رواية روحي لك وحدك -4

رواية روحي لك وحدك - غرام

رواية روحي لك وحدك -4

جلس ينتظر عبدالرحمن ينادى على خالته ,, سمع صوت وحده تكلم والصوت واضح شوي
وهي تقول : اخوك بشحمه ولحمه عند الباب ؟؟ طيب وش تبيني اسوي فيه يعني اضرب له سلام ولاواوقف له تحيه ,,
اقلك خليه ملطوع عند الباب احسن ,, وصوت ضحكه ترج المكان ,,
صار يفتح عيونه اكثر هل هو المقصود والا لا ..
وصوت يجيه ثاني : روحي يا شيخه ذبحتينا عاد ,, يقالك عاد جورج كلوني والا توم كروز
تراه الا منصور ولد خالتي الدانه يعني سوووو وات ؟؟ وضحكها بدا يصير هيستري ..
وتكمل اقول عنيد ريحي وكالتك تكفين شوي بموت بطني خلاص بينفجر ضحك ,,
قام وهو يتوجه للصوت اللي كان في المقلط المفتوح على المجلس بباب متحرك وكان فتحته مواربه شوي وطالع ربى اللي قاعده وحاطه رجل على رجل وهي تضحك وتتكلم في الجوال والاكيد انها تكلم العنود : حب انه يلفت انتباه ربى اللي غاضته بتصرفها وهو يصّوت : يا خاااله .. يا خاااااله
الا صوت ربى تسكر الجوال بسرعه وهي تكلم عنيد وتقولها : يخرب عقلك يا بنت ؟؟ وتسكر الجوال بسرعه ,,
واخزياااااه سمعني والا لا .. الله يهديك يا يمه وراك ماعلمتني اروح داخل قعدت تكلم نفسها وهي تروح للصاله تبي تشوف العالم وينهم فيه ,, طول ما العنود تكلمها وهي مفكره انه منصور في السياره وينتظر الاغراض تجيه .. ما توقعت ابد انه راح ينزل ,,
قعدت تمسح العرق اللي تصبب فجاه من جبينها وحست بحرقة بخدودها , ونار تشب في ضلوعها ,, معقوله سمعني ,, اكيد اكيد ,, وانا ناقصه يا ربييييه ,,
بعد لحظه دخلت عليها ريما وهي جايه من داخل الغرفه وهي تشوفها مولعه مررره من الاحراج .. بسم الله عليك يا قليبي وش فيك
ربى بدون ما تنتبه : الحقي علي يا ريما منصور سمعني وانا اهزئه يا ويلاااه وش اسوي ,,
ريما وهي تفطس ضحك : كذاااا طيب وش فيها انتي اصلا تشتمينه داايم وش الفرق اتركيه يسمع رايك فيه بصراحه
ربى وهي تنط في وجه ريما : صاحيه انتي ,, خلصيني طلعيني من ذا الورطه يا ريووم ,,
ريما وهي تتريق : اقولك يا بنت وشلون اطلعك يعني اقوله تعال منصور ربى تتاسف منك لانها تحبك والا وهنا سمعت صرخة ربى : اانكتمي يا بنت لحد يسمعك وش تفكرين اننا قاعدين فيه ,, قعدت ربى تطالع في المداخل خافت حد شافهم والا سمعهم ,, ولما تطمنت ان المكان خالي جلست على الكرسي ورجولها ترجف من الاحراج ,, خذت المخده وغطت وجها وهي تحس الوان الخجل تلونت في خدودها وملامحها الرقيقه ,,
وصلت ام صالح من القريه واول ما وصلت ظلت في شغل متواصل في الفيلا ,, تشرف على الخدم وتأمرهم بترتيب كل شي في مكانه المناسب ,, الليله ابو الجوهره بيتعشى مع سلطان
ووصت الطباخ ان يتفنن بالاكل النجدي وزينت معه بعض الاكلات الحلوه الشعبيه ,,
عزم سلطان بعض الموظفين المقربين ,, عشان تكون الجلسه شامله ,,
وصل مساعد للفيلا الراقيه وكان سلطان وبعض المعارف في استقباله ,, وابتدت مع وصوله سهره رااائعه جدا ,,
ما تدري ليه حبت انها تتأنق الليله ,, لبست لها فستان حريري ناعم جدا ,, ولمت شعرها بطريقه عشوائيه ,, وتزينت بالكحل على اطرف عيونها ,, ورسمت شفايفها بدقه ,,
كان نفسها تكلم اختها الجوهره ,, بعد ما سافرت مع زوجها لامريكا للدراسه حست ان الرياض خاليه ,, تاقلمت مع الوضع تدريجيا بس الحنين للصديقه والاخت يظل يسيطر عليها من وقت للثاني ,, كانت المكالمات تمتد باستمرا ر برغم الفارق الزمني ,, ومع مرور الايام بدت تخف تدريجا حتى اصبحت 3 مرات اسبوعيا ,, ولولا حياها من زوج الجوهره بندر ,, كان علوم ,,
خذت الجوال ودقت رقم الجوهره ,, وبعد فتره وصلها صوتها النعسان ,,
عبير : قومي يا دبه كل هذا نوم ...
الجوهره : هلا وغلا بعبوره ,, لحظه لحظه خل اقوم واستعدل اسمع اخبارك .......
بعد ما انهت اتصالها مع اختها نزلت لأمها في المجلس العائلي ,, ومها وغاده يشوفون التي في ,,
اول ما ناظرتها مها وتصيح : واااااااااو وش هالحلاوه ,, احد بيجينا مادرينا عنه وهي تتريق ,,
عبير ::: هاهاها ضحكتيني ,, بس بغيت تشوفون لكم عرض حلووو وببلاش ,, احد يحصل وهي تضحك بطريقة دلع رااايقه ,,
ظلت دلال تناظر في بنتها ,, كل يوم يزيد اعجابها بها ,, فتنه ورقي وبرستيج بس ودها حبتين هالدلع تخف منها شوي ,, لكن دلع عبير مخلوق معها في شخصيتها محد يقدر يغير فيه شي ,,
على الناحيه الثانيه كان ابو الجوهره وسلطان في حديث جانبي ,, ويتكلمون عن امر مهم في الشركه وصار ابو الجوهره يتذكر شي بس ما ذكره فخذ الجوال واتصل ,,, بعد لحظات تكلم وسلطان يشاهده وهو مصغي له بكل ما فيه :
ابو الجوهره : عبوره يا حبي ,, تذكرين البرنامج الاقتصادي اللي شفناه البارح ,, وش اسم الشركه الامريكيه اللي عرضت اسهمها .... ايوووه هي ,,, صح طيب ممكن تشوفين لي موقعهم الحين كم عرضوا تداول السهم اليوم ودزي لي مسج اوكي ,, باي ..
وكمل معه السوالف عن الشركه بس سلطان شده اهتمامها بمجال عمل والداها ,, عرف شي خالف توقعاته عنها ,, توقعها قشرة جمال فقط ,, تحمس اكثر واكثر انه يعرف عنها ......
تحمست عبير اكثر وهي ترسل لأبوها المسج .. هل هو بجنبه ,, هل يعرف انها صاحبة المعلومة ,, حست بالفخر انها قدرت تسوي لأبوها شي ,, بس بعد حست ان سلطان ممكن ما يتوقع انها ممكن يجي من وراها شي ,, هي عارفه ان موقفهم ذاك اليوم عطى كل طرف انطباع سلبي عن الثاني ,, بس ما تدري ليه منجذبه له برغم وقاحته واسلوبه الاستفزازي معها ,,,
رجع منصور للبيت وهو نفسه يعرف ليه ربى شايله في قلبها عليه ,, من متى ما احتك معاها ,, ما يذكرها الا وهي في الثانوي يوم تلعب مع عنيد ,, وش فيها تحكي عني كذا كني عدوها ,, هل العنود راح تصارحني ,, هل جرحتها في يوم وانا مو عارف ,, ما عجبتني ضحكتها , ضحكة وحده مستهتره ,, بايعتها ,, وش السالفه يا ترى ,,,
اول ما وصل للبيت وطلع لغرفة العنود ,, شافها تتسلى في النت ,, استغل الفرصه وطلب منها تسوي لها شاي وساندوتيشات خفيفه ,, اول ما طلعت من الغرفه
شاف جوالها وراجع الاتصالات ,, وشاف اسم ربى وعلى طول ارسل لها مسج من جوال العنود
(( ليه تكلمتي عن منصور كذا )) فقط لاغير ,, ثواني ويجيه الرد
((سئلك عن الموضوع ))
وعلى طول ارسل (( ممكن يسئلني وش ارد عليه )) فردت عليها ربى (( اذا سئلك قولي حساب قديم وعاوزه تصفيه خخخخخ )) فتح منصور عينه وهو مستغرب من الجواب بس المسج الجديد صدمه
(( عنيد لاتسوين فيها بطله تحملي تقولين لمنصور أي شي والا ترى بموووت فاهمه ))
استغرب اكثر وش تخربط ربى وش بتموت حاول يستوعب الكلام بس اتصال ربى قطع عليه
بغى يرد بس مدري ليه هون ,, وهو يفكر في كل الكلام اللي صار ,,
رجع اتصال ربى يرن ثاني فقام ورفع الخط وصوت ربى يوصله : عنيد وش عندك على المسجات ,, ترى طاح قلبي لا تجبين له طاري ولو سئلك قولي تستهبل فااهمه
منصور : بس انا ابي اعرف ليه قلتي كذا انا جرحتك في يوم ؟؟؟؟
ربى اول ما سمعت صوت منصور على الخط قفلته وهي دموعها تنساب مثل النهر الهادي ,,,,,
في ناحيه ثانيه وقبل كم ساعه
وقفت سيارة المرسيدس الذهبيه عند باب الملحق الصغير ,, تفاجئت مشاعل من صغر البيت ,, توقعتهم في بيت عادي ,, ماعرفت انهم لوحدهم فقط في ملحق ,, ظلت ام راكان تدور بنظرها في المكان وهي تسئل الله يكتب اللي فيه الخير ,, مدري وش جاء راكان وهي تتكلم بصوت واطي
اول ما فتحت لهم ام نايفه الباب ,, ودخلوا حست ام راكان بطمأنينه ما توقعتها ,, كان في بالها شي اخر بالمره بس ترحيب ام نايفه واستقبالها وتواضعها ترك اثر في نفسها ,,
طالعت نايفه نفسها في المرايه كان خجلها من معلمتها واضح في وجهها
لبست لها تنوره سوداء ترسم الجسم بشكل حلووو ومعها بلوزه ملونه تربط بحزام رفيع ,, تصل الى اسفل الخصر ,, مع كم واسع هفهاف ,, وتركت شعرها ينزل بشكل متموج على الجنب ,, تركت غرتها المايله بدون ترتيب وحطت غلوس وردي فاتح ,,
خذت البخور وحطته في المدخل الجانبي للصاله ودخلت تسلم على الضيوف
اول ما دخلت عليهم وشافتها ام راكان ,, سمت عليها وما قدرت تنطق بكلمه ,,
الجمها جمال البنت وبرائتها ,, ظلت مشاعل ماسكه في يد نايفه وهي تسئل عن احوالها
والخجل الرقيق ينتثر من بين كلمات نايفه
ام نايفه بصوت واثق : قومي يمك جيبي لنا القهوه ..
فأستغلت ام راكان غيابها واطلقت جملتها في ثقه اكثر : حنا جايين نخطب نايفه لولدي راكان !!!!!!
(( الجزء الرابع))
في غموض شوش الفكره في داخلها ما استوعبت نايفه الموضوع لحد الان ,,, خطبه ومن الانسان اللي فكرت فيه للحظات ,,, تلعب الصدف في حياتنا دور كبير ,, بس ما نكون منتبهين لها الا لما يتكرر شي بنفس الطريقه ,, شافت اخو ابله مشاعل ,, لدقائق واستحوذ على تفكيرها كم يوم ونسته تماما لأن القدر فرض هالشي ,, وبعد فتره يرجع نفس الشخص للظهور في حياتها ..
وش يبغى فيني .. انا فتاه عاديه ومستوانا المادي اقل من العادي ,, المفروض يشوف له من طبقته المخمليه اللي الدنيا ولا شي عندهم
هو ما يعرف ان الدنيا لوعتني وما حسيت فيها بالأمان ,, ما يدري اني ربيت على الدمع وعلى اليتم ,, وش يبي فيني ,, مابيه يا يمه ما بيه
سكرت ام نايفه المصحف اللي في حجرها واستغفرت ,, وهي تنظر لها بحزن خلع قلب نايفه
نايفه : يمه وش فيك تناظريني كذا ,, انا مابيه
ام نايفه : بسم الله على قلبك هالحين وش صار كنك متروعه من الرجال بيذبحك والا بيسوي فيك شي .. انتي تحبين ابلتك وما اظن انه راح يكون بعيد من اخته في طريقته المربى واحد يا بنتي ,,
نايفه : يمه ارجوك انا مو مستوعبه وش يبي فيني حنا وين وهما وين ,, هذولا ناس فووق ,, ماعمرهم حسوا بمعاناة اللي اقل منهم ,, ناس لاهين في حياتهم ,, افرضي يبيني تسليه ,, انتي مو مستغربه وش معنى انا ,,
ام نايفه : يحمد ربه اذا بيأخذك انتي ما شفتي امه بغت تنهبل عليك وما سكه لسانها ,, مير ما طالعت في القهوه تطالع فيك ,, وبعدين هذا اسمه نصيب استخيري واذا ربي كاتبه لك بيصر من نصيبك حتى لو ما بغيتيه ربي بيزينه في عينك ,, يا بنتي هذه الحياه ما تبي تعقيد فكيها وربك بيفرجها ,,,
في ركن من الحديقه الواسعه والمرتبه بتنظيم دقيق في الشكل كان راكان جالس لوحده ومستمتع بالهدوء والظلام ,, وصوت حشرات الليل هي الوحيده المسيطره على روحانية المكان ,,
استرجع كل الشريط اللي ابتدت فيه امه من وصفها للمكان وللحفاوه الي قامت بها ام نايفه
ويوقف الشريط مطولا عند وصف امه لنايفه ,,رغبته الشديده انه يشوفها زادت بعد حديث امه اللي انبهرت بالبنت ,,, تكلمت له عن طولها وشعرها وجسمها ,, وصفت له ادق التفاصيل برغم معارضة مشاعل ,,واعتراضها يرجع لسبب ان نايفه يمكن ما توافق .. فليه راكان يتولع بها او يعرف مواصفاتها .. وكان رد امها : هاذي خطبه ومافيها مشكله انه يعرف مواصفاتها .. هم لهم الحق انهم يشوفون بعض ويقبلون او لا ,,
نايفه تمعن في اسمها وحروفه عجبه تذكر كلمة امه : شعرها مثل الشلال على كتفها خذ نفس عميق كأنه يستنشق عبيره وحس ان الصبر اللي يملكه بدأ ينفذ .. هو اللي طول عمره صابر اصبح في ايام عجول وما يقدر يستنى أي شي ,,
اليوم هو موعد سفر ابو الجوهره وعايلته لاوربا كالعاده السنويه لقضاء العطلة الصيفيه
بحماس شديد جهزوا البنات شنطهم واغراضهم وتجمعوا في الصاله وهو يتناقشون عن
بعض الامور المهمه وصل ابو الجوهره لهم وهو يشوف وناستهم وتكلم معهم وهو يقول :
مابي اخرب وناستكم بس لازم اقطع سفري بعد كم يوم عندي شغل مع شركه امريكيه
وطلبت من سلطان انه يجي لندن وبعده اطلع معاه لامريكا
دلال : لاتحمل هم البنات ماعندهم أي مشكله والا لا يا عبير
عبير : بابا هالحين الشغل ما يخلص وانت لازم ترتاح عليك لوود كبير مرره
وبعدين وش شغلته هالسلطان المفروض انه يريحك وانت طالع بأجازه
مساعد : يا بنتي عاد لو تعرفين انا اللي نشبت له اننا نقابلهم والا كان مصر اني اريح هالشهر
احنا بنقضي كم يوم مع بعض وماراح اطلع الا انا مطمن عليكم ..
شعورها تجاه سلطان فيه لذه ما عرفتها وما قدرت توصل لها تكرهه ومع ذلك ودها تلفت انتباهه بوجودها هل هي غريزة سيطرة الذات ,, ابتسمت في سرها لتناقضها وطلعوا للمطار
وهم مستانسين وما يعرفون وش ممكن يصير لهم الايام الجايه ,,
ظلت ربى حبيسة الغرفه ودموعها تنهمر بشكل هادي وحنون اذا تذكرت الموقف ,, ما توقعت انها هشه كذا ,, كم تجرعت من الصبر وهي كاتمه معاناتها ,, وبمجرد انه رجع وشافته
انهارت مقاومتها ,, وين اللي كان في قلبها من الجروح تعافت بشوفته والا تبنجت من صوته وهو يقول هل انا جرحتك في يوم ,, تسللت ريما للغرفه ولما انتبهت لها ربى صدت عنها وهي تمسح دموعها بظاهر كفها وتنشغل بطرف بلوزتها وهي تسحبه وترجعه بشكل هندسي ,,
ريما : كل هذا حب لمنصور ,, وين كان مستخبي السنوات اللي راحت ,, كيف قدرتي تخبين علي انا اختك حبيبتك ظلك كيف يا ربى فهميني ؟؟
ربى وهي تحاول تتماسك : كفايه يا ريما ارجوك سكري الموضوع وتقاطعها ريما بصوت مرتفع
ريما : لا ما راح اسكر الموضوع انتي لازم تحكين انتي لازم تطلعين اللي في نفسك ,, انتي شفتي كيف صار شكلك في هاليومين ذبتي من الخجل والحزن ,, مو نهاية الدنيا انه يسمع تهزيئته فيك ,, بس لازم انتي تحددين موقفك وتوضحين لي وش موقفك من منصور وش يعني لك بالضبط ؟
ربى وهي تقوم من الكرسي وتمسح وجهها بيدها ورفعت شعرها بطريقه عشوائيه غير مهتمه
طالعت في ريما بنظره كلها حياء وهي تغمضها ثاني : احبه ,, صرخت ريما بخفوت و
مسكتها وضمتها لصدرها وهي تمسح شعرها بشويش وهي تهمس لها : كل هذا وانا ما دريت ,, اخسى عليك يا ريما وهي تحاول تبعث نوع من الفرح في ربى وهي تقرص خدها
: وربي انك ارق واحلى واجمل بنت شفتها وقلبك الحساس هذا لازم احرص عليه اكثر
انتي جوهره غاليه علي ومستحيل اترك حد يجرحك ,, قومي قبل تجي امي وتشوفنا .....
في جلسة عائليه حميميه كان منصور يحاول انه يكون النجم فيها ويستعرض لهم بطولاته في النادي وشعبيته عند جمهوره
العنود وهي تحاول تغيظه : اكيد عندك معجبات وهي تضحك
منصور وهو يطالع امه بضحك: احم احم مني يمهم ,, والتفت لها وهو يقول : وبعدين وشدخلك في ذا المواضيع
ضحكت ام محمد : الموهيم لا تورط حالك مثل قبل ,, في ناس ذهب بس انت مدري وينك منهم ,, قذفت ام محمد هذه الجمله متعمده .....
منصور وهو يرجع بيالة الشاي للطاوله : ذهب ,,,,, منهم ,,
ام محمد وهي تضحك : ومن غير بنات اختي ,, بس انت الله يهديك ما يعجبك العجب ظلت العنود تراقب ردة فعل منصور ومتحمسه لأبعد حد كي تعرف رأيه,, حيث لمحت له امه كم مره ,, وكان رافض الحديث في موضوع الزواج اساساً ,
منصور : والله مو الفكره ,, بس انا ما احب السالفه هاذي واذا جاء في بالي بقولك اخطبي لي ,,
قام منصور فجأه وعمت الجلسه في ثواني بعض الغيوم ,, تنهدت ام محمد وتمنت انها لم تفتح الموضوع اصلا ,,
دخل غرفته وهو يشعر بضيق شديد حضر لقلبه فجأه بعد حديثه مع امه ,, يريد الحريه والانطلاق من شعور الارتباط بأي احد ملامح تلك الشقراء تسيطر عليه من حين الى اخر ويطردها مع عمق الجرح الذي غرزته في قلبه ,,
خرج للنادي وهو في سيارته وصله اتصال من خالته تكدر لما شافه وتقصيره في حقها والموضوع اللي طرحته امه تجمعت كلها على راسه فتح الخط وهو يرحب : هلا والله بخالتي هلا بريحة امي ,,
ضحكت ريما وردت عليه : هيه منصور مابه الا انا ريوووم وهي تضحك بشقاوه اخويه ,, ريما علاقتها بعيال خالتها علاقة اخويه من الصغر كانت تهاب محمد شوي بس مطيحه الميانه مع
منصور وسلمان ,, وتشوفهم في مقام اخوانها ,, وعادتها اذا زاروا امها تلبس لها جلال وتلفه عليها وتسلم عند الباب ,,
منصور وهو يضحك : وجع خضيتني احسبك خالتي وربي اني مقصر بس دوري لي العذر وانا اخوك ,,
ضحكت ريما وهي تقول شف مالك عذر انا متصله عليك الحين ابي اخذ رايك ,,
منصور وهو يرد : وش قالوا لك انا المستشار وهو يتريق عليها .....
ريما : لا تستعبط عاااااد اسمعني هذه السالفه ...............
في يوم غائم في العاصمه الضبابيه وصلت لفيلا مساعد التي تبعد عن وسط المدينه عشرين دقيقه
سيارة بي ام بيضاء يقودها رجل انجليزي ويتأنق بملابس رسميه ,, ويجلس بالخلف سلطان القادم منذ يومين ,, فتح السائق الباب ونزل سلطان وعينيه على الفتاتين اللتان تستعدان لركوب السياره ذات الدفع الرباعي ,, وحس بتوتر في فكه وهو يرى ذلك الوجه المغرور مره اخرى وعلى الطبيعيه
ما اجملها بالحجاب الابيض وهي تلفه بشكل دائري مرتب ,, مرتديه فستان قطني اخضر قصير ,, وتمتد ساقاها الطويلتين في جينز متناسق جدا ,,
التفتت له ونظرت في عينيه وتجاهلته في نفس الوقت وهي تدخل الى السياره ..
اااااه ما اروع تلك العيون ..... حدث نفسه ولكن يعوق هذا الجمال نظرة التعالي المتوشحه كيانها ,,
لاحظت عليه لمحه من الغضب الصامت ,, اما زال يريد ان ينعتني بصفات اخرى ,, هيا المجال مفتوح ,, اصبح قلبها يسرع كما يسرع حصانها نجود ويطرق في مسامعها بعدوه ...
التفتت لها مها وهي تقولها : عبووور وش فيك عسى ماشر تقولين شايفه جني وهي تتريق
عبير وهي تحاول ما تلتفت للزوار الواصلين ,, ماشي ,, كلمت السواق يوديهم للسوبر ماركت القريب ,, لمحت بعض الشعيرات البيضاء اللي في طرف الخد ,, هي الشي المختلف عن المره اللي طافت ,, او تكون ما انتبهت له مضبووط ,, مستحيل اتذكر شكله وشفت له كم صوره مع ابوي ,, شكله كابر اكثر ,, يا ترى وش فيه ,, اللي فهمته من ابوي ماله احد ,,
حست بالتوتر اكثر طول الطريق وهي تحرك اصابعها بشكل ضايقها ,, مها تراقبها وهي تسمع الايي بود ,, طالعتها مهاو ي : عبووور رووقي تبين الاي بود
عبير : فاضيه بجد لا مابي ,,,
اللحظه هاذي تبي ترجع للبيت بس ما تقدر ,, شكلها راح يكون غلط في غلط ,, دخلوا للسوبر ماركت وبدوا يملون العربه من السناك والاشياء الخفيفه اللي يبونها ,, بعد ساعه تقريبا ,, رجعوا للفيلا اللي كان الباركنج حقها فاضي من السيارات ,,
دخلت عبير وهي مكتئبه شوي : يمه وين ابوي ماراح يطلع معنا للعشاء في المطعم ,,
دلال وهي تتكلم بهدوووء راايق : تكفين عبوره مالي خلق اطلع اليوم عديها لنا ,,
وثاني ابوك طلع مع سلطان وبيتعشون برى ,,
عبير بغضب : وش دعوا انا بتصل على ابوي يعتذر منه ,, انا حجزت في المطعم الايطالي اللي بالهبل عليه حجوزات ,, وتقولين يتعشى مع ذا ,, ما يصير انا احتج واعترض ,,
دلال : بكيفك مع ابوك وقامت تدخل لغرفتها تتمدد شوي ,,
اتصلت عبير على ابوها وهي تغلي بقووووه سمعت صوت ابوها الرائع الهادي وهو يقول : هلا وغلاى بدنيتي ,,
عبير بصوت مليان طفش : بابا ما يصير الحين حجزت للعشاء وتروح ,, وشلون كذا
ابو الجوهره : خلاص خلي بكره اتغداء معاكي في أي مكان من اغلى عندي من عبوره ,,
وش رايك تثبتين الحجز وتختارين المنيو على ذوووقك وانا وسلطان نتعشا فيه
عبير حست ان ابوها حشرها بزوايه الحنان والرقه وماقدرت ترد : عشان خاطرك يا حبي خلاص ابشر ..
قفلت السماعه وهي ودها تسوي في سلطان مقلب يبرد خاطرها ,,
وعلى طول اجرت اتصالها مع المطعم واختارت قائمة الطعام من الباستا والريزو والبتزا الايطاليه,,
بضحكه تبعث السرور في نفس راكان سكرت امه السماعه وهي تقوله ان ام نايفه ماعندها مانع انه يشوف نايفه بكره واذا صار نصيب يملكون ,,
قام راكان وجلس جنبها : وش قالت لك طيب ,,
ام راكان : ابد يا وليدي هماانا قلت لك اني اتصلت عليها البارح اشوف ردهم ,, وقالت ماعندي مانع ثم قلت لها لو يشوفون بعض يكون احسن يمكن عاد ما يعجبها راكان وهي تضحك وانا والله عارفه بتعجبها بس عشان بعد ما اثقل عليهم ,, وقالت بترد خبر
والحين هذه تقول خلاص بكره يجي ان شالله ,,
راكان : طيب وش قالت
ام راكان وهي تضحك وتلمس راس راكان : هآآآآو وش احكي به الحين منت معي والا كيف ,,
راكان وهو يحثها تعيد أي ابي اسمع يعني وافقت ,,
ام راكان : اقول يا ولدي الصباح بركه وخير قم خل ننام وازهم على مشاعل عطها الاخبار ابي اصلي سنتي ,, قامت ام راكان منه وقلبه يرقص من السعاده ,, حس بسعاده تدخل قلبه بشكل استغربه ,,
قام لغرفته وهو يناظر بشكله في المرايه وهو يدقق في ملامحه اكثر .. اتساع عيونه على خشونة ملامحه وبياضه المشرب بالحمره .. ما عجبه الديرتي اللي مسويه وعزم انه يحلق بكره ويخفف من شعره ,, التوتر قام يزيد اذا فكر بمواجهتها ,, وش بيقولها هل بيقدر يكلمها,,


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -