . زواجها من مشعل يتم خلال شهر هي في بيته عشان تتأدب
بو ريان يتجاهل كلمات ريّان وهو يحاول الإتصال بسلطان !
بجهة أخرى
غفت عيونها بإرهاق ووجهها متورّمْ من أثر ضرباتِه !
لم تهنا بنومها أتتها أطيافُه ولمساته وضرب ريّان لها
دخلت أفنان بهدُوء وعلى اطراف أصابعها وهي غير مستوعبة ماحصَل . . جلست تتأملها والكوابيس تهاجمها .. تأكدت بأنها تحلم من تعابيرها وتحركها !
سالت دمعة يتيمة على حال إختها , يُوجد شيء تخفيه هذا ماصوّره لها , وش علاقة عمي تُركي بكل هذا ؟
الدكتُور : سيتجه لغرفته الخاصة ومن هناك يمكن أن تقابله
بو سعود : شكرا لك . . . الحمدلله ربي لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
مقرن : الحمدلله الذي بنعمته تتم الصالِحاتْ
بجهة أخرى من المستشفىَ جالساتْ والسكُون هو السائِد
هذه الأيام تفتقد الرسائِل من المجهُول . . أشتاقت لكلماته التي تزيدها فتنة . . أشتاقت كثيرًا !
هذه الأيام تفتقد خناقاتها وكلماتها البذيئة التي تستخدمها لتستفز عبدالعزيز . . . يارب تشفيه وتعافيه
,
مُثقل ولسان حاله يقول " هو ناقصني "
كُل ماقرأ ورقة وجلس يحللها ليجد حلاً يداهمه منظرها وهي تبكِيْ . . . تعوّذ من شياطينه وذكّر نفسه بالحرام ولايجُوز !
رغمًا عنه سقوطها على ركبتيها أمامه وشعرها المبلل المنثُور عليها . . . منشفتها لم تستر الشيء الكثير !
صراخ ريّان . . أبتسم وهو يتذكر كيف أنه ريّان شكّ بِه ؟ لم يصدف بحياته بل نادرًا أن يرفع أحدهم صوته عليهْ
شيبه من القلق والتفكير خرج إليه أما عُمره فهو يقترب من الأربعين ولم يدخلها بعدْ . . ومع ذلك هُناك بعض شعيرات الشيبْ في رأسه وبعضًا من سكسوكته . . . !
يشعر بإحراج بو ريان منه الآن ولكن هو الأصغر سنًا ويجب أن يحترم ذلك حتى لو بلغ منصبه لأبعد من ذلك ,
حافظة القرآن هذا ماسمعه من صرخات ريّان . . وش اللي خلاها تطلع كِذا ؟ مين كان يلحقها ؟ ليه كانت تبكي ؟ وش صاير معها ؟
كان في رأسه ألف سؤال وسؤال ونسى تماما أنه أتى للشرقية لشغله !
,
الرياض ,
نجلاء ترتدِيْ فستانًا أسودًا طويلاً مرسُوم على جسمها ومفصلَ مفاتِنها تفصيلْ دُون أكمامْ . . وضعت مكياجْ ناعِم دُون أن تتكلفْ . . شعرها المموجْ تركته على جهة واحِدةْ . . لبست مجوهراتها وآخيرًا تعطرت وأخذت عبايتها وفتحت باب جناحها وكان بوجهها منصُور
منصُور ونظراته هي الأخرى تُُفصلها تفصيل . . : وش هاللبس ؟
نجلاء : وش فيه !
منصور : مبتذل مررة تحسسيني كأنك رقاصَة ورايحة تهزين لهُمْ
نجلاء شتت نظراتها فعلا لامزاج لها أن تبكِي بعد إهانته هذه
منصُور : روحي غيري هالمصخرة اللي لابستها
نجلاء تجمّعت دمُوعها ودُون أي مقاومة سقطتْ
منصور جلس على الكنبة ينتظرها : إن مابدلتي ماراح أوديك العرس
نجلاء : خلاص بطلت
منصور : عشان قلت الصدق
نجلاء : فيه أسلوب كان ممكن أغيره بكلمة حلوة بدل هاللي قلته . . . وبكتْ
منصور بعصبية : على كل شيء تبكين وش هالدمُوع الرخيصة اللي عندك
نجلاء : الحين بعد دمُوعي صارت رخيصة
منصُور : روحي غيري هالفستان أنا أشوفه إباحي ولايعجبني وأبيك تغيريينه وتروحين للعرس
نجلاء : ماراح أروح الا كِذا
منصور بحدة : ومن متى تعانديني ؟
نجلاء تكتفت : لأن هذا مو أسلوب !! ماتهتم لمشاعري ولا تقدّرها حتى
منصُور : لاحول ولا قوة الا بالله الحين بتجلسين تقولين والله مشاعرِيْ وماأعرف إيش والقلق اللي كل مرة
أخذت منديل وبدأت تمسح دمُوعها ومعها تمسح مكياجها
منصُور وقف وبقلة صبر : خلاص ألبسي هاللبس إن شاء الله تطلعين لهم بملابسك الداخلية مالي دخل فيك
نجلاء جلست وبغضب : ماأبغى أروح خلاص يعني ماأدري كيف عقب هالكلام اللي يشرح الصدر أروح !!
منصُور : تروحين ماتروحين بالطقاق .. نزع الكبك ووضعه على التسريحة ومن ثم شماغه وعقاله . . ولبس بيجامته ورمى نفسه بإرهاق على السرير وكان كُل شيء ينبأ بأنه سينام ونومه سيكُون عميق ولكن أتاه أرق. . في داخله ردد " حوبة نجلا "
مازالت جالسة وكفوفها تُغطي وجهها وتبكِي . . أنقهرت منه كثير على تعليقه على بروده . . . حتى خواته مايتجرأ يقولهم بهالطريقة أنه لبسهُم ماهو حلو !
,
رتيل وقفت : الحمدلله يعني صحى
مقرن : إيه مع أبوك جالسين
رتيل تنهدت براحة : ربي لك الحمد
عبير : الحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات
مقرنْ : تبون ترجعون الشقة ؟ لأن شكلنا بكرا رايحيين للرياض
رتيل بسرعة : لآ بنجلس هنا
أتى بو سعُودْ والإبتسامة تزيّن محياه
عبير : الحمدلله على سلامته
بو سعود : الله يسلمك . . . . وجلس بمقعد عبير وشرب من مائها وكل ملامح الراحة تبان على وجهه
جلسُوا جميعهمْ ماعدا
رتيل : بروح الحمام . . وأبتعدت عنهُمْ
عبير : كيفه الحين ؟ كلّمك !
بو سعود : إيه الحمدلله أفضل بكثير
عبير بعفوية : للحين زعلان منك ؟
بو سعود أبتسم : لأ
عبير أبتسمت : كويّس تضايقت لما شفتك مديت يدك عليه
بو سعُود : كنت معصب
عبير : عن الشغل ؟
بو سعُود : لآ بس صديق لي بمشكلة وزعلت عشانه
عبير : الله يشرح صدره
رتيل بخطوات مترددة دخلت غرفته . . . توقعته نائم وخاب توقعها
ألتفت عليها وشعرتْ بكمية إرتباك لم تشعر بِها من قبلْ
عبدالعزيز وعيونه المرهقة أبعدها عنها
رتيل : الحمدلله على السلامة
ببحة : الله يسلمك
وقفت طويلًا تعلم بمقدار الكُره الذي يحتضنه بقلبه إتجاهها . . وبعد حديثها الأخير مُوقنة بأنه كرهها
ألتفت عليها ينتظرها تتكلم بشيء ما
رتيل : آسفة على اللي سمعته مـ
قاطعها : شكرا على الزيارة
رتيل أمالت فمّها بغضبْ وهي لم تُجربْ فكرة أن تعتذر وتُقابل الإعتذار برد مثل هذا , من متى هي تعتذر وإن أعتذرت كانت مُجرد كلمة تلفظها والآن يرد عليها ويُحرجها هكذا !!
رتيل خرجت بهدُوء وأتجهت للحمام ودمُوعها تبللها . . بللت وجهها بالماء الذي أختلط مع دمُوعها هذا الشعُور الذي أجتاحها قتل كبريائها . . نحَر شيء يُشبه عزة النفس . . لاترضى بهكذا إهانات ولم يُخلق حتى الآن من يُهينها بهذه الصورة ولكن اتى عبدالعزيز !
تمتمت : عساك ماتقُوم . . . بعد ثواني أردفت . . أستغفر الله استغفر الله . . الله يقوّمك بالسلامة يارب
,
الساعة التاسعة مساءً - الشرقية -
يدُور حول نفسه بغرفته وهو يفكِرْ بطرق كثييرةْ . . يُفكر بأشياء كثيرة تشتت كُل أفكاره أمام فكرة واحِدة متيقّن أنها ستنجحْ
قلبّ بجواله الصور التي ألتقطها من غرفته للجُوهرة أمام سلطانْ . . *
تمتم : هذي واضحة له ولها
أرسلها لجوال مشعل وإبتسامة تعتليِ مُحياه . . واثِقْ تمامًا أنهُ هذا الزواج لن يتّمْ !
ألتفت لصورتها التي بغرفته ويخبيها كُل اليوم عن الجميع وبالليل يُعلقها على جداره * هذه الصورة بزواج ريّان الذي طلّق زوجته بعد شهرين . . كانت فاتنة جدا لعيناه . . . يالله يالجُوهرة وش كثر أحبك !
أقترب من الصُورة وهو يوزّع قُبلاته عليها ويتمتم : أنتِ ليْ لالمشعل ولا لغيره
.
.
الساعَة التاسِعة والنصف ،
يتأمل بكُل تفاصيل المجلس للمرة المليُون وأكثرْ . . , دخل بُو ريّان مبتسمًا : طولنا عليك . . سلم عليه وأردف . . بشرنا عنك ؟
سلطان : بخير الحمدلله الحال يسرّك
بو ريّان : الحمدلله
سلطان بنبرة هادئة : وين ريان ؟
بو ريّان : طالِع
سلطان يعلم بأن بو ريان يكذبْ : لازم أتفاهم معه لأنه فهم كل شيء خطأ وأنت يابو ريّان عارف
بو ريان يقاطعه : لآتكمل كلامك وأنا داري أنه فاهمْ غلط هو بلحظة غضب وماعرف كيف يتصرفْ
دخل ريّان مقاطِعا لحديثهًمْ : السلام عليكم
سلطان : وعليكم السلام والرحمة
ريّان وبقصدْ ويرمي حكيه ليفهَمْ : عساك مروّق بالشرقية ؟
سلطان : واضِح القلب ماهو صافِيْ
ريّان : ولآبيصفى
بو ريان بحدة : ريـــــــــــان !!
سلطان : أتركه يابو ريّان . . وكيف يصفى يابو خالد ؟
ريّان بحدة : أنتْ أدرى
سلطَانْ بتبرير لنفسه وهو لم يتعوّد أن يبرر لنفسه بل أفعاله هي من تُبرر : متى جيتكم أصلا ؟ من وين لوين أنزل الشرقية !! كيف عقلك مقتنع بانه فيه شـ
قاطعه ريّان : كلامك مابيقدّم ولا بيأخر
بو ريّان : ريان إلى هنا كافي لاتهين الرجّال في بيتي
سلطان : مايهين غير ربي يابو ريّان
دخل مشعلْ وعيناه تنبأ بجهنم تشّع منها
ألتفتوا جميعا لحضُوره
مشعل بعصبية : مابينا وبينكم قُربْ ولا لنا رغبة في ناقصات التربية
ريّان وقف بغضب : وش تقول أنت ؟
مشعل : أختك ماأتشرف فيها والحمدلله أني عرفت حقيقتها قبل لانملكْ . . ياحسافة إسم العايلة بس . . وألتفت على سلطان هو نفس الذي بالصُورة . . . مدخلينه مجلسكم بعدْ والله الشنب على وجيهكم عااار
سلطان بنبرة حادة :حكيك قبل لايوجه لي أدرسه زين وأعرف مين أنا
مشعل : روح لها وأنبسط بجسدها يا******
هجم عليه ريّان وبدأأوا بعراك وسط شتائِم من قبل الطرفين ولكن بو ريّان فرقّهم وخرج مشعل وآثار الضرب على وجهه واضِحة
ريّان ألتفت على سلطان وكأنه يريد أن يُكمل عليه ولكن يعلم من هو سلطان لذلك ليس بسهولة أن يتهجم عليه
ريّان : أطلع برا مانتشرف فيك ولانتشرف بإسمك دُون أخلاق
بو ريّان بعصبية والضغط يرتفع عنده : ومن أنت عشان تطرد من تبي ؟ . . ريان أقصر الشر وفارق لاتذبحنِي
ريان بجنُون وأتاه طيف رفض الجُوهرة للجميع : أنت وش مسوي معها ؟ وعدتها بالزواج يالخسيس
سلطان فعلاً مصدُوم : من وين جايب هالحكي !!
ريّان وكل شياطينه خرجت : قل لي وش مسوي معها وأنا أقول تركي ووش شايف عليها
بو ريّان بغضب : ريّـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ ـان خلاص لاقسم بالله لاأجيب آخرتك الحين
سلطان بهدُوء : تبيني أحلف لك ؟
ريّان يلتفت لوالده : شف بنتك وش علتها !! كل اللي يخطبونها يجلسون فترة ويفصخون هالخطبة !! شوفه قدامك تستقبله وهو سبب اللي في بنتك . . وخرج
سلطان لايعلم بماذا يتصرفْ ولكن الإتهامات التي تُطيله تجعله مصعُوق وبطبيعة شخصيته لايقبل أنه يُتهم هكذا بطلانًا !
بو ريان يشرب من الماء مايكفِي ليُهدأ نبضه : المعذرة منك يابو بدر والله ماكان ودِي أستقبلك بهالصورة
سلطان في داخله يشتم اللحظة التي أتى فيها الشرقية وقبل فيها دعوة بو ريّان ورأى الجُوهرة : الوجه من الوجه أبيض يابو ريان وريّان معصب ومقدّر ردة فعله
بو ريان تنهّد وهو يردد " حسبي الله ونعم الوكيل "
سلطان دُون تفكير وهو يعلم أنه سيندمْ : يابو ريّان إن كان ماعندِك مانِعْ نبي القربْ
بو ريان بمعنى آخر " تنّح "
سلطان بتوتّر لم يشعر به من قبل سوَى بإنتظاراته في عمله ولكن بحياته الشخصية هذه المرة الأولى
بو ريّان : إن كان عشان ريّان لاوالله منت لها
سلطان : تعوّذ من الشيطان , أنت تعرفني محد يقدر يضغط علي ولا يجبرني أنا وين بلقى أحسن من بناتك
بو ريّان في قرارة نفسه يؤمن بأنه لن يجد أفضل من سلطان , في منصبه المُهمْ الذي يفوق حتى منصب بو سعُود ولكن عُمره أصغر كثيرًا ,و عمله الذي منعه من الزواج الآن يأتي ويطلب الزواج من إحدى بناته . . صدمة يجب أن يستوعبها سريعًا "
,
في الصباحْ المُزعج بالرياضَ . . !
هيفاء : هههههه هههه أحس بيوقف قلبي من الضحك
نجلاء بنظرة حقد : بالله ؟ الشرهة علي جالسة معكم
ريم : يختي صدمتيني
نجلاء : يالله هو سؤال ! إيه أو لأ
هيفاء : لأ
نجلاء : والله ؟
هيفاء : هههههه والله لو يحب غيرك كان عرفت بمصادرِي تطمني
نجلاء : لاجاء يوم ومتّ أعرفِيْ أنه من أخوك
من خلفهم : أفآ آفآ وش مسوي هالأخو ؟
ألتفتوا جميعهم لمنصُور
هيفاء : مايمدِي قلت ماشاء الله أخوي رومانسي فجأة تخانقتوا
منصُور : أجل موصلة لكم شيء شين عنيْ
نجلاء تكتفت : لآتطمّن ماأقولهم عن شيء
منصُور رفع حاجبه على نبرة صوتها
ريم : ههههه ليه ماخليتها تروح العرس أمس أنتظرناها أنا وأمِي نحسبها بتجيْ
منصُور جلس بجانب نجلاء : قلت لها تروح هي اللي عيّت
نجلاء ألتفتت عليه وفتحت عيناها على الآخر : أنا قلت كِذا ؟
منصور : إيه قلت لك روحي قلتي خلاص بطلت ماأبغى بعد أنكرِيْ
نجلاء بقهر وهي تقلد نبرة صوته بسخرية : لآدام أنت قلت لهم أجل أسمعُوا وأنتم أحكموا . . يعني كاشخة ومبسوطة في شكلي يجي يقولي غيري هالمصخرة اللي لابستها واحسك رقاصة ورايحة تهزّين
ريم وهيفاء ضحكاتهم وصلت للاعلى
منصُور : هههههه
ريم : لاأجل الحق معك . . ماتوقعتك تعلق على اللبس منصور ؟
منصور : لبسها مُغري يعني لو أنا بنت قلبت رجّال عشانها
ساد الصمتْ بعد تعليقه
هيفاء قطعته بضحكة صاخبة طويلة
نجلاء أنحرجت وكُل خلية في وجهها صابتها الحُمرَة ,
منصُور همس بإذنها : عشان لازعلتِي يكُون لك حق بالزعل
نجلاء وقفت وتجاهلت وجود ريم وهيفاء : هذا كلام تقوله لي ؟
منصور أبتسم بإستفزاز : مفروض تفرحين مدحة ذي
نجلاء : تسمي هالتفاهة اللي تقولها مدحة . . وصعدت للأعلى وعبرتها تخنقها
ريم بجدية : من جدك منصور ؟
منصور تجاهل كلمات ريم وخرَجْ
,
وصلُوا الرياضْ بطائِرة خاصة !
عبدالعزيز الذي رفض أوامر الدكتُور الذي أخبرهم بأن خروجه في مثل هذا الوقت مبكّرْ . . !
في هذا البيت الذي يُضايقه بكلْ شيء !! مستلقي على السرير وأنظاره للسقفْ ,
تهجم خيالاتهُمْ كَهجُوم أعداء بو سعُود وعمله المُزعج ودخُوله هذا السلك الذي سلب منه كُل شيء وهو أصلاً لم يكُن لديه شيء يُسلب ! خاف أن يتمنى الموت ويُعاقبه الله فتمتم : ربي أنت تعلم بحالي فأشرح صدرِيْ
أغمض عينيه ويشعر بقبلاتها . . أستمتع كيف لايستمتع ؟ ووالدته هي من تُقبله
والدته أبتسمت : يكفي نوم
عبدالعزيز وهو مغمض عيناه ويبتسم : وش هالصباح الجميل اللي يبدأ مع صُوتك
والدته وهي تقبّل عيناه المُغمضه : قوم يالله بيأذن الظهرْ
عبدالعزيز فتح عينيه وقبّل جبينها : الله لايحرمنِي منك
فتح عيناه ليرَى بو سعُود أمامه . .
بو سعود : توقعتك نايم وتحلم !
عبدالعزيز يشرب من كأس الماء ويردف : كنت أفكّر
بو سعُود : الثلاثاء بيكون موعد مُقابلتك مع بو بدرْ طبعا أجلها لأنه بالشرقية الحين
عبدالعزيز هز رأسه بالموافقة
بو سعُود : أنا رايح للشغل ويمكن ماأرجع اليُومْ ولا مقرن . . فأنتبه لنفسكْ ووصيت الشغالة تطل عليك كُل فترة عشان ماتتعب وتقُومْ من سريركْ
عبدالعزيز : طيّبْ
بو سعود أنحنى له وقبّل رأس عبدالعزيز رغم محاولاتها بالإبتعاد وأردفها بإبتسامة : الله لايورينا فيك مكرُوه . . وخرج
عبدالعزيز بدأ نبضه بالإضطراب مع قُبلة بو سعود التي فاجئته
,
عبير لم تدخل غرفتها من وصلتْ ونامت في الصالة من تعبها. . فتحت باب غُرفتها وشعرت بشيء أمامها , رفعت عينها وتصلبت عيناها ولم ترمش أهدابها !
لوحة كبيرة بالنسبة لعبير ولكنها متوسطة الحجم بالحقيقة مُعلقة في منتصف جدارها الذي أمام سريرها . . هذه الأنثى التي بالرسمة هي !!! كيف رسمها ؟ من أين أتى بصورة لها كيّ يُرسمها ويتقن في رسم تفاصيلها . . توقف عقلها عن التفكيرْ !
أقتربت بخطوات مُرتبكة للوحة لترى إن كان ترك لها شيئًا . . أنتبهت للخط الصغير الذي بطرف اللوحة ويبدُو كتب هذه الكلمات بالقلم الحبر الاسود ( روحِي إليك بكلّها فقد أجمعت لو أنك فيك هلاكها ماأقلعت )
بإرادتها هي تبتسمْ . . ألتفتت لتلك الزاوية ورأت وروده بدأت تمُوت . . دخلت الخادِمة لتضع حقيبتها
عبير وهي تمثّل الغضب : مين جاب هذي ؟
الخادِمَة : هادا أنا يصحى يلقى في حديقة برا
عبير تنهّدتْ : طيب . . فتحت جوالها تفتقد رسائِله . . فكّرت أن تتصل به هل من الممكن أن يُصيب حظها ويردّ
مرت الدقائِق ولا مُجيب ولكن هذه المرة جواله مفتُوح وليس مُغلقْ . . أغلقته وهي تتذمر من هذا الوضع . . تُريد ان تعرفْ من ؟ عرفت شيئَا واحدًا عنه وهو أنه رسّامْ !
,
تلعب بالشطرنج لوحدها تُبدل بهمْ كما تشاء دُون أي قوانين كما تُحبْ هي أن تسير دُون أي حدود وقوانين وتفكيرها محصُور بآخر حديث دار بينها وبين عبدالعزيز !
رمت الطاولة بما فيها وهي غاضبة من كُل شيء . . فتحت إيميلها وشاهدت الإنذارات من الجامعة أغلقته دُون أن تتكلف وتفتحها !
تسير ذهابًا وإيابًا في غرفتها والضيق يخنقها بحبلٌ شديد ,
لن تبكِي هذا ماتُردده في داخلها . . لن تبكي لأجل كلماته ! لن تؤثر بي بالأساس كلماته ! من هو حتى يؤثر بي ! أخطأ والدِي وسيصحح خطأه ويُذهبْ بِه إلى باريس أو جهنم لايهُمْ !
,
أنا كَ سُلعة رخيصة يشترِيني أحدهُم ثم يرمينيْ بفتُور ويأخذنِي آخر ويرميني دُون أن يؤخذ برأيي . . أنا سيئة جدًا لم أدافع عن نفسِي . . سلب منِي كُل شيء ! سلب طُهرِي وشرفِيْ . . سلب إبتسامتِي سلب فرحتِي , سلب حياتِي ! والآن يُثير شكوكُم حولِي ! مريضَ يردد على مسامعها بكلمات العشق والغزل ويضرّها بكُل فرصة تأتيه
ريّان : ماني موافق
بو ريّان : لاماهو بكيفكْ
واقفة أمامهم لاتعلم أي كلمة تلفظْ
تُركي بنبرة هادئة : زين الله ستر عليك مافاح خبرك عند العالم والناس
ريّانْ وتقُوم شياطينه مرة أخرى : كملت بعد !!
بو ريان : تركي وريان أطلعوا برا
تبللت بدمُوعها وكلمات تُركي تطعن بها
ريّان وقف : كان يايبه خرّفت , زوجها له
بو ريان : لآتخليني أتبرأ منك يا . . أعوذ بالله من الشيطان والرجيم أنت وش فيك ماعاد فيك عقل !
الجُوهرة تُريد أن تعيد لنفسها بعض من كبريائها كَ أُنثى : هذي مهي أفعالي وأنت أدرى بأختك
ريان : يعني أصدق كلامك وأكذّب عيوني
بو ريّان بهدوء : ريّحي هالخبل وقولي له ليه طلعتي بهالمنظر
تُركي بلع ريقه والخوف يأكل جسده
الجُوهرة بصمتْ
ريان : ماعندها جواب لأنها
قاطعته ببكاء وهي تضع كفوفها على أُذنيها لاتُريد الإستماع لطعنهم في عفتها : خفت
ريان بعصبية : من إيش ماكان في البيت أحد !!
الجُوهرة : أحسب فيه حرامي ماأدري ركضت وماعرفت وين أنا رايحة


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -