رواية جيت اقول اني احبك شفت عينك واستحيت -21

رواية جيت اقول اني احبك شفت عينك واستحيت - غرام

رواية جيت اقول اني احبك شفت عينك واستحيت -21

أجي لگ .. فاقدة نفسي
أدق بابگ | ولا ألقاگ !
" فقدتگ
رحت عنِّي وين ؟
* أبي ألقاني في قربگ
[عطش]
هالدنيا في :{ بعآإآإ دگ
* فرنسـا _ بـاريس ).
لينـا .: منـار ، لمتى رح نظل هِنـا ؟
منـار وهي تبكي .: رح يزوجوني مشاري غصب عنني ، ورح نفترق عن بعض ، إنتِ بصوب وأنا وجود ورانيا ولمياء ، كلنا بكوم وفوز بكـوم .، !
لينـا .: شنـو ؟
منار .: تو سمعت هديل تتكلم مع خالي وتخبره بالموضوع ، وهو أيد الفكرة وطلب منها تباشر العمل بكل شي .
لينـا بصراخ .: أنا رح أوريهم .
طلعت من الغرفة ومشت لعندهم بالصالة والعائلة كلها مجتمعة من أهالي زوجة خالها .: أختي مارح تتزوج اللي إسمه مشاري لو شو مايصير ؟ ، إنتوا اللي بعدتونا عن حضن أمي وفرقتونا ، وتحملتوا مسؤوليتنا ، مو معناه تتحكموا فينا مالنا قعدة معكم بعد هاليوم .!
أبو سامر وقف بهيبته وبصراخ .: محد رح يطلع من بيتي ، رح تبقوا هِنـا رغم عن الكل .
هديل بغرور .: رح تتزوجه غصب عنها .!
منار .: مارح أتزوجه يعني مارح أتزوجه والوصاية لأخوي هو اللي يوافق أو لا ..!
لينـا .: أخوي فهد .
هديل بتوتر .: فهد ماله وصاية عليكم .!
لينا بقوة .: أخوس مامات ووصايته علينا مازالت قائمة ، ورح نغارد هالبيت ومارح يمنعنا حد ، واللي يقرب صوبنا الشرطة تحكم بيننا .
انهـار على الكرسي " كيف نسيت أمره ، كان بغيبوبة طويلة وصحى منها العام الماضي ، كيف نسيت هالشي ، أكيد رح يطالبون بورث أمهم .! "
منار .: تعالي نأخذ أغراضنا ونمشي من هِنـا .
لينا .: سرينـا .
\

أنتْ لآمنّ? ، على بآلي " طريتَ " . .
تحرّ? وتيـن القلبَ ، و تزلزل [ عروقي ] !
*لي قلب يعشق? لحد الثمآله !
-ولي قلب من |[ غلآتگ ,
..................... يتفزز حتى ـآ من -» منآمه !
أششهد أنه . . حيل حبگ ~
................... من [ وريده لِـ وريد? ]
* مطـار كنـدا ).
لمياء .: تعبت من الطائرة كثير .
ناريمان .: بجد مُتعبة ، أحس رقبتي تؤلمني حييل .
لمياء .: وين رح نروح الآن ؟
ناريمان .: الوزارة حجزت لنا بفندق ... ، لكن أنا ما أعرف طريقه ويبي لنا تاكسي ينقلنا .
توجهت لهم سيدة أعمال من الطبقة الراقية تُعرف من ملامحها وشكلها .: إنتوا لمياء وناريمان ؟
لمياء وناريمان .: نعـم .
السيدة .: السيارة بإنتظاركم ، تعالوا معي .
لمياء .: أوكـي .
ناريمان .: شكلها رزة ، عنبو الذوق ، تحطـيم .
لمياء .: اسكتـي .، وخلينا نشوف آخرتها وين .!
ناريمان .: انشاءالله يُعجبون بنـا .
لمياء .: انشاءالله .
السيدة وهي تمشي أمامهم .: لما تتوجهوا للفندق ، كل شي جاهز لكم من ثياب وأجهزة ، الساعة 10 مساءاً ، رح يمر عليكم السواق ويأخذكم لمُقـابلة العمل .
لمياء .: ـأوكي .
\
/
\
مابقالي في حياتي غير صمت وكم قناع !
تختصر يومي واسـاير جالسي في ضحكته !
* بالمشـفى ).
دخلت المشفى مع خالد وهي كلها خوف على أخوها بعد ما خبرها خالد .: وين أخواني ؟
خالد .: هدي بالكِ ، هو بخير ، تعدى مرحلة الخطر .
مشاعل ناظرت رنيم بغرفة الإستراحة ..: رنيـم .
مشت لعندها وضمتهـا بقوة .: أخبار زياد ؟
رنيم بإبتسامة تطمأنها .: بخـير ، تحت المُلاحظة عندهم ، قريب رح ينقلوه الغرفة .
مشاعل جلست بتعب .: وين علاء وجود وليزا وكاميليا ؟
رنيم .: ليزا أخذناها للحضانة بالمبنى السفلي هِنـا ، وعلاء طلع عنده شغل ، وجود تعبت علينا ونقلوها غرفة خاصة ، عندها شوية مُضاعفات ، وكاميليا معهـا .
مشاعل .: يـوم عصيب مر على الكـل .
رنيم .: وانشاءالله تعدي الأزمة على خير .
مشاعل .: انشاءالله ..
خالد .: أنا بمشي ، تريدون مني شي ؟
رنيم ومشاعل .: مشكور وما قصرت .
خالد .: إذا احتجتوا شي ، بالخدمة .
ابتسمت له ابتسامة كلها جاذبية .: ـأوكي .
اللي ماتعرفه مشاعل إنه ابتسامتها ولـدت مشاعر كبيرة في قلب خـاآلد .)
\
/
\
مشكله لَ ضآع الحكي
. مالنا غير السكوت
... السكوت
.... . السكوت
* الكنـيسة ).
رانيا .: هذا هو قراركم؟
نادين .: مالنا إلا هالمفر .
روز .: سرينـا بسرعة لحد يجي .!
رانيا .: بسرعة تسلقي هالحاجز .
نادين عبرت الجدار .: دوركم .
رانيا تسلقت الجدار وعبرت مـع روز .
روز .: أخيراً ، حصلنا على حُريتنا .!
رانيا .: لما نغادر هالمنطقة رح تكون حُريتنا تنتظرنا .
نادين .: اركضوا بسـرعة ، هالمكان يحسسني بضيق .
رانيا .: طـيب .
مشـوا مسرعين لأي مكـان يبعدهم عن هالملجأ اللي تعذبوا فيه وعاشوا أيام مريرة ومُتعبة ..
نادين .: آآه ، حبوب معدتي وين ؟
روز .: مارح نرد علشانهم ، نواصل طريقنا بسرعة ، ورح نبحث لكِ عن دواء .
نادين .: ـأوكي .
روز .: استندي على رانيا لحين وصولنا لمكـان آمـن ، بنستقل القطار ونهرب لمنطقة بعيدة .
رانيا سندت نادين لهـا .: رح نكون بخير ، لا تخافي .
نادين ابتسمت .: أكـيد ، هب أول مرة مغامرة نخوضها .
\
/
\
وش هي حياتي ,, لا خلت من حياتك ..؟!
أطلع غبي ,, لو قلت عايش حياتي ..!!
...: إنـتِ طـاآلق .! طـاآلق .! طـاآلق .!
فوز .: شـو ؟ ، طلقتني يا إبراهيم .
...: اطلعي برى بيتي بسرعة .، خذي أولادكِ معكِ ، لا بركةٍ فيكِ ولا في عيالكِ .
فوز .: أنا أوريك يا إبراهيم ، تطلقني علشان هالملسونة .!
...: احترمي نفسكِ ، وضبي أغراضكِ واطلعي من هِنـا .
فوز .: حسبي الله عليك من رجـال ، ربي ينتقم منك .
...: اطلعي برى ، أو تدرين ، لا تأخذين معكِ شي ، وغادري بسرعة .
فوز .: أمـل ، محمـد ، جواهر ، تعالوا بسرعة نطلع من هِنـا ، ماعاد لكم أبو .
...: انقلعوا برى .
فوز .: عسى ربي يبليك بداء ماله دواء .
أخذت أولادها وغادرت القصر حيث الضيـاع .
\
/
\
وحشت اغلى الأماكن في وطن منفاي
تحمّلني سلام ؛ وشوقها خافي
نجي نقطف زهر .. يسراك في يمناي
ومرّ العام ، واصبح هالزهر سافي !
* قصـر أبو إياد ).
بعد ما احتضنوا بعض احتضان يملؤه الدفئ والمحبة ، إحساسٌ لا يمكن أن يزول أبداً ..
أبو زياد .: من هالبنت يا ولدي ؟
زياد .: ناديا الـ .. ، السكرتيرة بمكتبي .!
أبو زياد .: عرفتهـا ، بنت مُحترمة وكثير طيبة .
زياد حدثهم عنها وعن أخوانها .: وهذا اللي جرى لهم يُبه ، واللحين سكنتهم بقصري وعايشين معي .
أبو زياد .: حسبي الله عليهم من أولاد ، قليل لو تبرئ منهم أبوهم .!
زياد .: وهي مهتمة بأبوها ودوم معه .
أبو زياد .: أنا مـوافق لكن بشرط .
أم زياد .: ماكو شروط ، أهم شي سعادة ولدي .
أبو زياد .: شرطي إنه يسكن معنا بهالبيت وما يروح بعيد عننا .
أم زياد .: زينة العقل ، تعال معنا يولدي وإذا على أبوها رح يهتموا به الخدم ولكم كامل الحُرية .
زياد .: رح أكلمهم الليلة وأشوف رأيهم .!
أبو زياد .: أنا رح أجي معك كمـان .
زياد .: طـيب .
\
/
\
انتهـى البـارت الثالث عشر
البــارت القــادم يـوم .: السبــت .!

البـارت الـرابع عشـر ).

لطالما كآنت [ السعادهـ ] تعنيْ لي شيئاً ما ..
أ .. اُمنيات تتحقق .
.ل .. لحظآت ليتهآ تدوم .
.س .. سرور .
ع .. عُمق علاقه
.ا .. أعوآم ذآت معنىْ
.د .. دقائق تمضي سريعاً
هـ .. هــــّوَ
* كنـدا _ المـشفى ).
فتحت عينها بتعب وجسمها مُخدر بالكامل ، تحاول تناظر المكان لكن عيناها أشبه بما يكون عليهما حاجز ضبابي ، شعرت بشخص يمسك يدها ويربت عليهم بحنان ، رغم عدم قربها منها كثير إلا أنها عرفتها من ضمة يدها الحانية ، شعور بالدفئ والحنان لمُجرد تمسك بيدها ، بدأت عينها بالرؤية الواضحة ، ولقتها نائمة جنبها على السرير ويدها تمسك بيدها ، لفت تناظر الطرف الآخر ولقته عند البلكونة وبيده كوب قهوة وسرحان بفكـره ، تمنت تعرف شنو بباله لكن هب بالسهولة اللي تتصورها ، علاء بالنسبة لها ولأي شخص ثاني لغز كبير ، لا يُمكن حد يعرفه أو يفتح صندوق قلبه لحد إلا الأشخاص الخاصة بحياته .!
ناظرته بهدوء وتمعنت فيه ، ناظرت جاذبيته الطاغية وملامحه الواثقة " صعب عليَ أكون لك وحدك .، لي عائلة كبيرة وانشاءالله رح ألقاها ، ونعيش كلنا مع بعض وبعدها تطلقني ..! ، لا تكابرين يا جود ، تحبينه وما تريدين تعترفين بهالشي ، حِنـا مو لابقين لبعض ، هو عنده اللي يحبها ، تزوجني مذلة .!"
لفى عليها ولقاها تناظره لكن سرعان ما لفت على الطرف الثاني ، تبعد عينها عن عينه ، ابتسم بهدوء ومشى لعندها وجلس على طرف السرير .: ماكو صباح الخير حتـى .!
جـود ابتسمت بهدوء .: صبـاح الخير .
علاء .: طيب ناظريني وقوليها .!
جود ناظرت كاميليا وهي على وشك الإستيقاظ وأشارت له يصمـت لكـنه .: وأخيراً قلتيها ، صباحكِ ورد وياسمين حبيبتي .
كاميليا رفعت رأسها وابتسمت بخبث .: صباح الخير ، أنا بطلع برى ، باين إنها طردة ، خذوا راحتكم .
جود ابتسمت لها ونظراتها توسل ما تتركهم ، سُرعان ماغادرت كاميليا ونظرات علاء وأنفاسه القريبة منها تحرق لهيب الشوق بداخلها ، تقرب منها بهدوء وهي بدورها لفت وجهها وتقابلت عينه بعينها ، امتزجت شفايفهم بجاذبية ، طبعت هذه القُبلة على شفاههما مشاعر مُتوهجة من الحُب ، وضع يده على الوسادة وباس عنقهـا بهدوء .: إنتِ لي وحدي .)
جـود مسكت يده وتخللت أصابع يده في أصابعها .: لا تلعـب عليَ .
علاء بعد عنها ويده في يدها .: أنا لما أحب إنسان ، أحبه بمعنى الكلمة ، وإنتِ رح تكوني بيوم أحد الأشخاص اللي أحبهم بحياتي ، الحين ، إنتِ لي وحدي ، تقدرين تقولين ، بداية حُـب جديد .
جـود " سـافل ، تستغلني يا حقيـر " .: وأنا ما أفكر أدخل معك في حُب جديد .!
علاء ابتسم بمكر .: لا تفكري بيوم إنني رح أترككِ ، يكون بعلمكِ ، ما عرفتِ وجه علاء الثاني .
لفت وجهها للطرف الثاني والعناد بملامحها ، باس ثغرها بهدوء وغادر الغرفة " إنسان استغلالي وواطـي "
\
/
\
أنا خويك بالليال المعاسير
والا الرخا كلن يسد بـ مكاني
* غرفـة أخرى من المشفـى ).
رنيم وهي تمسك يد زياد وتمسح عليها بحنان .: حبيبـي .
زياد ابتسم لها بتعب .: نعـم .
رنيم .: البنت اللي دخلت الغرفة ، صحيح كلامهـا .؟
زياد غمض عينه بهدوء .: أنا ما سمعتها ، ليـه هي شنو قالت ؟
رنيم .: يعني إنت ما تعرفهـا .، الحمدلله .
دخل بهالوقت علاء بإبتسامته المُعتادة .: صبـاح الورد للـورد .
رنيم وزياد .: صباح الخير .
رنيم .: أخبار جـود ؟
علاء .: بخـير .، وأخبار زوجك المغوار ؟
رنيم بإبتسامة .: بدأ يتحسن شوي .
علاء ناظر أخوه وعرف إنه بعينه كلام وده يقوله .: رنيم ، ممكن تمرين الحضانة وتأخذين ليـزا .
رنيم .: أكـيد .، تريد شي حبيبي ؟
زياد ابتسم لها وأشار لها بمعنـى " لا "
.: مـروى هِنـا .!
علاء ببرود .: أدري .
زياد بإستنكار .: شنـو ؟
علاء .: وحـامل منك كمـاآن ، البنت صار لها فترة تبحث عنك ولما عرفت باللي صار لك من التلفاز ، ركضت لعندك بسرعة .!
زياد .: أخاف تعمل بحالها شي ، كلمهـا .
علاء .: أنا تركت حارس يراقبهـا ، لا تحاتي ، رنيم عرفت شي ؟
زياد .: لا ، رنيم حبيتها من كل قلبي ، وما قصرت معي بشي ، ومروى 5 سنين معها وللآن تكن لي المحبة ، أنا وقعت بين نارين .!
علاء .: إذا طلعت من المشفى ، ضروري تزورها وتعرف أخبارها ، حاول تكلمها وتخبرها بزواجك .!
زياد .: طـيب .
دخلت رنيم وهي ماسكة يد ليـزا وليزا دبدوبها بحضنها وبصوتها الطفولي وبكل دلع .: وين ماما جـود ؟
علاء ابتسم على شكلها الطفولي ودلعها .: ماما جود نايمة ، تعالي لخالكِ .
ليزا فتحت باب الغرفة بعد مُجازفة .: أنا بروح لماما جـود .
علاء لحقهـا .: تعالي ورح آخذكِ لها .
ليزا .: بسرعة .
علاء .: ـأوكي .
\
/
\
أَتعبه صمت الجفآ لا ينآدي !
أصعب شعور إن قيل صوت الغلا
خاآآآآب ,
والقلب [ الابيض ] بـ / الزمآن الرمآدي
يشبه ضيآع الحقّ في وقت
كذّاآآااب !
* سويسـرا ).
جالسة بالغرفة تبكي بكاء مرير " واحسرتي على بنتي ، ليـه الدنيا كِذا ، كل العيلة تشتت ، أنا رح أرد البلاد بكرا ، مشتاقة للوالدة والوالد ، وحتى العيلة ، الغربة مُوحشة ، وفقدت بنتي ، يا ربِ احفظها ، يا ربِ لا تحرمني منها ، مالي غيرها وغير أخوها بالدنيا ، عندي أمل إن العيلة كلها رح ترد بيوم ، لكن بعد شدائد "
دخل الغرفة ومعه نجود وفرحانين وصوت ضحكاتهم مالي المكان ، أغلق سعود باب الغرفة وناظر أمه جالسة بالصالة ومتكورة على حالها ، ناظر نجود ونجود ناظرته بنظرات إستفهـام .؟
سعود مشى لعند أمه ومسك يدها بحنان .: يُمـه ، إنتِ تعبانة ؟
رفعت رأسها وناظرته بإبتسامة باهتة .: هب تعبانة يولدي ، لكن أختـك .. ، أختك تركتنا ورحلت .
سعود بإستنكار .: شنـــو ؟
مريم مسكت كتفه بهدوء .: هدي بالكِ ، رح تكون بأمان ، دخلت أنظف غرفتها ولقيت علبـة سيجار ، ما تمالكت نفسي ، ربيتها أحسن تربية ودللتها وبالنهاية تكون تربيتي هذي نتيجتها ، صار خلاف بيني وبينها " ناظرت يدها وببكا " صفعتها ، قطعت وعد على نفسي ما أمد يدي عليكم ، وهي بالذات كانت دووم قوية وتقول ، محد يمد يده علي حتى لو كانت أمي ، طلعت وتركتني .
سعود .: وين راحت هالبنت ؟
مريم .: إحساسي يقول إنها بخير ، اتركها يولدي ، رح ترد لكن هب اللحين .
سعود .: إنتِ بخير يُمـه ؟
مريم .: بخير يولدي ، وين نجود ؟
سعود ناظر خلف أمه .: نجود صار لها هِنـا من لما كنتِ تبكين .!
لفت خلفها وناظرتها وهي تبتسم بهدوء .: هلا ببنيتي .
مشت لعندها وضمتها بحنان بما أنها تعبانة ، ضمتها وكلها فكر بإنه ربها بيعوضها ببنت تشبه شذى لكن ماكو مثل شذى بقلبها إلا واحدة ، أما سعود فتيقن إنه أمه مؤمنة بكل ما يجري عليها وصابرة مُحتسبة .
\
/
\
لا شفت [ خصره ] قلت يشكي من الجوع
ولا شـفت [ ردفـه ] قـلت ما من مـجاعه !
* عـودة للمشـفى ).
جود وهي تطعم ليزا الفطور على السرير معها .: كلي كمـان هالسندويشة .
ليـزا ببراءة .: بابا .
علاء وهو يتصفح الجريدة .: نعم حبيبتي .
ليزا .: تعال اجلس جنب الماما ، وإنت تأكلني السندويش .!
جـود .: هب ضروري .
ليزا بدلع .: إلا .! ، تعال بابا .
مشى علاء ناحيتهم وجلس جنب جود وليزا بالوسط وأخذ السندويشة وطعمها إياها .: بكرا رح آخذكِ على مكان حلو .
ليـزا بفرح .: وين بابا ؟
علاء .: كلي السندويشة ورح أخبركِ .
ليزا أخذت السندويشة وبدأت تأكل ، ومن خلفها علاء وجـود يتناقرون .
جود بهمس .: وخـر عنني .
علاء بخبث .: مارح أتركك إلا لما تخلص ليزا السندويشة .
جود بصوت مرتفع .: كلي السندويشة بسرعة ليزا ، متحمسة أعرف أبوكِ وين بيأخذنا .؟
ليزا .: بقى لي كثير ، أنا مرتاحة وأنا آكل بهدوء .
علاء ابتسم بإنتصار .: كملي أكلكِ حبيبتي .
جـود وهي تمسك يد علاء وتوخرها عنها .: بعد عني .
ماتركها بحالها إلا لمـا .. مسكت يده وضغطت عليها بهدوء .: كِـذا أفضل .
علاء قرب منها وباس عنقها بهدوء وهي تدفه بعيد ، تشابكت أصابعهم مع بعض ومنعها من الحركة حتى استسلمت له .: خلصت السندويشة .!
وخرت عنه بسرعة ورتبت بلوزتها وتنفست بقوة وتظاهرت بأن شيئاً لم يكن .
علاء وقف وضم ليزا لأحضانه وأخذها لعند البلكونة .: رح نروح بمنزل حلو تحبينه ، فيه أحصنة وحيوانات أليفة ، رح نروح الريـف ، مثل ما كنت آخذكِ لما كنتِ صغيرة .
ليـزا بفرح .: كمـان هِنـاك قطوتي ؟
علاء .: قطوتكِ ماتت ، وشرينا لكِ وحدة ثانية .
ليزا بزعل .: أريد قطوتي ، ما أريد غيرها .
علاء .: طيب ، وإذا قلت لكِ إن القطوة الجديدة أخت اللي ماتت .!
ليزا بفرح .: جَـد ؟ ، متى رح نروح بابا ؟
علاء .: الليل رح نطلع كلنـا ونروح .
ليزا .: ماما جود مريضة .
علاء .: أنا أهتم بهـا .
\
/
\
فرقت بيننا [ ظروف ] الليالي
ليت شعري متى يكون [ التلاق ]
لو وجدنا إلى [ الفراق ] سبيلا
لأذقنا الفراق [ طعم الفراق ]
* قصر تركي ).
تركي .: اقتلـــوهـا .
لوسي .: لا لا ، عندي فكرة جديدة ، أنا ما وشيت بك ، أكيد هم يكذبون عليك .
تركي .: إنتِ اللي وشيتِ بي ، كيف عملتِ كِذا ؟
لوسي وهي تبكي .: سامحني ، أرجوك .
تركي .: إنتِ حقيرة وواطية وسافلـة .
لوسي .: أنا أعتذر لك ، إنت هالمرة خطط وأنا أنفذ .
تركي .: خذوها من هِنـا واحبسوها في القبو .
لوسي .: لا تتركوني لوحدي .
أخذوها الحُراس بقوة ورموهـا في القبو السفلي للقصر .
تركي " كيف رح أتصرف الآن ، أنا ضعيف وأعترف بهالشي ، فقدت كل شي ، أنا ليه تغيرت ، ماكنت كِذا ، كل هذا سببه وليد ، أخذت عيلته كلهـا ، مازالت معركتنا مستمرة ، رح أدمرك بالكامل حتى وإنت ميت ."
\
/
\
مصير القلب لو يظلم يجي يوم ويشوف النور


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -