بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -41

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -41

سلطان : كيف علاقتك مع عايشة ؟
الجوهرة لا بُد دون جُهد سيعرف أنها هي من أخبرته : عادي
سلطان : أشرحي لي كيف عادي !
الجوهرة : زيها زي الخدم الباقيين
سلطان بنظرة ذات معنى تعلمها الجُوهرة تماما : آهاا
الجوهرة : مو على بعضك ؟
سلطان : مشاكل في الشغل
الجوهرة وتهرب من غضبه كما قال لها : الله يكون بعونكم
في الصبَاح الباكِرْ *
دخل غرفتها بهدُوء , ساكِنة جدًا رُبما إلى الآن نائِمة
تقدم بخطواتِه إليها وألتفتت عليه وواضح عليها آثار السهَرْ
تصلبت في مكانها , شتت نظراتها بعيدًا عن والدَها
بو سعود عقد حاجبيه بإنزعاج من ماحصَل , لحظات صمت بينهم أردفها : نبدأ صفحة جديدة ؟
رتيل بوضعِ الجمُود , قليلا وذاب هذا الثلجْ لتبكِي كـ طفلة , لم يراها تبكِي هكذا مُطلقًا
توجهت بخطواتها سريعًا له لتتشبّث بِه وهي تُعانقه وبصوت مختنق وهي تكتمه في صدر والدها : آسفة والله آسفة
بو سعود يضمّها أكثر ويمسح على شعرها : تضايقتْ كثير مو عشاني ولا عشان منظري قدام الموظفين لكن تضايقت عشاني بضطَّر أكون قاسي وكثير عليك
رتيل تبتعد عن حضنه وهي تخفض نظرها : والله ماأفكّر أني أنزّل راسك ولا أنك تشك بتربيتك فيني , أنا بس .... بس بغيت أتطمن والله بس كذا
بو سعود : أنتهى هالموضوع عندِي أصلاً !!
رتيل رفعت رأسها : آسفة
بو سعود يقبّلها : وإعتذارك مقبولْ
رتيل قبّلت جبينه وكفَّه : ماراح أزعلك مني مرة ثانية
لا يستطيع أن يكُون قاسيًا أبدًا , حديث عبير جعله يغفر لها حتى وإن عظمت خطيئتها تبقى أبنته وحبيبته والحياة دُونها مالِحة لا تُستساغْ.
,
عينيها على السقفْ تُفكر بأشياء كثيرة أهمُها : ريّان , صحت مُبكرًا ولم تشأ ان تنزل للأسفل , منّت نفسها بحفل زفافٍ أجمل وأبهى من ملكتِها الرمادية الشاحِبة التي أستغرقت ساعة حتى يقول لها " أنتِ زوجة لـ ريان آل متعب "
طلت برأسها : صاحية ؟
ريم ألتفتت للباب : إيه
هيفاء جلست على السرير : عشان الملكة ؟
ريم : لأ بس أفكّر .. ماأفكر ليه صارت كذا ؟ الظروف تحكم
هيفاء أبتسمت إبتسامة شاحبة : راحوا لأهل القتيل
ريم أستعدلت بجلستها : وش قالوا ؟
هيفاء عضت شفايفها حتى لا تبكِي
ريم : وش قالوا لا تخوفيني !!!
هيفاء : رفضوا
ريم تجمّدت في مكانها ودمعها ينزل : تمزحين ؟ ليه طيب ؟
هيفاء : ماعندهم أحد , هي وأمها
ريم : هي ؟ مين ؟
هيفاء : أم القتيل قالت ليوسف مانبي شي منكم
ريم : ليه طيب ماقالها أنه عنده زوجة وولد بالطريق , ليه ماتخاف ربها
هيفاء : ريم مو كذا !! عرضت بنتها على يوسف قالت يتزوجها ولدك اللي ذبح ولدي وماعاد نبي نعرفكم ولا يشرفنا , ماتبي بنتها تخيلي أنتِي بترميها علينا !! تبي تقهرنا .. كيف لو تدري نجلاء بتموت أنا أحس بموت الحين من القهر
ريم قامت ونزلت للأسفل لتُحادث يوسف وتفهم منه
يوسف : يبه ماهو وقت طنازة
بو منصور : هذا اللي ناقصنا بعد بنت من الشارع نزوّجها ولدنا ولا بعد مين معروضة علينا وش ذا الرخص اللي عايشيين فيها !!
يوسف بغضب : لا حول ولا قوة الا بالله !! حس يايبه ماهو وقت نقول من الشارع ولا من ***** !! منصور بالسجن وكل يوم يجلس بالسجن أنا ماأنام ماني مرتاح !! وهالمحامي يقول الأدلة اللي جابوها ربعه ماتفيد !! لأنهم تأخروا
أبو منصور : وأنا تحسب تغمّض لي عين وهو مرمي بالسجن
يوسف تنهّد : يتزوجها يبه
أم منصور ببكاء : عزّي لحالك يانجلاا
يوسف : يمه مافيه حل غير هذا ! بتبقى قضية وحدة عليه
أم منصور : حسبي الله ونعم الوكيل
ريم وقفت عند الباب وهي تراهم .. تأكدت أن حديث هيفاء صادق
يوسف : أنا رايح .. وخرجْ
,
مُنحني وهو يغطي وجهه بكفوفه مُتعب جدًا ورجع بِه حاله الذي يحتاج به الى البكاء والدمع يعصيه , ساعات الصباح الأولى تفيضُ بِه حنينًا و حزنًا
محتاج جدًا , محتاج لأيّ حضنُ يبكِي عليه , محتاج لدموعه ملاذًا .. وطنًا
محتاج وكيف لا يحتاج ؟
هديل يالله ياشُوقي لك , يالله لا إعتراض أمام أقدارِك ولكن يارب لا تجعل آخر لقاءنا بدُنياك , اللهم الجنة .. اللهم الجنة , بصوت مبكِي : الجنة يالله
رفع عينه على التلفاز المُطفىء , جنَّ بهم .. وبنفسه يُردد " ماجنيت بعد .. ماأنهبلت .. يالله صبّرني والله ماعاد بي حيل .... يالله كل ماقلت هانت وملتقانا الجنة أطيح .. أطيح من أعلى طوابق حُبهم .. حُبهم ينهب مني الراحة .. يالله ماعاد عبدك الفقير قادِر على هالحياة .. يالله الحياة كئيبة مُوحشة بدُون أهلي .. لكن أنت ربي و أنت الأهل و الصاحبْ .. أنت يالله فـ كُن معي و صبّرني كما تصبِّر عبادك الصالحين .. اللهم عاملني بما أنت أهلٌ له ليس بما أنا أهلٌ له "
آآآآه ياغادة كل ماشفت ناصر أحس أتقطع لعيُونك .. ليتني رحت معاهم ليتني ماأهتميت للشغل وسحبت على الدوام ورحت لهم .. على الأقل آخر دقايق عُمرهم تكون معاي .. تكون معااي أنا ... أنااا ...... يكونون جمبي ... أشوفهم أحياء ... ماأشهد موتهم .. ماأشهده يالله ................. يبه ليتني بأحضانك الحينْ .. ليتني .. كل هالشغل ماجاب لك الا المتاعب لين خذاكم منِّي كلكمْ .. هالشغل اللي كنت تفتخر فيه خذاك وخذا أمي وخذا غادة و هديل .. خذاهم يابعد عين ولدك وروحه ....... وأنا ؟ وش أسوي ؟ أحد يقولي وش أسوي ؟ ليه صحيت من الغيبوبة ليتني ميّت هناك .. ماعاد أتحمّل هالقذارة اللي أنا فيها .. تعبت أمثّل القوة وأنا أضعف أكثر في كل مرة .... الشوق وصل بي حد الهذيان !!
بو سعود جلس بجانبه : كيفك اليوم ؟
عبدالعزيز : أنت وش شايف ؟
بو سعود : سيء
عبدالعزيز : بالضبط دام أنا هنا أكيد سيء
بو سعود : وش رايك تروح مع ناصر يومين للشرقية أو جدة ترتاح من هالجو ؟
عبدالعزيز أبتسم بسخرية : وكأني محتاج دعوتك ! أنا رايح معاه بس مو للشرقية ولا جدة , رايح لألمانيا
بو سعود أنقبض قلبه , ألمانيا ؟ وليه ألمانيا بالذات : ألمانيا ؟!!
عبدالعزيز : لأن فيه نوعية محترمة منكم موجودة هناك
بو سعود أبتسم : أصحاب أبوك
عبدالعزيز : عليك نور أنت كذا تفهمني
بوسعود : بس أقدر أقولك أنهم ماراح يساعدونك بشيء
عبدالعزيز : لا تحسب أنهم زيّك !! لا مستحيل
بو سعود : وأنا ماساعدتك بشيء ؟
عبدالعزيز : لا وش دعوى ماأنسى جمايلك عليه أولّها أنك نحرت كل ذكرى حلوة في بالي عنك من سواليف أبوي .. طلعت عكس كلام أبوي تمامًا
بو سعود : يمكن أنت اللي مافهمتني
عبدالعزيز بجفاء : ويمكن أنا اللي ماودِّي أفهمك
بو سعود : أنا رايح للشغل , تبي شيء ؟
عبدالعزيز : ردّ كرامتي
بو سعود : عفوًا ؟
عبدالعزيز : ردّها ماهو عشاني ! عشان أبوي
بو سعود : عمرها كرامتك ماأنجرحتْ والله ياعبدالعزيز وأنا رجّال كبير وماأحلف كذب والله إن كل أفكارك عننا غلط .. فكّر كويِّس إحنا مارضينا أحد يمسّ شعرة منك كيف أحنا نسمح لروحنا نجرحك ولا نخدعك ؟
عبدالعزيز وبعينيه أحاديثْ
بو سعود بادله بمثل النظرات وأردفها بنصف إبتسامة وخرجْ ليتوجه للبيتْ مرة أخرى
كانت رتيل تُفرغ الرصاص كما علّمها والدها
بو سعود : رتيل
رتيل ألتفتت
بو سعود ويعلم أنها لاتدري بوجود عبدالعزيز ولا يريد أن يخبرها : تدربي بالجهة الثانية عشان مانزعج الجيران
رتيل : إذا ماهو مهم خلاص بلاها
بو سعود : لآ أنا أبيك أنتي وعبير تتدربون كويّس وتتعلمون كيف تدافعون عن نفسكم
رتيل أبتسمت : طيب زي ماتحبْ
بو سعود : بس تصحى عبير راح تجي وتتدرب معاك , يالله أنا رايح الشغل وأنتبهي كويّس ..
رتيل : إن شاء الله
,
ولِيد وبأصابعه يطقطق على مكتبه وكأنه على بيانُو , أطلق " آآآه " مُوجعة وتفكيره لا يغيّم عليه سوى رؤى
دخل عليه أحدهُمْ , : أهلين يا سلَامْ
سلَام : كِيفكْ ؟
وليد : بخير أنتِ كيفك ؟
سلام : منيحة نُشكر الله
وليد : تفضلي ليه واقفة
سلام جلست : بصراحة إجِيتْ من زيلمسي وئلت بمُّر عليك
وليد أبتسم : كيف الشغل معك ؟
سلام : لأ كل شِي ماشي متل مابدِّي , شو ؟ بَك شِي ؟
وليد لثواني صمت ثم أردف : ولا شيء
سَلام : إييه عيونك بتئول غير هيك ؟
وليد : وش تقولك عيني ؟
سلام بضحكة : شِي هيك بنتْ خاطفتُوه لآلبك *لقلبك*
ولِيد هز رأسه بالنفي وأردف : بطلي تطالعين بعيوني أكثر بعد !!
سلام : هههه مين ؟
وليد : راحت خلاص
سلام : مريضة عندك ؟
وليد : شفتيها من قبل
سلام : لألأ لا تئولي رؤى ؟
وليد بصمتْ
سلام : بتجنن هالبنت , طيب شو صار الحين ؟
وليد : راحوا باريس
سلام : أيه ماتروح لها ؟
وليد : ماينفع
سلام : بدّك تنسى كرامة هالشرئيين *الشرقيين* وتحطها ع جمب وتروح لها .. وليد إزا بتحبّها بدّك تُعمل كل شِي مشانها !!
,
تبكِي بألم , بحزن , بضيق : ليه يمه ؟ لهدرجة رخيصة عندك !!
والدتها : مو تقولين تبين الخير هذا هو جاتس
مُهرة : يمه مو كذا ! أنا ماأبيه أصلا متزوّج ترضين أكون الثانية على مرته ولا بعد بالغصيبة !!
والدتها : وش يهمني أنا المهم تأمنين مستقبلتس وأنا بروح لحايل عند أخوي
مُهرة : لو فهد عايش مارضى يرمي أخته كذا
والدتها : لاتكثرين الحتسي عليّ ! خلهم ذا التسلاب يجون يخطبونتس
مُهرة : وبيطلقني يمه
والدتها : ياسعد عينتس خلهم يعطونا من الدراهم اللي عندهم وتعالي لي حايل
مُهرة : أخوي ماجفّ قبره وأنتي تبين تزوجيني اياه !! قلت لك خليهم ينفذون القصاص عليه !! خل نحرق قلوبهم زي ماأحرقوا قلوبنا
والدتها : وإذا نفذوا القصاص وش نستفيد إحنا ؟ لا ذي دنيا ويبي لها قريشات
مهرة : أتركي الفلوس على جمب وش دخلنِي بها ؟ ماهي مرجّعة لي أخوي
والدتها : ولا القصاص بيرجّعه لتس ! خلينا نستفيد بس
مهرة : ذا زواج أنا ماأعرف أتزوج واحد مايحبني ولا أنا أطيقه وفوق هذا عنده مرَة
والدتها : مو تقولين نقهرهم هذا إحنا بنزوّجتس ذا التسلب وبنقهره وبنقهر مرته عليه .. أصبري بس بعد شوي يجونتس يترجونتس يبون العفو !! يحسبون بفلوسهم يذبحون على كيفهم من خلق الله
,
في العملْ ,
سلطان وتفكيره منحصر حول عبدالعزيزْ , كيف يتم إقناعه للعودة مجددًا
- بعد ساعتينْ -
مقرن وسمع الموضوع كله من سلطان : يومين ويهدأ
سلطان كان سيتحدثْ ولكن دخُل متعبْ : طال عُمرك الجوهي يتحدثْ بخططه مع عبدالعزيز .. تفضَّل
سلطان خرج من مكتبه و من خلفه مقرنْ ودخلُوا لغرفة المراقبة
الجُوهي : طيّب إحنا كل معاملاتنا من باريس ! ننتظر صالح النايفْ يرد علينا وبعدها نطير لباريس بأسرع وقتْ
أحدهم : و كلمت محمد ؟
الجوهي : كل شي تمام ننتظر صالح
أحدهم : طيب كم بنجلس في باريس ؟ تعرف عندنا أشياء هنا بعد محتاجة متابعة
الجُوهي : على حسب شهر شهرين ثلاث , الله أعلم.
سلطان : قبل كم يوم يخططون على جدة فجأة باريس !! شكلهم دارين بأمر المراقبة وقاعدين يموّهون
مقرن : طبيعي باريس , إذا عميلهم وشريكهم هناك !! مستحيل شاكين بأمر المراقبة
سلطان : يالله عاد شف عبدالعزيز متى يقتنع حضرته
مقرن : طوِّل بالك عليه
سلطان : أنت شايف الموضوع بعينك مايتحمل التأجيل وهو جالس يتدلع علينا
مقرن : بو بدر وش فيك معصب بعد ؟
سلطان : لأن هالحال مو عاجبني !! واحد مايسوى محنا قادرين نقبض عليه , وتحت رحمة مين ؟ رحمة حضرته عبدالعزيز
طاقم المراقبة أنسحبوا من الغرفة أمام غضب سلطان
مقرن لا يُريد أن يتحدث ويُغضب سلطان أكثر , فألتزم الصمتْ
سلطان : بشوف كيف يتهنى وهو ساحب علينا كذا ؟
مقرن يؤشر لبو سعود أن يأتي غرفة المراقبة من خلف الزجاج
دخل بو سعود : السلام عليكم
: وعليكم السلامْ
سلطان : وش سويت معاه ؟
بو سعود : إلى الآن رافض ويبي يسافر ألمانيا
سلطان وثار غضبه : نعم !! خير يروح ألمانيا ؟ فيه حمار قاعد يعلمه بموضوع غادة
مقرن : يمكن مجرد صدفة ؟ مين بيعلمه يعني وإحنا الثلاث بس اللي نعرف
سلطان : هي راحت باريس صح ؟
مقرن : إيه وسعد للحين وراها
سلطان : بكلا الحالتين هو بيروح باريس !! هذي أمها شوفوا لها صرفة جيبوا لها شغل برا باريس وميونخ ولندن بعد !!! جيبوها الخليج .. صح الخليج ؟ دبي تناسبهم كثير
مقرن : مانقدر يابو بدر , نسحبها بعد
سلطان : أجل تطلع بوجهه بكرا وعاد هو بروحه يدوّر الغلطة علينا عشان يكذّبنا ويلقاها حجة
بو سعود : ممكن تفكّر برحمة أنه إنسان على الأقل
سلطان بحدة : وأنا أفكر أنه حيوان ؟
بو سعود : أنت منت ملاحظ نفسك !! مايصير هالحكي ؟ ماعلينا من أهله طلّعنا برا أهله يا سلطان
سلطان : الحين كل هذا ماهو عشانه ! مو عشان نحميه ! إحنا مانبي نضرّه لاتكلمني كأني عدوّه
بو سعود بحدة : لأن هاللي قاعد يصير مو عاجبني !! كأننا نتاجر بقلب عبدالعزيز
سلطان بغضب : والله لو أني يهودي عشان أتاجر به ؟ لأ شكل مخّك مغسول اليوم
بو سعود وقف وبعصبية : والله أنت اللي منت قادر تتحكم بأعصابك !! كم سنة صار لك هنا ؟ ماعرفت تروّض هالمزاجية اللي أنت فيها !! ماراح أرضى ولا راح أسمح لك تجرح عبدالعزيز بأي شكل من الأشكال
سلطان وقف وعيون الموظفين من خلف الزجاج تنظر إليهم رُغم أنه الزجاج عازل ولا يمكن لهم السماع ولكن تعابير ملامحهم كافية , وبنبرة هادئة : ليه تحكي معي كذا ؟
بو سعود : لأن اللي يصير غلط !! نقدَر نجيب راس الجوهي بدون لا نتعرض لأهله
سلطان : آها يعني نخليه يتحكم فينا هذا اللي تبي توصله
بو سعود : أنا ماراح أتناقش معك وأنت بهالحالة !! .. وخرج تاركه
سلطان واقف بمكانه لثواني طويله يحاول يستوعبْ مايحدثْ !!
خرج بخطوات غاضبه وكل من يراه يهابه فـ كيف وهو غاضبْ الآن ؟
و يشتركون جميعهم بصفة , يفرغون غضبهم بالرمِيْ ؟ بأن يشقُون حالِهمْ , أخذ سلاحه وراح لساحة التدريبْ
,
ريّان : نعم ياروح أمك ؟
أفنان : أبوي موافق
ريان : أقول أنثبري مكانك بس !! هذا اللي ناقص بعد
أفنان : وش دخلك ؟ أبوي موافق
أم ريان : أنا قايلة هالسفرة مالها داعي
ريان : مافيه روحة !! تحلمين
دخل والدهم : وأنا كل مرة أدخل لازم ألقاكم تتهاوشون
أفنان : يبه شوفه يقول مافيه سفر ؟
بو ريان : الموضوع منتهي وأنا وافقت
ريان : يعني تكسر كلمتي ؟
بو ريان : المفروض أنت اللي ماتكسر كلمتي
ريان : يبه كيف تروح بدون محرم ؟ تبي لها الخراب
بو ريان : ماهي بروحها
ريان : ولو ؟ غريبيين عنها كيف تخليها
بو ريان : كلها كم شهر وترجع مهي جالسة العمر كله
ريان يتحلطم وهو خارج : والله هالعالم أنهبلوا
,
جالسة أمام التلفازْ – برنامج قلبي معك لـ محمد العريفي –
سرحَت بمشاكلها وهي تسمع لمُتصلة تبكِي وتقُول : أنا يا شيخْ لم أتطلق من زوجي لكن لا أعلم أين هو ؟ والآن أنا مثل ماأنت عارف ياشيخ هالدنيا بدهاش أحد يكون بجمبك وعرض علي شخص تقي الزواج ؟ ماأعرف أنا مقدر أتزوج وأنا إلى الآن بذمة شخص ماأعرف هو ميّت ولا حيّ ولا مطلقني
قاطعها فتح عائشة للباب
ألتفتت وشهقت من عمق قلبها , تصاعدت أنفاسها وهي تقف : وش جايبك ؟
تركي : أشتقت لك
الجوهرة : أطلع برااا
تُركي ويقترب
الجوهرة : لا تقرّب !! قلت لك لا تقرّب والله لاأتصل على سلطان
تركي : وش تقولين له ؟ ترى الذنب كله عليك مو أنا
الجوهرة بصمتْ
تُركي : أنتي اللي خليتيني أسوي كذا ماهو أنا
الجوهرة بإرتجافة : كذااب
تُركي : مين اللي كان يضحك وياي آخر الليل ؟ ويسولف لي عن أتفه الأشياء اللي تصير معاه بالمدرسة ؟ أنتِ ؟ أنتِ اللي تحبيني ماهو بس أنا ؟ أنتِ اللي كنتي تبين هالشي !!
الجوهرة تبكِي : كذاااب
تُركي : ومسوية عفيفة وحافظة للقرآن !! ترى كل شي من راسك ؟ أثبتي أني ******
الجُوهرة وتشعُر بأن رُوحها تخرج وهي تردد وصوتها يختنق : كذااب ! كذااااب
تركي : أنا بكمّل حياتي بس أنتِ ؟ إلا صح وشلونك مع سلطان بالـ**** ( كلمة عادية لكن إحترامًا للقارئي يقصد بِها حقه الشرعي )؟
الجوهرة تغلق أذنيها بكفوفها : أسكككت !! حقيييييييييييير
تركي : مادخل عليك توّ صح ؟ والله صبور يشوف هالملاك وما يلمسه
الجوهرة وتبكي بإنهيار : أطلللللللللللللللللللللللللللللللللللللع
تُركي : أنا كل تفكيرك ؟ أنتي لو بين أحضانه بتتذكريني .. أنا روحك يالجوهرة رضيتي ولا مارضيتي !
الجوهرة تسقط على ركبتيها وهي تلملم بقايا عفّتها
تُركي : ماعندك شهود ؟ ماعندك أثبات على أي شي ؟ شيء واحد راح يعرفه سلطان " أنّك بجهة و الشرف بجهة ثانية "
الجوهرة وتغص بشهقاتها : أسكككت خلاااص
تُركي ويجلس على الأرض بقربها وهو الذي يضعف كل مرة أمامها : خلاص أشششششش أنا أحبك , أتركي هالسلطان ماراح يساعدك هو أول من بيشك فيك !! ماراح يصدقك صدقيني .. أتركيه وتعالي معاي أنا بس اللي بصدقك ! أنا بس ياقلبي .. وسحبها لحضنه
الجوهرة وتبكي على صدره وهي غائبة عن الوعي فعليًا بأنها بحضنْ تُركي
أستوعبت متأخرًا وهي تهِّم بالوقوف : أطلع برااا أطلللللللللع من حياتيِ
تركي وهو على الأرض ورافع نظره للأعلى : أنتي بإيدك تطلعيني من حياتك بس أنا شاغل قلبك وعقلك و كلِّك
وصوت العريفي يقول الآن : أستعيني بالله ياأختي الكريمة و الله قال :( قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون أن تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين )
بكتْ الجوهرة بشدة وهي تسمع لهذه الآياتْ
تُركي الغافل وجدًا وقف : اليوم حسيت روحي رجعت وأنا أشوفك .. وشدّها من ظهرها له رُغمًا عنه وقبّل خدها بعنفْ
الجوهرة تدفه ولكنها ضعيفة جدًا وهزيلة أمامه : الله يآخذك الله يآآآآآآآآآآآآخذك
بإنكسار رددتها : الله ينتقم لي منك
تركي خرج وتركها تبكِيْ كـ طفلة أُخذت لعبتها رُغمًا عنها !!
,

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -